ما قصة روبرت فيسك؟ ماذا يريد؟

ما قصة روبرت فيسك؟ ماذا يريد؟

2012-09-09

ذهب روبرت فيسك برفقة قوات النظام السوري إلى داريا يوم قتل 245 من سكانها وفقه (حوالى 500 في الواقع). من قتلهم؟ «المتمردون»، وفق فيسك. نراهم في مقالته يقنصون الناس، ويقصفون بقذائف المدفعية القاعدة العسكرية الوادعة التي انطلق منها الصحافي البريطاني برفقة القوات المقتحمة، ويطلقون النار على السيارة العسكرية المصفحة التي كانت تقله مع ضباط في الجيش الأسدي. الفعل الوحيد الذي ينسبه فيسك إلى الجيش النظامي – غير الاضطرار إلى اقتحام البلدة بعد فشل عملية تبادل أسرى لم يسمع بها أحد في العالم غيره – هو الاستحمام في العراء تحت أشعة الشمس.

وبعد أيام قليلة كتب الصحافي الذي يبدو مقيماً في دمشق مقالة مشينة في لاأخلاقيتها، حتى إن «الإندبندنت» البريطانية التي تنشر للصحافي مقالاته لم تتِح، خلافاً للمعتاد، مجالاً لتعليقات القراء عليها (بطلب منه، يا ترى؟). تتحدث المقالة عن زيارة فيسك سجناً ما، أحد فروع الاستخبارات السورية على الأرجح، حيث يلتقي أربعة معتقلين يفترض أنهم نفذوا تفجيراً في القزاز بدمشق في آذار (مارس) الماضي. يعقد اللقاء في مكتب ضابط الاستخبارات المسؤول، ويخبره السجناء أشياء تناسب السلطات: إنهم سلفيون، إن بينهم مقاتلين غير سوريين (من الأربعة واحد فرنسي جزائري الأصل، وواحد تركي)، إن أحدهم تلقى تدريباً في أفغانستان على أيدي «طالبان»، أحد السورييْن قال له إن المقاتلين المزعومين لصوص وقتلة ومغتصبون؛ وفوق هذا صورة بالغة اللطف للاستخبارات: امتثل ضابط الاستخبارات لطلب فيسك إخلاء مكتبه بينما الصحافي يستجوب السجناء فيه، وحين رفض إطلاع مسؤولي الفرع الأمني على ما سجل من كلام السجناء، لم يكن في وسعهم غير الامتثال لإرادته الصلبة مجدداً، هذا فوق أن أحد السجناء تلقى زيارة من أبيه وأمه وأخته، وهو أمر لا يقبل التصديق استناداً إلى ما نعلم من سيرة معتقلي فروع الأمن السوريين، الإسلاميين خصوصاً، إلا إن كانت القصة كلها عرْضاً show مصمماً حصراً لتسهيل مخادعة السيد فيسك ضميرَه.

هذه تغطية إعلامية جديرة بقناة «الدنيا» التي بلغ من أمانة فيسك أن يصفها في إحدى مقالاته الأخيرة بأنها… ليست مناهضة للأسد.

ولكن لماذا يفعل الصحافي البريطاني ذلك؟

قد يكون هناك ما لا نعلمه، ولكن بناء على ما نعلم يمكن أن نجازف بتقدير تحليلي.

يشغل فيسك موقعاً انشقاقياً حيال المؤسسات السياسية والإعلامية الرسمية في الغرب. وهو يهتم كثيراً بهجاء كاميرون وهيغ، والسخرية من أوباما وكلينتون، والتعريض بمركل… والتشكيك في ما تقوله الصحف والمنابر الأميركية والغربية. سياسات القوى الغربية أنانية، والمؤسسات الإعلامية الغربية غير مستقلة ولا تقول الحقيقة، ولدى فيسك أقوى دافع ممكن للتمايز عن مواقفها وسردياتها: يبني هويته بالذات على هذا التمايز. صحيح أن الرجل الذي يعرف «الشرق الأوسط» منذ أربعين سنةً ليس ساذجاً ليصدق ما يقوله إعلام النظام السوري وأشباهه، فاهتمامه بنقد هذا الإعلام عارضٌ لضعف صلته بما يرغب من تعريف لنفسه ولدوره. لتكذيب السردية الغربية قيمة مطلقة في عين فيسك، فيما بالكاد يشغل التحفظ عن السردية الأسدية قيمة نسبية. ما الذي يضيع من هذا التقابل؟ كل شي مهم وجديد. الثورة السورية التي يناسب منظور السيد فيسك المتمركز حول الغرب بدرجة لا تقل عن عتاة يمينيي الغرب أن تبدو مؤامرة غربية، وهو ما يناسب النظام السوري تماماً. ما يضيع أيضاً هو شبكة واسعة جداً من التغطية الذاتية لها على يد إعلاميين غير محترفين في أكثريتهم الساحقة، ويقبع بعضهم اليوم في معتقلات النظام، حيث يرجح أن يتعرضوا لتعذيب ومعاملة لا يشتهي المرء مثلها للسيد فيسك.

في انشداده إلى معارضة «المَيْنْستريم» الغربي يعرض فيسك تمركزاً تاماً حوله، لا يقف عند التجاهل التام لتمثيل الثورة السورية لنفسها (لا يحيل في عشرات من مقالاته التي اطلعت عليها إلى التغطية الذاتية للثورة، ولا إلى أي كتاب أو ناشطين سوريين)، بل يتدنى حتى تمايزه النسبي عن سردية النظام إلى حد تبنيها وترويجها عالمياً. هل يمكن هذا الحد من العمى أن تكون أسبابه فكرية وسياسية فقط؟

ولا يقتصر الأمر على أن الرجل يعمى عن أكبر حدث في التاريخ السوري المعاصر، أو يضعه في منظور ضال إلى هذا الحد، بل إنه يشكل قفا منقوديه في «المينستريم» الغربي من حيث اقتصار منهجه في التحليل على الطائفية والجغرافيا السياسية حصراً. يحرص في صورة وسواسية على أوصاف علوي ومسيحي وسنّي… لكل شيء يعرض في سبيله: الأحياء، القتلى، المقابر، الشخصيات… بحيث تبدو سورية مسرحاً سلبياً لوجود طوائف متنازعة، تنازعها طبيعي ونابع من وجودها ذاته، وليست له علاقة بأشياء أخرى، نمط ممارسة السلطة مثلاً، أو هيكل توزيع الثروة مثلاً، أو تحالفات إقليمية ودولية… أما وجود شيء سوري إيجابي، يجمع السكان ويشدهم إلى بعضهم، بحيث يكون مشروعاً، ولو بمقدار ما، التكلم على مجتمع سوري وعلى شعب سوري، فليس مما يقع في عالمه. ترى، ماذا يقول باري روبن وروبرت كابلان وأضرابهما خلاف ذلك؟ وبأي شيء يختلف العنصر الآخر في «منهج» فيسك، الجيوسياسي، عن تفكير «المحافظين الجدد» الأميركيين؟ هناك إسرائيل وإيران وتركيا ولبنان و «حزب الله»… وهناك أميركا وأوروبا وروسيا… وهناك البترول والمشروع النووي الإيراني والإرهاب، ولا يكاد يكون لبلدان المنطقة داخل اجتماعي وسياسي أو تاريخ خاص بها. وهو في هذا وفيّ لمقاربة ما سماه في إحدى مقالاته الـthink tanks اليمينية الغربية، والتفكير الغربي الرسمي منذ أيام «المسألة الشرقية».

ليس شيئاً عارضاً أنه ليس هناك ما هو تقدمي أو إنساني في هذه المقاربة المزدوجة التي تسقط المجتمع والاقتصاد والسكان والبيئة الطبيعية والطبقات والسياسة والأحزاب السياسية والتغير الاجتماعي والتاريخ، أي كل شيء تقريباً. ولا ينبغي أن يكون أمراً عارضاً أن يؤول الأمر بفيسك صحافياً مصاحباً embedded دبابات واحد من أشد نظم العالم وحشية، وهو يقتل محكوميه، أو أسوأ بألف مرة: يزور فروع استخبارات همجية، لينقل رواية لا سبيل لأحد في الدنيا إلى التيقن من صحة أي حرف منها.

ياسين الحاج صالح-الحياة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: