يا ايها الناعق الغبي أحمد محمد الفهد

يا ايها الناعق الغبي

 
أحمد محمد الفهد
 
2011/10/03    

 
لما قامت الثورة على تزوير نتائج الانتخابات، في جارة السوء ايران.. قمعتها المخابرات، واجهزة الشرطة فوراً، وذلك باعتقال المئات من الشباب والشابات.. ورميهم بالسجون، وتعذيبهم، وتصوير بعضهم اثناء هتك عرضه، على يد جلاوزة سلطة «الملالي»، وذلك لفضحه ان عاد للتظاهر من جديد؟! وقتها لم اسمع ان العالم اهتز لهذه المعاملة الوحشية، او قال للسلطة تحاوروا معهم.. وليجلس الهاتك و«المهتوك» عرضه على طاولة المفاوضات؟! ولما قامت الثورة في سورية، قام الشبيحة – القوات التابعة لماهر الاسد – بالقبض على المتظاهرين، وتعذيبهم، او تعذيب اهاليهم، لحثهم على تسليم انفسهم؟! وقبل ايام قتلت هذه القوات فتاة في مقتبل عمرها، وفُصل رأسها عن جسدها، لان السلطات تريد من شقيقها.. تسليم نفسه؟! وكذلك لم اسمع او ار أي تحرك جاد للمجتمع الدولي تجاه سورية!
وفي بريطانيا لما قامت اعمال الشغب، وسط العاصمة البريطانية لندن.. نزل الجيش للشارع، ومعه الكلاب البوليسية، وكان للجيش الحق في نزع القناع، عن أي شخص يضعه على وجهه، في الاماكن العامة! بالاضافة لحق سحب البيت، الذي منحته الحكومة للاجئين فيها.. لها الحق في سحبه اذا ثبت مشاركة رب البيت او احد ابنائه في التحريض على العنف؟! بالاضافة لتقديم أي شخص للقضاء، اذا ثبت انه دعى للعنف في التويتر او الفيس بوك! و«برضو» لم يتكلم احد عن الحوار.. ولم ينطق احد عن قرار سحب البيوت من تلك الاسرة باكملها، لتهور او طيش احد ابنائها؟!
ولما قامت المظاهرات في امريكا، وحاول المتظاهرون تعطيل «الوول ستريت».. ألقت السلطات الامريكية القبض على 700 شخص تسببوا بتعطيل «الوول ستريت»، وتقديمهم للمحاكمات!! ولم يتكلم احد او يفتح احد فمه بكلمة.. تجاه امريكا! اما الشقيقة البحرين، فلما قامت بالقبض على من دعوا لاسقاط النظام، وطالبوا بمحاكمة ال خليفة، واستبدال النظام القائم، بنظام جمهوري اسلامي.. على غرار النظام الايراني.. الفاشل، وفرضه؟! وقدموا لمحاكمات حلوة، وخفيفة، قامت الدنيا عليها ولم تقعد، وصار في كل يوم يخرج علينا ناعق اجنبي.. ينتقد البحرين واحداثها؟!
يا ايها الناعق الاحمق.. هل التفت نحو ايران وسورية ولندن وامريكا، قبل ان تظهر شجاعتك وبسالتك على البحرين؟! وهل التفت نحو «غوانتنامو»، لترى المحبوسين بلا تهم، وبلا محاكمات منذ عام 2000 وحتى يومنا!! وهل قلت لنفسك أي تطبيق لحقوق الانسان يتم في ايران؟! واين المثالية التي كانت تدعيها لندن قبل ان تندلع فيها اعمال الشغب؟! والاهم من كل ما سبق، كيف تنام وتضع راسك على الوسادة، وانت ترى المآسي في سورية تحدث يومياً، وانت تصدق اكاذيب الخونة في البحرين وتقف معهم ضد نظام ديموقراطي؟!

أحمد محمد الفهد
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: