الحسين كان صائما يوم عاشوراء من كتب الشيعة

الحسين كان صائما يوم عاشوراء من كتب الشيعة

—————————————

بعد ان دعى الشيخ فؤاد الرفاعي الي صيام عاشوراء و ان الصوم هو يوم فرح لان للصائم فرحتان كما جاء بالحديث استنكر الشيعة ذلك و بعد البحث في كتب الشيعة

تبين

1-ان الائمة كانوا يدعون الي صيام يوم تاسوعاء و عاشوراء 2- الحسين كان صائم يوم استشهاده 3- و ان الصوم يوم فرح لان للصائم فرحتان كما جاء في الاحاديث النبوية

=========

الحسين كان صائما يوم عاشوراء

رؤيا الإمام الحُسين (عليه السّلام) في ليلة عاشوراء في وقت السحر

وفي مقتل الخوارزمي قال : فلمَّا كان وقت السحر خفق الحُسين (عليه السّلام) برأسه خفقة ، ثمّ أستيقظ فقال : (( أتعلمون ما رأيت في منامي السّاعة ؟ )) . قالوا : فما رأيت يابن رسول الله ؟! قال : (( رأيت كلاباً قد شدَّت عليَّ لتنهشني ، وفيها كلبٌ أبقع رأيته كأشدّها عليَّ ، وأظن الذي يتولى قتلي رجلاً أبرص من بين هؤلاء القوم ، ثمّ إني رأيت بعد ذلك جدِّي رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ومعه جماعة من أصحابه ، وهو يقول لي : يا بُني ، أنت شهيد آل مُحمّد (صلّى الله عليه وآله) ، وقد استبشر بك أهل السّماوات وأهل الصفيح الأعلى ، فليكن إفطارك عندي الليلة(3) . عجِّل يا بُني لا تُأخّر ، فهذا ملك نزل من السّماء

(3) أقول : وهذا شاهد على أنّ الإمام الحُسين (عليه السّلام) قضى صائماً عطشان .

==========

للصائم فرحتان

ـ قال الصادق عليه السلام

للصائم فرحتان فرحة عند افطاره و فرحة عند لقاء ربه وسائل الشيعه، ج 7 ص 290 و 294 ح‏6 و .26

=========

ـ قال رسول الله صلى الله عليه و آله

طوبى لمن ظمأ او جاع لله اولئك الذين يشبعون يوم القيامة وسائل الشيعه، ج 7 ص 299، ح‏ .2

======

 

من كتب الشيعة ائمة ال البيت يامرون بصيام 9 محرم و 10 محرم و نهي لبس السواد و اللطم

—————————————–

نعم يا شيعة تركتم ما أمرتم به وتمسكتم بما نهيتم عنه فمن ذهب بكم بهذا الطريق ؟ تركتم :

صيام عاشوراء

[ 437 ] 1 -علي بن الحسن بن فضال عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه أن عليا عليهما السلام قال: صوموا العاشوراء التاسع والعاشر فانه يكفر ذنوب سنة. الاستبصار للطوسي الجزء الثاني ص134

[ 438 ] 2 – عنه عن يعقوب بن يزيد عن أبي همام عن أبي الحسن عليه السلام قال: صام رسول الله صلى الله عليه وآله يوم عاشوراء. الاستبصار للطوسي الجزء الثاني ص134

[ 439 ] 3 – سعد بن عبد الله عن أبي جعفر عن جعفر بن محمد بن عبد الله عن عبد الله بن ميمون القداح عن جعفر عن أبيه عليه السلام قال: صيام يوم عاشوراء كفارة سنة. الاستبصار للطوسي الجزء الثاني ص134

(13838) 1 – محمد بن الحسن بإسناده عن علي بن الحسن بن فضال، عن يعقوب بن يزيد، عن أبي همام، عن أبي الحسن عليه السلام قال: صام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم عاشوراء. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء العاشر ص457 التهذيب 4: 299 / 906، والاستبصار 2: 134 / 438.

(13839) 2 – وعنه، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن أبي عبد الله عليه السلام عن أبيه، أن عليا عليه السلام قال: صوموا العاشوراء التاسع والعاشر، فانه يكفر ذنوب سنة. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء العاشر ص457 التهذيب 4: 299 / 905، والاستبصار 2: 134 / 437.

(13840) 3 – وبإسناده عن سعد بن عبد الله، عن أبي جعفر، عن جعفر بن محمد بن عبد الله ، عن عبد الله بن ميمون القداح، عن جعفر، عن أبيه عليهما السلام قال: صيام يوم عاشوراء كفارة سنة. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء العاشر ص457 التهذيب 4: 300 / 907، والاستبصار 2: 134 / 439.

(13841) 4 – وبإسناده عن أحمد بن محمد، عن البرقي، عن يونس بن هاشم ، عن جعفر بن عثمان ، عن جعفر بن محمد عليهما السلام قال: كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كثيرا ما يتفل يوم عاشوراء في أفواه الأطفال المراضع من ولد فاطمة عليها السلام من ريقه، فيقول: ما نطعمهم شيئا إلى الليل، وكانوا يروون من ريق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال: وكانت الوحش تصوم يوم عاشوراء على عهد داود عليه السلام. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء العاشر ص457 – 458 التهذيب 4: 333 / 1045.

(13842) 5 – وبإسناده عن علي بن الحسن، عن محمد بن عبد الله بن زرارة، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن أبان بن عثمان الأحمر، عن كثير النوى، عن أبي جعفر عليه السلام قال: لزقت السفينة يوم عاشوراء على الجودي، فأمر نوح عليه السلام من معه من الجن والإنس أن يصوموا ذلك اليوم، قال أبو جعفر عليه السلام: أتدرون ما هذا اليوم هذا اليوم الذي تاب الله عز وجل فيه على آدم وحواء، وهذا اليوم الذي فلق الله فيه البحر لبني إسرائيل فأغرق فرعون ومن معه، وهذا اليوم الذي غلب فيه موسى عليه السلام فرعون، وهذا اليوم الذي ولد فيه إبراهيم عليه السلام وهذا اليوم الذي تاب الله فيه على قوم يونس، وهذا اليوم الذي ولد فيه عيسى بن مريم عليه السلام، وهذا اليوم الذي يقوم فيه القائم عليه السلام. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء العاشر ص 458 التهذيب 4: 300 / 908

وتمسكتم بـ :

النياحة واللطم

8 – عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن علي، عن علي بن عقبة، عن امرأة الحسن الصيقل، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: لا ينبغي الصياح على الميت ولا شق الثياب. الكافي للكليني الجزء الثالث ص225

9 – سهل، عن علي بن حسان، عن موسى بن بكر، عن أبي الحسن الأول (عليه السلام) قال: قال: ضرب الرجل يده على فخذه عند المصيبة إحباط لأجره . الكافي للكليني الجزء الثالث ص225 4968 – روى عن شعيب بن واقد ، عن الحسين بن زيد، عن الصادق جعفر ابن محمد، عن أبيه، عن آبائه، عن أمير المؤمنين على بن أبى طالب (عليه السلام) قال: ” نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) أن تجصص المقابر ويصلى فيها، ونهى عن الرنة عند المصيبة ، ونهى عن النياحة والاستماع إليها ، ونهى عن اتباع النساء الجنائز, ونهى أن يصلى الرجل في المقابر والمطرق والارحية, ونهى عن الصلاة عند طلوع الشمس وعند غروبها وعند استوائها. من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الرابع ص3 – 10

(3625) 1 – محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر والحسن بن علي جميعا، عن أبي جميلة، عن جابر، عن أبي جعفر (عليه السلام)، قال: قلت له: ما الجزع ؟ قال: أشد الجزع الصراخ بالويل والعويل ولطم الوجه والصدر، وجز الشعر من النواصي، ومن أقام النواحة فقد ترك الصبر، وأخذ في غير طريقه، الحديث. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص271 – 272 83 – باب كراهة الصراخ بالويل والعويل، والدعاء بالذل والثكل والحزن، ولطم الوجه، والصدر وجزء الشعر، وإقامة النياحة

(3626) 2 – محمد بن علي بن الحسين قال: من ألفاظ رسول الله (صلى الله عليه وآله) الموجزة التي لم يسبق إليها: النياحة من عمل الجاهلية. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص272 83 – باب كراهة الصراخ بالويل والعويل، والدعاء بالذل والثكل والحزن، ولطم الوجه، والصدر وجزء الشعر، وإقامة النياحة

(3627) 3 – وبإسناده عن شعيب بن واقد، عن الحسين بن زيد، عن الصادق، عن آبائه (عليهم السلام) – في حديث المناهي – قال: نهى رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن الرنة عند المصيبة، ونهى عن النياحة والاستماع إليها. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص272 83 – باب كراهة الصراخ بالويل والعويل، والدعاء بالذل والثكل والحزن، ولطم الوجه، والصدر وجزء الشعر، وإقامة النياحة

(3629) 5 – وفي (معاني الأخبار) عن أبيه، عن أحمد بن إدريس، عن سلمة بن الخطاب، عن الحسين بن راشد، عن علي بن إسماعيل، عن عمرو بن أبي المقدام قال: سمعت أبا الحسن و (1) أبا جعفر (عليهما السلام) يقول في قول الله عزوجل: (ولا يعصينك في معروف) (2) قال: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال لفاطمة (عليها السلام): إذا أنا مت فلا تخمشي علي وجها ولا ترخي علي شعرا، ولا تنادي بالويل، ولا تقيمن علي نائحة، قال: ثم قال: هذا المعروف الذي قال الله عزوجل: (ولا يعصينك في معروف) (3). وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص272 – 273 83 – باب كراهة الصراخ بالويل والعويل، والدعاء بالذل والثكل والحزن، ولطم الوجه، والصدر وجزء الشعر، وإقامة النياحة

(3631) 2 – وعن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن علي، عن علي بن عقبة، عن امرأة الحسن الصيقل، عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال: لا ينبغي الصياح على الميت، ولا تشق الثياب. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص273 84 – باب كراهة الصياح على الميت وشق الثوب على غير الأب والأخ والقرابة، وكفارة ذلك

3652) 4 – محمد بن علي بن الحسين قال: قال الصادق (عليه السلام): لما مات إبراهيم ابن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): حزنا عليك يا إبراهيم، وإنا لصابرون، يحزن القلب وتدمع العين، ولا نقول: ما يسخط الرب. وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء الثالث ص280

قال علي بن إبراهيم في تفسيره: إنها نزلت يوم فتح مكة، وذلك أن رسول الله صلى الله عليه واله قعد في المسجد يبايع الرجال إلى صلاة الظهر والعصر، ثم قعد لبيعة النساء، وأخذ قدحا من ماء فأدخل يده فيه، ثم قال للنساء: من أراد أن يبايع فليدخل يده في القدح، فاني لا أصافح النساء، ثم قرء عليهن ما أنزل الله من شروط البيعة عليهن فقال: ” على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن، ولا يعصينك في معروف ” فبايعهن. فقامت أم حكيم بنت الحارث بن عبد المطلب فقالت: يا رسول الله ما هذا المعروف الذي أمرنا الله به أن لا نعصيك فيه ؟ فقال: أن لا تخمشن وجها، ولا تلطمن خدا، ولا تنتفن شعرا، ولا تمزقن جيبا، ولا تسودن ثوبا، ولا تدعون بالويل والثبور، ولا تقمن عند قبر، فبايعهن رسول الله صلى الله عليه واله على هذه الشروط انتهى . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص77

ومنه: عن رسول الله صلى الله عليه واله أنه قال في مرض موته: أيها الناس أيما عبد من أمتي أصيب بمصيبة من بعدي، فليتعز بمصيبته بي عن المصيبة التي تصيبه بعدي، فان أحدا من أمتي لن يصاب بمصيبة بعدي أشد عليه من مصيبتي . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص84

كتاب المسائل: بالإسناد عن علي بن جعفر، عن أخيه موسى عليه السلام قال: سألته عن النوح على الميت أيصلح قال: يكره . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص88

عن جابر بن عبد الله قال أخذ رسول الله صلى الله عليه واله: بيد عبد الرحمن بن عوف فأتى إبراهيم وهو يجود بنفسه، فوضعه في حجره، فقال: يا بني إني لا أملك لك من الله شيئا وذرفت عيناه، فقال له عبد الرحمن: يا رسول الله صلى الله عليه واله تبكي، أو لم تنه عن البكاء ؟ قال إنما نهيت عن النوح عن صوتين أحمقين فاجرين، صوت عند نعم: لعب ولهو ومزامير شيطان، وصوت عند مصيبة: خمش وجوه وشق جيوب ورنة شيطان، إنما هذه رحمة، من لا يرحم لا يرحم، لو لا أنه أمر حق، ووعد صدق وسبيل بالله وأن آخرنا سيلحق أولنا لحزنا عليك حزنا أشد من هذا، وإنا بك لمحزونون، تبكي العين، ويدمع القلب، ولا نقول ما يسخط الرب عزوجل. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص90 عن محمود بن لبيد قال: انكسفت الشمس يوم مات إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه واله فقال الناس: انكسفت لموت إبراهيم ابن النبي صلى الله عليه و اله فخرج رسول الله صلى الله عليه واله حين سمع ذلك، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد أيها الناس إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا تنكسفان لموت أحد، ولا لحياته، وإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى المساجد. و دمعت عيناه، فقالوا يا رسول الله صلى الله عليه واله تبكي وأنت رسول الله ؟ فقال: إنما أنا بشر، تدمع العين، ويفجع القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، و الله يا إبراهيم إنا بك لمحزونون. وقال النبي صلى الله عليه واله يوم مات إبراهيم: ما كان من حزن في القلب أو في العين فإنما هو رحمة، وما كان من حزن باللسان وباليد فهو من الشيطان. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص91

عن أبي أمامة أن رسول الله صلى الله عليه واله لعن الخامشة وجهها، والشاقة جيبها والداعية بالويل والثبور. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص93

قال النبي صلى الله عليه واله: أنا برئ ممن حلق وصلق، أي حلق الشعر و رفع صوته. بيان: قال في النهاية في باب السين ” فيه ليس منا من سلق أو حلق ” سلق أي رفع صوته عند المصيبة، وقيل هو أن تصك المرأة وجهها وتمرشه، والأول أصح، ومنه الحديث لعن الله السالقة والحالقة، ويقال: بالصاد، ثم قال في باب الصاد ” فيه ليس منا من صلق أو حلق ” الصلق الصوت الشديد، يريد رفعه عند المصائب، وعند الفجيعة بالموت، ويدخل فيه النوح ويقال: بالسين، ومنه الحديث أنا برئ من السالقة والحالقة. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص93

46 – مسكن الفؤاد: عن أبي مالك الأشعري، عن النبي صلى الله عليه واله النائحة إذا لم تتب تقام يوم القيامة وعليها سربال من قطران وعن أبي سعيد الخدري لعن رسول الله صلى الله عليه واله النايحة والمستمعة. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص93 عن علي عليه السلام قال: لما مات إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه واله أمرني فغسلته وكفنه رسول الله صلى الله عليه واله وحنطه، وقال لي: احمله يا علي فحملته حتى جئت به إلى البقيع فصلى عليه، ثم أتى القبر فقال لي: انزل يا علي فنزلت ودلاه علي رسول الله صلى الله عليه واله فلما رآه منصبا بكى عليه السلام، فبكى المسلمون لبكائه، حتى ارتفعت أصوات الرجال على أصوات النساء، فنهاهم رسول الله صلى الله عليه واله أشد النهي وقال: تدمع العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب، وإنا بك لمصابون وإنا عليك لمحزونون . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص100 – 101 وعنه عليه السلام قال: بكى رسول الله صلى الله عليه واله عند موت بعض ولده، فقيل له: يا رسول الله تبكي وأنت تنهانا عن البكاء ؟ فقال: لم أنهكم عن البكاء، وإنما نهيتكم عن النوح والعويل، وإنما هي رقة ورحمة يجعلها الله في قلب من شاء من خلقه ويرحم الله من يشاء، وإنما يرحم من عباده الرحماء . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص101

وعن جعفر بن محمد عليه السلام أنه أوصى عندما احتضر فقال: لا يلطمن علي خد، ولا يشقن علي جيب، فما من امرأة تشق جيبها إلا صدع لها في جهنم صدع كلما زادت زيدت . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص101

وعنه عليه السلام قال: ثلاث من أعمال الجاهلية لا يزال فيها الناس حتى تقوم الساعة: الاستسقاء بالنجوم، والطعن في الأنساب والنياحة على الموتى . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص101 50 – شهاب الأخبار: قال رسول الله صلى الله عليه واله: النياحة عمل الجاهلية. بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص103

عن حمزة بن محمد العلوي، عن عبد العزيز بن محمد الأبهري عن محمد بن زكريا الجوهري، عن شعيب بن واقد، عن الحسين بن زيد، عن الصادق، عن آبائه عليهم السلام قال: نهى رسول الله صلى الله عليه واله عن الرنة عند المصيبة، ونهى عن النياحة والاستماع إليها، ونهى عن تصفيق الوجه . تبيين: الرنة الصوت، رن يرن رنينا صاح، والمراد بتصفيق الوجه . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 79 ص104

قال تعالى: {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ } (156) سورة البقرة 767 – وقال أمير المؤمنين عليه السلام فيما علم أصحابه: ” لا تلبسوا السواد فإنه لباس فرعون “. من لا يحضره الفقيه للصدوق الجزء الأول ص251

فمن منا تمسك بأهل البيت ؟

منقول من عبير نجد1

جانب من مكر الاستراتيجية الإمامية في التعاطي مع مأساة كربلاء

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=114824

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: