طهران تطالب “5+1” بإدراج الأزمة السورية والبحرينية على طاولة المفاوضات حول برنامجها النووي

طهران تطالب “5+1″ بإدراج الأزمة السورية والبحرينية على طاولة المفاوضات حول برنامجها النووي

الثلاثاء, 12 شباط 2013

أعلنت طهران اليوم الثلاثاء 12/02/2013 أنها تقدمت بمقترح حول ضرورة إدراج الأزمة السورية والبحرينية على جدول أعمال مفاوضات إيران و مجموعة الـ”5+1” المزمع عقدها في كازاخستان.

و ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء عن عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الإيراني لشؤون دول آسيا والمحيط الهادي، في رده على سؤال حول إدراج موضوع الأزمة البحرينية على جدول مفاوضات إيران ومجموعة 5″+1″ إن: “الشق الآخر للمفاوضات يتعلق بمقترح إيراني سيتم تقديمه لاحقا لإجراء محادثات حول الأزمة السورية والبحرينية”.

وأردف قائلا: “إضافة إلى المفاوضات حول ملف إيران النووي ستناقش قضايا دولية ذات اهتمام مشترك،حيث أن ثمة مقترحات متعددة طرحها الجانبان على بساط البحث وأن الجمهورية الإسلامية تقدمت بمقترح بأدراج الأزمة في سورية والبحرين على جدول المفاوضات وبدوره قدم الطرف المفاوض مقترحاته أيضا”.

في سياق متصل، وبخصوص المشاورات الثلاثية لوزير الخارجية الإيراني في القاهرة مع مصر وتركيا، قال رامين مهمانبرست المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية: “إن مبادرة الجمهورية الإسلامية الإيرانية ذات البنود الستة لحل الأزمة السورية، تطرح دوما في المشاورات، وأننا نسعى لبحث النقاط المتفق عليها”.

ولفتمهمانبرست في تصريح لوكالة “مهر” إلى أن المشاورات أثمرت عن تأييد الدول الرئيسية والمؤثرة في الأزمة السورية وتحركها نحو الحوار السياسي، مشددا على دول المنطقة والقوى الكبرى أن تساعد على إطلاق الحوار، من أجل حل الأزمة السورية عبر السبل السلمية وإنهائها على يد الشعب السوري.

وأردف قائلا: “لقد تم التوصل إلى نتائج جيدة، ولو درسنا مواقف الدول حاليا مقارنة مع الأشهر السابقة، لاتضح أن هنالك تباينا كبيرا، ويشاهد نوعا من المواقف التي تتجه لحل المشكلات عبر السبل السياسية”.

وشدد على بلاده أعلنت دوما أن “أفضل حل للأزمة السورية والحد من الإضرار بالشعب، هو أن تساهم جميع الدول في وقف الاشتباكات، فالذين يدّعون حرصهم على الشعب السوري، ويريدون البحث عن حل صحيح، عليهم أن يعلموا أن أفضل حل هو ما ينتخبه الشعب السوري”.

وأضاف: “إذا أيد الشعب السوري تيارا محددا بأغلبية الأصوات، فسرعان ما ستتبين توجهات الشعب. فالشعب سينتخب الجهة التي يرغب فيها خلال الانتخابات السلمية. ومن الأفضل أن يساهم الجميع في إنجاح مبادرة إيران باعتبارها أفضل حل للأزمة السورية، وسيرون أنها ستؤول إلى إعادة الاستقرار والأمن للشعب”.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: