‘تشابكت المصالح فدمرت البلد’المسلم:

‘تشابكت المصالح فدمرت البلد’المسلم:

هناك من إعترف بأنه قبيض، وإذا لم يصل المصلحون، فلن نحقق تنمية، البراك: عندما ضاقت الحيلة على القبيضة أدخلوا سمو الأميرأكد د. فيصل المسلم مرشح الدائرة الثالثة أنه تشابكت مصالح الرئيسيين السابقيين (ناصرالمحمد و جاسم الخرافي) فدمروا البلد وضربوا إرادة الأمة.

وقال المسلم في ندوة عقدها بمناسبة افتتاح مقره الانتخابي امس ان خلف دميثير أعترف مساء أمس بأنه كان يقبض من ناصرالمحمد وكان يقول بالسابق إن لم نقبض نحن فمن يقبض.!، الجويهل يقول للقلاف انت فيك وطنية اكثر من الامير ، وخلف يقول انه يقبض من الامير ، هل يوجد تطاول على المقام السامي اكثر من ذلك؟

وأضاف المسلم أن مخلدالعازمي كان يقول في الجلسة السرية (الشيخ اللي مايدفع ماينفع والشيخ اللي ما يدفع ماهو بشيخ).!!، وأن خلف دميثير امس يعترف انه قبيض وهذا كلام قاله من قبل امام ١٤ نائب بمكتب الخرافي وكان الراشد موجود

وشدد على أنه إذا لم يصل المصلحون، فلن نحقق تنمية، وبالتالي، فإنه إذا لم تأت حكومة من ضمن معايير الامانة، فلن نتخلى عن مسؤولياتنا.

ومن جانبه قال النائب السابق مسلم البراك خلال كلمة ألقاها بندوة المسلم مخاطباً أبناء الثالثة: لكم الشرف ولكم الفخر يا ابناء الدائرة الثالثة وانا أتشرف بمثل شعوركم بالشرف لوجود هذا الفارس فيصل المسلم نائبا عن هذه الدائرة ، ومن يريد صوت الكرامة فليصوت للحربش ومن يريد المواقف الصلبة فليصوت لـ فيصل المسلم.

وتعجب البراك من أمر بعض النواب السابقين والمرشحين الحاليين قائلاً: عندما ضاقت الحيلة على القبيضة أدخلوا سمو الأمير في الموضوع واليوم رد عليهم الديوان الأميري

وبدوره قال د.جمعان الحربش من ندوة المسلم: أن هناك نائب سابق موالي للحكومة أعترف مساء أمس بندوته الانتخابية بأنه قبض أموالاً من رئيس الوزراء أثناء عضويته..!

وقال المرشح لانتخابات مجلس الامة (2012) عن الدائرة الثالثة الدكتور فيصل المسلم ان خيارات الناخبين اثناء التصويت هي من سيرسم مستقبل الكويت من خلال نوعية الاعضاء الذين سيمثلون تركيبة مجلس الامة المقبل.
واضاف المسلم في ندوة عقدها بمناسبة افتتاح مقره الانتخابي الليلة ان الناخب هو من سيحدد الكيفية التي سيكون فيها اداء البرلمان المقبل موضحا انه اذا كانت مخرجات الانتخابات ‘سلبية’ فستؤدي الى بقاء الدولة دون تطوير وتنمية واذا كانت ايجابية فسيكون هناك امل بالاصلاح.
واضاف ان الشعب هو من يحدد شكل المجلس والحكومة المقبلين فعند اختياره للاقوياء الاكفاء الحريصين على مصلحة البلد سينعكس ذلك على تشكيل الحكومة التي لابد ان تكون قوية لتتوافق مع مخرجات العملية الانتخابية.
وذكر ان وجود مجلس امة باغلبية من الاعضاء الحريصين على مصالح الشعب وحكومة قوية سيسهم في دفع البلد الى الامام واقرار الكثير من القوانين التي تصب في مصلحة تنمية الدولة ورفاهية المواطن.
واوضح المسلم ان الكويت تتهددها اخطار خارجية وداخلية فالاخطار الخارجية تتمثل في لغة التهديد التي تصدر من بعض دول الجوار من حين الى اخر في حين ان الخطر الداخلي يتمثل في محاولات شق الصف الوطني وازكاء بذور الفتنة بين الشعب الواحد.
واضاف ان الشعب الكويتي المتوحد هو القادر على التصدي لكل التهديدات الخارجية وحماية الجبهة الداخلية داعيا الى عدم الاعتماد على التحالفات الخارجية التي تتغير مصالحها من حين الى اخر

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: