الطريجي : شبكة تجسس يقودها محامي هدفها زعزعة الأمن بالكويت

أكد أن بعض النواب لا يسعون إلى التأزيم مثل محمد الصقر ومرزوق الغانم وعلي العمير… وأحمد لاري يهدئ

الطريجي في «لقاء الراي»: أعضاء شبكة التجسس كويتيون هدفهم إسقاط النظام… ولديّ الأسماء الرئيسة

  النائب عبدالله الطريجي في «لقاء الراي» ارسال  

 

| إعداد عمر العلاس |

جدد عضو مجلس الأمة الدكتور عبدالله الطريجي التأكيد على وجود شبكة تجسيسة في البلاد، لافتا في هذا السياق ان لديه الاسماء الرئيسة لاعضاء هذه الشبكة وصفة كل منهم ومنصبه، مؤكدا انهم كويتيون وبعض منهم من إحدى الدول الخليجية، وان هدفهم العمل على زعزعة استقرار أمن البلاد، والقصد منه هو اسقاط نظام الحكم. واعتبر النائب الطريجي ان ما دفعه لإثارة القضية كقضية رأي عام ما رآه من عدم تجاوب من قبل الحكومة مع هذا الأمر، مؤكدا في الإطار ذاته أنه زار احد البيوت التي يجتمع بها اعضاء الشبكة ورأى ان هناك علامات استفهام كبيرة في شأن هذا المكان لجهة رصد بعض الاجهزة التي تثير الريبة في هذا المنزل. وفي حوار شامل سلط النائب الطريجي الضوء على آخر المستجدات على الساحة السياسية فيما يخص أولوياته للمرحلة المقبلة، واخرما استجد بشأن الطعن المقدم من الدكتورة معصومة المبارك ضده، وموقفه من كتلة الاغلبية، ورده بشأن الاتهامات التي طالته ووصفته بالطائفية وموقفه من تعديل المادة 79. وفي ما يلي تفاصيل اللقاء:

• في التصريح الأخير والخطير بشأن معلومات قدمت لك من مواطن يقول فيها إن لديه معلومات عن شبكة تجسس وهنا السؤال البديهي من أين لهذا المواطن بالمعلومات؟ – في شأن تصريحي وما قلته لوسائل الاعلام، كان هناك جلسة يوم الثلاثاء للرد على الخطاب الأميري لصاحب السمو حفظه الله، وسجلت للتحدث فيها، لكن لظروف الصلاة خرجت ولم أتحدث، فذهبت وصرحت لوسائل الاعلام، حيث كان هناك عدد من المحاور في خطاب صاحب السمو ذات الشأن بموضوع الأمن، والتي خاطب فيها سموه أعضاء مجلس الأمة والسلطة التنفيذية بموضوع الأمن. وفي الحقيقة انا وغيري كنا ضباطاً سابقين في وزارة الداخلية، وعملنا في بعض الأجهزة التي تتعلق بالأمن، وبتحليل الفترة الأخيرة، حيث عندما نجد بعض المغردين، وأرى وأحلل ان هناك 3 منهم شباب وفي أعمار متناسبة، وهؤلاء تعرضوا لرسول الله «صلي الله عليه وسلم» والى عرضه، وأحد هؤلاء ضبط في جهازه اثناء التفتيش، كيفية تصنيع المواد المتفجرة واستعمالها وخاصة انواع القنابل المولوتوف، وهي نفسها التي استخدمت في البحرين، وحين جاءني هذا المواطن وقدم لي هذا التقرير واشكره على ذلك، حيث له علاقة بهذه المجموعة، جلست معه واطلعت على المعلومات التي قدمها، وأردت ان أوصل معلومة للحكومة، ووصلت المعلومة قبل فترة، لكن الحكومة دائما متقاعسة، وعليه انتظرت فترة، لكن لم أجد أي تجاوب، وبالتالي أصبحت أمام خيار أن أصرح للرأي العام، وأضع الحكومة امام مسؤولياتها حتي يعرف الشعب الكويتي ما يدور في الكويت. • أيضا تكلمت عن محام يقود هذه الشبكة ولمحت كثيرا فنريد أن نعرف أفراد الشبكة وهل جميعهم كويتيون؟ – كويتيون وبعضهم من احدى دول الخليج، واحد هؤلاء المغردين يتعرض دائما الى حكام السعودية والنظام البحريني، ويحاول التهجم عليهم وسبهم، وخاصة العاهل السعودي رعاه الله، وولي العهد، ووزير الداخلية، وأحدهم محامي ياسر الحبيب الهارب الذي أدى الى جزء من هذه الفتنة، وأحدهم روج بان الشرطة الكويتية ستهدم الحسينيات وستحرق القرآن كما حصل في البحرين، وتهديدات مستمرة لقلب النظام الحكم في البحرين، كما يتوعد في تغريداته بغزو سعودي للكويت، وادعى في احد الأيام بأنه ومجموعته سيكونون خدام الحرمين الشريفين، ووصف العاهل البحريني بالسفاح. • لكن هل هناك وثائق في التقرير غير التغريدات حيث ربطت تلك التغريدات بجانب تحليلي؟ وهل واضح لديك أهداف هذه الشبكة؟ – من خلال هذا التقرير عندما تجد من يدعي هو وغيره انه في يوم من الأيام سيكونون خداما للحرمين الشريفين، وعليه فهذا دليل على ان المملكة العربية السعودية ستسقط، حيث يقول انه في يوم من الأيام سيستولي على السعودية، واذا تتكلم اليوم عن إن السعودية ستسقط، والبحرين ستسقط فبالتالي الكويت مضمون سقوطها، كما نجد بعض الأسماء في هؤلاء كان متهما في قضايا تفجيرات في الثمانينات. • في أسماء الموجودين؟ – نعم في أسماء الموجودين، وعندما تجد ياسر الحبيب… • لنخرج عن المسميات ولنتكلم بشكل عام؟ – بشكل عام عندما تجد في احد الاعتصامات التي حدثت في الكويت قبل فترة معينة، والصورة موجودة لديّ، رابطين العلم لمن يسمونه علم المهدي المنتظر، وعندما يرفع العلم في ساحة الإرادة في داخل الكويت، فعلى ماذا هذا يدل؟ واين وزارة الداخلية؟ • في أي تجمع؟ – التجمع الذي حدث بشأن موضوع محمد المليفي، ولا أدافع عن محمد المليفي، لكن عندما يحدث تجمع ويرفع علم المهدي المنتظر داخل الكويت على ماذا يدل هذا؟ • لكن هذا جانب عقائدي؟ – ولكن ماذا في شأن ان ترفع صورة ياسر وهو شخص هارب ومطلوب للعدالة، وحين تجد قبل فترة اسلحة معينة فقدت من إحدى المؤسسات الأمنية، وهي اجهزة دقيقة، الى جانب أيضا وجود بعض اخوان من البحرين الذين شاركوا في محاولة زعزعة الامن هناك، ويتواجدون ويعملون داخل الكويت الآن، فهذا كله يثير علامة استفهام مع هذه المجموعة. • ذكرت كثيرا من الأمور لكن هل الشبكة بدأت فعليا في العمل أم كان الأمر مجرد معلومات عن تنظيم؟ – هي تجتمع ولديها بيت موجود في احدى المناطق، ورأيت وجود بعض الأجهزة في هذا البيت من الخارج عندما ذهبت اليه مع الشخص هذا الذي قدم لي التقرير. • مثل ماذا؟ – أجهزة لاسلكية وغيره، حيث تجد ان البيت يثير الشك، فعندما تأتي وتضع بيتا للاجتماعات فهذا أيضا عليه علامات استفهام. • لكن هل أبلغت وزير الداخلية في المعلومات التي وصلتك؟ – طبعا، وكنت أتمنى ان أرى وزير الداخلية، لكنه كان مرتبطا في استقبالات جلالة السلطان قابوس، وعليه التقيت مع مدير أمن الدولة عبد الحميد العوضي، بوجود الدكتور فيصل المسلم، وسلمته نسخة واطلع عليها، واعتقد ان لديه بعض المعلومات عن هؤلاء الاشخاص من خلال خبرته الأمنية. • قبل أيام استوقفني تصريح للنائب عبد الحميد دشتي على هذه الشبكة حيث لماذا تعطي معلومات عنهم؟ ولماذا لم تتكتم على الموضوع وتعمل فيه بسرية كي لا تفيدهم؟ – ذكرت لك في بداية الكلام أنني أوصلت معلومة ووجدت ان هناك تقاعسا، ومعنى وجود تقاعس أنني سأنتظر، وحتى إذا يهربون فالمهم البيانات والأدلة موجودة، وزارة الداخلية موجودة و سلمتها تقريرهم مثلما سلمت التقرير عن الضابط العراقي. • لكن كيف تبرر رد وزير الداخلية حيث لم يصرح بالنفي أو التأكيد؟ – بالنسبة لي هذه أمانة وأوصلتها، ووزارة الداخلية عليها ان تتخذ اجراءاتها، حيث على سبيل المثال عندما سلمت صور ومستندات الضابط العراقي، وكانت 12 أو 13 مستنداً الى وزير الداخلية، فهو أخذ هذه الأوراق وكلف بعض الإخوان في الوزارة. وعليه الأمور تسير في طريقها الصحيح. • لكن في قضية الشبكة التجسسية كيف ترى تفاعل وزارة الداخلية؟ – لنتكلم بوضوح، الكويت مرت في الفترة من الثمانيات الى الغزو بعملية تفجيرات ووصلوا الى رأس المرحوم الشيخ جابر رحمة الله عليه، وعليه فالكويت مستهدفة وهذا ليس شيئا جديدا. واذكر ان احدى السفارات خرجت بعض المتهمين عن طريق توابيت. • الجماعات نفسها التي كانت في الثمانيات تتهمها الحين؟ – هو ارتباط موجود واعتقد ان هناك أجندة موجودة. • لكن هل من معلومات أكثر حول هذه الشبكة؟ وهل عددها كبير أو بسيط؟ – لا أستطيع ان أعطيك العدد كاملا. • لماذا تتحفظ؟ – لدي الأسماء الرئيسة التي حضرت الاجتماع، وصفة كل واحد منهم، ومنصبه، وفي أي وزارة، وأي مكان، وبالنسبة لبعض الاشخاص من الدول المجاورة فأبلغت ووزارة الداخلية بأسمائهم. • تتحدث عن خلايا داخلية تنسق مع جهات خارجية، لكن الى ماذا تشير بصحيح العبارة؟ وما الخطر؟ – هناك من يحاول ان يزعزع الأمن في الكويت وزعزعة الأمن المقصود فيها إسقاط النظام، فعندما يقول واحد لك السعودية ستسقط وسنكون نحن مسؤولين عنها، وعندما يأتي واحد ويقول نحن طائفة معينة وانتماؤنا وحبنا الى الجمهورية الإيرانية الإسلامية، وعندما يأتي واحد ويصرح خارج الكويت ويقول من الكويت مرورا بالبحرين الى السعودية ستكون تابعة للجمهورية الاسلامية الايرانية… • لكن هذه قد تكون حالات شاذة؟ فلماذا لا يمكن اعتبارهم أشخاصاً لديهم وجهة نظر خاطئة؟ ولكن كيف تم الربط على انهم شبكة منظمة تسعى لإسقاط النظام؟ – عندما يكون هناك سجين ومحكوم عليه بالسجن ويتم تنظيم خروجه وإخراجه فكيف الأمر، حيث اليوم لدي اسم وكيل ضابط في الجيش الكويتي ضبطوه وأحيل الى النيابة وبعد فترة تم اخراجه وموجود في احدى الدول حاليا. • ما قصة هذا الضابط؟ – كان يصور احد المعسكرات، وكانت له اتصالات في شأن نقل معلومات عن الجيش. • لكن ألا ترى ان المقارنة خاطئة في شأن ما حدث في البحرين، مقارنة بالوضع في الكويت حيث نحن اكثر استقرارا وتعايشا كفئات؟ – لا أتكلم عن فئات، لكن اتكلم عن فئة وأشخاص معينين، ولا اتكلم عن الشعب الكويتي، فنحن الشعب الكويتي نعشق ونحب الكويت ومرتبطون بالأسرة، لكن هذا لا يعني ان ليست هناك فئة لها اجندة، فئة متطرفة، ولنكن واقعيين، فهناك شبكة تجسس وتم ضبطها وسيصدر عليها الحكم في الشهر المقبل، وهي مكونة من مواطنين كويتيين وبعض الجنسيات وكان هدف الشبكة هو عملية التخريب وإسقاط النظام. • لكن بشكل صريح هل تتهم فئة داخلية أم جهة خارجية؟ -بالتأكيد من هم موجودون، لهم اتصال مع الخارج. • لكن لا تقصد طائفة؟ – لا…لكن اقصد أشخاصاً ومنظومة معينة، فاليوم استمرار احتلال الجزر الإماراتية، والإدانة من قبل وزراء خارجية دول الخليج لزيارة الرئيس الايراني لهذه الجزر أيضا، وعليه فهناك شر وتهديدات من الخارج. وصاحب السمو قال إن هناك تهديدات يجب ان نأخذها في عين الاعتبار، وهذه الدول دائما تجند أناساً لها، ووجهت سؤالا لوزير الداخلية عن عدد الجالية الإيرانية الموجودة داخل الكويت. • البعض يفسر هذه الاسئلة البرلمانية وهذا التوجه من قبل النائب عبد الله الطريجي بانه طائفي، ويسعى لتعزيز قواعده في الدائرة الاولى فكيف ترى ذلك؟ – كل واحد يفسر كيفما يشاء. لكن جئت بارادة الناخبين وأمن البلد فوق كل اعتبار، ومع احترامي لمن يقول بذلك، فان تفسيره خاطئ. • شاركت تقريبا في كل اجتماعات الأغلبية هل انت من ضمن الأغلبية؟ وهل أنت راض عن أدائها حتى الآن؟ – انا مستقل، حيث لا انتمي الى كتلة أو تجمع، لكن للمرة الأولى في مجلس الأمة يكون هناك 35 نائبا تجتمع ارادتهم على وجود رغبة في العمل من اجل خدمة الوطن والمواطن، و قد نتفق في أمور ونختلف في أخرى، لكن في النهاية وجدت لدى الإخوان الرغبة الصادقة والحماس في العمل من اجل خدمة الوطن والمواطن. • يعني أنت رسميا ضمن الاغلبية؟ – نحن مجموعة ننسق وقد نتفق في بعض الامور ونختلف في أخرى، لكن في النهاية نحن نجتمع من أجل الوطن والمواطن. • من ضمن أجندة الأغلبية وأنت معهم في اجتماع يوم الاحد تدارس استجواب الوزير الشمالي وعليه كيف تقرأ هذا الاستجواب وهل هو مستحق؟ – من وجهة نظري أتمنى عملية الانتظار، وان كان ذلك حقا دستوريا، حيث منذ بداية المجلس مررنا باستجوابين. • لكن كيف تقرأ الاستجوابات السابقة؟ – أجد ان الإخوان تسرعوا فيها، والدليل على ذلك لم يجدوا من يدعمهم من الأقلية نفسها. • لو قدم الاستجواب إلى وزير المالية انت معه أم ضده؟ – لا استطيع ان احكم قبل سماع ردود الوزير، لكن أتمنى تأجيل هذا الاستجواب. • لكن البعض يقول إن الأغلبية تحاول ان تقصي الأقلية من حقوقها البرلمانية فكيف ترى ذلك؟ – بعض الإخوان في الأقلية كانوا في يوم من الأيام الأغلبية، وانقلبت الآية، لكن لماذا حدث هذا؟ ثلث المجلس كان قبيضة وثارت حولهم شبهات، وعليه يجب على الإخوان في الأقلية احترام الأغلبية، مثلما كان الاخوان في الأقلية يحترمون الأغلبية. • لكن في الأقلية السابقة كنا نسمع انتقادات من كتلة المعارضة، لكن عندما تعاد الممارسة الا ترى ان هناك خطأً؟ – تنتقد في حدود القانون، حيث ليست هناك مشكلة، لكن تأتي بالتجريح والتشكيك فهذا امر مرفوض، وعن رأيي في استجواب وزير المالية، ارى انه يؤجل خاصة وان رئيس الحكومة ابدى استعداده للتعاون مع أعضاء المجلس. • تتوقع انه يؤجل؟ – أتوقع انه سيؤجل. • لكن أنتم كنواب تسعون إلى اثارة النعرات الطائفية في خطاباتكم في مجلس الأمة، فلماذا نرى ذلك داخل مجلس الأمة حيث دخلت أنت في شد على «تويتر» مع احد النواب؟ – لنكن واقعيين عندما تأتي وتتكلم ويأتي نائب ثان ويستفزك، فمن حقي هنا ان أرد عليه، فاليوم عملية الاستفزاز موجودة وخاصة من البعض، ومحاولة الجر للتأزيم، وقلت لك إن أي واحد سيتعرض لنا سنرد عليه، لكن هناك إخوان من الأقلية بيننا كل الود والاحترام والتقدير في شأن تبادل وجهات النظر. • لكن أنت لا تتعرض لأشخاص معينين؟ – لا أتعرض، لكن عندما شخص معين تعرض لي ولأسرتي فمن حقي ان أدافع عن نفسي وعن عائلتي وأسرتي. • لكن هل انت مقتنع ان الأقلية تسعى لحل البرلمان والوصول الى هذه المكاسب؟ – بعض من الأقلية، حيث قالوا نحن مستمرون في الاستجوابات. وقالوا لرئيس الحكومة أمامك 6 استجوابات في الصحة والبلدية والتعليم والكهرباء وعليه فماذا بقي من الحكومة؟ • لكن انتم في الغالبية تساعدون في تقديم الاستجوابات والتلويح في بعض الأحيان حيث هناك تلويح باستجواب وزيري الأوقاف والمالية، حيث من المفترض ان تكون الغالبية الطرف المهدئ أليس كذلك؟ – معك ان البعض في الغالبية لوح باستجوابات، لكن عندما جلسنا معهم تعاونوا، فالأخ محمد هايف والدكتور عبيد الوسمي وهما من لوحا بالاستجوابات فقد تراجعا عندما وجدا انه سيكون هناك تعاون مع الحكومة، واعتقد ان الاخ مسلم البراك في اجتماع الأحد سينسق مع الإخوان، وسيستمعون الى وجهة نظره وقد يكون هناك تأجيل. • تكلمت عن كثير من الطموحات فماذا حققت منها حتى الآن من وجهة نظرك؟ – اغلب طموحاتنا في مجموعة الـ 35 هي نفس التوجه. وعليه تم تشكيل لجنة تنسيقية من 7 أعضاء، وهذه اللجنة تتلقى اقتراحاتنا وتوجهاتنا وأهدافنا وتحاول ان تكون هناك أولويات، ومستمرون الآن في عملية التنسيق لتأخذ سرعة الانجاز. • في موضوع الطعن و إن صدر القرار بتاريخ 20 يونيو بأن الدكتور عبدالله الطريجي خارج البرلمان فكيف ستكون ردة فعلك؟ – في النهاية نحترم قرار المحكمة وأفقد كرسيا ليس لدي مشكلة، لكن لا افقد وطني. • لكن ما توقعك؟ – لا استطيع ان اسبق الاحداث، لكن لتكون في الصورة، فقد تم تكليف عدد من المستشارين باعادة عملية التجميع، ولله الحمد نتيجة التجميع كانت من صالحي. • من كلف هذه اللجنة؟ – المحكمة كلفت اثنين من اعضائها المستشارين بوجود محاميّ ومحامي الدكتورة معصومة . • ذكرت ان هناك أشخاصا يسعون لخسارتك في الانتخابات وانهم على استعداد ان يدفعوا كل ما لديهم ليوقفوك عن النجاح لكن هل هذه الخلافات مازالت مستمرة وهل تؤثر على ادائك البرلماني؟ – خلافات المحاربة موجودة، وأتعرض للأسف للمحاربة من بعض المأجورين سواء عبر تويتر او بعض القنوات الأخرى، والدليل على ذلك أني اكثر نائب عليه طعون حيث على 7 طعون في المحكمة، لكن ان شاء الله في 20 يونية ستنتهي الامور على خير حيث واثق من نفسي. • هل تريد الإفصاح عن الطعون التي عليك؟ – نتيجة الانتخابات، وبعض الادعاءات، حيث أتوا بأشخاص من الدائرة، واتهموني بأنني علي قضايا عندما كنت ضابط شرطة، وهي محاولة لتشويه صورتي وتلك العملية مستمرة للآن من جانبهم، لكن ليس لدي شيء أخفيه، وواثق من نفسي ومن القضاء الكويتي النزيه. • استمرار هذه الخلافات فقط هي قاصرة على مجرد الطعون أم ان هناك امورا اخرى تحدث؟ – ذكرت لك عملية السب، حيث سبي وعائلتي، لكن بالنهاية أنا مترفع عن هذه النوعيات وهذه الإشكال، وهي لا تؤثر في، لكن هم يحاولون ايضا إن يجروني ويعطلوني عن ادائي البرلماني، خصوصاً أني انه تبين في آخر استبيان أنني كنت من أبرز النواب خلال الفترة الاولي. • لكن هل تقصد اشخاصا معينين في عملية السب والقذف؟ – اعرف من وراء العملية. • تقصد خلاف نادي السالمية؟ – هو جزء من المسألة، فبعض ابناء الأسرة الحاكمة يقف ضدي وعلني، وفي قناة الراي عندما قال «مشاري ابو يابس إن احد الاشخاص اعطاه شيكا مفتوحا لعملية تشويه سمعتي وكنت موجودا ورأيت الشريط»، فالرياضة جزء، لكن هناك ايضا جزء في عملية محاربة الفساد في قضية الديزل. • لكن خلافاتك في الجانب الرياضي لماذا مستمرة معك وأنت نائب في مجلس الأمة الآن، حيث كثير من الحالات الرياضية حين وصلت الى مجلس الامة على سبيل المثال النائب مرزوق الغانم والنائب السابق صالح الملا كثير من الامور انتهت لديهم؟ – لا، لم تنته. • لكن في النادي نفسه؟ – ناس نادي الكويت راقين في الديموقراطية، لكن للاسف في القائمة الثانية بعيدين كل البعد عن الديموقراطية، ولدى البعض عند دخولي الى نادي السالمية، كأني أخذت الكنز منها، وبالتالي يهاجمونني، وهنا يختلف الوضع عن نادي «الكويت». • احد أبناء الاسرة او مجموعة حيث لا ادري حسب كلامك، لكن استهدافه لك رياضيا جير الى استهداف سياسي ايضا الآن؟ – مستمر في الملف الرياضي أو جير الى الملف السياسي، وبالنسبة لي أنا مستمر ولن انظر لهذا. • في الملف الرياضي توجهت لوزير الشؤون بسؤال برلماني يخص الاتحاد غير الشرعي فهل تمت الاجابة عنه أم لا؟ – تفاجأت ومجموعة من النواب ان وزير الشؤون عقد بعض الاجتماعات مع بعض الاطراف وانه اجتمع مع أطراف أخرى بشأن تطبيق القوانين، وفي أي تعديل لمسار ليس هناك لدينا مشكلة، لكن يجب ان يكون هناك تطبيق للقوانين واحترامها، حيث اليوم الأعضاء وبعض المواطنين الذين اقتحموا مجلس الامة تمت إحالاتهم الى النيابة العامة، لكن اليوم مبنى الاتحاد الكويتي لكرة القدم متواجد فيه أعضاء مجلس الادارة وهم اتحاد غير شرعي، والحكومة غير معترفة بهم، وبالتالي يجب ان يتم التعامل بنفس الشيء، حيث على وزير الشؤون ان يحيلهم الى التحقيق او ان يقدموا استقالاتهم. • لكن هل هناك رد على أسئلتك؟ – الرد يوم 24 وعلى ضوء الإجابة سنقرر ما سنفعل، حيث أعطينا وزير الشؤون مهلة. • أيضا في الملف الرياضي هل بناء العمارات السكنية داخل الأندية مطابق لقانون الاستثمار الرياضي، مثلما على سبيل المثال في نادي القادسية بصفتك رئيس ناد سابق؟ – وجهت عدة أسئلة لوزير الشؤون من ضمنها العمارات السكنية، وطلبت اسم المستثمر والعقد الموجود، وهل هي مخالفة لقانون الاستثمار؟ وفي انتظار الاجابة منه. • لكن هل هي مخالفة أو لا؟ – مخالفة، فوجود عمارات سكنية داخل النادي مخالف لقانون الاستثمار. • لكن هل وصلتك الإجابات، وان لم ترض طموح النائب عبدالله الطريجي هل سيستجوب وزير الشؤون؟ – من وجهة نظري إن الحكومة جادة واعتقد ان رئيس الحكومة لديه الجدية في انهاء الملف الرياضي، وكلمته شخصيا في الملف الرياضي، ووعدني إن الملف سينتهي في اقرب وقت. • لكن الوعود قديمة الا تعتقد ذلك؟ – تحليلي الشخصي انه سينهي هذا الملف، وعليه أيضا نحن منتظرون إجابة وزير الشؤون عن أسئلتنا. • لكن ما هو سبب الازمة الرياضة وكيفية حلها؟ – سبب الازمة الرياضية عدم تطبيق القانون 5/ 2007 والخروج من هذه الأزمة هو إن يقدم الاتحاد الكويتي لكرة القدم استقالته، وتعقد جمعية عمومية ويعاد انتخابه، ونخرج من هذه المشكلة. • لكن تبنيك لهذا الملف وأنت نائب في مجلس الأمة هل يمكن إن يوجد لك أعداء؟ – انا وموجود في نادي السالمية كان لنا موقف، وعيب عندما أصل الى مجلس الامة، ان أتخلى عن قضية مهمة بالنسبة لي، وهي قضية الرياضة. • في ما يخص تعديل المادة 79 هل وقعت عليه؟ – لا، لم أوقع. • ما الأسباب التي جعلتك لم توقع؟ – مبدأ تعديل وتنقيح الدستور حيث أنا ضد التعديل، ولكن لست ضد الشريعة، حيث ولله الحمد نحن في دولة إسلامية، لكن كنت اتمنى تأخير هذا القانون، لكن الاخوان لهم وجهة نظر في تقديمه. وإذا قدم الى مجلس الأمة فستكون لي وجهة نظر، حيث الأسلمة لها جزءان، الحدود في ما يخص العقوبات ولله الحمد العقوبات في الكويت موجودة، حيث في الحدود هناك بعض الاحكام والغرامات، وفي موضوع أسلمة القوانين أجد ان أكثرها في الكويت يتماشى مع الشريعة، لكن يبقى موضوع الربوية، حيث مع القانون في ذلك، لكن كنت أتمنى الا يقدم في ذلك الوقت. • لكن ما أولوياتك في المرحلة المقبلة؟ – نلتزم في جميع اقتراحاتنا وقوانيننا حيث انتهينا من جامعة جابر للعلوم التطبيقية، والمدنية الطبية، وقانون المناقصات، وتقليص مدة الحبس الاحتياطي، وتغليظ العقوبة للمتعرضين لرسول الله صلى الله عليه وسلم وعرضه، وايضا قانون النزاهة، وبعض القوانين والاقتراحات الاخرى التي نتبناها، لكن نحن متفقين أن تكون هناك أولويات حتى نستغل وقتنا. • لكن هل القضية الرياضية مطروحة لدى الأغلبية وهل يؤيدونك فيها؟ – مطروحة، وهناك تأييد من جانب من يعرف موضوع القانون الرياضي وخاصة القانون 5 / 2007. • هل تتوقع أن مجلس الأمة يكمل دورته الطبيعية 4 سنوات؟ – هناك من يسعى الى حل مجلس الأمة. • لكن هل هذا عيب وخطأ سياسي؟ – هناك من يحاول إسقاط وافشال رئيس الحكومة من خلال عدم التعاون مع هذا المجلس، حيث تجد اليوم الحريق الذي حدث في الجهراء بحسب ما عرفته انه حريق مفتعل، حيث الإطارات لها سنوات، لكن بعد ما تم التنبيه لها، وما بين يوم وليلة يتم حرقها، وبالتالي هذا كله لضرب الحكومة الحالية ولرئيسها الشيخ جابر المبارك. • في شأن موضوع حل مجلس الأمة هل ترى إن الاقلية كلها تسعى لحل المجلس؟ وهل تقصد بعض الافراد؟ – أجد هناك اشخاص لا يسعون الى التأزيم مثل الاخ محمد الصقر ومرزوق الغانم والدكتور على العمير. • لكن أريد أن اعرف من يسعون الى حل البرلمان؟ – بعضهم تكلم، حيث اليوم السيد القلاف استجوب وزير الإعلام وقال هناك استجواب قادم له، وصالح عاشور قال لرئيس الحكومة نحن مستمرون في عملية الاستجوابات، لكن في المقابل هناك من الاقلية من يسعون الى التهدئة حيث على سبيل المثال الاخ احمد لاري يهدئ. • هل تتوقع ان الحكومة ستضعف أمام الاستجوابات؟ – الحكومة مر عليها استجوابان، لكن عليها ان تعمل حتى تحصل على ثقة المجلس والمواطن، فاليوم هناك مجلس وحكومة، واليوم المواطن الكويتي سيرى الفريقين، وسيكشف من هو يحاول أن ينجز ومن يحاول التأزيم، ونتمنى ان تتصافى النفوس ونبدأ في العمل، حيث يجب علينا أن نحترم ارادة الناخبين. • هل لك من كلمة أخيرة؟ – الشكر لكم وأتمنى أن يحفظ الله الشعب الكويتي، وان تكون البلد في امن واستقرار دائم.

  «هناك من يحاول إسقاط رئيس الحكومة»

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: