استقالة محمد الصباح احتجاجا على الفساد و التحويلات المليونية

على خلفية التحويلات المليونية:قبول استقالة وزير الخارجية الكويتي وتعيين الراشد بالوكالة
 
10-19-2011

:
الكويت-الوفاق- جاسم المطيري-

اعلن وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الناطق الرسمي باسم الحكومة علي الراشد انه تم قبول استقالة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح.
وقال الوزير الراشد لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم انه تم تكليف وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء القيام بأعمال وزير الخارجية بالوكالة.

وقالت مصادر كويتية إن محمد الصباح، الذي تقلد منصبه عام 2003، “تقدم باستقالته يوم الاثنين ولم يحضر اجتماع مجلس الوزراء”.

كما ذكرت مصادر صحفية نقلا عن تلك المصادر “لقد فضل الوزير الاستقالة من حكومة لا تطبق إصلاحات حقيقة فيما يتعلق بالودائع المصرفية المليونية”.

ويستخدم مصطلح “الودائع المصرفية المليونية” للإشارة إلى قضية فساد يشتبه أن 14 نائبا برلمانيا تورطوا بها.

يذكر أن الإدعاء العام الكويتي فتح تحقيقا الشهر الماضي بشان الحسابات المصرفية لاولئك النواب على خلفية ادعاءات بأنهم تلقوا رشاوى بقيمة 350 مليون دولار.

وونشرت غالبية وسائل الإعلام الكويتية نبأ الاستقالة، لكن الحكومة لم تعلق على الأمر حتى الآن.

ولن تعتبر الاستقالة رسمية إلا بعد أن يقبلها أمير الكويت صباح الأحمد الصباح.

ويعد محمد الصباح ثاني مسؤول رفيع من العائلة الحاكمة يستقيل من منصبه خلال أربعة أشهر.

وكان أحمد الفهد الصباح استقال من منصب نائب رئيس الوزراء في يونيو/ حزيران الماضي على خلفية ما قيل إنه صراع على السلطة مع رئيس الوزراء.

وتأتي استقالة محمد الصباح بينما تصعد المعارضة الكويتية من حملتها المطالبة باستقالة حكومة رئيس الوزراء ناصر محمد الأحمد الصباح.

وهدد مسلم البراك النائب المعارض البارز بالكشف عن وثائق سرية بشان تحويلات مالية عبر سفارات الكويت في الخارج.

وكان البراك أرسل قائمة من الاسئلة إلى وزير الخارجية الكويتي قبل نحو شهر من الآن، قبل أن يطلق تهديده يوم الاثنين بكشف هذه الوئاثق إذا لم يتلق إجابات بحلول ظهر الأربعاء.

وتقول المعارضة إن بعض هذه الأموال قد حول إلى حسابات نواب كويتيين خارج الكويت.

 

من جانبه اعتبر النائب مبارك الوعلان أن استقالة الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية اعتبرها مؤشرا جديدا على مدى التردي الذي وصلت إليه حكومة الشيخ ناصر المحمد الحالية، مشيدا في الوقت نفسه بالخطوة الجريئة التي أقدم عليها وزير الخارجية برفضه الزج بتاريخه في ظل حكومة أساءت إلى الحياة السياسية والبرلمانية لأول مرة في تاريخ الكويت بفضيحة الايداعات المليونية التي طالت بعض نواب الأمة في ذممهم.
وأكد الوعلان أن الاستقالة التي قدمها الشيخ محمد الصباح هي استحقاق سياسي لمرحلة من أسوأ المراحل في تاريخ الديمقراطية الكويتية بسبب محاولات الحكومة المستمرة لإفساد الحياة النيابية من خلال تقديم الرشاوى المالية والصفقات التجارية والسياسية لبعض الأوساط بهدف إطالة عمرها على حساب كل القيم والأعراف التي عرفت بها الكويت على مر تاريخها.
وتوقع النائب الوعلان أن تكون هذه الاستقالة هي نقطة البداية لسلسلة متواصلة من الاستقالات من حكومة فقدت كل رصيدها لدى الشارع الذي أزكمت أنفه رائحة الفساد، مؤكدا أن هذه الاستقالة سوف تشجع باقي الوزراء على الهروب من سفينة أوشكت على الغرق بسبب أطنان الفساد التي تحملها.
وأشاد بقرار الوزير الذي وصفه بالشجاع والرافض للفساد والشبهات التي أصبحت تغلف كل أفعال الحكومة الحالية، وهو بتلك الخطوة الجريئة يكون قد حافظ على مكانته وتاريخه النظيف، مشددا على أن هذه الاستقالة يمكن اعتبارها الضربة الأقوى التي وجهت لحكومات الشيخ ناصر المحمد منذ توليه رئاسة مجلس الوزراء عام 2006 لأنها تأتي في توقيت تزايدت فيه الاتهامات الموجهة للحكومة بالفساد والإفساد بشكل لم يحدث مطلقا في تاريخ الكويت السياسي، كما أنها من جاءت من أحد الشخصيات الوزارية ذات السمعة الطيبة سواء في محيط الحكومة أو أسرة الصباح الكريمة.
وتمنى الوعلان على سمو أمير البلاد أن يعالج بحكمته وأبوته التي عرفها عنه أهل الكويت جميعا الوضع السيئ التي آلت إليه الأمور بسبب سوء أداء الحكومة الذي استنزف رصيد الثقة والمحبة لحكومة فقدت كل مصداقيتها في الشارع الكويت، وكشف أن لديه أملا كبيرا في أن ينظر حكيم الكويت في أمر إقالة الحكومة ورئيسها، وإسنادها إلى شخصية قوية وخيرة من أبناء الأسرة تنتظرها أبناء الكويت الذين يكنون كل الولاء والوفاء والمحبة لأسرة الخير، لأسرة الصباح.
وأشار الوعلان إلى أن هناك فرصة سانحة للاستفادة من التجربة الأردنية غير البعيدة فقد ضج الناس من الحكومة الفاسدة ورئيسها، فتمت إقالتها، وأهل الكويت أهل الحكمة والمحبة التي تتمتع بها القيادة السياسية للبلاد والتي نأمل أن تشعر بكل آمال وتطلعات الشعب الكويتي في حكومة تعتمد النزاهة وتسعى بشكل جاد لإطلاق خطط التنمية التي طال انتظار الشعب الكويتي لها.

من ناحية آخرى تعليقا على انتشار خبر استقالة وزير الخارجية الدكتور محمد الصباح من منصبه قالت الحركة الدستورية الإسلامية في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’: نشيد باستقالة وزير الخارجية الدكتور محمد الصباح إن صحت، ونؤكد أن الانحدار في حال الدولة يستوجب رحيل الحكومة كرئيس.
وعلى صعيد متصل قال النائب الدكتور جمعان الحربش من صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’ أن : الاستقالة من هذه الحكومة موقف مشرف والبقاء فيها شراكة في إفساد البلد وانتهاك الدستور والرشوة وأي وزير يبقى فيها سيحمله الشعب المسؤولية وأي وزير يبقى فيها سيحمله الشعب المسؤولية الأخلاقية وسنحمله المسؤولية السياسية إذا لم تسقط هذه الحكومة من الداخل فسيسقطها الشعب الذي مل الفساد والرشوة والإعلام الفاسد في ساحة الإرادة التي ستتسع رقعتها يوما بعد يوم.
كما دعت الحركة الدستورية الإسلامية المواطنين والمواطنات لمشاركة حاشدة ومؤثرة في تجمع أربعاء ‘ السيادة للأمة’

 

=================

هالاستقالة ‘غير’

 

 رسالة الحكم للحكم: خروج محمد الصباح احتجاجا على الفساد

18/10/2011

 رأينا ((الآن))
 لم تكن استقالة عادية تلك التي تقدم بها الدكتور الشيخ محمد صباح السالم الصباح-نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية- بالأمس من منصبه، صحيح أن شيوخا سبقوه باستقالتهم مثل الشيخ علي الجراح والشيخ جابر الخالد والشيخ أحمد الفهد ولكل أسبابه: الأول تحاشيا للتصويت بطرح الثقة بعد استجوابه، والثاني تحملا للمسئولية بعد موت المواطن الميموني تحت التعذيب، والثالث احتجاجا على تكتيكات نيران حكومية صديقة سبقت استجوابه.
 لكن استقالة الدكتور محمد الصباح ‘غير’، فهي استقالة نائب لرئيس الوزراء وابن حاكم الكويت الأسبق –المرحوم صباح السالم-، وخالاه أمير الكويت الراحل جابر الأحمد-طيب الله ثراه-، وسمو الأمير الحالي الشيخ صباح الأحمد- أطال الله في عمره، وخريج هارفارد، وأستاذ الاقتصاد السابق، وسفير الكويت في أهم العواصم العالمية-واشنطن، ومن أفضل رجالات أسرة آل صباح الكرام تعليما ومن أنقاهم سيرة وسريرة، وبالتالي فاستقالته بعد مواقفه المعلنة حول الفساد وفضيحة ‘القبيضة’ تعتبر استقالة ‘غير’.
 جاءت استقالة محمد الصباح بعدما لام الحكومة التي هو عضو بارز فيها على تراخيها في التعامل مع الفساد، وجاءت بعدما عجز عن تقديم إجابات برلمانية لأسئلة تقدم بها عضو مجلس الأمة السيد مسلم البراك حول تحويلات مالية فلكية الأرقام عبر وزارة الخارجية التي يرأسها الدكتور محمد الصباح، ويبدو أنه لم يتمكن من الحصول على إجابات عن تلك التحويلات، بل لعله اصطدم بحجمها وعدم معرفته بها وكيفية تحويلها وصرفها، وبالتالي فلم يجد الرجل أمامه سوى سبيل الاستقالة حفاظا على سيرته، ومحافظة على سمعته المالية والمهنية.
 لقد جاءت استقالة الدكتور محمد الصباح ‘غير’، فهو صاحب نصيب كبير بين شخصيات الأسرة الحاكمة كمشروع حكم واعد قادم لا غبار عليه، وهو سليل مبارك الكبير، وهو المتعلم الذي حافظ على ذمته المالية نظيفة دون شوائب، وهو الذي- وإن لم يكن ذو شعبية عارمة بسبب طبيعة عمله الأكاديمي والدبلوماسي- إلا أنه شخصية محبوبة لا أعداء أو خصوم سياسيين له.
 تتزامن استقالة الدكتور محمد الصباح مع غرق البلاد في وحول فساد مالي وإداري وحكومي وبرلماني غير مسبوق في تاريخ الكويت، وهو فساد تتحمل مسئوليته الأولى الأكبر الحكومة التي كان الدكتور محمد عضوا بها، وتتزامن مع اختلالات وظيفية وفشل إداري فاضح للحكومة، وإضرابات واعتصامات وتجمعات شعبية متصاعدة ضد الحكومة والفساد في كافة أنحاء البلاد.
وبالتالي فإن الرجل آثر- بذكاء وحنكة- أن ينأى بنفسه عن هذه الممارسات، وضحى بمنصبه حفاظا على سمعته داخل الأسرة الحاكمة الكريمة وأمام الشعب الكويتي وأمام التاريخ.
 لعل الأهم من الاستقالة أن يصر الدكتور محمد عليها، فالتراجع عنها سوف يمحو رسالتها، ويعيد مكانة الدكتور محمد لمصاف الشبهات ببقائه بحكومة تتلقى الاتهامات المباشرة وغير المباشرة بغرقها بالفساد وبإغراق البلاد معها في دولاب الفساد والإفساد، وتظهره كشخصية ‘ضعيفة’ لا يدري بما يجري داخل وزارته، فكيف به رئيسا للوزراء يوما أو مشروع حكم في المستقبل؟ ولا جدال بأن استقالته رفعت أسهمه وشعبيته وفرص عودته أقوى مما كان، ولكن الأكيد أن خضوعه لضغوط العدول عنها، ستحرقه شعبيا وتعيده للكرسي بصورة الضعيف المهزوز الذي لا قوة له ولا حول.
 جاءت استقالة الدكتور محمد ‘غير’ لأنها ناقوس خطر للحكم من داخل مؤسسة الحكم نفسه، وأعلنت الاستقالة بما لا مجال للجدال حوله بأن الوضع جد خطير، وأن الأمر الآن بيد صاحب الأمر لإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل فوات الأوان.
فهل وصلت رسالة استقالة محمد الصباح؟ نتمنى ذلك وننتظر!

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: