البراك تقارير طبية تثبت تورط المباحث والشيخ أو صاحب اليوكن في جريمة قتل الميموني

26/01/2012  
 
 
البراك افتتح مقره الانتخابي في الجهراء: 
بعض النواب جعلوا كرامة الأمة في سوق النخاسة  
 
من اليمين: البراك والطاحوس والصواغ
أحمد المسعودي
أكد مرشح الدائرة الرابعة النائب السابق مسلم البراك أن الحكومة القادمة ليست بمنأى عن المحاسبة متى ما استشعر نواب الأمة تقاعسها في محاربة الفساد وكشف المفسدين وتشكيل لجان تحقيق في هذا الخصوص، خاصة في قضية الإيداعات المليونية والتحويلات، مستدركا بقوله: إذا كانت الحكومة قد تقدمت بخطوة إلى الأمام فان نواب الأمة سيتقدون خمس خطوات إلى الأمام.
وقال البراك في ندوة «يد تحاسب ويد تبني» خلال افتتاحه مقره الانتخابي في الجهراء أمام حشد من ناخبي الدائرة الرابعة وبحضور عدد من المرشحين مساء أمس الأول: إن بعض النواب جعلوا كرامة الأمة في سوق النخاسة، يبيعون ويشترون في ذمم الناس وباعوا كرامتهم وكرامة الشعب الكويتي وداسوا في بطن الدستور الذي وفر كل الضمانات التي كفلت حرية الرأي والتعبير، وكفلت الحقوق والواجبات لكل كويتي، غير أنهم باعوا أنفسهم في سوق النخاسة والآن يعرضون بضاعتهم على الأحرار.

سرقة الكويت
وأضاف البراك: لقد قامت الحكومة بضرب الوحدة الوطنية وأرادت أن تشغل الشارع الكويتي بالطائفية والقبلية وضرب السنة والشيعة والبدو والحضر وخلق صراعات فئوية وجمعوا كل ساقط ولاقط ونشروه في قنوات الإعلام الفاسد من اجل نهب البلد ونشر الكراهية ثم سقطت بفعل النواب الشرفاء والحراك الشعبي الذي رفض فساد الحكومة، فكان في ساحات الإرادة والصفاة وقصر العدل.
وخاطب البراك الحضور قائلا: انتم من أقال حكومة الفساد والمجلس المشبوه وعليكم ألا تخجلوا من انتماءاتكم، فالجميع قدم للكويت الكثير، والآن دوركم أقوى واكبر فيوم نسكت جميعا انتم ستتكلمون من خلال صناديق الاقتراع لتختاروا الصالح وتلفظوا الطالح الذي سرق أموال الشعب وكبر أرصدته على حساب الشعب.

الوحدة الوطنية
وتابع: إن الكويتيين الذين قدموا الغالي والنفيس من اجل رفعة هذا الوطن ونزفت دماؤهم الزكية وأسمائهم جمعت البدو والحضر والسنة والشيعة وكل أطياف الشعب الكويتي هذه الحفنة من الرجال الآن تضرب وحدتهم الوطنية.
وقال البراك: لدينا وزيران أساءا للوحدة الوطنية ثم قصا الحق من أنفسهما وأقدما على الاستقالة غير مأسوف عليهما، مستدركا بقوله : إن أمام وزير الداخلية الان عدد من الملفات عليه حسمها وفي مقدمتها ملف قضية الميموني التي ينتفض لها كل مواطن كويتي جراء الجريمة البشعة من قبل المباحث، الأمر الذي يتطلب كشف ذلك الشيخ واليوكن

مستندات
وتحدث البراك عن قضية المرحوم الميموني عارضا المستندات القاطعة على حد قوله التي تبين الأدلة الدامغة وراء الجريمة البشعة لمقتل المرحوم الميموني والتلفيق في شهادات الشهود في الجريمة، فضلا عن تقارير طبية تثبت تورط المباحث والشيخ أو صاحب اليوكن في الجريمة، لان ترك الملف مفتوحا سيجعل كل مواطن كويتي متخوفا من تسلط السلطة الأمنية وتخوف كل كويتي على بيته وعرضه وأهله.

شراء الذمم
إلى ذلك قال مرشح الدائرة الرابعة احمد الشريعان: إن البلاد تمر بمرحلة خيارها بيد الناخبين سواء في الدائرة الرابعة أو بقية الدوائر الانتخابية، أمام أساليب يقوم بها أصحاب الإيداعات المليونية الذين يفتحون خزائن المال السياسي ليشتروا ذمم الأحرار والحرائر من نساء الكويت، في المقابل يصر ويعلن احدهم بأنه ينال ثقة الناخبين ليصل إلى كرسي البرلمان الذي نقول له: لن تصل إلى البرلمان وأنت خائن لشعب الكويت ولم تحفظ الأمانة.
وتابع: إننا متفائلون بما ستسفر عنه الانتخابات التشريعية من خلال حسن الاختيار من قبل الناخبين الذين لفظوا أصحاب المال السياسي والمرتشين أمام محاولات في جميع الدوائر الانتخابية، وتحديدا الرابعة تمارس فيها كل أساليب المال السياسي والتلاعب والتحايل لضرب العملية الانتخابية.

مرحلة حساسة
من جانبه قال مرشح الدائرة الرابعة محمد الخليفة الشمري: إننا بأمس الحاجة في المرحلة الحالية الى أن يصل إلى قاعة عبدالله السالم من يمثلكم خير تمثيل يشرفكم ويشرف الكويت وذلك من خلال اختيار القوي الأمين والمدافعين عن المال العام والمناهضين للفساد.
وزاد: عليكم بالنائب الذي يمثل ضمير الأمة ومصيرها وهم كثر فدافعوا وناضلوا وكونوا حجر عثرة أمام حكومة ومجلس، فان الكويت هي الباقية وعلينا أن نحميها بشتى الطرق والسبل، الأمر الذي يتطلب منكم اختيار القوي الأمين لهذا المنصب وألا توصلوا من خان الشعب وباع الكويت بشراء الذمم وهو واجب شرعي قبل كل شي ونحن واثقون أن الكويتيين جميعا رافضون وصول أصحاب الإيداعات والمرتشين إلى المجلس القادم.
بدوره، أكد مرشح الدائرة الخامسة خالد الطاحوس ان البلد عاش خلال 6 سنوات تجربة مريرة من الفساد والفوضى في العمل الحكومي المتخبط، وقف لها بالمرصاد النواب الشرفاء والشارع الكويتي الذي انتفض لكرامته وكرامة الدستور الذي أرادت حكومة الفساد الانقضاض عليه من قبل مؤسسة الفساد التي كانت برعاية ناصر المحمد والمجلس الفاسد من المرتشين، وسقطوا بلا رجعة.

العودة للأمة
من جانبه، أكد مرشح الدائرة الخامسة فلاح الصواغ أن العودة للأمة تُحمل أبناء الجهراء أمانة كبيرة تجاه النواب الأحرار بعد كشف الفساد والمفسدين وتحالف الحكومة والنواب المرتشين على حساب أموال الشعب وضرب الوحدة الوطنية والإعلام الفاسد
وقال الصواغ إن شيمة أهل الجهراء عدم ترك المرشحين الأحرار والجريئين، ولدينا ثقة بالمواطنين الذين يختارون لأنفسهم ولأجيال الكويت وأموالها مستدركا بقوله: إننا نطالب رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك باختيار وزرائه من رجال الدولة الذين يعملون بإخلاص من اجل التنمية وبناء مستقبل البلاد. 
 
  
 
 
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: