المويزري: الصحة تعالج المرضى بمياه “مسرطنة” والداخلية تتجسس على الهواتف

برلمان

خلال ندوته المشتركة مع الدقباسي تحت عنوان ” الكويت أولا “

المويزري: الصحة تعالج المرضى بمياه “مسرطنة” والداخلية تتجسس على الهواتف
  24-01-2012 المحرر البرلماني

 

أكد المرشحان عن الدائرة الرابعة النائبان السابقان شعيب المويزري وعلي الدقباسي انهما سيواصلان حربهما على الفساد والمفسدين ومحاسبة كل من تجاوز على المال العام واكدا انهما سيمدان يدد التعاون الى الحكومة في حال التزمت بالقانون والدستور وسيقفان ضدها بقوة في حال تجاوزت او سكتت على التجاوزات ولم تحاسب المفسدين .
وخلال ندوتهما المشتركة تحت عنوان ” الكويت أولا ” بمنطقة الجهراء امس بحضور جمع كبير من أبناء الدائرة الرابعة طلب كل من المويزري والدقباسي من الناخبين بالخروج يوم 2 فبراير والتصويت للكويت لاختيار اعضاء مجلس الامة الجديد من الشرفاء واسقاط القبيضة الذين نهبوا اموال الشعب وعطلوا عمل المجلس السابق بتغيبهم عن الجلسات ووقوفهم في وجه الاستجوابات المستحقة.
وفي بداية الندوة  فجر مرشح الدائرة الرابعة النائب السابق شعيب المويزري فضيحة جديدة ارتكبتها الحكومة السابقة قبل استقالتها وهي جريمة التستر على كارثة تلوث مياه الشرب واصدار تقرير وهمي يخالف الواقع بان مياه الشرب سليمة وصالحة للاستخدام الادمي بينما في الحقيقة ان مياه الكويت ملوثة بمادة البروميد التي تسبب الاصابة بالسرطان وهذا التلوث ليس فقط في مياه الشرب العامة بل وداخل المراكز الصحية الي تستقبل المرضى والتي من المفترض ان تكون المياه بها امنة ونظيفة لاقصى درجة .
و تحدى المويزري ان تنفي وزارة الصحة او الحكومة صحة هذه المعلومات مؤكدا ان  المستندات الصادرة من ادارة الصحة العامة بوزارة الصحة  – وقام  المويزري بتوزيعها على الاعلاميين والحضور في الندوة كوثائق رسمية –  تثبت بعد تحليل العينات العشوائية من مختلف مناطق الكويت ان مياه الشرب المستخدمة في المراكز الصحية والمستوصفات غير صالحة للاستخدام الادمي لارتفاع نسبة البروميد بها لدرجة خطيرة تسبب الاصابة بالسرطان  ، وقال الموزيري : ان سكان الكويت لا يشربون فقط مياه شرب ملوثة بل يعالجون بمياه ملوثة في المراكز الصحية وهذه جريمة ضد الانسانية يجب الا تمر مرور الكرام.
وقال المويزري : ان الحكومة السابقة اطعمت الناس اغذية فاسدة وسقتهم مياها ملوثه ثم تعالجهم بمياه ملوثة لتزيد المرضى امراضا اخرى اشد خطورة ولا علاج لها مطالبا الحكومة الحالية بفتح تحقيق في هذه الجريمة البشعة ومحاسبة المسئولين عنها فورا فارواح الناس ليست لعبة ، وتابع المويزري : اننا  نشرب ماء ملوثا ” مسرطن ” ويسبب السرطان والفشل الكلوي دون مبالاة من قبل الحكومة ، لافتا الى ان ذلك يعتبرا خطرا كبيرا يهدد صحة المواطنين بشكل يومي ، وهو الامر الذي اعلنته وزارة الصحة، حيث أصبح مستشفيات مكي جمعة والشيخة بدرية لعلاج السرطان وحامد العيسى للكلى يغضون بالمراجعين ولا توجد بهم ابسط الخدمات الصحية.
واعرب المويزري عن أسفه من ان وزارة الصحة تستخدم الماء الملوث الذي نستخدمه في منازلنا لصنع بعض الادوية وهو أمر خطير جدا ، مؤكدا ان  تلوث المياه بات أمرا مؤكدا وفق تقارير الخبراء والباحثين في وزارة الصحة ولفت الى ان الوزارة  حاولت اخفاء هذا الموضوع وقد اعترفت  بان هذه المادة غير صالحة للاستهلاك الادمي ورغم ذلك ما زالت تستخدم هذه المياه الملوثة  ونحن نشرب منها بل ونعالج –اقصد- وتمرضنا كل يوم.
وتابع المويزري : ان وزارتي الصحة والكهرباء والماء تحاولان حجب هذا الموضوع عن المواطنين ،وبين انه توجد تقارير رسمية من مختبرات وزارة الصحة موقعة من اشخاص مختصين في هذا المجالتثبت عدم صلاحية مياه المراكز الصحية والمستوصفات في مختلف المحافظات للاستخدام الادمي ، متسائلا : لماذا لم تتم محاسبة المخطيء في هذه القضية؟ واضاف : لا حياة لمن تنادي في ظل تهاون المسؤولين في وزارة الصحة ، مضيفا يجب الا نسكت عن الفساد المستشري في البلد.
وقال المويزري : ان الفساد الذي يحدث في البلد تضرر منه جميع المواطنين وطال كل نواحي البلد ، معربا عن استيائه الشديد من عدم محاسبة من تسبب بالظلم والفساد ، سائلا المولى ان يجنبنا شر الفتن ونعمة الامن والامان لافتا الى ان الظلم والفساد يتكرارن كثيرا في الأونة الاخيرة ، مشيرا الى ان بعض مسؤولي الحكومة لا يؤمنون بأن الصحة هدف يهم الجميع.
 وطالب المويزري الحكومة ان تعطي الناس حقوقها المتمثلة في العلاج وتعليم الطلبة في الجامعات ، وكذلك الحصول على وظائف وهي حقوق ذكرها الدستور الكويتي في نصوصه والتي تكفل الحياة الكريمة للمواطنين ، منتقدا قوى الفساد التي لا تتعرف بالدستور ولا بالقوانين واوضح ان من تسبب في ضياع حقوق الشعب هم الذين لم يحفظوا الامانة ، بهدف اشغال المواطنين عن الفساد الحاصل في البلاد ، مشيرا الى ان الانتصار سيكون عن طريق الله تعالى والشعب الكويتي الذي سيصوت للنواب الاحرار .
وقال المويزري :انه عندما خرج الشعب الكويتي في مواجهة سلطة القرار الجائر بالتوجه لساحة الإرادة ارتعدت الحكومة من خروج المواطنين ، مؤكدا انه لا يوجد شعب بالتاريخ قدم الضحية وتمسك بأسرة الحكم مثلما فعل الشعب الكويتي ، مضيفا: ننصح الاسرة الحاكمة بوضع  الافضل لرئاسة الوزراء حتى يصلح في البلد لا يفسد فيها ، منتقدا المحسوبية والواسطة التي انتشرت في الاونة الاخيرةوأوضح ان الحكومة هي من خلقت هذه العوائق امام المواطنين حتى يلجأوا للنواب للتوسط لهم في الوظائف وغيرها من الامور الاخرى التي هي تعتبر بالأصل حقوقا لهم.
وأكد المويزري ان سمو الامير مكانته مصونة وهو ابو السلطات ، وان أي شخص يقف في طريق حقوق المواطن الكويتي لن نسكت أبدا ، وخاطب الحضور من الناخبين قائلا : انتم جميعا امام قرار كبير، وان من ستختارونه هو من سيمثلكم تحت قبة عبدالله السالم.
وفجر المويزري القنبلتين الثانية والثالثة مرة واحدة عندما وجه رسالة الى وزير الدفاع ، وزير الداخلية الشيخ احمد الحمود قائلا له : توقف يا وزير الداخلية  انت واستخبارات الجيش عن التجسس على اجهزتنا وتلفوناتنا ، مطالبا الوزير بمراقبة من يحاولون العبث بأمن البلد ، وقال المويزري : ان الامن ليس في مراقبة أجهزة المواطنين ، وانما في مراقبة من يدمرون البلد ، مهددا باخراج اسماء العابثين بامن البلاد ، مطالبا بوضع حد لسيارات الاستخبارات المتواجدة في الشوارع والتي من المفترض ان تحمي حدود البلاد.
وخاطب المويزري وزير الخارجية قائلا: يجب عليك ان تتابع ضبط سفيرك في الاردن ، محذرا من أي تدخلات من قبل السفير في التعليم او فرض سلطته على الطلبة ، مؤكدا انه تكررت مشاكل الطلبة بسبب تدخلات السفير لكن لن نسكت عنها ، فنحن حزام لكل شخص صاحب حق. وفي ذات الوقت اثني المويزري على جهود ملحق دولة الكويت في الأردن عطية الشمري
مع الطلبة لافتا الى محاربة الفاسدين له.
 
وقال المويزري : ان تحالفي مع الزميل علي الدقباسي يأتي من منطلق اننا متوافقين في الخط السياسي ولسنا ضد أحد ، متمنيا ان يكون في تاريخ 2 فبراير للأحرار كلمة وبإمكان المواطنين النهوض للبلد من خلالها الى الأمام او الرجوع الى الخلف.
 
واشار المويزري الى ان فئة المعاقين لها حق علينا وفق الشرع الاسلامي والجانب الاجتماعي والانساني وهم بحاجة لوقفتنا ودعمنا ، فبعد ان عملنا على انجاز قانون المعاقين قام البعض بعرقلته ، متسائلا لماذا نزيد المعاق هما أكثر من همه ، مبديا اسفه لعدم تطبيق هذا القانون ، مبينا ان هذه الفئة لم تحظى بوزير يراعي اهتماماتها او يقدم لها شيء ملموس على ارض الواقع ، منتقدا وزير الشؤون الاجتماعية السابق الذي لم يقدم شيئا لهذه الفئة على الإطلاق. واختتم المويزري حديثه قائلا : ان الرحمة نزعت من قلوب البعض ، سائلا الله تعالى ان يهدي كل من يحاول الاساءة للبلد.
 
من جانبه أكد النائب السابق مرشح الدائرة الرابعة علي الدقباسي ان اهم اولوياته هو استقلال القضاء وحماية المبلغ وكشف الذمة المالية للمسؤولين ، مشيرا الى حاجة البلاد اليها في الوقت الحالي ، كما طالب بتنفيذ القوانين التي تم اقرارها مؤخرا ، لافتا في الوقت ذاته الى ان الحكومة مستمرة في عدم تطبيق القوانين وقال ان رئيس الوزراء السابق ووزرائه  لم يطبقوا القوانين التي تتعلق بالكويت ، مؤكدا ان البلد تراجعت في الخمس سنوات الماضية بشكل كبير ومخيف ، حيث تسببت الحكومة في اعاقة بعض القوانين التي تصب في مصلحة البلاد ,

متسائلا كيف تقبل أي حكومة ان تهان كرامة الشعب في كل يوم وكذلك ظهور بعض الاشخاص على وسائل الاعلام لمحاربة فئة من أبناء المجتمع ، مؤكدا في الوقت نفسه ان السبب في ذلك هو عدم تطبيق قانون المرئي والمسموع وغيره من القوانين وهو ما ادى الى خروج المواطنين الى ساحة الإرداة للتغيير الى الافضل.
 واعرب الدقباسي  عن استيائه لعدم احالة أي مسؤول للقضاء في ظل الكثير من المخالفات والتجاوزات التي شهدتها البلاد والتي تتمثل في  تلوث الهواء والمتاجرة باللحوم الفاسدة في البلاد وأكد ان امن الكويت ودستورها وحرياتها خطوط حمراء لا يمكن ان نفاوض عليها ، مشيرا الى ان الحكومات السابقة هي السبب في تفشي الفساد في البلاد.
 
وحول قضية البدون أكد الدقباسي ان البدون جزء من المجتمع ولهم اقارب كويتيين وقد دافعوا عن الكويت ، وهم بشر مثلنا ولهم حق في الزواج والعمل وغيرها من الحقوق الانسانية المشروعة ، مؤكدا اننا لم ولن نتكسب على هذه القضية ونريدها لوجه الله ثم للكويت وشعبها.
 
وقال  ان هناك تقارير اصدرها ديوان المحاسبة سجلت الكثير من الملاحظات التي تنص على وجود مخالفات عدة ، مؤكدا ان البلد لن يستقر الا بعد قيام العدل فيه واكد ان الحكومات السابقة اشعرت الناس بعدم الامان ، منتقدا وزارة الاعلام التي خرجت وقالت ان المواطنين لم يضربوا في ديوان الحربش ، وكذلك في قضية المواطن الميموني الذي مات بسبب التعذيب ، فكل هذه القضايا دليل على ان الحكومة لا تعيرنا أي اهتمام وتعتبرنا لا نفهم ما يدور حولنا ، متمنيا ان يتغير النهج الحكومي السابق الذي شهد انهيار البلد وضرب الحريات ، مطالبا بحكومة قوية وقادرة على ادارة البلد واقامة العدل وتحاسب المخطيء وتطبق القوانين.
 
وتعهد الدقباسي ان يتعاون مع الحكومة الى ابعد مدى ولكن في حال تجاوز القوانين سأستخدم كل الادوات الدستورية حتى نتجاوز هذه الازمة ، مطالبا الناخبين باختيار نواب يمثلونهم خير تمثيل ويشرعوا القوانين التي تخدم المواطنين ، متفائلا بالمجلس القادمة مؤكدا انه سيحقق تطلعات الشعب.
 
واضاف الدقباسي : فليعلم القاصي والداني وخاصة من  تزعجهم الحدود الشعبية اننا لا نقبل ان نمس الامن ، فبدأنا بمراحل كثيرة  تابعنا فيها التجاوزات الحكومة بدأ بالمصروفات والشيكات واخيرا الإيداعات المليونية ، متابعا نحن لن نقبل ان نكون ارجوزات في المجلس بل وقفنا ضد رئيس الوزراء السابق بما يتوافق مع مصلحة البلد.
 
وقال نحن نقول لمن لا يريد ايصالنا الى المجلس نحن قادمون بفضل الناخبين والجهراء معقل الاحرار ، ونحن نعرف كل توجه بالمنطقة والدوائر الاخرى ، كما اننا نريد التوجه الذي يضع الكويت ومؤسساتها بالمقدمة ، وان ينتخب مجلس قوي لإنقاذ البلد من هذا التراجع المخيف .
 
وقال ان الحكومة السابقة تتحمل هذا التراجع ، والأن بعد مرور 50 عام على دستور الكويت ادعوا الجميع الى الاختيار الأفضل والتركيز على اهمية الصوت الوطني الحر الذي يحمي البلد واضاف انني لم أقدم شيء يضر البلد وانما سعينا لأن تكون الكويت في المقدمة مزدهرة تحمي مستقبل ابنائها ، واليوم القرار قراركم بعيدا عن المصالح الخاصة ،
 
واختتم الدقباسي ان الناس سئمت الكلام ، مطالبا بانتخاب محامين وسياسيين ذوي كفاءة ليحققوا آمالهم وتطلعاتهم في المستقبل ويساهموا في بناء البلد ، وفي حال وصولنا الى البرلمان سنكون قلعة حصينة لنصرة المواطنين.
 
وتحدث أحد الحضور قائلا انني اخذت عهدا على نفسي ان انصر هذا الرجل كما نصر أخوانه في سوريا ووقف الى جانبهم ، متوجها بالشكر الى رئيس البرلمان العربي علي الدقباسي على موقفه النبيل من الشعب السوري ، مشيرا الى ان الدقباسي نصر المغلوبين على امرهم حيث تعرضت منازلهم للظلم والتدنيس.

 
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: