مقال ضد نبيل الفضل نشرته جريدة المستقبل

 

نشرت صحيفة المستقبل الالكترونيه المملوكه للشيخ فهد سالم العلي مقالا كاتب حمل معرف علقم –
للكاتب نبيل الفضل

اليكم المقال
===========

نبيل ( بوزجة ) سمسار لندن اشتاق لقمبر
علقم

إعذروني حتى لا تفهم الكلمة خطأ “بو زجة” بالجيم وليس بالقاف .
من قمة المهازل والسخرية أن يستعين الأراذل بشخص مدعي (النبل والفضل) عبرقناتين لا ثالث لهما وهو الملقب من قبل عامة الشعب الكويتي الكريم، بسمسار لندن، للتطاول على شخصيات كويتية علقت الأوسمة على صدورها وكل وسام يسوى مدعي النبل والفضل وطوايفه.
سمسار “لندن” (لفتة) والذي تبرأ من أصله وخدع أحد العوايل الكريمة فترة وتزوج منها، ثم طردته شر طردة وطلقته بعد ان اكتشفته أنه لا ينتمي إلى عائلة سمى نفسه عليها وخدع الناس كعادته كما أن والده المزارع البسيط الشريف الذي لا ينكر أصله أنه من القصبة، وكان يعمل مزارعا في فيلكا قام بطرد ابنه (لفتة)، “ولك لفتة” إلي ماله أول ماله تالي، ليش تنكر أصلك وتخدع الناس ولك وشنو قصة سمسرة لندن .
قبل أن أكشف لكم قصة سمسار لندن (القوأأأأأ…) لفتة، وقصة ردحه وسبه للشيوخ والنواب وبعض الكتاب والصحف، دعونا نستذكر الأبيات الشعرية في الوقاحة :
أقبح الأشيـاء في الدنيا الوقــاحـــــه
واصعب الأشياء في الدنيا التــوافـــق
مالقيت أخطر من الـسـم وقراحة
غير كونك أنت سفيه ومنـــــافـق
التعــارض رأي لايعنـي الإطـــاحــه
والكــــــرم إيثــــــار لايعنـي موافـق
يا سمسار لندن تاريخك وساخة
علموه ان السبب ضيق المخــافـــق
تم إطلاق تسمية (سمسار لندن) على مدعي النبل والفضل، وهو لا يمتلك لا النبل ولا الفضل، حيث قصته يعلمها الجميع بأن والده يدعى لفته يعمل زراعا لدى أحد الشيوخ وليس في ذلك أي عيب وكان يعمل صبيا لدى شيخ من الشيوخ، و مدعي النبل والفضل عمل أيضا موظفا لدى الشيخ (ح) بعدها طرده شر طردة بسبب سوء خلقه وذمته وتراكمت عليه الديون، فهرب لفتة إلى لندن وعمل سمسارا “اقدم مهنة في التاريخ” بحسب كلام أكثر من شخصية كويتية وخليجية (قوااااا..) يوفر بضاعة السمسرة لبعض رجال الأعمال، وكان وهو في لندن يقوم برفع كتب المساعدة للشيخ (ن) الذي ساعده ودفع عنه ديونه لوجه الله، وعاد إلى الكويت وأصبح يتردد على الشيخ (ن) وطلب منه بيع أوسمة له بمليون دينار يشتريها من حولي بقيمة إجمالية 10 آلاف دينار ليبيعها بمليون، وهنا قام الشيخ (ن) بطرده، وعندها توجه بالشتائم والتعدي بلسانه الرادح بالسمسرة على الشيخ (ن) الذي صنع المعروف للفتة.
لفتة مدعي النبل والفضل ما علاقته بالوكيل (زحلفة) وقناة الردح وامبراطور القنوات الفضائية وإتصال الوكيل زحلفة بالقناة ليوصي بالإهتمام أكثر بالسمسار لفتة، وقيام إبن إمبراطور القنوات الفضائية الذي لا يزال يدرس نطق اللغة العربية، بتوصيل لفتة للقناة، وقصة محول الكهرباء في دسمان، وقيام لفتة بالسب والقذف والإستهزاء بالكتاب وصحيفة المستقبل والنواب والشيوخ، كل تلك الوقائع سنسردها بالتفاصيل في المقال القادم .
ولكن أحب أن أقول للفتة (سمسار لندن) أن راعي البقال الإيراني (قمبر) أزعجنا لا يزال يسأل عنك ويقول أنه مشتاق إليك، ووردنا علم من بعض الذين أخذوك إلى قناة الردح واللقاء عند محول دسمان الذي توقف عن العمل فترة ربما بسبب فعلة قام بها قمبر أنك أيضا مشتاق يا لفتة لقمبر الإيراني راعي البقالة وخاصة أن قمبر ماكل باجة ومشتاط إليك.
وأخيرا نهديك يا لفتة أنت والوكيل زحلفة وإبن الحجي (آغا) هذه الأبيات الشعرية هدية ما من وراها جزية .
أي كجا ميري – أغا .
راعي السمسرة – أغا .
يحب الثرثرة – أغا .
يحب القرقش – أغا .
رقصه منعش- أغا.
يسأل قمبر- أغا .
محتاج بمبر أغا.
وطبعا ( البمبر لزوم زجة لفتة السمسار) .
علقم

صحيفة المستقبل .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: