عبيد الوسمي وهناك شيوخ فاسدون لأنهم يستخدمون السلطة لإهانة كرامات الشعب

الوسمي: مجموعتا الفساد،،تجار وشيوختناول بإفتتاح مقره

 جريمة طوارئ كهرباء 2007، وتهريب الديزل، المسلم: أرادوه عبرة فجعلهم أقزاما

انطلقت ندوة مرشح الدائرة الرابعة الدكتور عبيد الوسمي بعرض مرئي على شاشة عملاقة لكلمة الدكتور الوسمي في ديوانية النائب السابق جمعان الحربش، وعرض صور له وهو في المحكمة وكلمته بعد الاعتقال.

وقال الوسمي: ‘والله إني طلبت من الدكتور فيصل أن يشاركني فقط لأقول له (شكراً يابوعلي)، وهذا الرجل الذي دافع عن الوطن ودافع عن الشرفاء، وهي رسالة للسلطة أن فيصل المسلم والشرفاء لن يكونوا وحيدين ضد الفساد، وفيصل المسلم يستحق أن يقف له كل المواطنين شكراً له، ويجب علينا كمواطنين أن نطالب السلطة باحترام القانون’.

 وأضاف: ‘سبب الفساد الأساسي هم مجموعتان قليلتان :تجار فاسدون وهم ينتعشون في كل ظروف تعيسة تعيشها الكويت، وهناك شيوخ فاسدون لأنهم يستخدمون السلطة لإهانة كرامات الشعب، وإذا هناك كرامات أشخاص عزيزة فإن دم محمد الميموني عزيز جداً’.

 وتابع: ‘أقول للأغبياء الذين يجهلون التاريخ والدولة أولهم والذين هاجموا القبائل رسمياً أو شبه رسمي أن الجزيرة العربية وضعت حدودها من تواجد القبائل، كل مايحصل مسرحية وهي تدور حول الدينار’.

 وتطرق إلى قضية قتل المواطن محمد الميموني، قائلا: ‘من قتل محمد الميموني ليس كما تعلمون بل من قتله هي الدولة، ويجب إعادة فتح ملفات كثيرة في قضايا ويجب إعادة فتح ملف محمد الميموني، وعلى الجهاز الأمني أن يعيد الثقة للناس لأنها انعدمت وقياساً عليها ماحصل في ديوان الحربش أن تظهر قيادات أمنية بالتلفزيون وتكذب امام الشعب، إذاً كيف لنا أن نأمن على أنفسنا وأنفس أبنائنا في ظل هذه القيادات الكاذبة’.

 وفي الشأن السوري، قال: ‘ماحصل في مجلس العمري في درعا وقصف المساجد بالمصلين والتحقيق مع النساء عراة أمام أزواجهم لا يرضى به الدين والعروبة والمرجلة، لذلك أنا من ضمن الموقعين في بيان أرسل لحقوق الإنسان العالمية، وأذكر أن في عائلة المطوطح 16 شهيدا من أجل هذا الوطن في يوم استشهدوا وللأسف لم أر حتى شارع واحداً باسمهم، ولماذا هذا النفس البغيض ونحن لن ننتظر الشكر من أحد ولكن الحق ان يكافأوا’.

 من جانبه قال الإعلامي في قناة الجزيرة علي الظفيري: ‘الكويت بلد الأسبقيات الجميلة في الديمقراطية والإعلام والثقافة، وكان سقف الحرية في الكويت كان أكبر من بعض الدول إلي الآن تتعداها بالحرية، وقبل الثورة التونسية كانت الكويت تعيش حراك شعبي وشبابي بالأخص وكانت سابقة لكل الثورات، والحقيقة نحن دائما نتأثر في مايحصل بالكويت’.

 وأضاف: ‘كانت السلطة الفاسدة في الدول العربية لا تقرب إلا من يوافق أفكاره من مثقفين أو إعلاميين أو صحفيين، ففي  12/8 كان يوماً أسود في تاريخ الكويت وقد غيرت الصورة في أعين الكثير في العالم العربي وقد صدمت حين رأيت ذلك المشهد في ديوان الرجل الخلوق جمعان الحربش، والله إني قد بكيت حينما رأيت حادثة أخي عبيد الوسمي أمام ديوان الحربش’.

 وتابع الظفيري: ‘حين كنت اجتمع بمصر مع مثفقين عرب كانوا يسألوني لقربي من الكويت (ماذا يحدث في الكويت ومن ذلك الشخص الذي سحل)، وماحدث في ديوان الحربش صورة سوداء في تاريخ الكويت، وكأن الخليج يريدون من القبائل أن يكونون تبّع لسلطاتهم ولكن اليوم نرى أبناء القبائل هم أحرار، واليوم لدينا نماذج أمثال الفارسين (فيصل المسلم و عبيد الوسمي)، واليوم نحن نتعلم منكم بالكويت ونستفيد منكم دائماً’.

وتدخل النائب السابق فيصل المسلم في الندوة، قائلا: ‘شعار ‘تكون حر أولا تكون’ هذا شعر الحر والأحرار، عبيد الوسمي بطل حين أرادوا أن يكون عبرة حين اعتدوا عليه ولأنك ياعبيد حر وكبير جعلتهم أقزاماً، وإن أردوا أن يصنعوا وطناً لا يصنع بقتل الشهيد بإذن الله ‘محمدالميموني’ ودمه دين في كل كويتي بعد ما أصدر الحكم’.

 وأضاف: ‘إن أرادوا وطناً فلا يحدث مثلما حدث في ديوان الحربش،، وأن لا تمتد أيدي الظلمة على كرامات الناس والآن الأحرار لا يرضون بإهانة كراماتهم، وعبيد الوسمي كان يقود مع الشباب الحراك الشعبي حتى وصلوا لما يريدونه برحيل المجلسين، كما أن الحكومات السابقة تعيسة لأن مخرجاتنا كانت تعيسة والمجلس السابق خير دليل، فهل ترضون أن يمثلكم حصالات أموال وإلا رجال تجدونهم في صالات القمار، فعليكم حسن الاختار؟’.

 وتابع المسلم: ‘أرادت السلطة أو الفاسدين أن يسقطوا في كل دائرة أربعة أشخاص ولكن عليكم أنتم أن تسقطوا الفاسدين وعليكم أن تحولوا مفهوم الأمانة من شخصي الى جماعي وان تحسنوا الاختيار، خاصة أن قنوات الإعلام الفاسد يسيطرون على الفاسدين ولكن لايستطيعون غقناع الأحرار أمثالكم، فقد أرادوا تحويل مجلس الأمة الى ‘مجلس طرمان’بعد ما أرادوا شطب من أراد أن يكشف الفساد في قبة عبدالله السالم’.

وأضاف بقوله: دعم الديزل كان 6 ملايين دينار في 2004 وارتفع الى 800 مليون في 2011 و 2012 واتساءل كيف مر هذا الامر على النواب وكيف مرت طوارئ 2007 ودفع فيها 408 ملايين دينار لتلقى في السكراب..أليس هذا سرقة للمال العام .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: