سعود ناصر الصباح / كتب محمد بن إبراهيم الشيباني

26/01/2012 
 
 
سعود ناصر الصباح 

كتب محمد بن إبراهيم الشيباني : 

 
رحمك الله يا أبا فواز وأسكنك فسيح جناته وعفا عنك. لا أدري من أين أبدأ من تاريخك؟ ولكن سأبدأ من الآخر كما يقولون، وهو جهدك وجهادك إبان الغزو العراقي اللئيم على بلدنا الكويت، لقد مات صدام حسين، ولكن يا أبا فواز برز لنا بعده ملايين على شاكلته! لقد كنت في موقعك في سفارة الكويت بواشنطن خير معين ومعجل – بعد الله – في اندحار الغزاة من أرضنا، ومعيناً لنا أهل الداخل عندما نراك ومن معك من الأحرار في التلفزيون البدائي الذي كنا نشاهده عن طريق الستلايت، ثم تطور الأمر بالاتصال بك مع أخيك الحر المجاهد أبو ناصر الشيخ صباح الناصر الذي وفر لنا الستلايت فون الموضوع في بيت الساير بكيفان، وأخباره السارة الطيبة التي كانت لنا مثل البلسم، وكنا بعد ذلك نبشر الإخوة الصامدين الصابرين في كيفان وغيرها من المناطق بأن النصر آت – بإذن الله – لا محالة، إن كان مثل سعود الناصر هناك، وليس هذا مجال الكلام في هذه العجالة عن هذا الموضوع، وعن هذا الرجل، وما فعله هناك في أميركا، فالأمر يحتاج إلى موسوعات.
وأما إبان توزيره حقيبة النفط، فأنا لم اكن من موظفيها في يوم من الأيام، ولكن هناك خبراء مخلصين من الوطنيين أخبرونا عنك وعن طهارة يدك فيها، وسعيك في قضم الأخطبوط المعشش فيها، ومازال رجاله يتقاذفون المناصب فيها بينهم، قبل أن تأتي إلى الوزارة، وفي عصرك، واستفحل أمرهم بعدك كثيراً، بل سلمت كلها وعن بكرة أبيها لهم!
رحمك الله ونور قبرك وأحسن الله عزاء أهلك ومحبيك وآل صباح جميعهم، والله المستعان.

* * *

* الدنيا

«نراعُ لذكر الموت ساعة ذكره
ونغتر بالدنيا فنلهو ونلعب
ونحن، بني الدنيا، خلقنا لغيرها
وما كنت فيه فهو شيء محبب»

محمد بن إبراهيم الشيباني
Shaibani@makhtutat.org 
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: