مصالحنا لا تسمح لنا بعداء أمريكا مطر سعيد المطر

مصالحنا لا تسمح لنا بعداء أمريكا
مطر سعيد المطر
 
“إن الدول التي لا ترتكز على القواعد الأمنية الخمس أسس بناء الدول يستحيل نجاح المسؤول في عمله ويستحيل نجاح خطط العمل الوطني ويستحيل تحقيق الولاء الوطني في هذه الدول”

يقول المثل الشعبي إن النملة إذا أرادت زوالها تطير، والنملة حشرة عاملة ومجتهدة غير أن هوسها ورغبتها الشديدة في الطيران يقرب زوالها ومما يؤسف له أن النملة لا تحسن فن المراوغة في طيرانها وعندما تطير تدخل مجال العصافير مما يجعلها لقمة سهلة، ومثل النملة في هوسها بعيداً عن محيطها هناك دول عربية وإسلامية دفعتها  رغبتها الشديدة في هوسها العنصري في القومية والدينية والقبلية إلى الإضرار بنفسها فألقت بنفسها إلى التهلكة فتضررت اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً ومما يؤسف له أن الأغلبية في هذه الدول تنظر إلى دول الخليج التي لم تلق بنفسها إلى التهلكة بأنها دول عميلة، أما الأقلية العاقلة والوطنية تدرك تماماً أن المساعدة الأمريكية والدول المتقدمة الأخرى هي المنقذ بعد الله كما تم إنقاذ أفغانستان من الإرهاب الديني العنصري ومن حروب القبائل العنصرية·

نحن في الخليج لا نستطيع ولا يستطيع أي عاقل وقف تصدير النفط السلعة التجارية المهمة في حياتنا وأن المغفل المهووس هو الذي يريد أن يلقي بنفسه إلى التهلكة في محيط غير محيطه، ولقد استفاد الشعب الفلسطيني استفادة عظيمة من عائدات النفط الخليجي منذ عقود ولايزال يستفيد مما أقرته قمة القاهرة في عام 2000 وفي قمة بيروت 2002 ولا ينكر ذلك إلا الحاقد والناكر للجميل، ولم يقبض الشعب الفلسطيني من الدول وشعوبها التي ألقت بنفسها إلى التهلكة إلا الشعارات الكاذبة من خلال إعلامهم المضلل للحقيقة والواقع·

ونحن في الخليج لا يستطيع أي عاقل أن يطلب من أمريكا إخلاء تواجدها العسكري والخروج من الخليج حيث لنا مصالح أمنية واقتصادية من خلال التواجد الأمريكي، وهناك دول أغنى وأقوى وأكثر عدداً من دول الخليج تجد في التواجد العسكري الأمريكي على أراضيها مصالح عسكرية واقتصادية وإذا كانت هناك دول عربية وشعوبها ألقت بنفسها إلى التهلكة فتضررت اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً فهذه مشكلتها ولن نسمح للعنصرية البغيضة أن تعرضنا للخطر·

ولا ننكر هناك عناصر ضالة في دول الخليج دفعتهم عنصريتهم الدينية البغيضة في وقوفهم مع تنظيماتهم الأجنبية فرفضوا الحشد الدولي في السعودية لتحرير بلدهم من الغزو العراقي الآثم، ونشاهد الآن البعض الاخر في البحرين يلبسون السواد ويعصبون رؤوسهم ويرفعون أعلاماً غريبة في مظاهراتهم ضد السفارة الأمريكية في البحرين وهم يستغلون الأجواء الديمقراطية الموعودون بها، ولقد كان الشعب الكويتي يعيش قبل الغزو وكأنه هو العربي والإسلامي الوحيد الخائف على العروبة والإسلام فصحا يوماً وإذا بالعراقيين يرقصون الهوسة في شوارعهم وإذا بالمظاهرات العربية الشوارعية يؤيدون الغزو الآثم ونأمل من الحكومة البحرينية أن تدرك ذلك قبل أن تصحو على رقصات غريبة في شوارعها حيث لايزال العنصريون والجهلة يحلمون بالطيران في مجال غير مجالهم بالضبط مثل النملة التي إذا أرادت زوالها تطير·

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: