تعليقات النواب الشيعة في الكويت الداعمة للنظام العلوي في سوريا

 تعليقات النواب الشيعة  في الكويت الداعمة للنظام العلوي في سوريا

 

القلاف المطوع و وكيل المراجع الشيعية المهري

 

============

المهري

 

 

السيد محمد باقر المهري من سوريا : الوضع هادىء والجماعات المتحجرة الطائفية وقعوا في شراك مؤامرة

 

 

 

25 يوليو 2011

 

الوضع مستقر وهادئ في سوريا والنظام السوري مسيطر على الاوضاع تماما وقد ثبت لنا ان هناك مؤامرة دولية كبرى على سوريا جاء ذلك في تصريح وكيل المرجعيات الشيعية في الكويت محمد باقر المهري من سوريا عبر “زووم” مضيفاً أن الجماعات المتحجرة الطائفية وقعوا في شراك هذه المؤامرة والفضائيات تكذب على الناس وتصور الخيال واقعا والسراب ماءا.

 

==========

 

27/07/2011

 

 

قوية… يا سيد

 

 

كتب عبداللطيف الدعيج :

 

وكيل المرجعيات الدينية في الكويت السيد المهري نقل لنا من قلب دمشق ان «الوضع مستقر، وان النظام السوري مسيطر على الاضاع». ربما لا يعلم السيد المهري ان النظام الليبي لا يزال مسيطرا على الاوضاع، وكذلك الحال في اليمن وبقية دول التخلف التي يبدو ان السيد مولع بمساندة اغلبها. ولكن هذه «السيطرة» لا تعني على الاطلاق ان الوضع مستقر، وان ما يجري في سوريا يستحق الاشادة والتطمين من قبل السيد المهري او غيره.

 

لست من مؤيدي ما يسمى بالربيع العربي، ولدي نظرة متشائمة من القادم، خصوصا من الانتفاضة السورية التي تبدو لي طائفية حالها حال النظام، ولست من مؤيدي النظام السوري نفسه ايضا، فلقد شرفتني مخابراته باحتجازي مرتين. لكن مثل ما نقول في الكويت «الصدق ينقال». هناك انتفاضة حقيقية، وهناك ضيق بالتعنت والتفرد والتمييز واللامساواة وكل اشكال الاضطهاد التي تمارسها حفنة في سوريا ضد «الاخرين». ان كون المسيطرين على الاوضاع «المستقرة» في سوريا اقرب مذهبيا للسيد المهري يجب الا ينسيه مضار وخطورة التعصب والتفرد المذهبي، فمن يدري… فربما يقع هو ومن على مذهبه ضحية لهذا التعصب في المستقبل القريب.

 

بل المؤسف ان السيد المهري، بانحيازه الأعمى للنظام الارهابي في سوريا، «مع عدم الاعتذار للسفير السوري» يساهم ربما عفويا في اذكاء نار الفتنة وفي خلق المزيد من التفرقة بين طوائف الشعب السوري وفئاته المتصارعة. خوفنا اكثر ان يؤدي هذا الى «اقناع» من لم يقتنع بعد، او من لا يزال محافظا على وطنيته ومدنيته من السوريين، ان يؤدي الى اقناعه بطائفية النظام وعنصريته وبالتالي اقناعه ايضا بطائفية الانتفاضة ومذهبيتها.

 

السيد المهري زودها اكثر، اعلن بانه ثبت لجنابه «أن هناك مؤامرة دولية كبرى على سوريا»، كل الدول الكبرى ــ «افتراضا» ــ ضد سوريا منذ الاستقلال. سوريا في صراع مع اسرائيل وعداء مع الدول الغربية منذ الازل… السؤال يا سيد: لماذا الانتفاضة الآن؟ والوضع هادئ على الحدود ومريح لكل الاطراف.. الا للشعب السوري بالطبع؟… آمنا بالله..هناك مؤامرة وهناك اطراف دولية تستقصد النظام السوري وفقا للسيد…آمنا بالله.. هل يمكن للسيد ان يفسر لنا موقع «زيارة سماحته» من هذه الاحداث وهذه المؤامرة؟ عفوا الظاهر السيد يصيف هناك مع انه ليس من عشاق الربيع العربي!!

 

عبداللطيف الدعيج

 

 

 

تواصلت حملة الدفاع عن نظام بشار أسد فبعد تصريحات النائبين القلاف والمطوع ها هو السيد المهري يصرح بالقول إن سوريا الدولة العربية الوحيدة التي تقف حقيقة وواقعا بوجه العدو الصهيوني بعد دولة الكويت ولذا من يقف ضد فخامة الرئيس د. بشار الأسد يكون مؤيدا لإسرائيل ولمخططاتها الإجرامية بالإضافة إلى موقف الراحل حافظ الأسد وشبله أبان الغزو العراقي حيث وقف بجانب الكويت وقيادتها السياسية حيث شارك الجيش السوري بتحرير الكويت . فعلينا دعم حكومة سوريا البطلة وعدم نكران الجميل .

 

 

واصل النائب عدنان المطوع ما بدأه زميله النائب حسين القلاف في حملة الدفاع عن النظام السوري ورئيسه بشار أسد حيث قال النائب المطوع : إنكشف غطاء التكفيريون الطائفيون من ذوي الولاء والإنتماء المزدوج ووقوفهم ضد كل من وقف بوجه العدو الصهيوني ، ونحن على يقين أن الإسرائيليين الصهاينة سيقفون لهم إجلالا لإنجاح مخطط إسرائيل الكبرى دون خسائر بشرية صهيونية ، أما المادية فستدفعها إسرائيل لهم عن طريق وسطائها .

 

 

 

 

===

 

 

الخبر :  08/08/2011

 

 

القلاف معترضا على قرار سحب السفير الكويتي من سوريا .. انتهى عهد الحاكم هو ولي الأمر ! 

 

 

 

شن النائب حسين القلاف هجوما على نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية بسبب قراره سحب السفير الكويتي من سوريا للتشاور حيث قال النائب القلاف يا وزير الخارجية الذي ابتلينا بقدرتك على التشخيص والتمييز إن سقوط النظام السوري سوف يسلط سيف الاسلام السياسي على المنطقة وأول ما سيقطع هي روؤس من أخرجهم من دائرة الاسلام ، ومن يعتقد انهم حكام جور وظلم ، وانتهى عهد أن الحاكم ولي امر فاستعد ياشيخ واستدعي سفيرك لقد اسمعت لو اسمعت حيا ولكن ..! 

 

 

 

====

 

 

 

القلاف يهمز تجاه السعودية .. ويسأل لمصلحة من يسقط النظام في سوريا؟ 

 

 

 

همز النائب حسين القلاف تجاه المملكة العربية السعودية وصدق ما تناقله الإعلام السوري من تصاريح لمسئولين سوريين نسبوا الأحداث التي تجري في سوريا مدعومة من المملكة العربية السعودية وأمريكا حيث قال النائب القلاف ” لا أعرف أين سيقود التصعيد السياسي في المنطقة ؟

 

فنحن نعرف إننا كشعوب الخاسر الأكبر وأتساءل في مصلحة من هذا التصعيد وفي مصلحة من إسقاط النظام السوري والإبقاء على النظام اليمني حتى ندعم طرف ونحرض على آخر ؟

أما الطائفية وأدواتها فقد عرفنا المخطط وانكشف الغطاء وفاحت ريحة التكفيريين وان المستور “.

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: