Archive for 15 أكتوبر, 2009

صور ضباط و جنود من جيش دولة الكويت في مصر و سوريا خلال الحروب العربية مع اسرائيل

أكتوبر 15, 2009
إستحضاراً للماضي….والحديث عن التضامن العربي…ومواقف الكويت السابقة…

إتجاه القضايا القومية العربية….أهدي لكم هذا الموضوع….

الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح يتفقد القوات

قام الجيش الكويتي في عام 1967م بإرسال لواء اليرموك إلى مصر للاشتراك في حرب الخامس

من حزيران 1967م على الجبهة المصرية .

وشارك لواء اليرموك بعد انتهاء حرب الأيام الستة عام 1967م في حرب سنوات الإستنزاف على

جبهتي سيناء وقناة السويس من 1968م – 1972م.

وكان من نتائج مشاركة القوات المسلحة الكويتية في حرب حزيران 1967م أن تشكلت لجنة أوصت

بأن يتكون الجيش الكويتي من ثلاث فرق منها فرقتان مدرعتان والثالثة فرقة مشاة ،

كما استحدث نظام التجنيد الإلزامي .

ب- حرب أكتوبر 1973م :

1- شارك لواء اليرموك في حرب أكتوبر 1973م على جبهة قناة السويس .

2- شاركت القوات الجوية الكويتية في حرب أكتوبر 1973م وذلك بدعم القوات المصرية

بإرسال سرب إلى أرض المعركة وتدريب طيارين مصريين في الكويت.

3- تم إرسال لواء الجهراء إلى جبهة الجولان في سوريا للمشاركة في حرب أكتوبر 1973م .

في قناه السويس حرب73 على الجبهة المصرية

الجيش الكويتي على الجبهة السورية 1973

القوات العائدة من الجبهة 1974

 

حق لذرية هؤلاء الابطال الفخر بما قدموه من أجل الكويت و الدفاع عن الاراضي العربية من الكيان الصهيوني

رحم الله شهداء الكويت الشجعااااااان و غفر لهم ذنوبهم و اسكنهم فسيح جناته


لواء اليرموك المغادر الى مصر 1967 وفي اليسار صورة الشهيد فهد الاحمد

(( دور الجيش الكويتي في الحروب العربية الاسرائيلية في جبهة سيناء و الجولان))

للعقيد حقوقي:-

حسين عيسى عبدالعزيز مال الله

كتاب ممتاز بالنسبة لي

فيه صور عديدة بدأ من سفر لواء اليرموك و توديع الامير صباح السالم له الى استقباله بعد

العودة من الجبهة

للعلم هنالك لواء الجهراء شارك في جبهة الجولان

==========
التسلسل/ الجندي / تاريخ ومكان الإشتشهاد

1/ جندي عصام سليمان قاسم السيد / 12-4-1968 قناة السويس
2/ جندي زريق زيدان هرشان الرشيدي / 17-6-1970 قناة السويس
3/ جندي محمد فارس محمد العجمي / 17-6-1970 قناة السويس
4/ جندي مقعد جليعيص منير العتيبي / 17-6-1970 قناة السويس
5/ نقيب علي أحمد حسن النصار / 26-6-1970 قناة السويس
6/ رقيب علي محمد سلطان حمد / 26-6-1970 قناة السويس
7/ عريف نصار ناصر دلوم الرشيدي / 17-6-1970 قناة السويس
8/ عريف فرحان حمود محمد الرشيدي / 17-6-1970 قناة السويس
9/ وكيل عريف فلاح عبدالله السعيد / 10-4-1970 قناة السويس
10/ وكيل عريف مسلط محمد فالح المطيري / 17-6-1970 قناة السويس
11/ وكيل عريف سعيد سعد سعيد الرشيدي / 17-6-1970 قناة السويس
12/ جندي محمد مطلق ملحق العتيبي / 17-6-1970 قناة السويس
13/ جندي منيف دويم دخيل الله / 10-4-1970 قناة السويس
14/ جندي دغيثر فيصل القحطاني / 30-4-1970 قناة السويس
15/ جندي نويران رجا دابس / 30-5-1970 قناة السويس
16/ جندي مفرح دخيل مجاهد العنزي / 17-6-1970 قناة السويس
17/ جندي سعود براك نجا العنزي / 17-6-1970 قناة السويس
18/ جندي عشوي فرحان سمحان العنزي / 17-6-1970 قناة السويس
19/ جندي خنيفر حمود عايد الشمري / 17-6-1970 قناة السويس
20/ جندي نايف حمود مبارك الشمري / 17-6-1970 قناة السويس
21/ جندي مطر عبدالرحمن منشد العتيبي / 17-6-1970 قناة السويس
22/ جندي سعود عويض محمد الحربي / 17-6-1970 قناة السويس
23/ جندي نجم هجرس هلال سالم / 6-12-1971 قناة السويس
24/ جندي عيد هادي جلوي العنزي / 23-12-1971 قناة السويس
25/ رائد خالد عبدالله الجيران / 20-10-1973 قناة السويس
26/ ملازم أول عبدالله محمد نصار الشمري / 21-10-1973 قناة السويس
27/ ملازم علي صالح سليمان الفهد / 10-10-1973 قناة السويس
28/ وكيل أول مضحي خلف جعيلان الفضلي / 20-10-1973 قناة السويس
29/ رقيب محمد سعد مناور / 21-10-1973 قناة السويس
30/ وكيل عريف غتار زبن ضافي المطيري / 21-10-1973 قناة السويس
31/ رقيب دبي حمد جادر الشمري / 21-10-1973 قناة السويس
32/ عريف فراس فارس سطام العنزي / 21-10-1973 قناة السويس
33/ وكيل عريف عايض حجاج شعف العنزي / 21-10-1973 قناة السويس
34/ وكيل عريف علي مذكر معلا الحربي / 21-10-1973 قناة السويس
35/ وكيل عريف ساير سعود فرحان الشمري / 21-10-1973 قناة السويس
36/ وكيل عريف تميم محمد سعيد / 21-10-1973 قناة السويس
37/ جندي مطلق علي دليان الشراري / 22-10-1973 قناة السويس
38/ جندي مبارك مفلح فيصل الدوسري / 20-10-1973 قناة السويس
39/ جندي مهني عمران سالم عبيد باشكيل / 22-10-1973 قناة السويس
40/ جندي مهني أحمد شحاته أحمد / 21-10-1973 قناة السويس
41/ جندي مهني رضا علي الشيخ ابراهيم / 21-10-1973 قناة السويس
42/ جندي سعد منير كويد العتيبي / 22-10-1973 قناة السويس

Advertisements

ابن العلقمي .. رئيس الوزراء الشيعي المظلوم!

أكتوبر 12, 2009

ابن العلقمي .. رئيس الوزراء الشيعي المظلوم!
 

 
صخرة الخلاص
 

قد يتعجب البعض حينما يقرأ هذا العنوان الغريب، أيعقل أن يكون الخائن الغادر (ابن العلقمي) مظلوماً، وكل قراءاتنا السابقة المبنية على الدراسات التاريخية الموثقة، تؤكد وتصر على أن (ابن العلقمي) كان مجرماً خائناً غادراً لمن وثق به، فعاد مرتداً يقطع اليد التي أحسنت إليه!

أقول: لا زلتُ أرى أن (ابن العلقمي) مظلوماً حينما وصف بالخائن الغادر، ولم يتأمل من وصفه بالغدر والخيانة أمراً مهماً قد يعود على بعض أهل السنة بنفس هذا الوصف!
نعم..!
اعتقد أن سقوط بغداد عام 656هـ كان بالدرجة الأولى خيانة من قبل من ينتسبون للسنة، قبل أن تكون خيانة من قبل (ابن العلقمي) الشيعي المذهب.

وفي اعتقادي أن هذا الأمر في غاية الوضوح والبساطة بحيث لا يحتاج معه إلى أي برهان، فالخليفة العباسي كان من السنة، وأغلب الفقهاء كانوا من أهل السنة، والجميع كان يعرف جيداً ملابسات الصراعات الطائفية، وما كان يحصل بين الكرخ (الحي الشيعي) وبين بعض أحياء بغداد السنية، كما لا أشك لحظة واحدة أن فقهاء السنة والمثقفين العباسيين كانوا على اطلاعٍ عميق بالفقه الشيعي الإمامي الخاص بالموقف من الآخر، وعليه: فكيف يعين الخليفة مثل (ابن العلقمي) كوزير أعلى له؟! ولم سكت الفقهاء والعلماء!

إنني لو سألت أي عاقلٍ –بل نصف عاقل- عن رجلٍ أتى بكلبٍ مسعورٍ إلى داره، وأدخله على أطفاله الصغار بحضور كبار أهل الدار، ثم أغلق الدار على الأطفال وحدهم، وجعل الكلب يصول ويجول في الدار، ثم بعد برهة من الزمن وجدوا جميع الأطفال قتلى ممزقين أشلاءً!

يا سادة.. هل من المعقول أن يُصف الكلب المسعور بالخيانة والغدر؟! أم أن صاحب الدار والعقلاء هم الذين خانوا الأمانة، وغدروا بالناس!

إنني اعتقد أن (ابن العلقمي) مظلوماً مثله مثل ذلك (الكلب المسعور)، فحينما وجدَ الفرصة مناسبة انقض على مخالفيه هتكاً وتمزيقاً، فلا لوم على (ابن العلقمي) الشيعي، لكن اللوم كله على من قربه وهو يعلم أن (ابن العلقمي) ليس إلا شيعياً مخلصاً وأميناً لتعاليم التشيع، وأنه إنما طبق أخلاق مذهبه بكل أمانة وصدق، فأي لوم عليه؟!

إن سقوط بغداد عام 656هـ كان نتيجة لإتمان الخائن، والوثوق بالغادر، وتقريب الماكر، والوثوق بأهل التقية، والتاريخ يعيد نفسه، ولن يرحم هؤلاء الذين يحملون (الدريل الشيعي) أي رأس سني متى ما سنحت لهم الفرصة، حتى لو كان طفلاً سنياً رضيعاً!

أليس الخائن والغادر والمجرم من وثق بهؤلاء تحت التسامح، أو الوطنية، أو القومية، أو العلمانية، أو أي مسمى أو شعار؟
ابن العلقمي .. يقدم خدمات جليلة للإسلام!

يتجنى على نفسه من يظن أن (ابن العلقمي) كان صوتاً نشازاً أو أنه اجتهد اجتهاداً فردياً حينما اتصل بالتتار وتحالف معهم سراً من أجل إسقاط الخلافة الإسلامية، وقتل ملايين المسلمين!
كلا يا سادة!
فقد كان الرجل يؤمن إيماناً حقيقياً بأخلاق التشيع الإمامية التي تملي عليه أن يتظاهر بالموادعة والتسامح والإخلاص بالقول حينما تكون القوة بأيدي أهل السنة، لكن حينما تحين الفرصة للانقضاض وتمزيق المسلمين حينها يجب أن يساهم كمؤمن مخلص بدوره الريادي كرئيس للوزراء.

فقد ذكر (قطب الدين اليونيني البلعبكي) أن  (ابن العلقمي) كاتب التتر وأطمعهم في البلاد وأرسل إليهم غلامه وأخاه بذلك. [1]

وذكر (الإمام الذهبي) أن (ابن العلقمي) استطاع أن يقطع أخبار الجند الذين استنجدهم بهم المستنصر، وأنه بذل جهده في أن يزيل دولة بني العباس ويقيم علوياً، وأخذ يكاتب التتار ويراسلونه.[2]

وذكر (اليافعي) أن التتار دخلوا بغداد ووضعوا السيف واستمر القتل والسبي نيفًا وثلاثين يوماً، وقل من نجا، وسبب دخولهم أن ابن العلقمي كاتبهم وحرضهم على قصد بغداد ليقيم خليفة علوياً، وكان يكاتبهم سراً، ولا يدع المكاتبات تصل إلى الخليفة.

ثم ذكر (اليافعي) أن ابن العلقمي خدع الخليفة وأوهمه أن التتار يريدون عقد الصلح معه وحثه أن يخرج إليهم بأولاده ونسائه وحاشيته، فخرجوا فضربت رقاب الجميع، وصار كذلك يخرج طائفة بعد طائفة، فتضرب أعناقهم حتى بقيت الرعية بلا راع، وقتل من أهل الدولة وغيرهم ألف ألف وثمان مائة.[3]

ويقول المؤرخ الشيعي (نور الله الششتري المرعشي) ما نصه  عن حقيقة الدور الذي لعبه ابن العلقمي: ( إنه كاتب هولاكو والخواجه نصيرالدين الطوسي، وحرضهما على تسخير بغداد للانتقام من العباسيين بسبب جفائهم لعترة سيد الأنام صلى الله عليه وسلم).[4]

ويقول العالم الشيعي (الخوانساري) عند ترجمته لنصير الدين الطوسي ما نصه :
(ومن جملة أمره المشهور المعروف المنقول حكاية استيزاره للسلطان المحتشم هولاكو خان ، ومجيئه في موكب السلطان المؤيد مع كمال الاستعداد إلى دار السلام بغداد لإرشاد العباد وإصلاح البلاد ، بإبادة ملك بني العباس ، وإيقاع القتل العام من أتباع أولئك الطغام، إلى أن أسال من دمائهم الأقذار كأمثال الأنهار، فانهار بها في ماء دجلة ، ومنها إلى نار جهنم دار البوار)! [5]

إن هذا التصرف من (ابن العلقمي) كان طبيعياً يمليه الإيمان الإمامي والأخلاق الشيعية، التي تحث على إظهار ما ليس في الباطن وخداع الآخرين من أجل مصلحة المذهب العليا!

فهذا إمام الشيعة المعاصر (الخميني) يقول بكل صراحة ما نصه: (إذا كانت ظروف التقية تلزم أحداً منا بالدخول في ركب السلاطين فهنا يجب الامتناع عن ذلك حتى لو أدى الامتناع إلى قتله، إلا أن يكون في دخوله الشكلي نصر حقيقي للإسلام والمسلمين مثل دخول علي بن يقطين ونصير الدين الطوسي رحمهما الله).[6]

أما خدمة (نصير الدين الطوسي) فقد عرفها الجميع حينما قدم مع التتار لإبادة بغداد، أما خدمة علي بن يقطين للإسلام فندع بيانها لأحد علماء الشيعة (نعمة الله الجزائري) وملخصها كما ذكر: أن علي بن يقطين كان مسؤولاً في الدولة العباسية، وسنحت له الفرصة لقتل خمسمائة سني وصفهم بقوله: (جماعة من المخالفين) فقتلهم بأن هدم عليهم سقف السجن فماتوا كلهم، فأرسل يستفسر عن عمله عند إمامه المعصوم فأقره على عمله وعاتبه أنه لم يستأذن، وجعل كفارة كل رجل من أهل السنة (تيساً) وقال: والتيس خير منهم.[7]

يقول العالم الشيعي (نعمة الله الجزائري) معلقاً على هذه الحادثة:
(فانظر إلى هذه الجزيلة التي لا تعادل دية أخيهم [أهل السنة] الأصغر وهو كلب الصيد، فإن ديته عشرون درهماً، ولا دية أخيهم الأكبر وهو اليهودي). [8]
أرأيتم يا سادة!
لقد كان (ابن العلقمي) يؤدي خدمة للمذهب الشيعي الذي آمن به من كل أعماق قلبه، فلا لوم عليه ألبتة، لكن كل اللوم على الخليفة الذي جعل منه وزيراً مؤتمناً!

وللموضوعية العلمية، أقول: لم يكن (ابن العلقمي) وحده في تأدية الخدمات الجليلة للمذهب الشيعي، بل كان كل شيعة بغداد يؤدون الخدمات الجليلة!

فقد ذكر المؤرخ (رشيد الدين الهمداني) والمؤرخ (أبو المحاسن)  أن الشيعة في: الكرخ، والحلة، وبغداد، خرجوا في استقبل هولاكو استقبال الفاتحين الأبطال، والتحق كثير من الشيعة  بجيش المغول، وأقاموا الأفراح ابتهاجاً بهم![9]

ومن الخدمات الجليلة التي قدمها (نصير الدين الطوسي) تلك الرسالة التي كتبها -بوصف وزيراً (لهولاكو)- إلى أهل السنة في الشام، يهددهم فيها ويتوعدهم إن لم يدخلوا في طاعة التتار، أن سوف يفعل بهم كما فعل في بغداد!!

 يقول الطوسي: (اعلموا أنا جند الله، خلقنا من سخطه، فالويل كل الويل لمن لم يكن من حزبنا، قد خربنا البلاد، وأيتمنا الأولاد، وأظهرنا في الأرض الفساد، فإن قبلتم شرطنا، وأطعتم أمرنا، كان لكم مالنا، وعليكم ما علينا).[10]

وهذا عميد الطائفة الشيعة في بغداد وقت سقوطها الشهير (بابن طاووس)  -والذي يذكرنا بآية الله السستاني- يعلن عن فرحته بدمار دولة الإسلام ويسميه فتحاً، ويترحم على هولاكو. حيث يقول:
(يوم ثامن عشر محرم وكان يوم الاثنين سنة 656هـ فتح ملك الأرض – يقصد هولاكو- زيدت رحمته ومعدلته ببغداد).[11]
وذكر المؤرخ (ابن الطقطقي) أن (ابن طاووس)  أصدر فتوى لهولاكو يفضيل فيها العادل الكافر على المسلم الجائر!![12]
ويقول العالم الشيعي (علي العدناني الغريفي) معلقاً على هذه الحادثة: (وقد نال ابن طاووس بفتياه هذه مقاماً كبيراً في نفس الكافر المحتل).[13]
ومكافأة له قام هولاكو بتعيينه مرجعاً للشيعة، يقول (ابن طاووس) نفسه: (ولم نزل في حمى السلامة الإلهية، وتصديق ما عرفناه من الوعود النبوية، إلى أن استدعاني ملك الأرض –هولاكو- إلى دركاته المعظمة جزاه الله بالمجازات المكرمه في صفر، وولاني على العلويين والعلماء والزهاد، وصحبت معي نحو ألف نفس ومعنا من جانبه من حمانا إلى أن وصلت “الحلة” ظاهرين بالآمال). [14]
وذكر (ابن مطهر الحلي) أن أباه والسيد محمد ابن طاووس والفقيه ابن أبي العز، أجمع رأيهم على مكاتبة هولاكو، بأنهم مطيعون داخلون تحت دولته. وأن هولاكو سألهم: لماذا تخونون خليفتكم؟!
فأجابه والد (ابن مطهر الحلي) بأن رواياتهم المذهبية تحثهم على مبايعتك وخيانة الدولة السنية، وأنك أنت المنصور الظافر!
ويعلق (ابن مطهر الحلي) على قصة والده: ( فطيب قلوبهم وكتب فرماناً باسم والدي يطيب فيه قلوب أهل الحلة وأعمالها).[15]
إذن يا سادة.. ليست القضية سطحية وساذجة، ليقال: خيانة (ابن العلقمي)! وكأنه وحده هو الخائن من تلقاء نفسه وعندياته، بل الرجل والطائفة ومراجعها قامت بخدمات جليلة يحث عليها التشيع وتؤكدها النصوص الدينية الشيعية.

ابن العلقمي .. المؤمن الصادق!

لم يكن (ابن العلقمي) إلا ذلك الشيعي المؤمن المخلص لمذهب يطبقه كما قرره كبار علماء الشيعة الإمامية تجاه المخالفين لهم.

فهذا الشيخ المفيد -شيخ الشيعة في عصره- يقول حاكياً إجماع الشيعة في موقفهم تجاه المخالفين: (اتفقت الإمامية على أن أصحاب البدع كلهم كفار، وأنّ على الإمام أن يستتيبهم عند التمكن بعد الدعوة لهم وإقامة البينات عليهم، فإن تابوا عن بدعهم وصاروا إلى الصواب، وإلا قتلهم لردتهم عن الإيمان، وأن من مات منهم على تلك البدعة فهو من أهل النار). [16]

وهذا علامتهم ومحققهم عبدالله شُبر، يبيَّن حكم جميع الفرق الإسلامية -حتى المسالمة منها- عند علماء الشيعة، فيقول:
(وأما سائر المخالفين ممن لم ينصب ولم يعاند ولم يتعصب، فالذي عليه جملة من الإمامية كالسيد المرتضى أنهم كفار في الدنيا والآخر، والذي عليه الأكثر الأشهر أنهم كفار مخلدون في الآخرة). [17]

وقال شيخهم وعلامتهم نعمة الله الجزائري مبيناً حقيقة حجم الخلاف –كما يراه هو- بين الشيعة والسنة: (لم نجتمع معهم على إله ولا نبي ولا على إمام، وذلك أنهم يقولون: إن ربهم هو الذي كان محمد صلى الله عليه وسلم نبيه، وخليفته بعده أبو بكر، ونحن لا نقول بهذا الرب ولا بذلك النبي، بل نقول إن الرب الذي خليفة نبيه أبو بكر ليس ربنا ولا ذلك النبي نبينا). [18]

وإذا كانت جميع الفرق الإسلامية المخالفة للشيعة هذه هي حالتهم، فماذا يترتب على ذلك؟ وبأي معاملة يمكن أن يتعامل معهم؟ يجيب علماء الشيعة فيقولون:
قال الخميني عن المسلم غير الشيعي:
(غيرنا ليسوا بإخواننا وإن كانوا مسلمين.. فلا شبهة في عدم احترامهم بل هو من ضروري المذهب كما قال المحققون، بل الناظر في الأخبار الكثيرة في الأبواب المتفرقة لا يرتاب في جواز هتكهم والوقيعة فيهم، بل الأئمة المعصومون، أكثروا في الطعن واللعن عليهم وذكر مساوئهم). [19]

ثم أورد الخميني هذه الرواية: (عن أبي حمزة عن أبي جعفر عليه السلام، قال: قلت له: إن بعض أصحابنا يفترون ويقذفون من خالفهم. فقال: الكف عنهم أجمل. ثم قال: يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغاة –أي أولاد زنا- ما خلال شيعتنا). [20]

فقال الخميني معلقاً على تلك الرواية: (الظاهر منها جواز الافتراء والقذف عليهم)! [21]

وقال شيخهم الأنصاري: (ظاهر الأخبار اختصاص حرمة الغيبة بالمؤمن -أي الشيعي- فيجوز اغتياب المخالف، كما يجوز لعنه). [22]
ونسبوا كذباً إلى  رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم، وأكثروا من سبّهم، والقول فيهم والوقيعة، وباهتوهم كيلا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس، ولا يتعلمون من بدعهم، يكتب الله لكم بذلك الحسنات، ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة). [23]

 وهذه الرواية صححها الشهيد الثاني  [24] ، ومحققهم الأردبيلي  [25] ، وعبدالله الجزائري [26] ، وقال بتصحيحها أيضاً محدثهم البحراني  [27] ، ومحققهم النراقي  [28]، وكذلك شيخهم الأنصاري[29]، ومرجعهم الأكبر الخوئي حيث قال: (قد دلت الروايات المتضافرة على جواز سب المبتدع في الدين ووجوب البراءة منه واتهامه)[30].

كما صححها –أيضاً- مرجعهم الكلبايكاني  [31] ، ومرجعهم محمد سعيد الحكيم  [32]، و الروحاني  [33]، والطريحي [34]، وعلامتهم المجلسي [35].

قال مرجعهم المعاصر الخوئي: (ثبت في الروايات والأدعية والزيارات جواز لعن المخالفين ووجوب البراءة منهم، وإكثار السب عليهم، واتهامهم، والوقيعة فيهم: أي غيبتهم، لأنهم من أهل البدع والريب. بل لا شبهة في كفرهم). [36]

ثم قال بعدها: ( الوجه الثالث : أن المستفاد من الآية والروايات هو تحريم غيبة الأخ المؤمن، ومن البديهي أنه لا أخوة ولا عصمة بيننا وبين المخالفين). [37]

وقال سيدهم الروحاني: (جواز غيبة المخالف من المسلّمات عند الأصحاب). [38]

ويقول شيخهم الصادق الموسوي معلقاً على رواية منسوبة للسجاد تشبه ما نسبوه لنبينا الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم: (إن الإمام السجاد يجيز كل تصرف بحق أهل البدع.. من قبيل البراءة منهم وسبهم وترويج شائعات السوء بحقهم والوقيعة والمباهتة، كل ذلك حتى لا يطمعوا في الفساد في الإسلام وفي بلاد المسلمين وحتى يحذرهم الناس لكثرة ما يرون وما يسمعون من كلام السوء عنهم هكذا يتصرف أئمة الإسلام لإزالة أهل الكفر والظلم والبدع فليتعلم المسلمون من قادتهم وليسيروا على منهجهم )! [39]

أقول: انظر كيف يحث هذا الشيخ الشيعي عموم الشيعة للسير على منهج السب وترويج شائعات السوء والوقيعة والكذب على الآخرين، والبراءة من المسلمين المخالفين لهم!

ابن العلقمي والتقية .. وقابلية الآخر للاستغفال !

كيف يمكن لدعاة الإصلاح المزعوم، أو لأي دولة سنية أن تأمن هؤلاء وهم يؤمنون بعقيدة (التقيَّة) تلك العقيدة الاستراتيجية، والمبدأ المتجذر في أعماق أعماقهم، والمستقر في سويداء قلوبهم، وهم يتواصون به جيلاً بعد جيل، وصغيراً عن كبير، حتى أصبح فِطرة فُطروا عليها، إذا تركوها –ولن يفعلوا- فكأنما تركوا الدين كله، أو بتروا أصلاً أصيلاً من تركيبتهم الشخصية التي تنعدم باعدام التقيَّة!

 فهم يروون الروايات المتواترة والمستفيضة –بزعمهم- عن أئمتهم وشيوخهم التي  تحث على إظهار ما لا يبطنون، وأن تلك السجية والأخلاق عمود دين التشيع، ورأس الأمر فيه، وكلما كان الشيعي مخادلاً مخاتلاً كلما كان أكثر تشعياً وإيماناً وإخلاصاً.

فعن الصادق يرون أنه قال: (إن تسعة أعشار الدين في التقية، ولا دين لمن لا تقية له).[40]

ورووا عن الرضا أنه قال: (لا دين لمن لا ورع له، ولا إيمان لمن لا تقية له، إن أكرمكم عند اللهه أعملكم بالتقية).[41]

بل يرتبون على (التقيَّة) أعظم الأجر، وأنها أفضل عبادة تقدم في مذهب التشيع، ويسمونها (الخبء) أي إخفاء حقيقة النوايا الخبيثة في أعماق النفس، وأيضاً إخفاء حقيقة نوايا أهل التشيع تجاه (الآخر) لأن التشيع دين قائم على السرية والكتمان!

فقد رووا عن الصادق أنه قال: (ما عُبِدَ الله بشيءٍ أحب إليه من الخبء، قيل: وما الخبء؟ قال: التقية).[42]
وعنه أيضا قال: (إنكم علي دين من كتمه أعزة الله ومن أذاعه أذله الله).[43]

ويوجبون (التقيَّة) في دار أهل السنة التي يسمونها (دار التقيَّة) وأن الشيعي لو حلف وأقسم مئات بل آلاف المرات على أنه إصلاحي ووطني ومخلص، وأن الولاء كله عنده للحاكم السني وللوطن وللوطنية، فلا تثريب عليه إذا ما أبطن خلاف ذلك.

فعن الصادق أنه قال: (استعمال التقية في دار التقية واجب، ولا حنث ولا كفارة على من حلف تقية).[44]
وعن الصادق –أيضاً- أنه قال: (عليكم بالتقية فأنه ليس منا من لم يجعله شعاره ودثاره مع من يأمنه لتكون سجيته مع من يحذره).[45]

وقال الشيخ (بهاء الدين العاملي) : (المستفاد من تصفح كتب علمائنا، المؤلفة في السير والجرح والتعديل، أن أصحابنا الإمامية ..كانوا يتقون العامة [يقصد أهل السنة] ويجالسونهم وينقلون عنهم، ويظهرون لهم أنهم منهم، خوفا من شوكتهم، لأن حكام الضلال منهم).[46]
ثم يبين الشيخ (بهاء الدين العاملي) أنه كانت الضرورة غير داعية إلى (التقية) عندها يسلك الشيعي مع المخالف على غير ذلك المنوال، ولذا يجب أن يكون الشيعي في غاية الاجتناب لهم، والتباعد عنهم،. لأن الأئمة -عليهم السلام- كانوا ينهون شيعتهم عن مجالستهم ومخالطتهم، ويأمرونهم بالدعاء عليهم في الصلاة، ويقولون: إنهم كفار، مشركون، زنادقة، وكتب أصحابنا مملوءة بذلك.[47]

وهذا شيخهم (الصدوق) يقول: (اعتقادنا في التقية أنها واجبة، من تركها بمنزلة من ترك الصلاة، ولا يجوز رفعها إلى أن يخرج القائم، فمن تركها قبل خروجه فقد خرج عن دين الله وعن دين الإمامية وخالف الله ورسوله والأئمة).[48]

ويقول علامتهم (العاملي) : (الأخبار متواترة صريحة في أن التقية باقية إلى أن يقوم القائم).[49]

ويقول إمامهم في هذا العصر (الخميني): (وترك التقية من الموبقات التي تلقي صاحبها قعر جهنم وهي توازي جحد النبوة والكفر بالله العظيم).[50]

ثم يبتكرون نوعاً جديداً من التقية الخاصة بالشيعة وهي (التقية المداراتية) والتي تمثل وجهاً دعائياً للتشيع، من خلاله يمكن للتشيع أن يخترق الصف السني، ويتلاعب بمن يسمون بدعاة التقارب أو الإصلاح تحقيقاً لمصلحة التشيع العليا!

فهذا (الخميني) يعدد أنواع التقية ويذكر أن منها (التقية المداراتية) وعرفها بقوله: (وهو تحبيب المخالفين وجر مودتهم من غير خوف ضرر).[51]
وقال: إن التقية واجبة من المخالفين، ولو كان مأمونا وغير خائف على نفسه وغيره.[52]

ويقول شيخهم (محسن الخرازي): (وقد تكون التقية مداراةً من دون خوف وضرر فعلي لجلب مودة العامة والتحبيب بيننا وبينهم).[53]

ويقول علامتهم (دستغيب): (ومنها التقية المستحبة وتكون في الموارد التي لا يتوجه فيها للإنسان ضرر فِعِلي وآني، ولكن من الممكن ان يلحقه الضرر في المستقبل، كترك مداراة العامة ومعاشرتهم).[54]

فأي تقارب أو إصلاح أو إخلاص للوطنية يمكن أن يتحقق مع من يؤمن بهكذا عقيدة السرية!

ختاماً.. أكرر القول: إن سقوط بغداد عام 656هـ كان نتيجة لإتمان الخائن، والوثوق بالغادر، وتقريب الماكر، والوثوق بأهل التقية، والتاريخ يعيد نفسه، ولن يرحم هؤلاء الذين يحملون (الدريل الشيعي) أي رأس سني متى ما سنحت لهم الفرصة، حتى لو كان طفلاً سنياً رضيعاً!

يا سادة.. هل من المعقول أن يُصف الكلب المسعور بالخيانة والغدر؟! أم أن صاحب الدار والعقلاء هم الذين خانوا الأمانة، وغدروا بالناس!

أليس الخائن والغادر والمجرم من وثق بهؤلاء تحت التسامح، أو الوطنية، أو القومية، أو العلمانية، أو أي مسمى أو شعار؟
 

—————————————-
[1] انظر:  ذيل مرآة الزمان – سبط ابن الجوزي ( 1/85)
[2] دول الإسلام – (2/118).
[3] مرآة الجنان (ج4/137 -138).
[4] مجالس المؤمنين (ص400).
[5] روضات الجنات ( 6/300).
[6] الحكومة الإسلامية (ص142).
[7] الأنوار النعمانية: (2/308).
[8] الأنوار النعمانية(2/308).
[9] جامع التواريخ (1/259). النجوم الزاهرة( 7/49).
[10] مخطوطة في مكتبة كلية الآداب – جامعة بغداد: (رقم 975).
[11] إقبال الأعمال- ابن طاووس (ص586).
[12] الفخري  (ص17)
[13] مقدمة بناء المقالة (ص18).
[14] إقبال الأعمال ( ص568).
[15] سفينة النجاة- عباس القمي: (1/568).
[16] أوائل المقالات في المذاهب والمختارات- محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفيد (ص51 -52) دار الكتاب الإسلامي – بيروت.
[17] حق اليقين في معرفة أصول الدين- عبدالله شبر (ص510) موسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت.
[18] الأنوار النعمانية- نعمة الله الجزائري (2/279)، منشورات مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت – لبنان.
[19] المكاسب المحرمة – الخميني (1 / 251)  الطبعة الثالثة 1410هـ، مطبعة إسماعيليان، قم.
[20] المكاسب المحرمة (1 / 251).
[21] المكاسب المحرمة (1 / 251).
[22] كتاب المكاسب- الأنصاري (1/ 319) الطبعة الأولى 1415هـ، مطبعة باقري، قم.
[23] الكافي- الكليني: (2/360 ).
[24] مسالك الأفهام (14/434).
[25] مجمع الفائدة (13/163).
[26] التحفة السنية (ص31).
[27] الحدائق الناضرة (18/164).
[28] مستند الشيعة (14/162).
[29] المكاسب (1/353).
[30] مصباح الفقاهة (1/281).
[31] الدر المنظور (2/148).
[32] مصباح المنهاج (ص359).
[33] فقه الصادق (14/296).
[34] مجمع البحرين (3/343)
[35] بحار الأنوار (72/235).
[36] مصباح الفقاهة (1/504).
[37] مصباح الفقاهة (1/505).
[38] فقه الصادق (14/345).
[39] نهج الانتصار (ص 152). وانظر: تنبيه الخواطر (2 / 162)، وسائل الشيعة (11 /508).
[40] البحار (66/486)، (75/394،399،423)، (79/172)، (80/267).   والخصال (1/14). والمحاسن (ص259). الكافي (1/217)، (2/217). والوسائل (16/204،215 ).
[41] البحار (75/395) وكمال الدين (ص 346) ونور الثقلين (4/47)  ومنتخب الأثر(ص220).
[42] البحار (75/396) ومعاني الأخبار (ص 162) والوسائل (16/207،219).
[43] البحار (75/397)، والمحاسن (ص412)، وجامع الأخبار(ص 257)،  ورسائل الخميني (2/185).
[44] البحار (75/394-395)، والخصال(2/153) وعيون أخبار الرضا ( 2/124)  والوسائل ( 15/49،50).
[45] البحار (75/395)، وأمالي الطوسي(ص 299).
[46] مشرق الشمسين- الشيخ بهاء الدين العاملي (273-274).
[47] مشرق الشمسين- الشيخ بهاء الدين العاملي (273-274).
[48] الاعتقادات (114).
[49] مرآة الأنوار (ص337 ).
[50] المكاسب المحرمة (2/162).
[51] الرسائل – للخميني (2/174 ).
[52] الرسائل ( 2/201 ).
[53] بداية المعارف الإلهية(ص430 ).
[54] أجوبة الشبهات(ص 159).
 
 

ولاء الشيعة في الكويت لايران

أكتوبر 11, 2009

ولاء الشيعة في الكويت لايران

القلاف يعترض على تصريحات وزير الخارجية الكويتي اتجاه مضيق هرمز

المهرى يهدد الكويت بان التغير سوف ياتى لهم من الخارج

المهري يصف محاولة اغتيال الامير الشيخ جابر رحمه الله بالعمل الوطني

 

مثال على الولاء الشيعي لايران يتمثل بهذه الفتوى  عن ايران و الشيعة

دليل المسلم المغترب

مسائل فقهية في قضايا المسلمين
المغتربين في البلاد الأجنبية طبقاً لفتاوى
آية اللَّه السيد كاظم الحائري(دام ظله)
مسألة: هل يجوز توهين الجمهوريّة الإسلاميّة وقيادتها؟
الجواب: لا يجوز ذلك.
مسألة: يتخلّف بعض الروحانيين في الهند عن دعم وإسناد الجمهوريّة الإسلاميّة، ويحتجّ بتقليد بعض المراجع، فما هو رأيكم في ذلك؟
الجواب: تجب حماية الجمهوريّة الإسلاميّة.

http://www.alhaeri.com/moslem/moslem_mogtareb/1.htm

==========

اعتراف رجل الدين الشيعي محمد علي الشيرازي ان ايران تتجسس وتتدخل في العراق وفي كـــل مكــــان لانها ولية الشيعة

القبس 15 اكتوبر 2004
===========

مادة في دستور ايران يلزم الولي الفقيه الشيعي في ايران رعاية الحركات الشيعية

وجود مادة واضحة في الدستور الإيراني تلزم ولي الأمة برعاية حركات التحرر الإسلامية، يتضارب بقوة مع تلك السياسة المعلنة، وهذا الذي دعا «شريعة مداري» ان يسمي الاخوة الشيعة في المملكة العربية السعودية «بالمجاهدين» ويدعو الامام لنصرتهم بناء على تلك المادة (المصدر ندوة المنطقة والمستقبل)!

الأمين العام الأسبق لـحزب الله: نصر الله والحكيم ينفذوا أوامر خامئني بالحرف الواحد

و مثال على التدخل الايراني في الدول العربية

رفسنجاني ايران فازت في انتخابات العراق

صرح الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني بان الانتخابات العراقية تعتبر نصر لإيران فالملالي في ايران من خلال حلفائهم في قائمة الإئتلاف الشيعي في العراق عززوا وجودهم المهيمن على العراق .
ها نحن نرى ايران تطبق سيطرتها على العراق وتدعم الشيعة والسؤال الذي يطرح نفسه اين الدول العربية من دعم اهل السنة في العراق لقد اصبحت ايران تقع على حدود المملكة العربية السعودية !!!

Mullah: Iraq’s election a victory for Iran
Dec 16, 2005
Mullah Rafsanjani, Iran’s influential former president, on Friday called Iraq’s parliamentary elections a “victory” for Iran and said the vote had shattered any US expansionist ambitions in the Middle East.

 
=========================

غيرة النائب القلاف على ايران و غضبه على  تصريح وزير الخارجية الكويتي  نحو تهديدات ايران

 

محمد الصباح وزير الخارجية بمعنى الكلمة والأكفأ..

كتب:عبدالمحسن محمد الحسيني

انتقد النائب حسين القلاف تصريحات الدكتور الشيخ محمد صباح السالم نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية بشأن تهديدات ايران باغلاق مضيق هرمز الممر المائي الدولي والممر الوحيد الذي يتم من خلاله تصدير بترول دول الخليج ومنها دولة الكويت.. وان اغلاقه يحرم دول الخليج من تصدير نفطها ويمنعها من الاستفادة من بيع نفطها لتحسين اقتصادها.. وعدم الاستفادة من دخل أساسي للاقتصاد الكويتي.. وهذا يعني أن ايران تريد معاقبة الكويت ودول الخليج رغم أن الكويت ودول الخليج ايدت ايران بشأن ملفها النووي السلمي.. إذاً فتصريحات الشيخ محمد ليس فيها مكابرة أو أي موقف مؤيد للدول الغربية التي تصر على معاقبة ايران لعدم تعاونها مع المجتمع الدولي بشأن التخصيب النووي الايراني..
لقد جاءت تصريحات الشيخ محمد الصباح دفاعا عن مصالح الكويت الوطنية.. والتي نبه بها ايران إلى أن اغلاق مضيق هرمز يحرم دول الخليج النفطية من تصدير بترولها.. ويعتبر كاعلان حرب ضد دول الخليج العربي.. ومن هذا المنطلق جاءت تصريحات الشيخ محمد الصباح وكان من المفروض على النائب القلاف ان يؤيد تصريحات وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح لانها تصب في مصلحة الكويت ومن أوليات النائب ان يكون حريصا على مصلحة الكويت الوطنية ومن مهام النائب ان يدافع عن المصالح الوطنية وحتى اشارة النائب القلاف إلى عدم الوقوع في الخطأ كما حصل اثناء الحرب العراقية الايرانية.. فالكويت عندما وقفت مع العراق انما كان موقفها هو موقف عربي موحد وهو مساندة أي دولة عربية يقع عليها العدوان من الخارج.. ولكن وللاسف الشديد صدام حسين خان الامانة وخان واعتدى على كل المواثيق والعهود العربية الموثقة.. وهذا ليس خطأ الكويت فهذه اخلاق صدام التي تميزت طوال فترة حكمه بالخيانة وعدم احترام المواثيق والاعتداء على مواطنيه وجيرانه.. ولا داعي للاستدلال بتلك الحقبة الكريهة التي مرت بها الكويت.. علينا ان ندافع عن مصالح الكويت الوطنية.. والشيخ محمد الصباح وزير الخارجية كان موفقا جدا في تصريحاته لانه يدافع عن مصالح الكويت وهذا ما يجب ان يقفه كل عضو في الحكومة وكل عضو في مجلس الأمة.. كذلك أود أن اذكر النائب حسين القلاف بأن الكويت ودول الخليج العربي رفضت استخدام القوة واعلان الحرب على ايران ودعت الى حل المشاكل الخاصة بالنووي الايراني بالطرق الدبلوماسية وعدم تعرض منطقتنا للحرب والدمار لان الحرب ستنال من كل دول المنطقة.
وأمام ايران اليوم الفرصة لتجنب الحرب وعدم تعرضها لما تعرض له العراق من دمار وخراب بسبب الحرب التي تعرضت لها.. فلتبادر القيادة الايرانية كما فعل معمر القذافي في عام 2003 عند سلم ما يملك من التصنيع النووي الليبي للولايات المتحدة الامريكية وقبل بالتفتيش الدولي وبهذا جنب بلده مصير العراق باعلان حرب قد تدمر ليبيا كما عرض صدام حسين بلده للتدمير بسبب عناده وعدم تعاونه.. ولتستفد ايران من الموقفين الليبي والعراقي حتى تتجنب الحرب والخراب وتجنب المنطقة من الدمار بسبب الحرب. والله الموفق.

تاريخ النشر: الجمعة 8/8/2008

==================

المهرى يهدد الكويت بان التغير سوف ياتى لهم من الخارج

أحمد محمد الفهد

المهري والتهديدات الخارجية؟!

اجتمع مجموعة من الوزراء والنواب الشيعة علي البغلي، عبدالمحسن جمال، صلاح خورشيد، حسن جوهر، عبدالوهاب الوزان، حبيب جوهر حيات، عيسى المزيدي في ديوان الوزير السابق علي الموسى، لبحث موضوع اقصاء الشيعة وعدم توزير أي منهم في الحكومة الحالية وعدم تعيينهم بالمجلس البلدي!
وعلى خلفية هذا الاجتماع وزع السيد محمد المهري بيانا نشرته الصحف قال فيه: ان هذا الاجتماع لم يكن طائفيا.. وانه يجب علينا تغيير وتصحيح اوضاعنا وسياساتنا الداخلية قبل ان يفرض علينا التغيير من الخارج لأنه آت لا محالة!!
هذا التصريح الاستفزازي من المهري «راعي التهديدات الخارجية» ليس الاول من نوعه أو الغريب عليه.. فلقد اعتدنا على تصريحاته الاستفزازية والطائفية التي دائما تستغل الاحداث والاوضاع وتجيرها في صالح خصوماته الشخصية أو الطائفية، بدءا بحادثة فيلكا ومرورا بحادث اطلاق النار على القوات الامريكية وانتهاء بالاحداث المأساوية.. حتى اصبحنا نستغرب لو مرت علينا حادثة دون ان يعلق عليها!!
وليس هذا بالمهم فالمهم ان المهري «راعي التهديد».. في بيانه الاخير قد تجاوز خطوطه الحمراء دون خوف أو استيحاء من احد، فأصبح يهدد الحكومة بالتغييرات القادمة من الخارج لا محالة – كما قال – اذا لم يتم تغيير اوضاعنا وتصحيحها وبالذات تعيين الشيعة في مجلس الوزراء وفي المجلس البلدي لأن بيانه صدر على خلفية الاجتماع!! ولا اعتقد ان ثمة عاقلا يظن ان التغييرات قادمة من امريكا أو نيوزيلندا.. أو انه اصبح وكيلها ونحن لا ندري!!
والمطلوب ليس الرد على بيان المهري «راعي التهديدات» أو ايضاح الحقائق له وعرضها بوسائل الايضاح الحديثة له لكي يقتنع فيوقف التغييرات القادمة من الخارج
الوطن
الاثنين 13/6/2005

=============

ايران واستغلالها الشيعة لتنفيذ مخططاتها

اشتدي أزمة تنفرجي

علي يوسف المتروك

تمر ايران هذه الأيام بالدور نفسه الذي مر به الاتحاد السوفياتي في آخر أيامه. ويتلخص ذلك الدور بمناصرة وتبني أدوار خارجية خارج حدوده في افريقيا واسيا في الوقت الذي اهمل فيه احوال الشعوب السوفياتية مما ادى في النهاىة الى انهياره. فايران تقوم بهذا الدور نفسه. فهي تنشط في الخارج وتهمل الداخل. وخير دليل على ما أقول هو هذا الدور الذي تقوم به ايران في العراق وعبر امين عام حزبها السيد مقتدى الصدر الذي اغدقت عليه المال والسلاح للقيام بهذا الدور.
في العادة، ايران لا تخوض معاركها بالايرانيين لئلا ينكشف دورها في دول الجوار. ولكنها هذه المرة باتت خياراتها محدودة. فاضطرت ان تزج بالآلاف من عناصر المخابرات الايرانية لاشاعة الفوضى والارهاب في النجف الأشرف وكربلاء تنفيذا لما تخطط له من نوايا ربما ادت باعتقادها لفصل الجنوب العراقي ليكون فيما بعد لقمة سائغة لابتلاعه وتعيين احد عملائها لتطبيق ولاية الفقيه في تلك المنطقة.
ان هذه الاعمال باتت مكشوفة وهي تتسم بالسذاجة كسذاجة من يخطط لها من وراء الحدود. بينما الشعب الايراني مشغول هذه الايام بمشاهدة فيلم ايراني بعنوان «أبو بريص» وقد ارتفع سعر التذكرة لمشاهدته من مئتي تومان الى ثمانية آلاف تومان. ولا يمكن مشاهدة هذا الفيلم الا عبر طوابير طويلة من الناس الذين ينتظرون الدخول الى السينما.
وقصة الفيلم تتلخص بأن مجرما تقوده الشرطة الى السجن فيطلب من حراسه ان يدخل الى دورة المياه، وفي دورة المياه وجد عمامة احد رجال الدين معلقة فما كان من هذا المجرم الا ان لبس العمامة وخرج متنكرا هاربا من رجال الشرطة. ثم تنتقل القصة الى ما فعله ذلك المجرم تحت اسم العمامة من افعال ربما عكست واقعا معاشا يعاني منه الشعب الايراني اشد المعاناة.
السلطات الايرانية لم تستطع منع هذا الفيلم لئلا تشد الانظار اليه ولذلك تركته ليشاهده الناس ولا يعرف عملاء ايران في المنطقة انهم معرضون للبيع بما فيهم مقتدى الصدر. فلو تساهلت الولايات المتحدة مع البرنامج النووي الايراني لرأيت ايران تبيع مقتدى الصدر وجماعته بأبخس الاثمان. فليس لها عميل دائم ولا صديق دائم. لكن لها مصالح دائمة. بينما الدين والولاية والمذهب والتشيع كلها وسائل متعددة للوصول الى الهدف. والهدف مصلحة ايرانية ليست بالضرورة لها علاقة بالدين وان تلبست بلباس الدين كما يتوهم السذج والبسطاء من الناس المغرر بهم والذين يعتقدون ان صكوك الغفران بيد تلك العمائم.

============

حزب الله في مدارسنا !!.. وماذا بعد ؟؟

كتب:وليد جاسم الجاسم

سبق ان حذرنا من حزب الله وقلنا انه حزب يقود تابعيه قودا حتى يوصلهم الى مواجهة البلدان التي ينتمون اليها لصالح الحزب، ولنا فيما حدث في لبنان سواء بالحرب التي اطلق شرارتها حزب الله أو ما حدث في اعقاب الحرب وما زال يحدث من قتل يومي للاقتصاد اللبناني وتخريب للسياحة وهي مصدر الرزق الاساسي لمعظم اللبنانيين، لنا في كل ذلك عظة وعبرة لو اردنا ان نتعظ ونعتبر.
كما طرحنا التساؤلات التي لم يُجب عنها احد ولم يهتم بها احد من نواب المجلس مع كل اسف، عندما سألنا كيف امتلأت الكويت بين ليلة وضحاها باعلام هذا الحزب وصور زعيمه السيد حسن نصر الله، ومرّ هذا التساؤل مرور الكرام على الكتل السياسية التي نرى في أسقف حلوق زعمائها كل يوم لسان الموت معلقا ويهتز يميناً وشمالاً مع صراخهم غير المجدي، وازعاجهم غير المفيد.
الآن الأمور وصلت حدا لا يمكن السكوت عنه، فبعدما تجرأ أساتذة في الجامعة على تعليق صور نصر الله وعلم حزب الله، جاء من يتجرأ ليعزف نشيد حزب الله الحزب المسلح الذي طالما عرف بأعمال ارهابية استهدف فيها الكويت وأمنها وقياداتها… وأين يعزف هذا النشيد؟؟ في مدارسنا لزرع الحب والانسياق الكامل المطلق بلا عقل أو تفكير لهذا الحزب.. المعروف بولائه لايران وانصياعه لتعليماتها واملاءات قياداتها الروحية والدينية.
يا سادة نحن نتهيأ لمرحلة خطرة على المنطقة اذا نشبت ـ لا قدر الله ـ حرب أمريكية تستهدف ايران، والوضع داخل الكويت سيكون وضعا مخيفا خصوصا اذا اضطرت الكويت لمساعدة الولايات المتحدة في حربها سواء عبر الانطلاق من أراضيها أو تخزين السلاح والعتاد فيها، وعليه، فليس من الحكمة ولا الحصافة ان يمر هذا الحادث الذي وقع في مدرسة كويتية مرور الكرام، ولا يمكن السكوت على هذا الأمر أو أي حدث آخر مثله يحاول تعزيز الولاء لدولة أخرى حتى لو كان تحت شعارات براقة تخدع بعض الصادقين في حبهم لفلسطين والقدس.
تاريخ النشر: الاثنين 30/4/2007

=========

آخ يا كويت اوصلت في «طابور الصباح»!!

كتب:وليد بو ربّاع

لقد حذرنا مرارا ألا يرفع علم ولا صورة غير علم بلدنا العزيز برمزيته وصورة أميرنا المفدى بشرعيتها دون سواهما والا صار الامر «حارة كل من ايده إله» وتسود الفوضى في بلد المؤسسات.
ثم ما هذه الموضة السياسية اللي كل واحد فينا «على الرغم من احنا كلنا اثنين» فنحن لسنا الصين الشعبية ومع هذا تتزاحم في شارعنا السياسي صور واعلام «الغرباء» بين ليلة وضحاها ترتيبا وتنظيما في غفلة من الزمن!
واليوم وبكل حماقة وتجرؤ سافر يتم عزف النشيد الوطني لحزب الله اللبناني الهوية والايراني العقيدة في طابور الصباح وهو يخترق سمع وعقل وقلب ابنائنا الطلبة في محيط اسوار مدارسنا الوطنية! فأي ضمير وطني ومسؤولية جياشة بمشاعر غير كويتية بماضيها وحاضرها تتم هذه الاساءة للوطن والمواطن بشكل منظم وتحت شعار من امن العقوبة اساء الادب؟!
نعم اننا نناشد الوزيرة «الصبيح» بأن تصدر فرماناً عاجلاً بالتحقيق مع فصل كل من دبر وحرض وساعد على هذه الخيانة التربوية التي تسوق مزالق الطائفية مع الاصرار على اعادة مادة «التربية الوطنية» التي تم رفعها من المناهج المدرسية بعد التحرير بقرار لا يرى في حب الوطن وشرعيته سوى حد خشمه!!
نعم ان موسيقى حزب الله العسكرية في طابور الصباح لم تكن «صدفة» والمواطنون لم يوصلوا ابناءهم الى مدارسهم لكي يتشبعوا ويتربوا على موسيقى حزب غير وطني.. فهل المدارس الحكومية وجدت لتنمية وصناعة بضائع اجنبية رخيصة على قيمها الوطنية وولائها الكويتي؟! ام ان الوزارة حد علم مسؤوليتها فقط داخل اسوار الوزارة فقط؟ نعم من حقنا ان نتساءل هل هذا استهتار أم الحكومة في سبات ام ان الامر حمل اكبر مما يحتمل؟!
وفي الختام اننا نوصل ابناءنا الى مدارسهم وهم طينة سهلة التشكيل وبالتالي اذا لم يكن هناك رقابة صارمة لكل ما يتغذون عليه من مواد وخلق وتربية في هذا المثلث الناظر والمدرس والطالب فإن الامر خطير جدا. الا انه يبقى الامل معقودا على جدية وصلابة المرأة الحديدية في هذه الوزارة الوزيرة «الصبيح» التي تعلم ان ابناءنا وتربيتهم حلقة في رقبتها ونحن ابدا لا نشك في تحملها مسؤوليتها لهذا الملف.. ويبقى ان نقول آخ يا كويت اللهم احميها من مواطنيها ـ من بنت لحم كتافهم من خيرها ـ اما اعداؤها فهي قادرة.. عليهم بإذن الله السميع العليم.
شكرا لرئيس واعضاء «اللجنة المالية» في المجلس وهم يرفضون مقترحا حكوميا لزيادة رسوم الكهرباء والماء.. مع اقتراحها على التجاري والاستثماري والاماكن المدرة للدخل بعيدا عن السكن الخاص. فهي بذلك تبرهن على انها تحمل هم المواطنين وتدافع عنهم كلما زاد جشع الحكومة على جيوبهم من غير دراسة لقراراتها ومن غير أي معلومة لدعم اتخاذ القرار عندها.
حزب العمال البريطاني يتوقع اكبر هزيمة انتخابية في تاريخه ونقول هذه سنة الحياة يوم لك ويوم عليك ولكن ان يعلن بلير في 9 مايو تخليه عن الحكم وتأييده للسيد براون فهذا والله لم ولن يحدث في الجمهوريات العربية بل شعارها هل من مزيد ومزيد ايضا.

تاريخ النشر: الاربعاء 2/5/2007

=============

ايلي كوهين ( محمود حيدر)

صاحب عدة قنوات منها العدالة الطائفية و جرائد ومنها الدار الطائفية
يثير الفتن في البلد ويبدو اننا ننسى ان نقرء التاريخ عما فعل ابن العلقمي للدولة العباسية
من المشاكل التي تسبب فيها مشكلة المستقات هو محمود حيدر
و الخطط المرسوم الذي تحدث عنه الوشيحي مثل شراء الصحف و الفضائيات فهو عنده هدف للسيطرة على الاعلام فهو لديه اهداف ايدلوجية طائفية مؤدلج طائفيا وهو ماشي نحو هدفه بالسيطرة على الشركات و الاعلام على نفس منوال سيطرة اليهود الاعلام والشركات والسيطرة على الاقتصاد فالذي يحدث آثاره خطيرة لان ايران ايدلوجيا هي داعمة للشيعة كما تفعل في العراق ولبنان والشيعة لديهم القدرة الان ان يعطلوا البلد كما فعل حزب الله عندما احنل وسط البلد وهذا التحذير قاله صالح عاشور في جمعية المستقبل من قبل محذرا الحكومة.
اقتباس
وقال عاشور «أوجه رسالة للحكومة وللمجلس معا وأقول ان «هذه القضية (قانون الزكاة) فيها اختلافات مذهبية ويجب مراعاة الاوضاع الدينية والاجتماعية وخاصة وضع الاقليات حتى لا تهضم حقوقها من قبل الاكثرية».
ولوح عاشور بتحريك مظاهرات شعبية للتنبيه الى خطورة الوضع،
وقال «رسالتنا ان تعي حكومتنا الدرس جيدا وتشاهد ما يحدث في الاقليم والمنطقة وإلا سوف تدفع الثمن غاليا».
الراي العام 29/ 11/2006
في روسيا عندما حاول الملياردير اليهودي ميخائيل خودوركوفسكي رئيس مجلس إدارة شركة يوكوس النفطية التمدد و السيطرة على الاعلام والنفط وحفاظ على امن الدولة الروسية تم اعتقاله بتهمة سرقة أموال الدولة الروسية والتهرب من دفع الضرائب كل دولة تراقب الاموال المشبوهة لكن يبدو ان ايلي كوهين الكويت والبرامكة الجدد لن يستطيع الوقوف امامهم احد فالدعم الايراني كما يحدث في العراق ولبنان ليس بعيد عنهم فاذا فات الفوت لا ينفع الصوت.

===========

فؤاد الهاشم علامة تعجب!!

حصان طروادة.. الكويتي!

.. «الشيعة سيأخذون حقوقهم في التعيينات بضغط من الداخل أو… الخارج»! صاحب هذه الجملة هو.. «حصان طروادة للسفارة الايرانية في الكويت النائب السابق عبدالمحسن جمال» في تعليقه على عدم وجود مواطن كويتي شيعي في الوزارة أو المجلس البلدي ضمن الستة الذين جرى تعيينهم! بالطبع، لا يعني في جملته «ضغط من الخارج» ان يأتيه من.. السويد أو الدانمرك أو الاتحاد الأوروبي مثلا أو حتى من الولايات المتحدة، بل يقصد انه قادم من الجمهورية الإسلامية في ايران كأن تمارس «ضغطا» على الحكومة الكويتية حتى يحصل على «حقوقه» باعتباره بوقا من ابواقها في هذا البلد خاصة وانه قد كتب – في العام الماضي – حوالي 125 مقالا في جريدة «القبس» و«الطليعة» و«غيرهما» وبلغ عدد مقالات الاعجاب والتأثر والعشق بالنظام الايراني حوالي «112» فقط.. لا غير!
انا لست ضد الشيعة على الاطلاق، ولو كان في الكويت يهود يحملون الجنسية الكويتية – وانتقصت حقوقهم – فسأقف مدافعا عنهم بكل عنف، ولا امانع حتى ان يحتل «شيعي» منصب نائب رئيس وزراء أو يكون وزيرا للدفاع أو الخارجية بشرط ان يكون كفؤا لهذا المنصب لا ان يحتمي بعباءة مذهبه ويتخندق بعمامة سيده سواء في الكويت أو خارجها، بل يؤمن بأن الله قد اعطاه عقلا حتى يستخدمه بنفسه لا ان يقوم بتأجيره الى السفير الايراني، ويؤمن بأن الله قد وهبه قلبا عليه ان يملأه بالولاء لوطنه لا ان يصبح زنادا يضعه في اصبع المستشار الثقافي الايراني!! على السيد «جمال» ألا ينسى ان الطبقة الحاكمة في الجمهورية الاسلامية الايرانية يعتبرون انفسهم من «الاشكناز» وينظرون اليه باعتباره من «السفارديم» باعتباره يحمل جنسية بلد عربي وخير له ان يكون مواطنا من الدرجة الاولى في بلده على ان يكون «فداوى» لأهل «الضغط الخارجي»!

الكويت التي يهددها «عبدالمحسن جمال» بـ «الضغط الخارجي» وضعت على رأس القوات المسلحة الفريق «علي المؤمن» وهو شيعي كرئيس اركان في مبادرة لم تسبقها إليها أية دولة خليجية، فهل يستطيع ان يقنع «اشكناز الجمهورية الاسلامية» بأن يسندوا هذا المنصب في بلادهم الى مواطن ايراني من خارج الطبقة الشيعية الحاكمة حتى لا نقول «سنيا» أو من عرب الاهواز أو «البلوش» أو الاذربيجانيين؟

الأخيرة – الاحد 12/6/2005
فواد الهاشم

================

الشيعة وولائهم لايران

من المعلوم بأنّ هناك أكثر من خلية لحزب الله في العالم فليس حزب الله اللبناني هو الوحيد وإن كان هو الأشهر ، فهناك حزب الله الكويتي وهناك السعودي وكل دولة سنية بها حزب الله شيعي لكنه سري غير معلن.
تعددت الأسماء والهدف واحد ، لأنّ المحرك للكل واحد وهو النظام الإيراني وعلى رأسه خامئني الزعيم الروحي لحزب الله اللبناني.

1- في /1983 هزت الكويت سبعة انفجارات: ثلاثة منها وقعت في مصالح أمريكية، وثلاث أخرى في مؤسسات كويتية هي: الشعيبة الصناعية، ومبنى المراقبة والتحكم الآلي التابع لوزارة الكهرباء والماء، وبرج المراقبة في مطار الكويت الدولي، والانفجار السابع أمام مقر السفارة الفرنسية في حي الجابرية السكني.ل
2- وفي عام 1985 تعرض الأمير الشيخ جابر الأحمد لمحاولة اغتيال عندما اعترضت الموكب سيارة مفخخة في عملية انتحارية لم يكتب لها النجاح، ونجا الأمير من الموت بأعجوبة.ل
وفي هذه والتي قبلها ألقت السلطات الكويتية القبض على الجناة، وكانوا خليطاً من العراقيين والكويتيين واللبنانيين.
3- اختطف الحزب طائرة كويتية وعلى متنها [500 راكباً]، وأجبروها على التوجه إلى مطار مشهد الإيراني، واحتجزوا في لبنان رهينتين وهما [جان لوي نورماندان، وروجيه أوك] من الجنسية الفرنسية.
4- ابتدعوا في حجهم ما أسموه “مسيرة الوحدة” والبراءة من الشيطان، والحج لا يحتمل مثل هذه المظاهرات الصاخبة ، فما كان من السلطات السعودية إلا التصدي لهذه الفتنة التي افتعلها الشيعة وبلغت قمتها في عام 1987، ومما ضاعف من استعدادات السعودية اكتشافها أسلحة خفيفة أثناء تفتيش أمتعة الحجاج الإيرانيين، وهكذا حولوا موسم الحج إلى ساحة حرب، ففي سنة 1987 أو 1989 استطاع بعض الشيعة الكويتيين تهريب كمية من المتفجرات وذلك عن طريق السفارة الإيرانية في الكويت و دخلوا بها الى مكة ثم قاموا بتفجير بعضها و قد أصيب الحجاج بالذعر فقتل من جراء ذلك رجل واحد و جرح عشرات آخرون من الحجاج ثم ما لبث أن إنكشف أمرهم و قبض عليهم و كانوا 14 من الأشقياء الذين أخذ بعضهم يبكي و يظهر الندم و التوبة أثناء مقابلة تلفزيونية أجريت معهم اعترفوا خلال ذلك بالتنسيق الذي كان بينهم و بين السفارة الإيرانية في الكويت و أنها سلمتهم المتفجرات هناك.

================

للتذكير ببعض الجرائم المدعومة من ايران

اختطاف طائرة كويتية في مطار بيروت من قبل جماعة اطلقت على نفسها ابناء الصدر 24/2/1982
اغتيال الدبلوماسي الكويتي نجيب الرفاعي في مدريد 16/9/1982
تفجير السفارتين الاميركية والفرنسية ومنشآت كويتية أخرى 12/12/1983
قصف الناقلات النفطية المتوجهة الي الكويت من قبل ايران 13/5/1983
محاولة اغتيال سمو أمير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح عن طريق تفجير موكبه بسيارة مفخخة 25/5/1985
تفجير خزانات النفط 7/6/1985 في الكويت
تفجير المقاهي الشعبية في الكويت 11/7/1985
اختطاف الطائرة الكويتية ( الجابرية) 5/4/1988
وهناك تفجيرات متفرقة عديدة واكتفيت بابرزها اعلاه واغتيال السكرتير الاول في السفارة الكويتية لدي الهند مصطفى المرزوق 4/6/1982
محاولة اغتيال الدبلوماسي الكويتي حمد الجطيلي في كراتشي 16/9/1982
تفجيرات مكة المكرمة التي نفذها
الشيعة الذين يحملون الجنسية الكويتية

اعتراف رجل الدين الشيعي محمد علي الشيرازي ان ايران تتجسس وتتدخل في العراق وفي كـــل مكــــان لانها ولية الشيعة

القبس 15 اكتوبر 2004

==============

اطماع ايران في الكويت مثل الاطماع في حقل الدرة

بل الاطماع و التهديدات اخذت صور متعددة

وقد لجأت ايران الى ثلاثة اساليب قسرية ضد دولة الكويت:

التهديد باستخدام القوة، واللجوء لاستخدام القوة.
أ- على المستوى منخفض الحدة (الارهاب، الاغتيال السياسي، اختطاف الطائرات).
ب- القوة التقليدية (أزمة الناقلات 1987ـ1986).
ـ3 التدخل في الشؤون الداخلية بإثارة النعرات الطائفية.

اساليب التهديد والارهاب التي تستخدمها ايران ضد الكويت ودول الخليج / الوطن الكويتية

مخربيين كويتين قاموا بتفجيرات باوامر من ايران
1987


فيصل أحمد كرم نيروز.
مصفاة الغاز في المشروع الجديد للغاز بميناء الأحمدي
ناصر محمد علي حسن
وليد عبد النبي محمد الموسى
موسى صالح موسى العطار
=======
تذكير ببعض جرائم اذناب ايران
اختطاف طائرة كويتية في مطار بيروت من قبل جماعة اطلقت على نفسها ابناء الصدر 24/2/1982
اغتيال الدبلوماسي الكويتي نجيب الرفاعي في مدريد 16/9/1982
تفجير السفارتين الاميركية والفرنسية ومنشآت كويتية أخرى 12/12/1983
قصف الناقلات النفطية المتوجهة الي الكويت من قبل ايران 13/5/1983
محاولة اغتيال سمو أمير الكويت الشيخ جابر الاحمد الصباح عن طريق تفجير موكبه بسيارة مفخخة 25/5/1985
تفجير خزانات النفط 7/6/1985 في الكويت
تفجير المقاهي الشعبية في الكويت 11/7/1985
اختطاف الطائرة الكويتية ( الجابرية) 5/4/1988
وهناك تفجيرات متفرقة عديدة واكتفيت بابرزها اعلاه واغتيال السكرتير الاول في السفارة الكويتية لدي الهند مصطفى المرزوق 4/6/1982
محاولة اغتيال الدبلوماسي الكويتي حمد الجطيلي في كراتشي 16/9/1982
تفجيرات مكة المكرمة التي نفذها
الشيعة المجوس الذين يحملون الجنسية الكويتية
عبد الحسين كرم
علي الكاظمي
علي باقر
سيد حسن الحسيني
يوسف النوخذة
اسماعيل جعفر
سيد أحمد الموسوي
عبد الوهاب بارون
هاني المسري
منصور المحميد
عبدالله أسد
عادل بهمن
صالح عبد الرسول
حمد دشتي
ميثم أشكناني
عبدالعزيز شمس

 

 

==============

وقد حذر محمد عبدالقادر الجاسم اهل الكويت

من سيطرة اذناب ايران من امثال ( كوهين الكويت ) الذي سيطر على الصحافة و الفضائيات و الشركات وطوقت اذرعه الاخطبوطية كل ميدان في البلد و كشف عن صورته الحقيقية التي تنبهنا الي دور اعوان ايران في اشعال الفتن و تضرمها في العراق و لبنان واليمن وذراع ايران في الكويت معروفة منذ اجتماع المرشحين للانتخابات الكويتية في السفارة الايرانية و استنكار القلاف لكلام وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح عن ايران ومسيرات حزب الله فرع الكويت والتابين لمغنية.

الجارالله للقائم بالأعمال الإيراني:


الكويت تحتج وغير مرتاحة للاجتماعات في السفارة الإيرانية
كتب مبارك العبدالهادي ومحمود الموسوي وكونا:
تفاعلت امس قضية «الاجتماعات التي عقدت في السفارة الايرانية»، فاستدعى وكيل الخارجية خالد الجارالله القائم بالاعمال الايراني ابو القاسم الشعشعي، نظرا لغياب السفير في اجازة في ايران، وابلغه «احتجاج الكويت وعدم ارتياحها لما تم من اجتماعات في السفارة بين اطراف كويتية وممثل عن الحكومة الايرانية»، في حين اصدر التحالف الاسلامي الوطني بيانا نفى فيه ان يكون قد عقد اجتماعات مع اي طرف، بينما اكد شعشعي في تصريح لـ«القبس» ان بلاده ترفض التدخل في الشأن الداخلي الكويتي، وان السفارة لم تعقد اي اجتماعات سرية مع اطراف شيعية في الكويت.
وقالت «كونا» ان الجارالله عبر عن «احتجاج دولة الكويت، وعدم ارتياحها لما تم من اجتماعات في مقر سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية بين اطراف كويتية وممثل عن الحكومة الايرانية». وطلب الوكيل من القائم بالاعمال الايراني «توضيحا من السلطات الايرانية لهذه الاتصالات التي ترى دولة الكويت انها لا تخدم علاقات الصداقة بين البلدين الجارين».

 

===========


كتب فؤاد الهاشم

نوابنا ونوابهم

السكرتير الثاني في السفارة الايرانية قد طلب موعدا لزيارتي في مكتبي قبل سنوات، وعندما حضر اخذ يتحدث لمدة ثلاث ساعات عن كتاباتي التي لا تعجبه، ثم تطرق للحديث عن مجلس الامة واستخدم مصطلح «نوابنا في المجلس» حين تحدث عن الاسماء ذاتها التي حضرت الاجتماع الاخير في السفارة، وقال لي حرفيا: «اننا نطلب من نوابنا في المجلس الا يؤيدوا كثيرا اية مطالب نيابية تطرحها القوى الاسلامية الاخرى من الاخوان والسلف»! وطلب مني في نهاية اللقاء الا انشر شيئا عن زيارته وما دار بها،

========

ممثل لخامنئي يدعو إلى تغييرات في دول الجوار “تمهيداً لظهور المهدي”

 

الأحد 25 شعبان 1430هـ – 16 أغسطس 2009م
اعتبر الإمتثال للمرشد “اطاعة للمهدي”
ممثل لخامنئي يدعو إلى تغييرات في دول الجوار “تمهيداً لظهور المهدي”

 

علي سعيدي هو ممثل المرشد الأعلى في الحرس الثوري

دبي- سعود الزاهد

دعا ممثل مرشد الجمهورية الايرانية آية الله علي خامنئي في الحرس الثوري إلى ضرورة إحداث تغييرات واسعة في البلدان المجاورة لايران “تمهيدا لظهور المهدي المنتظر”.

ولم يشرح علي سعيدي نمط هذه التغييرات الا أنه ذكر بالاسم كل من تركيا والعراق ولبنان و باكستان وأفغانستان، للنهوض بكل قواها لايجاد التغيير في اتجاه ثورة المهدي المنتظر العالمية حسب تعبيره.

هذا واعتبر سعيدي الامتثال لاوامر ولي الفقيه أي خامنئي بأنها تعد بمثابة إطاعة اوامر المهدي المنتظر.

واوضح علي سعيدي في تصريح نشرته وكالة (ايلنا) اليوم الأحد 16-8-2009، “بما ان القوات المسلحة تخضع لاوامرولي الفقيه، فإنها في الحقيقة تقوم بتنفيذ اوامر المهدي المنتظر.”

واضاف ان الحرس الثوري وسائر القوات المسلحة في ايران تحافظ على السلطة الدينية في ايران تمهيدا لظهورالمهدي المنتظر.”

وفی معرض اشارته الی الاحداث الاخيرة في ايران قال سعيدي إن “الثورات المختلفة في العالم تتعرض عادة لتهديدات كثيرة وان الثورة الاسلامية في ايران ايضا تواجه تهديدات عسيرة وحروب عسكرية وازمات مختلفة و قضايا امنية وتهديدات ناعمة”.

واكد ممثل مرشد الجمهورية الايرانية في الحرس الثوري على ضرورة ايجاد تغييرات واسعة في البلدان المجاورة لايران، قائلاً “على الشعوب المسلمة في البلدان المجاورة لايران مثل تركيا والعراق ولبنان وافغانستان وباكستان ان تنهض بكل قواها للتغيير لان هذه البلدان تشكل الى جانب الحكومة والشعب الايرانيين مركزا لدعم الثورة العالمية للمهدي المنتظر”.

وختم سعیدي یقول “اننا امامنا زمان طويل لتحقيق ذلك، وفي هذه الفترة يجب ان نهتم بتربية القوات النزيهة على اساس التعرف على اسباب ظهورالمهدي المنتظر وسبل منع العوائق ومنها الولايات المتحدة واسرائيل معتبرا ان غالبية الشعوب في الوقت الراهن وخاصة في منطقة الشرق الاوسط تملك الاستعدادات اللازمة لمواجهة الولايات المتحدة واسرائيل”.

 
http://www.alarabiya.net/articles/2009/08/16/82021.html

المهري يصف محاولة اغتيال الامير الشيخ جابر رحمه الله بالعمل الوطني

http://www.youtube.com/watch?v=EtQW83BHPAw

مهاجمة ايران

 وزير الطاقة السابق، رئيس جهاز الأمن الوطني الشيخ أحمد الفهد تحت عنوان «حينما يتحدث أحمد الفهد الكويتي كمؤرخ».

===

 

هجوم إيراني متعدد المواقع على الكويت: صحافتها ضد الشيعة… وأحمد الفهد يتحدث كمؤرخ
عن جريدة الراي

طهران ــ من أحمد أمين: أمس كان يوم الهجوم الإيراني على الكويت سياسة وصحافة وبامتياز… الكترونياً وبـ «عظمة اللسان»، اختصر ذلك خطيب جمعة طهران أحمد جنتي باتهامه الصحافة الكويتية بأنها تقود حملة شرسة معادية للشيعة.
فعلى موقع «بازتاب» على شبكة الإنترنت، وهو الموقع المقرب من القائد السابق للحرس الثوري، سكرتير مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، أورد مقالة هاجمت القيادة الكويتية كان عنوانها «التجرؤ الحذر ضد إيران».
وعزز الموقع «يومه الهجومي» بمقالة ثانية هاجمت وزير الطاقة السابق، رئيس جهاز الأمن الوطني الشيخ أحمد الفهد تحت عنوان «حينما يتحدث أحمد الفهد الكويتي كمؤرخ». وجاء في المقالة ان «الرئيس الحالي لجهاز الأمن الوطني، الذي طالما كان وزيراً للنفط في هذا البلد (الكويت) دخل معترك الأحداث ليؤدي رسالته التاريخية في شأن إيران». وأضافت «الشيخ أحمد الفهد الصباح، وفي حديث قناة العربية في 5 فبراير التابعة للسعودية، دخل معترك الأحداث وسعى جاهدا لطرح نفسه على أنه سياسي تكنوقراط في إمارة الكويت، لقد اعتبر الحضور الأميركي في الخليج الفارسي !! ، حضورا استراتيجيا في منطقة تواجه العديد من الأزمات».

وزادت مقالة موقع «بازتاب» انه (الفهد) يعتقد بأن أميركا حليف رئيسي للدول العربية في الخليج الفارسي، وان الكويت أهم حليف لأميركا بين هذه الدول، وهو في تحليله للأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة، لا سيما في ظل التطورات الراهنة على الساحة العراقية، يعتقد ان الفتنة الطائفية بين الشيعة والسنة تعتبر من أخطر القضايا، وان لايران اليد الطولى فيها».
وأسند الموقع إلى الشيخ أحمد الفهد زعمه أنه كشف في معرض تحليله عن الفتنة الطائفية بين الشيعة والسنة عن المسبب الرئيسي لهذه الفتنة بقوله «وحالياً وبسبب الحضور العسكري الأميركي في المنطقة، تولدت مشاعر قلق لدى الأيديولوجيات الموجودة حالياً في هذه المنطقة لكونها ترى نفسها في خطر الزوال». ويخلص موقع «بازتاب» إلى القول «يتضح من استدلالات الوزير الكويتي كم انها لا أساس لها وتفتقر إلى الأدلة العلمية والتاريخية، ان هذا المسؤول الأمني، تحدث بصفة مؤرخ تارة، وسياسي تارة أخرى، ولهذا السبب يجب السؤال منه: كيف في استطاعتك الحديث عن ألف عام من تاريخ الصراع الشيعي- السني؟».

وأشار «بازتاب» إلى وقوف إيران إلى جانب الدول العربية الواقعة على خط المواجهة مع إسرائيل، وتساءل «هل كانت إيران تريد من ذلك الترويج للشيعة واشعال نار الفتنة مع السنة؟». وفي يوم «الهجوم الإيراني على الكويت، لم تسلم الصحافة الكويتية من «شرر» هذا الهجوم على لسان خطيب جمعة طهران، أمين مجلس الرقابة الدستورية أحمد جنتي، الذي اتهم الصحافة الكويتية بأنها «تقود حملة شرسة معادية للشيعة، ولا تتأخر هذه الصحافة في اختلاق الأكاذيب ضد إيران واتهامها بالتدخل في قضايا لبنان والعراق (…) انهم يكتبون ما يملى عليهم».
وحذر جنتي، من مخاطر الانجرار وراء الفتنة الطائفية التي يعمل «اعداء الاسلام» على اثارتها بين الشيعة والسنة، وقال «انها مؤامرة خطيرة، ولو نجح الاعداء بتمريرها فان الاخوة المسلمين سيقتل بعضهم بعضا».

ورأى جنتي «ان الشيعة، ومنذ العهد الأموي مرورا بالعهد العباسي والى يومنا هذا، يتعرضون للظلم والتشويه بسبب رفضهم الخضوع والاستسلام للظلم والغطرسة».
وهاجم جنتي محطتي الـ «بي بي سي» البريطانية و«سي ان ان» الاميركية «بسبب الاشاعات التي بثتاها في شأن مرض وموت القائد الاعلى علي خامنئي، موضحا ان «الهدف من هذه الاشاعات هو الاخلال في الوضع الداخلي الايراني»، وقال «ان مثل هذه الأعمال لا يمكن ان تؤثر على الشعب الايراني، وان القائد الاعلى كان مصابا بنزلة برد، ثم ان العالم كله شاهد كيف ان وفاة الامام الخميني لم تؤثر على إيران وتم انتخاب احد تلامذته وسارت الأمور في شكل طبيعي».

انتهى النقل من جريدة الرأي