Archive for 30 أكتوبر, 2011

صور : روضة تعلم الأطفال اللطم!! ولعن الصحابة

أكتوبر 30, 2011

صور : روضة  تعلم الأطفال اللطم!! 

 صوراً لأطفاليتم تعليمهم ( اللطم / والبكاء على جنازة الحسين بن علي رضي الله عنه وأرضاه ), ولعن و سب الصحابة فالسب والشتم  يتم ربطه في الطقوس الشيعية بلعن صنمي قريش  سادتنا ابوبكر وعمر رضي الله عنهم  والصور توّضح كل هذه الأمور،  

 

تعليم اللطم!!

 

 

 

 

تمثيل جنازة الحسين – رضي الله عنه – واللطم فيها!!

 

 

البكاء على جنازة الحسين – رضي الله عنه –

منقول من مدونة منوعات

Advertisements

ناصر المحمد في مملكة سوازيلاند المعروفة بالشذوذ الجنسي

أكتوبر 27, 2011

 المحمد يقاضي الكاتب ناصر الشليمي
       على خلفية مقال كتبة الشليمي يتحدث عن اتفاقيات مع جمهورية سوازيلاند 
 المصدر: الموجز – محرر المحليات
بتاريخ : الأربعاء 30-09-2009
 

علمت الموجز من مصادر موثوقة أن رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح قد قام صباح اليوم الأربعاء 30/09/2009م برفع دعوى قضائية من خلال ممثله القانوني ضد الكاتب ناصر الشليمي على خلفية مقال نشر في الثالث من أغسطس الماضي
 ينتقد فيه الكاتب الاتفاقيات التي عقدتها الكويت مع مملكة سوازيلاند أثناء زيارة رئيس لأفريقيا الصيف الماضي والتي كانت بعنوان “اتفاقيات ‘الخنبقة'” .

حيث يرى الكاتب أنها مملكة لا تستحق الزيارة أصلا وأن غالبية شبابها مصابون بالايدز وهي مملكة للشذوذ الجنسي متسائلا عن جدوى تلك الاتفاقيات معها وخاصة في المجال ‘الفني’-على حد تعبيره. وفيما يلي نص المقالة:

                                                    اتفاقيات الخنبقة

للفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا مشهد جميل جدا في إحدى مسرحياته، وهو أنه قرر الاستثمار في عدد من البلدان والجزر من خلال شراء مزارع للفول السوداني (السيبال) والفستق والخيار والكاجو ليسيطر على سوق «المزه» العالمي.
ما ان انتهى من ذلك المشهد حتى انفجر الجمهور من الضحك، ولم يتصور فناننا والجمهور بأن هذا الموضوع سوف يحدث مع الحكومة.
تذكرت ذلك المشهد عندما قرأت تقرير «كونا» عن زيارة سمو رئيس الوزراء للدول الافريقية، وتحديدا عن خبر أثار دهشتي.
وهو أن حكومتنا الرشيدة، التي لم تجتمع الاثنين الماضي، وأول مرة أسمع في حياتي ان حكومة لا تجتمع بسبب عدم اكتمال النصاب، والسبب ان وزراءها في اجازة صيفية! وهذه سابقة لم تحصل وانتهاك صارخ لنص القسم، «الذود عن مصالح الشعب، وتأدية العمل بأمانة وصدق». حكومتنا جاءت بسالفة مثل سالفة أبوعدنان في المسرحية، وقررت شراء مزارع خارج الكويت واستثمارها بحجة المحافظة على موارد الأمن الغذائي!
والمثير للاستغراب هو ان إحدى زيارات الشيخ ناصر لافريقيا كانت لمملكة اسمها سوازيلاند، والغريب أيضا ان حكومتنا وقعت معها عدة اتفاقيات، علما بأنها ليست لها سفارة في الكويت وليس لها تأثير سياسي أو اجتماعي أو حتى اقتصادي، وقدمت الكويت لها عديدا من القروض أقلها 3.5 ملايين دولار.
والاتفاقيات الموقعة هي اتفاقيات اقتصادية وثقافية وتعليمية (فنية)، واتفاقية التشجيع والحماية المتبادلة للاستثمارات التجارية (فنية).
والمضحك المبكي ان هذه المملكة سجلت أعلى معدلات الإصابة بمرض الإيدز في العالم، وسيطر على نصف شعبها، ونسبة المصابين بالمرض بلغت 80% من إجمالي فئة الشباب في المملكة. (تقرير منظمة الصحة العالمية).
وهناك تقرير دولي يقول إن المملكة سجلت أيضا أعلى معدل للشذوذ الجنسي في العالم برعاية حكومية، حيث خصصت لهم معاهد وكليات لتعليم الشذوذ الجنسي.
ويوجد لديهم عُرف انه في كل سنة يجمعون 20 فتاة في حفل راقص برعاية ملكية «كريمة» ويقمن بالرقص أمام الملك لكي يختار واحدة منهن «للزواج.. أعتقد»! والمزعج في الموضوع ان غالبيتهن خريجات كلية رياضية تعلم الرقص، وتحمل اسم الكويت، وهي من ضمن منحة الـ 3.5 ملايين دولار. «ما كفانا اللي عندنا رحنا نعلم اللي بره».
آن الأوان لمراجعة تلك المذكرات التفاهمية التي اعتبرها «منكرات تفاهمية» ومراجعة «اتفاقيات الخمبقة» لأن حقيقة مثل هذه «الاتفاقيات» يجب أن تكون مدروسة، فكيف نوقع مع دولة اتفاقية خاصة بالتعليم العالي وجميع طلبتها مصابون بالإيدز، يعني شلون؟! إذا ذهبنا اليهم أو إذا زارونا يصيبنا المرض يعني بالعربي الفصيح «الإيدز فينا فينا».
أعتقد ان مثل هذه الدول لا تستحق شرف الزيارة أصلا.
لذلك أود أن أشدد على نواب الأمة مراجعة تلك الاتفاقيات ودراسات الجدوى التي يتم بموجبها توقيع الاتفاقيات مع الدول، وأود أن أعرف ما هو الشيء «الفني» في بنود الاتفاقية؟ حيث لاحظنا تكرار كلمة «الفني»، فما معناها؟ هل تعني اقتباس مشروع الفنان عبدالحسين عبدالرضا في المسرحية للسيطرة على المزارع؟،،،

ناصر الشليمي
 
إقرأ المزيد: http://www.almogz.com/news/news_view_1001.html#ixzz1bwv9TwK6

شركات وقود تهرب النفط للخارج

أكتوبر 27, 2011

 
 
 
 
النظم المحاسبية في القطاع النفطي (المصالح التجارية) 

كتب محمد بن إبراهيم الشيباني : 

 
سأوغل في هذا المقالة في أعماق النظم المحاسبية في القطاع النفطي، أي ما تحققه الشركات الثلاث النفطية وعن كيفية تكالب التجار وغيرهم على تجيير سياسة إدارة موارد الدولة لتربح فئة قليلة همها نفسها وليس البلد وحقوق شعبه ومستقبله.
لا أريد أن أطيل في هذه المقدمة لما أردت التركيز عليه بعد مراجعة الخبراء لندرك في أي طريق نحن نسير إذا كان المورد الأساس هكذا، فقل سلاما على ما دونه من مداخيل وموارد!
ــ تحقق شركة البترول الوطنية أرباحا تبلغ 1400 مليون دينار كويتي سنويا، وتصرف الدولة ما يعادل 500 مليون دينار كويتي سنويا لدعم المحروقات في سبيل استمرارية عمليات البترول الوطنية.
ــ تحقق شركة الصناعات الكيماوية أرباحا تبلغ 1100 مليون دينار كويتي سنويا، بينما تصرف الدولة ما يعادل 900 مليون دينار كويتي دعما للمحروقات في سبيل استمرارية عملية الصناعات الكيماوية.
ــ تلتزم الدولة بتحمّل جميع تكاليف انتاج شركة نفط الكويت، وتدفع إضافة إلى ذلك عمولة تسويقية للشركة بمقدار نصف في المائة على كل برميل منتج.
ــ تعتبر الشركات الثلاث المذكورة هذه الإيرادات نجاحا، وتقوم بصرف مكافآت مشاركة بالنجاح لموظفيها بناء على تلك المعطيات.
ــ تطرح مؤسسة البترول الكيماوية مشروع المصفاة الرابعة بمشروع استراتيجي جبار بهدف إنتاج مخرجات نفطية ذات جودة عالية تسمح بالمنافسة التسويقية، إلا أن المشروع يوفر كذلك ما يعادل 300 ألف برميل من زيت الوقود النظيف المخصص للحرق في محطات الكهرباء عوضا عن الغاز الطبيعي ولتقليل استهلاك المحروقات الأخرى كالديزل في إنتاج الكهرباء.
ــ لا تطرح المؤسسة أي جدوى اقتصادية للمشروع، ولا تتم مقارنته بإنتاج الكهرباء من بدائل أخرى.
ــ تتصارع جهات مختلفة حول المشروع لأغراض مختلفة معظمها يتعلق بالمقاولات والمناقصات.
ــ سوقت شركة صناعة الكيماويات البترولية مشروع «الداو» الفاشل وصوّرته على أنه كان مشاركة في أسهم «الداو» التي طبل الكثيرون لها، وحقيقة الأمر أن «الداو» لم تعرض أسهم شركاتها على الكويت، ولكنها عرضت التخلص من بعض الصناعات القديمة التي لا تسير في فلك التوجه الاستراتيجي الجديد لشركة داو عن طريق بيعها لمؤسسة البترول الكويتية.
ــ يظن بعضهم أن «داو» قدمت مشاركات في السعودية، مما ضيع الفرصة على الكويت. ومن المعلوم أن المشاركات في السعودية تقوم على بناء مصانع متقدمة على ارض المملكة، مما يعني أن المملكة هي المستفيدة.
يطبل بعضهم لموضوع «الداو» ويتحمّس مع شركة داو في رفع قضايا لدى المحاكم ضد الكويت لتنفيذ شرط جزائي مشبوه وضع ضمن شروط اتفاقية «الداو»، وبينما يشير بعضهم إلى تهديد «داو» بعدم التوسع في المشاركة مع مؤسسة البترول في مشاريع مستقبلية، ويتناسى الجميع أن الدولة تقدم دعما هائلا للمحروقات في سبيل توفير الغاز الصناعي.
كما يتم التغاضي عن حجم الدعم الهائل الذي تقدمه الدولة للمحروقات في سبيل توفير إنتاج الكهرباء ولا يتم النظر بجدية الى تخفيض تكاليف هذا الانتاج، وذلك في سبيل سعي المشاريع قدما.
يتردد اليوم الحديث عن سرقة كبرى للأموال العامة تتمثل في عملية تهريب منتجات بترولية الى دول مجاورة عن طريق البر والبحر ومن خلال محطات تعبئة الوقود في الكويت. رفعت مؤسسة البترول يدها عن الموضوع معللة ذلك بأنها لم تبق لها سيطرة على مخرجات تسويق المخرجات المدعومة للاستهلاك المحلي من قبل الدولة، وتقوم بهذا الدور شركات القطاع الخاص وتتحصّل على منفعة مقننة من القيام بتلك العملية.
من العجيب قيام شركات يديرها التجار وأصحاب النفوذ في الدولة، بعمليات تسويق منتجات مدعومة من دون أن تكون هناك قوانين رقابية تنظم هذه العملية وتحمل تلك الشركات مسؤوليات فقدان أو ضياع أو سرقة المنتجات البترولية المملوكة للدولة.
ــ لقد أصبحت سياسة إدارة مواد الدولة تدور في فلك واحد وهو تنفيع أصحاب المال والنفوذ في البلد من دون محاسبة! والله المستعان.

محمد بن إبراهيم الشيباني
Shaibani@makhtutat.org

مشاريع موعودة هل تتحقق 2011 ناصر المحمد

أكتوبر 27, 2011

 

فبدأ العمل في انشاء ميناء مبارك الكبير

 وتصميم مشروع تحديث المطار وتوسعته

  اطلاق حزمة من الشركات التنموية لإنشاء ما لا يقل عن 9 آلاف وحدة سكنية

ومشروع مستشفى الشيخ جابر رحمه الله

 واستمرار العمل في محطتي الصبية والشعيبة الشمالية ف

فقد تم انشاء هيئة الاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم

كما يجري العمل على انجاز مدينة صباح السالم الجامعية

 وكذلك اقامة ستة مراكز ثقافية متطورة ودار للأوبرا.

تدشين مشروع الكتاب الالكتروني في المدارس

 طرح شركة المستودعات الحدودية الشمالية

وشركة الضمان الصحي

وانشاء هيئة الكويت الوطنية الصحية,

 وشركة الخيران لاقامة المدن السكنية,

 وقرب طرح شركة كهرباء الزور الشمالية

 

مقترحات طموحة في طريقها الى حيز التنفيذ من بينها

مقترح مشروع المترو

 ومدينة الحرير,

 

============

 

احالت الحكومة الى المجلس بعض مشروعات القوانين المهمة ويأتي في مقدمتها:

 مشروع قانون في شأن حماية الوحدة الوطنية,

 مشروع قانون باصدار الخطة السنوية 2011/2012 ,

مشروع قانون في شأن مكافحة الفساد والكشف عن الذمة المالية,

 مشروع قانون في شأن التأمين ضد البطالة,

مشروع قانون بانشاء الهيئة العامة للغذاء والتغذية,

مشروع قانون في شأن الهيئة العامة للقوى  العاملة

=====================

 

وقد صدر  مرسوم بانشاء الجهاز  المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية ليقوم بوضع الاليات والادوات الكفيلة بايجاد الحلول الناجعة للمشكلة بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة, نأمل ان يحقق النتائج المنشودة خلال السنوات الخمس المقررة لحل هذه المشكلة بصورة شاملة.

النائب السابق صلاح خورشيد الفساد ازداد في عهد ناصر المحمد

أكتوبر 24, 2011

فند أوضاع البلاد والعباد في ظل التغيير الأيديولوجي لنظام الحكم بعد وفاة أمير القلوب 
خورشيد: الفساد استشرى في عهد «ناصر المحمد» .. و «الخرافي – الغانم» من أركان مثلث السلطة في الكويت 
 

 
 
تنشر «الشعب» النص الحرفي لحوار وزير التجارة الأسبق صلاح عبدالرضا خورشيد مع مفوض السفارة الأمريكية بولوف وذلك ضمن فضائح الموقع الإلكتروني الشهير «ويكيليكس» الذي كشف لنا عن حجم الممارسات التي ارتسمت على جدران المؤسسات الحكومية والمتعاطين للشأن السياسي العام.
وجاء حديث خورشيد بكثير من التطاول على شخص سمو رئيس الوزراء وثلة من رجالات الكويت البارزين .
«الشعب» تقتطع بعض من حوار «خورشيد- بولوف» وذلك لما تقتضيه المصلحة العامة كونه تطرق لكثير من المس بالذات الأميرية ومسند الإمارة:
}}}

تقرير صادر عن السفارة الأميركية في الكويت
إلى جميع الوظائف الدبلوماسية والقنصلية بشكل جماعي فوري
تصنيف: سي دي إيه ماثيو تويلير للأسباب 1.4 (بـ)
معلومات تتعلق بالأولوية المشتركة لمجلس التعاون الخليجي
الموضوع: عضو مجلس أمة شيعي يشعر بخيبة الأمل بسبب تفشي الفساد الحكومي
1 – أخبر صلاح خورشيد وهو عضو مجلس أمة شيعي معتدل بولوف في لقاء عقده معه في الخامس عشر من شهر فبراير بأنه متشائم حيال آفاق الإصلاح الاقتصادي والسياسي في الكويت على افتراض ما وصفه فساد حكومي ناشئ ومتفش على نطاق واسع. واضاف خورشيد قائلاً إن الفساد تغلغل في أوساط أصحاب المناصب العليا في الحكومة الكويتية وقد اثر بشكل كبير على اتخاذ القرار السياسي وأعاق التقدم في مجال التشريع الهام. وتم إخبار خورشيد بأن وزراء في مجلس الوزراء يعرضون عقودا مربحة وصفقات تجارية على أعضاء مجلس الأمة مقابل الحصول على دعمهم إزاء قضايا معينة. وضرب مثالين محددين عن نشاط الفساد من خلال تجربته وقال انه من الممكن تمرير التشريع عبر مجلس الأمة شريطة الحصول على السعر المناسب واقترح خورشيد أن يتم اختيار الشيخ ناصر المحمد وزير شؤون الديوان الأميري سابقاً كرئيس للوزراء وذلك بسبب الخدمات التي أسداهاXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX للشيخ صباح عندما كان رئيساً للوزراء XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX. لم يكن خورشيد متفائلاً بان الحكومة الجديدة كانت ستعمل بجدية لمعالجة تشريع هام قبل عقد الانتخابات النيابية عام 2007 ونرى أن الملاحظات التي أبداها خورشيد ذات مصداقية. تعتبر العلاقات الأسروية والتجارية بين السياسيين والوزراء ورجال الأعمال في الكويت مرتبطة بالأهواء حيث يتم اتخاذ بضعة قرارات رئيسية دون الاعتماد على معارف شخصية أو تعاملات غامضة. وبينما يتم توجيه الانتقاد بشكل مستمر للنظام، فإن العديد من الأفرادXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX يستفيدون منه إلى درجة أن هنالك دافعا بسيطا لإجراء تدقيق في النظام السياسي المتبع. (نهاية تعليق).
 
الفساد في المناصب العليا

2 – أخبر صلاح خورشيد، وزير التجارة الأسبق، بولوف في لقاء عقده معه في الخامس عشر من فبراير بأنه شعر بخيبة الأمل إزاء الفساد الكبير الذي تفشى في كافة  مظاهر النظام السياسي الكويتي. إن عدداً من أكثر الأنصار المؤيدين لإجراءات محاربة الفساد كانوا في الواقع بعض من أكثر المذنبين سوءاً على حد تعبيره. وعلى وجه التحديد قام بذكر أولاد رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي وضمناً رئيس المجلس الذي قال عنه خورشيد إنه «يجب أن يعلم بذلك لأنه يستفيد منه»، ورئيس مجلس غرفة التجارة الكويتية، علي الغانم، الذي قال عنه خورشيد إنه أيضاً كان يرعى مؤتمراً يتعلق بمحاربة الفساد والذي كانت زوجته الدكتورة فوزية الخرافي أختاً لرئيس مجلس الأمة، والأشخاص المحيطين بالأمير الشيخ صباح الأحمد يعرفون بذلك لكنهم لا يقولون شيئاً حسبما أضاف. وزعم خورشيد بأنه حتىXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXX. (تعليق: ذكر خورشيد هذا المثال كان في خضم مناقشة عامة كانت تدور حول الفساد الحكومي. ولا يبدو أنه كان مصمماً على التشهير بالأمير. نهاية تعليق). ووصف خورشيد XXXXXXXXXX وجاسم الخرافي ورئيس غرفة التجارة على أنهXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX «مثلث سلطة اتخاذ القرار في الكويت».
 
هذان المثالان حسب تعبير خورشيد يسلطان الضوء
على الفساد الكبير
 
3 – لدى توجيه سؤال عن أمثلة معينة لنشاطات الفساد، تحدث خورشيد عن تجربتين من تجاربه في الحكومة. الأولى عندما كان وزيراً للتجارة، قال خورشيد إن أربعة من أعضاء مجلس الأمة «الأقوياء» دفعوا رشاوى لممارسة الضغط عليه لإصدار قرار وزاري يقدم الدليل على المطالبة بجاسم عبد الرحمن البحر ليصبح رئيساً لشركة المصالح العقارية الكويتية وقد تم التشكيك بهذه المطالبة من قبل أحد الخصوم. ووفقاً لحديث خورشيد، فإن أحد أعضاء مجلس الأمة المرتبط بالحركة الدستورية الإسلامية (حدس) مبارك الدويلة كان قد تلقى مبلغاً وقدره 70 ألف دينار كويتي أي ما يعادل 240 ألف دولار أميركي قدمتها شركة المصالح العقارية الكويتية من أجل الحصول على دعمه. وعمل أحد اعضاء مجلس الأمة الليبراليين، مشاري العصيمي، كمحام عن الشركة وتلقى مبلغاً قدره 650 ألف دينار كويتي أي ما يعادل 2.2 مليون دولار أميركي سنوياً. وقال خورشيد أن عضوي مجلس الأمة الأخيرين، فيصل الشايع وهو ليبرالي مرتبط بالمنتدى الديمقراطي الكويتي، وعبد الله النيباري وهو الأمين العام الحالي للمنتدى الديمقراطي الكويتي، كانا بشكل مباشر أقل تورطاً.
4 – ترتبط الحلقة الثانية التي ذكرها خورشيد بمشروع المخازن الشمالي الكويتي الذي قدمه عام 2002 عندما كان يشغل منصب وزير التجارة في الكويت. (تعليق: لم يكن بوست على اطلاع بمشروع يحمل هذا الاسم. نهاية تعليق) وطبقاً لما ذكره خورشيد فإن المشروع الذي من الممكن أن يكون له تأثيرات اجتماعية وأمنية واقتصادية وسياسية قد توقف فجأةXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX بسبب ائتلاف حمد صباح الأحمد، أحد أولاد الأمير الاثنين، وأحد أبناء جاسم الخرافي وشخصية ثالثة أخرى. (تعليق: كان خورشيد يعلم جيداً من هي الشخصية الثالثة إلا أنه لم يكن يرغب في الإفصاح عنها. نهاية تعليق). وزعم خورشيد بأن الخطة تهدف لتطوير حقول النفط الشمالية الكويتية، المعروفة باسم مشروع الكويت، Project Kuwait والذي تم تأخير العمل فيه كسواه.
رئيس الوزراء ليس إصلاحياً
5 – قال خورشيدإنه شعر بخيبة أمل بسبب الفساد الكبير وتنبأ بأن الحكومة الجديدة ستكسب القليل من الثروة قبل البدء بالانتخابات النيابية عام 2007. وقال خورشيد إنه تفاجأ «وأصيب بخيبة أمل» جراء اختيار الشيخ ناصر المحمد رئيساً للوزراء. واقترح خورشيد أن يتم اختيار الشيخ ناصر المحمد وزير شؤون الديوان الأميري سابقاً كرئيس للوزراءXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX. (تعليق:  XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX XXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX). وبالأخذ بعين الاعتبار أن الشيخ ناصر المحمد كان يفتقد جاذبية الشيخ صباح الأحمد وتأثيرهXXXXXXXXXXXXXXXXXXXXX على مجلس الأمة. وتنبأ خورشيد بأنه قريباً «سيواجه عدداً من المشاكل» في مجلس الأمة وأنه سيتم استبداله في انتخابات 2007 الوطنية. (ملاحظة: ليس منصب رئيس الوزراء منصباً يتم عن طريق الانتخاب وسيكون من اللافت أن يتم إزاحة رئيس الوزراء المعين من الأسرة الحاكمة عن منصبه. نهاية تعليق).
6 -تم إعادة انتخاب خورشيد وهو أحد أعضاء مجلس الأمة الشيعة الخمسة في مجلس الأمة الحالي، في الانتخابات التي حدثت يوم 5 يوليو 2003 ولقد كان عضواً في مجلس الأمة منذ عام 1996 وكان أيضاً وزيراً للتجارة والصناعة في الحكومة السابقة. ويعتبر موالياً للحكومة في أغلب القضايا وداعماً للجهود الأميركية في العراق. وكان خورشيد قد ولد في عام 1963 وهو من المدخنين بكثرة وبعد تعرضه لأزمات قلبية مؤخراً خضع لعملية جراحية لتركيب منظم للقلب. ويتحدث اللغة الإنكليزية بشكل جيد ويتباهى أمام بولوف بتشكيلة السيارات الرياضية التي يمتلكها ومن بينها سيارات بينتلي وجي تي وسيارة فيراري F430 حديثة الطراز.

 
 
جريدة الشعب – الكويت 

http://www.alshaeb.com/ArticleDetail.aspx?artid=1548

Viewing cable 06KUWAIT560, SHI’A MP DISILLUSIONED BY RAMPANT GOVERNMENT
If you are new to these pages, please read an introduction on the structure of a cable as well as how to discuss them with others. See also the FAQs

Understanding cables
Every cable message consists of three parts: •The top box shows each cables unique reference number, when and by whom it originally was sent, and what its initial classification was.•The middle box contains the header information that is associated with the cable. It includes information about the receiver(s) as well as a general subject.•The bottom box presents the body of the cable. The opening can contain a more specific subject, references to other cables (browse by origin to find them) or additional comment. This is followed by the main contents of the cable: a summary, a collection of specific topics and a comment section.To understand the justification used for the classification of each cable, please use this WikiSource article as reference.

Discussing cables
If you find meaningful or important information in a cable, please link directly to its unique reference number. Linking to a specific paragraph in the body of a cable is also possible by copying the appropriate link (to be found at theparagraph symbol). Please mark messages for social networking services like Twitter with the hash tags #cablegate and a hash containing the reference ID e.g. #06KUWAIT560.
Reference ID Created Released Classification Origin
06KUWAIT560  2006-02-15 15:56  2011-08-30 01:44  SECRET  Embassy Kuwait 
VZCZCXRO8434
PP RUEHDE
DE RUEHKU #0560/01 0461556
ZNY SSSSS ZZH
P 151556Z FEB 06
FM AMEMBASSY KUWAIT
TO RUEHC/SECSTATE WASHDC PRIORITY 3068
INFO RUEHZM/GULF COOPERATION COUNCIL COLLECTIVE PRIORITYS E C R E T SECTION 01 OF 02 KUWAIT 000560
 
SIPDIS
 
SIPDIS
 
STATE FOR NEA/ARPI, LONDON FOR TSOU, PARIS FOR ZEYA
 
E.O. 12958: DECL: 02/14/2026
TAGS: PGOV EINV PINR KU
SUBJECT: SHI’A MP DISILLUSIONED BY RAMPANT GOVERNMENT
CORRUPTION
 
Classified By: CDA Matthew Tueller for reasons 1.4 (b) and (d)
 
¶1.  (S) Summary and Comment: Saleh Khorshid, a moderate Shi’a
member of Parliament, told Poloff in a February 15 meeting
that he was pessimistic about the prospects for political and
economic reform in Kuwait given what he characterized as
wide-spread, institutionalized government corruption.  He
said corruption permeated the top ranks of Kuwaiti
government, heavily influenced political decision-making, and
blocked progress on important legislation.  He told of
Cabinet Ministers offering lucrative contracts and business
deals to MPs in exchange for their support on particular
issues, and gave two specific examples of corrupt activities
from his experience.  He said any legislation could be passed
through Parliament given the right price.  Khorshid suggested
Shaykh Nasser Mohammed, formerly Minister of Amiri Diwan
Affairs, was chosen as Prime Minister due to the favors he
did for Shaykh Sabah, then Prime Minister, including
“providing” the late Amir’s signature on documents.  Khorshid
was not optimistic the new Government would seriously address
important legislation before the 2007 parliamentary
elections.  We find Khorshid’s remarks credible.  Family and
business relationships amongst politicians, ministers, and
businessmen in Kuwait are incestuous and few major decisions
are made without considerable resort to personal connections
and shady dealing.  While the system is frequently
criticized, so many individuals profit from it that there is
little incentive for a systemic overhaul.  End summary and
comment.
 
Corruption at the Top
———————
 
¶2.  (S) MP Saleh Khorshid, a former Minister of Commerce,
told Poloff in a February 15 meeting that he was
disillusioned by the rampant corruption that permeated all
aspects of the Kuwaiti political system.  Some of the most
vocal proponents of anti-corruption measures were some of the
worst offenders, he said.  He specifically mentioned National
Assembly Speaker Jassem Al-Khorafi’s sons and, by
implication, the Speaker, who Khorshid said “must know about
it because he benefits from it”; Kuwait Chamber of Commerce
Chairman Ali Al-Ghanim, who Khorshid said had even sponsored
a conference on corruption and whose wife, Dr. Fayzah
Al-Khorafi, was the Speaker’s sister; and “the people
surrounding (Amir) Shaykh Sabah Al-Ahmed.”  “Everyone knows
it, but they won’t say anything,” he added.  Khorshid claimed
that even Shaykh Sabah, while Prime Minister, had personally
pressured him to “break the law.”  (Comment: Khorshid
mentioned this episode in the midst of a general discussion
on government corruption, and did not seem intent on
slandering the Amir.  End comment.)  Khorshid characterized
Shaykh Sabah, Jassem Al-Khorafi, the Kuwait Chamber of
Commerce as the “triangle of decision-making power” in Kuwait.
 
Two Episodes the MP Says Highlight Rampant Corruption
——————————————— ——–
 
¶3.  (S) Asked for specific examples of corrupt activities,
Khorshid related two from his experience in government.
First, while Minister of Commerce, Khorshid said four
“powerful” MPs were bribed to “pressure” him to issue a
ministerial certificate substantiating Jassem Abdul Rahman
Al-Baher’s claim to be Chairman of the Kuwait Real Estate
Company (KREC), a claim disputed by a rival.  According to
Khorshid, one MP affiliated with the Islamic Constitutional
Movement (ICM), Mubarak Al-Duwaila, received 70,000 KD
($240,000) from KREC for his support.  Another liberal MP,
Mishari Al-Usami, served as the company’s lawyer and was paid
650,000 KD ($2.2 million) per year.  Khorshid said the two
other MPs — Faisal Al-Shaya, a liberal affiliated with the
Kuwait Democratic Forum (KDF), and Abdullah Nibari, the
current Secretary General of the KDF — were less directly
involved.
 
¶4.  (S) The second episode Khorshid mentioned related to the
Kuwait Northern Warehousing Project, which he introduced in
2002 when he was Minister of Commerce.  (Comment: Post is
unaware of a project by this name.  End comment.)  According
to Khorshid, the project, which would have unspecified
positive “political, economic, security, and social” effects,
was being stalled by a coalition of Hamad Sabah Al-Ahmed, one
of the Amir’s two sons; one of Al-Khorafi’s sons; and “one
other person.”  (Comment: Khorshid clearly knew who the third
person was, but did not want to say.  End comment.)  Khorshid
claimed the plan to develop Kuwait’s northern oil fields,
known as Project Kuwait, was being similarly delayed.
 
Prime Minister Not a Reformer
—————————–
 
KUWAIT 00000560  002 OF 002
 
 
 
¶5.  (S) Khorshid said he was disillusioned by the rampant
corruption and predicted the new Government would accomplish
little of substance before the 2007 parliamentary elections.
He said he was “surprised” and “disappointed” in the choice
of Shaykh Nasser Mohammed Al-Ahmed as Prime Minister.
Khorshid suggested Shaykh Nasser Mohammed, formerly the
Minister of Amiri Diwan Affairs, was chosen because he had
“helped Shaykh Sabah a lot when he was Prime Minister” by
“providing” the late Amir’s signature on documents.
(Comment: National Guard Chief Shaykh Salem Al-Ali Al-Salem
previously criticized the Government for the same reason,
claiming Shaykh Nasser Mohammed was “unconstitutionally”
forging the Amir’s signature on Government documents.  End
comment.)  Noting that Shaykh Nasser Mohammed lacked Shaykh
Sabah’s charisma and influence in Parliament, Khorshid
predicted he would soon have “a number of problems” in
Parliament and would be replaced after the 2007 national
elections.  (Note: The Prime Minister is not an elected
position and it would be remarkable for a sitting Prime
Minister from the ruling family to be unseated.  End note.)
 
Bio Note
——–
 
¶6.  (C) Salah Khorshid, one of five Shi’a MPs in the current
Parliament, was re-elected on July 5, 2003.  He has been a
Member of Parliament since 1996 and was also Minister of
Commerce and Industry in the previous Government.  He is
considered pro-government on most issues and supports U.S.
efforts in Iraq.  He was born in 1963 and smokes heavily.
After recent heart problems, he underwent surgery to install
a pacemaker.  He speaks good English and bragged to Poloff
about his collection of sports cars, which included a Bentley
GT and a brand new red Ferrari F430.
 
********************************************* *
For more reporting from Embassy Kuwait, visit:
http://www.state.sgov.gov/p/nea/kuwait/?cable s
 
Visit Kuwait’s Classified Website:
http://www.state.sgov.gov/p/nea/kuwait/
********************************************* *
TUELLER

http://wikileaks.org/cable/2006/02/06KUWAIT560.html

على خلفية تصريحات ياسر الحبيب علماء الشيعة … تنوع أدوار ووحدة معتقد / الشافعي

أكتوبر 22, 2011

على خلفية تصريحات ياسر الحبيب علماء الشيعة … تنوع أدوار ووحدة معتقد / الشافعي


 

بقلم/ عبد الملك الشافعي وفقه الله

 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى وصحبه أجمعين وبعد ، فمن خلال ما قام به الرافضي الخبيث ياسر الحبيب من نزعه لقناع التقية وإعلانه لحقيقة معتقده القائم على بغض الصحابة وتكفيرهم والبراءة منهم ، كثرت الردود من هنا وهناك حول ما قال وكأنه أتى بشئ جديد خالف فيه معتقد الإمامية بالصحابة عموماً والخلفاء الراشدين وأمهات المؤمنين خصوصا ، وهو ما سبقني به المشايخ والكتاب والزملاء في المنتديات حين بينوا بأن هذا الخبيث إنما صرح بما تنطوي عليه عقائد القوم ونطقت به مروياتهم وتصريحات علمائهم.
ولذا فإن الإنكار الصادر من علماء الشيعة لم يكن منصبّاً حول تبنيه لعقيدة تكفيرهم والبراءة منهم والطعن بهم ، بل كان حول تصريحه بتلك العقيدة وإعلانه عنها لأنه مخالف لما عليه علماء الشيعة في كل الأعصار والأمصار من وجوب كتمان تلك العقيدة وعدم التصريح بها ، وإليكم البيان التفصيلي لذلك في ثلاثة محاور وكما يلي:
المحور الأول: اتفاق مروياتهم وتصريحات علمائهم على تكفير الخلفاء الراشدين وبغضهم

 

وإليكم بيان ذلك من خلال مروياتهم وكلام علمائهم وكما يلي:

 

– الروايات:

 

1- قال علامتهم محمد باقر المجلسي في كتابه ( بحار الأنوار ) (30 / 399 ) : [ أقول : الأخبار الدالة على كفر أبي بكر وعمر وأضرابهما، وثواب لعنهم والبراءة منهم، وما يتضمن بدعهم، أكثر من أن يذكر في هذا المجلد أو في مجلدات شتى ، وفيما أوردناه كفاية لمن أراد الله هدايته إلى الصراط المستقيم ] .

 

2- قال علامتهم ومحققهم الكركي ( نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت ) ( ص 198 ) ، بعد أن أورد بعض الروايات في لعن الخلفاء وتكفيرهم: [ وهذا النحو في كتب أصحابنا مما لو تحرّى المتصدي لحصره جمع منه مجلدات ولم يأت على آخره، وقد أورد الأمين الضابط الثقة محمد بن يعقوب الكليني في كتابه ” الكافي “من ذلك شيئاً كثيراً، وفيه أحاديث باللعن الصريح، والحث عليه من الأئمة ].

 

3- وقال علامتهم ومفسرهم عبد الله شبر في كتابه ( الأنوار اللامعة في شرح الزيارة الجامعة ) ص 150 :[ وقد دلت أخبار كثيرة على كفر المخالفين يحتاج جمعها إلى كتاب مفرد].

 

4- قال آيتهم العظمى الخوئي في كتابه ( الطهارة ) ( 2 / 84 ):[ ويمكن أن يستدل به على نجاسة المخالفين وجوه ثلاثة الأول: ما ورد في الروايات الكثيرة البالغة حد الاستفاضة من أن المخالف لهم كافر] ، وأكد ذلك أيضاً في كتابه ( مصباح الفقاهة ) ( 1 /323 ) حيث قال:[ وتدل عليه الأخبار المتواترة الظاهرة في كفر منكر الولاية].
المعتقدات:

 

1- صرح آيتهم العظمى الخميني بأن عائشة وطلحة والزبير ومعاوية أخبث من الكلاب والخنازير ، وذلك في كتابه ( الطهارة )( 3 / 337 ) حيث قال:[ وأما سائر الطوائف من النصاب بل الخوارج فلا دليل على نجاستهم وإن كانوا أشد عذابا من الكفار ، فلو خرج سلطان على أمير المؤمنين عليه السلام لا بعنوان التدين بل للمعارضة في الملك أو غرض آخر كعائشة وزبير وطلحة ومعاوية وأشباههم أو نصب أحد عداوة له أو لأحد من الأئمة عليهم السلام لا بعنوان التدين بل لعداوة قريش أو بني هاشم أو العرب أو لأجل كونه قاتل ولده أو أبيه أو غير ذلك لا يوجب ظاهرا شئ منها نجاسة ظاهرية . وإن كانوا أخبث من الكلاب والخنازير لعدم دليل من إجماع أو أخبار عليه .

 

2- اعترف علامتهم محمد باقر المجلسي بأن القول بعدم كفر المخالف للشيعة هو الكفر بعينه أو قريب منه ، حيث قال في كتابه ( بحار الأنوار ) ( 65 / 281 ):[ قوله ” ومن زعم ” يدل على أن القول بعدم كفر المخالف كفر أو قريب منه]. وأكد أن البراءة من الخلفاء الراشدين هو من العقائد الضرورية في مذهب الإمامية حيث قال في رسالة ( الاعتقادات ) ص 90:[ ومما يعد من ضروريات دين الإمامية استحلال المتعة ، وحج التمتع ، والبراءة من أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية ].

 

3- ينقل شيخهم المفيد اتفاق الإمامية على تكفير منكر الإمامة والحكم عليه بالخلود في النار ، حيث قال في كتابه ( أوائل المقالات ) ص 44:[ (القول في تسمية جاحدي الامامة ومنكري ما أوجب الله تعالى للائمة من فرض الطاعة) واتفقت الإمامية على أن من أنكر إمامة أحد الائمة وجحد ما أوجبه الله تعالى من فرض الطاعة فهو كافر ضال مستحق للخلود في النار ].

 

4- صرح علامتهم ومفسرهم محمد بن محمد رضا المشهدي بتكفير أهل السنة في تفسيره ( كنز الدقائق ) ( 9 / 137 ) في معرض تفسيره للآية ( 65 ) من سورة الحج ، حيث قال:[ قوله ( ومن أنكرهم ، أو أنكر واحداً منهم ، فقد أنكرني ) يدل على كفر أهل السنة صريحاً ، لأنه لا شك في كفر من أنكر الرسول صلى الله عليه وسلم].
المحور الثاني:
إستنكار علماء الشيعة لم يكن على تبني تلك العقيدة بل على الإعلان بهابعد أن وقع اتفاق علمائهم على التكفير – كما نقلنا نتفاً منه في المحور الأول – نجدهم استنكروا وبشدة على من يعلن التكفير والسب والبغض للصحابة ، لأنهم حريصون كل الحرص على كتمان هذه العقيدة وعدم الإعلان عنها ، راجين من هذا الكتمان جلب مصلحة ودفع مفسدة ، وإليكم بيان كل من المصلحة التي يرجونها والمفسدة التي يدفعونها بهذا الكتمان:

 

المصلحة المرجوَّة من كتمانهم البغض والتكفير هي نشر المذهب بين صفوف أهل السنة
وهذا يظهر لكل من تتبع تقريراتهم وتصريحاتهم ، حيث تجدهم أمام أهل السنة يصرحون بشئ ، ولكن أمام أهل نحلتهم يصرحون بخلاف ذلك تماماً تحقيقاً لتلك الغاية ، وإليكم بيان ذلك:

 

أ- اعتراف كاتبهم جعفر الشاخوري بضرورة الابتعاد عن التصريح بالطعن كي يخترقوا أهل السنة:

 

وقد كشف عنها بكل صراحة كاتبهم جعفر الشاخوري حين دعا كُتّاب الإمامية إلى اعتماد النهج الملتوي في اختراق الصف السُنّي وشدَّدَ عليهم بترك أسلوب الهجوم اللاذع على مذاهب أهل السنة ورموزهم – خصوصاً الخلفاء الثلاثة الأوائل y – معلِّلاً دعوته تلك بأن اعتماد مثل هذا الأسلوب الهجومي سيكون مَدْعاة لتنفير أهل السنة عن المذهب الشيعي ، ومن أسباب نقمتهم عليه .. ويدعوهم عوضاً عن ذلك إلى اتباع الأسلوب الهادئ المتودِّد بشعارات الوحدة والأخوة والتقريب ، معترفاً صراحةً بنجاح هذا الأسلوب في نشر الفكر الشيعي الإمامي في الكثير من بلدان المسلمين وبشكل واسع ، ومن ثم راح يشيد بجهود مرجعهم الديني عبد الحسين شرف الدين صاحب كتاب المراجعات ، أحد أكثر دعاتهم المتأخرين انتهاجاً لهذا المسلك الماكر ، وبراعةً فيه ،

 

وإليك نص أقواله في كتابه ( مرجعية المرحلة وغبار التغيير ):

 

1- قال ص 224:[ التركيز على سلبيات الآخر وتسليط الضوء على خرافات الآخرين: من دون ذكر بعض الإيجابيات التي قد يصادف وجودها عنـدهم ، وبذلك تكون نتيجة البحث دائماً في الطـرف السلبي ، وهذا الأسلـوب -رغم نجاحه في أوساط العوام عندنا- يؤدي إلى فشل مثل هذه الكتابات في اختراق العالم السني ، بل من المستحيل أن تجد لها قارئاً سنياً ، على العكس من كتابات السيد عبد الحسين شرف الدين والسيد هاشم معروف الحسيني والسيد مرتضى العسكري والشيخ محمد جواد مغنية التي لها صدى واسع في العالم الشيعي والسني على السواء].

 

2- قال ص 228:[ ومن الجدير ذكره هنا ، أن مثل هذه المؤلفات التي تركز كل جهودها على إبراز مساوئ رموز السُنَّة ، حتى الأمور الخلقية والأمور العادية التي لا ربط لها بالتاريخ ، تتسبب في نفور الناس من التشيع ، على العكس من الكتابات المتوازنة ككتاب ” المراجعات ” ( للسيد شرف الدين ) و ” معالم المدرستين ” ( للسيد مرتضى العسكري) ، حيث أنها تسببت في انتشار الفكر الشيعي بشكل واسع ؛ لأن القارئ السني عندما يجد فيها الموضوعية واللغة الهادئة ، فسوف تنفتح شهيته على قراءتها ودراستها].
ب- اعتراف فيلسوفهم مرتضى مطهري بنجاحهم في اختراق أهل السنة عن طريق شعارات التقريب التي رفع لوائها مرجعهم البروجردي وغيره:

 

لقد جعل علماء الإمامية من دعوة التقريب بين المذاهب وسيلة لنشر معتقدهم بين صفوف أهل أهل السنة وإيجاد موطئ قدم لهم في بلدانهم ( وما يلي ذلك من غرسٍ لبذور هدم أصول تلك المذاهب أو مسخ صورتها في أنظار معتنقيها ) .. وهذا ما صرح به أبرز علمائهم ومنظِّري الجمهورية الإيرانية مرتضى مطهري -الذي يلقبوه بالفيلسوف والشهيد- بأن الغاية الأساسية من مثل مشاريع التقريب تلك هو ذاك ، ويؤكد عليه بقوله في كتابه ” الإمامة ” ( ص28-29 ) :

 

[ إنَّ ما ننتظره على خط الوحدة الإسلامية أن ينبثق محيط صالح للتفاهم المشترك لكي نعرض ما لدينا من أصول وفروع ، تضّم ما نحمله من فقه وحديث وكلام وفلسفة وتفسير وأدبيات ، بحيث يسمح لنا ذلك الجو أن نعرض بضاعتنا بعنوان كونها أفضل بضاعة ، حتى لا يبقى الشيعة في العزلة أكثر ، وتنفتح أمامهم المواقع المهمة في العالم الإسلامي ، ثم لا تبقى الأبواب مغلقة أمام المعارف الإسلامية الشيعية النفيسة ] ،
ثم يعود ليؤكد أن هذا هو عين الهدف الذي كان يسعى لتحقيقه آيتهم العظمى البروجردي من وراء رفعه شعار التقريب والدعوة إليه ، مبيناً مقدار النجاح الذي حققه في هذا المجال

 

فيقول ( ص30 ) : [ ما كان يُفَكِّر به المرحوم آية الله العظمى البروجردي على الخصوص ، هو إيجاد الأرضية المناسبة لبثّ معارف أهل البيت ونشرها بين الإخوة من أهل السنة ، وكان يعتقد أن هذا العمل لا يكون إلاّ بإيجاد أرضية التفاهم المشترك ، والنجاح الذي أحرزه المرحوم البروجردي -جزاه الله عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء- في طبع بعض كتب الفقه الشيعي في مصر من قبل المصريين أنفسهم ، إنما كان على إثر هذا التفاهم الذي انبثق ، وكان ذلك أهمّ نجاح حققه علماء الشيعة ].
وهذا النص يعتبر من أخطر الوثائق التي أدلى بها فيلسوف الشيعة مطهري والتي تبين كيف كانوا يخططون لنشر التشيع في بلدان أهل السنة عن طريق دعوة التقريب كما ورد على حد تعبيره :[ ما كان يُفَكِّر به المرحوم آية الله العظمى البروجردي على الخصوص ، هو إيجاد الأرضية المناسبة لبثّ معارف أهل البيت ونشرها بين الإخوة من أهل السنة] ، ثم يؤكد تلك المؤامرة الدنيئة لاستغفال أهل السنة ونشر التشيع بين صفوفهم بأن النجاح المرجو ليس تحقيق التقارب ونبذ الخلاف والشحناء والتكفير بين المسلمين كما يتصوره الصادقون من أهل السنة في سعيهم للوحدة ، بل النجاح في معاييرهم هو قيام أهل السنة في مصر بأنفسهم بنشر التشيع في بلدهم عن طريق طباعة كتب الشيعة بأيديهم ، كما ورد على حد تعبيره:[ في طبع بعض كتب الفقه الشيعي في مصر من قبل المصريين أنفسهم … وكان ذلك أهمّ نجاح حققه علماء الشيعة] ، نعم إن النجاح في منظورهم هو نشر التشيع في بلدان أهل السنة وطبع كتبهم التي تروج لمذهبهم على أيدي أهل السنة ، تلك هي المؤامرة الدنيئة والخطة الخبيثة التي يسعون لها من دعاوي التقريب والوحدة الإسلامية ، وهي بحق وثيقة خطيرة يدلي بها أبرز علمائهم ومفكريهم ومؤسسي جمهورية إيران ، ليقول لأهل السنة – اللاهثين وراء التقريب – بلسان الحال:
لقد خدعناكم واستغفلناكم عن طريق دعوة التقريب طيلة الفترة الماضية ، إذ نشرنا من خلالها التشيع في بلدانكم ، حتى قمتم بطباعة كتبنا بأيديكم ، في الوقت الذي كنتم تظنون أن سعينا بذلك نابعاً من محبتكم والحرص على التآخي معكم ، ألا خابت ظنونكم وطاشت أحلامكم ما دمتم تجهلون أن بغضكم وعداوتكم والبراءة منكم هي من ثوابت مذهبنا وبديهياته.

 

وكان هذا هو السبب الأول في عدم تصريحهم بالبغض والتكفير لسائر المسلمين وهو الطمع والرغبة العارمة في نشر مذهبهم بين صفوف أهل السنة والذي يقضي بإبقاء ذاك الطعن والتكفير لكبار الصحابة مخفياً عن أهل السنة
المفسدة التي يرجون دفعها من كتمانهم البغض والتكفير هي إلحاق الضرر بالشيعة:

 

وهذه العلة قد صرح بها كبار مراجعهم بعدما شاهدوا أن إعلان حقيقة معتقدهم ببغض وتكفير سائر المسلمين – وعلى رأسهم أصحاب رسول الله – سيستفز أهل السنة ويستعديهم على الشيعة فيلحقوا بهم الضرر ، وإليك بعض تصريحات علمائهم بذلك:

 

1- إن محدثهم ومحققهم يوسف البحراني كان في معرض مناقشة ما نقله محدثهم نعمة الجزائري عن سيرة محققهم ولعانهم الأكبر شيخ الدولة الصفوية علي بن الحسين الكركي الذي كان يعلن بسب أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ، فقال في كتابه ( لؤلؤة البحرين ) ص 153:[ قال مولانا السيد نعمة الله الجزائري في صدر كتابه شرح غوالي الئالي … وكان رحمه الله لا يركب ولا يمضي إلا والباب يمشي في ركابه مجاهراً بلعن الشيخين ومن على طريقتهما] ، ثم انتقد البحراني إعلان الكركي باللعن لما تسبب من إلحاق الضرر بالشيعة في البلدان الأخرى ، فقال:[ أقول: إن ما نقله عن الشيخ المزبور من ترك التقية والمجاهرة بسب الشيخين خلاف ما استفاضت به الأخبار عن الأئمة الأخيار الأبرار عليهم السلام ، وهي غفلة من شيخنا المشار إليه إن ثبت النقل المذكور ، وقد نقل السيد المذكور أن علماء الشيعة في مكة المشرفة كتبوا إلى علماء أصفهان من أهل المحاريب والمنابر : أنكم تسبون أئمتهم في أصفهان ونحن في الحرمين نُعذَّب بذلك اللعن والسب ، انتهى ، وهو كذلك].

 

2-بما أن أغلب الروايات الشيعية لا تطعن بالخلفاء بأسمائهم بل بالرموز مثل ( الأول والثاني ، أو فلان وفلان ) جاء علامتهم محمد باقر المجلسي ليبين صراحة بأن المراد بهذه الرموز هم أبا بكر وعمر رضي الله عنهما ، وهذا التصريح لا شك سيلحق الضرر بالشيعة ، وهو ما دفع آيتهم العظمى المعاصر محمد آصف المحسني للتشنيع عليه ، مبيناً بأن الشيعة لم تجنِ من ذلك التصريح إلا الضرر لا سيما ومراد تلك الاصطلاحات معلوم حتى عند عوامهم ، وإليك أقواله من كتابه ( مشرعة بحار الأنوار ):

 

أ-قال ( 1 / 167 ):[ لم يمسك المؤلف رحمه الله قلمه عن السب ، والتفسيق ، والتكفير ، والطعن في جملة من أجزاء بحاره بالنسبة إلى قادة المخالفين ، والله يعلم أنها كم أضرَّت بالطائفة نفساً وعرضاً ومالاً ، على أنه هو الذي نقل الروايات الدالة على وجوب التقية وحرمة إفشاء الأسرار ، وأصرَّ على التصريح بمرجع ضمائر التثنية في الروايات مع أن عوام المؤمنين يعرفونه فضلاً عن خواصهم فأي فائدة في هذا التفسير سوى إشعال نار الغضب والغيض والانتقام ؟ ولا أظنه قادراً على بيان جواب معقول على سلوكه هذا].

 

ب-قال ( 1 / 39 ):[ يتوجه إليه السؤال في تفسير ضمائر التثنية في الروايات المنتشرة في كتابه بفلان وفلان مع أن المراد مفهوم للكل من دون التفسير المهيج للعداء والنزاع والمسبب لسفك دماء المؤمنين ونهب أموالهم وإذلالهم ؟ غفر الله لنا وله ولجميع العلماء العاملين وكافة المؤمنين].

 

ج- قال ( 2 / 235-236 ) [ ثم أن هنا اعتراضاً صعباً وهو أن في نقل هذه الروايات – حتى وإن فرضت صحتها فضلاً عما إذا كانت غير معتبرة أو ضعيفة التي لا تفيد الحق وأهله شيئاً – إفشاء الأسرار وترك التقية وإضرار المؤمنين ، ولا يبقى مثل كتاب بحار في اصفهان وسائر بلاد المؤمنين وقراهم والله يعلم الأضرار المصيبة للمؤمنين في الهند وباكستان ، وبعض البلاد العربية من جراء هذه الأحاديث ، في نفوسهم وأموالهم وأعراضهم ، والعلامة المؤلف العادل يعلم حرمة كل من العناوين الثلاثة في الفقه ، والفقير ذكر في بعض كتبه وجهاً لعمله وعمل أمثاله من العلماء ، ولم أجد في كلامه عذراً لإقدامه على ارتكابه لإفشاء الأسرار وترك التقية ، ونقل ما أوجب الإضرار للمؤمنين والهادي عفى الله عنه وعن الجميع ].

 

د- قال في ( 1 / 64 ) :[ لكن الإيراد أو السؤال المهم متوجه إلى جملة من علمائنا منهم المؤلف العلامة حيث أورد في كتبه منها كتابه هذا- بحار الأنوار- ما يضر بحال الشيعة نفساً وعرضاً ومالاً فلا بد له من ارائة الجواب المقنع ] ، ثم علَّق بالهامش على مراده من ذلك فقال:[ ولا سيما كتفسيره لضمائر التثنية في جملة من الروايات صراحة مع عدم احتياج الناس إليه فهو إضرار وصب الوقود على البنزين بلا فائدة].
3- يعترف آيتهم العظمى محمد صادق الروحاني بأن الأصل في قضية لعن الخلفاء الراشدين هو الجواز ولا إشكال فيه عنده ، بشرط أن لا يؤدي ذلك الجهر والإعلان بلعنهم إلى مفسدة ، وذلك من جوابه على سؤال وجه إليه في موقعه على هذا الرابط:
http://www.imamrohani.com/fatwa-ar/viewtopic.php?t=744
السؤال:هل يجوز اللعن بالأسماء للثلاثة مغتصبي الخلافة والجهر بذلك؟ ودمتم موفقين مسددين

 

الجواب : كونهم من مصاديق الظلمة الذين ينطبق عليهم قوله تعالى ( ألا لعنة الله على الظالمين ) مما لا شك فيه .
وأما الجهر بذلك فهو تبع للظروف الموضوعية ، فإن ترتب على ذلك ضرر أو مفسدة فلا يجوز ، وإلا فلا إشكال فيه.

 

4- كرر تجويز لعن أهل السنة بالإطلاق بشرط أن لا يؤدي إلى مفسدة التشاجر وإلحاق الضرر بالشيعة ، وذلك من خلال جوابه على سؤال وجه إليه في هذا الرابط:
http://www.imamrohani.com/fatwa-ar/viewtopic.php?t=2208
سؤال: وهل يجوز لعن المخالفين _ السنة _ بالطلق ؟
جواب: بسمه تعالي
إذا لم يعد اللعن موجبا للتشاجر والنزاع بين الفريقين يجوز والأحفظ الاتحاد في هذا الزمان أهم.

 

5- لم يستنكر آيتهم العظمى الميرزا جواد التبريزي قضية الجهر بلعن الخلفاء الراشدين بأسمائهم ، بل علَّق الأمر تبعاً للمصلحة والمفسدة المترتبة على ذلك ، وذلك من خلال جوابه على سؤال وجه إليه في كتابه ( الأنوار البهية في المسائل العقائدية ) ص 259:
سؤال: هل يجوز اللعن للثلاثة مغتصبي الخلافة بذكر أسمائهم والجهر بذلك ؟
بسمه تعالى: ينبغي للمؤمن بيان العقائد الحقة للمؤمنين وغير المؤمنين بالحوار والمجادلة بالتي هي أحسن وبالحكمة والمدارك الصحيحة المعتبرة ، والله الموفق.
ثم أكده بجوابه على سؤال آخر ص 259-260:
سؤال: في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها المسلمون هل يجوز لنا نحن الشيعة الإمامية لعن الخلفاء الثلاثة صريحاً على منابرنا في مجالسنا العامة التي تعقدها مراكزنا الإسلامية في بلدان الاغتراب علماً بأن أكثر المغتربين المسلمين هم على غير مذهبنا وأكثر ساكني هذه البلدان ممن لا يدينون بديننا ؟

 

بسمه تعالى: يجب على الخطيب أن يبين للناس وخاصة الشباب منهم ما جرى في قضية الخلافة ، وكيف أن النبي صلى الله عليه وآله لم يترك فرصة إلا بين فيها أمرها بعده وآخرها قضية الغدير المشهورة المعروفة ، وعلى الخطيب تأكيد مظلومية أهل البيت بعد النبي صلى الله عليه وآله ويستشهد بما جرى على الزهراء عليها السلام وعدم حضور كبار الصحابة جنازتها واختفاء قبرها إلى الآن ، فهو من أوضح الشواهد على مظلومية أمير المؤمنين عليه السلام ، وصبره وغصبه حقه وبيان هذه الأمور لا يحتاج معها إلى اللعن بل هو غير جائز في بعض الموارد ، والله المستعان والموفق.

 

وهذا السبب الثاني في عدم تصريحهم بالبغض والتكفير لسائر المسلمين ، وهو الخوف من إلحاق الضرر بالشيعة نتيجة تكفيرهم لرموز المسلمين0
المحور الثالث: أهم النتائج الخطيرة المستخلصة من الحقائق التي استعرضناها

 

]وهما نتيجتان إليكم بيانهما:

 

النتيجة الأولى:
إن النكير الصادر من علمائهم لم يكن على أصل التكفير وردِّه إذ هو من ثوابت مذهبهم كما بيناه في المحور الأول ، بل كان على التصريح به لما يترتب عليه من تفويت مصلحة نشر المذهب أو إلحاق الضرر بالشيعة ، ومن يدقق في كلامهم يستيقن من موافقتهم لهم على التكفير ، وأن المخالفة كانت فقط في إعلانه ، وهذه نقطة يجب أن يتنبه لها الجميع ، أي أن عدم إظهارهم الطعن لا يعني براءتهم منه ورفضهم له ، لأنهم في معرض تطبيق ذاك الأصل لجلب مصلحة أو دفع مفسدة.
النتيجة الثانية:
إن حصول الاتفاق بين كل من الكركي والمجلسي على التصريح بالتكفير مع الفارق الزمني بينهما لم يكن مصادفة عابرة ، بل وفق ضابطة وهي كون كل منهما عاش في ظل الدولة الصفوية التي تمكن في ظلها مذهب الشيعة الإمامية حتى صار المذهب الرسمي لها ، وعليه فليس هناك محذور من تصريحهم بالتكفير ، بل ربما كان هذا يرضي الحكومة لدرجة قد تكافئ من يفعله ، وهذا له بُعْدٌ خطير يجب أن يتنبه له كل علماء الأمة وقادتها من خلال وقوفهم على الضابطة التي من خلالها نعرف متى يجهر الشيعة بتكفير المسلمين ومتى يخفونه ، والتي تجلت بحالتي التمكين والاستضعاف فمتى ما تمكنوا سيعلنوا تكفير الصحابة وسائر المسلمين كما فعله أكابر علمائهم في ظل الدولة الصفوية ، وإن كانوا في استضعاف في البلدان التي يعيشون فيها فسيخفونه حتماً ، وهذا نذير شؤم ينتظر الأمة الإسلامية في كل مكان سيتمكنون فيه.
وعليه فمن الخطأ والسذاجة أن نظن تراجعهم عن التكفير – ذلك الأمر البديهي في مذهبهم ومن أهم ثوابته- بمجرد عدم تصريحهم به ، لأنهم بانتظار التمكين الذي يبيح له ذلك سواء تحقق لهم عن طريق حكومة يديرها علماؤهم أو عن طريق إمامهم الثاني عشر الذي سيجعل ساحة الأمة الإسلامية مسرحاً للدماء بذبح المسلمين من غير الشيعة ، كما اعترف بذلك علامتهم وفقيههم ومحققهم محمد جواد العاملي حين كشف عن تلك الوثيقة الدموية باستحلالهم لدماء المسلمين وأموالهم حال التمكين وزوال خوف التقية والاستضعاف وذلك في معرض مناقشته لتلك القضية في أهم كتب الفقه المعتمدة في مذهبهم ، فقال في كتابه ( مفتاح الكرامة ) ( 12 / 215 ) :ثم إنا قد نقول بحليتهما عند الأمن وعدم التقية .

 

وهكذا تبين لنا – من خلال المحاور الثلاثة – أن علماء الشيعة يجتمعون على معتقد واحد هو تكفير الخلفاء الراشدين وبغضهم ولعنهم ، إلا أنهم يتقاسمون الأدوار في قضية إعلانه أو كتمانه بحسب الظروف وتقدير المصلحة والمفسدة المترتبة على ذلكومن هنا جاء عنوان مقالي:

 

علماء الشيعة … تنوع أدوار ووحدة معتقد

 

ملاحظة:
معظم مادة هذا البحث مأخوذة من كتاب لي بعنوان ( آفات تجهض الحوارات ) والذي سيطبع قريباً بمشيئة الله تعالى وتوفيقه0

 

عبد الملك الشافعي

 

نموذج من انعدام الامانة العلمية و التلفيق لدي الدكتور حاكم المطيري و سلسة الأغلال !!

أكتوبر 22, 2011

نموذج من انعدام الامانة العلمية و التلفيق  لدي الدكتور حاكم المطيري وسلسة الأغلال!!

بداية ، أقول : تعلمنا من الدكتور ، من خلال كتاباته ، لا من خلال ممارساته ، أن الحرية مكفولة للجميع ، وسمعنا الدكتور يحط من قيمة “فقهاء السلطان” ؛ لأجل أشياء نتفق مع الدكتور في بعضها ، ونختلف معه في أخرى ، ولكن ، هل من المعقول أن الدكتور لا يشمله ما شمل به غيره ؟!.
وإذا ركزت كلامي عن ما كتبه في سلسلة الأغلال ، فإن الدكتور يريد أن يرسخ ، أو قل : يريد أن يحي “المؤامرة” الصليبية في ضمير الأمة “الخليجية” ، والنجدية تحديداً ، هذا إن لم يكن يريد خلقها ؛ عبر خلق أشياء غير صحيحة ، أو استنطاق الكلمات ، من المراجع ، أو المصادر غصباً عنها!! ؛ لغاية يعلمها الله !!.
ما كتبه الدكتور حاكم خطير ، ليس في ذاته فقط ، إنما في تأثيره على مصداقية الدكتور مستقبلاً ، فمن السهل جداً ادارك محاولة لي نصوص المراجع والمصادر لمطاوعة غاياته ، خصوصاً ، إذا عرفنا أن المصادر ، والمراجع مشاعة للجميع في هذا العصر ، هذا على الرغم من التعتيم ، والحجب الممارس إعلامياً ؛ فمن السهل جداً تحميل الكتب “الممنوعة” من الشبكة العنكبوتية ؛ والإطلاع على الكثير والكثير من ذلك الزخم الهائل من الوثائق والمصادر، فهل يريد الدكتور إيصال ما كتبه للغوغاء والجهلة فقط؟!، بعيداً عن “متصفحي” التاريخ ؟!.

مع الاحترام الكبير للشيخ الدكتور حاكم ، هناك كثير من الجمل في سلسلة “العبيد بلا أغلال ” تخالف المعنى الأساسي للنص الأصلي المنقول منه ، وهي كثيرة جداً!! ، هذا ناهيك على أنه يقتطع من المصدر ما يوافق غايته ، ويترك ما لا يوافقه ، ولو عرج المرء على ما كتبه عن حركة الإخوان تحديداً ، وفيصل الدويش بشكل أدق ، وراجع ما قبل نصه المقتطع وما بعده من مصدره ؛ لعرف غاية الدكتور بالضبط !!.
ولأن السلسلة طويلة ، و “أن الشق أكبر من الرقعة” ، لذا سوف أختصرها في السلسلة رقم (11) ، وبثلاثة نصوص منها فقط ، ومن مرجع واحد كذلك ؛ لأن المسألة ليست ردا على الدكتور ؛ فأنا أجزم أنه يعرف ، وليست كذلك نقض للسلسلة كلها ، فالمغزى أخذ عينة بسيطة ، كـ الخزعة الطبية للتحليل ؛ للتدليل على علة الجسد ، أو سلامته ، وكذلك لكي لا يتشتت القارئ ، وهذا رابط هذه تلك السلسلة المقصودة من موقع الدكتور حاكم :
http://www.dr-hakem.com/Portals/Cont…1RPT0rdQ==.jsp

والمرجع وهو كتاب “العلاقات بين نجد والكويت (1319-1341هـ / 1902-1922م) ” تأليف خالد محمود السعدون :
1- نص د.حاكم ؛الذي يقول :”لقد جاءت معاهدة الحماية البريطانية مع الكويت – وفي ظل وجود عبد الرحمن وولده عبد العزيز فيها – لتفتح الطريق أمام بريطانيا للسيطرة على نجد، فبعد هذه المعاهدة مباشرة سيخرج من الكويت شاب على رأس قوة كبيرة ليحتل الرياض، ويسانده جيش جرار يبلغ عشرة آلاف مقاتل من كل القبائل سيخرج من الكويت وسيتوجه إلى حايل ليشغلها عن الرياض، وذلك بتوجيه وتخطيط وتمويل مادي وعسكري بريطاني وجنود عرب لتنفيذ المشروع الذي طالما طمحت إليه بريطانيا! “
أتساءل : من أين جاء بهذا النص، وهذا التأكيد من ذلك التمويل والتخطيط ؟! ، هذا وكل الوثائق البريطانية تنفي الرد والمساعدة على تكرار محاولة ابن سعود طلب الدعم منها ، وتلك الوثائق منشورة ، وموجودة في النت ؛ لمن شاء الإطلاع عليها ، فهل يعلم الدكتور شيئاً لم يكتب ، ولم يقل؟!.
كما أن مسألة التوجيه والتخطيط والتمويل المادي والعسكري البريطاني لتلك الحملة ؛ مخالف لما نصت عليه الوثائق والمرسلات البريطانية مع الشيخ مبارك في ما حدث قبل وبعد معركة الصريف ، بل حتى أنه مخالف للمصادر التاريخية العربية ، والتي نقل منها الدكتور نفسه ، كما أن الانجليز نصوا صراحة – في مراسلاتهم مع الشيخ مبارك – على عدم “المغامرة” في الدخول في عمق نجد بعيداً عن الحماية البريطانية ، فإذا كان البريطانيون رفضوا دخول الشيخ الأمير عبدالعزيز بن رشيد بحلف معهم ، وهو الأمير “الجهاز” ، والذي لن يكلفهم عناء التخطيط العسكري ، والمساعدة المالية ، فكيف يخالفون توجههم بـ”مغامرة” مكلفة ، وغير مأمونة العواقب ؟! ، خصوصاً أنهم سوف تدمر مصالحهم مع الدولة العثمانية بالكلية ، وما رفضهم للتحالف من بن رشيد؛ إلا لأجل مصالح لهم في تلك الفترة مع الدولة العثمانية . ثم إن الكاتب نفسه نص على عدم المغامرة البريطانية في الدخول في عمق نجد في فصول سابقة، في حين أنه لم يشر إلى مصدر ، أو مرجع لما ذكره يسند به رأيه!! ؛ فهل تجاهل الدكتور الوثائق البريطانية ، والمصادر والمراجع التي تنص صراحة على عكس ما أشار ؟!، فيكتفي بـ”تعويم” الجملة بدون ذكر مصدر ، أو مرجع يشير إلى صحة ما قاله !!.
وثم أني أتساءل : عن نقله من مصادر تاريخيه سردية ، وتجاهله لنصوص الوثائق للمراسلات الانجليزية ، وهي أهم من تلك المصادر في تبيين تلك المسألة بالذات!!.
2- النص الثاني :”فقد كانت بريطانيا تسير بحذر في طريقها لتنفيذ مخططها، ففي الوقت الذي كانت تهدف إلى السيطرة على الخليج والجزيرة العربية، كانت تحاذر من اكتشاف الدولة العثمانية لخطتها، فتبادر للتخلص من مبارك، أو الهجوم على الكويت قبل أن تثبت بريطانيا أقدامها في المنطقة، وتفشل خطتها كما فشلت أول مرة، وقد اطمأنت بريطانيا إلى قدرة مبارك على تنفيذ خطتها دون أن يثير الخلافة العثمانية، التي كان يظهر لها مبارك في الوقت نفسه الخضوع والتبعية، وقد بدأت بريطانيا أول خطواتها بعد توقيع المعاهدة سنة 1899م، بتجهيز جيش سنة 1900م، من القبائل الحليفة لمبارك – وهي أول مرة في تاريخ مدينة الكويت يكون لها تطلع يتجاوز حدود أسوارها – وقد تشكل هذا الجيش الذي بلغ تعداده عشرة آلاف مقاتل من قبيلة مطير، والعجمان، والمنتفق – وغيرهم من القبائل – بالإضافة إلى ثمانمائة من مدينة الكويت مع مبارك الصباح، وبضع مئات من أهل نجد مع ابن سعود[22]. “

يشير الدكتور في نهاية هذا النص إلى كتاب السعدون كمرجع له ، وإذا رجعنا للمرجع ؛ رأيناه خلاف ما ذكر!!.
فيذكر السعدون أن الشيخ مبارك حاول “أقناع” بريطانيا بمبررات حملته تلك ، وأن بريطانيا اقتنعت بوجهة نظر الشيخ ، بمعنى أن المبادرة جاءت من الشيخ ، ولو فرضنا أن بريطانيا لديها هذا التوجه ؛ فيجب أن ينص عليه بمصدر ، أو مرجع صريح ؛ بدلاً من الإشارة إلى مرجع يشير إلى عكس ما يقوله !! . ثم أن السعدون ، بعد ذكره اقتناع بريطانيا بمبررات الشيخ مبارك ، يقول :”متناسية (يعني بريطانيا) تعليماتها السابقة” للشيخ بخصوص عدم المغامرة لداخل نجد ، ويضيف السعدون ناقلاً ما يعتقد أنه وجهة نظر بريطانيا ، فيقول :”لعل حليفها يحقق نصراً كبيراً يجعله سيد الجزيرة العربية” ، بمعنى أن المعني بـ”الحليف” هو الشيخ مبارك ، وليس عبدالعزيز بن عبدالرحمن ، وهذا فعلاً ما كانت بريطانيا تنشده من سكوتها ، كما أن الشيخ مبارك واثق من أنه سيكون حاكم نجد القادم ، وهذا ما تثبته رسائله في تاريخ الرشيد .
3- النص الثالث : “لقد كان الهدف من إعداد هذا الجيش هو إشغال ابن رشيد في حائل عن الرياض، ليقوم ابن سعود – الذي تم تزويده من بريطانيا بكل ما يحتاجه من مال وعتاد وقوات عن طريق مبارك – بالتوجه إلى الرياض التي كانت تحت حكم ابن رشيد التابع للدولة العثمانية .. “
هذا النص غير موجود بالمعنى في كتاب السعدون ، المشار إليه كمرجع ، كما أنه مخالف لروح نصه تماماً ، فإذا كان للكاتب غاية يريد الوصول إليها ؛ فلِمَ أشار لمرجع يخالف ما كتبه ؟! ؛ فهل الدكتور يستهدف أناس معينين ؛ لا يحبون القراءة ، ولا يرجعون للمصادر والمراجع؟! .

===============
والغريب أن د.حاكم يدعو للمثل الدينية ، والحرية السياسية ، ومن يقرأ له ؛ يرى مبدأ “لا أريكم إلا ما أرى ، ولا أهديكم إلا سبيل الرشاد”!!.

===========
يذكر الدكتور حاكم في سلسلة الاغلال رقم (11) بما نصه :
“وبعد دخول ابن سعود الرياض، تتابع له المدد المالي والعسكري من مبارك الصباح – الذي كانت كل شؤونه الخارجية تحت إشراف بريطانيا كما تنص عليه المعاهدة – وقد كان نجاح ابن سعود في احتلال الرياض مستحيلا دون ضمان بريطانيا للوضع في الكويت، ودون الدعم المطلق منها له، وقد تتابعت قوافل الإمدادات التموينية والعسكرية من الكويت إلى الرياض، لدعم صمود ابن سعود في الرياض، أمام الحصار الذي حاول فرضه ابن رشيد عليها[26].

فقد كان مبارك الصباح كما يقول مؤرخ الكويت (ركن ابن سعود الأعظم، الذي عليه يعتمد، يبعث إليه الإمدادات بسخاء، ويخرج إليه الحملات الواحدة تلو الأخرى، ويرسم له الخطط الحربية، وهو في مدينته).[27] “

الهوامش =========
[26] العلاقات بين الكويت ونجد للسعدون 77 و80 .

[27] تاريخ الكويت للرشيد 175.وكل ذلك كان بتمويل ودعم مالي وعسكري بريطاني.

==============
فهل ما كتبه الدكتور صحيح ؟!.
من يقرأ كلام الدكتور يعتقد جازماً أنه يبني كلامه على مصدر ، أو حتى مرجع ، ولو كان غير موثوق ، ومع هذا ، فالمؤلف لم يشر إلا لمصدر ، وهو تاريخ الكويت لـ عبدالعزيز الرشيد ، وهو مصدر كويتي ، وكتاب العلاقات بين نجد والكويت ، لـ خالد السعدون ، وهو عبارة عن رسالة ماجستير ، ويعد مرجعاً ، وبين هذا وذاك ، حاكم المطيري يشير إلى أنه ينقل منهما ؛ فهل صحيح أن ما أشار إليه من مساعدة بريطانيا للملك عبدالعزيز عبر الشيخ مبارك مدون في ما أشار ؟! أم أن الدكتور شطح به خياله فوق ما هو مكتوب فيهما ؟!.
بكل أسف ، لم يكن الدكتور صادقاً في نقله ، بل أنه زور الحقيقة بكل معانيها !! ، فهو يريد أن يرسخ أن بريطانيا دعمت الملك عبدالعزيز بالمؤن والعتاد العسكري ، ولكنه ، لم يستطع إثبات ذلك ، إذ أن المرجع والمصدر الذي أشار إليهما يشيران إلى عكس ذلك تماماً !!.
فكتاب الرشيد لم ينص على شيء أكثر مما ذكره في ما بين علامتي الهلالين ، فمن أين جاء بعبارة التأكيد في الهامش ، فهل يكذب الدكتور ؟!.
في كتاب السعدون ، لم ينص ، لا صراحة ، ولا تلميحاً ، أن بريطانيا ساعدت في غزو نجد ، ولا ما بعدها ، وما ذكره من صفحات في الهامش من كتاب السعدون ، لا يوجد به شيء مما ذكر ، ولكن ، في الصفحة التي قبل (77) ، أي صفحة (76) تنسف جميع ما ذكره حاكم المطيري من مساعدة ، ففي هذه الصفحة ؛ يذكر السعدون بما نصه :
“ربما كان سبب صغر حجم المساعدات الكويتية إلى الرياض في هذه الفترة ، عائدا إلى الضغط البريطاني على مبارك ، فقد كانت السلطات البريطانية على علم مبكر بخروج ابن سعود من الكويت ، وكانت أول خطوة اتخذتها طلب السفير البريطاني في إستانبول من القنصل البريطاني في البصرة في شوال 1319هـ – 27 يناير 1902م تحذير مبارك تحذيراً قوياً من السماح لأنصاره بغزو أراضي ابن رشيد” ، وأشار المؤلف في الهامش إلى الوثيقة المشار إليها ، وثم يضيف المؤلف فيذكر :”وقد علق المقيم البريطاني في الخليج الذي كلف بإيصال التحذير ، على ذلك بقوله :” ليس لدي سبب يدعوني للاعتقاد بأن الشيخ قد تخلى بأي شكل عن وعده لي بألا يرتكب أو يشجع أي عدوان ضد الأمير [بن رشيد] ، ولا أعتقد أن أنه مسئول على أي وجه عن تقدم عبدالعزيز” ، وأضاف أنه سيغتنم أول فرصة ليعيد تحذير الشيخ بجدية حول هذا الأمر ” .
فهل غفل عن هذه الصفحة الدكتور حاكم ، أم أنها لا تخدم توجهه وغاياته ؟!.

وعلى هذا المنوال كل سلسلة فضيلة الدكتور حاكم المطيري ، وسوف أتابع النقل بقدر المستطاع .

===========

ولأني لن إطيل في الموضوع ، وإنما هي عينات فقط ، فهذا جزء من السلسلة رقم (12):
الرابط :http://www.dr-hakem.com/Portals/Cont…1RPT0rdQ==.jsp

“ففي شهري فبراير ومارس سنة 1910م، نجح مبارك الصباح – بتخطيط وإشراف ودعم بريطاني – في تشكيل تحالف قبائلي آخر ضم نحو عشرة آلاف مقاتل من قبائل مطير، والعجمان، والعوازم، وبني هاجر، والمرة، وبني خالد، وعتيبة، وقحطان، وسبيع، بالإضافة إلى ابن سعود ومعه أربعمائة رجل، وتحرك الجيش من الجهراء شمالا، بقيادة جابر بن مبارك، متوجها نحو سعدون المنصور شيخ المنتفق بالبصرة، ومعه شيوخ قبيلة الظفير، وقد وقعت المواجهة بين الطرفين، ونجح سعدون في هزيمة هذا التحالف القبائلي في معركة هدية، وقد أرسل سعدون بيرق ابن سعود الذي كان ضمن غنائم المعركة إلى حليفه سعود الرشيد في حائل[1].
وقد جاء وصف لهذه المعركة في مقتطفات يومية وكالة الكويت السياسية رقم 12 عن الأسبوع الثالث من مارس 1910 حيث ورد فيها (في الصباح المبكر من ذلك اليوم شنت القوات المشتركة هجوما على المنتفق الذين تراجعوا دون خسارة كبيرة، وبعد ذلك بقليل شن سعدون هجوما مضادا قويا على الجناح الأيمن المكون من عريب دار الكويت وبدو مطير، ولم يقم رجال الكويت بصورة ظاهرة للصمود، إذ لاذ الشيخ جابر وأتباعه بالفرار، تاركين بيرق ابن صباح ونصف ركائبهم بأيدي الأعداء، وفي نفس الوقت كان ابن سعود يسنده العجمان في الجناح الأيسر مشتبكين مع بعض قوة سعدون ..). [2]

ويلاحظ وصف (القوات المشتركة) وهو مصطلح جديد غير معهود آنذاك إلا لدى الجيوش الأوربية الاستعمارية!
لقد كان هدف الحملة واضحا، وهو تحطيم قوة السعدون الحليف الاستراتيجي لسعود بن رشيد أمير حائل، حيث يشكل تحالفهما (المنتفق في البصرة ـ وشمر في حائل) جبهة شمالية عثمانية، مناوئة لمبارك وابن سعود ومن ورائهما بريطانيا، التي كانت تحركهما وتدعمهما بكل ما يحتاجانه، من أجل تمهيد الطريق لمد نفوذها على العراق شمالا ونجد غربا وجنوبا، ولا توجد أي قوة يمكن لها أن تعيق مخططها سوى قبيلة المنتفق القوية بقيادة السعدون في البصرة شمالا، وقبيلة شمر القوية بقيادة ابن رشيد في حائل غربا، وكلاهما حليف استراتيجي وتابع للدولة العثمانية التي بدأت تتهاوى، خاصة بعد خلع السلطان عبد الحميد سنة 1908م، الذي نجح طوال ثلاثين سنة في إحباط المؤامرات الغربية الصليبية، لتقسيم الدولة العثمانية والعالم الإسلامي كما تقرر في مؤتمر برلين سنة 1880م.

=============
[1] العلاقات بين الكويت ونجد للسعدون 125و133 ، وتاريخ الكويت للرشيد 185، وخزعل 2/227-231 .
[2] العلاقات بين الكويت ونجد للسعدون 322 .
===============================================
يتبع لاحقاً ؛ شرح لمعركة هدية بين ابن صباح وابن سعود ومن معهما من القبائل ، والسعدون والمنتفق والظفير ، وهل فعلاً ساعدتهم بريطانيا ، أم لا ، وبنفس مصادر الدكتور المشار إليها أعلاه .
الرد على مقال (الاحتلال البريطاني الثاني للرياض والسيطرة على نجد والإحساء سنة 1900م)

http://tinyurl.com/6ccdoxc

منقول من العضو سليم من الشبكة الوطنية الكويتية

وقفة مع الأطماع الفارسية في الوطن العربي

أكتوبر 22, 2011

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 
وقفة مع الأطماع الفارسية في الوطن العربي
 
شبكة البصرة
 
طه الياسين

لا أحد ينكر أن الفرس تربطهم علاقة جوار مع العرب وكانت لهم إمبراطورية في التاريخ القديم، يمتد عمرها إلى 2500عام. خاضت هذه الإمبراطورية صراعات عديدة ضد قريناتها، انتصرت في معارك وانهزمت في أخرى. بقيت قائمة حتى أسقطها العرب المسلمون وأدخلوا أهلها في الإسلام. لقد توترت علاقة الفرس بالعرب منذ سقوط إمبراطوريتهم الكبيرة حتى يومنا هذا.
نحن هنا لسنا بصدد سرد تاريخ الإمبراطورية الفارسية القديمة، لكن ما نريد قوله أن الفرس اليوم يطمحون إلى إعادة تلك الإمبراطورية على حساب جيرانهم العرب، وفيما يأتي لمحات تدل على هذه الأطماع الفارسية.
 
الأحواز العربية المحتلة

النزاع بين الدولة العثمانية والدولة الفارسية حول الأراضي العربية الأحوازية وشط العرب في الربع الأول من القرن التاسع عشر بدأ يلوح في الأفق، فتوسطت بريطانيا وروسيا بين الدولتين آنذاك، وتم عقد معاهدة أرض روم الأولى عام 1821، و من ثم معاهدة أرضروم الثانية عام 1847 التي بموجبها نالت دولة فارس (إيران الحالية) حرية الملاحة للسفن الفارسية في شط العرب، وحصلت على مدينة المحمرة وميناءها وجزيرة عبادان، (هذا القرار كان هبة من لا يملك إلى من لا يستحق)، ولكن أهل الأحواز رفضوا هذه المعاهدة والإحتلال الفارسي معاً، وثار الأحوازيون بقيادة الشيخ جابر الكعبي، واستمرت ثورتهم عشر سنوات، وأرغموا شاه بلاد فارس عام 1857 على الإذعان والاعتراف باستقلال الأحواز. (6)
بعد ذلك، وعندما انتقل حكم الأحواز إلى الشيخ خزعل الكعبي وحّد البلاد تحت قيادته، وراح يعقد معاهدات سياسية واقتصادية مع بريطانيا، وبعد إنقلاب رضا خان سنة 1921، عاد الطمع الفارسي في الأحواز يتجلى خاصة بعد أن تفجر البترول عام 1908 في مدينة السليمانية (مسجد سليمان) الأحوازية.
خشيت بريطانيا من وصول الشيوعيين إلى مياه الخليج العربي الدافئة، فأخذت تغازل رضا خان، وقامت بقطع العلاقة مع أمير الأحواز بعاصمتها المحمرة، وحالت بينه وبين القبائل العربية عامة والأحوازية خاصة. وتحت جنح الظلام وبحماية ومساعدة بريطانية و تمهيد من قبل المرجعية الشيعية في النجف غُدر بالشيخ خزعل عام 1925، ووقع في الأسر حيث استشهد في سجن الإحتلال الفارسي سنة 1936. أرسل الشاه الجديد جيشاً لإحتلال الأحواز، ومنذ ذلك العام حتى يومنا هذا، وهذه البقعة العربية تئن تحت نير الإحتلال الفارسي الحاقد. (6)
جمهورية العراق
لم يكتف الفرس الطامعون باحتلال الأحواز فقط، بل راحوا يطالبون بشط العرب. طرح العراق القضية أمام عصبة الأمم المتحدة التي أوصت بحل الأمر عن طريق المفاوضات المباشرة، فتم عقد معاهدة 1937 بين البلدين، وبموجب هذه المعاهدة حصلت ايران على سبعة كيلو مترات مقابل مدينة عبادان، وفي 19/4/1969 أعلنت الحكومة الفارسية نقض معاهدة 1937 من طرفها، وهددت باللجوء إلى القوة إذا لم تتحقق مطالبها. وبعد ذلك كانت اتفاقية الجزائر، وقد وُقعت في 6 مارس عام 1975 بين نائب الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين، و شاه إيران محمد رضا بهلوي، وبإشراف رئيس الجزائر آنذاك هواري بومدين. ومنذ ذلك الوقت أصبحت حدود العراق مع إيران أحد المسائل التي تساهم في إثارة الكثير من النزاعات بين البلدين. في عام 1937 عندما كان العراق تحت الهيمنة البريطانية، تم توقيع اتفاقية تعتبر نقطة معينة في شط العرب غير نقطة خط القعر هي الحدود البحرية بين العراق و إيران، لكن الحكومات المتلاحقة في إيران رفضت هذا الترسيم الحدودي واعتبرته “صنيعة إمبريالية”، واعتبرت إيران نقطة خط القعر (التالوك) في شط العرب التي كان قد اتفق عليها عام 1913 بين إيران و العثمانيين هي نقطة الحدود الرسمية. في عام 1969 أبلغ العراق الحكومة الإيرانية أن منطقة شط العرب كاملة هي مياه عراقية ولم يعترف العراق بفكرة خط القعر تلك. في عام 1975 ولغرض إخماد الصراع المسلح للأكراد بقيادة مصطفى البارزاني الذي كان يتلقى الدعم من شاه إيران محمد رضا بهلوي، اضطر العراق إلى توقيع اتفاقية الجزائر مع إيران، وتم الاتفاق على نقطة خط التالوك كحدود بين الدولتين، ولكن بعد أن خرقت إيران الخمينية بندا من بنود الاتفاقية بتدخلها في الشؤون العراقية ألغى صدام حسين هذه الأتفاقية عام 1980. (4)
ما زالت المشكلة قائمة بين البلدين حتى يومنا هذا، وسوف تبقى ولن تنتهي لأن حكام طهران بالتاج الملكي أو العمائم الخمينية يصرحون حيناً ويلمحون أحياناً، بأن الحد الفعلي بينهم وبين العراق نهر دجلة وبقايا قصر كسرى المجوسي في المدائن العراقية.
عاش الخميني في النجف ضيفاً على العراق 15 عاما، بعد ذلك انتقل إلى باريس، ومن هناك حين سُئل عن تسلسل أعدائه أجاب (العدو الأول الشاه ثم صدام حسين وحزبه الكافر و يقصد حزب البعث العربي الإشتراكي).
بعد نجاح الثورة في ايران عام 11/2/1979 و انتهاء حكم آل بهلوي، أسرع الخميني إلى تصدير ثورته خدمة لإمبراطورية فارس وأفكاره الصفوية إلى دول الجوار كالعراق والخليج العربي. و حين وصول الخميني إلى سدة الحكم و كما تقتضيه الأعراف الدبلوماسية أرسلت القيادة العراقية تهنئة إلى القيادة الفارسية، فكان رد الخميني برسالة بدأت بعبارة (السلام على من اتبع الهدى)، وهي عبارة دينية مستفزة تعني كفر المخاطب. جاء رد صدام حسين قويا و واضحاً حينما قال (نحن إلى جانب الإيمان دائماً، لكننا نحذر من أن يكون الدين قناعا لمعارضة النظام وسياساته)، ثم واصلت إيران دعايتها ضد العراق، و في عام 1979 وافقت حكومتها على تنظيم مظاهرات في طهران دعت فيها إلى تنصيب حكومة إسلامية صفوية في العراق بقيادة الخميني، وقد أدّى هذا التدخل السافر للخميني في شؤون العراق الداخلية، والتحريض ضد قياداته، والتحرش بجيشه إلى إندلاع حرب أطالها الخميني برفضه لدعوات وقف اطلاق النار 8 سنوات، رغم المناشدات الكثيرة للقيادة العراقية بإيقافها بعد أسبوعها الأول، ومساع حميدة للدول العربية والإسلامية والمنظمات الدولية. (الحرب الإيرانية العراقية 20/9/1980 – 8/8/1988).
توقفت الحرب، وخرج العراق منتصراً منها، ولكن بقيت إيران تتآمر على العراق حتى احتلال العراق عام 2003، ويقول أبطحي نائب الرئيس الإيراني السابق في ختام مؤتمر (الخليج وتحديات المستقبل) في الإمارات العربية المتحدة: إنه لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابل وبغداد بهذه السهولة)، والتدخل مستمر. (7-4)
 
مملكة البحرين

أخذت حكومة الفرس في بلاد فارس تطالب بملكية البحرين اعتباراً من عام 1822، وعقد حاكم شيراز مع (وليم بروس) الحاكم العام البريطاني في الخليج العربي اتفاقية، اعترف الأخير فيها بأن البحرين تابعة لإيران، لكن هذه المعاهدة ماتت قبل أن ترى النور لأن الشاه وحكومة بومبي لم يوقعا عليها. عادت إيران تطالب بالبحرين عام 1840 رغم أن الجزيرة عربية، ويحكمها آل خليفة الذين ينتسبون إلى قبيلة عتبة، فرد (لابردين) وزير خارجية بريطانيا على هذه المطالب بتصريح نفى فيه أحقية إيران في الخليج أو البحرين.
في 11/11/1957 أعلنت إيران إلحاق البحرين بالتقسيمات الإدارية لإيران معتبرة إياها المحافظة الرابعة عشرة، وفي عام 1958 خصصت إيران مقعدين في برلمانها للبحرين شغلهما: عبد الله الزبره وعبد الحميد العليوات، وهما من الإيرانيين الذين بليت بهم البحرين. بقيت البحرين تتعرض للضغط الإيراني حتى 14/8/1971، حيث أثبت الإستفتاء الشعبي رغبة البحرانيين في الحصول على الإستقلال، وصادق مجلس الأمن على نتائج الإستفتاء، لكن استمرت إيران في مطالبتها بالبحرين طبعاً بعد قبولها لقرار مجلس الأمن.
لذا هذا التدخل المستمر في شؤون مملكة البحرين من قبل الأنظمة الإيرانية التي حكمت إيران قديماً وحديثاً يبين لنا أن الفرس طامعون بكل الأراضي العربية، ومثالاً على ذلك تصريحات شريعتمداري الأخيرة (إن للبحرين حسابا منفصلا عن دول مجلس التعاون في الخليج، لأنها جزء من الأراضي الإيرانية، وإن المطلب الأساسي للشعب البحرينى حاليا، هو إعادة هذه المحافظة إلى الوطن الأم) كما أضاف قائلا: (إن الأنظمة الخليجية ليس لها من الشرعية كما للنظام في طهران(1).
 
الجزر العربية الإماراتية المحتلة
في 30/11/1971 غزت إيران عسكريا وتحت الحماية البريطانية ثلاث جزر عربية: طنب الكبرى وطنب الصغرى وجزيرة أبو موسى، وشرد سكان هذه الجزر إلى إمارات ساحل عمان من البطش الفارسي. احتلال إيران لهذه الجزر الثلاث بعد ثلاثة أشهر من تنازلها عن المطالبة بالبحرين دليل ظاهر على أن إيران استبدلت منطقة بأخرى، والجذير بالذكر إن إيران احتلت هذه الجزر قبل انسحاب بريطانيا من الخليج العربي بثمان وأربعين ساعة فقط. طبعاً هذه الجزر مهمة بأهلها ومساحتها، ولكن الأهم من ذلك موقعها الاستراتيجي عند مضيق باب السلام (هرمز). و مما يلزم ذكره هنا أن 75% من النفط العالمي يمر من هذا المضيق، وفي كل 11 دقيقة تعبر ناقلة ضخمة من هذا المضيق، وتحت مراقبة البطاريات الإيرانية، علماً بأن عرض المضيق لا يزيد على عشرين ميلاً، ومن هنا تبدو أهمية احتلال إيران لهذه الجزر الثلاث العربية.
هناك جزر عربية أخرى استولت عليها إيران ومنها جزيرة (صرى) في عام 1964، وشيدت فيها مطاراً حربياً مهما، وجزيرة (اهنيجم) في عام1950، واحتلت إيران كذلك جزيرة (الغنم) التابعة لعمان لأنها واقعة على مضيق باب السلام (هرمز). بعد انتصار الثورة (الإسلامية!) في إيران والإطاحة بالنظام الملكي، قوبل تغيير النظام في طهران من أبو ظبي بشيء من التفاؤل أملا في حل قضية الجزر الإماراتية الثلاث، وخاصة أن النظام الجديد دعا إلى علاقات حسن الجوار. (1)
غير أن التفاؤل الإماراتي ما لبث أن تلاشى، فالقادة الإيرانيون الجدد حافظوا على نفس سياسة النظام الإيراني السابق إزاء مسألة الجزر الثلاث على أنها إيرانية بالكامل. عرضت أبو ظبي على طهران إجراء مباحثات بشأن هذه المسألة، غير أن الجانب الإيراني نأى بنفسه عن مناقشتها، كما رفض سنة 1996 اقتراحا من مجلس التعاون الخليجي بإحالة النزاع إلى محكمة العدل الدولية. قبل ذلك، ونقلاً عن جريدة الخليج تاريخ 22/5/82 في حديث مع صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى صحيفة »الشرق الأوسط« و»عرب نيوز« السعوديتين.
موقفنا من الجزر الثلاث واضح وبسيط، هذه الجزر جزء من دولة الإمارات، وملك لها، وكلنا أمل أن نتمكن من حل خلافنا مع إيران بالتفاهم والحوار الذي يقوم على المنطق، ويستند إلى روابط الأخوة والعقيدة المشتركة بيننا، وإلى العدالة التي أنزلها الله سبحانه وتعالى على عباده في أرضه). كان رد الحكومة الفارسية: إن جميع أراضي الإمارات كانت محمية تابعة لإيران، وإن مطالبتها بالتفاوض على مصير الجزر الثلاث في الخليج العربي يعد “وقاحة”، وإن المطالبة بالجزر من شأنه أن يؤدي إلى اندلاع حرب بين البلدين. (3-8)
 
جمهورية مصر العربية

مرت العلاقات الإيرانية – المصرية خلال القرن الماضي بمراحل مختلفة، تراوحت بين التطور الذي بلغ حد التصاهر بين نظامي الحكم في البلدين في مرحلة ما، وبين القطيعة الكاملة والدخول في حرب سياسية وأمنية شديدة في مرحلة أخرى. عند مقتل السادات عام 1981م ابتهجت إيران واعتبرت قاتله ” خالد الإسلامبولي ” بطلاً إسلاميًا، وأطلقت اسمه على أحد الشوارع الرئيسة في طهران، وبنت له جدارية كبيرة نصبتها على مقربة من السفارة المصرية. لقد تعرضت مصر طوال العقود الثلاثة الماضية لأعمال إرهابية عديدة، ذهب ضحيتها الكثير من المدنيين الأبرياء، وألحقت أضرار بالمصالح الاقتصادية والأمنية المصرية. أثبتت التحقيقات أن أغلب تلك الجرائم الإرهابية كانت مدعومة من قبل أجهزة المخابرات الإيرانية، وذلك بحسب الأدلة والشواهد التي قدمتها السلطات المصرية، ومنها اعترافات العناصر التي كان قد تم تدريبها وتمويلها من قبل أجهزة المخابرات الإيرانية، وجرى دفعها للقيام بأعمال معادية ضد مصر. لعل من بين تلك الشواهد يمكن ذكر قضية “محمود عيد دبوس” العميل المصري الذي حكم عليه عام 2004م بالحبس 35 عامًا، بعد أن تم إلقاء القبض عليه، واعترف بالتجسس لحساب شبكة إرهابية تعمل لصالح الحرس الثوري الإيراني، ويرأسها الدبلوماسي في مكتب رعاية المصالح الإيرانية بالقاهرة الضابط الحرسي ” محمود رضا حسن دوست “. لكن رغم كل تلك الاعتداءات الإيرانية، إلا أن مصر بقيت تمارس سياسة ضبط النفس ولم ترد بالمثل، مما أعجز إيران عن إظهار تعرضها ولو لمرة واحدة لعمل معاد تثبت لمصر دورا فيه. بعد موت الخميني، وتولي ثعلب السياسة الإيرانية “هاشمي رفسنجاني” رئاسة الجمهورية، جرى في سنة 1991م استئناف العلاقات بين طهران والقاهرة على مستوى مكتب رعاية المصالح، وعلى هامش اجتماع القمة العالمية الأولى لمجتمع المعلومات في جنيف في كانون الأول 2003 م التقى الرئيس المصري محمد حسني مبارك بالإيراني محمد خاتمي، وكان هذا أول لقاء بين رئيسي الدولتين منذ ربع قرن، إلا أن هذا التقارب بين البلدين سرعان ما توقف بعد أن أبدت مصر امتعاضها الشديد من التدخل الإيراني السافر في الشؤون العراقية، والذي أخذ منحى خطيرًا يهدد وحدة العراق ويدفع به نحو الحرب الطائفية. ردت إيران على ذلك بدفع الميليشيات الطائفية الموالية لها عام 2005م للقيام باختطاف السفير المصري في بغداد “إيهاب الشريف” وقتله. (5-منقول).
 
جمهورية اليمن

لم يكن مفاجئاً الإعلان عن الدور الإيراني في دعم وتشجيع المتمردين الحوثيين في صعدة، و ليس مستغربا أن تنشط الأجهزة الإعلامية الإيرانية في الترويج والتحريض ضد الشعب اليمني، فجماعة الحوثي ومن أول يوم انطلق فيه عملهم التخريبي في مديريات محافظة صعدة وعمران وصنعاء، كانت بصمات نظام الملالي الإيراني واضحة كوضوح الشمس.
كان ذلك الدور متعمقاً في الحركة التخريبية الحوثية من خلال تقمصها للشعارات التي يرددها الحرس الثوري الايراني، وجماعة الفرق المنضوية تحت نظام الملالي الايراني. فتلك الشعارات التي يرددها ويرفعها المخربون الحوثيون في البلاد وفي المساجد، هي شعارات ظاهرها الإيمان والجهاد، وباطنها التخريب والإيذاء والتشويه لسمعة الإسلام والمسلمين.
لكن بالعودة إلى تاريخ نظام الملالي، نجد أن هذا النظام قد أتى حاملاً معه معول المجوسية، والثقافة الفارسية التي بقيت في نفوس أبناء هذه الطائفة ضد الإسلام وأبنائه منذ اندثار دولتهم على أيادي المجاهدين الفاتحين الأوائل من أبناء الإسلام بقيادة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم رضوان الله عليهم، ويأتي اليوم الدعم الإيراني للمخربين في صعدة من أجل تحقيق أهدافها السياسية الخاصة بها والمتمثلة بمايلي:
الهدف الأول: الانتقام من القيادة السياسية والشعب اليمني لوقوفهم مع الشعب العراقي الشقيق في حربه ضد نظام الملالي التوسعي بعد الثورة الإيرانية، وهذا الانتقام قد ترجم على أرض الواقع من خلال تزويد الحوثيين بالمال والسلاح والخبراء الحربيين من الحرس الثوري الإيراني وحزب الله اللبناني وبقية الأحزاب المنضوية تحت مظلة نظام الملالي في العراق الشقيق. ظهر ذلك من خلال الدعوة التي أطلقتها قيادات المليشيات الإرهابية المتواجدة في أرض العراق المنخرطة في المجلس النيابي لفتح مكتب للحوثي في العراق الشقيق بإيعاز من نظام الملالي الإيراني.
الهدف الثاني: إغراق منطقة الخليج والجزيرة العربية بالفتن والحروب وزرع بذور الطائفية بين أبناء شعوب دول الخليج والجزيرة العربية، وهذا ما نجحت فيه وطبقته على أرض الواقع في بلاد الرافدين، حيث تقوم الميليشيات التي تربت وترعرعت في أحضان نظام الملالي الإيراني لسنوات طويلة، وعادت بعد الغدر بالعراق لتنفذ أجندة إيران الخبيثة في العراق وغيرها من دول المنطقة. فسفكت الدماء وهتكت الأعراض وقتلت الأطفال والنساء والشيوخ ونهبت خيرات وثروات العراق المالية والتاريخية والأثرية، انتقاماً من الشعب العراقي الذي أذاق هذا النظام مرارة الهزائم المتتالية، وتصدى لثورة الملالي وأوقف توسعها الخبيث في المنطقة. واليوم وبعد أن غاب نجم العراق الثوري العروبي عن سماء الأمة العربية، بزغ نجم التآمر والخيانة والغدر الذي يحيك للأمة العربية والإسلامية المؤامرات تلو المؤامرات، خدمة لإسرائيل التي يتبجحون بسبها بشعاراتهم الكاذبة، ونراهم يتعاونون معها في السر، بل ويشترون أسلحتها بمئات الملايين من الدولارات.
الهدف الثالث: تحقيق هدف الثورة الإيرانية الذي قامت عليه، وهو تصدير الثورة إلى دول المنطقة وخلق مناطق نفوذ إيرانية من خلال عملائها وطوائفها التي تغذيها بالفكر والمال والدعم المعنوي تحت وهم الإمبراطورية الإيرانية الكبرى التي حلم بها الشاه، وتبعه في استمرار الحلم الإمبراطوري نظام الملالي الذي تقمص الإسلام ولبس ثوبه، وباسم الإسلام سفك دماء المسلمين في العراق ولبنان واليمن وأفغانستان وباكستان.
هذه أهداف نظام الملالي الإيراني الرئيسية التي يسعون جاهدين إلى تحقيقها، وقد اختاروا اليمن بعد العراق ولبنان لتنفيذ مؤامراتهم الدنيئة في المنطقة، فوجدوا في اليمن شياطينهم الذين يأتمرون بالأوامر الصادرة من مدينة قُم، وعلى رأسهم الخائن زعيم الإرهابيين والمخربين بدر الدين الحوثي وأولاده المقبورين منهم والأحياء، أمثال المتسكع يحيى بدر الدين الحوثي، والإرهابي عبد الملك الحوثي، وأعوانهم ممن أغوتهم شهواتهم الشيطانية، وحبهم رؤية دماء اليمنيين وهي تسفك أمام أعينهم، فسارعوا إلى تلبية الدعوة الإيرانية، وتعكير صفو الأمن وتدمير الممتلكات وتخريب الاقتصاد وقتل المواطنين وقطع الطرقات، تحت وهم إحياء الإمبراطورية الفارسية المندثرة وإقامة حكم الملالي في اليمن.
من هنا وقع اختيار إيران على اليمن في حربها ضد المنطقة، كون اليمن تقع في أهم جزء من الوطن العربي، وتتحكم بأهم ممرات العالم البحرية، وتعتبر اليمن البوابة الرئيسية لأمن الخليج والجزيرة العربية، والحلم الايراني الذي يراود حكم الملالي هو السيطرة على جنوب الجزيرة العربية بواسطة الحوثيين، وبالتالي تمدد حركتهم نحو الشمال وبالتحديد الشقيقة الكبرى لليمن المملكة العربية السعودية. (2- منقول).
 
الخلايا الإيرانية في الخليج العربي
يقوم الإيرانيون الفرس المستوطنون في الخليج العربي بتجارة الأسلحة، ويقبل أبناء جلدتهم على شرائها و التدرب عليها، وهذا الأمر يعرفه أهل الخليج ولم ينقطع خلال نصف قرن أو أكثر، ففي البحرين اكتشفت السلطات في عام 1961 كمية كبيرة من الأسلحة في بيت (سردار) إيراني. ثم اكتشفت أسلحة في بيت آخر كان يشتغل عامل بناء، وتبين أنه ضابط في الجيش الإيراني، وكان ذلك في صيف 1961. في 25/1/1965 ضبطت أسلحة عند أربعة من الإيرانيين أثناء دخولهم لقطر، وفي الكويت اكتشفت السلطات كميات كبيرة من الأسلحة أهمها: مخبز إيراني في السالمية عام 1965، حيث تم اكتشاف الأسلحة في المخبز إثر انفجاره، كما اكتشفت السلطات الكويتية (الأمن) مستودعاً للأسلحة داخل مخبز ايراني في المرقاب، ناهيك عن الأسلحة المهربة عن طريق البحر، والقليل منها الذي يُصادر، أما معظمها فيدخل الخليج ويُوزع.
في معظم مناطق الخليج العربي صاروا يهربون الأسلحة عن طريق صناديق الأدوية، ففي عام 1964 اكتشفت السلطات البحرانية أسلحة ضمن صناديق أدوية مرسلة لصيدلية (جعفر) في المنامة، ومرة ثانية كانت مرسلة للتاجر المعروف دشتي. يؤدي الإيرانيون في الخليج العربي دورهم بشكل منظم، ويسيطرون على الأعمال التجارية، وأنشطة أخرى كجهاز الهجرة والجوازات والجنسية و جهاز الشرطة و الأمن ودوائر الجمارك ودوائر الإعلام والجيش، حتى تسهل لهم مهمة تهريب الأسلحة وتنظيم الخلايا. (1)
 
الجنسية

خطط الإيرانيون من أجل الحصول على الجنسية في الخليج العربي، وكان لهم ما أرادوا لأنهم استغلوا الفراغ الذي كانت تعيشه منطقة الخليج بعد الحرب العالمية الثانية، فالمنطقة كانت تشكو من قلة السكان كما أنها تشكو قلة اليد العاملة، وكان شيوخ الخليج العربي يتساهلون في منح الجنسية، وعن هذا الطريق وغيره استطاع عدد كبير من الإيرانيين الحصول على الجنسية في بلدان الخليج العربي. لكن الملفت للنظر إن هؤلاء الإيرانيين في زمن الشاه المقبور كانوا يعلقون صور البهلوي في بيوتهم، وفي زمن حكومة الخميني صور الخميني، والأسوأ من هذا أنهم ما زالوا يتكلمون اللغة الفارسية بعد كل هذا الزمن الطويل، ويعيشون بأجسادهم في الخليج العربي، أما قلوبهم وعقولهم فهي في قم و طهران.
نستطيع أن نحدد نسبتهم (الفرس) على الشكل التالي بناءً على كثير من المعلومات :
البحرين، 50% من المجنسين من الفرس.
الإمارات، 60% من المجنسين من الفرس.
الكويت، 30% من المجنسين من الفرس.
قطر، عددهم ليس قليل وإن كنا لا نستطيع أن نقدر نسبتهم.
لكننا من خلال استعراض الوقائع الأمنية والسياسية والإعلامية السابقة، سنعرف إن الخلايا الإيرانية النائمة كانت و لاترال تفكر في استهداف الاستقرار الأمني في دول الخليج العربي، وبالعودة إلى الأرقام المرعبة عن عدد الأيدي الإيرانية العاملة في دول الخليج ومرافقيها والأموال المستثمرة، يمكننا أن نتحدث عن خلايا نائمة من نوع آخر في دول الخليج غير تلك التي تحمل السلاح، وهي الخلايا التي تحمل معول الهدم والتخريب الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، فالأيدي العاملة والأموال الإيرانية المستثمرة بكم هائل في دول الخليج، هي في الحقيقة قنابل موقوتة أو أحزمة ناسفة في جسد الاقتصاد الخليجي، كما أنها وباء على الثقافة الاجتماعية الخليجية، فالثقافة الاجتماعية الخليجية تتعرض إلى هجمة ثقافية إيرانية شرسة من خلال نشر العادات والتقاليد والطقوس الإيرانية الغريبة في مجتمع له خصوصيته العربية التي توارثها وحافظ عليها عبر مئات السنين من تاريخه الحضاري. هذا التغيير الذي يُراد له أن يحدث ليمسخ الهوية الثقافية والطبيعة الاجتماعية الخليجية ويستبدلها بهوية ثقافية واجتماعية إيرانية يحمل في طياته بالتأكيد وسائل القضاء على النظام الحياتي لدول وشعوب الخليج العربي بما في ذلك أنظمتها السياسية وتوجهاتها القومية، لتصبح بعد ذلك رقعة جغرافية ممغنطة تدور في فلك إيران الخمينية، والتي يسعى نظام الملالي لجعلها مملكة لهم. (1)
 
المصادر :

وجاء دور المجوس، الجزء الأول، عبد الله محمد الغريب
عبد القيوم علاو، موقع الجمهورية
ماذا يجري في خليجنا، ص15، ص24، ص91 – الإتحاد الوطني لطلبة الكويت 1967
أزمة شط العرب، عباس عبود عباس
عبد الكريم عبد الله، موقع البينة
عربستان أندلس الخليج العربي، قدري قلعجي
صباح الموسوي، موقع مفكرة الإسلام
الحوادث في 6/197915/
شكري و تقديري لأصحاب المصادر جميعاً.
23-2-2010
أحوازنا
 
شبكة البصرة
 
الاثنين 8 ربيع الاول 1431 / 22 شباط 2010

 

 

ما سر تحالف رئيس الوزراء مع الشيعة؟

أكتوبر 22, 2011

 

الرجاء القراءة بتمعن وتدبر

ما سر تحالف رئيس الوزراء مع الشيعة؟ 

إن المتابع للشأن السياسي في الكويت يلاحظ وجود تحالف قوي بين رئيس الوزراء والشيعة. وقد يعتقد البعض أن هذا التحالف تكتيكي وليس استراتيجيا، ولكن يتضح للمتمعن أن هذا التحالف تحالفا استراتيجيا مخطط له ومدروس يقوم على تبادل المصالح بين الطرفين. وحتى تضح الصورة لابد من معرفة مصالح كلا الطرفين لاكتشاف حقيقة هذا التحالف وابعاده.

أولا: خطة رئيس الوزراء:
يعتمد رئيس الوزراء على استراتيجية ماسونية محددة للسيطرة على الشعب من اجل ضمان بقاءه في السلطة. وتعتمد هذه الاستراتيجية في التنفيذ على (6) طرق مختلفة:

1- اشغال المواطن وتشتيت انتباهه:
وفيه يضيق على المواطن بأعباء معيشية واقتصادية حتى ينشغل المواطن عن التفكير في حقه والمطالبة. كما يفتعل أحداث كل فترة لتشتيت الرأي العام وصرف النظر عن جرائمه . (مثل: غلاء المعيشة – والتوظيف – والسكن – القبول في الجامعة – مناهج التعليم – المرور …الخ)

2- بث أكاذيب وحملات خداع مستمرة:
وفيه يقوم ببث أكاذيبه عبر الاعلام وفي بياناته يكرر هذه الاكاذيب باستمرار حتى يصدقها المواطن البسيط ويسلم بها. كما يقوم النظام بحملات خداع توحي بمستقبل أفضل في ظل بقاءه. ( مثل: انه يسعى للإصلاح ومعارضيه يعيقون عمله – أنه يبحث عن مصلحة الوطن والمواطن … الخ)

3- التطويل والتأجيل:
وفيه يعول على آفة النسيان فبتأجيل وتطويل مراحل الاصلاح والتغيير ينشغل الناس بحياتهم اليومية وينسوا مطالبهم ومسائلهم ومحاسبتهم للنظام ويحبطوا في محاولتهم لنيل حقوقهم. (مثل: الاصلاح السياسي – تعديل الدستور – خطة التنمية …الخ)
4- تفكيك المجتمع:
وفيه يقوم بافتعال احداث وتطبيق سياسات تكرس تفكيك المجتمع وتغذي الاختلاف لتكون طوائف وطبقات تضعف المجتمع وهو ضمان بقاءه. (مثل: تفريق المجتمع إلى سنة وشيعة – وحضر وبدو – اصلاء ودخلاء …الخ)
5- التخوين:
وفيه يقوم بتخوين معارضيه ويتهم دعوات التغيير والاصلاح بالارتباط بأجندات ومطامح خارجية. (مثل: تبعيتهم لدولة ما – أو منظمة ما – أو فرقة ما … الخ)
6- بث ثقافة الخوف وتهديد أمن المواطن:
وفيه يقوم بافتعال حوادث تمس أمن المواطنين ويبث من خلال اعلامه وتصريحاته رسائل. تصور الوضع وكأن الوطن والمواطنين في خطر وتهديد مستمر وأن الضامن الوحيد هو بقاءه واستقراره. (مثل: التهديدات العراقية – اقتحام المطافئ – لجنة العسكرية – انزال الجيش …الخ)

 

 

ثانيا: خطة الشيعة السرية:

نشرت رابطة أهل السنة في إيران – مكتب لندن- رسالة سرية للغاية – موجهة من شورى الثورة الثقافية الإيرانية إلى المحافظين في الولايات الإيرانية تحتوي هذه الرسالة على خطة عمل مفصلة في نشر الثورة و تصديرها. ويظهر من الخطة أنها تعتمد على الصبغة الاجتماعية والسياسية والتاريخية والاقتصادية.

خطوات الخطة:

1- اعتماد السياسية الإيرانية على تصدير الثورة دون ضجيج أو إراقة للدماء أو حتى رد فعل من القوى العظمى. والعدو الأخطر على إيران فهو الحكام الوهابيين وذوي الأصول السنية. لذا تسعى إلى زيادة نفوذها في المناطق السنية داخل إيران وخارجها.
2- زمن الخطة خمسين سنة.
3- أركان الخطة الأساسية تحسين العلاقات مع الآخرين وتهجير عدد من العملاء إليه.
4- ترى الخطة أن عناصر القوة في الدول هي: قوة السلطة و العلم والمعرفة والاقتصاد.
5- تحتوي الخطة على تحليل لدول الجوار وعناصر التشكيل السكاني

B]مجالات تطبيق الخطة : [/B]

1- المدن والمناطق السنية في إيران: زيادة النفوذ الشيعي في مناطقهم عن طريق إنشاء الحسينيات وتغيير التركيبة السكانية بالهجرة الشيعية إليها والترحيل السني منها وتغيير الإدارات السينية.

2- الدول الأخرى: وتقسم إلى قسمين، القسم الأول الدول التي فيها نشاط الشيعة سهل مثل تركيا والعراق وأفغانستان وباكستان والبحرين. أما القسم الثاني، الدول التي فيها نشاط الشيعة صعب مثل دول الخليج باستثناء البحرين و الأردن ومصر وغيرها. ويتم تنفيذها على عدة مراحل:

المرحلة الأولى:
1- إيجاد السكن والعمل لأبناء الشيعة المهاجرين في هذه الدول.
2- إنشاء العلاقة والصداقة مع أصحاب رؤوس الأموال والمسؤولين الإداريين في الدولة.
3- محاولة خلخلة التركيبة السكانية عن طريق تشتيت مراكز السنة وإيجاد تجمعات شيعية في الأماكن الهامة.

المرحلة الثانية:
العمل من خلال القانون القائم وعدم محاولة تجاوزه ومحاولة الحصول على إذن للأنشطة وتعتبر فيما بعد وثائق رسمية، ومحاولة التسرب إلى الأجهزة الأمنية والحكومية والسعي للحصول على الجنسية للمهاجرين الشيعة والوقيعة بين علماء السنة والدولة من خلال تحريض العلماء على المفاسد القائمة وتوزيع المنشورات باسمهم ! ووقوع أعمال مريبة! وإثارة الاضطرابات بسبب ذلك، ثم تحريض الدولة عليهم . فيتحقق ما يلى:
1- سوء ظن الحكام بكل المتدينين من أهل السنة وكل أنشطتهم .
2- نمو الحقد والعداء بين الطرفين .
3- ضياع مكانة أهل السنة وسلطتهم المادية والمعنوية .
4- احجام الحكام عن المساعدة في نشر الدين.

المرحلة الثالثة:
وعندها تكون قد ترسخت العلاقة بين الحكام وهؤلاء الشيعة وزاد التغلغل في الأجهزة الحكومية والعسكرية مع عدم التدخل في الأنشطة الدينية . ويرافق ذلك إبراز أن الشيعة مذهب لا خطر منه علي الحكام ليزداد التغلغل في أجهزة الدولة .

المرحلة الرابعة:
ستكون أحوال الدول كالتالي دول تشهد فرقة بين الحكام والعلماء والاقتصاد على وشك أن ينهار والشعب ليس له ولاء لبلده بسبب الأحوال السياسية و الاقتصادية. وسيكون الشيعة جاهزون للاستغلال الفرصة للوصول إلى المناصب الحساسة ويتقربوا إلى الحكام أكثر. ومحاربة المخلصين من أهل السنة عن طريق الوشاية بهم، كما تدعوهم للوقوف دائما مع الحكام وحث الناس على الهدوء وعدم الفوضى ، بالإضافة إلى زيادة نفوذهم وشراء الأراضي والعقارات. وثمار ذلك كله:
1- سيطرة عناصرنا على مقاليد الأمور .
2- زيادة سخط أهل السنة على الحكام بسبب نفوذنا.

المرحلة الخامسة:
تكون الدول قد فقدت مقومات القوة ( الأمن، الاقتصاد، الهدوء ) والسلطة تواجه اضطرابات شديدة. عندها يتم تقديم الشيعة كمخلصين من خلال اقتراح تشكيل مجلس شعبي لتهدئة الأوضاع ومساعدة الحكام على ضبط البلد وسيكون الشيعة هم أغلب أعضاء المجلس، فتزداد النفرة بين العلماء والحكام وبذلك تتحقق السيطرة على هذه البلدان ونتمكن من تصدير الثورة دون إراقة دماء أو حرب.

الخلاصات العامة للخطة :
1- الهدف من الخطة تصدير الثورة الايرانية بخطط وبرامج مدروسة.
2- المحور الأساسي في الخطة هو تحسين العلاقات مع الآخرين وزرع العملاء بينهم.
3- التقرب من الحكام.
4- الأسلوب الأساسي في تنفيذ الخطة هو ضرب العلماء بالحكام .
5- استغلال القانون والسلطة والتعاون معها وليس الصدام .
6- السيطرة على العامة من الناس
7- ضرب الاقتصاد لهذه الدول.
8- إثارة ثورة شعبية ضد السلطة حين يضمنون النجاح لصالحهم.

في الختام:
مصلحة + ثورة = تحالف
منقول  من موقع الشبكة الوطنية الكاتب عبد الله الهريسي

في الكويت من يتكلم عن ذنب ايران يسجن و من يطعن في الصحابة و ام المؤمنين يسرح و يمرح

أكتوبر 22, 2011

محمد هايف متوعداً: نحذر الداخليه فعلة الزنديق الطاعن للسيدة عائشة لن تمر مرور الكرام –
هايف متوعداً : فعلة الزنديق الطاعن للسيدة عائشة لن تمر مرور الكرام

قال النائب محمد هايف من حسابه على تويتر: ” إن ما ولغ به أحد الزنادقة في ندوة مقامس من طعن في أم المؤمنين ووالدها رضي الله عنهما يجب ألا يمر مرور الكرام، ونحذر الداخلية من التستر على الزنديق “.
وكان هايف قد انتقد قرار وزير الأوقاف محمد النومس بإيقاف خطيبين لاعتراضهما في خطبة الجمعة الأسبوع الماضي على تعديل المناهج الدينية .
وقال هايف من حسابه على تويتر: “إن قرار إيقاف الخطيبين غير موفق، وعلى الأوقاف العدالة بالتعامل مع الأئمة وفرض تسجيل خطب الجمعة يجب أن يكون على الكل أوإلغائه وعدم الكيل بمكيالين “.
http://www.sabr.cc/inner.aspx?id=13900

 

تعليقي :

بارك الله فيك شيخنا محمد هايف ، يا وزير الداخلية احمد الحمود 3 ايام حتى الان ولم يتم استدعاء الزناديقه الذين طعنوا في عرض أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها علنية في الرميثيه ، والنامي والشمري تم اعتقالهم في مخفر الفردوس لانهم تكلموا عن عميل إيران كوهين الكويت ، هل عندك يا احمد الحمود الضبعه أهم من أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها !!!! ، مع الاسف الشديد اصبح القرار في وزارة الداخلية مختطف من قبل الصفويين ( أذناب إيران ) ، كل يوم تنازلات من اجل كسب نواب الصفويين على حساب ثوابت الامة والعقيدة ، بلغ السيل زبى وطفح الكيل من وزير الداخلية ، كل هذا خوف من احتمال استجواب طالح كافور لك يا احمد الحمود ، يصل الامر فيك ان تقدم تنازلات على حساب تعدي على أم المؤمنين عائشة بنت الصديق من اجل كسب ود كوهين الكويت واتباعه ، في اعتقادي استجوابك مستحق اذا قدم في دور الانعقاد القادم ، وزارة الداخلية اذا تمكن الصفويين من سيطرة عليها نقول على كويت السلام ، أطالب محمد هايف وكذلك التنمية والاصلاح التلويح في استجواب وزير الداخلية ، واذا لم يستجيب يقدم استجواب نصرة لزوجة رسول صلى الله عليه وسلم ، وابراء الذمه امام الله سبحانه ، هذه الوزارة تخاف ما تستحي ، اذا كنت ما تقدر ان تفعل شيء ، وتأتيك تعليمات من قبل حاتم الراشي ، قدم استقالتك واحفظ ماء وجهك ، يا وزير الداخليه طباخ السم لا يشوه سمعتك الطيبه ولا يوهقك في استجواب ينهي تاريخك السياسي ، لن تمر مرور الكرام ما قام به الزنادقه في طعن في عرض عائشة بنت الصديق رضى الله عنهما في ندوة مغامس بالرميثيه ، يا وزير الداخلية ثوابت الامة والعقيدة وأمهات المؤمنين والصحابة رضى الله عنهم خط أحمر ، والوعد قدام والحي بشوف ، هذا والله اعلم بذلك ، ونسأل الله العفو والسلامة .

منقول من الشبكة الوطنية الكويتية