أنور الرشيد يكتب عن السيناريو الأبشع بالدائرة الثالثة و الشيعة و الساقط اللاقط

أنور الرشيد يكتب عن السيناريو الأبشع بالدائرة الثالثة

الدفع المجنون و المحموم الذي يدفع به أعداء الديمقراطية في الدائرة الثالثة دفع غير مسبوق و غير معقول أن يستمر إن لم تبادر قوى الخير أن توقفه ، أن اظهار الطائفة الشيعية على أنها ستصوت لمرشحين بعينهم رغم ظهور أصوات عاقلة من الطائفة الشيعية تنفي ذلك و بإصرار، ما هو إلا أحد الوسائل التدميرية التي يستخدمها أعداء الديمقراطية لتدمير الديمقراطية من الداخل أي أن يتم اجهاض ذاتي للديمقراطية و باسم الديمقراطية التي ذبحتمونا بها و تريدون محاسبتنا و متمسكين بها سندمرها من الداخل علي و على أعدائي هكذا هو لسان حالهم ، هذا السيناريو الخطير و الأبشع في الدائرة الثالثة هو المتوقع و كل الدلائل تشير إلى هذا الاتجاه ، ولأجل هذا  لا بد من الاستعانة بمن يقوم بهذا الدور لكي يحولوا قاعة عبد الله السالم لحلبة صراع و شتم و تدني بلغة الحوار ، و على ذلك لا بد أن يصل الساقط و اللاقط لقبة البرلمان لكي يواجهوا كما يزعمون المؤزمين وملاقاة الصراخ بالصراخ ، فهذه المعالجة ستكون وبالا على الكويت و مستقبلها ، لذلك فإن المخطط  الجهنمي المرسوم لناخبي الدائرة الثالثة لو نجح لسمح الله فلن يوقف أعداء الديمقراطية عند الدائرة الثالثة بكل تأكيد، و سينتقلون للخطة ب كما يقال بحل البرلمان و الدفع بعناصر جديدة متشابهه أن لم تكن متطابقة مع الساقط و اللاقط في بقية الدوائر الانتخابية و سينجحون بفضل إغلاق كافة المنافذ على المعارضة أو كمل يحلوا لهم تسميتهم المؤزمين لتصفى الساحة للنطيحة و المتردية يعيثون فيها فسادا في كافة مفاصل الدولة على قاعدة نبي نأكل معاكم و ستصل الأمور لمرحلة الفلتان و  الانهيار الكامل ليتم الاستيلاء على ما تبقى من بقايا ما كان يعرف بالسابق بالأموال العامة باسم دولة الكويت ، أنا هنا لا أتجنى على الحقيقة و المستقبل المظلم الذي ينتظر أهل الكويت و لكني أجزم بأن سكوت المعنيين بالأمر عن هذا العبث الذي يقوم به الساقط و واللاقط  ومن ورائهم المتردية و النطيحة الذين باعوا مبادئهم و ضمائرهم للدينار و الدرهم يرهبني و يجعل قلبي ينتفض بين أضلعي ، و إلا ما معنى أن يقيم ساقط ندوة في فندق و يدفع مقابلها الآلاف من الدنانير و يتصدر الكراسي الأمامية أسماء مواقفهم معروفة من زمن طويل بالديمقراطية التي قالوا عنها بأنها ترف و تبوء مناصب عليا و لا زال يتبوأ منصب كبير يرسم سياسات الدولة ، لذلك لن نسكت عن هذا التخريب الذي تمعنون به و ترسمون له و تطبقونه بحق الكويت ، سمونا مؤزمين سمونا ما شئتم من أسماء و مسميات ما يعن على تفكيرهم المريض الذي يدعم الساقط و اللاقط و تخدعون البسطاء من الناخبين لكي ينتحروا جماعيا بشكل لا إرادي و دون علمهم ، و لن ترهبونا و سنمارس دورنا التوعوي لحين أن تفيقوا من أحلامكم بالاستحواذ على الكويت و لن نترككم و سنلاحقكم في جحوركم و لا خير فينا أن سكتنا.

أخر المطاف

محاولة الرد علينا بأسماء وهمية تطالبنا بالكف و ترك الناخبين يختارون من يشاءون بحجة أن هذه هي الديمقراطية وأننا نحاول التأثير على رأي الناخبين و أن هذا ليس من الديمقراطية التي نبشر بها و أننا أوصياء على الناخبين و غيرها من ردود ، لن تجعلنا نتردد بالدفاع عن الكويت و أهل الكويت و مستقبلها و نؤكد للقراء أن ما يقوم به أعداء الديمقراطية بالنسبة لنا هو تدمير الديمقراطية باسم الديمقراطية لذلك إن كفيتم يدكم عن هذا العبث توقفنا ، أما أن استمريتم بهذا العبث الخطير لمستقل الكويت فمن واجبنا أن ندافع عن الكويت لا بل لا خير فينا أن لم نقم بهذا الواجب.

أنور الرشيد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: