Archive for 22 يوليو, 2009

تاريخ الكويت بين علمائها ومناهجها

يوليو 22, 2009

تاريخ الكويت بين علمائها ومناهجها

على كل من يخوض في قضية المناهج والفتنة التي أثارها البعض لتغيير عقيدة أهل الكويت السلفية ومنهم للأسف وزيرة التربية التي شاركت بعض النواب بزعم أنها تمس الشيعة كما صرحت لقناة «العربية» وأظن أن تصريح الدكتورة موضي الحمود تكلفته كبيرة وبعيد عن الحصانة وكلام جانبه الصواب، وباعتقادي هو ردة فعل بسبب حملة إعلامية تعرضت لها الوزيرة بسبب عدم الموافقة على إصدار ترخيص جامعة خاصة.

وما زاد الطين بلة تصريح وكيل بعض المراجع في بيانه بضرورة حذف ما زعمه بالمناهج التكفيرية – في وقت دعا فيه من أسماهم بالتكفيريين المتعصبين الى الخروج من الكويت ووصفهم بالأقلام المتحجرة التكفيرية المتأثرة بالإمام ابن تيمية.

وهذه البيانات الطائفية اعتدناها منذ تحرير الكويت وللأسف الحكومة صامتة ولا تتكلم.

الكويت وعلماء الكويت كلهم سلفيو العقيدة والمنهج ومن يشكك في المناهج وعلى رأسهم وزيرة التربية فأدعوها أولاً وأدعو بقية المشككين من النواب الى قراءة تاريخ الكويت الذي يثبت أن أغلب علماء الكويت كانوا يدينون بالعقيدة السلفية ويتتلمذون على مدرسة وكتب الإمام ابن تيمية رحمه الله.

منهم الشيخ يوسف بن عيسى القناعي يقول فيه خالد الزيد في كتابه «أدباء في قرنين» ص 91: «ولقد تأثر تأثراً كبيراً بفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وعلمه الغزير، فكان منتهجاً لطريقته، سالكاً مسلكه، فجاءت فتاواه وأحاديثه صريحة واضحة، وجريئة متسامحة».

هكذا وصفه الأستاذ خالد الزيد وكما يعرفه كل أهل الكويت بالسماحة والمنهج الوسطي والحمد لله هذا هو منهج الإمام ابن تيمية الذي تربى عليه كل علماء الكويت كما سيأتي.

ويقول الشيخ يوسف بن عيسى: وكان لمؤلفات ابن تيمية، وابن القيم ومجلة «المنار» (لصاحبها محمد رشيد رضا السلفي بمصر) – أكبر أثر في إنارة السبل أمامي، وإماطة الستار الذي أبصرت من خلفه الحق واضحاً..» من كتاب «علماء الكويت» للأستاذ عدنان الرومي ص 465.

وللعلم فإن الشيخ يوسف بن عيسى هو رائد الإصلاح التعليمي حيث أسس المدرسة المباركية والمدرسة الأحمدية.

وكذلك علامة الكويت الشيخ عبدالعزيز الرشيد يقول عن نفسه في كتابه «تاريخ الكويت» طبعة دار مكتبة الحياة ص 258: «أنا عبدالعزيز آل الرشيد حنبلي المذهب سلفي العقيدة..». وتتلمذ على كتب الإمام ابن تيمية وسافر الى السعودية ودرس على علمائها والتقى الإمام المصلح الملك عبدالعزيز بن سعود وبعثه الى اندونيسيا لنشر الدعوة السلفية في معهد الإرشاد، وأسس مجلة «التوحيد» وكتب مقالاً في أول عدد عن التوحيد وتعريفه وأقسامه الثلاثة وهو شبيه بكلام ابن تيمية رحمه الله والمجلة موجودة في مكتبة الكويت الوطنية إلا إذا أراد وكيل المراجع إحراق تاريخ الكويت ومناهجها وإلقاءها في الخارج لأنها من فعل التكفير بيّن كما يزعم!!

وأما الشيخ عبدالوهاب الفارس (توفي سنة 1983م( قال عنه الأستاذ خالد الزيد في كتاب «سير وتراجم خليجية» ص 164: إنه كان من المعجبين بعلوم وأفكار الشيخ ابن تيمية رحمه الله فقرأ كتبه ورسائله وما جُمع من فتاواه. وتولى التدريس في مدرسة السعادة التي أنشأها شملان بن سيف ثم عمل مدرساً في المعهد الديني.

وأما العلامة الشيخ عبدالله الخلف الدحيان فقد روى أغلب كتب الأئمة السلفية في العقيدة والفقه والحديث وله اجازة في مروياتها من طريق الشيخ ابراهيم بن عيسى حيث أجازه كتب الإمام محمد بن عبدالوهاب التميمي وأحفاده، وكتب الإمام ابن تيمية، وللشيخ الدحيان عدة مخطوطات لابن تيمية أوقفها على مكتبة وزارة الأوقاف منها كتاب «العقيدة الواسطية» وكتاب «الاستغاثة» و«الرد على البكري» كلاهما لابن تيمية.

وما سبق هو غيض من فيض وهو جزء من تاريخ الكويت أحببت أن أطلع إخواني القراء الكرام ليعرفوا الحقيقة الكاملة وهي أن علماء الكويت تربوا وتأسسوا على العقيدة الصحيحة والمنهج السلفي وكانوا يلقون هذه المحاضرات على شيوخ الكويت منهم: الشيخ عبدالعزيز الرشيد والشيخ يوسف بن عيسى حيث كانا يلقيان الدروس في مجالس الشيخ أحمد الجابر رحمه الله وغيره من الأسرة الحاكمة.

نتمنى على وزيرة التربية وعلى دعاة الفتنة ومن يريد تغيير المناهج أن يقرأ التاريخ مرة أخرى ليعرف الحقيقة.

وإلا فطبقاً لكلام البعض سيتم شطب كلام علماء الكويت أمثال الشيوخ الرشيد والقناعي والفارس والدحيان فكفوا عن الفتنة، فالفتنة نائمة لعن الله من أيقظها وليس في مناهج الكويت وتاريخها إلا التوحيد.

تاريخ النشر 22/07/2009

Advertisements

غضب من تصريحات المهري المسيئة لابن تيمية ينذر بتفاقم الطرح الطائفي

يوليو 22, 2009

غضب من تصريحات المهري المسيئة لابن تيمية ينذر بتفاقم الطرح الطائفي

 

محمد المهري – ناظم المسباح

 

 

لم يمر البيان الذي اصدره رجل الدين الشيعي ووكيل المرجعيات هنا في الكويت محمد باقر المهري بما حواه من دعوة لاخراج من وصفهم بالتكفيريين واتباع شيخ الاسلام ابن تيمية من البلاد دون وقفة غاضبة من رموز وتجمعات اسلامية رفضت الاساءة للشيخ ابن تيمية في وقت لم يمض فيه ايام على رد اوردته السفارة الايرانية بشأن ما اثير عن عملية اعدام ايرانيين من السنة الايرانية مؤخراً.

ففي بيان اصدره امس اتهم تجمع ثوابت الامة السفارة الايرانية بتحرك استخباراتي لها هنا في الكويت فيما حذر من اسماهم بالبعض ممن دعوا الى اخراج من اعتاد وصفهم بالتكفيريين من الكويت حذرهم من كشف اوراقهم مؤكداً ان من يستحق الخروج من الكويت هو من اعتاد المشاركة علناً في الانتخابات الايرانية.

وتزامن بيان ثوابت الامة هذا مع بيان للداعية ناظم المسباح شدد فيه على الالتزام بالهوية الدينية للكويت التي تقوم على ان الكويت دولة سنية مالكية المذهب محذراً من الخضوع لمن قال انهم نواب ذوي منحى طائفي حاد.

 

ثوابت الأمة

 

ففي بيانه قال تجمع ثوابت الامة معلقا على رد السفارة الايرانية ان لدينا معلومات عن التحرك الاستخباراتي للسفارة الايرانية وتحريكها لبعض السياسيين كأحجار الشطرنج.

وأضاف البيان بالقول مهما دافعت سفارة ايران في الكويت عن سياسة نجاد الطائفية وانتهاكات حكومته لحقوق الانسان فإن المزاعم التي يتذرع بها نجاد وما سطرته السفارة من تهم للبعض محل شك لدى العالم اجمع وليس لدينا فقط.

واردف البيان ان ما يؤكد ذلك ان حكومة نجاد فقدت المصداقية عند اكبر المراجع والمؤسسين لثورة الجمهورية في ايران دون غيرهم مضيفا ان التساول بشأن زعم السفارة عن مشروعية الاعدام الاخير بحجة قتلهم مصلين بالقول «فأين المحاكمات العلنية؟ واين المحامون؟ وهل قتل العلماء واعتقال الآخرين لانهم قتلوا مصلين ايضا وقطعوا الطريق؟ وزاد تجمع الثوابت بالقول ان العالم يشهد ما يصنعه نجاد بشعبه سنة وشيعة مستغربا من رد السفارة المتأخر على بيان الثوابت عن جرائم حكومة نجاد ضد السنة وتزامن ردها مع مطالبة بعض السياسيين والذين تحرك بعضهم كأحجار الشطرنج.

وقال التجمع هنا في بيانه انه لا تخفى علينا نشاطات السفارة الاستخباراتية ومحاولاتها اثارة الفتن بين صفوف ابناء الشعب الكويتي والذي وان اختلف احيانا فإنه يتفق على عدم التفريط بمصالح البلاد العليا، محذرا التجمع البعض من ترديد وصف التكفيريين والدعوى الى اخراجهم من البلاد، ومؤكدا ان الذي يستحق الاخراج هو من يشارك علنا في الانتخابات الايرانية في كل دورة دون ادنى خجل محذرا من كشف اوراق البعض ومن يتسترون خلف شعار الوطنية داعيا اياهم بالقول فليكفوا عن تزوير الحقائق والنيل من اصول عقيدة الشعب الكويتي واتهامها بالتكفير زورا وبهتانا.

ومن جانبه في بيان مستقل قال الداعية الشيخ ناظم المسباح ان دولة الكويت دولة سنية مذهبها سني مالكي عاش فيها الشيعة ويعاملون أفضل معاملة منذ زمن ومازالوا يعاملون كذلك ولم تحدث فتن بعكس واقع السنة في دول مجاورة لا يتمتعون فيها بادنى حقوقهم ويعرف ذلك تماما النواب الذين ينحون بطرحهم منحى طائفيا حادا ويريدون من الدولة ان تفصل لهم قوانين توافق المذهب الذي يتبنونه أو يريدون استثناءه من قوانين البلد السائدة، مشيرا الى ان ذلك سيسبب الفوضى ويفتح بابا لنار الفتنة والقلاقل ويؤخر التنمية التي ينتظرها الناس من نواب الأمة.

واشار المسباح الى ان مناهج التربية الاسلامية ليس فيها ما يمس عقيدة أي مسلم مؤكدا ان التوحيد هو الاصل الاصيل وهو سبب كل خير يأتينا وان هذه العقيدة هي عقيدة اهل الكويت منذ القدم بشهادة المؤرخين والعلماء على مر العصور مبينا ان الوحدة الوطنية قوامها التمسك بالدين والعقيدة وان تلك المناهج وضعها خبراء من اهل العلم والاختصاص.

وأوصى المسباح وزيرة التربية بألا تستجيب لمثل هذه الطلبات ولا تخضع لمثل هذه الضغوط والا تكون قضية تعديل المناهج فيها نوع من الارضاء لهذا أو ذاك مشيرا الى ان ذلك ليس بالامر الهين والسهل وان التساهل فيه سيجر خلفه فتنا وشلا لحركة التنمية مؤكدا ان ما وسع الاولين لابد ان يسع الاخرين بإذن الله.

واشاد المسباح بالنواب وكل الغيورين الذين وقفوا موقف الحق في هذه القضية مؤكدا ان الله ناصر ومظهر دينه كما حذر دعاة الطائفية من مغبة ما يكتبونه وما يصرحون به دون حكمة ولا نظر مشيرا الى انه يجب عليهم النظر في العواقب وان يعوا قولهم بأن من وضعوا هذه المناهج ويدرسونها يتبعون ابن تيمية الذي وصفوه بالتكفيري هو ومن يتبعه فهل هذا منطق رجل من اهل الحل والعقد!

وختم المسباح مؤكدا ان شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله كان علما من اعلام الاسلام نصر الله به الدين وقمع به المفسدين وكتب له القبول حيا وميتا ولا يكاد يخلو كتاب من كتب علماء السنة القدامى والمعاصرين إلا وفيه استشهاد بأقواله أو اقتباس من كتبه رحمه الله.

 

 

 

تاريخ النشر 22/07/2009

قصيدة قلته يبه يا موطني عن صدام عباس جيجان

يوليو 14, 2009

قلته يبه ياموطني عندي حجي بغزر الدموع المالحه ..

قال احجي قول شما قلت طبع الوطن مثل الابو واجب عليك تصارحه ..

قتله يبه ياموطني ليش انت من دول الدول صاحت عليك الصايحه ؟؟

وليش انت من دون الدول اطفالك الحلوين بالدم سابحه ؟؟

وليش انت من دون الدول بكل بيت عندك نايحه ؟؟

وليش انت من دون الدول ناسك إتْصبّح نازحه ؟؟

وليش انت من دون الدول جيرانه كلها تواقحه ؟؟

وليش انت من دون الدول يا ثور بالعالم قوي تركض عليه تناطحه ؟؟

متْقلي منهو الْخبلك يا بو العقول الراجحه !! ..

. شفته ابتسم لمن حِجى و جاوب اجابه واضحه ..

قال اعتقد يا ولدي .. المشكله مو بالوطن .. المشكله بصدام هو الذابحه

http://www.youtube.com/watch?v=vMF2wVxVNO4&feature=related

 ===============
عباس جيجان

ابشــر يا عراق بهذي المصيبه
شـرد دكتاتورنا، لوين ما ادري به
شــرد دكتاتورنا وكلها عليه تدور
ناس تقول مات بقصـفة المنصور
وناس تقول خايف شــلع بالمستور
وناس تقول تصوّب وكثرت تصاويبه
شرد دكتاتورنا لوين ما ادري به
شــرد دكتاتورنا ويا فشلة الفشلة!
ولك وين المراجل يا اخو هدلة؟
صـفت بأيد العلوج فراتنا ودجلة
مثل اللي امّن الشـاتات عند ذيبـه
شرد دكتاتورنا لوين ما ادري به
شرد دكتاتورنا وعينه على المجلس
طلع من العراق مأ يـّس مفلّــس
بعد ذيك الرئاســة بلحيتـه يهلّس
ها اللي ما وزنها وضبط تراتيبه
شرد دكتاتورنا لوين ما ادري به
شرد دكتاتورنا وغنينا على الميمر
نتريّق كباب ونغمـس بقيمـــر
حطينا بمكانك مســـتر بريمر
افضل من حكم طاغي وتعذيبه
شرد دكاتاتورنا لوين ما ادري به
شرد دكتاتورنا وكل الشعب فرحان
طلعت بالشوارع ترقـص الشبان
بس حزنوا عليه حكامنا العربان
لأنهم ايديهم خاشـة بجيبــه
شرد دكتاتورنا لوين ما ادري به
شــرد دكتاتورنا و ماله بعد رده
طلع مذعور، شارد ، دمعتـه بخده
بعد كرسي الرئاسـه يوصله شحده
دمقراطي الحكم بالنخبـة تنصيبه
شرد دكتاتورنا لوين ما ادري به

http://video.aol.ca/video-detail/-/432345603768755010

ttp://www.youtube.com/watch?v=_4J1FBxiTwU

فسادا في الدوائر الحكومية ومخالفات مستمرة بفعل الوساطات وتدخلات نواب ومتنفذين، جعلت الكويت مسرحا لارتكاب غير كويتيين اخطاء على أرضها، ومركزاً لتصدير التجاوزات الى الدول الخليجية والمجاورة».

يوليو 12, 2009

مستجدات الأولــــــــــى              

تقرير أكد أن «أخطاء في وزارات وتدخلات نواب ومتنفذين سهلت لغير الكويتيين ارتكاب مخالفات متعمدة والاستفادة منها في دولهم.. وكُتب على وزارة الداخلية تعقب خلل غيرها» 
الكـويـت مركـــز لتصـديــر التجــاوزات 
 

 

 

كتب عبدالله النجار والمحرر الأمني:

 

تقرير يلاحظ أن «فسادا في الدوائر الحكومية ومخالفات مستمرة بفعل الوساطات وتدخلات نواب ومتنفذين، جعلت الكويت مسرحا لارتكاب غير كويتيين اخطاء على أرضها، ومركزاً لتصدير التجاوزات الى الدول الخليجية والمجاورة».

ويشير التقرير الى ان «الكويت اصبحت مركزا لتوزيع المخدرات وتهريبها، وكذلك موقعا لتوزيع العمالة المنزلية الى هذه الدول، والابقاء على اقامتها في البلاد.. نظرا لسهولة الحصول على هذه العمالة في الكويت مقارنة بدولهم».

ويؤكد التقرير ان «آخرين يحصلون على اجازات قيادة السيارة بطرق مخالفة في الكويت، لتسهل أمورهم في الدول المجاورة»، في وقت ينتقد «تقديم التسهيلات للخليجيين في فتح شركات ومؤسسات وهمية لجلب الوافدين مقابل مبالغ مالية، بما يخالف القوانين ويسيء الى سجل حقوق الإنسان في البلاد».

ويلفت الى ان «التجاوزات والتدخلات سهلت تزوير المستندات والتوكيلات لتهريب السيارات وبيعها في الخارج بعد سرقتها من الكويت او التواطؤ مع أصحابها، مع انها مطلوبة للشركات».

ويشير التقرير الى ان التجاوزات وصلت الى الشأن الصحي «فأصبحت الغرف الخاصة في المستشفيات للخليجيين والوافدين ممن يرغبون في العلاج في الكويت واجراء عمليات جراحية معقدة، لسهولة اجرائها برسوم رمزية، فضلا عن الحصول على الادوية بالطرق الملتوية والسهلة».

ويشدد على ان «فرصا وظيفية حقيقية اصبحت سهلة لأي خليجي، حتى وصل عددهم في الكويت الى 200 الف، نصفهم من بلد واحد.. في وقت لا تجد اكثر من 100 كويتي في كل بلد خليجي.. وهذا ينافس حقوق الكويتيين في بلدهم.

ويختم التقرير: «كُتب على وزارة الداخلية ممثلة باجهزة المباحث الجنائية ومباحث الهجرة وامن الدولة ومديريات الامن والنجدة والمرور، تعقب ما يحصل من مخالفات ترتكبها اجهزة الدولة والمسؤولون والنواب، لاصلاح الخلل وكبح جماح الجريمة، وضبط المتجاوزين».

 

 
تاريخ النشر 12/07/2009

من أساء معاملة الفلبينيات؟ عسكريين يعتدون جنسيا على الفلبينيات

يوليو 3, 2009

من أساء معاملة الفلبينيات؟

 

 نشرت الصحف في الكويت يوم 2009/6/14 تهديدات بمنع الحكومة الفلبينية العمالة النسائية من السفر للعمل في الكويت. واجتمع الرئيس الفلبيني السابق «جوزيف سترادا» بالعمالة الفلبينية في الكويت، و انتقد أوضاعها قائلاً بانها تعيش اوضاعا سيئة ومزرية، واضاف «اننا نفكر بعدم السماح بتصدير عمالتنا النسائية الى البلاد»، ثم قال في لقاء بمنطقة الفحيحيل «ان حالات من العمالة الفلبينية النسائية تعرضت لاغتصاب، وكثير منهن حوامل، وهذا أمر مزر بالفعل، ولا علاقة له بحقوق الإنسان، وحتماً هذا أمر غير مقبول لدى الكويت والفلبين». كان الرئيس الفلبيني يزور الكويت مع زوجته وابنته في زيارة شخصية، للاطلاع على أوضاع العمالة الفلبينية في الكويت عن قرب، «بعد تقارير سمعناها لم نكن نرغب فيها ان تحدث»، وانتقد «سترادا» كيفية وصول العمالة الفلبينية الى الكويت، وقال انهم يتعرضون لاساءة في المعاملة ولا يحصلون على حقوقهم والكثير من المستخدمات يتعرضن للضرب والاهانة، ولابد من ضوابط وحماية، قبل السماح لهن بالعمل في الكويت. رئيس احدى جمعيات حقوق الإنسان الخاضعة لبعض الجماعات الاسلامية رفض هذه التصريحات، واتهم الطرف الآخر «بوجود عصابات مافيا في دولة الفلبين تقوم باستغلال العمالة الفلبينية وترسلهم للكويت للقيام باعمال منافية للأخلاق». لا أعرف كيف عالجت الحكومة الموقف أو تعاملت مع القضية، ولا ادري إن كانت لجنة محايدة قد شكلت لدراسة الاتهامات. ولكن لا أحد يختلف في أن العمالة النسائية الفلبينية نشطة وفعالة وضرورية في مختلف المجالات والخدمات، حيث يبلغ عدد افراد الجالية اكثر من 140 الف فلبيني وفلبينية. الصحافة الكويتية تنشر باستمرار اخبار جرائم هتك عرض او اغتصاب وقتل آسيويات ومنهن فلبينيات، فقد نشرت «القبس» مثلا يوم 2009/6/9 قبل ايام قليلة من وصول الرئيس الفلبيني ما يلي: «علمت (القبس) من مصدر أمني مطلع أن وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات اللواء خليل الشمالي ومدير عام الإدارة العامة للدوريات العميد سعود الحسيني أحالا عسكريين يحملان رتبة رقيب أول ووكيل عريف إلى النيابة العامة بتهمة هتك عرض وافدتين من الجنسية الفلبينية أثناء الدوام الرسمي لهما. وفي التفاصيل التي رواها مصدر أمني لـ «القبس» ان مواطناً أبلغ غرفة عمليات وزارة الداخلية بأن احدى الدوريات الأمنية التابعة لمحافظة حولي استوقفته وكانت برفقته وافدتان فلبينيتان تعملان لديه، لافتا إلى ان المبلغ ذكر ايضا أن رجلي الأمن اكتشفا من خلال التدقيق في هوية الوافدتين أنهما مخالفتان لقانون الإقامة، وطلبا منهما صعود الدورية وأطلقا سراحي وأبلغاني بأنهما سوف يحيلان الوافدتين إلى مخفر شرطة حولي لأنهما مخالفتان لقانون الإقامة. وأضاف المصدر أن المبلغ أفاد ايضا بأن الوافدتين اتصلتا به بعد حوالي الساعة وأبلغتاه بأن رجلي الأمن توجها بهما إلى إحدى الشقق في منطقة حولي وهتكا عرضيهما بالقوة ومن ثم أطلقا سراحهما في الشارع. وكشفت المصادر أن المواطن قال في كلامه ان رجلي الأمن خطفا الفتاتين بطريقة مرعبة وكأننا لسنا في دولة الكويت وهي بلد الأمن والامان، بل في شيكاغو». وكانت الصحيفة نفسها قد نشرت في 2009/3/18 تفاصيل قضية اغتصاب مماثلة قام بها عسكريان في مباحث الهجرة ضحيتها ثلاث آسيويات من «الموقوفات في نظارة الإدارة». وما كادت هذه القضايا تهدأ، حتى نشرت الإدارة الأمريكية تقريرها عن الاتجار بالبشر في الكويت!. وقد هاجمت الجهات الحكومية وغيرها هذا التقرير، ولكن من ينكر أن آلاف العمال الآسيويين يبقون بلا رواتب أشهراً متوالية.. ثم يدفع الشعب الكويتي ثمن جشع تجار الرقيق هؤلاء. من المسؤول عن سمعة الكويت الدولية؟ من يجبر تجار الإقامة على الالتزام بالقوانين؟ من يحقق ويدقق في مظالم الفلبينيات وسائر المقيمين والمقيمات؟ من يحمي سمعة الاخوة العسكريين وهم يؤدون مسؤولياتهم البالغة الحساسية؟

 

 تاريخ النشر 03/07/2009