وزارة التربية و العبث بمستقبل طلبة الكويت تصعيب الامتحان لتفادي القبول في الجامعة / استنكارات

 
هنأ الوزير المليفي بتفوقه بإمتياز في إبكاء بنات وأمهات الكويت بسبب الاختبارات التعجيزية 
محمد الخليفة : 95 % من المعلمين وصفوا الامتحانات بالصعبة وفيها تحد صارخ وبعض الأسئلة خارج المنهج 
 

 
استنكر مرشح الدائرة الرابعة محمد الخليفه ماتعرض له طلاب وطالبات المرحلة الثانوية بجميع فصولها النقل والثانوية العامة من ظلم بل هو استبداد تربوي في حق أبناء وبنات وأمهات وأباء الكويت فلقد صمت وزير التربية ووزير التعليم العالي المحامي أحمد المليفي خريج الحقوق والذي كان الأجدر به أن يطبق العدالة والمساواة التي حصل على شهادتها لكنه مع الأسف نجح بامتياز في إبكاء نساء وبنات الكويت من خلال إمتحانات الفترة الدراسية الثانية والتي وصفها أكثر من 95 % من المعلمين والمعلمات أنها صعبة ووضعت ليس للامتحان واختبار قدرات الطلاب لكنها وضعت بتحد صريح وصارخ مع الأسف والبعض منها خارج عن المنهج .

وقال الخليفه في تصريح صحفي  إن وزارة التربية التي كان بها أن تجعل عطلة الربيع ربيعا في كل بيت جعلتها صيفا حارا في قلوب كل من له إبن أو بنت قدم الامتحان في منتصف شهر يناير الجاري لدرجة أن بعض المعلمين في المواد العلمية عجز عن حل بعض الأسئلة الا بعد تفكير عميق فماذا يفعل الطالب الممتحن والأدهى والأمر أن معظم المدارس وخاصة في مدارس البنات لم تمنح الطالبات أي وقت إضافي حتى لوكان خمس دقائق ومارسن معهن بعض المراقبات الارهاب الفكري في التنبيه لاقتراب انتهاء الوقت كلما مضت عشرة دقائق مما تسبب في غلق كثير من الممتحنين وكان الأولى أن تهيأ اللجان لهن لكن ماحدث أن نسبة قليلة جدا من الطالبات قدمن أوراقهن قبل انتهاء الوقت وهذا دليل على أن الامتحان لم يوضع للفترة الزمنية المقررة .

وبين الخليفة إننا نعلم جيدا أن الامتحان عندما يضعه الموجهون العموم يكون فيه أسئلة للطالب الضعيف لا تقل عن الثلث ومثلها للطالب المتوسط وأخرى للطالب المميز لكن جميع الأسئلة وفي جميع الامتحانات وضعت للطالب العبقري الذي وحده يحصل على درجة نهائية وأتحدى وزير التربية وقياداته أن يخرجوا لنا أوراق لطلاب حصلوا على الدرجات النهائية وهذا لن يتم لأن الأسئلة كانت تعجيزية في الرياضيات والفيزياء والكيمياء واللغة الانجليزية والأحياء واللغة العربية والجغرافيا والتاريخ وغيرها وما حدث وصمة عار في جبين التربية والتعليم فكيف تتحدى وزارة التربية والتعليم طلابها لترسيب أكثر من 35 % ونجاح البعض على الحافة وتقليل نسب المتميزين .

ودعا الخليفه الوزير المليفي تشكيل لجنة تحقيق عاجلة لمعرفة المتسبب عن التعليمات التي وجهت للموجهين بشكل سري للغاية عن وضع امتحانات صعبة للطلاب والطالبات وماهو ذنب طلابنا ليتم حشرهم بالوضع السياسي وان كان وزير التربية كونه وزيرا للتعليم العالي لم يجد أماكن في الجامعة والبعثات لعدد ثمان آلاف طالب وطالبة في العام الماضي بسبب النسب المرتفعة وعدم وجود سوى جامعة واحدة متناثرة الكليات فهذا ليس عذرا وكان الأجدر به الاستعجال في بناء جامعة الشدادية خلال هذا العام لكنه مع الأسف لم يستطع اجبار المقاول تسليمها وصب جام غضبه على الطلاب ، فهناك  مبنى مكون من ثلاثين دورا تم بناؤه في اليابان خلال ثلاثين يوما ونحن مضى على جامعتنا الوحيدة 43 عاما ولم تجد لها أخت على الرغم من أن حكومة الكويت أنشأت العديد من الجامعات في دول عربية واسلامية وتعجز عن تسليم جامعة ثانية لطلابها والمملكة العربية السعودية في الخمس سنوات الأخيرة أنشأت أكثر من عشر جامعات وكويتنا درة الخليج لم تستطع انشاء جامعة ثانية وضعت ميزانيتها منذ عشرون عاما.

وأكد الخليفة أن ماقام به المليفي وقياداته جريمة لا تغتفر وان كانت غير مقصودة فهذه مصيبة وان كانت مقصودة فالمصيبة أدهى وأمر وان لم يستطع وزير التربية ايجاد الحلول المناسبة والسريعة فعلى رئيس الحكومة تشكيل لجنة من مستشاريه لتحويل كل من تسبب في حزن أهل الكويت الى التحقيق وايقافهم عن العمل لحين الانتهاء من التحقيق لأنه لا يمكن ترك مثل تلك القيادات تسرح وتمرح في مصير ومستقبل أبنائنا الطلاب وما داموا سمحوا لهذه المهزلة أن تتم فهم غير مؤتمنين وكانوا يستطيعون حل الموضوع عندما اشتكى عدد من الطلاب في بداية الامتحانات وقبل بدء امتحانات الثانوية العامة لكنهم مع الأسف كابروا كعادتهم ولم يلتفتوا للشكاوى.

وتساءل الخليفة ما هو شعور وزير التربية وقياداته عندما يرون الطالبة ووالدتها يبكيان على القنوات الفضائية والطالب ووالده يتحسران على النتيجة هل شعروا بالفخر لأنهم نجحوا في مخططهم التسقيطي والتخفيضي للنسب من أجل مآرب أخرى ونقول لهم لم يتبقى سوى اسبوع ويعود نواب الأمة الذين لن يرضوا عن هذه المأساة التي تسبب بها المليفي المحامي والذي يفترض به الدفاع عن المظلومين وقياداته الذين مع الأسف يغتبرون وصمة عار في تاريخ وزارات التربية الكويتية المتعاقبة وسيكون الحساب عسير من أجل أبناء الكويت وبناتهم وأمهاتهم اللاتي تأثرن أكثر من الأباء الذين ألقوا بمسؤولية تعليم أبنائهم على الأم التي تأثرت كثيرا بتلك النتائج.
 

 عالم اليوم
 29/01/2012 
 

========
بدر الداهوم: «عبث التربية» في نتائج الاختبارات دليل على نيتها تفادي أزمة القبول بالجامعة  
 
الراي

الاثنين 30 يناير 2012

استنكر مرشح الدائرة الخامسة بدر زايد الداهوم العبث الذي تقوم به وزارة التربية في نتائج الثانوية العامة، مبينا ان نسبة النجاح المنخفضة في اختبارات النصف الاول ما هي الا دليل واضح على ما تنوي الوزارة ان تقوم به من تقليص لعدد الخريجين هذا العام لتفادي ازمة القبول في جامعة الكويت.
وقال الداهوم في تصريح صحافي «ان وزارة التربية قامت بفعل غير مقبول من خلال سعيها لمعالجة تزايد عدد الخريجين وعدم قدرة جامعة الكويت على استيعابهم، مبينا ان سياسة التضييق على الطلاب ومنحهم نتائج متدنية واسقاط عدد كبير منهم في الاختبارات النصفية امر مرفوض وفضيحة كبرى تسجل بحق قياديي وزارة التربية الذين عجزوا عن ايجاد حلول عملية مقبولة لاستيعاب مخرجات الثانوية العامة في مؤسسات التعليم العالي.
واضاف «على وزارة التربية وقياديها ان يستوعبوا الامر جيدا وان يصححوا المسار وان يعالجوا قضية رسوب الطلبة بشكل عاجل وألا يحملوا الطالب وزر الفشل الذريع في التخطيط لدى الوزارة في استيعاب مخرجات التعليم الثانوي في التعليم العالي».
وحذر الداهوم وزارة التربية من مغبة العبث في العملية التعليمية وتحميل الطلبة واولياء امورهم عيوب الوزارة، مؤكدا على انه في المجلس المقبل ان شاء الله ووصلنا ستكون لنا وقفة جادة في شأن الملف التعليمي وسوء المرافق العامة وسوء التخطيط التربوي الحاصل، فالتربية بحاجة إلى «نفضة» لتستطيع الصعود إلى الطريق السليم في مجال التطور التعليمي».
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: