الصدر يعترف: منشقون لا صدريون يقاتلون مع قوات الاسد

 

First Published: 2012-06-08

 

الصدر يعترف: منشقون لا صدريون يقاتلون مع قوات الاسد

 
الزعيم الشيعي يكذب الصور الفديوية حول مشاركة مقاتلين من جيش المهدي الى جانب القوات السورية، ويصفهم بالمدعومين من جهات خارجية.

 
ميدل ايست أونلاين

 

 

 

ادعاءات كاذبة

 
النجف (العراق) – نفى الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر معلومات تحدثت عن وجود عناصر من تياره تقاتل الى جانب النظام في سوريا، مؤكدا انها “ادعاءات كاذبة”، لكنه لم يستبعد وجود “منشقين مدعومين من جهات خارجية اخرى”.

 

وقال الصدر في بيان تلقت وكالة الصحافة الفرنسية نسخة منه الجمعة ردا على سؤال لاحد اتباعه حول حقيقة ارساله مقاتلين من جيش المهدي الجناح العسكري لتياره الى سوريا ان “هذه الاعداءات كاذبة”.

 

واوضح في البيان انه “ان كانت (الادعاءات) مدعومة بالصور الفديوية فهي موضوعة وليست حقيقية وهم غير تابعين لي بل لعلهم من المنشقين المدعومين من جهات خارجية اخرى”.

 

وتابع ان “اي فرد محسوب علي فانا على اتم الاستعداد لمعاقبته ان تدخل بالشان السوري باي نحو من التدخل”.

 

واضاف “حفظ الله سوريا وشعبها ودفع الله عنها كل مكروه”.

 

ويشترك العراق مع سوريا التي تشهد منذ اكثر من عام احتجاجات غير مسبوقة تطالب باسقاط النظام، بحدود تمتد لحوالى 600 كلم، يقع اكثر من نصفها تقريبا في محافظة الانبار التي تسكنها غالبية سنية.

 

واعلن مسؤولون عراقيون خلال الاشهر الماضية عن حركة تهريب للسلاح والمقاتلين باتجاه سوريا، التي كانت تتهم في السابق بانها قدمت دعما ماليا وعسكريا ولوجستيا لجماعات “جهادية” متمردة في العراق.

 

واعلن الصدر في تشرين الثاني/نوفمبر عن ايمانه بقضية “الثوار” المعارضين للنظام السوري، الا انه دعاهم للابقاء على الرئيس بشار الاسد على اعتبار انه “معارض للوجود الاميركي والاسرائيلي”.

 

وتنفذ حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي “الاجندة الايرانية” بالحفاظ على نظام الرئيس السوري بشار الاسد، عبر الدعم المالي في مواجهة العقوبات الدولية المفروضة على نظامه.

 

واكد المجلس الوطني السوري ان الدعم المالي الذي تقدمه الحكومة العراقية يساهم في اطالة عمر نظام الاسد، كاشفاً عن استخدام جهة سياسية عراقية لشركات السياحة في العاصمة دمشق واجهة لعمليات التجنيد التي تجري للمقاتلين الذين يحاربون ضمن الى جانب القوات النظامية السورية.

 

وقال عضو المجلس الوطني السوري سليمان كرو “ان العقوابت الاقتصادية المفروضة على نظام الاسد بدأت تؤتي ثمارها حيث وصل سعر صرف الليره السورية الى 110 ليره مقابل الدولار الأميركي، ولكن التحول الكبير بدأ بعد وصول دفعات كبيرة من العملة الصعبة تم تحويلها من العراق الى سوريا ليرتفع سعر صرف الليرة ويصل الى 71 مقابل الدولار”.

 

واضاف كرو في تصريح لــصحيفة “دار السلام” البغدادية “ان هناك تضارب في كمية الاموال التي ضختها الحكومة العراقية مؤخراً الى الجانب السوري ولكن في جميع الاحوال فأن هذه الكمية من العمله الصعبة اسهمت في تحسين الموقف الاقتصادي لنظام الاسد”.

 

واتهم كرو جهة سياسية عراقية باستخدام عدد من الشركات السياحية في العاصمة دمشق كواجهة لعمليات التجنيد التي تجري للعناصر العراقية المقاتلة في صفوف نظام الاسد، كاشفاً عن اعتقال المعارضة السورية اكثر من 60 عنصر عراقي بكامل اسلحتهم في المعارك التي دارت في حمص وعدد من المحافظات السورية .

 

ودعا كرو والذي يشغل عضوية اللجنة الاعلامية في المجلس الوطني جميع القوى السياسية العراقية للعمل في اقناع الحكومة العراقية من اجل ايقاف دعمها الاقتصادي لنظام الاسد، مشدداً على ان هذا الدعم يترجمه الاسد في تغذية الة القتل ضد ابناء الشعب.

 

http://www.middle-east-online.com/?id=132753

===========

 

 
مقتل عنصر من جيش المهدي في سوريا(فديو تشييع جنازته في بغداد)

 
[url]http://www.youtube.com/watch?v=Jw9UkWh0HV4&feature=player_embedded[/url]

 

 

 

وأنا أتصفح اليوتيوب وجدت هذا الفديو الجديد عن مقتل عنصر من جيش المهدي في سوريا , ووجدت هذا التعليق أسفل الفلم.
أخوكم أبو أكرم

 

استشهاد احد افراد جيش الامام المهدي في سوريا على يد ما يسمى بالجيش الحر

 

نعى مكتب السيد الشهيد الصدر في الديوانية الشهيد جعفر عذاب فرهود الذي استشهد على يد العصابات الوهابية المسماة بالجيش السوري الحر في سوريا متأثرا بجراحه اثر مقاتلته العصابات الوهابية في سوريا وذكر احد زملائه في جيش الامام ان الشهيد رحمه الله كان مستبشرا بالشهادة اثناء القتال الاخير وذكر : ان الشهيد كان هو من يحفز اخوانه وزملائه في جيش الامام المهدي وكان سباقا في القتال وكان قبيل القتال الاخير الذي ادى الى استشهاده يحث اخوانه على ضرورة المقاومة في سوريا .
وتم نقل الشهيد من سوريا الى ايران جوا قبل ان يصل الى العراق وتحديدا بمحافظته الام الديوانية وقد شُيع الشهيد بموكب مهيب من دارة الى مكتب السيد الشهيد الصدر في المحافظة .يتقدمهم مدير مكتب السيد الشهيد الصدر في المحافظة.
نسال الله ان يرزقنا شفاعته في الدنيا والآخرة والأخذ بثائرة مع الامام المهدي عجل الله فرجة

 
علق أحد الاخوة على موضوع مقتل هذا المجرم الآتي:

 

 

 

تم أمس في مدينة الديوانية تشييع جثمان المجرم (جعفر عذاب فرهود) و هو أحد عناصر جيش المهدي الصفوي حيث قتل هذا السافل في سوريا الثورة على أيدي المجاهدين الموحدين في سوريا علماً أن هذا المجرم كان يحث الناس على الذهاب إلى سوريا و مساعدة (أتباع أهل البيت) هناك و انقاذهم من الوهابيين المجرمين على حد تعبيره ….. و هنا نقول: هي تتذكرون كيف كان الإعلام العراقي الشيعي و الروافض جميعا يقيمون الدنيا و لا يقعدوها عندما يلقى القبض على أحد المجاهدين العرب في العراق؟ و كيف كانوا يعدون هذا من التدخل في شؤون العراق …. لكنهم الآن يحثون على الذهاب إلى سوريا و لا يعتبرون ذلك تدخل في الشؤون السورية … و لكن على أية حال فنقول لهذا (الفطيس) إلى جهنم و بئس المصير و نقول للمجاهدين السوريين سلمت سواعدكم يا جنود الله و سنة بنيه صلى الله عليه و سلم

 

 

 

 

 

 

 

يرجى الاشارة الى موقع التحالف الوطني العراق عند اعادة النشر او الاقتباس

 

العراق باق ٍ والاحتلال إلى زوال

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: