كاتب قطرى لــ المصريين: (انتوا بتشحتوا مننا وعندكوا عين تتريقوا علينا) وهاجم التونسيين الفرانكفونيين والعاطلين عن العمل …!


كاتب قطرى لــ المصريين: (انتوا بتشحتوا مننا وعندكوا عين تتريقوا علينا) وهاجم التونسيين الفرانكفونيين والعاطلين عن العمل …!

23أبريل
2013 1 تعليق
هاجم الكاتب القطرى محمد عبد الله المسفر من أسماهم أطفال الشوارع الذين يحرضهم أشباه السياسيين فى مصر، وبقايا الفلول والعاطلين فى تونس الذين يهاجمون بلاده، رغم المساعدات التى تقدمها قطر للبلدين لإنقاذ اقتصادهما المتهاوى.

وأشار المسفر فى مقال نشره بجريدة الشرق القطرية اليوم إلى أن قطر قدمت لمصر من الثورة حتى الآن نحو 11 مليار دولار بشروط ميسرة، ولم تفعل مثل صندوق النقد الدولى الذى اشترط تخفيض مرتبات المظفين.

وفيما يلى نص المقال:

عجيب أمر البعض من إخواننا في مصر وتونس الذين يظهرون على وسائل الإعلام المرئية أو المسموعة أو المقروءة وإسهابهم في الحديث سلبا عن قطر قيادة وشعبا وموارد، وأم العجائب ذلك المنظر الذي أقدم عليه حفنة من أطفال الشوارع في مصر بتحريض من أشباه السياسيين الجدد وبقايا الفلول والعاطلين عن العمل في تونس بحرق العلم القطري احتجاجا على مساعدات دولة قطر المالية لدولهم لإنقاذها من الانهيار الاقتصادي.

في عهد بن علي في تونس، قطر قدمت مساعدات مالية نقدية لحكومة تونس زين العابدين وشيدت كلية الطب بملايين الدولارات، والجمعيات الخيرية القطرية قامت بمشاريع إنتاجية في تونس في العهد البائد، واليوم تقوم بذات الدور، وتقدم مساعدات مالية ضخمة لتمكن الحكومة التونسية من دفع مرتبات موظفي الدولة ولتحافظ على عملتها الوطنية من الانهيار نظرا لتراجع الإنتاج والتصدير والسياحة وتراجع الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية، وهذه الجمعيات الخيرية القطرية تقوم بدور لا ينكره أحد في تونس إلا الضالين الناكرين للجميل. قطر تعطي دون منَّة على أحد حرصا على تماسك المجتمع التونسي. الغريب أن الفرانكفونيين يسرحون ويمرحون في تونس وغيرها من بلاد المغرب العربي وفرنسا تمدهم بالمال والتوجيه ولم يكن آخرها التدخل الفرنسي على المكشوف في الشؤون الداخلية التونسية ولم نسمع احتجاجا من أحد في تونس ولم نر حرقا لأعلام فرنسا في تونس.

(2)

إما إخواننا وأهلنا في مصر العزيزة فعتبنا عليهم كبير لما يفعلونه وما يقولون به تجنيا على قطر شعبا وحكومة، أذكر أهلنا وأساتذتنا في مصر أن قطر الدولة الوحيدة التي سارعت بتقديم الدعم المالي لأسر الباخرة التي غرقت في البحر الأحمر عام 2006 وتكفلت بشراء باخرة محلها عوضا لتلك الخسارة وليس مطلوبا منا تقديم التعازي وتعويضات ولا ندري هل سلمت تلك المساعدات المالية لأسر الضحايا أم أكلها الفساد في عهد مبارك؟ حادثة القطار الشهير وإعلان دولة قطر بإصلاح السكك الحديدية التي مر عليها القطار الذي أودى بعشرات الضحايا نظرا لتقادم القضبان وما في حكمها، في عهد مبارك أيضاً قدمت قطر دعما للفلاح المصري بتحمل تكاليف شراء حراثات زراعية متقدمة. في آخر زيارة قام بها حسني مبارك لقطر طلب مساعدات مالية من حكومة قطر واستجابت دولة قطر لطلب رئيس مصر حسني مبارك قبل الإطاحة به من قبل الشعب.

عندما سقط مبارك من كرسي القيادة لمصر وتولى المجلس العسكري القيادة وجد خزانة الدولة محملة بالديون وعجز مالي رهيب بلغت تريليونا و172 مليار دولار وطلب المجلس العسكري من قطر المساعدة المالية وقدمت في بادئ الأمر ملياري دولار، وبدأت عجلة الاستثمار القطري في مصر بطرق قانونية ومشروعة. سؤالي هل كان المجلس العسكري من تنظيم الإخوان المسلمين؟ ولماذا لم يحتج أحد على عقود الاستثمارات القطرية التي وقعت في مصر وهي تحت حكم المجلس العسكري وحسني مبارك؟

بلغت المساعدات القطرية لجمهورية مصر العربية ما يزيد على 8 مليارات دولار، وعندما شارفت مصر على الانهيار الاقتصادي دفعت قطر 3 مليارات دولار الأمر الذي أدى إلى زيادة الاحتياطي النقدي الأجنبي وأحدث ذلك المبلغ التوازن بين سعر صرف الجنيه المصري والعملات الأجنبية، وبموجبه تم القضاء على السوق السوداء.

لقد اتجهت مصر محمد مرسي إلى الأشقاء بطلب العون والمساعدة فكانت قطر أول المستجيبين لتقديم الدعم النقدي وكذلك المملكة العربية السعودية وليبيا رغم ظروفها وكذلك تركيا، مصر طلبت قرضا من البنك الدولي بما قدر بحوالي 4 مليارات دولار وله شروطه منها إعلان التقشف وتخفيض المرتبات للموظفين وغيرهم الأمر الذي سيؤثر على المجتمع المصري كاملا وقطر قدمت ضعف ذلك المبلغ دون شروط تمس المواطن المصري أو سيادته على أرضه. في عهد حسني مبارك كانت نسبة البطالة 12% عام 2011 وأصبحت اليوم 18% وتحتاج مصر إلى استثمارات أجنبية ومحلية تقدر بـ 70 مليار دولار، بينما قطر أعلنت أنها ستدفع بما يقدر بـ 18 مليار دولار للقيام بمشاريع تنموية داخل مصر، وسوف تساهم تلك المشاريع للحد من تفاقم مسألة البطالة المتزايدة بشكل يومي نظرا لانشغال المواطن المصري بالإضرابات والمظاهرات وحرق الممتلكات.

(3)

قطر لديها مشاريع اقتصادية استثمارية في السودان وجيبوتي وجزر القمر وكذلك بلغت استثماراتها في بريطانيا 30 مليار جنيه إسترليني ولم نسمع من ساسة هذه الدول الذين هم خارج السلطة احتجاجا على الاستثمارات القطرية ولم نر تحريضا للشارع في أي من تلك الدول ضد قطر. والسؤال هل مصر ضعيفة إلى الحد الذي يمكن لدولة في حجم قطر أن تعبث بأمنها وتسير قادتها وتفرض عليهم إرادتها، إنكم يا نخب مصر العزيزة تشوهون سمعة بلادكم وتحطون من قيمة ساستكم وتفرحون أعداءكم.

لقد احترنا في شأن بعض المثقفين العرب أن استثمرنا في بلادهم وأعنا حكوماتهم ماليا ظنوا بنا ظن السوء، وإن أحجمنا اتهمونا بالتقصير والتبعية للغير وآخر القول حسبنا الله ونعم الوكيل.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: