Archive for 27 سبتمبر, 2011

المسلم لـ : الحكومة تُسخّر أجهزتها لصالح مواطن متنفذ ولابد من محاسبتها

سبتمبر 27, 2011

المسلم لـ : الحكومة تُسخّر أجهزتها لصالح مواطن متنفذ ولابد من محاسبتها

26-09-2011 المحرر البرلماني

جدّد الناطق باسم كتلة التنمية والإصلاح النائب الدكتور فيصل المسلم في حديث خص به  تحذيره للحكومة من التعرض للمغردين، متوعدا بمحاسبتها “إذا استمرت بهذا النفس التعسفي مع أصحاب الرأي”.
وأعرب عن رفضه الشديد لما تعرض له المغردان مشعل النامي ومنور الشمري من تعسف وحجز حرياتهما وملاحقاتهما جراء ممارستهما حرية الرأي على موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر”، حسب قوله.
وقال المسلم لـ : “إن الحكومة للأسف سخرت وجيرت كافة أجهزتها الأمنية من مباحث وتحقيقات لصالح مواطن واحد متنفذ محسوب على رئيس الوزراء على حساب بقية المواطنين”، في حين ان هذه الأجهزة المسخرة لخدمة القضايا المرفوعة من قبل صديق رئيس الوزراء لا تلقي بالا لقضايا كثيرة رفعها مواطنون ورفعها نواب، ومنها المرفوعة بسبب الاعتداء على نواب ومواطنين في ديوان الحربش وقضايا أخرى صدرت بها أحكام لم تنفذ ولم تحظ ولو بذرة من اهتمام أجهزة الحكومة والداخلية مثلما اهتمت بقضايا صديق رئيس الوزراء والتي رفعها على المغردين.

 

Advertisements

‘الفساد يهز الكويت’، ويصل للولايات المتحدة ! نيويورك تايمز

سبتمبر 23, 2011

‘الفساد يهز الكويت’، ويصل للولايات المتحدة ! نيويورك تايمز:

إحتجاج الشعب الكويتي يتصاعد ضد المحمدفي تقرير مطوّل، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية الأوسع انتشارا في الولايات المتحدة تقريرا في عددها الصادر بالأمس عن فضيحة الإيداعات المالية المشبوهة في حسابات عدد من النواب في مجلس  الأمة في الكويت، وقيام بنكين- هما البنك الوطني، وبيت التمويل الكويتي- بإجراءاتهما تجاه تلك الفضيحة.

وبينت الصحيفة في تقريرها الإحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد، وان هذه الفضيحة جاءت في ظل ما تواجهه ‘الحكومة الكويتية’ من تحديات من عدة جبهات، بقيام آلاف المواطنين في القطاع الحكومي بالتداعي إلى تنظيم الإضرابات والإعتصامات مطالبين بإقرار الكوادر.

واستذكرت الصحيفة خلال تقريرها تصريحا للنائب أحمد السعدون، والذي قال فيه ‘ مؤشرات لبداية الإنهيار لأنه لدينا حكومة عاجزة وفاشلة’.

وقالت النيويورك تايمز في تقريرها، ان الحكومة الكويتية لا زالت صامتة حتى الآن إزاء الفضيحة المليونية، مبينة ان ذلك يأتي في ظل وجود سمو امير البلاد في الولايات المتحدة، ورئيس الوزراء في نيويورك، حيث يتواجد الأخير ممثلا عن سموه في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى النواب الذين دعوا لمحاسبة ‘النواب القبيضة’، ومطالبة البنوك بالإجراءات الحازمة تجاه من تورط من النواب، وإحالتهم حساباتهم إلى النيابة العامة، مبينة ان حجم الفساد بدأ بالتنامي بالبلاد، في ظل احتجاجات شعبية تتصاعد مطالبة برحيل رئيس الحكومة.

واستذكرت الصحيفة ‘وثيقة سابقة’ لويكيليكس، نُشر فيها نقلا عن تقرير لسفارة الولايات المتحدة في الكويت، حيث يتساءل الكويتيين على نحو متزايد ان أموالنا تذهب إلى، وان ان الإرتفاع السريع في أسعار النفط والطفرة النفطية المصاحبة ‘غذًت’ الفساد في الكويت.

=======

September 21, 2011

Corruption Inquiry Rocks KuwaitBy LIAM STACK

CAIRO — Two of Kuwait’s largest banks thought it a bit suspicious when about $92 million was transferred into the accounts of two members of Parliament.

So the National Bank of Kuwait and the Kuwait Finance House alerted the public prosecutor, who decided last week to open an investigation not just into those suspicious deposits, but also into the account activity of seven other members of Parliament, as well.

Kuwait is a wealthy nation that has managed to appease the public and avoid the kind of tumult that has swept other Arab nations. But even in Kuwait, where allegations of corruption and kickbacks are endemic, the sheer size of the deposits has set off a fury that is rocking the oil-rich country. Not to mention that investigations, so far, involve 9 of just 50 total members of Parliament.

“This is becoming the Kuwaiti Watergate,” said Shafeeq Ghabra, a professor of political science at Kuwait University. “The reaction at the popular level is that this is proof that the existing government has failed the people. In this context more demands for the resignation of the government are now heard.”

Late last month, the Kuwaiti news media first broke the news that the country’s two largest banks were alarmed by multimillion-dollar transfers into the accounts of lawmakers, said Nasser al-Sane, a former lawmaker who now teaches business at Kuwait University.

But even as public anger soars, the government has remained tight-lipped about the case, only fueling public suspicions, rumor and speculation. In that environment, popular anger at the royal family, and in particular the prime minister, Nasser Mohamed al-Ahmed al-Sabah, has flourished.

“We still have been given no information about the source of this money or who received it,” said Ebtihal al-Khatib, a longtime democracy activist. “Everything is a rumor, and that is one reason people are so angry and have come together, because we want more information. We want to know names, and we want to know the dates they will be tried in court.”

The corruption inquiry threatens to put the government into an impossible position, Mr. Ghabra said. If the emir allows Parliament to remain in place while at least one-fifth of its members are investigated for graft, he risks the growth of ever larger street protests and an erosion of public trust. But if he dissolves Parliament and calls for new elections, public outrage could help usher in a legislature hostile to the monarchy and more assertive in demands for constitutional changes.

“All that the government has in its hand is money, and it thinks it can use it to buy itself time,” Mr. Ghabra said, “but this scandal came about because the government has been using money to buy loyalty” from lawmakers. “We are getting more and more into a situation where money cannot solve the country’s problems. Those who have it do not use it wisely, and the result is a scandal like this that carries a very high political cost.”

Kuwait’s political system has long been seen as one of the most freewheeling in the Persian Gulf, a region whose politics are dominated by absolute monarchs. The emir of Kuwait, Sabah al-Ahmed al-Jaber al-Sabah, is the undisputed head of state, and forming political parties is illegal, but the country has an elected Parliament made up of a wide range of political factions, including socialists and Islamists. The prime minister has always been a member of the royal family, appointed by the emir.

The government has relied on its vast oil wealth to provide Kuwaitis with cradle-to-grave care. But that same wealth has fueled corruption and fed public distrust, said a 2006 United States Embassy cable released by WikiLeaks.

“The rapid rise in oil prices and the accompanying oil boom has fueled corruption in Kuwait,” the cable said. “Kuwaitis are increasingly beginning to ask where all this money is going.”

That undercurrent has burst into public with the latest revelations. Lawmakers have proclaimed their innocence in the local news media, urging Kuwaitis to join protests for the removal of the prime minister planned for this week and demanding that banks throw open their ledgers for investigators. But the royal family has so far remained silent. The emir and the prime minister are in the United States to attend the opening of the United Nations General Assembly, and Parliament is in recess until October.

Observers say the scandal has erupted at a time when Kuwait’s leadership faces challenges on multiple fronts.

For months, Kuwait City has seen sporadic, if mostly small, demonstrations demanding the removal of the prime minister and a move toward constitutional monarchy, Ms. Khatib said. Those demands, she said, have only grown in light of the corruption probe.

Thousands of public-sector employees are also on strike, demanding higher wages and expanded benefits, and opposition lawmakers have urged them to join antigovernment protests. In an interview with The Kuwait Times, Ahmed al-Saadoun, a member of Parliament, said the strikes “could signal the beginning of a collapse because we have a failed and incapable government.”

 
http://www.nytimes.com/2011/09/22/world/middleeast/corruption-inquiry-rocks-kuwait.html?_r=1

بدعة يوم البقيع / صباح الموسوي

سبتمبر 20, 2011

 
بدعة يوم البقيع

بدعة يوم البقيع‘ الفتنة الصفوية الجديدة في إطار حربها الطائفية المعبئة بأحقاد كسروية و خرافات بعيدة عن العقيدة الإسلامية ‘ قامت ما تسمى بالمرجعية الدينية في حوزة قم الصفوية وبدعم من نظام الطغمة الخمينية‘ بابتداع يوما جديدا يضاف إلى أيام الردح الطائفي الجارية على مدار العام . فجديد ما ابتدعته مرجعيات الفكر الصفوي كان ما سمي بـ ” يوم البقيع “‘ وذلك في إطار سياسة الشحن الطائفي التي تمارسها هذه المرجعيات‘ و قد أطلق هذا الاسم ” يوم البقيع “‘ أو أن صح التعبير الفتنة الجديدة‘ تخليدا لذكرى تهديم مقبرة البقيع التي جرت في سنة 1344هـ على يد الحركة السلفية ‘ حسب زعمهم . طبيعي أن ما جرى آنذاك لم يكن تهديما لمقبرة البقيع كما يزعم الصفويون‘ فما جرى هو هدم الأبنية والأضرحة التي كانت مقامة على قبور عددا من قبور آل البيت وبعض الصحابة (رضي الله عنهم أجمعين) و كانت السلطات العثمانية قد أقامتها تلبية لرغبات الطرق الصوفية التي كانت حليفة للسلطة وكان الكثير من أتباعها ممسكين بقرار الدولة العثمانية .فرغم مرور تسعة عقود على هدم تلك الأبنية والأضرحة التي كانت مقامة في مقبرة البقيع إلا أن مرجعية الردح الطائفي بقيت خرساء ولم تتحدث عن هذا الأمر لعلمها أولا‘ أن ما جرى لم يكن مساً بالقبور وإنما كان هدما لخزعبلات جميعها تتعارض مع عقيدة التوحيد التي حرّمت اتخاذ المقابر مساجد يدعون فيها لغير الله . ثانيا ‘ أن المرجعيات الصفوية اعتادت على خلق الفتن و البدع و لا يمكن أن تستمر هيمنتها على عقول أتباعها من دون الفتن والبدع الخرافية‘ ولذلك فأن هذه المرجعيات في مسعى دائم لابتداع مناسبات جديدة و لهذا تسترجع التاريخ لإيجاد حادثة معينة لتصنع منها فتنة تكون ملائمة مع الظروف النفسية المأزومة لأتباعها .فاليوم حيث باتت الفتن الطائفية تزيد من الدخل المالي للمرجعيات الصفوية وتقوي من هيمنة هذه المرجعيات على عقول أتباعها ‘ فان اللجوء إلى استحداث المزيد من البدع والخرافات بات حاجة ملحة لها ‘ ليس لديمومة سلطة هذه المرجعيات وحسب ‘ بل ولديمومة عمر نظام الطغمة الخمينية الذي لا يمكن أن يعيش طويلا إلا إذا استمر في مد المرجعات الطائفية و غذى فتنها التي تعود عليه بالمنفعة السياسية . لقد ثبت طوال القرون الماضية أن جميع البدع والفتن الصفوية قد باءت بالفشل لكونها مخالفة لعقيدة التوحيد و تتعارض مع نصوص الكتاب المبين . وهكذا هو الأمر بالنسبة لموضوع فتنة ما سمي بـ ” يوم البقيع ” فهي ساقطة منذ البداية كونها أولا ‘ بدعة لا تقوم على دليل ‘ فما تزعمه المرجعية الصفوية من أن أهل التوحيد قاموا بهدم قبور البقيع لا أساس لها من الصحة وهي كذبة محضة ‘ فكل مسلم زار المدينة المنورة رأى بأم عينه أن مقبرة البقيع ‘ وفيها قبور كثيرة لآل البيت وعدد من الصحابة سالمة ولم يمسسها هدم ‘ وهذا يدحض مزاعم الصفويين . ثانيا ‘ أن قيام أهل التوحيد بهدم المقامات والأضرحة التي كانت قائمة على بعض القبور في البقيع و كانت تتخذ مساجد ‘ كان هدمها يستند إلى نصوص قرآنية واضحة لا لبس فيها ومنها الآيات التالية :1 . وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَد( الجن:18) 2 . لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَي‏ء (الرعد: 14) 3 . إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ (الأعراف:194) 4 . وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ(فاطر: 13) 5 . قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُون كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ تَحْوِيل( الإسراء: 56) 6 . أُولئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَي‏ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ (الإسراء:57) 7. وَلاَ تَدْعُ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ ( يونس:106) 8 . وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُوا مِن دُونِ اللَّهِ مَن لاَ يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَي‏ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ( الأقحاف :5) . كانت هذه جزء من أدلة أهل التوحيد الحاثة على هدم المقامات والأضرحة التي كانت مقامة في مقبرة البقيع وغيرها من المقابر الأخرى ‘ وهي أدلة يقينية لا تتغير بتغّير الزمان أو السلطان لكونها أدلة قرآنية ثابتة.فمن هنا فالسؤال الذي يواجه إلى الصفويين وأصحاب البدع والخرافات الطائفية والذي يبطل حججهم الواهية أن أدلة أهل التوحيد ‘ أو من تسمونهم تندرا (الوهابية )‘ كانت وما تزال وسوف تبقى مستندة إلى القرآن والسنة النبوية الشريفة ‘ وهذا ما جعلهم يتفوقون عليكم وعلى أمثالكم ‘ فما هي أدلتكم القرآنية التي توجب عمارة المقابر واتخاذها مساجد والتوسل بأصحابها من دون الله ؟ . صباح الموسوي كاتب وباحث من الأحواز‏10‏/09‏/2011
 
 
 صباح الموسوي
 

وثيقة خطيرة منسوبة “للسيستانى ” يعترف فيها بتلقيه 200 مليون دولار من رامسفيلد لتسهيل غزو العراق

سبتمبر 20, 2011

وثيقة خطيرة منسوبة “للسيستانى ” يعترف فيها بتلقيه 200 مليون دولار من رامسفيلد لتسهيل غزو العراق

أضيف في :19 – 9 – 2011
 
ردا على ما تداولته الاف المواقع الاليكترونية والاجتماعية فى العالم بخصوص ما ذكره وزير الدفاع الامريكى الاسبق دونالد رامسفيلد من قيام الولايات المتحدة الامريكية بدفع رشوة قدرها 200 مليون دولار للمرجع الشيعى على السيستانى نظير عدم افتائه بقتال الشيعة للقوات الامريكية اثناء غزوها العراق 2003 , تم نشر ووفقا لـ”محيط” رسالة قيل انها بخط يد المرجع الشيعى العراقى يعترف فيها بتلقيه المبلغ المذكور ولكنه يعزى السبب الى انها قبلها من اجل الشعب العراقى المحروم. وكانت قد صدرت مؤخرا مذكرت دونالد رامسفيلد وزير الدفاع في الادارة الامريكيه التي قادها الرئيس بوش الابن تحت اسم المعلوم والمجهول . وكتبت مواقع نقلا عن رامسفيلد فصلا عن “علاقاته مع علي السيستاني” كشف فيها عن علاقاته التي كانت مرتبطه مع المرجع الشيعي العراقي قبل واثناء وبعد الحرب علي العراق في ربيع 2003 وقال في المذكرات انه تربطه بالسيستاني علاقة صداقة قديمه ترجع الي عام 1987 عندما التقي معه في المملكه العربيه السعوديه اثناء اعداد السيستاني لتسلم مهمام المرجعية بعد الخوئي. ويقول رامسفيلد : في خضم اعداد قوات التحالف لشن الهجوم علي القوات العراقيه المتمركزه في الكويت وجنوب العراق كان لابد من مشورة السيستاني حتي نخرج بنتائج لا تسبب خسائر فادحة في صفوف قوات التحالف وفعلا تم الاتصال ..عن طريق وكيل السيستاني في الكويت جواد المهري. وهذا الاخير اظهر لنا من المرونة ما كنا نخشي منه كون الاخير ايضا يدين بالولاء لايران وايران ايضا دخلت علي محور الصراع بأعتبار ان الرئيس بوش قد صنفها ضمن محور الشر الذي يضم “العراق..أيران ..كوريا الشماليه” وقدمنا هديه لاصدقائنا في العراق طبعا علي رأسهم السيستاني وكان مبلغ من المال ‘200مليون دولار’ يليق بالولايات المتحده الامريكيه..وحليفنا السيستاني. وبعد هذه الهديه التي وصلت للسيستاني عن طريق الكويت..اخذت علاقاتنا مع السيستاني تتسع أكثر فأكثر وبعد أن علم الرئيس بوش الابن بهذا الخبر ووصول وتسلم السيستاني للهديه. قرر فتح مكتب في ‘وكالة المخابرات المركزيه cia وسمي مكتب العلاقات مع السيستاني وكان يرئسه الجنرال المتقاعد في البحريه’سايمون يولاندي’لكي يتم الاتصال وتبادل المعلومات عن طريق هذا المكتب وفعلا تم افتتاح المكتب وعمل بكل جدا ونشاط، وكان من ثمار هذا العمل المتبادل صدور فتوي من السيستاني بان يلزم الشيعه واتباعه بعدم التعرض لقوات التحالف التي وصلت للحدود مع الكويت . وتوجت مجهود عمل هذا المكتب ايضا بعد دخول العراق في ربيع 2003 اذ كانت قوات التحالف تعيش حالة القلق من جراء الرد الشعبي العراقي.. أتصل الجنرال ‘سايمون يولاندي’ مع النجل الاكبر لسيستاني ‘محمد رضا’وكان الجنرال لذي انتقل مع فريق عمله من واشنطن الي ‘العراق في قصر الرضوانيه أحد المباني التي كانت من ظمن القصور الرئاسيه التي تمتع بها الرئيس صدام حسين’ وتم من خلال هذا الاتصال أجراء لقاء سريع وسري مع السيستاني في مدينة النجف.

http://www.daoo.org/infimages/myuppic/4e777c28d6c86.GIF

 

وفعلا اتصل بي الجنرال يولاندي واخبرني ان لقاء السيستاني هذه الليله ولم اكن متوقع ان يجري اللقاء بهذه السهوله’لمعرفتي المسبقه بأن من يتسلم مهام السلطة المرجعيه في العراق تكون حركاته وتصرفاته محسوبه بما يمتلك هذا المقام من روحية لدي عموم الشيعة في العالم والعراق بالخصوص المهم كنت في تلك اللحظات اجري لقاء علي شبكه ‘فوكس نيوز ‘من بغداد مباشرة وبعد لقاء ‘فوكس نيوز’ توجهنا الي مدينة النجف عن طريق سرب من المروحيات التابعة لقوات التحالف وقد وصلنا الي مدينة النجف في وقت متاخر من الليل…وكانت المدينة تغط في ظلام دامس وهبطت المروحيات علي مباني بالقرب من مرقد للشيعةمرقد الامام علي وانتقلنا الي مكان اقامة السيستاني وكان في حي مزري جدا أذ النفايات تحيط بالمكان من كل جانب واتذكر انني وضعت منديل علي أنفي من أثر الروائح الموجوده في مبني السيستاني والاماكن المجاوره.

الغريب ان رامسفيلد قام بحذف هذا الفصل من كتابه فى طبعته الثانية فى حين اصدرت عدة مراكز دينية شيعية عراقية وخليجية بيانات تستنكر الزج باسم المرجع الاعلى فى مثل تلك المذكرات واعتبروا ان ذلك يأتى فى محاولة الاساءة الى قداستها الدينية.

فيما تعرضت سميرة رجب نائبة وكاتبة بحرينية نشرت هذا الخبر لمضايقات وتهديدات كبيرة وتقدمت بعدة بلاغات ضد المهددين

 

 

المصدر: ضوء

============
رامسفيلد يؤكد مجدداً: دفعنا 200 مليون دولار للسيستانى ليفتى بحرمة قتالنا

أضيف في :14 – 7 – 2011
 
شبكة الدفاع عن السنة/الرابطة العراقية:فى أغسطس 2010 كتبت موضوعا بعنوان ” رامسفيلد : دفعنا 200 مليون دولار للسيستانى ليفتى بحرمة قتالنا” وكما يتضح من العنوان هو يدور حول تلقى المرجع الشيعى العراقى على السيستانى مبلغ 200 مليون دولار من الأمريكيين ليصدر فتوى  بحرمة قتالهم أثناء غزو العراق 2003  , وما ان انتشر الموضوع على مواقع الانترنت حتى راحت الاتهامات والتهديدات تنهال على من كل صوب وحدب رغم اننى لست من قال ذلك ولكن نقلته عن كتاب تسريبات صحفية لدونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكى الأسبق عن أهم ما سيتضمنه كتابه.

     وراحت مئات المواقع تشن هجوما شخصيا ضدى وتنشر بحقي ما  يخرج عن حدود الأدب والأخلاق, بل أن المئات من رسائل التهديد تدفقت الى بريدى , فى مسعي  واضح لترويعى , الأمر الذى دفعنى لإصدار بيان أكدت فيه اننى لست المسئول عن المعلومات التى تضمنها الخبر ولكن فقط انا صحفي ومهمتى تقتضى نقل ما يقوله البعض عن البعض عبر النشر ’ ولو كان هناك شخصا يسئل فى صحة او كذب تلك المعلومات فالطبع ليس ذلك أنا ولكن رامسفيلد والسيستانى لأنهما  من أطراف القضية , هذه هى قصتى مع الواقعة لكننى دفعت ثمنها غاليا حيث اضطررت الى تغيير محل اقامتى.

       واخيرا ابصرت تلك المذكرات التي فجرت الفضيحة الثقيلة النور واكد رامسفيلد استلام السيستاني 200 مليون دولارا ليساعدهم على غزو العراق وليصدر فتاوي تحرم قتال الأمريكيين في العراق في اكبر صفقة دينية سياسية في تاريخ البشرية وذلك فى الصفحة رقم 212 من كتابه.

     وتحدث رامسفيلد في فصل من مذكراته عن ما أسماه ” علاقة قوية ” ربطت بينه وبين السيستاني , قبل وبعد وأثناء الحرب على العراق .

     و كتب رامسفيلد فصلا عن “علاقاته مع علي السيستاني” كشف فيه عن “قوة” العلاقة التي كانت تربطه مع المرجع الشيعي قبل وأثناء وبعد الحرب علي العراق في ربيع 2003.

    وقال رامسفيلد : أن علاقة صداقة قديمة قامت بينه وبين السيستاني ترجع إلى علم 1987 أثناء إعداد السيستاني لتسلم مهمام المرجعية بعد الخوئي

      واضاف وزير الدفاع الأمركي الأسبق :

      أن الاتصال بينهما كان يتم عن طريق وكيله في الكويت جواد المهري ٬ جواد المهري الذي كان ولا يزال واحد من الصناديق السوداء المهمة التي تعرف عن المرجع المتواري عن الانظار والذي لم يقم بزيارة مرقد الامام علي منذ اكثر من 30 سنة وهو الذي يقيم علي بعد امتار من المرقد الشريف

      وأردف رامسفيلد

      بان الادارة الامريكية قدمت هدية لأصدقائها في العراق على رأسهم السيستاني قدرها 200 مليون دولار , وبعد قبول السيستاني للهدية “أخذت علاقاتنا معه تتسع أكثر فأكثر وبعد أن علم الرئيس بوش بتسلم السيستاني للهدية قرر فتح مكتب في وكالة المخابرات المركزية وسمي مكتب العلاقات مع السيستاني , وكان يرأس المكتب الجنرال المتقاعد في البحريه سايمون يولاندي، لكي يتم الاتصال وتبادل المعلومات عن طريق هذا المكتب.

       وفعلا تم افتتاح المكتب وعمل بكل جد ونشاط ,وكان من ثمار هذا العمل المتبادل صدور فتوى من السيستاني بان يلزم الشيعة وأتباعه بعدم التعرض لقوات التحالف التي وصلت للحدود مع الكويت ابان الغزو الامريكي للعراق

       وأشار رامسفيلد إلى لقاء حدث مع السيستاني قبل الغزو فقال :

       ” اتصل الجنرال سايمون يولاندي مع النجل الأكبر للسيستاني محمد رضا الذي كان ياخذ راتب شهري من الحاكم المدني الامريكي بول برايمر بصفة مستشار بعد الاحتلال وكان الجنرال الذي انتقل مع فريق عمله من واشنطن إلي العراق في قصر الرضوانية أحد المباني التي كانت من ضمن القصور الرئاسية التي تمتع بها الرئيس العراقي صدام حسين وتم من خلال هذا الاتصال أجراء لقاء سريع وسري مع السيستاني في مدينة النجف , وفعلا اتصل بي الجنرال يولاندي واخبرني عن لقاء السيستاني هذه الليلة ولم أكن أتوقع أن يجري اللقاء بهذه السهولة لمعرفتي المسبقة بأن من يتسلم مهام السلطة المرجعية في العراق تكون حركاته وتصرفاته محسوبة بما يمتلك هذا المقام من روحية لدي عموم الشيعة في العالم والعراق بالخصوص” وأضاف رامسفيلد في مذكراته كنت في تلك اللحظات أجري لقاء علي شبكه فوكس نيوز من بغداد مباشرة وبعد لقاء فوكس نيوز توجهنا الي مدينة النجف عن طريق سرب من المروحيات التابعة لقوات التحالف وقد وصلنا الي مدينة النجف في وقت متأخر من الليل , وعندما رأيت السيستاني أخذني في أحضانه , وقبلني أكثر من مره بالرغم إنني لا استسيغ ظاهرة التقبيل بالنسبة للرجال وتحاورنا عن أمور كثيرة كان من الحكمة أن نأخذ رأي أصدقائنا بها وبالخصوص مثل السيساني”.

 
وقال رامسفيلد:

   “وفعلا تم التوصل إلي اتفاق مضمونه أن يصدر الزعيم السيستاني فتوى تحظر استخدام هذه الأسلحة ضد قوات التحالف وكان لهذه الفتوى الفضل الكثير لتجنب قوات التحالف خسائر جسيمة” .

    و لعل من بين الاسماء الاكثر تردداً في مذكرات بريمر ( عامي في العراق ) هو علي السيستاني الذي يصفه منذ البداية بانه متعاون جدا من اجل مساعدة قوات الاحتلال علي تحقيق اهدافها. يقول بريمر: شجع القادة الشيعة، بمن فيهم آية الله السيستاني، اتباعهم علي التعاون مع الائتلاف منذ التحرير (ص: 75).

     وأكد بريمر أنه كان علي اتصال دائم بالسيستاني للاستفادة من استخدامه في السيطرة علي الشعب العراقي، لكن ذلك لم يتحقق بالصلة المباشرة بل كان يتم عبر وسطاء عدة منهم حسين الصدر، وموفق الربيعي، وعماد جعفر، واحياناً عادل عبد المهدي واحمد الجلبي. فالسيستاني يفضل أن لا يجتمع مع أحد من الائتلاف لأنه كما فسر ذلك أحد مساعدي بريمر، لا يحتمل ان يُشاهد علناً بأنه يتعاون مع القوي المحتلة، فثمة أطياف لسنة 1920، وما صاحبها، وعليه أن يحمي جانبيه من المتهورين مثل مقتدي، لكن آية الله سيعمل معنا. فنحن نتقاسم الأهداف نفسها (ص: 213 ـ 214)

    ولكي لا يسيء بريمر فهم السيستاني، لم يبخل السيستاني في أن يرسل رسالة له يبلغه أنه لم يمانع الاجتماع به بسبب عدائه للائتلاف ، بل ان تجنب الاتصال العام مع الائتلاف يتيح له أن يكون ذا فائدة أكبر في مساعينا المشتركة، وأنه قد يفقد مصداقيته في أوساط المؤمنين إذا تعاون علناً مع مسؤوليّ…. ( ص : 214).

مع تحياتى

 

سيد أمين

شاعر وصحفى عربى مصرى

 

المويزري الكويت ستختفي فعلاً في 2020 فقاموا بنهب البلد

سبتمبر 20, 2011

المويزري قطَّع رسالة «المستشار» وحذّر بشده من قدوم الربيع الكويتي: لن نركع للمفسدين 

 
المويزري مدشناً حملة أموالنا أين؟ )تصوير هشام اليوسف(
 
صب النائب شعيب المويزري جام غضبه على التواطؤ الحكومي في العبث بأموال الشعب وعدم محاسبة المفسدين على حد قوله واصفاً ابناء الشعب الكويتي بالطيب (والرحوم) ما أدى الى استغلال هذه الخصال من قبل بعض الخبثاء ورموز الفساد. وقال المويزري في مؤتمر صحافي لمجلس الامة بعنوان «أين أموالنا؟» أن أموال الشعب تسرق بالمليارات محذراً انه بعد مرور 5 أعوام فإن رواتبكم لن تحصلوا عليها! ولفت المويزري لما تم ذكره في «ويكليكس» ان الكويت ستختفي في عام 2020 موضحاً ان الامر ليس بجديد فقد تناولت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست في منتصف التسعينيات وبالحرف الواحد ان بعض دول الخليج ستختفي ما بين عامي 2015-2020.

متسائلاً: هل يعتقد البعض ان الكويت ستختفي فعلاً في 2020 فقاموا بنهب البلد مشيرا الى ان الاجندات السياسية طغت على ملاحقة المفسدين.

ونبَّه المويزري اعضاء السلطة التنفيذية وعلى رأسها سمو رئيس الوزراء بما جاء على لسان وزيرة الخارجية السابقة كونداليزا رايس قبل خروجها من الوزارة بقولها سنتخلى عن بعض حلفائنا المخلصين في المنطقة وهذه إشارة واضحة لسقوط أنظمة وكذلك قول وزير بريطانيا لشؤون الشرق الاوسط ان القواعد القديمة للعبة السياسية بالمنطقة انتهت وهذه رسائل ليست للشعوب بل لجميع حكام المنطقة مبينا ان هذه الدول العظمى اعطت اشارات للشعوب ان تتخلى عن القادة.

ووصف المويزري الكويت انها عبارة عن اسرة واحدة متحابة ولكن رموز الفساد خلفت الفتنة حتى يستمر الفساد. مؤكدا اذا لم تقم السلطة التنفيذية بالمحاسبة فسأرسل الى المنظمات الدولية اسماء من ينهبون البلد ولا يمكن ان نسكت ونحن نرى الفساد «وعيالنا مصيرهم مجهول».

وأضاف المويزري ان المفسدين لا يريدون مجلساً او تشريعاً او رقابة بل يريدون البلد اقطاعية يملكها شخص يتصرف بالناس، مشدداً اننا نحن عباد الله ولن نركع لأحد محذراً اذا استمر الفساد فلن يأتي الربيع العربي!!

بل يأتيكم الربيع الكويتي لان ما حدث في المنطقة بسبب الظلم والفساد. وتطرق المويزري عن الانباء التي تتناولها الاوساط السياسية عن حل مجلس الامة وانه اول المؤيدين ولكن يجب كشف الراشي والمرتشي قبل «الحل» حتى لا تتم طمطمة القضية، فهناك من لديه قصور بسويسرا مساحتها 3 آلاف متر، رغم انه قبل 15 عاماً لا يملك «ولا فلساً».

وكشف المويزري ان بعض المفسدين تعرضوا له ولاقاربه وان «المستشار» بعث له رسالة «واقول له» انني «قطيت» الرسالة بالمكان الذي يليق بكم ولن اخاف منهم او غيرهم!! والانتخابات «تيجي وتروح» ولن اتخاذل عن حقوق الشعب ولن يهمني استخدام اذنابهم للضرب والانتقام، مشيراً الى انهم وزعوا هدايا للناخبين في الدائرة الرابعة عبارة عن عطورات وبخور وقالوا لهم انها من النائب شعيب المويزري!ووزعوا الهدايا بعد اعلان لـ 25 مليوناً وذلك لالهام أهالي المنطقة ان المويزري هو من اصحاب الـ 25 مليوناً.

وقال المويزري ان الامر وصل للتعرض لاسرتي وان بعض النواب يقول قبل «اسبوع» انني اشتريت شقة بـ 380 مليون في لندن واقول له احترم نفسك فانت متزوج عرفي بالمغرب ولديك شقة هناك ولديك شقة في مصر ومتزوج فيها عرفي ومتزوج عرفي من «عراقية» ولديك شقة بعد… ونقول «صلحوا الغلط» يا حكومة.

ومن جهة اخرى قال المويزري ان تجمعات «الجمعة» تندرج تحت المادتين 36، 45 من الدستور وليعبر من يشاء عن آرائه لبث الوعي بين الناس والانتباه لما يدور والنتيجة بالنهاية هو الوصول للاصلاح.

وبين المويزري «للسيد المستشار ابو 4 شرايين» لا انت ولا غيرك تقدر علينا. وختم المويزري ان امانة الاوقاف «الاموات» يعطون وقف وفلوس والاخوان يحسدوننا.

واكد المويزري ان التجمع هو تحرك بسيط ورسالة توجه للسلطة التنفيذية لمعرفة اين موالنا لان هذه الاموال لو «رجعت» ستغطي رواتبنا من 3 – 4 اعوام، متمنيا ان يكون عدد التجمع اكثر من 10 آلاف شخص وتطلع على رؤوس الاشهاد.

ان جموع الشعب غير راضية عما آلت اليه الاوضاع ونتمنى ان تكون هذه التحركات الشبابية ضمن الدستور دون سب او شتم. واذا تبنى المويزري حملة «اين أموالنا» بين اهدافها المتمثلة بالحفاظ على الكويت ومستقبلها قبل بكل مقوماته وحماية الاموال العامة التي هي اموال الشعب فضلا عن محاسبة الفاسدين واسترداد حقوقنا منهم، مناشدا ان تكون الحملة لكل الشرفاء ضد الفساد والمفسدين متداركاً «لنبدأها اليوم ونأمل ان تنتهي باسترجاع اموالنا ومعاقبة المفسدين».

كما اشار المويزري الى مراحل الحملة ، مؤكدا ان المرحلة الاولى الاعلان عن بدء الحملة، اسبابها، اهدافها، اشكال الفساد في الكويت، فيما ستكون المرحلة الثانية محاسبة الفاسدين والداعمين لهم، مفضلا ترك الاعلان عن المرحلة الثالثة وعما تتضمنه الى حينه الذي سيرتبط ارتباطا وثيقاً بنتائج المرحلتين الاولى والثانية.  
 

المويزي كونداليزا رايس سنتخلى عن بعض حلفائنا المخلصين في المنطقة

سبتمبر 20, 2011

المويزري :إن المفسدين لا يريدون مجلسا ولا تشريعا ولا رقابة بل إقطاعية… ونحن لن نركع لأحد

الإضافة : 16-سبتمبر-2011
 

صبّ النائب شعيب المويزري جام غضبه على «التواطؤ الحكومي» في العبث بأموال الشعب وعدم محاسبة المفسدين، على حد قوله، واصفاً ابناء الشعب الكويتي بالطيب (والرحوم) ما ادى الى استغلال هذه الخصال من قبل بعض الخبثاء ورموز الفساد.
وقال المويزري في مؤتمر صحافي بمجلس الامة بعنوان «أين اموالنا»، بأن اموال الشعب تسرق بالمليارات محذراً من انه بعد مرور 5 اعوام فإن رواتبكم لن تحصلوا عليها!!
ولفت المويزري لما تم ذكره في «ويكيليكس» من ان الكويت ستختفي في عام 2020 موضحاً ان الامر ليس بجديد فقد تناولت صحيفتا نيويورك تايمز وواشطن بوست بمنتصف التسعينات وبالحرف الواحد ان بعض دول الخليج ستختفي ما بين عامي 2015 – 2020، متسائلاً هل يعتقد البعض ان الكويت ستختفي فعلاً في 2020 وقام بنهب البلد؟ مشيراً الى ان الاجندات السياسية طغت على ملاحقة المفسدين.
ونبه المويزري اعضاء السلطة التنفيذية وعلى رأسها سمو رئيس الوزراء بما جاء على لسان وزير الخارجية الاميركية السابقة كونداليزا رايس قبل خروجها من الوزارة بقولها «سنتخلى عن بعض حلفائنا المخلصين بالمنطقة»، وهذه اشارة واضحة لسقوط انظمة وكذلك قول وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط بأن القواعد القديمة للعبة السياسية بالمنطقة انتهت وهذه رسائل ليست للشعوب بل لجميع حكام المنطقة، مبيناً ان هذه الدول العظمى اعطت اشارات للشعوب ان تتخلى عن القادة.
ووصف المويزري ان الكويت عبارة عن اسرة واحدة متحابة ولكن رموز الفساد خلّفت الفتنة حتى يستمر الفساد، مؤكداً اذا لم تهتم السلطة التنفيذية بالمحاسبة فسأرسل الى المنظمات الدولية اسماء من ينهبون البلد ولايمكن ان نسكت ونحن نرى الفساد «وعيالنا مصيرهم مجهول».
واضاف المويزري ان المفسدين لايريدون مجلساً أو تشريعاً او رقابة بل يريدون البلد اقطاعيا يملكه شخص يتصرف بالناس، مشدداً على اننا نحن عباد الله ولن نركع لاحد محذراً اذا استمر الفساد لن يأتي الربيع العربي!!
بل يأتيكم الربيع الكويتي لان ما حدث بالمنطقة بسبب الظلم والفساد وتطرق المويزري إلى الانباء التي تتناولها الاوساط السياسية عن حل مجلس الامة، وبانه اول المؤيدين ولكن يجب كشف الراشي والمرتشي قبل «الحل» حتى لا تتم طمطمة القضية فهناك من لديه قصور بسويسرا مساحتها 3 الاف متر مربع رغم انه قبل «15» عاما لم يكن يملك (ولا فلس).
وكشف المويزري بان بعض المفسدين تعرضوا له ولاقاربه وان (المستشار) بعث له رسالة (واقول له) بانني (قطيّت) الرسالة بالمكان الذي يليق فيكم ولن اخاف منهم او من غيرهم!! والانتخابات (تجي وتروح) ولن اتخاذل عن حقوق الشعب ولن يهمني استخدام اذنابهم للضرب والانتقام، مشيرا إلى انهم وزعوا هدايا للناخبين في الدائرة الرابعة عبارة عن عطورات وبخور وقالوا لهم بانها من النائب شعيب المويزري!!!
ووزعوا الهدايا بعد اعلان الـ 25 مليون دينار وذلك لايهام اهالي المنطقة بان المويزري هو من اصحاب الـ 25 مليونا.
وقال المويزري ان «الامر وصل حد التعرض لاسرتي، وان بعض النواب يقول قبل «اسبوع» انني اشتريت شقة بـ 380 مليونا بلندن واقول له «احترم نفسك فأنت متزوج عرفي بالمغرب ولديك شقة هناك ولديك شقة بمصر ومتزوج فيها عرفي ومتزوج عرفي «عراقية ولديك شقة بعد»… ونقول «صلحوا الغلط» يا حكومة».
ومن جهة اخرى، قال المويزري ان تجمعات «الجمعة» تندرج تحت المادة 36 والمادة 45 من الدستور وليعبر من يشاء عن آرائه لبث الوعي بين النائب والانتباه لما يدور والنتيجة في النهاية الوصول للاصلاح.
وبيّن «للسيد المستشار ابو 4 شرايين «لا انت ولا غيرك تقدر علينا».
وأكد المويزري ان التجمع هو تحرك بسيط ورسالة توجه للسلطة التنفيذية لمعرفة اين اموالنا لان هذه الاموال لو «رجعت» ستغطي رواتبنا لـ 3 او 4 اعوام، متمنيا ان يكون عدد التجمع اكثر من 10 آلاف شخص «تطلع» على رؤوس الاشهاد ان جموع الشعب غير راض عما آلت اليه الاوضاع، ونتمنى ان تكون هذه التحركات الشبابية ضمن الدستور دون سب او شتم.
وختم ان امانة الاوقاف «الاموات» يعطون وقفا وفلوسا و«الاخوان يخسرونها وهي من حلال الايتام والاموات» مشددا على انه «ما في شيء اسمه عفا الله عما سلف».
وجاء في بيان «اين اموالنا» رسالة «الى اهلي اهل الكويت جميعا» مفادها ان الغالبية من اهل الكويت تجمع ان الفساد انتشر في وطننا الغالي وهذا مؤشر خطير جدا ويؤثر تأثيرا مباشرا على استقرار الوطن واقتصاده وامنه، وتأثيرا مباشرا على الشعب وحقوقه ومن واجبنا جميعا محاربة الفساد والفاسدين بشكل علني وفعال لوقف انتشاره ومحاسبة من تسبب به واستعادة ما نهب من الاموال العامة».
واضاف «ان اجتثاث الفساد وتطهير المجتمع منه واجب شرعي ووطني علينا جميعا تقتضيه مصلحة الكويت واهلها فهذا الفساد مرض خطير انتشر في السنوات الاخيرة واصبح يشاهد في كل مكان سواء كان نهبا بصورة مباشرة او عن طريق استغلال الفاسدين للهدر الذي يجري لاموال الدولة وهذا المرض ان لم تعالجه بشكل عاجل وحازم فاننا سنتحمل مسؤولية تدمير بلدنا وعلينا ان نكشف ونشهر بالفاسدين بعد كشفهم لنحافظ على وطننا وليكونوا عبرة لغيرهم».
واوجز المويزري اهداف الحملة الرئيسية في الحفاظ على الكويت ومستقبلها بكل مقوماتها، وحماية الاموال العامة التي هي اموال الشعب، ومحاسبة الفاسدين واسترداد حقوقنا منهم.
 

نص بيان النائب شعيب المويزري لحملة اين اموالنا( المنهوبة) تجاوزات ماليه في جهات حكومية

سبتمبر 20, 2011

النص الكامل لأهداف حمله اين اموالنا للنائب شعيب المويزري
15/09/2011
وزع النائب شعيب المويزري النص الكامل لأهداف حملته ” اين اموالنا ” , مشتملا على تجاوزات ماليه في جهات حكومية , وهنا النص كاملا :
بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى فى الآية (72) من سورة الأحزاب :-
” إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا ”
وقال تعالى فى الآية (58) من سورة النساء :-
” إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا ”
صدق الله العظيم
الدستور الكويتى :-
مادة (6)
نظام الحكم فى الكويت ديمقراطى والسيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا وتكون ممارسة السيادة على الوجه المبين فى هذا الدستور.
مادة (17)
للأموال العامة حرمة وحمايتها واجب على كل مواطن .
مادة (36)
حرية الرأى والبحث العلمى مكفولة ولكل إنسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول أو بالكتابة أو غيرها وذلك وفقا للشروط التى يبينها القانون .
مادة (45)
لكل فرد أن يخاطب السلطات العامة كتابة وبتوقيعه ولا تكون مخاطبة السلطات بإسم الجماعات إلا للهيئات النظامية والأشخاص المعنويين .
قانون حماية الأموال العامة رقم (1) لسنة 1993

مادة (1)
للأموال العامة حرمة وحمايتها ودعمها والذود عنها واجب على كل مواطن
إلى أهلى أهل الكويت جميعا

يجمع الغالبية من أهل الكويت أن الفساد انتشر فى وطننا الغالى وهذا مؤشر خطير جدا ويؤثر تأثيرا مباشرا على إستقرار الوطن وإقتصاده وأمنه وتأثيرا مباشرا على الشعب وحقوقه ومن واجبنا جميعا محاربة الفساد والفاسدين بشكل علنى وفعال لوقف انتشاره ومححاسبة من تسبب به واستعاده مانهب من الأموال العامة .

إن اجتثاث الفساد وتطهير المجتمع منه واجب شرعى ووطنى علينا جميعا تقتضيه مصلحة الكويت وأهلها فهذا الفساد مرض خطير انتشر فى السنوات الأخيرة وأصبح يشاهد فى كل مكان سواء كان نهب بصورة مباشرة أو عن طريق إستغلال الفاسدين للهدر الذى يجرى لأموال الدولة وهذا المرض إن لم

 

تعالجه بشكل عاجل وحازم فإننا سنتحمل مسئولية تدمير بلدنا وعلينا أن نكشف ونشهر بالفاسدين بعد كشفهم لنحافظ على وطننا وليكونوا عبرة لغيرهم

وأذكر الجميع فى قول الله سبحانه وتعالى فى الأية (16) من سورة الإسراء
” وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليهم القول فدمرناها تدميرا ” صدق الله العظيم

إن هذه الحملة تشرفت بتسميتها (( أيــن أمـــوالـــنـــا )) لأن المال العام هو مال الشعب وليس ملكا لأحد يتصرف أو يعبث به كيفما شاء وتتكون هذه الحملة من ثلاث مراحل .

أهداف الحملة الرئيسية :-

– الحفاظ على الكويت ومستقبلها بكل مقوماتها .
– حماية الأموال العامة التى هى أموال الشعب.
– محاسبة الفاسدين وإسترداد حقوقنا منهم.

إننى ومن هذا المنطلق أناشد كل أهل الكويت الشرفاء المساعدة والمساندة والدعم لهذه الحملة من أجل الكويت وحقوق أهلها فى حاضرنا ومستقبلنا .
فلتكن حملة لكل الشرفاء ضد الفساد والمفسدين نبدأها اليوم ونأمل أن تنتهى بإسترجاع أموالنا ومعاقبة المفسدين. .

مراحل الحملة :-
المرحلة الأولى :- الإعلان عن بدء الحملة – أسبابها – أهدافها – أشكال الفساد فى الكويت
المرحلة الثانية :- محاسبة الفاسدين والداعمين لهم .
المرحلة الثالثة :- لنترك الإعلان عن ما تتضمنه هذه المرحلة فى حينه والذى سيرتبط ارتباط وثيق بنتائج المرحلتين الأولى والثانية.
أخ الجميع / شعيب المويزرى

 
وزارة الخارجية

– الوزارة تدفع دون وجه حق قيمة استئجار سيارات لم يتم توفيرها من قبل الشركة !!
– الوزارة تجزئ قيمة أعمال التأثيث فى سكن رئيس إحدى البعثات حتى لا يتم إخضاع التأثيث لرقابة الجهات المختصة !!
– الوزارة تدفع قيمة أجهزة ومعدات قبل توريدها وتركيبها وتشغيلها !!
– تقوم الوزارة بصرف مخصصات للمهمات الرسمية بعد قيدها على حساب العهد دون الحصول على موافقة وزارة المالية !!
– تقوم بعض البعثات الدبلوماسية بالسحب على المكشوف من أرصدة البنوك وتقوم بتحميلها على الميزانية العامة !!

– سفارة الكويت فى إحدى الدول الأوربية لا تراعى قوانين العمل فى تلك الدول مما أدى إلى صدور أحكام قضائية ضد السفارة وحمل هذا السلوك الميزانية العامة عشرات الألاف من الدنانير !!
– الوزارة لم تقم بتسوية أكثر من 33 مليون منذ عدة سنوات!!

– الوزارة لا تقوم بإعداد مذكرات تسوية لحساباتها لدى البنك المركزى والبنوك المحلية والأجنبية كل شهر !!!

– تأثيث منزل أحد السفراء الكويتيين فى الخارج كلف الملايين وتم بطريقة الشراء المباشر وبدون الحصول على موافقة الجهات المختصة

 

الهيئة العامة للإستثمار

تقوم بإستثمار مليارات الدنانير من الأموال العامة وهذه الأموال ملك للكويت وأهلها وبما أن هذه الأموال هى أموال الدولة والشعب فإن من الواجب على الهيئة العامة للإستثمار الإلتزام والمحافظة على هذه الأموال والإبتعاد عن المغامرات أو المخاطر التى قد تتسبب فى الإضرار بهذه الأموال ومن الملاحظات الخطيرة بأن الهيئة لا تلتزم بتطبيق الإستراتيجية الإستثمارية لتوزيع الأصول لصندوق الإحتياطى العام.

لكى يعرف الجميع كيف تدار هذه الأموال سنضرب بعض الأمثلة التى توضح بكل شفافية كيفية إدارة هذه الهيئة للأموال العامة
– خسرت الهيئة 603 مليون دولار فى بنك البحرين العربي الدولى وتم تحميل هذه الخسارة الضخمة على وديعة للهيئة لدى البنك المذكور بالرغم من أن البنك تم إعلان تصفيته منذ عام 1992 ولا تزال التصفية مستمرة !!!

– خسرت الهيئة أكثر من 312 مليون دولار فى بنك الخليج الدولى ولم تقم الهيئة بتسجيل هذه الخسائر فى دفاتر سجلاتها بل إن الهيئة قامت بتقييد هذه الخسارة كمخصص لمقابلة الهبوط وبعد شهر تقريبا تقوم بإلغاءه كمخصص وتقوم بتثبيته كخسائر !!!

تابع الهيئة العامة للإستثمار
– إتخذت الهيئة قرارها بإستثمار مبلغ 300 مليون دولار فى إحدى الشركات بناء على دراسة أعدتها مديرة الشركة وراعية الصفقة بدلا من الإعتماد على الدراسات التى يتم إعدادها من قبل أطراف خارجية محايدة ليس لها مصلحة فى هذه الصفقة !!! وبعد سنتين واجهت هذه الشركة التى تم إستثمار ال300مليون دولار فيها صعوبات فى سداد إلتزاماتها المتداولة !!!
– قامت الهيئة العامة للإستثمار بتأسيس الشركة الوطنية للتكنولوجيا ودفعت أكثر من 40 مليون دينار كويتى فى هذه الشركة والإهتمام بالمجال التكنولوجى أمر جيد ومطلوب والسؤال هنا لماذا لم تزاول هذه الشركة التكنولوجية نشاطها منذ إنشائها منذ 8 سنوات !!!

– تستثمر الهيئة فى الشركة العربية للفنادق وتضخ الأموال فى هذه الشركة بالرغم من الخسائر المستمرة لهذه الشركة !!!
– الإختلاف الكبير فى قيم بعض الصناديق الإستثمارية والعقارية وهذا الإختلاف يتجاوز 62% من تكلفتها.
ماذكرته هو غيض من فيض مما يجرى فى هذه الهيئة التى تدير مليارات الشعب الكويتى وفى الأيام القادمة إن شاء الله سنقوم بعرض تفاصيل آخرى لما يجرى فى هذه الهيئة إلى جانب تفاصيل الهدر للأموال العامة فى كافة الجهات بالدولة وإظهار مواطن الخلل والمعاملات التى أثرت سلبا على المال العام تفصيليا لكى يضع الحقيقة أمام الشعب ويري كيفية التصرف فى أمواله فى الجهات المؤتمنة على إدارته والتصرف فيه ، وتلك هى البداية والباقى فى سلسلة حلقات

الهيئة العامة للصناعة

سنستعرض هنا بعض مايجرى فى الهيئة العامة للصناعة
– تقوم الهيئة بتأجير إحدى الشركات أرض مساحتها أكثر من مليون متر مربع بقيمة (100 فلس ) للمتر المربع الواحد وبعد ذلك تقوم الشركة بالتعدى على أرض بمساحة مليون وثلاثمائة متر مربع تقريبا !!! وتبلغ المبالغ المستحقة عن هذه التجاوزات أكثر من 6 مليون دينار كويتى !!! أن الأموال المستحقة على هذه الشركة وغيرها هى أموال الشعب الكويتي ولايجوز السكوت عنه.
– قامت الهيئة بمنح إحدى الشركات قسائم صناعية ولم تزاول هذه الشركة نشاطها لأكثر من 7 سنوات!!! هل قامت الهيئة بسحب هذه القسائم !!! وهل هناك ضرر على المال العام ( أموال الشعب ) نتيجة لعدم مزاولة هذه الشركة لنشاطها خلال السبع سنوات !!! !
– فى عام 1963 وقعت إدارة أملاك الدولة فى وزارة المالية عقد إستغلال قسيمتين مع أحد المستثمرين وفى عام عام 1987 قررت الوزارة سحب هذه القسائم نظرا لعدم إستغلالها من قبل المستثمر ولم تخصص هذه القسائم لأى مستثمر آخر بعد سحبها وفى عام 1996 تم إكتشاف أن هذه القسائم تم إستغلالها من قبل إحدى الشركات ولم يتم تحصيل أى مستحقات للدولة نظير ذلك الإستغلال !!! 14 عاما دون تحصيل أى مستحقات مالية !! ( هذه المستحقات من أموال الشعب)

تابع الهيئة العام للصناعة
– إحدى القسائم مساحتها أكثر من 12 ألف متر مربع تم استغلالها لعدة سنوات وبالرغم من كثرة التجاوزات فى هذه القسيمة لم تقم هذه الشركة بإزالة هذه التجاوزات بالرغم من التنبيهات المتكررة عليها !!! وبقدرة قادر زادت مساحة القسيمة إلى 34 ألف متر مربع ( تجاوز تعدى 22 ألف متر مربع) لأن أحد أعضاء مجلس إدارة هذه الشركة عضو فى مجلس إدارة الهيئة العامة للصناعة!!! وفى 2010 تمت إزالة هذه التعديات ولكن هل قامت هذه الشركة بدفع المستحقات والغرامات المالية عليها ؟!!! وللعلم أن المنشأت التى أقامتها تلك الشركة على هذه القسيمة غير مطابقة لرخصة البلدية !!!!
– الهيئة العامة للصناعة تمنح الكثير من التراخيص بدون موافقة بعض الجهات المختصة !!!
– لا تتخذ الهيئة فى كثير من الأحيان الإجراءات اللازمة تجاه عدم استغلال بعض القسائم لفترات طويلة وهذا بالتأكيد يسبب الضرر على المال العام
– لا تتخذ الهيئة فى كثير من الأحيان الإجراءات اللازمة تجاه عدم استغلال
بعض القسائم لفترات طويلة وهذا بالتأكيد يسبب الضرر على المال العام !!
(B.O.T)- لا تطبق القانون ولا تتخذ الإجراءات اللازمة فى بعض مشاريع
مما يؤدى إلى ضياع حقوق الهيئة وهذه الحقوق هى بالأساس حقوق الدولة (أموال الشعب) !!!

 

وزارةالأشغال

– تزود الوزارة إحدى شركات الإنتاج الزراعى بالمياه المعالجة وهذه الشركة لاتدفع ماعليها من مستحقات نظير هذه المبالغ التى لم تسددها هذه الشركة لوزارة الأشغال أكثر من 4 مليون دينار كويتي !! !
– الوزارة تصرف مبالغ لأحد المقاولين زائدة عن الإستحقاق يعنى دفعت للمقاول أكثر مما يستحق !!
– تقوم الوزارة بإصدار أوامر تغيرية فى الكثير من العقود دون أن ترجع للجهات المختصة وللعلم أن هذه الأوامر التغيرية تكلف الدولة الملايين وهى تكلفة باهظة على المال العام.
– تتغاضى الوزارة عن فرض غرامات تأخير على العديد من الشركات وفى كثير من العقود!!!
– تأخر أحد المقاولين فى تنفيذ أعمال على أحد العقود مما تسبب فى إلحاق الضرر بالوزارة فماذا فعلت الوزارة؟؟؟ قامت بتكليف مقاوليين آخرين لأستكمال العقد !!! ولم تقم الوزارة بالمطالبة بالتعويض عن الأضرار من المقاول المتتسبب بهذه الأضرار!!! ! – الوزارة تقوم بإعفاء بعض المقاولين (بدون مبررات ) من غرامات تأخير وقيمة هذه الغرامات تبلغ الملايين !!!

 
تابع الاشغال
– الوزارة تنقل محطة إلى موقع آخر مما أدى إلى تحميل خزانة الدولة تكاليف مالية كبيرة نتيجة لهذا النقل !!!
– الوزارة حملت خزانة الدولة مئات الآلآف من الدنانير نتيجة صدور أحكام قضائية ضدها
– بقاء مئات الملايين من الدنانير مقيدة فى حساب الامانات والارصدة المدورة منذ عده سنوات!!!
تقوم الوزارة بدفع كامل الدفعات لبعض المقاولين رغم مخالفة هؤلاء المقاولين لشروط العقود ولا تقوم باستردادها منهم!!!!
– وقعت الوزارة مشروع تصميم وإشراف لمبنى الركاب فى مطار الكويت بقيمة 27 مليون دينار !!!! وبعد فترة غيرت الوزارة موقع المشروع!!
– مرفق جدول مقارنة بين أحجام وتكاليف مشاريع الطرق فى الكويت وبعض دول الخليج العربي الشقيقة .

 

 

 
الــتأمـيـنـات
الجميع يعلم بأن المؤسسة العامة العامة للتأمينات تم إنشائها للعناية بحقوق شريحة كبيرة من المجتمع الكويتي وهم المتقاعدين الذين أفنوا سنين طويلة من أعمارهم فى خدمة الوطن ولكفالة الحياة الكريمة لهم والمصدر الأساسي لهذه المؤسسة منذ إنشائها هى الإستقطاعات الشهرية من رواتب المتقاعدين قبل تقاعدهم أى ان هذه الأموال هى من قوت الشعب وتساهم الدولة من المال العام فى هذه المؤسسة وكل هذه الأموال هى أموال للشعب لذا فقد كان من واجب المؤسسة المحافظة على هذه الأموال وإبعادها عن أى مخاطر ولكى يعرف الجميع كيف تدار هذه الأموال سنأتى بذكر بعض الأمثلة على كيفية إدارة هذه الأموال:-
– تقوم المؤسسة ببيع أصول مربحة لتغطية الخسائر المحققة والناتج أغلبها عن مضاربات لا تتناسب مع طبيعة عمل المؤسسة وقد بلغت خسائر إحدى مضاربات التأمينات أكثر من 300 مليون دينار فكيف يسمح القائمين على المؤسسة لأنفسهم بالقيام بمضاربات ومغامرات من الأموال العامة والتى هى أموال الشعب والأغرب أن هذه الخسائر تغطيها التأمينات من بيع الأصول ذات الربح الجيد !!!
– تقوم التأمينات فى أحيان كثيرة بالتخارج من بعض الملكيات بخسائر فادحة! وعذرها أن أوضاع السوق تسببت فى خسارة هذه الملكيات وتتخارج منها لكى لا تخسر أكثر!!! !
– تستثمر التأمينات الملايين فى شركات لايحق لها إدارة أموال الغير !!! لماذا تستثمرالتأمينات فى هذه الشركات طالما أن هذه الشركات غير مصرح لها بإدارة أموال الغير؟!!ولماذا خسرت التأمينات استثماراتها فى هذه الشركات

تابع التأمينات

– أرصدة الإحتياطيات العامة لبعض الصناديق التأمينية منخفض لماذا؟؟
– التأمينات تزيد وديعتها (من الأموال العامة ) من 150 مليون إلى 720 مليون دينار فى أحد البنوك العالمية بالرغم من انتشار خبر تحقيق هذا البنك خسائر فادحة قبل زيادة هذه الوديعة بفترة مقاربة لوقت خسائر هذا البنك ؟؟!!
– محفظة ماليه بمئات الملايين ( من أموال الشعب) يتجاوز مديرها على الضوابط الخاصة بالإستثمار !!!
– استثمرت التأمينات فى إحدى الشركات 114 مليون دينار من أموال الشعب ثم بقدرة قادر انخفضت القيمة السوقية لهذه الشركة إلى 8 ملايين دينار!!!
– فى الحساب الختامى لمؤسسة التأمينات تقوم المؤسسة بتوزيع الإستثمارات المحلية والأجنبية ( وهى بالمليارات ) على الصناديق التأمينية وفقا لنسبة الإحتياطى وبدون إجراء فصل فعلى لهذه الإستثمارات وتوزيعها على الصناديق التأمينية !!! تعرفون لماذا ؟؟؟ حتى لايظهر وضع المركز المالى ونتائج الأعمال الحقيقة للصناديق التأمينية !!! !
وفى الأيام القادمة سنستعرض المزيد من المعلومات عما يجري فى هذه المؤسسة فى كيفية إدارة أموال الشعب …….

 

مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية
الجميع يعرف أن الخطوط الجوية الكويتية منذ إنشائها كانت من الشركات الرائدة فى عالم الطيران وحتى أواسط التسعينيات وكانت تحتل مراكز متقدمة بين الخطوط الجوية العالمية وكانت مثالا وطنيا نفتخر به بين الدول بل أصبحت رمزا من رموز فخر الكويتيين وفى أواسط التسعينيات بدأت قوى الفساد تضر هذه المؤسسة الوطنية بشتى الطرق والوسائل لتدميرها ومن ثم الإستيلاء عليها وعلى مقدراتها ونجح المفسدين فى ضرب هذه المؤسسة الوطنية حتى أصبح وضعها سيئا جدا وبعد ذلك إستمروا فى إستكمال المخطط للإستيلاء عليها وجرى الترتيب لتحويلها إلى شركة مساهمة (خصخصتها ) وقد استخدم هؤلاء الفاسدين ومن يدعمهم كل وسائل الخبث للإستيلاء عليها وبأبخس الأثمان !!! كيف ؟؟؟
-لم يتم تقييم شامل لجميع الأصول المالية والمعنوية لهذه المؤسسة والشركات التابعة لها وخفض القيمة المقدرة لها
-الإبقاء على جميع الحقوق والإمتيازات الممنوحة لهذه المؤسسة لدى الشركة الجديدة !!! دون تحديد فترة زمنية محددة مع منح الشركة الجديدة الحق المطلق للتصرف بهذه الحقوق والإمتيازات وتحميل الخزتنة العمة للدولة مبالغ مالية كبيرة دون وجه حق !!!
تحميل المال العام (مال الشعب) مبالغ كبيرة عند نفاذ قانون خصخصة هذه المؤسسة سواء أكانت هذه الأعباء المالية على المال العام مستمرة أو لمرة واحدة!!( المستمرة 110 مليون دينار – لمرة واحدة 250 مليون دينار – أموال الشعب )
-الملاك الجدد سيستفدون من الميزة التفضيلية للقيمة الإيجارية للأراضى الحكومية (أراض الدولة – مال عام)

 

التعويضات المستحقة للمؤسسة من الخطوط العراقية وحكومة العراق هى مليار ومئتين مليون دينار
-هل يعقل أن يتم تحديد قيمة أصول الخطوط الجوية الكويتية بمبلغ 180/200 مليون دينار !! 17 طيارة ومخازن وقطع غيار وأراضى والعقارات التى تملكها الكويتية والشركات التابعة لها وقيمة التعويضات مليار ومئتين مليون دولار والحكومة تدفع لمدة غير محددة 110 ملايين وتدفع ربع مليار مرة واحدة ؟؟؟!!!!
خصخصة الكويتية تنفيع من المال العام والمراد بهذه الخصخصة تنفيع شخص معين أما تخفيض قيمة الأصول الذى قامت به شركتين متخصصتين جاء فى غير الصالح العام وإعترضت على هذا التقييم العديد من الجهات المختصة

 

 

خامنئي يتحدث عن الوحدة الاسلامية و يرفض استقبال علماء المسلمين السنة في ايران

سبتمبر 19, 2011

خامنئي يتحدث عن الوحدة الاسلامية و يرفض استقبال علماء المسلمين السنة في ايران

أضيف في :18 – 9 – 2011
 
وجه نشطاء أهل السنة و الجماعة في إيران رسالة مفتوحة إلى مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي، بالتزامن مع مؤتمر “الصحوة الإسلامية” الذي بدء أعماله في طهران تحت إشرافه، وطالبوه بإزالة التمييز الديني الذي يعانون منه في إيران.

وطالب نشطاء أهل السنة خامنئي بتعزيز أواصر الأخوة والمساواة في البلاد، قبل توصية الآخرين بالاهتمام بتجنب الخلافات الطائفية والقومية والعرقية وقالوا في رسالتهم: “نطلب منكم أن تضيئوا مصباح الأخوة والمساواة الإسلامية في بلدنا أولا قبل المحاولة لإضاءته في مساجد الآخرين”.

وجاء في رسالة نشطاء أهل السنة: “كيف تقبل شعوب المنطقة وغالبيتها من أهل السنة بأن يصبح النظام الذي يمنعهم من بناء مسجد أو إقامة الصلاة في العاصمة، أسوة لهم؟”.

وأشاروا إلى توصيته المؤتمر بتجنب التفرقة بين المذاهب الإسلامية، وقالوا إن “المطالب القانونية لأهل السنة في إيران وتأكيدهم على نبذ العنف والاغتيالات والتشدد والتفرقة وإزالة التمييز وإحياء الأخوة والمساواة، يرد عليها النظام الإيراني بحملة الاعتقالات”.
وكان مرشد الجمهورية الإيرانية قد خاطب مؤتمر الصحوة الذي ركز على التطورات الإقليمية بقوله: “أوصيكم بتجنب الخلافات المذهبية والقومية والعرقية والقبلية والحدودية، حيث إن التفاهم يعد مفتاحا للنجاح، ومن يعمل لإذكاء نار التفرقة الدينية من خلال التكفير فإنه عميل الشيطان”.
خامنئي يرفض استقبال علماء أهل السنة

وأشار “نشطاء أهل السنة” إلى مشاركة نسبة كبيرة من المشاركين في مؤتمر “الصحوة الإسلامية” من مختلف بلدان العالم، وأكدوا أن مطالب علماء أهل السنة في إيران للاجتماع مع مرشد الجمهورية الإيرانية لم يرد عليها خامنئي.

وذكرت الرسالة أنه: “وجه 300 عالماً من أهل السنة في كردستان، وعددا آخر من العلماء مطالب للاجتماع مع (خامنئي) لكنه لم يرد عليها”.

وذكر نشطاء أهل السنة أن المضايقات التي تقوم بها السلطات تشهد منحى تصاعديا، منها ممارسة الضغط للاستيلاء على المدارس الدينية لأهل السنة، ومنع علماء أهل السنة من السفر، واعتقال عدد منهم بذرائع واهية.
وأشارت الرسالة إلى أن الزعيم الديني عبدالحميد إسماعيل زهي تمنعه السلطات من السفر، ليس إلى الخارج فحسب بل حتى من التنقل خارج محافظة سيستان وبلوشستان.

واعتبروا اعتقال صهره محمد إسماعيل ملازهي بتهمة التجسس ضربا من الضغوط التي تقوم بها السلطات ضد أهل السنة وزعمائهم.

وقالت الرسالة إن التمييز الديني الذي يعاني منه أهل السنة أثار اليأس فيهم، خاصة بين الشباب الذي لا يجد سبيلا أمام كل هذه المعاناة إلا الصمت، حفاظا على الوحدة في البلاد.

 

 

من ينقذ الكويت من حماقة الملايين؟/ عبدالله بشارة اميركا لن تهب لنجدة حكومة الكويت الفاسدة

سبتمبر 19, 2011

من ينقذ الكويت من حماقة الملايين؟

 
عبدالله بشارة
 
2011/09/18    

منذ أكثر من عشر سنوات، كنت أشغل مكتبا مؤقتا على شارع السور، ودخل على المكتب، بالخطأ، محامي كويتي معروف، واستغرب وجودي في ذلك المكتب الذي كان يتصور بأنه تابع لموكله، أحد تجار السلاح، وأخبرته بأن المكتب المقصود في الطابق العلوي، لكنه قبل ان يخرج سألني ماذا أفعل في ذلك المكتب، فأخبرته بأنني أعد كتابا، فضحك مستغربا، وعندما سألته عن مأموريته، أخبرني عن قضية يتولاها نيابة عن تاجر السلاح الذي وقع لخديعة اجرائية حرمته من العمولة، وقال وهذا المهم – بأن صولجان المال متلف للذمة، وأن اغراء الثروة يحتاج الى مناعة صلبة، ويضيف اذا أعطيتك مائة ألف سترفض، ولو عرضت عليك مليوناً ستفكر، وخمسة ملايين ستقبل، وخرج من مكتبي يتابع مأموريته..
تذكرت تلك الصدفة مع الخبير الكويتي في سطوة الملايين، عند قراءاتي لما ينشر في الصحافة حول الملايين، وبالطبع فإن المناعة تذوب وتتلاشى مع هجمة العطاء السخية، فحجم المال الذي ذهب الى الحساب يستاهل المغامرة التي يمكن ان تمر بهدوء، فتضع هذا المرتشي في الصف المرتاح من شريحة المواطنين.
فالبيئة التي نعيش فيها تشجع على الخروج على القانون الذي لن يطبق على أصحاب النفوذ والوساطات المشمولين بالعطف والرعاية، والذين أقاموا علاقات مع ادارة الحكم قائمة على تبادلية المصالح وتحقيق المنافع.
فنقرأ يوميا عن الاعتداءات على المال العام، وعلى أراضي الدولة، وتخريب قوانينها، بدون عقاب، وتسير الحياة بلا اضطرابات وبدون قلق للراشي والمرتشي، فالكل يسبح في فلك ضاعت فيه هيبة القانون وانعدمت فيه قبضة النظام والانضباط.
فلا نستغرب من محتويات برقيات السفارة الأمريكية المنشورة في ملفات التسريبات عن ملاحظاتها حول الكويت التي يعيث بها النافذون والمقربون حتى بدت كيانا مؤقتا قد يتهاوى في عام 2020، فملاحظات السفارة هي حصيلة انطباعات من قراءات واتصالات واستنتاجات، وأود هنا ان أتطرق الى الخطورة التي تحملها هذه الانطباعات الى حكومات صديقة للكويت ومرتبطة معها بمعاهدات أمنية تفرض على هذه الحكومات التزامات في ضمان أمن الكويت وسلامتها واستقلالها وسيادتها على أراضيها، وأتحدث بالذات عن الولايات المتحدة وبريطانيا، وهما الضامن المؤثر لحياة الكويت، ومن حق هذا الضامن أن يقدم تضحياته لمن يستحق ولمن يلتزم بالحكم الراشد العفيف، ولمن يحمي أموال الشعب، وينهض لقيام مجتمع منفتح ومستنير يطبق سياسة عاقلة، الفاصل فيها حكم القانون وحده، في مناخ ديموقراطي شفاف، يعرف فيه كل مواطن ما له وما عليه، فيه مساءلة للمسيء، وفيه مكافأة للمبدع، وفيه رعاية للخيرين والملتزمين، وعقاب للعابثين المنتفخين على حساب الحق العام وأموال الدولة.
منذ عام 1996، أتولى شخصيا الإشراف على جمعية الصداقة الكويتية-البريطانية، وآخرون يشرفون على رابطة العلاقات الكويتية – الأمريكية، وكلاهما جاء الى الحياة بتشجيع من حكومة الكويت، التي أدركت، ونحن معها، بأن الكويت بحاجة الى ذراع أمني للحفاظ على تربتها وسيادتها، لن يتوافر من خلال البناء الأمني الذاتي، وأنها تحتاج إلى عون دائم من حلفاء وشركاء تلتقي مصالحنا معهم، وجاء النصيب مع كل من بريطانيا لالتزمات تاريخية، والولايات المتحدة لتوافر العزم والحسم ولقاء المنافع، وصار التحالف شرعيا، يضع علينا في الكويت التزامات وعلى الآخرين مسؤوليات، فنحن مع الحلفاء في شراكة تعمل على تعظيم المنافع وتسهيل الأهداف لهؤلاء الحلفاء، فمن حق من يدافع عنا الاعتقاد بأننا نستحق التضحية، ونستاهل العبء ونعرض في مداخلاتنا في بريطانيا وأمريكا ومع أوروبا وغيرها بأن الكويت جديرة بالتضحية، وهو شعارنا في جمعية الصداقة الكويتية-البريطانية Kuwait is worth your sacrifice، ونعتمد في ذلك على سلوك كويتي رسمي وشعبي حضاري، متفوق اقليميا، يسعى الى الارتفاع في القيم الإنسانية وفي رعاية العدالة والقانون مع حكم دستوري يتطور، وحرية تعبير تذود عن كرامة الأمة.
وبالطبع فإن الحلفاء يتابعون ويقرؤون ويعرفون أكثر عن مواقع الفساد وعن منابعه ومجراه ومصباته، أكثر مني ومن غيري، ويقيمون استحقاقات الكويت وجدارتها في إدامة الدعم والحماية، في ضوء سلوكياتها.
وربما أعرف شخصيا بسبب زياراتي إلى لندن ونيويورك واتصالاتي وعلاقتي مع السفارتين، نوعية المآخذ التي تسبب الضيق للحلفاء، وأبرزها الفتور في اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب مع الإجراء التنفيذي المناسب، والمماطلة في تنفيذ القرار إذا تمت الموافقة عليه، مع إدخال تفسيرات عليه تفقده الحيوية، وفي كل المجالات المختلفة سياسيا واقتصاديا واستراتيجيا.
ونعرف بأن هذا المنحى المتردد والمرافق لآليات اتخاذ القرار يسبب اشكالية دائمة للدبلوماسية الكويتية، ويضيع الكثير من المصداقية ويضعف الثقة في قدرة الكويت على التناغم مع مسؤوليات الشراكة، خاصة إذا ما تمت مقارنة وضعها مع حلفاء الشراكة الخليجيين الذين يتخذون قراراتهم بهمة الواثق، الجريء، المتقدم.
نحن ندرك بأننا لن نستنسخ سخونة دبلوماسية قطر، فالأحوال تختلف، لكن ان نتخلف عن الركب الخليجي في تجريم التبرعات الموجهة الى مجتمعات تمارس الارهاب، ولمسببات استرخاء الحكومة في علاقاتها مع مجلس الأمة أمر يثير تساؤلات الحلفاء.
المهم الآن معالجة إسقاطات الحماقة المليونية على الوضع الداخلي، فاذا تأكدت صحة ما يقال عن الملايين فلا شك عندي بأن الكويت تتعرض لعملية تفخيخ قد تفجر الصلابة الداخلية فتحول المجتمع الكويتي إلى تطاحن بين تجمعات فيها داعم للمرتشي وفيها ساخط على كل شيء ويائس من الإصلاح، وفيها من يدعو إلى التغيير البناء الذي يطوق نتائج الحماقة المالية بهدوء وناصحا باستبدال طاقم الأمس بآخر قادر على الاقناع والتفاعل مع قواعد الحكم الراشد يلبي أحكام الشفافية بوضوح ودون الضبابية التي تعشعش على أجواء الكويت السياسية.
ونقرأ عن تجمعات تتربص بالمرتشين وتتوعد الراشين وتتحدث بسخط وغضب في الدفاع عن حق الشعب في المعرفة وفي الوقوف على التفاصيل، لأن الاستخفاف بالمشاعر والتحقير عبر اللامبالاة يؤدي الى انفجار مؤذ، وهذا ما يجب ان يعالجه العقلاء الذين هزتهم تطورات الحماقة المالية، واستفزت وقارهم حالة التجاهل واللامبالاة التي اتسم بها سلوك المهيمنين على ادارة البلد وشؤونها اليومية.
وهنا نشير الى تصريح الدكتور الشيخ محمد الصباح، نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية، حول الاصرار على اجتثاث منابع الفساد والتخريب لإدراكه لخطورة تحويل الكويت الى مزرعة فاسدة ومؤذية ليس فقط لحقوق شعبها وإنما تمس جوهر الكويت في شراكتها مع الحلفاء المدافعين عنها، وتلوث سمعتها، وتثير تساؤلات حول حقها في طلب التضحية، وأكثر، أنها تدوس على المبادئ السامية التي جاءت في دستورها، وللقيم العالية التي تتجسد في ميثاق الأمم المتحدة وفي اعلان حقوق الإنسان وصيغة الحكم الراشد.
وأتمنى من المسؤولين متابعة ما يصدر من الشباب الكويتي الناقم في دعواته للمسيرات رافعة شعار الحكومة الدستورية في تحول معبر عن تبرم من أساليب الادارة الحالية وعن تلاشي الثقة في قدرتها وفي جدارتها.
وتبقى الكلمة النهائية لمالك القرار الذي يزيل السخط المستشري ويعيد الصفاء الى مناخ الكويت..

عبدالله بشارة
رئيس المركز الدبلوماسي للدراسات 

تطور نظرية الإمامة عند الشيعة الدكتور / ماجد الخليفة

سبتمبر 16, 2011
تطور نظرية الإمامة عند الشيعة
اضيف بتأريخ : 20/ 07/ 2009

 موسوعة الرشيد/ خاص

الدكتور / ماجد الخليفة

 

 

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلا هادي له ، واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله عليه أفضل الصلاة والسلام ، وعلى آله الأطهار وصحابته الأخيار .

 

أما بعد :

اقتضت رحمة الله تعالى بهذه الأمة أن جعل أمتنا خير أمة أخرجت للناس لأمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر ، وإيمانها برب العالمين كما قال تعالى : ] كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنْ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ[ ([1]) ولم تأتِ هذه الخيرية إلا باتباع هذه الوصايا القرآنية العظيمة ، وإذا أضاعت الأمة هذا المنهج فقد ضيعت نفسها ، وتفرقت بها السبل ، بعد أن حذرها النبيمن الافتراق والاختلاف بالالتزام بطريق الإسلام بقوله : (( ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل حتى إن كان منهم من أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك ، وإن بني إسرائيل تفرقت على ثنتين وسبعين ملة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة ، كلهم في النار إلا ملة واحدة قالوا : ومن هي يا رسول الله ؟ قال : ما أنا عليه وأصحابي )) ([2]) .

 

 وهذا التفرق قد حصل فعلاً في هذه الأمة ، رغم هذا البيان النبوي الواضح الذي لا مرية فيه ، بضرورة التمسك بما كان عليه النبي(صلى الله عليه وسلم)وأصحابه(رضي الله عنهم)، فقد ظهر التفرق والاختلاف الذي مزق الأمة ، وقد أزداد هذا التفرق كلما ابتعدنا عن زمن النبوة ، فظهرت الكثير من الفرق التي شوهت الإسلام ، وزاغت بأفكارها عن الصراط المستقيم ، فوقعت في شر الذنوب وأعظمها وهو الإشراك بالله عز وجل ، وفتنهم الشيطان ولم ينظروا إلى وصية رب العالمين لهم : ] أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَابَنِي آدَمَ أَنْ لاَ تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ [ (3).

 

ومن رحمة الله تعالى بهذه الأمة أن جعل لها علماء يذبون عنها ، ويبينون للناس مداخل الهاوية في هذه الدنيا ، قبل أن يقعوا فيها في الآخرة ، كما وصف ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله : (( من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين والله المعطي وأنا القاسم ، ولا تزال هذه الأمة ظاهرين على من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم ظاهرون )) ([4]) ، وأهم صفات فرقة الحق هو العلم الذي عند هذه الطائفة ، لأنها لا يمكن أن تكون على الحق وهي جاهلة به ، وإنما علمها هو الذي أهلها لتكون من هذه الطائفة .

 

 وقد صنف العلماء قديماً وحديثاً في تفرق هذه الأمة وبيان حال طائفة الحق مما لا يسع المجال لذكره هنا ، وبحثوا أسباب هذا التفرق وسبل معالجته وتداركه ، ودخلوا في مناظرات ومكاتبات ومؤلفات مع أهل المقالات المختلفة قديماً وحديثاً ، حاملين وصية الله تعالى للنبيواتباعه من بعده : ] قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ[ ( (5.

 

ومن أهم المباحث الكلامية التي أثارت جداً طويلاً هي مسألة الإمامة ، ونعني بها هنا الإمامة الكبرى ، وقد اعتنى كثير من العلماء المسلمين بمبحث الإمامة منذ وقت مبكر ، ونبع هذا الاهتمام من كثرة الجدل الذي دار بين المسلمين ، والذي كان سبباً في ظهور عدد من الفرق الإسلامية التي دارت مباحثها الكلامية حول الإمامة ، كمبحث رئيس من مباحثها الجدلية .

 

 ومن أشهر هذه الفرق هم الشيعة على اختلاف طوائفهم ، ويقف على رأس فرقهم ما عرف عند علماء الملل والنحل بفرق الإمامية ، وهم أكثر من فرقة ، بل إن فرق الشيعة على الإطلاق اعتنت بهذا المبحث ، واعتبرته الأساس في تكوينها ودعوتها ، وحتى انتمائها وعباداتها .

إن الأمر الرئيس الذي تجتمع عليه فرق الشيعة منذ ظهروها هي الإمامة ، وقد أصبحت هذه المسألة هي السبب نفسه في تفرق الشيعة فيما بعد ، بل السبب في تقسيمها عند علماء المسلمين الذين صنفوا الفرق الإسلامية ، ولكن السـؤال الذي يطرح نفسه من الذي قال أولا بنظرية الإمامة ، والإمـام الحجة ؟   .

 

يذهب معظم العلماء الذين أرخوا لتاريخ ظهور الفرق الإسلامية ، إن أول من أظهر هذه المقالة هو عبد الله بن سبأ اليهودي الذي كان من أهل الفتنة والزيغ ، قال الشهرستاني : (( وكان يقول في اليهودية في يوشع بن نون وصي موسى عليهما السلام مثل ما قال في علي رضي الله تعالى عنه ، وهو أول من أظهر القول بالنص بإمامة علي رضي الله عنه ، ومنه تشعبت أصناف الغلاة .. )) ([6]) .

 

من هذا النص يتضح أن عبد الله بن سبأ لم يكن صاحب المقالة التي أشيعت عنه بالقول بألوهية علي رضي الله عنه فقط ، كما روى ذلك عدد من المؤرخين من كلا الفريقين([7]) ، بل المقالة الأخطر بنظرنا ، والتي لقت رواجاً كبيراً فيما بعد ، وكانت الأساس الذي قامت عليه فرق الشيعة ، هي قوله بالنص على إمامة علي رضي الله تعالى عنه ، وبأن الصحابة رضي الله عنهم قد خالفوا وصية النبي صلى الله عليه وسلم ، وحاشاهم من ذلك ، عندما بايعوا أبا بكر الصديق رضي الله عنه ، وهذا واضح من خلال الروايات المتناثرة التي وردت في كتب الشيعة أنفسهم ، فقد أخرج الإمامية أكثر من رواية تفيد بأن عبد الله بن سبأ كان يدخل على أمير المؤمنين علي رضي الله تعالى عنه في خلافته مع بعض أصحابه (8) .

 

ومن هنا رجح الحافظ ابن حزم الظاهري بأن عبد الله بن سبأ قد ادعى الإســلام ، ولم يسلم حقـاً : (( ليضل من أمكنه من المسلمين ، فنهج لطائفة رذيلة كانوا يتشيعون في علي رضي الله عنه أن يقولوا بألوهية علي )) ([9]) ، وليس هذا كلام العلماء من أهل السنة فقط ، بل هو كلام علماء الشيعة الإمامية أيضاً ، بأن عبد الله بن سبأ اليهودي كان أول من أشهر القول بإمامة علي وسائر أهل بيته ، فقد نقل أكثر من واحد من علمائهم عن الكشي قوله : (( وذكر أهل العلم أن عبد الله بن سبأ كان يهودياً فأسلم ووالى عليا ، وكان يقول وهو على يهوديته في يوشع بن نون ، فقال في إسلامه في علي مثل ذلك ، وكان [ ابن سبأ ] أول من أشهر القول بإمامة علي ، وأظهر البراءة من أعدائه ، وكاشف مخالفيه وكفرهم ، فمن هنا قال من خالف الشيعة عن أصل التشيع والرفض مأخوذ من اليهود )) (10) .

 

وهذا النص يبين مقالة خبيثة أخرى أظهرها عبد الله بن سبأ ، وهي البراءة من أعداء علي كرم الله تعالى وجهه ، ويعني بعبارة أخرى البراءة من الصحابة رضي الله عنهم ، لأنهم هم الذين حرموه من حقه ، وهذه المقالة لازالت عند الشيعة الإمامية لهذه اللحظة ! ، فكانت خطة عبد الله بن سبأ ترمي إلى زعزعة احترام المسلمين لخير هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم ، وبذلك يكون قد حقق غرضين من فعلته هذه .

 

 الأولى تفريق المسلمين بعد أن حثهم الله تعالى على التمسك بقوة بهذا الدين وعدم تتبع السبل : ] وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ[  ([11]) .

 

 والثانية إظهار الطعن بصحابة النبي صلى الله تعالى عليه وسلم ، وبالتالي التشكيك بالإسلام وشرعه ، وهـذا يقطع صلة الإتصتال بين المسلمين والصحابـة رضي الله عنهم ، ومع شديد الأسف حصل هذا بالفعل ، وانطوى على كثيراً من النـاس ممن سلك مسلك التشيع وهو لا يدري بأصله .

 

ولم ينتهِ الأمر عند هذا الحد بل تطورت هذه المقالة بشكل يثير الاهتمام والغرابة ، وتلقفتها الأيدي رغم موت ابن سبأ واضمحلال فرقته التي ادعت ألوهية علي رضي الله عنه ، بحيث لعنه أهل البيت كما أورد ذلك الشيعة في كتبهم عن زين العابدين علي بن الحسين قال : (( لعن الله من كذب علينا ، إني ذكرتُ عبد الله بن سبأ فقامت كل شعرة من جسدي ، لقد ادعى أمراً عظيماً ماله لعنه الله .

 

 كان علي(رضي الله عنه)والله عبداً صالحاً لله أخاً لرسول الله ، ما نال الكرامة من الله إلا بطاعته لله ولرسوله ، وما نال رسول الله(صلى الله عليه وسلم)وآله الكرامة من الله إلا بطاعته لله )) ([12]) ، من هذا يتضح تحذير أئمة أهل البيت من هذا الرجل ، ومن كذبه على لسانهم خاصة أمير المؤمنين علي رضي الله عنه ، وكانوا على علم بما دعى إليه وما انتشر على لسانه من مقالات الزيغ والضلال ، ومع ذلك فقد أخذوا هذه المقالات ، وعدوها من الدين !.

 

وقد تطورت هذه المقالات التي دعى إليها عبد الله بن سبأ على أيدي كثير من أهل الأهواء الذين وجدوا فيها بيئة خصبة لزرع هذه المقالات من جديد بحيث تكون أكثر إقناعاً وقبولاً ، ومن أشهر هؤلاء هشام بن الحكم الكندي ( ت 195هـ ) ([13]) ، وقد وصفه ابن قتيبة وكان معاصراً له : (( كان رافضياً غالياً ، ويقول في الله تعالى بالأقطار والحدود والأشبار وأشياء يتحرج من حكايتها وذكـرها لا خفـاء على أهل الكلام بها )) ([14]) ، واشتهرت هذه المقالة عنه وتواترت حتى اصبح لا ينكرها إلا من ينكر القمر ليلة البدر .

 

 قال ابن حزم عن هشام بن الحكم : (( كان من كبار الرافضة ومشاهيرهم وكان مجسماً يزعم أن ربه طوله سبعة أشبار بشبر نفسه ، ويزعم أن علم الله محدث )) ([15]) ، وهو في نظر الشيعة من أوثق الرجال قال عنه النجاشي : (( كان ثقة في الروايات ، حسن التحقيق بهذا الأمر )) ([16]) ، ومن الراجح لدينا أن الحكم بن هشام هذا مع آخرين سيأتي ذكرهم قد طور مقالة الإمامة التي أظهرها عبد الله بن سبأ اليهودي .

 

 وبدأ برواية الأخبار عن علماء آل البيت خاصة جعفر الصادق وابنه موسى الكاظم ، وقد أخرج له الكليني أكثر من ( 134) رواية مباشرة عن هذين الإمامين ويعده الشيعة من مشاهير متكلميهم ، وهو الذي أصّل نظرية الإمامة عندهم ، ومن ضمن روايته الشهيرة التي أخرجها الكليني روايته عن الصادق القول بتحريف القرآن وبأن : (( القرآن الذي جاء به جبرئيلإلى محمدسبعة عشرة ألف آية )) (17( .

 

ومثل هذا الرجل يجب أن لا يتطرق لروايته الشك عند الشيعة أو التفكير بأن افتعل الأخبار قال العاملي : (( هشام بن الحكم من أصحاب الإمامين الصادق والكاظم عليهما السلام ، قال أصحاب الرجال في حقه : كان ثقة في الرواية حسن التحقيق بهذا الأمر رفيع الشأن عظيم المنزلة … وكان ممن فتق الكلام وهذب المذهب بالنظر ، وكان حاذقاً بصناعة الكلام حاضر الجواب )) ([18]) .

 

 والعجيب أن الشيعة يعظمون هذا الرجل التعظيم الذي تراه ، مع أنهم يروون في كتبهم ذم علماء أهل البيت له خاصة جعفر الصادق ففي رواية أخرجها الكليني عن : (( علي بن حمزة قال قلت لأبي عبد اللهسمعت هشام بن الحكم يروي عنكم أن الله جسم صمدي نوري معرفته ضرورة يمنّ بها على من يشاء من خلقه ، فقال : سبحان من لا يعلم أحد كيف هو إلا هو ] كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ [ ([19]) ))([20]) ، ففي هذه الرواية تصريح بأن هشام هذا كان يكذب على الصادق ، فكذبه الأخير ، فكيف يحل للشيعة الأخذ عن هذا الرجل وعده من أوثق رجالهم ؟! . 

 

وعند العودة إلى علماء أهل السنة ، خاصة من كتب منهم في أقوال الفرق والمقالات ، نجدهم يصنفون فرقة تحمل اسم هشام بن الحكم وهي فرقة ( الهشامية ) أو ( الحكمية ) التي ادعت إمامة أولاد علي رضي الله عنه انتهاءً بالصادق ، وهناك من يقول إلى موسى الكاظم([21]) ، وهو التاريخ الذي مات فيه هشام بن الحكم ، وبذلك استطاع هذا الرجل أن يكون له تياراً خاصاً اعتمد عليه من جاء بعده في إثبات نظرية الإمامة بالاعتماد على أسلوب الجدل والكلام الذي اشتهر به ، ليأخذها من بعده صاحبه هشام بن سالم الجواليقي ويواصل ما بدأه أستاذه من تحقيق هدفهم بإتمام ترسيخ مقالة الإمامة وجعلها مضاهية أو مقاربة لمقام النبوة .

 

والكلام نفسه يمكن قوله على هشام بن الحكم الجواليقي ، الذي وردت الأخبار عند الشيعة في ذمه على لسان الصادق ، فهذا الكليني ينقل مقالة الجواليقي في : (( أن الله تعالى أجوف من الرأس إلى السرة الباقي مصمت ، فخر [ الصادق ] لله ساجداً ثم قال : سبحـانك ما عرفوك ولا وحدوك ، فمن أجل ذلك وصفوك )) ([22]) ، ووردت رواية أخرى عند الكليني في ذم الجواليقي عن موسى الكاظم([23]) ، وينقل العلماء من أهل السنة هذه المقالات نفسها عن هشام الجواليقي ، وإنما قدمنا النقل من كتبهم ليتضح الحق من الباطل ، وإلى هشام بن الحكم تنسب فرقة من الشيعة هي فرقة الهشامية أو الجواليقية ([[24 ) .

 

وعلى كل حال لا يمكن أن نتطرق إلى كل من قال بالإمامة من رواة الشيعة من أمثال زرارة بن أعين الذي تنسب إليه الزرارية من فرق الشيعة ، وشيطان الطاق الذي تنسب إليه فرقة الشيطانية ، مما سيأتي الآلوسي على ذكره ، لأن هذا بحاجة إلى بحث معمق ومستقل ، ولكن الذي نريد أن نبينه أن هؤلاء الرواة كانوا قد وقفوا في إمامة عدد من الأئمة ، ولا ضير عند الشيعة الإمامية في النقل عنهم إذا لم تكن هذه الروايـات توافق مذهبهم([25]) ، إلا أن هؤلاء القوم هم الذين حملوا على عاتقهم تطوير مقالة ابن سبأ من حصر الإمامة بعلي بن أبي طالب إلى مسائل أخرى مثل القول بالحجة والعصمة .

 

  وتدريجياً بدأت تترسخ فكرة الإمامة عند الشيعة على اختلاف فرقهم ، مع عدم تعيين أياً من الأئمة ،  وكان الهدف من ذلك تغذية الجوانب كافة ، وعدم تحديد اتجاه معين ، لكي يقع الاختيار على المقالة التي يمكن أن تعيش طويلاً وتتفرع منها شجرة خبيثة التي بدأت تتلقفها أيدي المنافقين ، وتشذبها حتى ظهرت مقالة قريبة منها ، وهي أن الإمامة هي بمنزلة النبوة ، بل تزيد عليها ، لأن الأرض قد تخلو من نبي ولكنها لا يمكن أن تخلوا من إمام كما روي فيما بعد في كتب الإمامية عن جعفر الصادق : (( لم تخل الأرض منذ خلق الله آدم من حجة الله ظاهر مشهور ، أو غائب مستور ، ولا يخلو إلى أن تقوم الساعة من حجة الله فيها ، ولما ذلك لما عيد الله ، قال سليمان [ راوي القصة ] فقلت للصادقفكيف ينتفع الناس بالحجة الغائب المستور ؟ قال : كما ينتفعون بالشمس إذا سترها السحاب )) ([26]) .

 

 فإذن وظيفة الإمام لا تنحصر في وظيفة البلاغ المبين ، بل هو حجة الله تعالى على خلقه رغم أن ذلك يعارض القـرآن الكريـم قال تعالى : ] قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ فَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ [ ([27]) وقــال أيضاً :] لِئلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ[ ([[28 ) .

 

والناظر لتطور نظرية الإمامة عند الشيعة يجدها غير واضحة المعالم ، في الوقت نفسه الذي اختلفت فيه تفاصيل الإيمان بها عند فرق الشيعة المختلفة ، وفي تحديد الإمام الواجب الاتباع ، وإن ذهبت أغلبية الشيعة إلى القول بإمامة البيت العلوي ، وبالتحديد إمامة الفاطميين ، بل اصبح هذا النسب محط أنظار الطامعين في الوصول للسلطة ، مثل العبيديين الذين ادعوا النسـب الفاطمي ، رغم أنهم لا يمتون بصلة إليه .

 

والإمامة عند الشيعة قد تطورت مع مرور الوقت ، حتى أصبحت فرق الشيعة تتنافس لكسب الأعوان  ووصل بها الأمر إلى أن تكفرّ بعضها بعضاً ، فالإمامية الذين يقولون بإمامة موسى الكاظم بعد جعفر الصادق يكفرون الإسماعيلية الذين قالوا بإمامة إسماعيل بن جعفر الصادق ، بل يكفرون عدد من رجال البيت الطاهر مثل تكفيرهم جعفر بن موسى الكاظم لأنه أنكر أن يكون لأخيه ولد ، فكفروه ولقبوه بالكذاب لهذا السبب ، كما سيأتي بيان ذلك إن شاء الله تعالى .

 

 وليس هذا الأمر مهماً بقدر اعترافهم بأن منكر الإمامة من أي جماعة كان أو فرقة يعد كافراً يستحق الخلود في النار كما قال شيخهم المضر الذي يسمونه بـ ( المفيد ) : (( اتفقت الإمامية على كفر من أنكر إمامة أحد الأئمة ، وجحد ما أوجب الله تعالى له فرض إطاعته فهو كافر ضال مستحق الخلود في النار )) ([29]) ، وكانت هذه الخطوة التالية عند الإمامية في سبيل تثبيت هذه العقيدة في صدور اتباعهم ، والتأكيد على مخالفة جمهور المسلمين عندما عدوا الإيمان بالإمامة من شروط الإيمان ، وجاحد ذلك كافر مخلد في النار .

 

 وبتقديري فإن هذا الانحراف الخطير في فهم الإمامة عند الشيعة قد جاء في وقت متأخر عن عصر الأئمة الذين يدعون اتباعهم ، فليس هناك رواية مبكرة تثبت بأن الإمامة من ضروريات الإيمان في كتب الشيعة المبكرة خاصة عند الكليني ، والذي ابتدع ذلك في عقيدتهم ابن بابويه القمي وتلميذه المضر ( المفيد ) ، كما هو واضح من كلام الأخير الذي يقول فيه : (( اتفقت الإمامية على أن الإمامة بعد النبيفي بني هاشم ، ثم في علي والحسن والحسين ، ومن بعده في ولد الحسيندون ولد الحسن إلى آخر العالم ، واتفقت الإمامية على أن رسول الله استخلف أمير المؤمنينفي حياته ، ونص عليه بالإمامة بعد وفاته ، وإن من دفع ذلك عنه دفع فرضاً من الدين )) ([[30) .

 

ولشدة تطرف التفكير في عقيدة الشيعة الإمامية فإنهم لم يكتفوا بما أضفوه على الإمامة من غلو ، فكان لا بد من إضافة شيء آخر يكون أكثر تطميناً لأعوانهم وهو القول بعصمة الأئمة الاثني عشرية ، وهذا ينفعهم في عد قول الإمام مساوياً لقول الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم وفق مقياس العصمة، قال شيخهم الصدوق، وهو كذوب : (( يجب أن يعلم أهل كل زمان أن الله هو الذي لا يخليهم في كل زمان من إمام معصوم ، فمن عبد رباً لم يقم لهم حجة ، فإنما عبد غير الله عز وجل )) ([31]) ، إن هذا التقديس الغير متناهٍ للإمام لم يكن حباً لأهل البيت من قبل هؤلاء الرجال الذين يفترون على الله الكذب .

 

 وإنما كان للتقول عليهم كيفما شاءوا وبما أرادوا ، حتى تكون لهم الطاعة العمياء للمفتونين بهم ، فيجب أن يؤمن هؤلاء بأن الإمام عند الإمامية : (( معصوم من الذنوب كلها صغيرها وكبيرها ، لا يزل في الفتيا ولا يخطئ في الجواب ، ولا يسهو ولا ينسى ولا يلهو بشيء من أمر الدنيا )) ([32]) ، والعجيب أن أيـّاً من أولئك الأئمة لم يصرح بعصمته أو إمامته تصريحاً يعول عليه في كتب الشيعة أنفسهم ، ولم يسعَ إلى الإمامة سعياً يفهم منه أنها وظيفة إلهية لا تجوز لغيره ، وإنما فعلوا عكس ذلك كما روى الشيعة في كتبهم ونقلوه عنهم .

 

 كما اخرج الكليني عن عليأنه قال لأصحابه : (( لا تكفوا عن مقالة بحق أو مشورة بعدل ، فإني لست آمن أن أخطئ )) ([33]) ، والإمام كما نفى عن نفسه العصمة ، نفى عن نفسه الإمامة بعد موت الرسول صلى الله تعالى عليه وسلم كما في ( نهـج البلاغة ) : (( إنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوهم عليه ، فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد ، وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار ، فإن اجتمعوا على رجل وسموه إماماً كان ذلك لله رضى ، فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة ردوه إلى ما خرج منه ، فإن أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين ، وولاه الله ما تولى )) ([34]) ، وهذا هو الحق الذي آمن به عليوآمن به أهل البيت من بعده كما آمن به الصحابة الآخرين ، ويؤمن به المسلمون في كل عصر وزمان .

 

من خلال ذلك يتضح أن الإمامة كما يفهمها الإمامية لا تختلف عن الفرق الشيعية الأخرى ، من حيث الاعتقاد بالعصمة والإمامة ، وقد ظهرت عندهم متأخرة عن الفرق الشيعية المبكرة الأخرى مثل الزيدية والإسماعيلية ، ولم ترد تسمية الاثني عشرية عند الأشعري في كتابه عن مقالات الإسلاميين ، وقد وردت لأول مرة عند البغدادي ( ت 423هـ ) هو أول من حدد مفهوم هذا المصطلح الذي تبلور في نهاية القرن الرابع الهجري .

 

 وليس قبل ذلك ، ولذلك ربما انتسب الإمامية الآن إلى جعفر الصادق فيقولون نحن جعفرية أو موسوية كما هو الحال لكثير من عوام الشيعة في العراق ، لأن هذا المصطلح سبق المصطلح الأول بعقود عديدة ، ولا يغرك ما يقوله الإمامية الاثني عشرية من كونهم أقدم دعاة التشيع ، لأن هذا مجرد كلام ليس له قرائن تاريخية شاهدة على مدعاهم ، وإنما هي دعوى لا دليل عليها كما فصّل ذلك الآلوسي الحفيد : (( وادِّعاء كل منهم التواتر على مزعوماتهم وهو أن يستدل بذلك على كذبهم وافترائهم ، إذ لو تواتر خبر إحدى فرقهم أيضاً لم يقع الاختلاف بينهم … فإن هذه كلها افتراءات لهم قرروا – على وفق مصلحة الوقت –  إماماً بزعمهم وأخذوا يدعون إليه ليأخذوا بهذه الذريعة الخمس والنذور والتحف والهدايا من اتباعهم باسم إمامهم المزعوم ، ويتعيشوا بها ، ومتأخروهم قد قلدوا الأوائل بلا دليل ، وسقطوا في ورطة الضلال ، إنهم ألفوا آباءهم ضالين ، فهم على آثارهم يهرعون )) ([[35) .

 

 

 

 

——————————————————————————–

 ([1]) سورة آل عمران ، آية 110 .

([2])  أخرجه بهذا اللفظ الترمذي ، السنن : 5/26 ، رقم 2641 ؛ الحاكم ، المستدرك : 1/218 ، رقم 444

([3])  سورة يس ، آية : 60 .

 ([4]) البخاري ، الصحيح : 3/1134 ، رقم 2948 ؛ مسلم ، الصحيح : 3/1524 ، رقم 1037 .

 ([5]) سورة يوسف ، آية 108 .

 ([6]) الملل والنحل : 1/174 .

 ([7]) ينظر الأشعري : 4/142 ؛ ابن حزم ، الفصل : 4/142 ، من الشيعة الإمامية الكشي ، رجال الشيعة : ص 100 .

([8])  ينظر على سبيل المثال : الطوسي ، تهذيب الأحكام : 2/322 ؛ المجلسي ، بحار الأنوار : 33/566 .

 ([9]) الفصل في الملل والأهواء والنحل : 1/195 .

 ([10]) المامقاني ، تنقيح المقال : 2/184 ؛ المجلسي ، بحار الأنوار : 25/287 .

([11])  سورة الأنعام ، آية 153 .

 ([12]) رجال الكشي : ص 100 ؛ المجلسي ، بحار الأنوار : 25/286 .

 ([13]) ترجمته في : الفهرست : ص249 ؛ مقالات الإسلاميين : ص31 ؛ لسان الميزان : 6/194 .

([14])  تأويل مختلف الحديث : ص 48 .

 ([15]) الفصل : 4/139 ؛ وينظر : مقالات الإسلاميين : ص31 ؛ الملل والنحل : 1/184 .

 ([16]) رجال النجاشي : 2/398 .

 ([17])  الكافي : 2/634 .

 ([18]) أعيان الشيعة : 1/42 .

 ([19]) سورة الشورى ، آية 11

 ([20]) الكافي : 1/104

([21])  مقالات الإسلاميين : ص31 ؛ الملل والنحل : 1/184 .  

 ([22]) الكافي : 1/100

 ([23]) الكافي : 1/105

 ([24]) الفرق بين الفرق : ص216 ؛ الملل والنحل : 1/185 .  

([25])  بحار الأنوار : 51/41

([26])  ابن بابويه القمي ، كمال الدين : 1/207 ؛ المجلسي ، بحار الأنوار : 23/5 .

([27])  سورة الأنعام ، آية 149

 ([28]) سورة النساء ، آية 165

 ([29]) نقل ذلك المجلسي في بحار الأنوار : 8/366

([30])  أوائل المقالات : ص 48

 ([31]) بحار الأنوار : 5/321

([32])  كما هي الرواية عن علي بن أبي طالب t في بحار الأنوار : 17/108

 ([33]) الكافي : 8/356

 ([34]) شرح نهج البلاغة : 3/75

([35])  مختصر التحفة : ص 200 . وينظر تفاصيل هذه الفرق في الأشكال الآتية