إيران أخطر من الوهابية على الشيعة ! خضير طاهر

إيران أخطر من الوهابية على الشيعة !

بقلم: خضير طاهر – 05-02-2012 | (صوت العراق)

يجب ان يدرك الشيعة ان إيران أكثر خطرا عليهم من الوهابية .

وقبل توضيح طبيعة هذا الخطر لابد من تثبيت حقيقة يغفل عنها أكثر بسطاء الشيعة ، وهي ان إيران دولة قومية فارسية أولا وأخيرا ، والإسلام والتشيع بالنسبة لها مجرد وسيلة تكتيكية تسخدمها لغرض تحقيق مصالحها عن طريق رفع شعارات وحدة الأمة الإسلامية وأتباع أهل البيت والدفاع عن التشيع وغيرها من الشعارات التي تضحك بها على الشيعة في البلدان العربية والعالم .

بدليل ان إيران لم تقدم شيئا مفيدا للمسلمين عموما وللشيعة خصوصا سوى تصدير المشاكل والفتن والبدع وإشعال الحروب بينهم .

وكانت إيران طوال التاريخ تتعامل مع الشيعة من منطلق التكبر والتعالي عليهم بدافع نزعة الغطرسة والعنجهية الفارسية العنصرية التي تنظر من خلالها الى العرب تحديدا بأنهم قوم بدو لايستحقون الإحترام ، وقد وصل الأمر الى إختلاق أحاديث ملفقة عن لسان أهل البيت تقول : (( لو كان العلم في الثريا لناله أهل فارس )) وواضح النفس العنصري الخبيث في هذا الحديث المكذوب والغاية منه تكريس هيمنة الفرس على التشيع والمرجعية لدرجة أصبحوا يحاربوا ويسقطوا أي رجل دين عربي يحاول التصدي لمسؤولية إستلام المرجعية ، فالقرار الفقهي والعقائدي لعموم الشيعة منذ أكثر من ألف عام حكرا على رجال الدين الفرس ، وبقية شيعة العالم مجرد أتباع مستعبدة مطأطأة رؤوسها بخنوع وهي تدفع أموال الخمس والزكاة للمراجع الفرس !

اما كيف ان إيران أخطر من الوهابية على الشيعة ؟ فالأمر واضح ، اذ ان الوهابية عدو همجي يحارب الشيعة بوحشية ويكفرهم ويرسل الإرهابيين لقتلهم بشكل مكشوف ، بينما إيران إخترقت صفوف الشيعة على أساس انها الأب الروحي والمرجع الحاضن لهم والمدافع عنهم ، وقد قامت بخداعهم وإستغلالهم لخدمة مصالحها من خلال تحويل شيعة العراق ولبنان ودول الخليج العربي الى عملاء خانوا أوطانهم لتنفيذ مخططاتها بعد ان غسلت أدمغتهم وأفهمتهم ان مصلحة التشيع في الدفاع عن إيران وخدمتها ، وان الإنتماء الطائفي للتشيع أهم من الإنتماء الوطني والإخلاص لبلدانهم .

اذ استطاعت إيران تحويل شيعة لبنان الى عملاء مرتزقة بحجة محاربة إسرائيل وتسببت في شق صفوفهم وتدمير حياتهم وإستقرارهم عبر إدخالهم في سلسلة حروب طاحنة ، وكذلك جندت قسم من شيعة الخليج كعملاء ضد بلدانهم ، وبخصوص شيعة العراق فإنهم قدموا العراق وثرواته هدية مجانية الى إيران ولعل فضيحة سرقة إيران لحقول النفط الحدودية بحجة انها حقول مشتركة ، وفتح الأسواق العراقية للبضائع الفاسدة الإيرانية ، وأمر تشكيل الحكومة العراقية الذي تم بموافقة إيرانية .. كل هذه أدلة على سيطرة إيران المطلقة على العراق التي حدثت بسبب خيانة الأحزاب الشيعية ، ونحن لانعمم الكلام على عموم الشيعة ، وانما نتحدث عن الساسة والأحزاب والمرجعية .

كانت ومازالت إيران عدوة الله والإسلام والتشيع والإنسانية ، والشيطان الذي يتسلل لتحقيق أهدافه عن طريق الدين .

kodhayer1961@yahoo.com

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: