قراءة في صناديق الدائرة الثالثة

قراءة في صناديق “الثالثة” 

فيصل المسلم «القبلي» أول في دائرة %90 من ناخبيها حضر 

  

      أعدها الباحث صالح السعيدي

يكشف تحليل ومراجعة أرقام صناديق الدائرة الانتخابية الثالثة حجم ومستوى المتغيرات التي جرت في أرقام ومراكز المرشحين في مختلف المناطق التي تشكل الدائرة، وتبين عملية تحليل الأرقام والنتائج لانتخابات 2012 مدى تأثير البلوكات الانتخابية وخريطة توزيع الاتجاهات الفكرية في مناطق الدائرة ومستويات حضورها وقوتها، وفي ما يلي جداول أرقام الصناديق: تقدم لخوض انتخابات 2012 عن الدائرة الثانية 67 مرشحا بينهم 9 نساء، وتعد الدائرة الثالثة الاكبر في اعداد المرشحين الرجال والنساء على مستوى الدوائر الخمس، وقد سجلت الدائرة الثالثة في انتخابات 2009 نجاح نائبين لمجلس الأمة هما أسيل العوضي ورولا دشتي. على صعيد التجربة النيايبة فقد تقدم لانتخابات 2012 عن الدائرة الثالثة 9 نواب من مجلس 2009 هم علي العمير، فيصل المسلم، صالح الملا، أحمد السعدون، ناجي العبدالهادي، وليد الطبطبائي،أسيل العوضي، روضان الروضان، رولا دشتي، في حين عزف عادل الصرعاوي من مجلس 2009 عن الترشح للانتخابات، وتقدم لها من المجالس السابقة 7 مرشحين هم: جمال العمر من مجلس 2006، وعلي الخلف 2003وبدر الجيعان من مجلس 1996.

على صعيد الخلفية السياسية يخوض الانتخابات مرشحان اثنان من التيار السلفي جناح الثرات، احدهما يخوضها تحت اللافتة الرسمية للتجمع السلفي هو علي العمير في حين يخوضها عمار العجمي مستقلا، فيما يخوضها وليد الطبطبائي عن تيار «حركة السلفية»، والإسلامي المستقل فيصل المسلم المدعوم من التيارات السلفية، اما الحركة الدستورية الإسلامية «حدس» فتخوض الانتخابات بمرشح رسمي وحيد هو محمد الدلال، إلى جانب دعمها للمرشح فيصل اليحيى المقرب من تيار الحركة، الكتلة السياسية الثالثة التي تخوض الانتخابات هي الكتلة الليبرالية ويخوضها صالح الملا ومحمد بوشهري عن المنبر الديموقراطي واسيل العوضي عن التحالف الوطني. ويلاحظ في هذه الانتخابات غياب القوائم الليبرالية عن الدائرة الثالثة خلافا لما كان عليه الحال في انتخابات 2008 عندما ظهرت قائمة التحالف الوطني مكونة من فيصل الشايع، أسيل العوضي، وخالد عبد الرزاق الخالد، ونتيجة لوجود كتلة انتخابية شيعية يصل مجموعها الى 8150 صوتا في الدائرة الثالثة فقد تقدم لخوض من الوسط الشيعي عدة مرشحين حصل منهم على اعلى الأصوات مجموعة من المرشحين هم على التوالي: هشام البغلي، خليل ابل ،رولا دشتي ،محمد بوشهري وفاخر القلاف.

الجابرية

فرضت التركيبة المذهبية لمنطقة الجابرية نفسها على مخرجات الصناديق وترتيب الجدول. فالكتلة الشيعية الموجودة بكثافة في منطقة الجابرية اختلفت قائمة العشرة الاوائل بنسبة %90 عن قائمة الدائرة الثالثة النهائية، وهناك 3 مرشحين ناجحين عن الدائرة، ظهرت أسماؤهم في ترتيب الـ 10 الاوائل، هم: نبيل الفضل، محمد الجويهل وفيصل المسلم، بينما ظهرت اسماء 5 مرشحين شيعة في قائمة العشرة الاوائل في صناديق الجابرية. وفي قائمة الترتيب، تصدر نبيل الفضل «السني» صناديق الجابرية ذات الغالبية الشيعية، حيث نال 2283 صوتا، تلاه هشام البغلي ثانيا من جماعة الحساوية بــ 2190 صوتا، ثم خليل ابل من جماعة التراكمة ثالثا بــ 2048 صوتا، بينما نال محمد الجويهل 1904 أصوات وضعته في المركز الرابع، تلاه فاخر القلاف من جماعة البحارنة بــ 1450 صوتا، وحلت نائبة مجلس 2009 رولا دشتي في المركز السادس بــ 1222 صوتا، وجاء سابعاً محمد بوشهري بــ 1125 صوتا، وحل جمال العمر عضو مجلس 2006 في المركز الثامن بـ 1072، اما فيصل المسلم صاحب المركز الاول في معظم صناديق «الثالثة» فقد حل تاسعا في الجابرية بــ 854 صوتا، وظهر اسم صفاء الهاشم للمرة الاولى والوحيدة ضمن قائمة العشرة الاوائل بـ 747، متقدمة على علي العمير بـ 691 صوتا وعلى فيصل اليحيى بـ 650 صوتا. وتراجع ترتيب وليد الطبطبائي الى المركز ال‍ـ 16 بـ 550 صوتا واحمد السعدون إلى المركز الـ‍ 17 بـ 524 وشايع الشايع في المركز الـ‍ 19 بـ 494 صوتا، في ما جاء عمار العجمي في المركز الـ‍ 20 بـ 319 صوتا.

صناديق كيفان

تعتبر منطقة كيفان مركز الثقل الأساسي للتيار السلفي بمختلف أجنحته. وخلال 25 سنة من نظام الدوائر الـ 25 وعبر 7 انتخابات عُدَّت كيفان القاعدة الكبرى التي أنجحت وأخرجت اكبر عدد من النواب السلفيين من بين دوائر الكويت. وبلغة الأرقام، فقد أخرجت منطقة كيفان من 1981 – 2006 عشرة مقاعد لنواب سلفيين من أصل 14 مقعدا، كما تتواجد كتل محافظة وليبرالية وكتلة انتخابية لــ «حدس». وفي انتخابات 2012 ترجمت هذه التركيبة بملاحظة اسماء الخمسة الاوائل في قائمة الترتيب، الذين جاء اثنان منهم من التجمع السلفي، وهما: علي العمير، وعمار العجمي، الى جانب وليد الطبطبائي (الحركة السلفية) وفيصل المسلم المقرب من التيار السلفي، وفي التفاصيل حل فيصل المسلم اولا بــ 1767، تلاه وليد الطبطبائي1493، ثم عمار العجمي ثالثا بـ 1321. وجاء فيصل اليحيى رابعا بــ 1266 تلاه علي العمير 1180 ثم مرشح «حدس» محمد الدلال سادسا بـ 1173 فشايع الشايع في المركز السابع بــ 1015، ورغم انه من سكان منطقة كيفان، لكن رصيد عبدالله المعيوف لم يستفد من صناديق كيفان، فنال 1006 وضعته في المركز الثامن، وحل احمد السعدون تاسعا بــ 951، وجاء صالح الملا عاشرا بـ 742. واخرجت كيفان محمد الجويهل من قائمة العشرة الاوائل، حيث حل في المركز الـ 11 بمجموع اصوات بلغ 720، اما نبيل الفضل فحل في المركز الـ 14 بــ 660 صوتا.

الروضة

تتنوع الاتجاهات الفكرية الموجودة في منطقة الروضة، وفي تاريخ نظام الدوائر الــ 25، اقتسم تيارا «حدس» «والليبراليين» مقاعد الدائرة، فعيسى الشاهين وناصر الصانع مثلا حركة الاخوان «وحدس لاحقا ابان نظام الدوائر الـ 25، واحمد الخطيب وفيصل الشايع مثلا التيار الليبرالي والمنبر الليبرالي» لاحقا. وفي ترتيب المرشحين، تصدر فيصل المسلم الترتيب بــ 2082 صوتا، حل خلفه ابن «الروضة روضان الروضان، ثانيا بـ 1563. تلاه ثالثا فيصل اليحيى بـ 1517، ثم علي العمير رابعا بـ 1433، وجاء ابن منطقة الروضة محمد الدلال مرشح «حدس» خامسا بـ 1901، وجاء وليد الطبطبائي سادسا بـ 1293، ثم احمد السعدون بـ 1195، وجاء محمد الجويهل ثامنا بـ 1119 قبل التاسع، نبيل الفضل الذي حصد 1084 صوتا، وجاء شايع الشايع في المركز العاشر بــ 1084وحل عمار العجمي في المرتبة الحادية عشرة بــ 897 صوتا،

الخالدية

اختلفت ارقام صناديق منطقة الخالدية عن بقية الصناديق في نواح عدة، حيث دخل قائمة العشرة الأوائل كل من روضان الروضان، أسيل العوضي، وفي المقابل خرج من القائمة ذاتها كل من محمد الجويهل ونبيل الفضل. وكمعظم الصناديق جاء فيصل المسلم اولا بـ‍ 1286 صوتا تلاه علي العمير ثانيا ب‍ـ 1114 ثم جاء احمد السعدون وهو من سكان الخالدية ثالثا بـ‍ 1040 صوتا، تلاه فيصل اليحيى رابعا بـ‍ 995 صوتا ثم محمد الدلال خامسا بـ‍ 844 صوتا، فشايع الشايع 828 صوتا وفي المركز السادس، ثم وليد الطبطبائي سابعا بـ‍ 769 صوتا فروضان الروضان ثامنا بـ‍ 606 اصوات وصندوق الخالدية هو الصندوق الثاني الى جانب الروضة الذي يظهر فيه الروضان ضمن العشرة الاوائل، وجاء عمار العجمي تاسعا ب‍ـ 607 اصوات، تلته وبفارق صوت واحد أسيل العوضي ب‍ـ 606 أصوات، وجاء علي الخلف السعيد وهو من سكان المنطقة بـ 587 صوتا وضعته في المركز ال‍ 11، قبل صالح الملا الذي نال 518 صوتا وحل في المركز ال‍ 12، فيما تراجع ترتيب محمد الجويهل الى المركز الثالث عشر ب‍ـ 448 وتأخر ترتيب نبيل الفضل الى المركز الرابع عشر ب‍ـ 398 صوتا،

العديلية كانت صناديق العديلية مختلفة في ترتيب المرشحين عن بقية الصناديق، فالعديلية كانت الصندوق الوحيد، الذي منح علي العمير المركز الاول، اضافة الى انه ورغم أنه تعتبر قاعدة للتيار الليبرالي عموما ولحركة «المنبر الديموقراطي» على وجه الخصوص، فإن صناديق العديلية منحت صفاء الهاشم وجمال العمر مركزا متقدما على مرشحة التيار الليبرالي أسيل العوضي، وفي التفاصيل، فقد حل السلفي علي العمير اولا بـ 1096، يليه وبفارق بسيط فيصل المسلم بــ 1066، وجاء محمد الدلال ثالثا بـ 982 ثم فيصل اليحيى رابعا بـ 949، تلاه محمد الجويهل بـ 851، ثم شايع الشايع في المركز السادس بـ 851، فنبيل الفضل سابعا بـ 832 ثم مرشح المنبر صالح الملا 783. وفي المركز التاسع، جاء وليد الطبطبائي بـ 732 ثم احمد السعدون عاشرا بـ 669 بينما تأخر ترتيب أسيل العوضي الى المركز الـ 13 ورصيد 595 صوتا، وتأخر عمار العجمي الى المركز الخامس عشر و501 صوت.

خيطان

رغم انها تحتوي على عدة كتل انتخابية قبلية تشكل غالبية ناخبيها، فإن قائمة خيطان للعشرة الاوائل لم تختلف عن بقية صناديق الدائرة، مما يؤشر الى ارتفاع مستوى اندماج أبناء القبائل في الحراك الوطني الجامع. وكما توضح صناديق خيطان تراجع العصبية القبلية فإنها تكشف أيضاً عن تراجع العصبية المناطقية لمصلحة مرشح الدائرة ككل، ومن بين مرشحين عدة من سكان خيطان لم يحظ سوى مرشح واحد هو بدر الجيعان بنصيب من أصوات المنطقة، الى جانب ابن المنطقة فيصل المسلم الذي تصدر غالبية صناديق الدائرة الثالثة. وفي التفاصيل، وكما حدث في معظم الصناديق، فقد نال فيصل المسلم 3535 صوتاً، وأعطت صناديق خيطان حصيلة معتبرة للطبطبائي والسعدون، حيث نال الطبطبائي 2680 صوتاً من خيطان وضعته ثانياً، وحصّل السعدون 1790 صوتاً في المركز الثالث، كما حصد فيصل اليحيى، شايع الشيع وعمار العجمي ومحمد الدلال حصة جيدة من خيطان فاليحيى نال 1465 صوتاً وحل رابعاً، فيما حصد الشايع 1272 صوتاً وجاء خامساً، تلاه عمار العجمي بـ 1245 صوتاً والمركز السادس، ثم محمد الدلال بـ 1119 صوتاً وضعته في المركز السابع، اما علي العمير ورغم انه ترشح عن دائرة خيطان في انتخابات 1999 و2003 فإنه نال 773 صوتاً وهو أقل من رقمه الذي ناله من الصناديق نفسها في انتخابات 2003 والتي أعطته وقتها 860 صوتاً، اما بدر الجيعان ابن المنطقة وممثلها السابق في مجلس 96 فقد ظهر في قائمة العشرة الاوائل بـ 769 صوتاً، حل بعده نبيل الفضل عاشراً بـ 714 صوتاً، وجاء محمد الجويهل في المركز الـ 11 بـ 703 أصوات.

قرطبة

حملت مخرجات صناديق قرطبة اختلافا في ترتيب العشرة الاوائل، فقد أدخلت كلا من صالح الملا واسيل العوضي، وأخرجت محمد الجويهل ونبيل الفضل من القائمة نفسها، ورغم ان منطقة قرطبة تعد قاعدة من قواعد التيار السلفي، الا ان خلافات التيار ظهرت آثارها في منطقة قرطبة أكثر من غيرها، وهو ما يظهره التفاوت في أرقام المرشحين المحسوبين على التيار السلفي. وفي التفاصيل فقد حل فيصل المسلم أولا بـ‍ 1630 صوتا، تلاه فيصل اليحيى ثانيا بـ‍ 1464 صوتا، جاء بعده المرشح السلفي علي العمير ب‍ـ 1257 صوتا، فشايع الشايع ابن منطقة قرطبة رابعا ب‍ـ 1084 صوتاً، وجاء احمد السعدون خامساً بـ 1069 صوتاً، ثم محمد الدلال سادساً بـ 1101 صوت. في حين نال وليد الطبطبائي، الذي ينتمي لتيار «الحركة السلفية» 973 صوتاً، وجاء صالح الملا ثامناً بـ 679 صوتاً، ثم عمار العجمي المنتمي إلى التيار السلفي تاسعاً بـ 653 صوتاً، وحلت اسيل العوضي عاشرة بـ 615 صوتاً، في حين جاء نبيل الفضل في المركز الحادي عشر بـ 476 صوتاً، ومحمد الجويهل في المركز الـ 12 وبرصيد 410 أصوات رغم أن الجويهل والفضل من سكان منطقة قرطبة.

السرة وجنوب السرة

يبلغ مجموع صناديق منطقة السرة ومناطق جنوب السرة الأربع ما مجموعه 11294 ناخبا وناخبة، بواقع 7606 لصناديق منطقة السرة و3688 ناخبا وناخبة في مناطق جنوب السرة الأربع حطين، السلام، الشهداء والزهراء. وفي تفاصيل الأرقام حل فيصل المسلم اولا بـ 2893 صوتا تلاه فيصل اليحيى ب‍ـ 2235 صوتا ثم محمد الدلال ثالثا بـ‍ 2224 صوتا، وحل وليد الطبطبائي رابعا بـ‍ 1882 صوتا، ثم نبيل الفضل خامسا ب‍ـ 1667، تلاه بفارق 6 اصوات احمد السعدون ب‍ـ 1661 وفي المركز السادس، ثم محمد الجويهل سابعا بـ‍ 1511 صوتا، ثم شايع الشايع بـ‍ 1506 أصوات، وحل علي العمير تاسعا ب‍ـ 1389 وجاء عمار العجمي عاشرا بـ‍ 1216، اما نائبة مجلس 2009 أسيل العوضي فقد حلت في المركز الـ‍ 11 ونالت 1150 صوتا، متقدمة على زميلها النائب السابق صالح الملا الذي حصد 1109 اصوات.

اليرموك

تعد منطقة اليرموك من اصغر صناديق الدائرة الثالثة، وانعكس ذلك على أرقام المرشحين، وتتشابه صناديق اليرموك مع مخرجات صناديق قرطبة، لا سيما في قائمة الـ 12 الاوائل، وان اختلفت في تفاصيل ترتيب المرشحين، كما ان اليرموك أدخلت في قائمة العشر الأوائل كلا من صالح الملا واسيل العوضي، واخرجت نبيل الفضل ومحمد الجويهل من القائمة نفسها، وفي ترتيب المرشحين حل فيصل المسلم اولاً بـ 1304 اصوات، تلاه فيصل اليحيى ثانياً بـ 1246 صوتاً، وحقق شايع الشايع افضل مراكزه بحلوله ثالثاً و878 صوتاً، ثم وليد الطبطبائي رابعاً بـ 815 صوتاً، تلاه احمد السعدون بـ 815 صوتاً، وجاء محمد الدلال خامساً 742 صوتاً، ورغم انه من سكان اليرموك فإن صالح الملا لم يستفد كثيراً من هذه الميزة، حيث نال 679 صوتاً وضعته في المركز السابع، فيما جاء عمار العجمي ثامناً بـ 652 صوتاً، تلاه علي العمير تاسعاً بـ 648 صوتاً قبل أسيل العوضي العاشرة بـ 615 صوتاً، في حين تأخر ترتيب نبيل الفضل الي المركز الحادي عشر بـ 440 صوتاً ومحمد الجويهل إلى المركز الثاني عشر بـ 410 أصوات.

القبس 19/02/2012

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: