جرائم حزب البعث في العراق وسوريا و موقفه من الدين الاسلامي

 

الموقف البعثي من الدين الإسلامي

يمكن القول إن الفلسفة الفكرية للبعث، تتناقض مع الدين الإسلامي جملة
وتفصيلا. وفيما يلي بعض المواقف الفكرية، والاتجاهات العقائدية البعثية،
بالنسبة للدين الإسلامي:
* في مقال “معالم الاشتراكية العربية” لميشيل عفلق، يقول:
(إن النظريات الاشتراكية لا تعترف بالوطن، منفصلة عن كل رابطة تاريخية
واجتماعية، متمردة على الدين السائد، والأخلاق المعروفة، بالجملة كانت ثورية
إلى أبعد حد … واليوم المحرك الأساسي للعرب، التي هي كلمة السر، التي
تستطيع وحدها أن تحرك أوتار قلوبهم، وتنفذ إلى أعماق نفوسهم، وتتجاوب مع
حاجاتهم الحقيقية الأصيلة .. لا يمكنهم أن يفهموا لغة غير لغة القومية).
* في عام 1982، أصدر المؤتمر القطري التاسع لحزب البعث، بيانا من 304 صفحة،
جاء فيه بخصوص الدين الإسلامي:
(إن الظاهرة الدينية ظاهرة انقسامية، وليس توحيدية للشعب العربي، في
حين أن حركة القومية العربية أثبتت قدرتها، في الخمسينات والستينات، على حشد
كل الشعب العربي، بكل أديانه وطوائفه في النضال، ضد القوى والدوائر
الاستعمارية، في بلدان العالم الثالث، والمصالح الاستعمارية، والأخطار
الصهيونية. كذلك، فإن الظاهرة الدينية في العصر الراهن، ظاهرة سلفية ومتخلفة
في النظرة وفي الممارسة، وهي تأتى في عصر سمته الأساسية، وشروط التقدم والقوة
فيه، هي العلم والتكنولوجيا، وخلق الثروة واستخدامها استخداما كاملا،
وتوزيعها على أسس عادلة).
ويضيف البيان ـ بكل أسف ـ صراحة:
(.. بعد سيادة الظاهرة الدينية على الوطن العربي، والتي لا يمكن أن
تكون بالنتيجة إلا طائفية تعصبية، أو على المشرق العربي على أقل تقدير …
ومن النواحي العلمية والتقنية والعسكرية، بين هذه المجموعة من الدويلات
المتناحرة والمتخلفة، التي تسيطر عليها قوى سلفية … إن النضال ضد انحرافات
الظاهرة الدينية، هو اليوم في مقدمة المهمات، التي يتعين على حركة الثورة
العربية خوضها، وإن الذي لا يدرك هذه المهمة، إما سطحي وعاجز عن التحليل
العميق للأمور، وبالتالي لا يصلح للقيادة، أو مشبوه ومتآمر، يريد تقويض
الكيانات العربية، وتقسيمها بين الكتل الدولية. لذلك، وقياساً على هذه
الحالة، وحالات أخرى، قد يصلح التيار الديني في حالة، أو حالات خاصة، لإسقاط
الأنظمة المعادية للشعوب، ولكنه لا يصلح في قيادة الشعب، من خلال ناحية
السلطة السياسية، وفي إدارة شؤون البلاد، وبخاصة عندما ينفرد بالسلطة ويفرض
سيطرته، بالقوة والإرهاب).
ويضيف البيان، في إلحاد ظاهر:
(إن الظاهرة الدينية، ليست جديدة في الأقطار العربية. وكان العراق من
بين الأقطار، التي شهدت نشوء أحزاب وحركات وتيارات دينية، وعلى أساس طائفي ـ
طبعاً ـ أسوة بما حصل في الأقطار الأخرى … وإن الخصم الأساسي، الذي
استهدفته هذه الأحزاب والحركات والتيارات، كان دائما الحركة القومية العربية،
وطليعتها الثورية الباسلة، حزب البعث العربي الاشتراكي).
وفي موضع آخر:
(.. إذا كانت مفاهيم وممارسات التدين، قد اعتبرت من قبل بعض الرفاق،
بديلاً أخلاقياً أو عقائدياً عن حزب البعث العربي الاشتراكي، وسبيلاً لحل
المسائل الجوهرية في الحياة، فلماذا اختاروا حزب البعث العربي الاشتراكي؟
ولماذا بعد أن قطعوا شوطاً طويلاً في الحزب، يريدون فرضها عليه، أو إشاعتها
فيه، من دون أن يكون لذلك أساس في عقيدة الحزب، وفي تقاليده).
ويقول صَدّام حسين، في كتاب له بعنوان “نظرة في الدين والتراث”:
(عندما نتحدث عن الدين والتراث، يجب أن نفهم أن فلسفتنا ليست التراث
ولا الدين بحد ذاتهما، إن فلسفتنا ما تعبر عنه منطلقاتنا الفكرية، وسياستنا
المتصلة بها، وأن من الأمور المركزية في مجتمعنا، والمؤثرة في خلقنا وتراثنا
وتقاليدنا، هو الماضي بكل ما يحمل من عوامل الحياة وتقاليدها، وقوانينها،
وكذلك الدين، ولكن عقيدتنا ليست حصيلة كل ما يحمله الماضي والدين، وإنما هو
نظرة شمولية متطورة للحياة، وحل شمولي لاختناقاتها وعقدها، لدفعها إلى أمام
على طريق التطور الثوري، إن حزبنا ليس حزباً دينياً، ولا ينبغي أن يكون كذلك
..).
وقد اعترف الدكتور سامي الجندي، في كتابه “البعث”، بتلك الحقيقة، حيث قال:
(لقد ألحدنا بكل الطقوس والعلاقات والأديان، بحثا عن المعركة في كل
مكان. كان في حكامنا عنف كثير، يضللنا في كثير من التفاصيل، مطلقة نرى الجهل
والغفلة خيانة، مادامت نتائجها متساوية. اُتهمنا بالإلحاد، وكان ذلك صحيحاً
أيضاً، رغم كل ما زعم البعثيون فيما بعد من مزاعم التبرير، نؤمن بالشعور
الديني، بصوفية الأديان ونزعتها الكلية للإنسانية، أما دين الآخرين فقد كنا
ضده، وعندما أصبح لدى حزب البعث العربي الاشتراكي فعالية في الحكم، أخذ ينشر
علنا مبادئه العلمانية، لفرضها على مجتمع مسلم محافظ).
* كما أصدر شبلي العيسمي، كتاب، (العلمانية والدولة الدينية) عام 1986
بالعراق، وجاء به:
(إن العلمانية هي مذهب من المذاهب السياسية الاجتماعية المعاصرة، وهي
تعنى الفصل بين السياسة والدين، وإنها نظام من المبادئ والتطبيقات، يرفض كل
صورة من صور الإيمان الديني، والعبادة الدينية، وبالأخص في التعليم العام).
ويضيف:
(إن العلمانية مسؤولية فكرية، تقف في وجه من يحتكر الدين ويحكِّمه، في
جميع مساعي الإنسان. والعلمانية الفلسفية ليست الكفر، إن أوروبا علمنت الفكر،
ونحن لا نزال نستره بحجاب قدسى، وعلينا أن نقوم بكشف الحجاب. وهدف كل موقف
علمي، هو فضح الثوب التنكري التمويهي، الذي ارتداه الفكر الإسلامي العربي).
ويضيف فيلسوف آخر، من فلاسفة البعث ما يلي:
(إن الدين، كما يدخل في صميم حياتنا، وكما يؤثر في تكويننا الفكري
والنفسي، يتعارض مع العلم، ومع المعرفة العلمية قلباً وقالباً، روحاً ونصاً.
العلم والعصرية يعنيان، مثلاً، العلمانية وفصل الدين عن الدولة ؛ لأن عقلية
الشعب العربي، تفضل الاستشارة الصحية الآتية من الشيخ والساحر، على مشورة
الطبيب الأخصائي، وتهزه التمتات الدينية، أكثر بكثير مما يؤثر فيها اكتشاف
علمي، أو أخطر اختراع صيني في العالم. كذلك، فإن وجود الأنظمة التقدمية
والاشتراكية في الوطن العربي، هو الثورة على هذا العبء من التخلف، الذي حمله
الإنسان العربي، وليس مهادنته ومسايرته، ومماشاته، والإحجام عن الإجراءات
الثورية الاشتراكية الموجهة، بحجة مراعاة مشاعر الجماهير الدينية).
ـ ويرى فيلسوف الحزب (ميشيل عفلق) أن:
(الدولة الدينية كانت تجربة في القرون الوسطى، وتجربة انتهت بالفشل،
وكلفت البشرية كثيرا من الجهود، ومن الدماء، ومن المشاكل، وحدثت تقريبا في
أوقات متفرقة في البلاد الإسلامية، وفي أوروبا المسيحية … الإسلام كان
المحرك للعرب، أما اليوم فالقومية وحدها هي الأساس، ولا يمكن أن يَفْهم العرب
لغة غيرها).
* والفارق الدقيق بين البعث السوري والعراقي، فيما يتعلق “بالدين الإسلامي”،
يمكن إيجازه فيما يلي:
ظلت تلك الأفكار العلمانية تراود أذهان قيادات البعث السوري، ولكنها لم
تخرج إلى حيز التنفيذ.
يعيش في المجتمع السوري، كل الطوائف الدينية غير الإسلامية في سلام وأمان،
مع المسلمين.
يطبق نظام البعث العراقي تلك المبادئ، ويعمل بها.

 

==================
ماذا جنى الشعب العراقي والسوري من حزب البعث غير القتل و الدمار و المجازر
من ثمارهم تعرفونهم فلن تجني من الشوك عنبا

 

مقطع متصل بعثي من مصياف يقول البعث ديني و ربي بشار الاسد

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=nxewHTCC7VU

===============

##
محمد الجهني
حزب البعث ظلم كثيرا فهو ليس كما يفهم من اسمه هذا اولا
###
يعني قصدك ان حزب البعث ظلم الشعوب التي حكمها
في العراق وسوريا
##
وثانيا كثير من المنتمين له لايدينون بالبعث كعقيدة بل سبيل للوصول الى الحكم والسلطة
###
اردت تمدح وذممت اذا انت تحكم ان اعضاء حزب البعث وصوليين و انتهازيين يبيعون ضمائرهم و دينهم من اجل تحقيق مكاسب ذاتية صحيح لهذا راينا انتشار الظلم و القهر و القتل في البلدان التي يحكمها حزب البعث
##

ثالثا حتى نحكم على حزب البعث يجب التفريق فالاصل ان الحزب واحد في تاسيسه لكن اصبح فيما بعد بعث سوري وبعث عراقي وشتان مابين الاثنين فالاول دعم ايران الشيعية وله مواقف غريبة ودنيئة والثاني له اخطاء لاننكرها لكن خيره على الامة كان كبيرا فمثلا حزب البعث العراقي حمى الامة من المد الصفوي التوسعي واخرس الشيعة وكواهم بناره
###
الحكم على حزب البعث على ثماره و من ثماره نعرفه ففي العراق وسوريا راينا كيف ان الشعب العراقي و السوري عاني من الديكتتورية و الظلم و القهر والقتل
ثم اي تفريق تتحدث عنه و تقول ان حزب البعث العراقي حمى الامة من المد الصقوي بل قل ان البعث العراقي هو سبب المد الصفوي فمن خلال الغزو العراقي للكويت تسبب النظام البعثي في تشرذم العرب و ما تلى ذلك من ويلات مكنت ايران من التمدد في العراق و سوريا ولبنان واليمن بسبب سياسة صدام الاجرامية اتجاه جيرانه و شعب العراق اما ان سوريا يقف مع ايران فهذا من اسباب ونتائح اتخاذ القومية بدلا عن الدين هي الرابط فتحت شعارات العروبة و الوطنية تمكنت الاقلية العلوية من الوصول الي القيادة البعثنية و امتطتها لتنفيذ مخططها الطائفي بهينمنة العلويين على سوريا و راينا المجازر والقتل و الديكتاتورية في سوريا و تحالف النظام البعثي مع ايران طبيعي بين العلويون والشيعة الاثناعشرية و ايران التي ماكان سيحدث لو لم يكن حزب البعث هوالمطية التي ركبتها الاقلية العلوية النصيرية لحكم سوريا و مازال الشعب السوري يدفع ثمن تبني توجه حزب البعث والان يرزح تحت نير اجرام حزب البعث العربي الاشتراكي
##
وسواى بين الاقليات كالكردية وغيرها في العراق واعطى لهم حقوقا كانت مسلوبة منهم
###
كيف ساوى البعث في العراق مع الاكراد خل نسيت المجازر و القتل والذي تعرض له الشعب الكردي و التمييز الذي كان سببه الحزب البعثي علما ان حزب البعث لا يصلح لا في العراق ولا في سوريا بسبب التركيبة القومية المتنوعة للعراقيين والسوريين
اضافة ان حزب البعث كان فكرة شيطانية استخدمها النصارى والعلويون كيف يزيحون تاثير الدين و يتمكنوا من اختراق الاغلبية في سوريا
تحت شعار القومية التي رانا نتيجتها كيف تمكنت الاقلية العلوية النصيرية من حكم الاغلبية في سوريا
##
واصبح العراق في ظل حزب البعث قوة في المنطقة في السبعينات قوة اقتصادية وعسكرية بل اصبح ياتي اليه العرب والعجم للعمل والدراسة
كما ياتون الان لدول الخليج وتطورت الحياة كثيرا من ناحية التصنيع والبناء ودخل الفرد هذه الامور كلها لم تتحق في حزب البعث السوري الذي خسرنا الجولان بخيانته ولم يعطي حقوق للافليات فالاكراد لم يعطوا الجنسية مثلا الى الان وحقوقهم مسلوبة مثل باقي الاقليات كما انه حارب العلماء وشردهم في البلاد ولي عودة قريب
###
اي قوة عسكرية واقتصادية تتحدث عنها اين القوة الاقتصادية و اين التعمير والبناء في العراق و الشعب العراقي لا زال حتى اليوم يعيش في بيوت الطين و بين المستنقعات رغم ان العراق يمتلك النفط + نهرين دجلة والفرات ماذا استفاد الشعب العراقي من النفط لاشيء لازال يعاني من الفقر كما هو و زاد عليه قيام حزب البعث في توريط العراق في حروب مع الجيران ايران والكويت و سوريا و تمزيق الاتفاقيات كما حدث عندما مزق صدام حسين اتفاقية الجزائر مع ايران
و تسبب في قتل شعب الاكراد في مجازر عديدة و قتل اهل الجنوب و قتل رجال الدين مثل الشيخ البدري و تسبب بعد غزو العراق للكويت الي ان تشردم العرب و كانت القشة التي قسمت ظهر العراق وسقط العراق تحت الاحتلال الايراني والاميركي
و عموما ايران لا تقل سوء عن العراق
ايران تقوم بنفس الاخطاء

خامنئي حاكم بدرحة اله / و صلاحية الغاء الصلاة و اباحة اللواط في الرجال

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1672723

===============

خامنئي حاكم بدرحة اله / و صلاحية الغاء الصلاة و اباحة اللواط في الرجال

 

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1672723

=============
حقيقة حزب البعث وتكوينه

د. طه جابر العلواني*

“حزب البعث العربي الاشتراكي” حزب ولد عام (1943م)، وقد يكون هذا الحزب هو الحزب الوحيد الذي ولد مجزءًا غير كامل الخلقة، ولدت نصفه الأول فئة متعلمة من مدرسي المدارس الثانوية في العاصمة السورية دمشق، وفي ثانوية محددة كانت تعرف في سنوات الحرب العالمية الثانية بـ “ثانوية التجهيز الأولى” ثم سميت بـ “ثانوية جودت الهاشمي”[i] ولا ندري ما أسمها الآن. وكان هناك اتصال وتجاوب بين طلاب هذه الثانوية وطلاب ثانوية دمشقية أخرى هي “ثانوية عنبر” [ii].
كان هناك أستاذ ثانوي هو – زكي الارسوزي – من أبناء لواء “الاسكندرون” قاد حركة مقاومة طلابية ضد تتريك اللواء المذكور. بعد أن درس الفلسفة في فرنسا. وتخرج فيها، واتصل بما كان الفكر الفرنسي يموج به في تلك المرحلة من أفكار، وقد انطلق بعد عودته إلى لواء “الأسكندرون” يدعو إلى “البعث العربي” الذي اعتبره الحل الوحيد لتحرر “لواء الأسكندرون” من احتلال فرنسا ومن دعاة التتريك في وقت واحد. ولم يلبث الارسوزي إلا قليلاً حتى صار أقرب ما يكون إلى مرتبة الزعامة الثقافية والسياسية في “اللواء السليب” كما كان يطلق عليه في أدبياته. وقد اضطر لمغادرته بعد أن الحق رسمياً بتركيا الجديدة. وغادره معه مجموعة من طلابه من أبناء اللواء المذكور إلى دمشق. وقد قدم الارسوزي نموذجاً من العمل السياسي لا عهد لدمشق به، فمن حيث الفكر كان فكره ثورياً فجرته عمليات الكفاح المتنوع لإبقاء لواءه جزءاً من سوريا لا من تركيا، والمحافظة على هويته العربية، وأكسبت قضية الاسكندرون فكره طابعاً عملياً متحركاً لم يكن متوافراً لمفكري ثانويات دمشق أمثال عفلق والبيطار. وكانت الفواصل في ذهن الارسوزي بين فكر الزعامات التقليدية وفكرة البعث العربي الذي يتخيله ويريده واضحة. فقد عاصر الرجل اليسار الفرنسي وتتلمذ على بعض رموزه وحاول توظيف جوانب من الفكر اليساري الفرنسي في التركيبة البعثية القومية بنجاح أغرى شباب ذلك الجيل ولفت أنظارهم إليه، فقد حول حصيلته الفكرية إلى إيديولوجية مثالية يمكن للمتعلمين الباحثين عن عقيدة للعمل والتنظيم تفصلهم عن مجموعات الشيوعيين والإسلاميين والزعامات التقليدية معاً أن تتبناها فانتشرت مدرسته الفكرية واشتهرت عام (1950) في أوساط الطلاب الذين وجدوا فيه مصدر الإيديولوجيا والزعامة وأساليب العمل القومي المنظم[iii]. فاكتشفت الزعامات التقليدية الشامية والمدرسون الذين لم يكونوا قبل الارسوزي يواجهون منافسين لهم وزن مهم بهذا المستوى فبدأت عمليات تحجيمه ومحاصرته من هؤلاء جميعاً. فكل هؤلاء قد رأوا في هذا الغريب الطارئ على البيئة الدمشقية السياسية تهديداً.
أما ميشيل عفلق وصلاح البيطار فقد كان لهما أسلوبهما الخاص في تحجيمه بعد احتواءه ثم استهلاكه فكرياً. فقد دعى الرجلان الارسوزي للتعاون مع النواة التي شكلاها أو كانا يهيئان لتشكيلها “البعث العربي” وهي النواة التي حاولا أن يقنعاه بأنها انعكاس لأفكاره، وتعبير عن فلسفة التوافق معه، لكن الأمر لم ينطل على الارسوزي فبعد لقاءات محدودة معهما خرج ليتهم عفلق والبيطار بالتواطؤ مع المخابرات الفرنسية للإجهاز على حركته الناشئة، ورأى في شخصية عفلق وجهوده تحالفاً مع المخابرات الفرنسية لإجهاض حركة “البعث العربي” باسم “البعث العربي” كما كان له مثل ذلك الرأي في الزعامات التقليدية التي خضعت لمساومات المحتل الفرنسي وقبلت التعاون معه لإجهاض ثورات الشعب!! ومحاولاته لتحقيق التحرر الحقيقي، وراح الارسوزي يعقد الحلقات في بيته وفي المقاهي وفي الفصول التي يدرس فيها للتنديد بالزعامات التقليدية وبعفلق والبيطار واتهامهم – جميعاً – بالتواطؤ المكشوف مع قوى الاحتلال الفرنسي لإجهاض ثورات الشعب[iv]، وقد كان رد فعل عفلق ضد الارسوزي عجيباً حيث تبنى عفلق أفكار الارسوزي في “البعث العربي” وانتحلها على أنها أفكاره، وصار يعبر عنها بلغته وطريقته، ويعتبرها “الإيديولوجيا القومية” التي ابتعث عفلق للتبشير بها والدعوة إليها. وحين نتابع المعارك الفكرية قديماً وحديثاً، ونحاول رصد أسلحة معارك “الكلمة والمعتقد”[v] لا نرى سلاحاً أشد فتكاً بالأفكار من تبنيها بعد تفريغها من محتواها، و جعلها مجرد شعار لا مضمون له. وإذا بحثت عن المضمون من خلال الشعار أو شرحه قيل لك: إنه شعار ذو حرمة وقدسية لا نسمح لأحد بتحليله أو تفكيكه حتى إذا كان من أولئك الملتزمين به، لأن “تحليل” الشعار يفقده قدسيته، ويزيل عنه حرمته[vi]. لأن عفلق يدرك أنه لو تم تحليل تلك الشعارات لبرزت الأفكار الكامنة فيها، والمرموز إليها بها، فيفقد عفلق صفة “الإبداع”.
وهكذا كان عفلق والبيطار قد استوليا على فكر الارسوزي الذي أمد مجموعتهما بالأيديولوجيا وإمكانات الزعامة، وأجندة العمل القومي المنظم بحيث كان يتوقع أو يفترض أن ينطلق الحزب بين الجماهير ويبدأ مرحلة التفاعل مع قضايا الشعب والالتحام به، ولكنه بدل ذلك قد دخل – بشكل ملفت للنظر – عزلة لم يكن سهلاً عليه مغادرتها والخروج منها لولا أن الحظ السيئ للأمة العربية وافاهما بانتصار آخر، حيث انضم إلى فئتهما المعزولة تجمع آخر إقليمي كان يحمل عنوان “الحزب العربي الاشتراكي” وهو حزب حموي النشأة والانتشار كان يتزعمه أكرم الحوراني. وكان أهم أهداف ذلك الحزب هو مقاومة من سموهم بالإقطاعيين في حماة. والوصول إلى الحكم بأية وسيلة متاحة، ولذلك كان الحوراني يركز على وسيلتين أساسيتين عنده هما: العمل على تحريض الفلاحين ضد ملاك الأراضي، ومحاولة الوصول إلى عناصر عسكرية يمكن التأثير عليها، وتحويلها إلى أدوات في اللعبة السياسية[vii]. وباتحاد مجموعة الحوراني مع مجموعة عفلق والبيطار ولد النصف الثاني من الحزب ليصبح “حزب البعث العربي الاشتراكي” يقوده الثلاثي عفلق والبيطار والحوراني[viii] بكل ما يحمل ذلك الثلاثي العجيب من عقد ومركبات نقص ومطامع وأهداف وعلاقات مشبوهة وغير مشبوهة.
لعل معرفة هذه الولادة العجيبة للحزب تثير أكثر من علامة استفهام!! وتنبه بشدة إلى ذلك المناخ الفكري والسياسي المضطرب. فقد ولد في سنوات الحرب العالمية الثانية وفي ظل احتلال الجيوش البريطانية، وبقايا القوات الفرنسية لقلب العالم العربي، وعلى أيدي قادة تحيط بهم الشبهات من كل جانب، ولا يخفى عجزهم الفكري والجهادي على متابع لتلك الفترة الدقيقة الحرجة من تاريخ سوريا ولبنان والمنطقة. إضافة إلى أن المرحلة كانت مرحلة ارهاصات سبقت بقيام إسرائيل وولادتها- التي لم يكن يخفى على قادة النظام العالمي– آنذاك – ضرورة تهيئة المنطقة لاستقبال ذلك الوليد الطارئ وتبنيه، وضمه إلى “أسرة حاضنة” هي “أسرة الشرق الأوسط الجديد أو الكبير”.
وإذا كانت تركيبة القيادة بالشكل الذي وصفنا فإن تركيبة الحزب – كلها – لا تقل عنها عجباً في إثارة الشكوك والتساؤلات عن تلك القيادة الثلاثية، فقد ضم “حزب البعث” في صفوفه الأولى غالبية من أبناء الأرياف الذين انتقلوا من القرى والأرياف إلى مراكز المحافظات التي تتوافر فيها المدارس الثانوية لمواصلة الدراسة، وكانت الخلايا الأولى للحزب تستقطب أبناء طوائف معينة “فاللوائيون” أو أبناء “لواء الاسكندرون” الذين استطاع عفلق أن يستقطبهم حوله – بعد محاصرة الارسوزي – وهم من اتباع الارسوزي سابقاً، كانوا ينتمون إلى الطائفة “العلوية” فصار هؤلاء دعاة للحزب بين أبناء طائفتهم من شباب جبال العلويين ليجندوا دعاة آخرين للحزب من أبناء ثانويات اللاذقية والساحل.
وكان لعفلق صلات عائلية بحكم انتمائه إلى عائلة نصرانية تسكن حي “الميدان” في “دمشق” وتتعامل مع الجنوب – أي حوران وجبل العرب “الدروز” – ولها صداقات مع بعض الأسر الدرزية سرعان ما وظفها للوصول إلى طلاب الثانويات الدروز في دمشق والسويداء مركز محافظة جبل العرب، وقد تحددت بنية الحزب منذ البداية بطبيعة البنى الاجتماعية التي انحدرت منها تلك العناصر الحزبية الأولى: فكانت بنية ريفية من نوعية أنصاف المتعلمين من طلاب بالدرجة الأولى ثم أساتذة وموظفين. ومن جذور طائفية محددة؛ تأتي بالدرجة الأولى منها الجذور العلوية، ثم الدرزية، فالإسماعيلية، فالمسيحية. وقد ترتب على ذلك أمور كثيرة[ix].

مصادر فكر حزب البعث:

مصادر فكر “حزب البعث” محدودة جداً، ولذلك فإن البعثي الذي يريد أن يحمل صفة “مثقف” لابد له من تجاوز ثقافة الحزب ومصادرها والبحث عن الزاد الفكري والثقافي في مجالات أخرى خارج مصادر فكر الحزب وثقافته؛ إذ أن مصادر فكر الحزب وثقافته الرسمية لا تتجاوز:
1- مجموعة أحاديث وكلمات مرتجلة بدون إعداد مسبق يلقيها عفلق، أهمها ما كان قد ألقاه خلال السنوات الأولى لتأسيس الحزب على شباب “الطلائع الأولى للبعث” وهي التي حولها الحزب إلى كتب تحمل عناوين جذابة إضافة إلى اسم المؤلف مصدراً بلقب “القائد المؤسس”.
2- مجموعة مقالات عفلق والبيطار الافتتاحية السياسية لجريدة الحزب في الفترة التي سبقت انقلاب حسني الزعيم عام 1949، وكانت تلك المقالات مكرسة لتوجيه النقد السياسي الساذج لمظاهر الحكم الوطني الذي أعقب جلاء الفرنسيين عام 1946.
3- منشورات الحزب ضد الحكومات السورية المتعاقبة بعد الجلاء، وكلها من إعداد عفلق، والبيطار ويساعدهما بعض شباب الحزب.
4- مجموعة مقالات مترجمة في الفلسفة والأدب والسياسة لبعض المفكرين الفرنسيين اليمينيين واليساريين.
5- بعض كتب حررها بعض كتاب الحزب الذين كانوا مرضياً عنهم من عفلق في تلك المرحلة، منها كتابات منيف الرزاز وعبد الله عبد الدايم.
ولذلك كانت قيادة الحزب تكثر من إحالة الأعضاء على تراث لا ترى بأساً به لسد ذلك الفراغ. وكان بعض الأعضاء يحاولون البحث عن زاد ثقافي بأنفسهم، فقد يقبل بعضهم على الدراسات الماركسية أو الدراسات التي تناولت قضايا العرب قبل الثورة العربية في (9 شعبان) وما بعدها. ولذلك كان من الصعب أن يقال: إن الحزب قدم لأعضائه ومناصريه دليل عمل فكري واضح أو غامض”[x]. ومع كثرة أحاديث البعثيين عن الثقافة لكن الحزب كان بدون ثقافة[xi]. والذين يسمون بـ “مثقفي الحزب” ليسوا أكثر من مجموعة من حملة الشهادات، (وللحزب طريقته الخاصة في تزويد بعض أعضائه بالشهادات والرتب). ومنذ أن ولد الحزب وحتى اليوم لم يستطع الحزب أن يقدم نفسه على أنه صاحب مدرسة فكرية، كما لم يستطع أن يقدم برنامجاً عقائدياً واضحاً. فالحزب في نظر عفلق مهمته أن يشق الدرب لا أن يعبده لسالكيه، فالمهم أن تعلن أهدافاً تحسن اختيارها وتنادي بها، وتحولها إلى شعارات يسهل على الجماهير حفظها وترديدها والمناداة بها مثل “أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة” “الطليعة” “البعث” “الأصالة” “قدر الأمة” “الموضوعية” “المرحلة التاريخية” “اللحظة التاريخية” “الوحدة” “الحرية” “الاشتراكية” “المؤامرات الاستعمارية” “العوامل السلبية” “الثورة” “إجهاض الثورة” “العنف الثوري” “الطهر الثوري” العهر الثوري” وتأخذ خطابات وأحاديث عفلق وتلامذته توكيدات على كل ما يطرحه الحزب وكأنها أركان إيمانية متلازمة “فلا بد من الوحدة ولا بد من الحرية ولا بد من الاشتراكية” وكل هذه “اللابدات” غير قابلة للتعليل ولا للتحليل ولا للمناقشة ولا للتقديم ولا للتأخير، فالحديث عن هذه العلاقات محرم[xii]، وجيلنا لا يزال يتذكر اختلافات الحزب مع عبد الناصر على تقديم الحرية على الوحدة أو العكس في الشعارات المطروحة.
أما الإحالات فقد أبدع القائد المؤسس فيها، وحين نقرأ أدبيات الحزب وخاصة ما كتبه عفلق نجد أن في ذهن الرجل نموذجين مثاليين. النموذج الأول: هو صورة المجتمع الغربي “الفرنسي خاصة”، والنموذج الثاني هو: نموذج العربي الجاهلي ذي العرق النقي والخيال الخصب والشعر والفروسية. ولأنه لا يستطيع التصريح بهذا النموذج المركب العجيب الذي يجمع بين جاهلية العربي الجاهلي، والنموذج الفرنسي المتقدم بقدرة خيالية عجيبة فانه كان يفضل اختزال الأفكار إلى شعارات وعبارات خطابية يرفض البحث في معانيها. ولا يسمح لأحد بتحليلها أو مناقشتها حتى لو كان من قادة الحزب.
إنه يصر على ترديد كلمة “البعث العربي” تاركاً لكل أحد أن يفهم منها ما يشاء وما يريد، إذ يكفي عنده أن يردد كلمة كهذه تستدعي جملة كبيرة من الإيحاءات لا حصر لها تمتد فيما بين الدنيا والآخرة، ولكن ما الذي يريده القائد المؤسس؟ هل هو بعث الماضي العربي أو التاريخ العربي؟ وما الذي يراد له أن يبعث منه أهو الجاهلية – التي يصفها بالنقاء العرقي – أم الإسلام أم شيء آخر يؤلفه من بينهما؟ أم ماذا؟ هذا ما يطوي عفلق عليه جوانحه، لأنه في نظره أكبر من أن تحتمله العقول التي لا تحمل عبقرية مثل عبقريته.
وهكذا شأنه مع سائر الشعارات والمصطلحات التي تم طرحها: غموض وإبهام، مع طنين ورنين، واحتمالات لا تنتهي، وأما إصراره على عدم تحديدها فذلك لأن القائد المؤسس يدرك أن فهم الأطروحات والشعارات يقود إلى البحث عن أصولها وجذورها، ويحمل على المطالبة بالتدليل عليها، وقد يؤدي إلى رفضها، وطلب البدائل عنها. وفيلسوف الحزب لا وقت لديه لهذا الصداع فليطرح ما يشاء، وليخف وراء ذلك من المعاني ما يريد، ثم يستأثر – وحده – بتحديد المراد إذا شاء ووقت ما يشاء، لأن المعاني – كل المعاني – في بطن القائد المؤسس. ولا زال جيلنا يذكر أن الرئيس الراحل عبد الناصر بعد لقاءاته بعفلق في محادثات الوحدة خرج يقول للناس في خطبة معلنة “الأستاذ بتاعهم ما اقدرتش أفهم منه غير يعني يعني يعني، كل كلمة يقولها يردد بعدها يعني يعني يعني وبعدين ما تفهمش يعني أيه”!!.
وقد كان عفلق حين تبنى دعوات عبد الناصر وأيد سياساته يستهدف ركوب الموجة لتحقيق وحدة مستعجلة، يمكن فكها في أقل من الوقت السريع الذي أبرمت فيه، كما أنه كان يظن أنه سيكون قادراً على التأثير في عبد الناصر بذات المستوى الذي أثر فيه على الضباط السوريين، وبذلك يجير عبد الناصر وشعبيته ومكانته، وما كان له من أمجاد في تلك المرحلة لصالح ذاته وحزبه. ولما رأى من عبد الناصر غير ما كان يتوهم سرعان ما نبه الخلايا النائمة للحزب الذي كان قد وافق على حله، نبه تلك الخلايا إلى خيبة أمله في عبد الناصر وضرورة النهوض بالحزب من جديد، والتخلي عن عبد الناصر. وإذا بعفلق يضحي بالوحدة وينضم ومن كان معه من عسكريين ومدنيين إلى خصوم لها، يتآمرون لفكها حتى حققوا الانفصال.
ذلك مفهوم هذا الحزب وبناؤه التاريخي، والمصادر الساذجة لفكره، أما فلسفته ومذهبيته إن جاز أن نطلق عليها فلسفة ومذهبية فتتلخص فيما يلي:

فلسفة “حزب البعث العربي الاشتراكي” ومذهبيته:

يقول ليونارد بايندر[xiii]: “يمثل عرض عفلق للفكرة القومية من منظوره البعثي خليطاً من الفلسفات الغربية الشائعة، فهو يأخذ من هيردر[xiv] مقولته: “أن لكل أمة رسالة خاصة بها، عليها أن تؤديها، وأن في وسع كل أمة أن تسهم عن طريق هذه الرسالة في تحقيق الانسجام العالمي”، ويضمَّن عفلق عرضه – أيضاً – تأكيد هيجل على التاريخ وعلى الوجود القومي فيه، لكنه يستعيض عن جدل هيجل المنطقي، بمفهوم “الحلقة التاريخية” في الصعود والهبوط. وتظهر في كتابات عفلق– أيضاً – نظرية ماركس في الصراع الطبقي، كما يضمنها تأكيداً كبيراً على الأساس الاقتصادي للسياسة، ولكنه يرفض “الحتمية” التي تبناها ماركس، كما يرفض “التفسير المادي” رفضاً كاملاً. وكانت الاشتراكية التي تبناها عفلق جزءاً من فكرته القومية البعثية. تماماً كما كانت صهيونية بورسوف جزءاً من اشتراكيته، وأخيراً نجد في كتاباته شيئاً من “المذهب الحيوي” الذي نادى به برجسون”[xv].
ويشرح بايندر كيف قام عفلق بانتقاء وتلفيق مركب مذهبيته من هؤلاء الأربعة: فيقول: “ومن المفيد إلقاء بعض الضوء على نظرية عفلق القومية البعثية ما دام بصياغته هذه يكاد يخلو من المعنى (على حد تعبير الكاتب)، وقد أخذ من هيجل مذهبه بعد تطويره. فالمذهب الجدلي عند هيجل فحواه: أن الحياة العقلية منفصلة تمام الانفصال عن التاريخ الواقعي، ولذلك استعاض عنه بمفهوم “الحلقة التاريخية في الصعود والهبوط” وهذا المفهوم يمثل رؤية عفلق للتاريخ العربي وتمثيله بحلقات يبلغ فيها أوج مجده ثم ما يلبث أن يتردى إلى الحضيض، والمعيار لديه في هذا الارتفاع والانخفاض، هو نقاء العنصر باعتباره المقياس الوحيد، ويلعب تفسيره هذا للتاريخ دوراً أساسياً في نظريته القوميّة البعثّية، ولذلك عارض التفسير المادي للتاريخ.
وبتلك التعبيرات والنظريات الملفقة المزيج عن “القومية العربية البعثية” استطاع عفلق أن يصوغ مذهبية الحزب بعد أن انتقى من تلك الأفكار انتقاءًا بحيث لواها كي تلتئم في نسيج واحد للتعبير عما أراده، فلقد لفق وطرح تصورات وحذف أخرى وحوّر وحرّف فيما حذف وفيما أخذ، نعم إنه فعل، ولكن في مثل هذا المجال، وهو مجال فلسفي هل يحق للفيلسوف أن يعرَّف الشيء أو الحدث كما يريد أو يتصور؟ جواب عفلق: نعم، ولذلك تبنى عفلق هذه الفكرة وهي:”أن الفكر يتصلب فيعند، ومن يعند ينتهي إلى أن يلوي الأشيـاء، وفقـاً لفكرته بدلاً من تنظيم فكره وفقـاً للأشيـاء”[xvi]، ولذلك فإن القائد المؤسس قد لوى عنق الفكر القومي كله ثم الفكر الإسلامي كله ليقدم لمن يغتر بفكره من أنصاف المتعلمين تلك الخلطة العجيبة المتنافرة من الأفكار.

حتمية الانتماء إلى البعث:

تتلخص رؤية عفلق في النظرية القومية البعثية أن مرحلة الانحطاط التي عاشها العرب في عصر تأسيس الحزب ولا يزالون يعيشونها في الوقت الراهن جعلت كثيراً منهم لا يفهمون حقيقة أنفسهم ولا حقيقة قوميتهم ولا يدركون في الحقيقة هويتهم، فصاروا غير مدركين أنه ليس أمامهم مجال لاختيار أن يكونوا غير بعثيين، لأن القومية العربية البعثية موجودة فيهم من غير أن يكون للإنسان العربي دخل في تقبّله الإيجابي والاختياري لها[xvii]،لأنها يعني “القومية العربية البعثية” شبيهة باسمه أو صورته، فهي جزء ثابت وفطري في ماهيته نابت فيه حتى قبل مولده، وكما أن من العبث أن يضيع الإنسان حياته في التألم، لأنه لم يولد في أسرة غير أسرته، أو يحمل صورة غير صورته، فإن من العبث أن يحاول تحرير نفسه مما يربطه بأمته أو يشده إليها، ويكرر القائد المؤسس هذا المعنى في أكثر من كتيب من كتاباته[xviii].

===============
رفض عفلق التحليل واعتماد الرؤية:
ومن هذه الرؤية يعتقد أن مسألة القوميّة البعثيّة لا تحتاج إلى تحليل مقوَّماتها أو عناصرها، فهي بديهيّة أوليّة لا تحتاج إلى برهان، فكأنها من البديهيات أو مسلمات ما قبل المنهج، وهو في هذا يأخذ عن برجسون قوله: “إن التحليل إنما هو تفكيك للأشياء إلى عناصر ثابتة، غير أنه تفكيك لن يفضي إلا إلى عالم مجرد أجوف”[xix]. ويصف عفلق “التحليل” بأنه يعري الأمور من لحمها ودمها، ويقود إلى عدم الدقة، وإظهار المتناقضات بمظهر المتشابهات، وتحويل الحقائق إلى مجرد كلمات[xx]، فكلاهما هنا عفلق وبرجسون يرفضان الاستقراء والاستنباط ويعتمدان “الرؤية” لأن الرؤية- في نظرهما – تنفذ إلى الأشياء دون وسيط، وما هو أوّلى لا يحتاج إلى برهان، خلافاً لما هو نظري أو كسبي – عند عفلق – أما الأولى فهو نقطة البداية لأي برهان[xxi]، وعندما يرفض عفلق “التحليل” فإنه من الجهة الأخرى يتمسك بـ “الأيديولوجية”.

الحزب هو الأمة:
يقول عفلق: “الأمة ليست مجموعة عدديّة وإنما هي أيديولوجيّة تتجسدّ في تلك المجموعة أو جزء منها[xxii]، والجزء المقصود من المجموعة هو طلائع الأمة العربية أي “الحزب” الذي يقع على عاتقه عبء تعبئة الأمة وراء الفكرة القومية البعثية وقيادتها في أداء رسالتها الخالدة. وهنا يصبح الحزب هو الأمة، ودور الأمة لا يعدو أن يكون في جعلها تنكبّ على متابعة فكر الحزب صماً وعمياناً في حالة تقليد ومتابعة لا تبالي إذا كانت تلك المتابعة تحدث للأمة قناعة بذلك الفكر أو لا تحدث.
ويعلق ليونارد على ذلك بقوله: “ليس من العسير أن يكون وراء هذا الرأي إيمان بالجماعية الصارمة ونزعة سلطوية ترغم الناس على الحرية!! أو تجبرهم على إدراك مصائرهم الصحيحة مهما كانت معتقداتهم الواعية، فالمشكلة في رأيه مثل كل شيء حملُ العربيّ على الإحساس بطبيعته الأصلية، فهو يفترض القبول على أساس الإيمان”[xxiii].
إن عفلق وضع تصوراً جديداً للفكرة القومية البعثية ينسجم والمذهب القومي الخاص بالبعثيين الذي صاغه باقتباساته المشار إليها، والواقع أنه توخى بذلك نقطتين مهمتين في العقيدة البعثية هما:
– إعادة صياغة فكرة القومية العربية البعثية لتكون إطار مناسباً للمذهبية وخصوصياتها، ولفصل البعثيين عن بقية الفصائل القومية، فلا تنطبق عليها انتقادات المسألة القومية بعامة، فهي مختلفة عن القومية الغربية في شقيها الماركسي والتقليدي من ناحية، وغلق الباب أمام تحليل القوميين العرب الذين وصفهم عفلق بالرجعيين الذين يقحمون الدين عنصراً أو مقّوماً من مقومات هذه القومية.
– وأكد أن الطليعة هي وحدها التي تعي قوميَّتها في مرحلة الانحطاط، وتستوعب قيمها، وقد ألهمت الإيمان بدور قوميتها إلهاماً، فهي تتولى قيادة ثورة البعث، وثورة البعث هي إجراء البذل الفطري والخلقي.

البعثيون وتبديل القيم العربية:
ولقد أجاب عفلق على سؤال عن ماهية البعث وأهدافه فقال: “إن الهدف هو تبديل القيم الاجتماعية للعرب، لذا فإنه هدف بعيد المدى، إذ أن الثورة يجب أن تتناول طريقة الناس في التفكير”[xxiv] إضافة إلى الأفكار ذاتها.

الطلائع والقسوة والاستبداد:
لذلك فالطليعة من حقها أن تتحدث باسم المجموع، ولكي تقوم بدورها فإن على هذه الطلائع أن تحتفظ بحبها للجميع[xxv]، وإذا قدر لها أن تقسو في معاملتها على الآخرين، فإنما تفعل ذلك رغبة منها في إعادتهم إلى أنفسهم، وعندما يقسو الآخرون عليها فإن هذا يعني أن هؤلاء ينكرون أنفسهم وينكرون ذاتهم، فإرادتهم الحقيقية مع هذه الطلائع وإن كانت خفية وكامنة، وإن ظهروا بمظهر الذين يعملون ضدها. إذن فإن هذه القسوة على الآخرين إنما هي من أجلهم فهي تحتفظ بحبها للجميع، وبذلك شرع عفلق للقسوة والاضطهاد واعتبر الطغيان مشروعاً للطلائع، لها الحق أن تمارسه على الأمة وفي مصلحتها، وذلك قد يفسر ظاهرة استخدام الفنانين والأدباء، شعراء وكتاباً، محامين وأطباء وطلبة، ومعظم مثقفي الحزب، للتنويه بالقسوة والاضطهاد والإشادة بهذا الحق، حق القسوة، بهدوء ولذة، ومن لم يستطع منهم الممارسة فليمتع نفسه بالفرجة على الضحايا. أما القسوة إذا صدرت عن غير الطلائع فهي وحشية وإرهاب حزبيّ يفعله قوم هم أعداء أنفسهم قبل أن يكونوا أعداء تلك الطلائع. وتلقى قضية الطلائع في عقيدة القائد المؤسس عفلق اهتماماً خاصاً، وخير ضمان لتقويتها – في نظره – هو الاحتفاظ بنقائها وصفائها وذلك برعايتها منذ عهد الطفولة وهي ما تزال بذوراً لم تلوثها البيئة الاجتماعية؛ خاصةً وأن الهدف البعيد الذي يتوخاه الحزب هو تبديل قيم العرب الاجتماعية وتغيير طريقتهم في التفكير، وإبدال أفكارهم بغيرها، بحيث تنتهي بإحلال أفكار الحزب محلها، ولذلك فإن التوجيه العقائدي ينبغي أن يتركز في الطفولة المبكرة ليؤدي ثماره.

قيم حزب البعث والجاهلية:
ولكن ما هي القيم الجديدة التي عمل عفلق وطليعته على تجسيدها في العراق الذي ابتلي بحكمهم؟ وما هي طريقة التفكير القومية البعثية الجديدة التي حاول “حزب البعث العربي الاشتراكي” إرساء دعائمها في العراق المنكوب؟ يتحدث مطاع صفدي في مؤلفه “حزب البعث” عن آراء عفلق: بأنها “تنصب على الوصف والمبالغة، وصف عظمة الأمة العربية، ورفعها إلى مستوى الوجود الخارق، وإضفاء مختلف القدرات الفردية والخطابية عليها، وتنزيهها عن أية مفسدة أو نقيصة، وقد مهد عفلق أذهان أتباعه للاعتزاز بمرحلة “الجاهلية” من تاريخ العرب خاصة، واعتبار هذه الجاهلية بمثابة الأصالة الكاملة للوجود العربي، والقائد المؤسس يبدو تلميذاً فاشلاً وهو يحاول إسقاط فكرة “العصبية” الخلدونية ويعبر عنها بأفكاره. وبالمقابل حاول فكر عفلق إضعاف المرحلة الإسلامية، ولو بطريقة غير مباشرة واعتبارها مرحلة تساهل أدت إلى خلط العرب بغيرهم وإضعاف بعض خصائصهم إلى حد كبير”[xxvi]، ولذلك أعاد تفسير الإسلام، وفسره كما فسر القومية العربية تفسيراً بعثياً يتناسب وذلك التوجه.
فلم يكن لدى البعثي ما يتعارض مع انتمائه الإسلامي حسب ذلك التفسير حتى لو رفض الإسلام شريعة وعقيدة وتبنى الماركسية اللينينية بديلاً عنه، وتأمل قول شاعرهم:

آمنت بالبعث رباً لا شريك له وبالعروبة ديناً ما له ثاني

أو ما قاله شاعر بعثي آخر لصدام حسين:

تبارك وجهك القدسي فينا كوجه الله ينضح بالجلال

ويقول القائد المؤسس:”إن تأثر الشباب بالأدب والحماسة الشعرية والأساليب الخطابية المباشرة أقوى من تأثره بالدراسة الجادة”، فانطلق المثقفون الثوريون من الصفر في تاريخ أمتهم، ومازال تاريخ العرب مجهولاً حتى اليوم عند هؤلاء المثقفين البعثيين[xxvii].

====================

الحزب والثقافة الغربية:
لقد نقل عفلق تقليد الإعجاب بالثقافة الغربية إلى البعثيين، وأصبح الإقبال على قراءة “اندريه جيد” و”برجسون” أساساً عقائدياً، ويلاحظ أن الكاتب “مطاع صفدي” رغم أنه كان من قيادات الحزب لم يستطع فهم هذه النزعة وتفسير دوافعها، فهو يقول: “إن عفلق ينادي بالبساطة وبذلك يمنع التعمق، وينادي بالإيمان فيمنع التحليل والمقارنة، ولذلك صار الثوريون يأنفون من طرح الأسئلة حتى على أنفسهم، لأن ذلك – في نظر عفلق – يوحي بالتشكيك”[xxviii] ولكن لو عدنا لفلسفة عفلق في “التاريخ وتفسيره للتاريخ العربي” وتناولنا مقولته: في أن التاريخ يتألف من حلقات تتراوح بين الصعود والهبوط لأدركنا على الفور أن تمجيده الحماسة والشعر والخطابة في الأدب لأنها كانت فعلاً بعض مميزات “الجاهلية” عهد ما قبل الإسلام، وأن إشاعته الثقافة الفرنسية، ودراسته فلسفة برجسون، لأن عفلق أخذ منه صياغة مذهبه في عدم الاعتراف بالتحليل. وبذلك يحقق عفلق عدة أهداف أولها: إحداث قطيعة بين الشباب العربي والإسلام والتراث الإسلامي، وتعويضهم عنه بالتراث الجاهلي، ثم العبور بهم من الجاهلية إلى ما انتقاه من فلسفة برجسون وهيغل وهردر وماركس. فالإسلام ملوم – في نظر عفلق – لأنه فتح الباب لخلط العرب بسواهم “ألم يكتب طلفاح “خال صدام حسين والقيم على تربيته” كتاباً يلوم فيه الخالق تبارك وتعالى لأنه خلق الفرس والأكراد والذباب”. وأنه- سبحانه وتعالى – عمّا قال خال صدام علواً كبيراً كان مخطئاً في ذلك.
ويرى عفلق أن مرحلة العهد الجاهلي قد شهدت اتحاد العرب ووحدتهم الحقيقية في مجموعات عرقيّة متجانسة عبرت عن نفسها على الصعيد الثقافيّ في الشعر واللغة والخطابة، وتحقق المثال العربي الأصيل لفترة قصيرة في صدر الإسلام (وهي فترة بني أمية في نظره) ولكن لما انتشر الإسلام بين الشعوب غير العربية اختفت الفروق بين الأجناس، وفقد العرب إحساسهم بالوحدة القومية، وتبع ذلك مرحلة الضعف، وشرع العرب في إضاعة وحدتهم القومية. يعلق ليونارد على هذه الرؤية الجديدة في التاريخ العربي قائلاً:
“إن القومية – كما يفهمها عفلق – هي الأساس وإن عفلق يرى أن الدين هو الذي كان يقرر طبيعة الأمة العربية في وقت من الأوقات، ولكن هذا الاتجاه “المرجعية الدينية” أدى إلى كثير من المتاعب، فمن الواجب تطور الدين مع العروبة، فكلاهما – على حد تعبير عفلق – ينبعان من القلب العربي ويسيران طبقاً لمشيئة الله، لا سيما وأن الدين عبقرية الفكرة القومية البعثية، وفي هذا إنكار للوحي وللغيب وتكريس للرؤية الماركسية في وضعية الدين وبشريته، وتفسير “الوحي” بأنه انعكاس للمؤثرات المادية على دماغ ذلك الإنسان الذي يدعي بعد ذلك النبوة أو الرسالة بناءً على ذلك. فالدين – كما يفسره – ليس إلهي المصدر ولا وحي ولا نبوة ولا غيب في عقيدته البعثية، يمكن أن ينساب مع طبيعتها”[xxix].
ويقول عفلق في كتابه “في سبيل البعث”: “يجب أن لا تنغلق القومية أو الدين ضمن إطارات من التحديد الضيّق، كما حاول علماء الكلام أن يفعلوا في العصور السابقة، لا سيما وأن القومية العربية ترفض بعث الأمور التي لم يعد لها جدوى من أمور الماضي”[xxx]. فهو كما تصرف في مفهوم “القومية” تصرف في مفهوم “الدين” ولعل القائد المؤسس بناءً على ذلك اختار أن يكنى “أبا محمد” فهو مسلم بمقتضى التفسير البعثي للإسلام.

البعث والشريعة الإسلامية:
إن حزب البعث يعارض آراء التقليدين والأصوليين معاً!! ولا يولي أهمية للشريعة الإسلامية في نظامه، ويرى أن تفسير الإسلام “أي من قبل العفلق” هو التفسير الصحيح، وأن نظرته إليه ترفض شيئاً اسمه “العقيدة أو الشريعة الإسلامية” كما يتجاهل النظم الإسلامية الأساسية كافةً، وكل ما بني عليها، والآراء المتعلقة بها، ويرى أن الإسلام ليس العامل الوحيد في تكوين أخلاق العرب الفردية، بل هو عامل من العوامل ذات الأثر السلبي– كما تقدم – وعموماً فإن عفلق لا يأخذ من الإسلام أية فرائض أو نظماً أو سنناً اجتماعية، ويرجع سائر المزايا التاريخية في المحيط العربي إلى القومية حسب تفسيره لها وفي المحيط الإسلامي إلى تأثير العرب، بحيث لا تنتفي صفة العروبة عن غير المسلمين ولا يستطيع المسلمون الآخرون من غير العرب أن يدعوا لأنفسهم أية ميزة تجعلهم في مستوى العرب، فإن هم فعلوا، كانوا خونة لقيمهم الإسلامية.
أما بالنسبة لرسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – فقد كتب القائد المؤسس كتيباً في ذكرى المولد مرة عنونه “ذكرى الرسول العربي” وفيه نزع عن رسول الله صفتي النبوة والرسالة، واعتبره زعيماً قومياً، وكان عهده تجسيداً لأمال العرب، وعلى كل عربي أن يجسد محمداً، وقد لخص عفلق رؤيته في النبوة والرسالة بذلك الشعار الذي لا يزال البعثيون يرفعونه باعتزاز “كان محمد كل العرب، فليكن اليوم كل العرب محمداً”!!.
يتبين لنا من هذا العرض الوجيز أن مفهوم الأيديولوجية للبعث العربي الاشتراكي إنما هو مسألة قومية وأن هذه القومية – بمفهومها البعثي – هي العرق العربي ونقاؤه ثم تخدم بقية عناصر المذهب البعثي هذا الغرض، ولكن نقاء العرق مسألة نسبية وظاهرية، وذلك يعني عدم إمكانية التحقق العلمي من صدق نقاء عرق ما خاصة في بلد مثل العراق.
إن الحزب بالرغم من ضجيجه العالي حول التنظير والفكر والمعرفة، والنظر الاستراتيجي لم يتعظ بما أعقب عناد الرئيس القائد وتهوره الأرعن في احتلال الكويت، ونسي سائر الدروس التي كان المفروض أن يأخذها منها، بل لم يستطع الحزب تحديد الحد الأدنى الذي لا يستطيع النزول عنه في مجالات التنازلات، فعرض التنازل عن كل شيء، إلا عن كرسيه لكسب الأمريكان، ولم يدرك أن ذلك لا جدوى منه. لقد قاد حزب البعث العراق والعرب إلى البوار والهلاك والدمار، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
فهل يستطيع من أوتي مثقال ذرة من عقل أو حكمة أو دين أو رشاد أن يؤيد حزباً كهذا أو يربط مصير أية مجموعة بشرية به. وهل فقد “أهل السنة والجماعة” صوابهم ليؤيدوا نظاماً كالذي أقامه حزب البعث في العراق أو قيادة مثل قيادته؟ إنني أرى مجرد الظن بأن “أهل السنة” يمكن أن يفعلوا ذلك يمثل جهلاً بطبيعتهم وظلماً كبيراً لهم.
إن صداماً وزمرته والملتفين حوله من البعثيين قد ظلموا العراقيين بشمولية عجيبة، ولم يعدلوا بينهم إلا في شيء واحد هو توزيع الظلم والاضطهاد على كل العراقيين بكل طوائفهم ومذاهبهم وقومياتهم وسائر انتماءاتهم. وقد ثبت من عرضنا لنشأتهم ومعتقداتهم، أنهم لا دين لهم ولا مذهب إلا دين حزب البعث ومذهبيته، لذلك لم يبالغ شاعرهم حين قال:

آمنت بالبعث رباً لا شريك له وبالعروبة ديناً ما له ثاني

بعد هذا العرض الموجز لتاريخ حزب البعث ومذهبيته، هل يمكن أن يدعي من له مسحة عقل أن هذا الحزب سني، وأن نظام الحكم الذي أقامه ملطخاً بكل الطرق المشبوهة، هو نظام سني؟

 

[i] – مطاع صفدي، “حزب البعث: مأساة المولد ومأساة النهاية. بيروت: دار الآداب، أكتوبر 1964، وسوف نشير إليه فيما بعد بـ “حزب البعث”.

[ii] – حزب البعث، مرجع سابق.

[iii] – حزب البعث، مرجع سابق، ص 65.

[iv] – حزب البعث، مرجع سابق.

[v] – هناك كتاب هام كتبه صلاح نصر (مدير المخابرات المصرية الأسبق) بعنوان “معركة الكلمة والمعتقد” عالج فيه ممارسات التعذيب التي تمارس لتغيير الآراء والأفكار والمعتقدات منذ عهد الفراعنة إلى عهده. وهناك أيضاً موسوعة أعدها الشالجي في ستة مجلدات عنوانها “موسوعة العذاب” وهي تصب في الإطار ذاته، وفي كل منهما نجد نماذج كثيرة لمصادرة حرية الرأي وحرية المعتقد.

[vi] – يقول مطاع صفدي البعثي المؤرخ لحزب البعث: “تعتبر مأساة الارسوزي أول فضيحة كبرى في نشأة حزب البعث على يد عفلق الذي سرق طلائع الارسوزي وعقيدته الجديدة، وساهم في أبعاد هذا المفكر المناضل الفذ عن ساحة العمل الفكري والنضالي”. راجع “حزب البعث، مرجع سابق، ص 66.

[vii] – حزب البعث، مرجع سابق، ص 51.

[viii] – حزب البعث، مصدر سابق، ص 52، وانظر: أوكار الهزيمة، هاني الفكيكي، بيروت: دار رياض الريس، 1997، ص 143.

[ix] – لا نود الخوض في بيان الآثار الفكرية والنفسية والاجتماعية التي ترتبت على ذلك المركب، فقد تكفل البعثيون أنفسهم فيما كتبه مؤرخوهم بذلك ومنهم مطاع صفدي في “حزب البعث: مأساة المولد ومأساة النهاية” ومنيف الرزاز في “التجربة المرة” وهاني الفكيكي في “أوكار الهزيمة”. إضافة إلى العديد من الدراسات الغربية ودراسات الخصوم، وقد يكون ما في “حزب البعث” مرجع سابق، ص 68-76 كافياً لتوضيح ذلك بشهادة شاهد من أهلها.

[x] – حزب البعث، مرجع سابق، ص 84.

[xi] – حزب البعث، مرجع سابق، ص 79.

[xii] – حزب البعث، مرجع سابق، ص 148.

[xiii] – ليونارد بايندر. الثورة العقائدية في الشرق الأوسط، ترجمة: جبرى حماد، القاهرة: دار القيم، 1966.

[xiv] – هيردر “1744-1803” مفكر وناقد ألماني، ولد في روسيا الشرقية، ومن دعاة حركة التجديد الفكري في ألمانيا، سار على نهج في الإيمان والتطور.

[xv] – لويس برجسون “1859- 1941” فيلسوف فرنسي ولد في باريس من أصل يهودي، كان والده موسيقياً، درس في كلية فرنسا للفلسفة وانتخب عضواً في المجمع العلمي الفرنسي 1914، وحصل على جائزة نوبل 1928.

[xvi] – مراد وهبة. المذهب في فلسفة برجسون. القاهرة: دار المعارف، 1960.

[xvii] – هنا يستعير عفلق من الإسلام مفهوم الفطرة ويسقطه على عقيدته وأفكاره البعثية.

[xviii] – في سبيل البعث، مرجع سابق، ص 10- 15، وكذلك الثورة العقائدية، مرجع سابق، ص 243

[xix] – مراد وهبة، مرجع سابق، ص 49.

[xx] – في سبيل البعث، مرجع سابق، ص 9.

[xxi] – مراد وهبة، مرجع سابق، ص 13، ولا يخفى أن “الرؤية” شيء عائم لا ضوابط له، وهي مجرد تلاعب يستهدف إعطاء ما سمياه بـ “الرؤية” وزناً أعلى من الرأي الشخصي المبني على ذوق أو وجدان أو نحو ذلك.

[xxii] – في سبيل البعث، مرجع سابق، ص 49.

[xxiii] – العقائدية في الشرق الأوسط، مرجع سابق، ص 243-244.

[xxiv] – ميدل ايست فورم، مج 23، ع 2، 1958، حديث مع عفلق، ويقصد عفلق – هنا – جميع القيم سواء أكانت دينية أو ثقافية.

[xxv] – أي حب هذا الذي يتحدث عنه القائد المؤسس؟ أهو حب القتل والإبادة والمقابر الجماعية؟! فهو يحض الطلائع على القسوة ولكن بدافع الحب. ترى لو حلل أطباء نفسيون نفسية القائدة المؤسس ماذا يجدون فيها؟ ولكن لا داعي للتحليل (فهو مرفوض عند عفلق) والعراق والتدمير والتنكيل الذي لحق به شاهد على أمراضه وعاهات اتباعه.

[xxvi] – في سبيل البعث، مرجع سابق، ص129

[xxvii] – المرجع السابق، ص111

[xxviii] – المرجع السابق، ص 140.

[xxix] – الثورة العقائدية، مرجع سابق، ص 353-357.

[xxx] – في سبيل البعث، مرجع سابق.

· هذا النص مقتطف من خلاصة محاضرة قدمت خطوطها العامة في (مسجد السلام) في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 2003م. ثم قدمت في محاضرة أخرى، ومن زاوية مغايرة في اجتماع ضم نخبة من العراقيين في أمريكا شارك فيها أساتذة وقيادات ورجال أعمال جمعهم الهم العراقي، ومثلوا أهم ألوان الطيف العراقي في أمريكا للبحث فيما يمكن للمشاركين أن يقدموه لوطنهم الحبيب ولشعبهم العراقي العزيز.
· للحصول على النص الكامل للمحاضرة، الرجاء الكتابة للحوار على عنوان الأنترنت: alhewar@alhewar.com

 

==============

##
انا اقول ان الاشتراكية والقومية وغيرها جاءتنا من الغرب وهذا لاغبار عليه
###
كيف لا غبار عليه القومية دعوة عنصرية
و جاء الاسلام ليضع المسلمين في اطار اشمل و هو الاخوة الاسلامية
الاشتراكية
تعتبر فيها الملكية الاشتراكية أو ملكية الدولة بمثابة المبدأ العام الذي يطبق على كل أنواع الثروة في البلاد،
أما الإسلام فيقر الأشكال المختلفة للملكية في وقت واحد

##
وكانت الاشتراكية مثلا تحرم التدين والملكية الخاصة ومالى ذلك عندما استقدمت هذه الافكار الى العالم العربي هل نفذت بحذافيرها ام قلصت وقصقصت بما يناسب التقاليد والدين ؟؟
هل نفذت الملكية بشكل كبير او نفذت تحريم الاديان ؟؟
###
اولا القومية في هي الاساس ليس الدين دور في نظام الحزب

مثال القسم الذي يؤديه
(أقسم بشرفي ومعتقدي، أن أكون وفياً لمبادئ حزب البعث العربي الاشتراكي، حافظاً لعهده، متقيداً بنظامه، منفذاً لخططه).

##
هذا ماكنت اقصده تماما انه ليس كل اعضاء الحزب يعتقدون بافكاره وافكار منشئيه لكن لعدم وجود الا حزب واحد انخرطوا فيه .
###
ليس كل الشعب منتمي للحزب
لكن هناك شروط لكل من يريد ان ينتمي لحزب البعث العربي الاشتراكي

شروط الانتماء والعضوية

المادة -7-

لكل مواطن او مواطنة في الوطن العربي , ولكل عربي او عربية في المهجر الحق في طلب الانتماء للحزب على أن تتوفر فيه الشروط الآتية :-

1- أن يكون مؤمنا بعقيدة الحزب وأهدافه ومنهاجه وسياسته ونظامه الداخلي , ومستعدا لتنفيذ قراراته .

2- أن يؤمن بالقومية العربية ويحترم العلاقات الإنسانية بين القومية العربية والقوميات الأخرى ويحارب النزعة العنصرية والاقلمية والطائفية والعشائرية .

3- أن يجسد في نشاطه وسلوكه مبادئ الحزب وأخلاقياته .

4- أن تقتنع القيادة المسؤولة بصحة وصدق التزامه بمبادئ الحزب , ومقدرته على تجسيدها في سلوكه اليومي .

5- أن يكون قد ناضل على الصعيد الجماهيري , او السياسي او الفكري , من اجل تحقيق أهداف الحزب .

6- أن يكون قد أتم السادسة عشرة من عمره .

7- أن يكون مستعدا لتسديد اشتراكاته وفقا لإحكام هذا النظام .

8- أن لا يكون عضوا في حزب سياسي آخر , او في منظمة او جمعية تتعارض أهدافها او نشاطاتها مع أهداف ونشاطات الحزب .

9- أن لا يكون قد اسقط جنسيته العربية واستعاض عنها بجنسية اجنبية على أن تصدر القيادة القومية تعليمات تفصيلية شأن الحالات التي لا تشملها هذه الفقرة.

##
وراجع الفيديوهات للعراق في عهد صدام لترى الحضارة والتطور
###
اي حضارة و اي تطور و الشعب العراقي لا زال يعيش في بيوت من الطين و يعيش سكان الاهوار في اكواخ من القصب
و الفقر والمرض يلف العراقيين رغم ان العراق من الدولة المنتجة للنفط ولديه نهران دجلة والفرات و مع ذلك يعيش العراق في بؤس
##
وغزو العراق للكويت كان بسبب الكويت
###
كيف بسبب الكويت اليست الكويت هي الدولة التي وقفت مع صدام و امدته بمليارات الدولارات ودعمه في حربه مع ايران
الطاغية صدام يقتل الالاف العراقيين بالاسلحة الكيماوية و ياتي اعوان الطاغية بدل ان يردعوه عن ظلمه و اجرامه يلوموا الضحية
الطاغية صدام قتل سكان الجنوب وحفر لهم المقابر الجماعية و ياتي اعوان الطاغية بدل ان يردعوه عن ظلمه و اجرامه يلوموا الضحية
الطاغية ضدام غزى دولة الكويت الامنة المسالمة التي وقفت معه في حربه مع ايران بمليارات الدولارات وكان جزائها القتل والغزو و ياتي اعوان الطاغية بدل ان يردعوه عن ظلمه و اجرامه يلوموا الضحية

##
والاقليات في عهد صدام كانت تنعم بالمساواة واما الكرد فبعضهم كان خائنا وعميلا لايران وبعضهم حاول اغتياله فاخذ جزاءه
###
انظر الي القكر المقلوب الطاغية يقتل الاغلبية من الشعب العراقي سواء اهل السنة بل قتل ابناء عمه
واهل الجنوب والمقابر الجماعية والاكراد بالاسلحة اللكيماوية و حملة الانفال
ثم ياتي ليقول الاقلية في عهده تنعم بالمساواة ثم اي مساواة الم يقتل عدي ابن صدام الموظف في قصر صدام المواطن العراقي المسيحي كامل حنا ججو

=================

النظام الداخلي لحزبنا الخالد , حزب البعث العربي الاشتراكي .

حزب البعث العربي الاشتراكي

امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة

القيادة القومية

النظام الداخلي للحزب

الباب الاول / مبادئ أساسية

المادة-1-

يعمل الحزب ( حزب البعث العربي الاشتراكي ) على تحقيق مبادئه وأهدافه في الوحدة والحرية والاشتراكية .

المادة -2-

يعتمد الحزب على قاعدة من العمال والفلاحين وصغار الكسبة وكافة الثوريين , عسكريين ومثقفين , التي تمثل انعكاسا حيا لأهدافه القومية والاشتراكية , وتؤثر تأثيرا واضحا في حماية وحدته واستعداده النضالي الثوري , وتقوي الأسس التي يقوم عليها نظامه .

المادة -3 –

تنبثق أحكام هذا النظام من نظرية الحزب القومية الاشتراكية الديمقراطية الثورية في التنظيم والأخلاق والعمل وتطبيق مبادئه وتجسيد نظريته في السلوك اليومي لأعضائه , مع ضمان وحدة الحزب في النظرية والعمل , مع التأكيد على التمسك بالمركزية الديمقراطية والقيادة الجماعية والنقد , والنقد الذاتي , القائمة على احترام الحرية الحزبية الايجابية الخلاقة .

المادة – 4-

يستمد هذا النظام اسمه من متطلبات منطق التنظيم الحزبي الثوري ومن اعتبار العلاقات الحزبية , علاقات مبدئية موضوعية في كافة مستويات الحزب ودرجاته وفي خططه ونشاطه , بحيث يحل الحزب محل الشخص , وتحل المصلحة الحزبية محل المصلحة الشخصية , ويحل القرار الحزبي محل الرأي الشخصي ويحقق هذا النظام بروحه ونصوصه هذه الأسس بمراعاة الأمور الآتية :-

1-احترام حق العضو الحزبي في المشاركة في حياة الحزب ومصيره , بالاشتراك في انتخاب هيئاته والإسهام بحرية في مناقشة كافة شؤونه وسياسته وهيئاته وأشخاصه واعتبار ممارسة العضو لهذه الحرية حقا وواجبا عليه , ومن أهم منابع الإبداع الحزبي , ومن الضمانات الأساسية لمنع الانحراف والانتهازية في الحزب .

2- فهم الحرية فهما ايجابيا حزبيا نقيضا للفوضى , يهدف الى البناء عند ممارستها لا الهدم ولا تمارس الهدم لذاته او من رغبة شخصية وتكون هذه الممارسة ضمن تشكيلات الحزب وهيئاته مع مراعاة دقيقة لمبدأ التسلسل الحزبي .

3- اعتبار رأي الأكثرية في أية منظمة حزبية مختصة , وبشأن أي أمر , هو رأي الحزب فيه , ورأي الأكثرية هو المقياس الوحيد لمصلحة وموقف الحزب منه , وعلى الأعضاء تبنيه والدفاع عنه وضمان حق الأقلية في الاحتفاظ برأيها مع التزامها برأي الأكثرية , ولا يجوز اعتبار الرأي الذي يبديه العضو في أية خليه او هيئة حزبية اساسا لاتهامه او سببا للتهجم عليه .

المادة – 5 –

يتحقق الارتباط المركزي والتماسك القيادة في الحزب , عن طريق انتخاب أعضاء المؤتمرات من بين أعضاء القيادات والمؤتمرات التي دونها , وانتخاب أعضاء القيادات من بين أعضاء المؤتمرات وانتخاب أعضاء القيادة الدنيا ( قيادة الفرقة ) من بين أعضاء الفرقة انتخابا مباشرا , حيث تنبثق عنهم بالانتخاب المؤتمرات وتتمتع القيادات العليا ( قيادات الأقطار والقيادات القومية ) بكامل الصلاحيات في غياب المؤتمر, وتكون مسؤولة مسؤولية ثقة أمام مؤتمراتها عند انعقادها .

المادة-6-

تتحقق الديمقراطية في هذا النظام عن طريق الانتخاب المباشر وممارسة الأعضاء بحرية لكافة حقوقهم , وبوعي واحترام العلاقات الحزبية , وتتحقق المركزية بخضوع الأقلية للأكثرية , والقيادات الدنيا للقيادات العليا .

الباب الثاني / عضوية الحزب

الفصل الاول
شروط الانتماء والعضوية

المادة -7-

لكل مواطن او مواطنة في الوطن العربي , ولكل عربي او عربية في المهجر الحق في طلب الانتماء للحزب على أن تتوفر فيه الشروط الآتية :-

1- أن يكون مؤمنا بعقيدة الحزب وأهدافه ومنهاجه وسياسته ونظامه الداخلي , ومستعدا لتنفيذ قراراته .

2- أن يؤمن بالقومية العربية ويحترم العلاقات الإنسانية بين القومية العربية والقوميات الأخرى ويحارب النزعة العنصرية والاقلمية والطائفية والعشائرية .

3- أن يجسد في نشاطه وسلوكه مبادئ الحزب وأخلاقياته .

4- أن تقتنع القيادة المسؤولة بصحة وصدق التزامه بمبادئ الحزب , ومقدرته على تجسيدها في سلوكه اليومي .

5- أن يكون قد ناضل على الصعيد الجماهيري , او السياسي او الفكري , من اجل تحقيق أهداف الحزب .

6- أن يكون قد أتم السادسة عشرة من عمره .

7- أن يكون مستعدا لتسديد اشتراكاته وفقا لإحكام هذا النظام .

8- أن لا يكون عضوا في حزب سياسي آخر , او في منظمة او جمعية تتعارض أهدافها او نشاطاتها مع أهداف ونشاطات الحزب .

9- أن لا يكون قد اسقط جنسيته العربية واستعاض عنها بجنسية اجنبية على أن تصدر القيادة القومية تعليمات تفصيلية شأن الحالات التي لا تشملها هذه الفقرة.

المادة – 8 –

يشترط في المرشح للعضوية أن يرشحه مسؤوله المباشر بعد أن يستوعب مبادئ الحزب وأهدافه ومنهاجه ونظامه الداخلي , على أن يقضي في خلية الأنصار سنة في الأقل في القطر الذي يحكمه الحزب .

المادة -9-

1- يرشح النصير للعضوية من قيادة الفرقة التي يتبعها بناءا على اقتراح خلية الأعضاء المسؤولة عنه , وتقدم المعلومات الكافية عن استعداده للنضال في الحزب بعد أن يكون قد استوعب مبادئ الحزب ونظامه الداخلي وخططه , وعلى قيادة الفرقة قبل الموافقة على تنظيم النصير القادم من منظمة أخرى اخذ رأي المنظمة الموجودة في تلك المنطقة عبر التسلسل الحزبي .

2- يرفع اسم المرشح للعضوية من قيادة الفرقة مشفوعا برأيها الى قيادة الشعبة التي ترفعه بتقرير مفصل الى قيادة الفرع التي تبت في الترشيح خلال مدة لا تتجاوز الشهر من تاريخ تسلمها التقرير , وتبلغ القرار الى قيادة الفرقة عن طريق التسلسل الحزبي , وفي حالة القبول يرفع القرار الى قيادة القطر للعلم وإعطاء قرار غير هذا إذا وجدت في ذلك مصلحة للحزب .

المادة -10 –

1- يقسم من قبل عضوا , أمام قيادة الشعبة او من تنتدبه , اليمين الآتية :-

( اقسم بالله العظيم وبشرفي ومعتقدي أن أكون وفيا لمبادئ حزب البعث العربي الاشتراكي , حافظا لعهده , متقيدا بنظامه , منفذا لخططه , محافظا على أسراره , حريصا على وحدته الفكرية والتنظيمية ).

2- بعد أدائه اليمين يسجل بوصفه عضوا متدربا .

المادة -11-

1- ينظم العضو المتدرب في خلية حزبية تعينها له القيادة التي أبلغته قبول عضويته .

2- مدة التدريب سنة , وينظم أمين الخلية المختصة لدى انتهائها تقريرا عن العضو المتدرب ويقترح نقله الى مرتبة عضو عامل , او تجديد مدة تدريبه لنفس الفترة الزمنية , ويرفع رأي قيادة الفرقة وقيادة الشعبة الى قيادة الفرع لتبت في أمر نقله الى مرتبة عضو عامل او تجديد مدة التدريب , وفي حالة تجديد مدة التدريب , ترفع قيادة الفرقة وقيادة الشعبة في نهايتها تقريرا الى قيادة الفرع لتبت بسحب عضويته او تسميته عضوا عاملا .

3- يلتزم العضو المتدرب بواجبات العضو العامل , ويتمتع بحقوقه باستثناء حق الترشيح والانتخاب .

المادة -12-

إذا كان طالب الانتماء منتميا الى هيئة سياسية او اجتماعية خاصة , يحال الطلب من قيادة الفرع مع توصياتها المعللة الى قيادة القطر لتبت فيه .

الفصل الثاني
واجبات العضو وحقوقه

المادة -13-

يلتزم العضو العامل بما يأتي :

1- النضال وفق منهاج الحزب وخططه لتحقيق أهدافه وقرارات مؤتمراته وتوصياتها وتنفيذ جميع قرارات وأوامر المنظمات الحزبية المختصة بكل دقة وأمانة .

2-عدم مناقشة القرارات والتعليمات والأوامر الواردة في الفقرة (1) إلا في جلسات نظامية وضمن التسلسل الحزبي وبعد أداء واجبه في تبنيها وتنفيذها بأمانة .

3- الالتزام بسياسة الحزب وتنفيذها والتمسك بقواعد النظام الداخلي والعمل على صيانة وحدة الحزب وسلامته والمحافظة على أسراره بدقة تامة .

4- تبني جميع مواقف الحزب وهيئاته المختصة والدفاع عنها بأمانة وإخلاص .

5- دفع اشتراكاته الحزبية بانتظام .

6- الاندماج في حياة الحزب النضالية والسياسية ونشاطاته المختلفة .

7- النضال في جميع الجبهات نضالا حيا وفقا لخطط الحزب ومبادئه وسلوكه وأخلاقه .

8- الانتساب الى المنظمات والنقابات التي تتعلق بمهنته والنشاط في هذه المجالات وفق الخطط والتعليمات الحزبية .

9- العمل على رفع مستوى وعيه الثوري من النواحي النظرية والنضالية والسياسية والعلمية .

10- عدم تشويه الحقائق وإخفائها عن الحزب ومحاربة الغرور والفردية .

11- العمل في إحدى منظمات الحزب عند تكليفه بذلك باعتبار إن وقته وإمكانياته ملك الحزب .

12- إخضاع مصلحته لمصلحة الحزب والشعب .

13- التفاعل مع الشعب تفاعلا ايجابيا , ونقل رغباته وحاجاته الى الحزب ومواقفه ومنهاجه للجماهير .

14- عدم إقامة أية علاقة مع رجال المخابرات والعمل في السفارات او الهيئات الأجنبية والدولية دون علم الحزب وموافقته .

15- ممارسة النقد والنقد الذاتي , وحرية التفكير , في تنظيماته الحزبية على أن يجري في الاجتماعات الحزبية النظامية , او التقدم به كتابة الى المراجع القيادية عن طريق التسلسل الحزبي وان يكون النقد بناءا وموضوعيا بهدف التقويم والتطوير , وعلى المرجع القيادي أن يجيب على الانتقادات والأسئلة بأسرع وقت مع التقيد بالانضباط الحزبي , ولا تحول ممارسة حق النقد دون قيام العضو بتنفيذ جميع قرارات وأوامر المنظمات القيادية المختصة بكل أمانة ودقة .

المادة – 14-

يتمتع العضو العامل بالحقوق الآتية :

1- الاشتراك بحرية في مناقشات شؤون الحزب في اجتماعاته النظامية وفي التصويت على القرارات ضمن منظمته الحزبية .

2- التمتع بحق الانتخاب والترشيح في كافة المراكز الحزبية وفقا لأحكام هذا النظام .

3- توجيه الأسئلة والانتقادات والاقتراحات وطلب الإجابة عليها وفقا لأحكام هذا النظام .

4- طلب إعادة النظر في القرارات التي تصدر بحقه .

5- حرية الخروج من الحزب مع الالتزام بعدم الإضرار به وكشف أسراره .

الفصل الثالث
انتقال العضــــــــــو

المادة – 15 –

1- إذا انتقل العضو من منطقة الى أخرى يسجل في المنطقة التي انتقل إليها .

2- على جميع القيادات الحزبية إبلاغ القيادة المختصة التي انتقل إليها أمر نقله وفق التسلسل الحزبي .

3- لا يجوز لأي قيادة أن تنقل عضوا من منظمته الحزبية الى منطقة أخرى قبل الانتخابات بشهرين إلا بقرار معلل وبموافقته على النقل , ولا يحق للعضو أن يطلب النقل الى منظمة أخرى قبل الانتخابات بشهرين .

4- يحتفظ العضو المنقول الى منظمة أخرى بمثل عضويته في المؤتمر المماثل الذي كان فيه دون احتفاظه بصفته القيادية , أما إذا كان المؤتمر في المنطقة التي انتقل إليها دون مستوى المؤتمر في المنطقة المنقول منها , فيحتفظ بعضوية المؤتمر الأعلى في المنطقة الجديدة , وفي كلتا الحالتين يسقط هذا الحق بانتهاء مدة الدورة الانتخابية في المنطقة التي انتقل منها , او بعد ممارسته حق الانتخاب لمرة واحدة , وتتولى القيادة القومية إصدار تعليمات بشأن الحالات المماثلة في تنقل الأعضاء من منطقة الى أخرى وحقهم في عضوية المؤتمر الذي يحضرونه او مؤتمر القيادة التي يحضرونها .

المادة – 16 –

لا يجوز إصدار تغيرات تنظيمية في الفرقة او الشعبة او الفرع قبل الانتخابات بثلاثة أشهر .

الباب الثالث / بنيــــــة الحـــــــــــــزب

الفصل الاول
تنظيمات القطر

أولا:: الخلية

المادة – 17 –

الخلية هي وحدة التنظيم الأساسية في كيان الحزب , وتتكون من ثلاثة الى سبعة أعضاء بمن فيهم أمين الخلية , ويجوز أن يبلغ عدد أعضائها اثني عشر عضوا في القطر الذي يحكمه الحزب , وتجتمع أسبوعيا , ويمكن تحديد مواعيد دورية للاجتماعات في فروع الحزب التي تناضل نضالا سريا وبما ينسجم وظروفها , وتكون الخلية مسؤولة مسؤولية مباشرة أمام قيادة الفرقة .

المادة – 18-

تتولى الخلية المهام الآتية :

1- العمل على تنفيذ سياسة ونشر أهداف الحزب ومبادئه .

2- الإشراف على المرشحين والأنصار وقياداتهم , ومراقبتهم في تنفيذ واجباتهم وممارسة حقوقهم وتثقيفهم بالثقافة الحزبية ومراقبة أعمالهم .

3- توزيع العمل بين أعضائها ومحاسبتهم على أعمالهم .

4- الدعاية للحزب ومبادئه ونشر مطبوعاته في محيط عملها .

5- جمع التبرعات من المرشحين والأنصار والمؤيدين والأصدقاء وبيع المطبوعات الحزبية وجمع أثمانها .

6- دراسة جرائد الحزب ونشراته ومناقشتها بحرية , ورفع رأيها بهذا الشأن الى قيادة الفرقة .

7- العمل على رفع الوعي الثوري بين المرشحين والأنصار والمؤيدين .

8- لرفع كافة التقارير والمعلومات الى قيادة الفرقة .

9- رفع تقرير شهري الى قيادة الفرقة عن نشاطها وعملها وما نفذ منها وما لم ينفذ .

10- الإشراف على نضال الجماهير في منطقة عملها في ضوء الخطة التي يضعها الحزب , وتدريب الجماهير على النضال الثوري المنظم , وإقامة أوثق الروابط معها لمعرفة مشكلاتها وحاجاتها ومطالبيها , ورفعها الى الحزب .

المادة – 19-

تعين قيادة الفرقة من بين أعضائها أمين سر لكل خلية ويكون مسؤولا عنها أمام قيادة الفرقة , ويتولى المهام الآتية :

1- ترؤس اجتماعات الخلية وإدارتها .

2- الإشراف على نشاط الخلية .

3- جمع الاشتراكات من أعضاء الخلية .

4- قيادة الخلية في تنفيذ أوامر الفرقة .

ثانيا :: الفرقة

المادة – 20-

الفرقة هي منظمة حزبية تتألف من عدد من الخلايا لا تقل عن ثلاث ولا تزيد على إحدى عشرة في القطر الذي يحكمه الحزب , وسبع في غيره وتكتسب وجودها الشرعي بموافقة قيادة الفرع التابعة له .

المادة -21-

تتولى الفرقة المهام الآتية :

1- ممارسة النشاط الحزبي في مجال الدعاية والنضال بين جماهير الشعب .

2- نقل مطالب الشعب للحزب , ونقل مقررات الحزب ومواقفه السياسية للشعب.

3- المساهمة والتفاعل مع الشعب في حياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية , والسعي لتنظيمه , بشكل يستطيع معه حل مشكلاته , والنضال من اجل ذلك بقيادة الحزب .

4- العمل على تنشيط الحزب وكسب الأعضاء الجدد .؟

المادة – 22-

1- تتولى قيادة الشعب تسمية أمناء سر الفرق التابعة لها من بين أعضاء قيادة الشعبة .

2- تتولى قيادة الشعبة او الفرع او المكتب تنسيب احد أعضاء قيادة الفرقة غير المرتبطة بشعبة او بعيدة عنها ليكون أمين سرها , ولها أن تطلب من قيادة الفرقة انتخاب أمين سرها من بين أعضائها , ولقيادة الشعبة الحق في دعوته لحضور اجتماعاتها مراقبا .

3- يتولى أمين سر الفرقة المهام الآتية :

أ‌- ترؤس اجتماعات قيادة الفرقة وإدارتها ودعوتها للاجتماع وتهيئة جدول الاجتماع , وتبدأ كل جلسة بتلاوة وقائع الجلسة السابقة ثم يبحث في جدول الأعمال .

ب‌- الاحتفاظ بسجل لكافة المنظمين في الفرقة على اختلاف مستوياتهم .

جـ – الإشراف على نشاط قيادة الفرقة وتنفيذ قراراتها .

د – الاحتفاظ بسجل وقائع جلسات قيادة الفرقة وقراراتها .

هـ – القيام بمهام الاتصال بين قيادة الفرقة وقيادة الشعبة فيما يتعلق بجميـع الأمور الحزبية .

و – تولي كافة شؤون الفرقة المالية .

المادة – 23 –

تنتخب قيادة الفرقة من بين أعضاء الفرقة ويكون عددهم أكثر من الخلايا التابعة لها بما لا يزيد على أربعة أعضاء , في القطر الذي يحكمه الحزب وعضوين في غيره , وتكون مسؤولة مسؤولية مباشرة أمام قيادة الشعبة , وتتولى قيادة الفرقة القيام بالمهام الآتية :

1- تقسيم الفرقة الى خلايا وتعيين أمناء سر هذه الخلايا .

2- قيادة الفرقة وتوجيهها وتنشيطها .

3- تلقي التعليمات والتوجيهات الحزبية المختصة والعمل على تنفيذها .

4- تقوية الوعي والانضباط بين أعضاء الفرقة .

5- الإشراف على قيادة وتنظيم خلايا الأنصار .

6- تلقي طلبات الترشيح للعضوية ورفعها مع التقارير والتوصيات الى قيادة الشعبة .

7- وضع التقارير الحزبية عن شؤون الفرقة الحزبية ورفع التقارير المراد تقديمها الى الاجتماع العام للفرقة الى قيادة الشعبة قبل عرضها على الاجتماع .

8- تلقي كافة الاقتراحات والشكاوي والانتقادات المتعلقة بشؤون الأعضاء والهيئات والمواقف الحزبية من أمناء سر الخلايا وبحثها ثم رفعها الى قيادة الشعبة .

9- عقد اجتماعات دورية أسبوعية كلما دعت الحاجة الى ذلك .

10- الإشراف على العمل الثقافي في جهاز الدولة , على وفق المنهاج الثقافي القومي وتوجيهات القيادة العليا .

المادة – 24 –
يتكون اجتماع الفرقة من كافة الأعضاء المرتبطين بقيادة الفرقة وتكون مهام اجتماع الفرقة كالأتي :

1- سماع ومناقشة تقارير قيادة الفرقة عن كافة شؤون الفرقة ووضع التوصيات المتعلقة بهذه الأمور .

2- مناقشة الشؤون المالية للفرقة .

3- انتخاب قيادة الفرقة من بين الأعضاء العاملين الذين مضى على عضويتهم مدة لا تقل عن سنتين في القطر الذي يحكمه الحزب ولا تقل عن سنة في غيره .

ثالثا :: الشعبة

المادة – 25-

1- الشعبة هي منظمة حزبية تتألف من عدد من الفرق لا تقل عن اثنتين ولا تزيد على تسع وتكتسب وجودها الشرعي بعد موافقة القيادة التي تتبعها الشعبة .
2- تكتسب الشعبة وجودها الشرعي بعد موافقة القيادة القومية في حالة عدم بلوغ التنظيم مستوى فرع .

المادة – 26-
1- يتكون مؤتمر الشعبة من أعضاء قيادة الشعبة المنتخبين , ومن أعضاء قيادة كل فرقة تنتخبهم قيادة ممثلي الفرقة في مؤتمر الشعبة بنسبة أعضائها العاملين ..

2- يعد أعضاء قيادة الشعبة أعضاء بحكم منصبهم في المؤتمر الذي ينتخب قيادة الشعبة الجديدة , على أن لا يقل مجموع عدد أعضائه عن أربعة أضعاف قيادة الشعبة الممثلة فيه .

3- يعقد مؤتمر الشعبة دورات استثنائية لبحث أمور معينة بناءا على دعوة من قبل قادته .

المادة – 27-

يتولى مؤتمر الشعبة القيام بالمهام الآتية :

1- سماع وناقشة تقارير قيادة الشعبة واللجان وعن كافة شؤون الشعبة ووضع التوصيات والقرارات المتعلقة بهذه الأمور .

2- مناقشة موازنة الشعبة .

3- انتخاب قيادة الشعبة من بين أعضائه الذين مارسوا عملا قياديا في قيادة الفرقة لمدة عامين في الأقل ومن الذين مضى على وجودهم في الحزب أعضاء عاملين مدة خمسة أعوام .

المادة – 28 –

تتكون قيادة الشعبة من عدد يساوي عدد الفرق التابعة لها مع إضافة عدد لا يتجاوز الأربعة على وفق ما تحدده القيادة المختصة , وتتولى القيام بالمهام الآتية :

1- عقد اجتماعات دورية أسبوعية , وكلما دعت الحاجة وتبدأ كل جلسة بتلاوة وقائع الجلسة السابقة ثم يبحث في جدول الأعمال .

2- قيادة الفرقة وتوجيهها وتنشيطها .

3- تلقي الأوامر والتعليمات والتوجيهات الحزبية من الهيئات المختصة والإشراف على تنفيذها ,

4- تلقي كافة الاقتراحات والشكاوي الحزبية من أمناء سر الفرق وبحثها ثم رفعها مكتوبة الى قيادة الفرع

5- رفع طلبات الترشيح الى العضوية , والتقارير والتوصيات الخاصة بها الى قيادة الفرع .

6- تسمية أمناء سر الفرق من بين أعضاء قيادة الشعبة .

7- رفع التقارير الدورية الى قيادة الفرع .

8- رفع التقارير المراد تقديمها الى مؤتمر الشعبة , الى قيادة الفرع قبل عرضها على المؤتمر .

9- الإشراف على العمل الثقافي في جهاز الشعبة , على وفق المنهاج الثقافي القومي وتوجيهات القيادة العليا .

المادة – 29 –

تعين قيادة الفرع من بين أعضائها أمناء سر الشعب , وتنتخب الشعبة غير المرتبطة بفرع , أمين سرها من بين أعضائها ويتولى أمين السر القيام بالمهام الآتية :

1- ترؤس جلسات قيادة الشعبة وإدارتها ودعوتها للاجتماع وتهيئة جدول أعماله والاحتفاظ بسجل لأعضاء الشعبة .

2- الإشراف على نشاط قيادة الشعبة وتنفيذ قراراتها .

3- الاحتفاظ بسجل وقائع جلسات قيادة الشعبة وقراراتها .

4- القيام بمهام الاتصال بين قيادة الشعب وقيادة الفرع بشأن الأمور والشؤون الحزبية .

5- تمثيل قيادة الشعبة في الاتصالات والمباحثات مع الهيئات والأشخاص ضمن منطقة شعبته وبشأن أمورها المحلية ويجوز لقيادة الشعبة تكليف أي عضو من أعضائها بذلك .

رابعا :: الفرع

المادة – 30-

1. الفرع هو منظمة حزبية يتألف من شعب لا يقل عددها عن اثنتين ولا يكتسب الفرع وجوده الشرعي إلا بعد موافقة قيادة القطر التي يتبعها .

2. يكتسب الفرع وجوده الشرعي بعد موافقة القيادة القومية في حالة عدم بلوغ التنظيم مستوى قطر .

3. لا يجوز أن يكون في منطقة إدارية واحدة أكثر من فرع إلا بموافقة قيادة القطر .

المادة – 31-

1. يتكون مؤتمر الفرع من أعضاء قيادة الفرع المنتخبين ومن عدد من قيادة كل شعبة تنتخبهم بنسبة عدد أعضائها العاملين ، وتتولى قيادة القطر تحديد هذه النسبة ، وإذا أدى هذا التحديد إلى زيادة ممثلي الشعبة في المؤتمر ، يقوم مؤتمر الشعبة بانتخاب بقية عدد ممثليها لمؤتمر الفرع من بين أعضائها الذين مضى عليهم أعضاء عاملين مدة لا تقل عن ثلاث سنوات .

2. أعضاء قيادة الفرع أعضاء بحكم مركزهم في المؤتمر الذي ينتخب القيادة الجديدة على أن لا يقل مجموع أعضاء المؤتمر عن أربعة أضعاف قيادة الفرع الممثلة فيه .

3. يعقد مؤتمر الفرع دورات استثنائية لبحث أمور معينة بناءا على دعوة من قبل قيادته .

المادة – 33 –

يتولى مؤتمر الفرع المهام الآتية :-

1- سماع ومناقشة تقارير قيادة الفرع واللجان عن كافة شؤون الفرع ووضع التوصيات والقرارات المتعلقة بهذه الأمور .

2- مناقشة موازنة الفرع .

3- انتخاب قيادة الفرع من بين أعضائه الذين مارسوا عملا قياديا في حياتهم الحزبية في مستوى لا يقل عن قيادة الشعبة بالانتخاب لمدة سنة في الأقل وسنتين في قيادة الفرقة , ومضى عليهم أعضاء عاملين مدة لا تقل عن ست سنوات , على أن لا يكون قد انقطع عن العمل الحزبي لمدة سنة , بدون عذر مشروع , قبل الدورة الانتخابية .

4- في القطر الذي يشكل الفرع أعلى مستوى فيه , يتولى مؤتمر الفرع كامل الصلاحيات التنظيمية ورسم السياسة المحلية بما لا يتناقض مع سياسة الحزب القومية .

المادة – 33 –

تتكون قيادة الفرع من عدد يساوي عدد الشعب التابعة له مع إضافة عدد لا يتجاوز أربعة أعضاء على وفق ما تحدده القيادة المختصة , وتكون قيادة الفرع مسؤولة مسؤولية مباشرة أمام قيادة القطر , وتتولى قيادة الفرع القيام بالمهام التالية :

1- عقد اجتماعات دورية أسبوعية , وكلما دعت الحاجة وتبدأ كل جلسة بتلاوة وقائع الجلسة السابقة ثم يبحث في جدول الإعمال .

2- قيادة الفرع وتوجيهه وتنشيطه .

3- تعيين أمناء سر الشعب من بين أعضاء قيادة الفرع .

4- تنفيذ سياسة الحزب ومناهجه وفق توجيهات قيادة القطر , واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتقوية روح النظام والانضباط في الحزب .

5- قبول الأعضاء واقتراح فصلهم .

6- اقتراح ترشيح أعضاء الحزب من الفرع للمجالس التمثيلية .

7- تربية أعضاء الحزب وتنظيم دراستهم وتثقيفهم من الناحية النظرية والسياسية والتنظيمية والعلمية .

8- تلقي الأوامر والتعليمات والتوجيهات من الهيئات الحزبية المختصة والإشراف على تنفيذها .

9- رفع التقارير الدورية عن شؤون الفرع الحزبية الى قيادة القطر .

10- دراسة المشكلات المحلية ووضع الحلول اللازمة لها والعمل على تنفيذها .

11- تلقي كافة الاقتراحات والشكاوى الحزبية من أمناء سر الشعب وبحثها ثم رفعها خطيا الى قيادة القطر

12- رفع التقارير المراد تقديمها الى مؤتمر الفرع , الى قيادة القطر قبل عرضها على المؤتمر.

13- في القطر الذي تشكل قيادة الفرع أعلى قيادة رأسية , تتولى هذه القيادة كامل الصلاحيات في الجوانب التنظيمية والسياسية المحلية تنفيذا لمقررات مؤتمر الفرع , وبما لا يتناقض مع سياسة الحزب القومية .

المادة – 34 –

ينتخب أمين سر الفرع من بين أعضاء قيادة الفرع ,او تسمي قيادة القطر احد أعضائها أمينا لسر الفرع , ويتولى القيام بالمهام الآتية :-

==============

(هل حزب البعث يتنافى مع الاسلام)،

##
محمد فراس زعنون

:1. لم يرد في ادبيات الحزب مايعارض الدين الاسلامي، وقد وجدت في دساتير الدولة العراقية ابان حكم البعث نصا يقول: ان الدين الاسلامي هو اساس التشريع، ويلغى اي قانون يعارض هذا النص
###

اولا العبرة في التطبيق و ليس بالعبارات راينا معاناة الشعب العراقي و الشعب السوري في ظل حكم حزب البعث
و مانال الشعب من ويلات فما يكتب بالدستور يتم مخالفته على ارض الواقع مثال يكتب في الدساتير بنود عن الحرية و الديمقراطية لكن يضرب بها بعرض الحائط على ارض الواقع

ونضرب مثال كيف ان حزب البعث في سوريا كيف غير الدستور في لحظات معدودة و تم تعيين بشار الاسد رئيسا على سوريا بدون انتخاب و تم تغيير شرط السن فيمن يتولى منصب الرئيس فاي دستور و اي نصوص
اما في العراق راينا ان القوانين تحض على الحرية و الديمقراطية ومنع التعذيب
لكننا راينا الديكتاتورية و المجازر و التعذيب و انتهاك حقوق الانسان وضرب الشعب بالطائرات و الصورايخ مثلما حدث في الحملة العسكرية التي سميت الانفال لقتال الشعب العراقي في كردستان وكذلك راينا القتل في انتفاضة الجنوب العراقي
وراينا الاعتقالات و السجون التي كانت مليئة بالمعتقلين و المعذبين سواء من الشعب في العراق او سوريا
الحرب ضد رجال الدين في الغراق نذكر كمثال في جريمة قتل وتعذيب الشيخ عبد العزيز بن عبد اللطيف البدري و غيره
تحت التعذيب اليس القوانين تمنع التعذيب فاين الاسلام و و الحرية و الديمقراطية
علما ان التعذيب ممنوع كذلك في التشريعات العراقية آنذاك بموجب الفقرة 22 (أ) من الدستور. وتذكر الفقرة (127) من (قانون المرافعات القضائية لعام 1971) بأنه “يمنع استعمال طرق غير قانونية بحق المواطنين أو تهديدهم أو استعمال العقاقير”[33].

========

 

البعث والشريعة الإسلامية:

إن حزب البعث يعارض آراء التقليدين والأصوليين معاً!! ولا يولي أهمية للشريعة الإسلامية في نظامه، ويرى أن تفسير الإسلام “أي من قبل العفلق” هو التفسير الصحيح، وأن نظرته إليه ترفض شيئاً اسمه “العقيدة أو الشريعة الإسلامية” كما يتجاهل النظم الإسلامية الأساسية كافةً، وكل ما بني عليها، والآراء المتعلقة بها، ويرى أن الإسلام ليس العامل الوحيد في تكوين أخلاق العرب الفردية، بل هو عامل من العوامل ذات الأثر السلبي– كما تقدم – وعموماً فإن عفلق لا يأخذ من الإسلام أية فرائض أو نظماً أو سنناً اجتماعية، ويرجع سائر المزايا التاريخية في المحيط العربي إلى القومية حسب تفسيره لها وفي المحيط الإسلامي إلى تأثير العرب، بحيث لا تنتفي صفة العروبة عن غير المسلمين ولا يستطيع المسلمون الآخرون من غير العرب أن يدعوا لأنفسهم أية ميزة تجعلهم في مستوى العرب، فإن هم فعلوا، كانوا خونة لقيمهم الإسلامية.
أما بالنسبة لرسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – فقد كتب القائد المؤسس كتيباً في ذكرى المولد مرة عنونه “ذكرى الرسول العربي” وفيه نزع عن رسول الله صفتي النبوة والرسالة، واعتبره زعيماً قومياً، وكان عهده تجسيداً لأمال العرب، وعلى كل عربي أن يجسد محمداً، وقد لخص عفلق رؤيته في النبوة والرسالة بذلك الشعار الذي لا يزال البعثيون يرفعونه باعتزاز “كان محمد كل العرب، فليكن اليوم كل العرب محمداً”!!.
يتبين لنا من هذا العرض الوجيز أن مفهوم الأيديولوجية للبعث العربي الاشتراكي إنما هو مسألة قومية وأن هذه القومية – بمفهومها البعثي – هي العرق العربي ونقاؤه ثم تخدم بقية عناصر المذهب البعثي هذا الغرض، ولكن نقاء العرق مسألة نسبية وظاهرية، وذلك يعني عدم إمكانية التحقق العلمي من صدق نقاء عرق ما خاصة في بلد مثل العراق.
إن الحزب بالرغم من ضجيجه العالي حول التنظير والفكر والمعرفة، والنظر الاستراتيجي لم يتعظ بما أعقب عناد الرئيس القائد وتهوره الأرعن في احتلال الكويت، ونسي سائر الدروس التي كان المفروض أن يأخذها منها، بل لم يستطع الحزب تحديد الحد الأدنى الذي لا يستطيع النزول عنه في مجالات التنازلات، فعرض التنازل عن كل شيء، إلا عن كرسيه لكسب الأمريكان، ولم يدرك أن ذلك لا جدوى منه. لقد قاد حزب البعث العراق والعرب إلى البوار والهلاك والدمار، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
فهل يستطيع من أوتي مثقال ذرة من عقل أو حكمة أو دين أو رشاد أن يؤيد حزباً كهذا أو يربط مصير أية مجموعة بشرية به. وهل فقد “أهل السنة والجماعة” صوابهم ليؤيدوا نظاماً كالذي أقامه حزب البعث في العراق أو قيادة مثل قيادته؟ إنني أرى مجرد الظن بأن “أهل السنة” يمكن أن يفعلوا ذلك يمثل جهلاً بطبيعتهم وظلماً كبيراً لهم.
إن صداماً وزمرته والملتفين حوله من البعثيين قد ظلموا العراقيين بشمولية عجيبة، ولم يعدلوا بينهم إلا في شيء واحد هو توزيع الظلم والاضطهاد على كل العراقيين بكل طوائفهم ومذاهبهم وقومياتهم وسائر انتماءاتهم. وقد ثبت من عرضنا لنشأتهم ومعتقداتهم، أنهم لا دين لهم ولا مذهب إلا دين حزب البعث ومذهبيته، لذلك لم يبالغ شاعرهم حين قال:

آمنت بالبعث رباً لا شريك له وبالعروبة ديناً ما له ثاني

بعد هذا العرض الموجز لتاريخ حزب البعث ومذهبيته، هل يمكن أن يدعي من له مسحة عقل أن هذا الحزب سني، وأن نظام الحكم الذي أقامه ملطخاً بكل الطرق المشبوهة، هو نظام سني؟

طه العلواني

 

##
.2. قرات كتاب ذكرى الرسول العربي، لمؤلفه ميشيل عفلق، وكان غاية في الرصانة، خرجت منه بان الامة هي الاسلام والاسلام هو الامة، ويقول فيه: (لقد كان محمدا كل العرب فليكن اليوم كل العرب محمدا)
###

أما بالنسبة لرسول الله – صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم – فقد كتب القائد المؤسس كتيباً في ذكرى المولد مرة عنونه “ذكرى الرسول العربي” وفيه نزع عن رسول الله صفتي النبوة والرسالة، واعتبره زعيماً قومياً، وكان عهده تجسيداً لأمال العرب، وعلى كل عربي أن يجسد محمداً، وقد لخص عفلق رؤيته في النبوة والرسالة بذلك الشعار الذي لا يزال البعثيون يرفعونه باعتزاز “كان محمد كل العرب، فليكن اليوم كل العرب محمداً”!!.
يتبين لنا من هذا العرض الوجيز أن مفهوم الأيديولوجية للبعث العربي الاشتراكي إنما هو مسألة قومية وأن هذه القومية – بمفهومها البعثي – هي العرق العربي ونقاؤه ثم تخدم بقية عناصر المذهب البعثي هذا الغرض، ولكن نقاء العرق مسألة نسبية وظاهرية، وذلك يعني عدم إمكانية التحقق العلمي من صدق نقاء عرق ما خاصة في بلد مثل العراق.
طه العلواني
##
.3. قرات كتاب قي سبيل البعث لمؤسس حزب البعث ووجدته يعج بالمفاهيم الاسلامية ولا يخرج عنها.وقرات الكثير مما لايسع المجال لحصره، فقد كانت خطابات زعماء الحزب تبدا باية قرانية، ولمن يقول انه نوع من التدليس، طرح كهذا يجعلنا نشك بالجميع ونتهم الجميع، والرسول محمد صلى الله عليه وسلم يقول: من رايتموه يرتاد المساجد فاشهدوا له بالايمان)
ولاننا نحكم على الاخرين من اقوالهم واعمالهم، فاننا نحكم بالظاهر والله يتول السرائر، كما يقول رسول الله
.
###

بشار الاسد العلوي النصيري رايناه يصلي عبر شاشات التلفزيون مع حاشيته و حتى كتابة هذا الرد قتل من السوريين 70 الف سوري و لايفرق عنه اجرام صدام حسين
##

 

.اخبرني احد الاشخاص من النظام السابق في العراق ــ رفض ان اذكر اسمه ــ قال بانه كان مرافقا لمؤسس حزب البعث ميشيل عفلق، وفي احدى رحلاته للخارج، كنا معه في الطائرة ولم نخرج بعد من الاجواء العراقية اثناء الحرب مع ايران، فاخبرنا كابتن الطائرة بان هناك طائرة ايرانية حربية في الاجواء، وسمع ذلك ميشيل عفلق، فما كان منه الا ان قال: اسمعوني اذا مت فاني اموت على دين محمد، واشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله، وان اسمي من اليوم احمد ميشيل عفلق
.
###

بشار الاسد نصيري علوي يصلي في مساجد اهل السنة وراينا شبيحته تمار س القتل الطائفي في سوريا بدعم من ايران و اذنابهم في العراق وحزب الله
هكذا يتم خداع الشعب المسلم كي يتقبلوا الفكر العنصري الذي يخالف تعاليم الاسلام
بل تم استغلال الاسلام لقتل الشعب العراقي
مارس/آذار 1987 اعلن النظام الصدامي عن عمليات الأنفال التي اعتبرت أشرس عمليات الابادة الجماعية بحق الشعب الكردي. وقد استمد البعث مصطلح (الانفال) من القرآن الكريم. حيث توجد سورة باسم (الأنفال)، وهي السورة الثامنة من القرآن الكريم. وتقول الآية: ((يسألونَك عنِ الأنفالِ قُلِ الأنفالُ لله والرَّسول فاتَّقوا الله وأصلِحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسولَهُ إن كنتم مؤمنين))[24]. ومعنى كلمة الأنفال هي (الغنائم)[25]. وبهذا استغل نظام صدام حسين الاسلام لغاياته الشخصية، وجعل من أرواح الكرد غنائما، والاسلام براء من كل ذلك.

##

دلني احد الاشخاص الى موقع على اليوتيوب في اجتماع لصدام حسين مع القيادة القطرية لحزب البعث، وخلال الاجتماع اذن لصلاة العشاء فما كان من صدام إلا ان قطع الاجتماع وامرهم بالصلاة، وقاد بنفسه حملة دينية في العراق سميت بالحملة الايمانية لتعليم الناس اصول دينهم وتحفيظهم القران والسنة النبوية،
###

كذلك بشار الاسد النصيري يقيم الصلاة و هو يقتل الشعب السوري ويرتكب افظع الجرئم من اغتصاب و تدمير
و نذكر في مجازر حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق

أقدمَ نظام البعث الصدامي في العراق على قتل وذبح آلاف الكرد، وارتكب مجازر عديدة سبقت مجزرة حلبجه الشهيدة، منها على سبيل المثال وليس الحصر:
مجزرة دوكان عام 1969
مجزرة داكا في 9 أغسطس/ آب 1969
مجزرة صوريا في سبتمبر/ أيلول 1969
مجزرة قلعه دزه في 24 أبريل/ نيسان 1974
مجزرة زاخو في 30 أبريل/نيسان 1974
مجزرة شارستين في 26 ديسمبر/كانون الأول 1976
مجزرة مخيم زيوه للمشردين الكرد في ايران في 9 يونيو/حزيران 1985
وفي 15 أبريل/نيسان عام 1987 بدأ النظام العفلقي الفاشي باستخدام الاسلحة الكيمياوية والبايولوجية ضد القرى والمدن الكردستانية في مناسبات كثيرة، منها على سبيل المثال وليس الحصر:
قصف قرى (هه لان، به ركه لو، كانيو، جنارا، ئاوازه، سه روان وتوليكه) في منطقة السليمانية في 15/4/1987.
قصف قرى (شيخ وسان، توتمه، زه ني، خاتي، بالوكاوه، ئالانا وداراش) في منطقة أربيل.
سقطت القنابل الكيمياوية على قرى (قيزله ر، سينكر وميولكا) في منطقة السليمانية في 17/4/ 1987.
هاجمت الطائرات الحربية العراقية وادي باليسان بالقنابل الكيمياوية بشكل مكثف في 19-21/4/1987.
مجزرة حلبجه في 16-17/3/1988. وأسفرت عن استشهاد أكثر من (5000) كردي أغلبهم من الأطفال والنساء والشيوخ. حيث أفرغت ثلاث طائرات حربية عراقية حمولتها من القنابل الكيمياوية المكونة من غازات الأعصاب والسيانيد والميكوتورين على المنطقة. وقد نقل الصحفي السويدي (ستيفان هيرتن) هذه الفضيحة الى الصحف الأوربية حين زار المنطقة المنكوبة. ولم يجد أكثر من خمسة عشر شخصا في المدينة البالغة تعدادها (000 70) نسمة [26].
قصف مدينة قرداغ بالقنابل الكيمياوية في 12-27/3/1988. وقتل 75 مدنيا وجرح 100 شخص آخر في قرى جعفران واوليان [27].
قصف منطقة كرميان في منطقة كركوك في 14-27/4/1988.
مجزرة نازنين، هيران، وادي سماقولي، خانه، زارتي، داراش وكاردان في منطقة شقلاوة بمحافظة أربيل في 30-31م7/1988.
قصف قرى منطقة ميركه سور بمحافظة أربيل بالقنابل الكيمياوية في 1/3/1988.
قصف قرى منطقة العمادية ومجازر قرى مدينة زاخو بمحافظة دهوك، وقرى منطقة شيخان بمحافظة نينوى، وقرى منطقة شقلاوه بمحافظة أربيل في 25/8-1/9/1988.
مجزرة شيخ بيزني بمحافظة كركوك في 11/10/1988.
مجزرة جه مي ريزان بمحافظة السليمانية في 4/10/1988.
قصف قرى منطقة جه مي ريزان وقه لاشيره وكه رجينان في 3/5/1989.
هذه المجازر ضد المدنيين الكرد بأسم الانفال السيء الصيت أجبرت مئات الآلاف من الكرد على ترك قراهم التي احترقت وأبيدت بعد توجه المشردين الكرد الى الحدود التركية والايرانية، وبعد استشهاد الآلاف من الاطفال والنساء والشيوخ والشباب. كما تعرض آلاف الكرد الذين هربوا الى تركيا الى الضغط النفسي والاقتصادي من قبل السلطات التركية لاجبارهم الى العودة الى أتون الحرب وسياسة الابادة الجماعية بحق الشعب الكردي.

دَفن ثمانية آلاف بارزاني أحياء في صحارى الجنوب

جمع أزلام النظام الاستبدادي الصدامي ثمانية آلاف من الأكراد البارزانيين العزل في معسكر قوشتبه والمعسكرات الصدامية الأخرى، وقتلهم، وإخفاء جثثهم عن ذويهم. لقد فعل صدام تماما ماقاله ميكيافللي بأنه:
{{ يمكن للمرء أن يصل الى مرتبة الأمارة بوسائل النذالة والقبح كـ (اتوكليس الصقلي) الذي امتازت حياته ببالغ الشر والفظاظة في جميع مراحلها، ووصل الى أعلى المراتب فقرر أن يصبح أميرا ويحافظ على العرش بالعنف ودون اللجوء الى عون الآخرين. وفي أحد الأيام أعطى اشارة الى جنوده فقاموا بذبح جميع الشيوخ وبهذه الطريقة كان يتخلص من المنازعات الداخلية ويحكم البلاد }} [28].

 

==============
##
اتذكر اننا في تسعينيات القرن المنصرف افتى بعض رجال الدين العرب اصحاب العلم والفتوى بضرورة الاستعانة بالكافر لضرب المسلم، واخرجوا اسانييد تدعم حجتهم،
وضرب العراق،
###

الفتوى كانت لتحرير دولة الكويت الامنة المستقلة وليس لاحتلال العراق

هذه احد الجرائم التي ارتكبها حزب البعث العربي الاشتراكي في العراق حين قام صدام بغزو دولة الكويت الامنة واحتلال اراضيها وقتل شعب الكويت الامن وارتكب جرائم ضد الانسانية والبيئية

آثار الغزو
البعثي العراقي ضد الكويت
اما عن الكوارث التي خلفها الغزو العراقي فهي لا تعد ولا تحصى حيث قدرت الامم المتحدة خسائر واضرار الغزو العراقي على الكويت بما يفوق 23 مليار دولار، كما اكدت ان البنية التحتية في الكويت لم تعد صالحة، وان مرافق الكهرباء والاتصالات الهاتفية والنقل والمباني الحكومية والمؤسسات العامة والسجلات الرسمية والاجهزة قد دمرت تماماً.
اما قطاع النفط فقد دمر الغزاة قبل اندحارهم كافة المؤسسات واحرقوا حقول الانتاج الى حد لا يوصف، وقد اكدت الامم المتحدة في تقاريرها ان هذه المنشآت قد دمرت عن عمد وسبق اصرار وترصد ولم تدمر في معارك حربية.
كما عمد الغزاة الى احراق اكثر من 700 بئر نفطية، وتأكد تخريب 747 بئراً وتراوحت كمية النفط المحترقة في تلك الآبار وحتى اطفاء آخر بئر ما بين مليونين و6 ملايين برميل نفط يومياً بقيمة اجمالية تصل الى نحو 90 مليون دولار.
كل ذلك فضلا عن الاضرار البيئية الخطيرة التي نجمت عن هذه الكارثة من تلوث للهواء وحجب لأشعة الشمس، وتكوين البحيرات النفطية وافساد البيئة البحرية بسبب تسرب كميات كبيرة من النفط في مياه البحر.
كما خسر قطاع الصناعة حوالي %50 جراء عمليات التخريب التي تعرض لها وتجاوزت خسائر هذا القطاع عدة مليارات من الدولارات.
كما خسر قطاع التجارة خسائر فادحة بسبب النهب المنظم والمستمر لمخازن التجار والمؤسسات، وتفريغها من المواد والبضائع المستوردة المخصصة للبيع.
اما الخسائر التي سببت آلاماً اكبر وجروحاً مازالت مفتوحة حتى الآن فهي الخسائر البشرية التي ادمت القلوب وشهد على بشاعة وجرم مرتكبيها العالم كله، فقد بلغ عدد جرائم القتل التي ارتكبتها القوات العراقية ضد المدنيين في الكويت حوالي 556 حالة، تراوحت اسبابها بين اطلاق النار عمداً وعمليات تعذيب واعتداءات جسدية افضت الى الموت، والدهس بالسيارات عمداً في الشوارع وقد بلغت نسبة الشهداء المدنيين حوالي %43.2 ونسبة الشهداء العسكريين %32.3 الكويتيون منهم %66.6 وغير الكويتيين %26 موزعين على بعض الدول العربية مثل السعودية ومصر ولبنان والاردن، وبلغت نسبة الاناث %12.7 ونسبة الذكور %87.3.
اما نسبة الحالات التي استشهدت بسبب الاعدام فقد بلغت %13 من اجمالي الحالات و%51.1 بطلق ناري وبسبب الالغام %4.5.
وقد كان جنود الطاغية يقومون بتلك الجرائم امام اهل الضحايا، حيث كان يتم قتل الرجال امام زوجاتهم وابنائهم في الشوارع دون ذنب اقترفوه، وسرقة ممتلكاتهم، وكانت هذه الجرائم تتم في عرض دموي بشع لم يشهد له التاريخ مثيلاً.
=======
.
الفتوى لتحرير الكويت وليس ضرب العراق فهل افتى بضرب العراق قبل احتلال العراق الكويت

اولا الاستعانة جاءت لتحرير الكويت من الاحتلال العراقي

ثانيا الم يستعين الشعب العراقي لاسقاط نظام صدام يعني حلال على العراقيين و حرام على الكويت
ثالثا في العراق مراجع الشيعة قاموا بفتوى التعاون مع الصليبين لاحتلال العراق اما السعودية فالفتوى هي لتحرير الكويت و هنا فرق
رابعا هناك عدد من الفتاوي من مراجع الشيعة لتكريس الاحتلال الاميركي للعراق

خامسا الا ترى ان الليبيين استعانوا بحلف الناتو لتحرير بلدهم من نظام القذافي هل هو حلال على ليبيا و حرام على الكويت

رابعا الاستعانه بالامريكان لرد ظلم العدوان العراقي على الكويت
اين الاسلام الذي تتحدث عنه حين دخل جيش صدام واستباح الكويت وشعبها ام انك ترى ان اهل الكويت ليسوا مسلمين

خامسا نحن الكويتين لو لم يتم تحريرنا من العراق لاصبحنا مثل فلسطين ونشكر السعودية على جميلها نحونا نحن الكويتيون

و السعودية هي دائما بفضل الله عونا للمسلمين فالسعودية شاركت في كل الحروب العربية منذ عام 1948 وقدمت الشهداء و شاركت في جميع الحروب العربية التالية

راي الشيخ بن باز

فلا مانع من الاستنصار ببعض الأعداء الذين هم في صفنا ضد عدونا ، ولقد استعان النبي – صلى الله
عليه وسلم – وهو أفضل الخلق بالمطعم بن عدي لما مات أبو طالب عم النبي صلى الله عليه وسلم وكان
كافرا وحماه من قومه ، لما كان له من شهرة وقوة وشعبية ، فلما توفي أبو طالب وخرج النبي – صلى
الله عليه وسلم – إلى الطائف يدعوهم إلى الله لم يستطع الرجوع إلى مكة خوفا من أهل مكة ، إلا بجوار
المطعم بن عدي وهو من رءوس الكفار ، واستنصر به في تبليغ دعوة الله ، واستجار به فأجاره ودخل
في جواره وهكذا عندما احتاج إلى دليل يدله على طريق المدينة استأجر شخصا من الوثنيين ليدله إلى
المدينة لما أمنه على هذا الأمر . ولما احتاج إلى اليهود بعد فتح خيبر ولاّهم نخيلها وزروعها بالنصف ،
يزرعونها للمسلمين ، والمسلمون مشغولون بالجهاد لمصلحة المسلمين ، ومعلوم عداوة اليهود للمسلمين
، فلما احتاج إليهم عليه الصلاة والسلام وأمنهم ولاّهم على نخيل خيبر وزروعها .
فالعدو إذا كان في مصلحتنا وضد عدونا فلا حرج علينا أن نستعين به ضد عدونا ، وفي مصلحتنا ، حتى
يخلصنا الله من عدونا ثم يرجع عدونا إلى بلاده . ومن عرف هذه الحقيقة وعرف حال الظالم وغشمه وما
يخشى من خطر عظيم وعرف الأدلة الشرعية اتضح له الأمر
جواز الاستعانة بالمشركين في قتال المشركين عند الحاجة أو الضرورة واحتجوا على ذلك بأدلة منها قوله
جل وعلا في سورة الأنعام : { وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ } الآية ، واحتجوا أيضا
بما نقله الحازمي عن الشافعي رحمه الله فيما ذكرنا آنفا في حجة أصحاب القول الأول ، وسبق قول
الحازمي رحمه الله نقلا عن طائفة من أهل العلم أنهم أجازوا ذلك بشرطين :
أحدهما : أن يكون في المسلمين قلة بحيث تدعو الحاجة إلى ذلك .
الثاني : أن يكونوا ممن يوثق بهم في أمر المسلمين ، وتقدم نقل النووي عن الشافعي أنه أجاز الاستعانة
بالمشركين بالشرطين المذكورين وإلا كره . ونقل ذلك أيضا عن الشافعي الوزير ابن هبيرة كما تقدم .
واحتج القائلون بالجواز أيضا بما رواه أحمد وأبو داود عن ذي مخمر قال : { سمعت رسول الله صلى الله
عليه وسلم يقول ستصالحون الروم صلحا آمنا وتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم فتنصرون وتغنمون }
الحديث . ولم يذمهم على ذلك فدل على الجواز ، وهو محمول على الحاجة أو الضرورة كما تقدم .
وقال المجد ابن تيمية في المحرر في الفقه ص171 ج2 ما نصه : ولا يستعين بالمشركين إلا لضرورة ،
وعنه إن قوي جيشه عليهم وعلى العدو ولو كانوا معه ولهم حسن رأي في الإسلام جاز وإلا فلا ” انتهى .
وقال : الموفق في المقنع ج1 ص492 ما نصه : ولا يستعين بمشرك إلا عند الحاجة .
وقال في المغني ج8 ص 414 – 415 فصل : ولا يستعان بمشرك ، وبهذا قال ابن المنذر والجوزجاني
وجماعة من أهل العلم ، وعن أحمد ما يدل على جواز الاستعانة به ، وكلام الخرقي يدل عليه أيضا عند
الحاجة ، وهو مذهب الشافعي لحديث الزهري الذي ذكرناه ، وخبر صفوان بن أمية ، ويشترط أن يكون
من يستعان به حسن الرأي في المسلمين فإن كان غير مأمون عليهم لم تجز الاستعانة به . لأننا إذا منعنا
الاستعانة بمن لا يؤمن من المسلمين مثل المخذل والمرجف فالكافر أولى .

وقال في الفروع ج6 ص 49 – 50 ما نصه : ويكره أن يستعين بكافر إلا لضرورة ، وذكر جماعة :
لحاجة ، وعنه يجوز مع رأي فينا ، زاد جماعة وجزم به في المحرر : وقوته بهم بالعدو .
وقال الصنعاني رحمه الله في سبل السلام ج4 ص 49-50 على شرحه لحديث عائشة رضي الله عنها :
(( ارجع فلن أستعين بمشرك )) ما نصه : والحديث من أدلة من قال : لا يجوز الاستعانة بالمشرك القتال ،
وهو قول طائفة من أهل العلم ، وذهب الهادوية وأبو حنيفة وأصحابه إلى جواز ذلك ، قالوا : لأنه استعان
بصفوان بن أمية يوم حنين ، واستعان بيهود بني قينقاع ورضخ لهم ، أخرجه أبو داود والترمذي عن
الزهري مرسلا ، ومراسيل الزهري ضعيفة ، قال الذهبي : لأنه كان خطاء ، ففي إرساله شبهة تدليس .
وصحح البيهقي من حديث أبي حميد الساعدي أنه ردهم ،
قال المصنف : ويجمع بين الروايات بأن الذي رده يوم بدر تفرس فيه الرغبة في الإسلام فرده رجاء أن
يسلم فصدق ظنه ، أو أن الاستعانة كانت ممنوعة فرخص فيها ، وهذا أقرب . وقد استعان يوم حنين
بجماعة من المشركين تألفهم بالغنائم . وقد اشترط الهادوية أن يكون معه مسلمون يستقل بهم في إمضاء
الأحكام ، وفي شرح مسلم : أن الشافعي قال : إن كان الكافر حسن الرأي في المسلمين ودعت الحاجة إلى
الاستعانة أستعين به وإلا فيكره ،
ويجوز الاستعانة بالمنافق إجماعا لاستعانته صلى الله عليه وسلم بعبد الله بن أبي وأصحابه .
وهذا آخر ما تيسر نقله من كلام أهل العلم ، والله ولي التوفيق وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى
آله وصحبه .
[مجموع فتاوى ومقالات_الجزء السادس]

============

هل يجوز الاستعانه بالكافرين لقتل عدو اغتصب الارض؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

هل يجوز الاستعانه بالكافرين لقتل عدو اغتصب الارض؟ هكذا يجب ان يكون السؤال…. لنعود الى رسول الله ونتخذ من سنته الدليل على جواز الاستعانه او عدم جوازها

لا يخلو الأمر في هذه المسألة من تفصيل من حيث الضرورة وعدمها: أولاً: إذا لم يكن هنالك أي ضرورة فقد اختلف فيها أهل العلم على قولين:
القول الأول: يجوز الاستعانة بهم، وإليه ذهب أهل العلم من الحنفية(13)، والشافعية(14)، ورواية عن الإمام مالك(15)، وهو قول عند أحمد(16)، وقول الثوري والأوزاعي(17).
أدلتهم:
1 عن ابن عباس أن النبي استعان بيهود بني قينقاع على بني قريظة ولم يعطهم من الغنيمة شيئاً(17).وجه الدلالة: أن هذا دليل على أنه لا بأس للمسلمين أن يستعينوا بأهل الذمة في القتال مع المشركين(18).
2 عن أمية بن صفوان بن أمية عن أبيه، أن رسول الله استعار منه أدراعاً يوم حنين، فقال: أغصباً يا محمد، فقال: “لا بل عمق مضمونة”(19) وفي رواية لأحمد:”بل عارية مضمونة”.
وجه الدلالة: استعانته بصفوان وهو مشرك، وهذا دليل على جواز الاستعانة بالكفار(20) المتملكين للأسلحة التي ليست عند المسلمين، ومنها النووية والكيماوية والبيلوجية.3 عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي ، قال: “إن الله ليؤيد هذا الدين بأقوام لا خلاق لهم”(21).
4 عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي ، قال: “إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر”(22).
وجه الدلالة: دل هذان الحديثان على أن نصرة الدين تكون من غير المسلمين، وهذا دليل على جواز الاستعانة بغير المسلمين على غير المسلمين(23).
5 عن ابن جريج عن الزهري أن النبي كان يغزو باليهود فيسهم لهم كسهام المسلمين(24).6 عن الحسن بن صالح عن الشيباني أن سعد بن مالك غزا بقوم من اليهود فرضخ لهم(25).
7 عن سفيان عن جابر قال: سألت عامراً عن المسلمين يغزون بأهل الذمة فيقسمون لهم ويضعون عنهم جزيتهم، قال: ذلك لهم نفل حسن(26).
وجه الدلالة من الآثار السابقة: أنه يجوز الاستعانة بغير المسلمين على قتال أمثالهم من أهل الحرب.
8 أن ذلك نظير الاستعانة بالكلاب على قتال المشركين(27).
وإذا تبين هذا فإن القائلين بالجواز قيدوا ذلك بشروط:
فذهب الشافعية(28)، والحنابلة(29)، إلى أنه يشترط أن يعرف الإمام حسن رأيهم في المسلمين، ويأمن خيانتهم، فإذا كانوا غير مأمونين فلا تجوز الاستعانة بهم، والدليل: لأننا إذا منعنا الاستعانة بمن لايؤمن من المسلمين كالمخذل، والمرجف، فالكافر من باب أولى(30).
وذهب الإمام البغوي وغيره إلى أنه يشترط للجواز كثرة المسلمين، بحيث لو خان المستعان بهم، وانضموا إلى الذين يغزونهم أمكنهم مقاومتهم جميعاً(31).
واشترط الماوردي في جواز الاستعانة بالكفار أن يخالفوا معتقد العدو كاليهود والنصارى(32).
ونقل النووي عن الشافعي أن ذلك يجوز بشرط أن يكون في المسلمين قلة، وأن يكون العدو ممن يوثق بهم في أمر المسلمين(33).
القول الثاني: لايجوز الاستعانة بالكفار المتملكين لهذه الأسلحة، وإليه ذهب أهل العلم من المالكية ما عدا ابن حبيب منهم(34)، وابن المنذر من الشافعية(35)، والجوزجاني(36)، وهو قول عند الحنابلة(37).
الأدلة:
1 عن عائشة رضي الله عنها أن رجلاً من المشركين كان معروفاً بالجرأة والنجدة أدرك النبي مسيره إلى بدر في حرة الوبرة فقال: جئت لأتبعك وأصيب معك، فقال له النبي : “تؤمن بالله ورسوله”، قال: لا، قال: “ارجع فلن أستعين بمشرك” قالت: ثم مضى حتى إذا كنا في الشجرة أدركه الرجل، فقال كما قال له أول مرة، فقال: “تؤمن بالله ورسوله”؟ قال: لا، قال: “ارجع فلن أستعين بمشرك” ثم لحقه في البيداء، فقال مثل قوله. فقال له: “تؤمن بالله ورسوله”؟ قال: نعم، قال: “فانطلق”(38).
وجه الدلالة: حيث لم يقبل منه العون حتى أسلم، فدل على أنه لايجوز الاستعانة بالكفار في الحرب عند امتلاكهم هذه الأسلحة أو عدم تملكهم لها(39).
وأجيب عنه بما يلي:
أ أن النبي علم أن هذا الرجل سيسلم فأبى الاستعانة به؛ حتى يسلم، وقد كان ذلك(40).
ب وقيل: كان يخاف الغدر منه؛ لضعف كان بالمسلمين يوم بدر كما قال تعالى : ولقد نصركم الله ببدر وأنتم أذلة فاتقوا الله لعلكم تشكرون (123) {آل عمران: 123} (41).
ج أن هذا لا يقتضي المنع بل إن الأولى أن لا يفعل(42).
2 عن خبيب بن عبدالرحمن بن خبيب عن أبيه عن جده خبيب بن يساف قال: “أتيت أنا ورجل من قومي رسول الله وهو يريد غزواً فقلت: يارسول الله إنا نستحي أن يشهد قومنا مشهداً لم نشهده معهم، فقال: “أسلمتما” فقلنا لا، قال: “فإنا لا نستعين بالمشركين”، قال: فأسلمنا وشهدنا معه..” ووجه الدلالة منه كسابقه(43).
3 عن أبي حميد الساعدي رضي الله عنه قال: خرج رسول الله يوم أحد حتى إذا خلف ثنية الوداع نظر وراءه فإذا كتيبة حسناء، فقال: “من هؤلاء؟”، قالوا: هذا عبدالله بن أبي بن سلول ومواليه من اليهود وهم رهط عبدالله بن سلام، فقال: “وهل أسلموا؟”، قالوا: لا إنهم على دينهم، قال: “قولوا لهم فليرجعوا فإنا لانستعين بالمشركين على المشركين”(44)، وفي رواية: “لا نستنصر بأهل الشرك على أهل الشرك”.
وجه الدلالة: حيث لم يقبل النبي العون من هؤلاء المشركين فدل على أنه لايجوز الاستعانة بالكفار أبداً.
وأجيب بما يلي:
أ أن الإمام خاف من هذه الكتيبة(45).
ب أو لأنهم كانوا متعززين في أنفسهم لا يقاتلون تحت راية المسلمين، وعندنا إنما نستعين بهم إذا كانوا يقاتلون تحت راية المسلمين فأما إذا انفردوا براية أنفسهم فلا يستعان بهم، وهو ماروي عن النبي أنه قال: “لا تستضيئوا بنار المشركين”(46)، وقال: “أنا بريء من كل مسلم مع مشرك”(47)، يعني: إذا كان المسلم تحت راية المشركين(48).
ج أنهم كانوا أهل منعة، وكانوا يقاتلون تحت راية رسول الله ، وعندنا إذا كانوا بهذه الصفة فإنه يكره الاستعانة بهم(49).
قال الشافعي: “الذي روى مالك أن النبي رد مشركاً أو مشركين وأبى أن يستعين بمشرك كان في غزوة بدر، ثم إنه عليه الصلاة والسلام استعان في غزوة خيبر بعد بدر بسنتين بيهود بن قينقاع، واستعان في غزوة حنين سنة ثمان بصفوان بن أمية وهو مشرك، فالرد الذي في حديث مالك إن كان لأجل أنه مخير في ذلك بين أن يستعين به وبين أن يرده كماله رد المسلم لمعنى يخافه فليس واحد من الحديثين مخالفاً للآخر وإن كان لأجل أنه مشرك فقد نسخه ما بعده من استعانته بالمشركين، قال : ولعله عليه السلام إنما رد المشرك الذي رده في غزوة بدر رجاء إسلامه، قال: وذلك واسع للإمام أن يرد المشرك وأن يأذن له”(50).
4 ذكر ابن جرير أن ابن شهاب قال: إن الأنصار قالوا يوم أحد: ألا نستعين بحلفائنا من يهود؟، فقال رسول الله : “لا حاجة لنا فيهم”(51).
ولا ننسى يا ايها الاخ العزيز ان الشيعه كذلك استعانو في حربهم في العراق بامريكا واسرائيل لاحتلال العراق وما قاله محمد علي ابطحي

محمد علي أبطحي، نائب الرئيس الإيراني، الذي قال في 6/4/2006م في مؤتمر عقد في أبو ظبي: «لولا التعاون الإيراني، لما استطاعت أمريكا أن تدخل أفغانستان أو العراق بهذه السهولة».

وكذلك عندما استعانت ايران في حربها ضد العراق بأمريكا واسرائيل راجع فضيحة ايران كييد عندما كانت ايران تستلم السلاح من امريكا عبر اسرائيل ايام الخميني الذي كان يدعي زورا ان امريكا هيه الشيطان الاكبر
ولا تنسى ان الكفار هولاء معاهدين اي لنا عليهم عهد ولهم علينا عهد
هدانا الله الى الحق واياك
والحمد لله

 

===================

اين الاسلام الذي تتحدث عنه حين غزى جيش صدام واستباح الكويت وشعبها ام انك ترى ان اهل الكويت ليسوا مسلمين

شعار البعث

البعث ديني و العروبة مذهبي

آمنت بالبعث رباً لا شريك له وبالعروبة ديناً ما له ثاني

أو ما قاله شاعر بعثي آخر لصدام حسين:

تبارك وجهك القدسي فينا كوجه الله ينضح بالجلال
حقيقة حزب البعث وتكوينه
د. طه جابر العلواني*
(والعرب اليوم لا يريدون ان تكون قوميتهم دينية، لأن الدين له مجال آخر، وليس هو الرابط للامة، بل هو
على العكس قد يفرق بين القوم الواحد، وقد يورث حتى ولو لم يكن هناك فروق اساسية بين الاديان نظرة
متعصبة وغير واقعية)(1).
قوله (لأن الدين له مجال آخر) فأي مجال آخر يتحدث عنه النص.
المنهاج الثقافي المركزي: الكتاب الاول، القومية العربية والنظرية القومية
العربي الذي كان يمثل كل العرب، وليس رسالة الوحي الإلهي.

الشبهة الثانية: قولهم أن صدام وجيشه مسلمون ولا يجوز الإستعانة بالكفار على المسلمين

الجواب:
هؤلاء المسلمون إما أنهم بعثيون متلبسون بعقيدة كفرية وإما أنهم بغاة(في أقل تقدير),
◄ أما المتلبسون بالكفر فإن الإستعانة بالكفار لطردهم ليس محرما أصلا لأن هؤلاء لا يقاتلون مقاتلة بغاة للكفر الذي تلبس به قال تعالى(قاتلوا أئئمة الكفر) يعني للكفر الذي يحملونه ولا يلزم من ذلك ان البعثيون كفار فليس كل من وقع في الكفر يصبح كافرا.
ومن الأدلة الدالة على كفر البعث :
1-تقديم القومية على الدين
يقول هذا الحزب ما نصهوالعرب اليوم لا يريدون أن تكون قوميتهم دينية، لأن الدين له مجال آخر، وليس هو الرابط للأمة، بل هو على العكس قد يفرق بين القوم الواحد، وقد يورث حتى ولو لم يكن هناك فروق أساسية بين الأديان نظرة متعصبة وغير واقعية)-
المنهاج الثقافي المركزي: الكتاب الأول، القومية العربية والنظرية القومية ص 22.
إنّ النص هنا لا يشتم الدين بصورة علنية فحسب لكنه يرسمه بصورة كاريكاتورية وكأنه يمارس هواية التشفّي وينفس عن الحقد الذي يحمله ضد الدين.
فالدين في هذا النص مرفوض عربياً وهو اتهام يوجهه كاتبه إلى العرب، وإذا كانت دلالة الفقرة (قوميتهم دينية) تدعو إلى التوقف، حيث يبرز السؤال هل يمكن أن تكون القومية دينية، ومتى كان الدين انتماءً عرقياً حتى تكون قومية العرب دينية؟
وتقديم أي شريعة أو قانون على الإسلام مع تفضيه عليه يعتبر كفرا بالإجماع
قال الإمام ابن كثير في البداية والنهاية (13/119): (من ترك الشرع المحكّم المنـّزل على محمد خاتم الأنبياء عليه الصلاة والسلام وتحاكم إلى غيره من الشرائع المنسوخة كفر، فكيف بمن تحاكم إلى الياسق وقدمها عليه، ومن فعل ذلك كفر بإجماع المسلمين).

2-المساواة بين الدين والإلحاد والأنظمة مع الطعن فيهم بالجملة
يقول صاحب الحزب فنفسية التجزئة هي التي تفسر إلى حد بعيد، ليس فوضى الاتجاهات المتنافرة فحسب، بل أيضاً سلبية هذه الاتجاهات وعجزها عن كل بناء، هي نفسية الفرار والعجز، فرار الى التوسع الوهمي كالأممية والشيوعية والدينية)المنهاج الثقافي المركزي لحزب البعث العربي الاشتراكي، الكتاب الأول ص 135.

3-إتهام الدين بالتخلف
ورد في التقرير المركزي للمؤتمر القطري التاسع والمنعقد في بغداد في شهر يونيو من عام 1982م ما يلي : (وأما الظاهرة الدينية في العصر الراهن فإنها ظاهرة سلفية ومتخلفة في النظرة والممارسة)ومن هذا النص يتبين سبب حقد البعثيين على السلفيين بصفة خاصة

4-التوصيات الكفرية
تقول التوصية الرابعة : يعتبر المؤتمر القومي الرابع الرجعية الدينية إحدى المضار الأساسية التي تهدد الانطلاقة التقدمية في المرحلة الحاضرة ولذلك يوصي القيادة القومية بالتركيز في النشاط الثقافي والعمل على علمانية الحزب خاصة في الأقطار التي تشوه فيها الطائفية العمل السياسي .
– التوصية التاسعة تقول : إن أفضل سبيل لتوضيح فكرتنا القومية هو شرح وإبراز مفهومها التقدمي العلماني وتجنب الأسلوب التقليدي الرومنطيقي في عرض الفكرة القومية وعلى ذلك سيكون نضالنا في هذه المرحلة مركزا حول علمانية حركتنا ومضمونها الاشتراكي لاستقطاب قاعدة شعبية لا طائفية من كل فئات الشعب .

◄ -أما لو إفترضنا أنهم من البغاة المسلمين فالمسألة خلافية فإما أن يكون الشيخ مصيب له اجران وإما مخطأ له أجر واحد وفي كلا الحالتين لا يشنع عليه مثلما فعل المتفيقهين والدليل على أن المسألة خلافية ما ورد في كتاب العواقل والقسامة وقتل أهل البغي فقد جاء فيه((هل يستعان على أهل البغي بأهل الحرب ؟ أو بأهل الذمة ؟ أو بأهل بغي آخرين ؟ .
قال أبو محمد رحمه الله : اختلف الناس في هذا , فقالت طائفة : لا يجوز أن يستعان عليهم بحربي , ولا بذمي , ولا بمن يستحل قتالهم , مدبرين – وهذا قول الشافعي رضي الله عنه وقال أصحاب أبي حنيفة : لا بأس بأن يستعان عليهم بأهل الحرب , وبأهل الذمة , وبأمثالهم من أهل البغي , وقد ذكرنا هذا في ” كتاب الجهاد ” من قول رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم { إننا لا نستعين بمشرك } وهذا عموم مانع من أن يستعان به في ولاية , أو قتال , أو شيء من الأشياء , إلا ما صح الإجماع على جواز الاستعانة به فيه : كخدمة الدابة , أو الاستئجار , أو قضاء الحاجة , ونحو ذلك مما لا يخرجون فيه عن الصغار .
والمشرك : اسم يقع على الذمي والحربي .
قال أبو محمد رحمه الله : هذا عندنا – ما دام في أهل العدل منعة – فإن أشرفوا على الهلكة واضطروا ولم تكن لهم حيلة , فلا بأس بأن يلجئوا إلى أهل الحرب , وأن يمتنعوا بأهل الذمة , ما أيقنو أنهم في استنصارهم : لا يؤذون مسلما ولا ذميا – في دم أو مال أو حرمة مما لا يحل .
برهان ذلك : قول الله تعالى { وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه } وهذا عموم لكل من اضطر إليه , إلا ما منع منه نص , أو إجماع))اه
وقد جاء في فتوى لعلماء الأزهر ما نصه:
( واستعانة المسلمين بالكفار جائزة في الجهاد للضرورة كضعف المسلمين ولو كان العدو من بغاة المسلمين ) . وبمثل هذا أفتى مفتي مصر في وقته الشيخ حسن مأمون في6 جمادى الأولى عام1386 هـ كما في الفتاوى الإسلامية(34)

قلت(جمال البليدي):وهذا كلام قاطع على أن المسألة خلافية في حكم الإستعانة بالكفار لقتال البغاة فكيف بالبعثيين الذين لا يصح أن نسميهم بغاة مع عدم تكفيرهم إنما نكفر سياستهم التي يسيرون عليها؟!
وقد جاءت أدلة عامة من السنة على جواز الإستعانة بالكفار على كل محتل للأرض والبلد ومن هذه الأدلة ما جاء في كتب السير أن النبي صلى الله عليه وسلم كتب كتاباً بين المسلمين وبين اليهود وادع فيه اليهود، وعاهدهم، واقرهم على دينهم و أموالهم، واشترط عليهم وشرط لهم، ومما جاء في الكتاب ( … وأن بينهم النصر على من حارب أهل هـذه الصـحيفة ) . وجاء فيها ( … وان بيـنهم النصر على من دهم يـثرب (سير ابن هشام 2/119 وما بعدها .
فشرط النبي صلى الله عليه وسلم هو التعاون مع اليهود في قتال من أراد إحتلال يثرب ولم يشترط كون هذا المحتل كافرا أم من أهل البغي .

 

================

##
لكننا لم نسمعهم يفتون بضرورة مقاومة الاحتلال الامريكي للعراق
###

فتوى فضيلة الشيخ عبدالله بن جبرين ( حول أحداث العراق )

سؤال :

تعلمون حفظكم الله الخطر المحدق بإخواننا المسلمين في العراق ، حيث تحزبت أحزاب الصليب وتجمعت قوى الكفر مستهدفة إخواننا في العراق تحت ذرائع مختلفة يساندها في ذلك أولياؤهم من المنافقين ، فما واجبنا تجاه إخواننا المسلمين في العراق ؟ وفقكم الله لكل خير ونفع بكم المسلمين .

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وبعد ، فإن الواجب أولاً على المسلمين تصحيح الإسلام، وتحقيق ما يدينون به من التوحيد والإخلاص لربهم سبحانه وتعالى ، والابتعاد عن الكفر والشرك والبدع والمعاصي والمحرمات حتى ينصرهم الله تعالى ويخذل من عاداهم ، قال تعالى (( إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ))

وثانياً عليهم أن يطلبو النصر من الله وينصروا دينه وكتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم حتى يتحقق لهم النصر الذي وعدهم ربهم في قوله (( إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ )) وقوله (( وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ )) وقوله (( وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ )) وقوله (( وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ )) وقوله تعالى (( إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ )) .

وثالثاً العلم بأن الذنوب سبب للخذلان ولتسليط الاعداء على المؤمنين ، كما قال تعالى (( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ )) وقال تعالى (( أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ )) ، وفي الحديث القدسي (( إذا عصاني من يعرفني سلطت عليه من لا يعرفني )) ، وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم (( إذا خفيت المعصية لم تضر إلا صاحبها ، وإذا ظهرت فلم تغير ضرت العامة )) .

ونقول رابعاً لا شك أن الكفار بعضهم أولياء بعض ، وأنهم يتكالبون على المسلمين ويحاولون القضاء على الإسلام الذي ظهر أهله الأولون واستولوا على أغلب بقاع الارض فيجب على المسلمين في كل البلادالإسلاميةأن يقوموا لله مثنى وفرادى وان يصدوا بقدر استطاعتهم هؤلاء الكفار ومن ساندهم من المنافقين حتى تنقطع أطماعهم ويرجعوا على أدبارهم ..

ولا يجوز لمسلم أن يقوم معهم على المسلمين ، ولا يمكنهم من الاحتلال والتملك لبقعة من بلاد الإسلام ، فقد نفاهم الخلفاء الراشدون عن بلاد الإسلام ،ولم يتركوا لهم فيها مغز قنطار ؟ فمن مكنهم أو شجعهم أو أعانهم على حرب المسلمين أو إحتلال بلاد المسلمين كالعراق أوغيرها فقد أعان على هدم الإسلام وتقريب الكفار ، ومن يتولهم منكم فإنه منهم والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .

 

عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
( توقيع )
( ختم الشيخ )
10/ 1 / 1424هـ

http://www.dd-sunnah.net/forum/showth…E1%DA%D1%C7%DE

================

الحركة السلفية في الكويت تحرم الاعتداء على العراق
«السلفية»: الحرب ضد العراق صليبية

وزعت الحركة السلفية مساء امس بيانا اعتبر ان الحرب ضدالعراق «عدوانية وانتهاك لميثاق الامم المتحدة وحرمت الاعتداء عليه بأي شكل من أشكال المشاركة».
وقال البيان ان الحركة السلفية اذ تؤكد رفضها الحرب العدوانية التي تقودها الولايات المتحدة على العراق متجاوزة بذلك ميثاق الامم المتحدة ومتحدية ارادة المجتمع الدولي بجميع منظماته التي اعلنت رفضها لهذه الحرب فانها تدعو منظمة دول المؤتمر الاسلامي و الجامعة العربية الى تفعيل قراراتها الرافضة للعدوان الامريكي الذي سيكون كارثة يذهب ضحيته العراق شعبا وارضا وبذل كل الجهد للحيلولة دون وقوعه.
كما تدعو الحركة السلفية العالم الاسلامي حكومات وشعوبا الى الوقوف صفا واحدا لمواجهة الحملات العسكرية الصليبية الجديدة ومخططاتها الاستعمارية الرامية الى السيطرة على العالم الاسلامي وترتيب اوضاعه بما يحقق مصالحها والتحكم في ثرواته وفرض الثقافة الغربية وقيمها على المجتمعات الاسلامية تحت شعار مكافحة التطرف والارهاب لتصادر حق شعوبه كما في ارض فلسطين في الاستقلال ومقاومة الاحتلال ولتأمين وحماية امن اسرائيل وضمان تفوقها العسكري على حساب امن شعوب المنطقة وحقوقها المشروعة.
كما تحذر الحركة السلفية جميع قوى المعارضة السياسية في العالم العربي من الانخداع بالوعود الاجنبية بتحقيق الحرية والديموقراطية على حساب استقلال اوطانها وسيادة بلدانها التي طالما كافحت شعوبها للحصول عليه ليحل الاستعمار من جديد محل الاستبداد. وان على الدول في العالم العربي والاسلامي فتح الطريق امام التعددية والحرية السياسية لتشارك الشعوب في حقها في اختيار حكوماتها عن طريق الانتخاب الحر وعدم مصادرة هذا الحق تحت اي ذريعة واحترام حقوق الانسان الشرعية.
كما تؤكد الحركة السلفية ضرورة ووجوب مد يد المساعدة للشعب العراقي والوقوف معه في محنته وحرمة المشاركة في الاعتداء عليه بأي شكل من اشكال المشاركة.
كما تحذر الحركة السلفية عامة المسلمين من الالتفات الى الفتاوى المشبوهة التي يوظفها الاستعمار في خدمته لتسويغ مثل هذه الحرب الصليبية الاستعمارية التي سيكون لها اكبر الاثر وأخطره على حاضر العالم الاسلامي ومستقبله.

الوطن الكويتية 12/3/2003

 

=====================

فتوى
الشيرازي يجيز التعاون مع امريكا لاسقاط النظام العراقي

طهران ـ الوطن: دعا مرجع شيعي كبير مقيم في مدينة قم الدينية الايرانية المعارضة العراقية الى العمل الدؤوب والجاد وطبقا للموازين الشرعية لاجل انقاذ الشعب العراقي مما أسماه «المظالم الفادحة» التي يعانيها منذ عقود.
واكد آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي في بيان لـ «الوطن» بطهران على توحيد الكلمة ورص الصفوف وصولا الى عراق مستقل وموحد على اسس التعددية والشورى والحرية المشروعة.

http://www.fnoor.com/fn0772.htm

وفتوى السيستاني التي نقلها عبدالمجيد الخوئي بعدم التعرض لقوات الاحتلال الاميركي

الخميس 03 أبريل 2003

ايلاف- تسلمت ايلاف نسخة عن البيان الصادر عن مكتب الامام مجيد الخوئي، تفيد بان الامام الخوئي وصل عصر اليوم الخميس الى مدينة النجف وهو على بعد كيلومتر واحد من مرقد الامام علي في تلك المنطقة. وأكد الخوئي في البيان على صحة الفتوى التي أصدرها أية الله علي الحسيني السيستاني والتي تحث الشعب العراقي على عدم الدخول في صراع مع أي جهة من الجهات وتطلب منهم اتخاذ الحيطة والحياد.
وأفاد الخوئي في البيان الذي استلمت ايلاف نسخة عنه ان قوات النظام تتمركز حاليا في مرقد الامام (ع) مشيرا الى ان قواته التي كانت متواجدة في بقية المراقد المشرفة قد استسلمت. أضاف الخوئي انه سيحاول الوصول الى المرجعيات الدينية وعلماء الدين في النجف بأسرع وقت ممكن من مساء اليوم بهدف “الحفاظ على ارواحهم والدفاع عنهم” .
والى نص البيان:

صرح مكتب السيد مجيد الخوئي فور الاتصال به عصر هذا اليوم ( 3/ 4 / 2003 ) مؤكدا انه يتواجد الآن في قلب مدينة النجف الاشرف وبالتحديد في شارع المدينة الذي يبعد حوالي كيلومترا واحدا عن مرقد الامام علي ( ع ) وقد ادّى فريضتي الظهر والعصر في مسجد الكوفة وصلاة الزيارة في مسجد السهلة واضاف سماحته قائلا: ان قوات النظام تتمركز حاليا في مرقد الامام ( ع ) فقط بعد ان استسلمت قواته التي كانت متواجدة في بقية المراقد المشرفة.
ويقوم حاليا بمحاولة الاتصال بالمرجعيات الدينية وعلماء الدين هناك وذلك للحفاظ على ارواحهم والدفاع عنهم … وسوف يحاول الوصول اليهم بأسرع وقت ممكن مساء هذا اليوم. مضيفا ان قوات التحالف تنشر حاليا في مركز مدينة النجف .
واضاف مؤكدا ما تناقلته وكالات الانباء عن الفتوى الصادرة عن المرجع الاعلى آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني التي حثّ فيها الشعب العراقي على اتخاذ الحذر والحيطة والحياد وعدم الدخول في صراع مع ايّ جهة من الجهات.
مكتب السيد مجيد الخوئي
إيلاف
====

و مراسلات السيستاني مع بريمر للتامر على احتلال العراق
و نقول لك هات فتوى من السيستاني تعلن الجهاد ضد الاحتلال الاميركي للعراق

##

او الاحتلال الصهيوني لفلسطين، وبعد بضع سنيين وبمجيء اخريين، قالوا لايجوز الاستعانة بالكافر على المسلم لاي سبب، فمن نتبع؟
###
هذه فتوى الشيخ بن باز للجهاد ضد اسرائيل

نص الفتوى :

لقد ثبت لدينا بشهادة العدول الثقات أن الانتفاضة الفلسطينية والقائمين بها من خواص المسلمين هناك وأن جهادهم إسلامي؛ لأنهم مظلومون من اليهود؛ ولأن الواجب عليهم الدفاع عن دينهم وأنفسهم وأهليهم وأولادهم وإخراج عدوهم من أرضهم بكل ما استطاعوا من قوة.
وقد أخبرنا الثقات الذين خالطوهم في جهادهم وشاركوهم في ذلك عن حماسهم الإسلامي وحرصهم على تطبيق الشريعة الإسلامية فيما بينهم، فالواجب على الدول الإسلامية وعلى بقية المسلمين تأييدهم ودعمهم ليتخلصوا من عدوهم وليرجعوا إلى بلادهم عملا بقول الله عز وجل: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قَاتِلُوا الَّذِينَ يَلُونَكُمْ مِنَ الْكُفَّارِ وَلْيَجِدُوا فِيكُمْ غِلْظَةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ

. (http://www.binbaz.org.sa/mat/87#_ftn1)

======
لم يبق للأمة من مخرج شرعي إلا الجهاد ودعم صمود شعبنا المسلم

الشيخ سفر بن عبد الرحمن الحوالي

نداء للمسلمين لنجدة إخوانهم في فلسطين

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين أما بعد :
فإبراءً للذمة وأداءً للحق الواجب بخصوص ما يعانيه شعبنا المسلم المرابط في فلسطين المحتلة أذكّر بما يلي : أن جهاد إخواننا في فلسطين المحتلة هو جهاد عظيم في سبيل الله تعالى ، للدفاع عن مقدسات المسلمين و لرفع الظلم عن أنفسهم و لاسترداد أرضهم و أرض المسلمين ، يحتسبون فيه ما أصابهم من ألم أو هم أو نصب ، ولا أعلم اليوم جهادا في سبيل الله هو أفضل من الجهاد معهم لمن قدر عليه بمال أو نفس أو قول أو دعاء .
ولذا فإن نجدتهم حق واجب و نصرهم فرض لازم لجميع المسلمين بمقتضى نصوص الكتاب والسنة قال تعالى : { إِنَّما المؤمنون إخوة} وقال : {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ٌ} (التوبة:71) .وقال : {ومالكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال و النساء و الولدان } وقال صلى الله عليه وسلم ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يسلمه ) .
أذكِّر نفسي وجميع إخواني بعموم الآيات و الأحاديث في فضائل الجهاد والرباط والشهادة في سبيل الله تعالى . وهي معلومة و لله الحمد . و من ذلك فضل الجهاد بالمال فإنه من أعظم القربات وأفضل أنواع الجهاد كل حين ، فكيف و قد حيل بين المسلمين وبين الجهاد بأنفسهم في فلسطين ؟ ولعظم مكانة الجهاد بالمال قدمه الله تعالى في أكثر المواضع من القرآن الكريم على الجهاد بالنفس كقوله تعالى : {انْفِرُوا خِفَافاً وثِقَالاً وجَاهِدُوا بِأمْوالِكُم و أنْفُسِكُمْ في سَبِيْلِ الله} (التوبة:41) وقوله: {الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ} (التوبة:20) . وقال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ } (الصف: 10 -11 )
وقوله : { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُولَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ } (الحجرات:15) .
أن خذلانهم أو التهاون في مناصرتهم ورفع الظلم والاضطهاد عنهم ذنب عظيم وتضييع لفرصة كبيرة في تحطيم آمال الصهيونية ، وتعريض للمسلمين والعرب جميعا لخطر مُدْلَهِمْ، فإن لم يغتنم المسلمون اليوم الفرصة فسيندمون على فواتها إلى أمدٍ الله أعلم به ، وإن تغييب الأمة عن ذلك وإشغالها باللهو واللعب يبلغ درجة الإجرام في حقها وحق قضاياها.
أن التعاون على نصرتهم بكل أنواع النصرة الممكنة – مع كونه واجباً على المسلمين كما تقدم وكونه من الجهاد في سبيل الله – هو أيضا داخل دخولاً أوّلياً تحت قوله تعالى :
{وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ } (المائدة: من الآية2) . ولهذا فإن حض المسلمين على التبرع بسخاء لإخوانهم هو عمل صالح ( ومن دل على خير فله مثل أجر فاعله ) . وفي ذلك اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم حين كان يحض أصحابه على الإنفاق في سبيل الله تعالى وتجهيز الجيوش كما حصل في غزوة تبوك في جيش العسرة المشهورة قصته في الصحيحين و غيرها وفي كتب السيرة.
أن إيصال المعونات المالية والمادية من سلاح وغيره إليهم داخل إن شاء الله تعالى في قوله صلى الله عليه وسلم : (من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ، ومن خلفه في أهله بخير فقد غزا ) . متفق عليه . ولذا فإن كفالة من يوجد من أسر المجاهدين ورعايتهم فيه هذا الفضل العظيم . بل وفي إيصال ذلك إليهم إنقاذ لأنفس مسلمة فليجتهد المسلمون في ذلك وليتسابقوا فيه.كما أن الاهتمام بإخواننا الفلسطينيين من سكان المخيمات في دول الجوار مهم للغاية فيجب على الدعاة إلى الله _ ونحن على أبواب الصيف – إعطاء ذلك حقه.
ينبغي في الإنفاق في سبيل الله أن يقدم الأهم بحسب ما بينته السنة ومن ذلك تقديم نفقة الجهاد في سبيل الله في هذا الموطن الواجب على نفقة حج التطوع وغيره من التطوعات كبناء المساجد و حفر الآبار لقوله صلى الله عليه وسلم وقد سئل أي العمل أفضل ؟ فقال : ( إيمان بالله ورسوله قيل ثم أي ؟قال: الجهاد في سبيل الله قيل ثم أي ؟ قال : حج مبرور ) . متفق عليه.
أبشِّر إخواني المسلمين في أرض فلسطين وغيرها بأن مع العسر يسراَ وأن النصر مع الصبر ، وأن موقف العدو الصهيوني اليوم هو أكثر ما يكون حرجأ وشدةً ، فقد انحصرت الخيارات أمامه في خيار واحد – هو الاستمرار في العنف والإبادة _ إن تراجع عنه فهو إقرار بالهزيمة وبداية للانقسام وإن استمر فيه فسيقع في الهاوية بإذن الله . ومن هنا لا يجوز إنقاذ موقفه بإيقاف الانتفاضة مهما كانت التضحيات.
وإن التطور النوعي في أساليب الجهاد – مثل اقتحام المستوطنات ومباغتة القواعد العسكرية وصناعة الأسلحة وتطويرها – وكذلك الدقة والإحكام وعمق الاختراق في العمليات الاستشهادية ليؤكد ذلك .
لا ينبغي أن تحول متابعة الأحداث اليومية بيننا وبين الاطلاع على حقيقة المجتمع الصهيوني من الداخل . إنه مجتمع يخيّم عليه الرعب ، وتسيطر عليه الشحناء ، وعند كل عملية استشهادية يزداد فقد الثقة بالمستقبل لديه ، ويتدهور اقتصاده باستمرار وقد وصل الحال إلى احتجاج طائفة من الجيش على السفاح شارون وحكومته وهو ما يعد سابقة خطيرة ، كما أنه يفقد التعاطف الخارجي عند كل عملية اجتياح ، ويستطيع أي مراقب أن يقول إنه يعيس عزلة عالمية لم يشهدها من قبل باستثناء الصهاينة في حكومة أمريكا الطاغية الظالمة، ، ومن هنا وجبت الثقة في نصر الله وحرمت محاولة إخراجه من عزلته وإنقاذه من مأزقه.
كشفت الأحداث الأخيرة أن الذين يلهثون وراء سراب السلام مع هذا العدو منذ معسكر داود لم يجنوا سوى الخيبة والخسارة ، فها نحن أولاءِ نرى ماذا جنى جنود الأجهزة الأمنية للسلطة الذين طالما لاحقوا المجاهدين وترصدوا لهم ودلّوا عليهم جنود “يهود” بل قَتلوا أو سلَّموا بعضهم للعدو، فهل يعتبرون ويتوبون وهل يتعظ بهم الآخرون؟
وهنا نسجل تقديرنا وشكرنا لكتائب الأقصى وللشرفاء من منظمة التحرير الذين انحازوا إلى خيار المقاومة وشاركوا الإسلاميين شرف القتال ونرجو أن يكون ذلك مقدمة لتوحّد الشعب الفلسطيني بكل فصائله تحت راية الإسلام والجهاد وإقامة الحكم الإسلامي على أرضه المباركة .
إن التطبيع مع عدو طبيعته الغدر والخيانة والتملّص والمماطلة – كما يشهد بذلك كتاب الله وسلوكه التاريخي الثابت – هو قبض للريح وجمع بين المتناقضات ، و فوق كونه خطراً عظيماً على العقيدة والمقدسات والقيم والأخلاق والاقتصاد والثقافة ، ولشدة وضوح ذلك ومنافاته للبدهيات والضروريات رفضته الشعوب التي ابتليت به منذ موافقة حكوماتها عليه وهي الآن أشد له رفضاً ، فما جدوى أن تبتدئ الشعوب الأخرى من حيث بدأت ، ومن هنا لم يبق للأمة من مخرج – واقعاً – إلا ما هو المخرج شرعاً وهو الجهاد ودعم صمود شعبنا المسلم واستمرار انتفاضته ، وإذا كان هنالك مجتمعات تُعَـبِّر عن شعورها بالتظاهر الصاخب فإن مجتمعات أخرى يجب أن تُعَـبِّر عنه بالبذل السخي والإنفاق المستمر.
إن ما قررناه آنفاً لا يعني إغلاق أبواب السياسة الشرعية والدبلوماسية الحكيمة لتحقيق مصلحة الأمة ومساندة الجهاد ، أو التهيئة لـه والتربص بالعدو .. ومن هنا أجازت الشريعة المطهرة مهادنة العدو ومناورته على سبيل السياسة الشرعية ولتحقيق المصلحة الشرعية ، ومنها إظهار تعنّته وإحراج موقفه وكشف حقيقته لكن دون أن يترتب على ذلك موالاته وترك عداوته ، أو الإقرار لـه بشيء من الحقوق الثابتة التي لا يملك المسلمون – ولو أجمعوا – التنازل عنها ، لأن الله هو الذي أنـزلها وفرضها كما أنـزل وفرض معاداة الكافرين ومجاهدة المعتدين ومن ذلك كون أرض فلسطين كلها وقفاً إسلامياً لا يملك غير المسلمين شيئاً منه إلا بعقد ذمة . وكون أملاك اللاجئين حقاً شرعياً متوارثاً لأبنائهم إلى يوم القيامة لا يجوز لغيرهم – كائناً من كان – أن يتصرف فيه بشيء ، ولا يحق له أن يتنازل عنه .
ختاماً : بكل عزم في الطلب ورجاء في الاستجابة نهيب بإخواننا المسلمين أن يسارعوا لنجدة شعبنا الصابر في الأرض المقدسة ، ونذكّر من جاهدوا بأموالهم عند بداية الانتفاضة المباركة أن الحاجة الآن أشد والحال أشق ، ونذكّر من لم يفعل ذلك أن يستدرك ويسابق في هذه التجارة الرابحة . وسوف يعوضكم الله بإذنه عما تنفقون راحة في الضمير وبركة في الرزق ونوراً في القلب ، وما عند الله خير وأبقى . {وما تقدموا لأنفسكم من خير تجدوه عند الله هو خيراً وأعظم أجراً } وإن مما يعين المسلم على الالتـزام ويضاعف لـه الأجر بإذن الله أن يخصص نسبة ثابتة من الراتب – أو غيره – يقدمها شهرياً ويحث أقرباءه وأصدقاءه على ذلك .
نسأل الله الكريم رب العرش العظيم الذي لـه الخلق والأمر وبيده الملك وإليه يرجع الأمر كله أن ينصر المستضعفين من المسلمين في كل مكان وأن يقر أعيننا بعزة دينه وعلو كلمته وخذلان أعدائه من أهل الكتاب والمنافقين والمفسدين في الأرض إنه على كل شيء قدير ،،،
كتبه :سفر بن عبدالرحمن الحوالي
21/1/1423هـ

http://www.palestine-info.info/arabi…aralhawale.htm

ملف روابط بعض مواضيع اليهود اسرائيل امريكا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54473

ملف بعض المواضيع التي تناولت تحالف الرافضة مع اليهود والنصارى

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=39861

ايران مشايخ الشيعة علماء السلطان بل السلطان نفسه و خيانتهم
صور

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=1434467

استعانة الخميني بالكفار الخميني في فرنسا / السيستاني

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=139021

نريد فتوى من السيستاني و خامنئي للجهاد ضد اسرائيل

ملف رجال الدين الشيعة من الجهاد ضد اليهود وأمريكا

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=54347

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: