تعربف النجد نجد العراق

من المعلوم للعامه أن نجد في اللغة تعني الأرض المرتفعة و جغرافيا فنجد تنحدر تدريجياً من الغرب إلى الشرق.
وقد سمي الجزء الجنوبي المرتفع والمحاذي لجبال الحجاز تاريخياً باسم “العالية” أو “عالية نجد”
، بينما تسمى الأرجاء الشمالية المتاخمة للعراق بـ”نجد السفلى”.

========

لسان العرب، الإصدار 2.02 – لابن المنظور الإفريقي.
المجلد الثالث >> (د) >> حرف الدَّال المهملة >> فصل النُّون


=====


والنَّجْدُ: ما خالف الغَوْر، والجمع نجود.
ونجدٌ: من بلاد العرب ما كان فوق العاليةِ والعاليةُ ما كان فوق نَجْدٍ إِلى أَرض تِهامةَ إِلى ما وراء مكَّة، فما كان دون ذلك إِلى أَرض العراق، فهو نجد.
وقال له أَيضاً النَّجْدُ والنُّجُدُ لأَنَّه في الأَصل صفة.
=========

وروى عن ابن السكيت قال: ما ارتفع من بطن الرُّمّةِ، والرُّمّةُ واد معلوم، فهو نجد إِلى ثنايا ذات عِرْق.
قال: وسمعت الباهلي يقول: كلُّ ما وراء الخنْدق الذي خَنْدَقَه كسرى على سواد العراق، فهو نجد إِلى أَن تميل إِلى الحَرّةِ فإِذا مِلْت إِليها، فأَنت في الحِجاز.


========


قال ابن الأَثير: أَراد موضعاً ذا حَدٍّ من نجد وحدّ من تهامة فليس كلَّه من هذه ولا من هذه.
ونجدٌ: اسم خاصٌّ لما دون الحجاز مما يَلي العِراق.


========

الباهلي: كلُّ ما وراءَ الخندقِ على سواد العراق، فهو نجد، والغَوْرُ كلُّ ما انحدر سيله مغرِبيّاً، وما أَسفل منها مشرقيّاً فهو نَجْدٌ، وتِهامةُ ما بين ذات عِرْق إِلى مرحلتين من وراء مكَّة، وما وراء ذلك من المغرب، فهو غور، وما وراء ذلك من مَهَبّ الجَنُوب، فهو السَّراةُ إِلى تُخُوم اليمن.

======

قال الأَخفش: نُجُدٌ لغة هذيل خاصّة يريدون نَجْداً.
ويروى النُّجُدُ، جَمَع نَجْداً على نُجُدٍ، جعل كل جزء منه نَجْداً، قال: هذا إِذا عنى: نَجْداً العَلَمي، وإن عنى: نَجْداً من الأَنجاد فغَوْرُ نَجْد أَيضاً، والغور هو تِهامة، وما ارتفع عن تِهامة إِلى أَرض العراق، فهو نجد، فهي تَرْعى بنجد وتشرب بِتِهامة، وهو مذكَّر.

======

أسماء نجود العرب
ونجود العرب كثيرة ذكرها صاحب معجم البلدان([5]) وتاج العروس([6]) منها:
1-نجد البرق باليمامة (ويقال أن نجدا كلها من عمل اليمامة).
2-نجد خال.
3-نجد اجاء.
4-نجد العقاب (بدمشق).
5-نجد الود.
6-نجد العثري.
7-نجد عفري.
8-نجد كبكب.
9-نجد مريع.
10-نجد اليمن.
11-نجد الحجاز.
12-نجد العراق.
وقال الأصمعي هي نجود عدة منها نجد البرق واد باليمامة ونجد خال. وبعد ملاحظة فهرس نجود العرب من الجغرافية انظروا في خريطة العرب تجدوا نجد العراق في جهة المشرق من المدينة المنورة وهي التي ذكرها صاحب المعجم بلفظ كل ما وراء الخندق الذي خندقه كسرى إلى الحرة([7]). وقال صاحب تاج العروس كل ما وراء الخندق على سواد العراق فهو نجد([8]) وفي النهاية لا بن الأثير([9]) وفي الدر النثير (النجد ما ارتفع من الأرض.. إلخ) وفي المصباح المنير (كل ما ارتفع من الأرض.. إلخ).

[1]- انظر صحيح البخاري بشرح الكرماني: كتاب الفتن باب الفتنة قبل المشرق (168: 24).
[2]- انظر عمدة القارئ كتاب الفتن: الفتنة من قبل المشرق (353: 11).
[3]- انظر فتح الباري: كتاب الفتن باب الفتنة من قبل المشرق (48: 13).
[4]- انظر إرشاد الساري شرح البخاري (181: 10).
[5]- انظر معجم البلدان (265: 5)، تاج العروس (509: 2).
[6]- انظر المصدر السابق وهو تاج العروس (509: 2).
[7]- معجم البلدان (262: 5).
[8]- تاج العروس (509: 2).
[9]- النهاية لابن الأثير (19: 5).


Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: