Archive for 4 سبتمبر, 2010

السعودية اكبر المانحين للمساعدات في العالم و قدمت نصف مساعداتها للدول العربية / منظمة الفاو تمنح خادم الحرمين ميدالية التنمية الزراعية و مكافحة الفقر

سبتمبر 4, 2010

البنك الدولي: الدول العربية الغنية قدمت 272 بليون دولار مساعدات في 36 سنة   
 
الكاتب مكتب كندا – واع  
 
السبت, 04 سبتمبر 2010
مكتب كندا – واع -

البنك الدولي: الدول العربية الغنية قدمت 272 بليون دولار مساعدات في 36 سنة

السبت, 04 سبتمبر 2010

سلط البنك الدولي في سابقة من نوعها، الأضواء على المساعدات التي تقدمها الدول العربية الغنية لغرض مكافحة الفقر ودعم التنمية، ما يعرف اصطلاحاً في البنك وبقية المنظمات العالمية بـ «المساعدات الانمائية الرسمية»، إلى شقيقاتها الدول العربية والاسلامية وعشرات الدول الفقيرة والنامية المنتشرة في معظم القارات، لا سيما أوروبا وآسيا وأميركا اللاتينية.
وأكد تقرير أعدّه فريق كبير من خبراء البنك المتخصصين بالتنسيق مع صناديق التنمية العربية ولجنة المساعدات الانمائية في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، نشر أمس، أن الدول العربية المانحة، وتحديداً المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة، كانت الأكثر سخاء على الصعيد العالمي في تقديم المساعدات الانمائية الرسمية طوال العقود الأربعة الماضية.

وشدد فريق البحث في مجموعة مثيرة من الاستنتاجات، على أن «المساعدات العربية التي لم تستوف حقها في البحث والدرس لعبت دوراً مهماً في تمويل التنمية العالمية ما بين عامي 1973 و2008». وأشار على سبيل المثال إلى أن المانحين العرب، وجميعهم غير أعضاء في «لجنة المساعدات الانمائية»، انفردوا بتقديم ثلث المساعدات الرسمية العالمية في سبعينات القرن الماضي، التي شكلت الانطلاقة الفعلية لمسار تمويل التنمية العالمية.

ووفقاً لخبراء البنك، بلغ حجم المساعدات العربية الرسمية على مدى 36 سنة نحو 272 بليون دولار. ومن بين المانحين العرب ساهمت السعودية والكويت والإمارات مجتمعة بنحو 90 في المئة من المساعدات العربية بما يوازي 1.5 في المئة من الدخل القومي للدول الثلاث في المتوسط، أي ما يزيد على ضعفي النسبة المعيارية التي حددتها الأمم المتحدة (0.7 في المئة) وخمسة أضعاف متوسط الدول الصناعية الـ24 أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (0.3 في المئة).

واتسمت مساعدات أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذين تجمعهم «لجنة المساعدات الانمائية»، بالثبات عند مستواها المتدني طول فترة العقود الأربعة. في المقابل، تأثرت المساعدات العربية بتقلبات أسعار النفط، لكنها حافظت على سخائها النسبي في كل الأوقات. وبلغ متوسط ما قدمته السعودية والكويت والإمارات في سبعينات القرن الماضي، نحو 4 في المئة من مداخيلها القومية، ثم تراجعت هذه النسبة إلى 1.5 في المئة في الثمانيات و0.8 في المئة في التسعينات وأخيراً إلى 0.5 في المئة في الفترة من عام 2000 إلى 2008. (الدخل القومي يزداد من سنة إلى أخرى، وتالياً قد لا يُعدّل انخفاض النسب المئوية حجم الأموال المتبرع بها).

وأوضح خبراء البنك الدولي في مؤشر إضافي على سخاء المانحين العرب، أن المساعدات الرسمية العربية شكلت في المتوسط 13 في المئة من المساعدات الاجمالية التي قدمتها الدول الصناعية في الفترة المعنية بالبحث، واقتربت من ثلاثة أرباع حجم المساعدات الانمائية المقدمة من مجموعة تضم 20 بلداً من البلدان غير الأعضاء في «لجنة المساعدات الانمائية»، لا سيما في الفترة من 1991 إلى 2008.

ولاحظوا أن أزمة المال والاقتصاد العالمية وتعاظم الحاجة إلى الإنفاق الداخلي، لم يمنعا المانحين العرب وخصوصاً الدول العربية المانحة الرئيسة السعودية والكويت والإمارات، من رفع متوسط ما خصصته من مداخيلها القومية للمساعدات الرسمية إلى مستوى المعيار الدولي (0.7 في المئة)، أي أكثر من ضعفي متوسط الدول الصناعية، في 2008 حين بلغ حجم هذه المساعدات الانمائية العربية، وفق معطيات أولية، نحو 6 بلايين دولار.

وشهدت المساعدات الرسمية العربية اتساع مجالاتها على صعيد قطاعات التمويل التي لم تعد تنحصر في تمويل مشاريع البنية التحتية، كما على صعيد الدول المتلقية التي لم تعد تتركز في الدول العربية والاسلامية، بل أصبحت تشمل تشكيلة واسعة من الدول في أفريقيا مثل بوركينا فاسو ومالي والسنغال، وفي آسيا مثل منغوليا وكمبوديا ونيبال وسريلانكا وفيتنام، وفي أميركا اللاتينية مثل بليز وهندوراس وسانت لوسيا.

وخصص المانحون العرب 25 في المئة من مساعداتهم الانمائية إلى الدول الفقيرة والمنخفضة الدخل في تسعينات القرن العشرين، ثم ضاعفوا النسبة في العقد الحالي، كما ضاعفوا مساعداتهم إلى الدول الأكثر فقراً جنوب صحراء القارة الأفريقية.

لكن 10 دول عربية وإسلامية، هي سورية ومصر والأردن والمغرب واليمن والسودان وباكستان والبحرين ولبنان وعمان، تلقت نصف المساعدات الرسمية العربية (136 بليون دولار)، وانفردت سورية ومصر بنحو 47 في المئة من المبلغ، تلتهما من حيث حجم المساعدات، الأردن والمغرب واليمن وفي درجة أقل السودان، بينما بلغ متوسط مساعدات باكستان والبحرين ولبنان نحو 4.5 بليون دولار.

باهر/22

 ==========

الملك يتسلم ميدالية أجريكولا من مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة

مكة المكرمة: واس

تسلم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز من مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الدكتور جاك ضيوف ميدالية أجريكولا وهي أعلى جائزة تمنحها المنظمة لكبار الشخصيات العالمية الذين يدعمون التنمية والإنتاج الزراعي ومكافحة الجوع والفقر. جاء ذلك خلال استقبال الملك عبدالله بن عبدالعزيز لمدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) الدكتور جاك ضيوف والوفد المرافق له.

وألقى الدكتور جاك ضيوف كلمة أعرب في مستهلها عن فخره وامتنانه بمنح خادم الحرمين الشريفين ميدالية أجريكولا الزراعية من قبل منظمة الفاو تقديرا لجهوده أيده الله لتنمية الزراعة الاجتماعية على المستوى الوطني والدولي.

وقال ” أود أن أثني على جهودكم العظيمة لتعزيز التنمية الزراعية على مستوى العالم وتوجيهاتكم الثاقبة بأن تتضمن الاستثمارات السعودية في الخارج التنمية المستدامة على المدى الطويل ومصالح الدول المضيفة وكذلك مصالح المستثمرين السعوديين”.

ونوه بمساهمة المملكة العربية السعودية في مكافحة الآفات العابرة للحدود وأمراض النباتات والحيوانات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وخاصة جراد الصحراء وحمى الوادي المتصدع. وقال ” إن منظمة الفاو تشعر بالامتنان البالغ للدعم الحيوي الذي قدمته المملكة في تنظيم القمة العالمية لرؤساء الدول والحكومات بشأن الأمن الغذائي التي عقدت في نوفمبر 2009 م في روما.

وأشاد بما شهدته المملكة العربية السعودية من إنجازات تحققت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز على المستوى المحلي وكذلك دعم المملكة لمنظمة الأغذية والزراعة ( الفاو ) وقال ” بفضل منحة مالية من المملكة العربية السعودية وقعت الفاو اتفاقية مع البنك الإسلامي للتنمية بواقع مليار دولار أمريكي لتمويل التنمية الزراعية في الدول الفقيرة خلال الفترة من 2010 إلى 2012 م.

وأضاف ” وضعت الفاو ثقتها في المملكة العربية السعودية بتنفيذها مشروعات يمولها صندوق الائتمان بأكثر من 65 مليون دولار أمريكي منها إقامة مشروعات لتحلية المياه وتوليد الطاقة بهدف تمويل إيجاد حل للنقص الحاد في المياه”.

بعد ذلك سلم مدير عام المنظمة الميدالية لخادم الحرمين الشريفين.

وقد أعرب عن شكره وتقديره مدير عام منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة والعاملين معه منوهاً بالدور الذي تضطلع به المنظمة لخدمة الإنسانية متمنياً للجميع دوام النجاح.

مهريات مقتطفات من بعض تصريحات الشيخ محمد باقر المهري

سبتمبر 4, 2010

مهريات  مقتطفات من بعض تصريحات  الشيخ محمد باقر المهري

تفجير موكب الامير و محاولة اغتيال الشيخ جابر رحمه الله  وصفه بانه عمل وطني
تفجيرات مكة و دور المهري في ذلك بحسب اعترافات  المجرمين

المهرى يهدد الكويت بان التغير سوف ياتى لهم من الخارج
المهري و النووي الايراني
المهري و الحكومة العراقية
المهري ناطق رسمي باسم الحكومة الكويتية
المهري تدريس الفقه الاثنى عشري في المدارس

المهري و علماء اهل السنة

===========

المهرى يهدد الكويت بان التغير سوف ياتى لهم من الخارج

أحمد محمد الفهد

المهري والتهديدات الخارجية؟!

اجتمع مجموعة من الوزراء والنواب الشيعة علي البغلي، عبدالمحسن جمال، صلاح خورشيد، حسن جوهر، عبدالوهاب الوزان، حبيب جوهر حيات، عيسى المزيدي في ديوان الوزير السابق علي الموسى، لبحث موضوع اقصاء الشيعة وعدم توزير أي منهم في الحكومة الحالية وعدم تعيينهم بالمجلس البلدي!
وعلى خلفية هذا الاجتماع وزع السيد محمد المهري بيانا نشرته الصحف قال فيه: ان هذا الاجتماع لم يكن طائفيا.. وانه يجب علينا تغيير وتصحيح اوضاعنا وسياساتنا الداخلية قبل ان يفرض علينا التغيير من الخارج لأنه آت لا محالة!!
هذا التصريح الاستفزازي من المهري «راعي التهديدات الخارجية» ليس الاول من نوعه أو الغريب عليه.. فلقد اعتدنا على تصريحاته الاستفزازية والطائفية التي دائما تستغل الاحداث والاوضاع وتجيرها في صالح خصوماته الشخصية أو الطائفية، بدءا بحادثة فيلكا ومرورا بحادث اطلاق النار على القوات الامريكية وانتهاء بالاحداث المأساوية.. حتى اصبحنا نستغرب لو مرت علينا حادثة دون ان يعلق عليها!!
وليس هذا بالمهم فالمهم ان المهري «راعي التهديد».. في بيانه الاخير قد تجاوز خطوطه الحمراء دون خوف أو استيحاء من احد، فأصبح يهدد الحكومة بالتغييرات القادمة من الخارج لا محالة – كما قال – اذا لم يتم تغيير اوضاعنا وتصحيحها وبالذات تعيين الشيعة في مجلس الوزراء وفي المجلس البلدي لأن بيانه صدر على خلفية الاجتماع!! ولا اعتقد ان ثمة عاقلا يظن ان التغييرات قادمة من امريكا أو نيوزيلندا.. أو انه اصبح وكيلها ونحن لا ندري!!
والمطلوب ليس الرد على بيان المهري «راعي التهديدات» أو ايضاح الحقائق له وعرضها بوسائل الايضاح الحديثة له لكي يقتنع فيوقف التغييرات القادمة من الخارج


الوطن

الاثنين 13/6/2005

===

ناطق رسمي باسم  الحكومة الكويتية


من نصب محمد المهري متحدث رسمي باسم الحكومة حين ينفي وجود الشبكة التجسسية

محمد باقر المهري : الشبكه التجسسيه دعايه من تكفيريين ..! -
———————-

وكيل المرجعيات الشيعيه في الكويت المدعو محمد باقر المهري في لقاء على شبكة الاذاعيه البي بي سي قبل قليل ساعه 7 وربع وفي رده على سؤال عن الشبكه التجسسيه الايرانيه في الكويت انظروا ماذا قال : ( لا يوجد شبكة تجسس للحرس الثوري الايراني و لا يوجد خلايا نائمه ايرانيه وهذه الادعاائات يروجها التكفيريون ( قاصدا ً اهل السنه ) وقال ايظا لقد منعت الحكومه النشر و الكلام فيما يخص هذه الشبكه الارهابيه ) ورفض رفضاً قاطعاً اتهام ايران .

……… لقد نصب المهري نفسه حامياً للديار الفارسيه منبع التفجير و التخريب و الفوضى و القتل و تجنيد الجواسيس و القتله من اجل ضعضعت الاستقرار في المحيط الخليجي و العربي ؟ اليس اولا ان يستعدى لأمن الدوله لمحاسبته على هذه الخيانه العظمى كونه مواطن كويتي ويصرح بكلام يجرح الانتماء و الولاء لهذا الوطن .

…….ولعلمكم في تصريح قبل 3 ايام لأحد القيادات الايرانيه ان الخلايا النائمه منتشره في جميع دول العالم .

======

من نصبه ناطق رسمي باسم الحكومة

بوادر خطيرة عرفنا المخطط لا نريد ان يلعب المهري دور( علاء حسين )

بينما وزير الخارجية الشيخ المحمد الصباح يقول نعلم بوجود خلايا نائمة
و بالمناسبة مراسل بي بي سي حساوي يعني العملية مدروسة ومرتبة
حتى بموضوع الشبكة التجسسية نفس المراسل الحساوي كان يحاول التقليل من الخبر

نذكر باحتلال ايران الاهواز و فجيعة الشيح خزعل ليست عنا ببعيد
ماذا يدور حولنا هذه الايام

1- عبدالله سهروزيان يطعن في القبائل و يحرض عل السعودية و يصدر خريطة تحمل الخليج الفارسي
2- المذيعة في اذاعة الكويت نوال المبارك تطعن في الصحابة رغم ان هناك قانون يحظر المساس بالصحابة
3-الوطن ومديرها الذي ابدل في اغنية له بدل ان اكويتي الي انا ايراني يخلق ازمة مع المغرب لانها طردت السفير الايراني و الان مع البحرين لانها القت القبض على مخربين شيعة
4- المهري يدعم الجويهل في الانتخابات
انتاج مسلسل كريمو لاثبات الوجود الفارسي على الهوية الكويتية
5-طلب تغيير المناهج الدينية لان فيها دعوة التوحيد و عدم طلب العون من الموتى
6-المتروك يهدد بنصف مليون شيعي
7-السيطرة الاقتصادية و الاعلامية لاذناب ايران
8-الشبكات التجسسية و الخلايا النائمة

مذيع قناة العدالة جعفر محمد يهدد النائب وليد الطبطائي بطلقة علما انه هذه القناة مملوكة لمجموعة محمود حيدر
9-طائرات ايرانية تخترف المجال الجوي للكويت
10- علاوي يصرح ان اميركا تريد رئيس وزراء توافق عليه ايران
11- مطالبة ايران بدور لها في المنطقة و بالامكان ان يتم بيع الكويت الي ايران كما بيعت العراق الدولة الاكبر منا الي ايران فقد باعت بريطانياالاحواز الي ايران و سلم خزعل الي ايران
في السياسة توقع غير المتوقع فنحن لم نتوقع ان العراق ستغزونا لكن في ساعات معدودة احتلت الكويت
فايران بيننا وبينها خور عبدالله خلال نصف ساعة سفن انزال ايرانية تكون في جزيرة بوبيان و اشارة من خامنئ الي الموالين الذين قدرهم المتروك بنصف مليون شيعي و منتسبي حزب الله سيقلبون الكويت راسا على عقب

لكن يبدو انها سحابة صيف

===


ناطق باسم الحكومة الايرانية

باقر المهري: ايران لا تفكر اطلاقا في صنع الاسلحة النووية

أربعاء, 30/06/2010 -

صرح وكيل المرجعيات الدينية في الكويت السيد محمد باقر المهري، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تفكر اطلاقا في انتاج وصنع اسلحة الدمار الشامل ومنها الاسلحة النووية لان ذلك محرم شرعا حسب مذهب الشيعة الامامية وراي مراجع الدين.

وقال السيد المهري في بيان اصدره اليوم الاربعاء: انه حسب الادلة الاربعة؛ الكتاب والسنة والاجماع والعقل، لا يجوز باي حال من الاحوال تصنيع وانتاج الاسلحة النووية الفتاكة ذات الدمار الشامل.

واشار الى تصريح قائد الثورة الاسلامية السيد علي خامنئي الذي قال فيه “نحن نعتبر استخدام هذه الاسلحة حرام شرعا ويجب بذل الجهود لصون المجتمع البشري من مخاطر هذه الاسلحة الفتاكة وذلك من مسؤولية الجميع”، واضاف: فليطمئن العالم بعد تصريح اية الله العظمى الخامنئي ان استخدام هذه الاسلحة يؤدي الى ابادة البشرية وابادة البيئة والطبيعة والنباتات والحيوانات وهو محرم شرعا، والاسلام حرّم القاء السم في مياه المشركين وقتل الشيوخ والاطفال والنساء حتى لو كانوا في حالة الحرب مع المسلمين.

وتابع وكيل المرجعيات الدينية في الكويت: اما الاستفادة من الطاقة الذرية لاغراض سلمية فلا مانع منها، اذ يمكن الاستفادة منها في مجال الصناعة والطب والاقتصاد، ومن حق الشعوب الحصول على التكنولوجيا النووية لهذه الاغراض المفيدة.

واشار السيد المهري الى ان ايران ذهبت ضحية لاسلحة الدمار الشامل ايام الحرب العراقية على ايران، واضاف: ان اسرائيل تمتلك ترسانات نووية ومليئة بالاسلحة الفتاكة والقوى الكبرى ساكتة عنها.

 موقع  قناة العالم ( التابع لايران)

=======

ناطق رسمي باسم الحكومة العراقية

المهري الناطق الرسمي للحكومة العراقية!

بسام الفهد

أدهشني البيان الذي اصدره محمد باقر المهري وكيل المرجعيات الشيعية في الكويت يوم الاربعاء 3 يونيو 2009 في الصحف الكويتية يدافع فيه عن الحكومة العراقية وأن التصريحات اللامسؤولة التي صدرت عن بعض أعضاء مجلس النواب العراقي لا تمثل الحكومة العراقية!! ولا تمثل الائتلاف العراقي الذي يعتبر المرجعية السياسية للشيعة في العراق!! ولا تمثل رأي الحكومة العراقية!! ولا تمثل المرجعية الدينية العليا في العراق!! إذن من تمثل أيها الناطق الرسمي؟!!

ويكمل: الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية يحترم الكويت ويرى ضرورة احترام حقوق الدول المجاورة وحل المسألة من خلال التفاهم وبالطريقة الدبلوماسية!! لا من خلال التصريحات المثيرة للفتنة!! والتصريحات اللاإنسانية!! إلى نهاية البيان الذي يدل على انه يتكلم بما لا يعرف.

محمد المهري هو صاحب التصريح الشهير الذي يطالب فيه الحكومة الكويتية بإسقاط الديون العراقية للكويت وألا تستمع الحكومة للحاقدين الذين لا يريدون إسقاطها – حسب تعبيره المنشور في الصحف-!! فهل اصبح المهري اليوم حاقداً من خلال التصريحات التي تثير الفتنة!! الواضح ان هناك من يكتب تصريحاته ويرسلها للصحافة!! وأظنه اكثر من واحد!! ونقول لصاحب التصريحات اليومية والمنادي بالوحدة الوطنية: ما رأيك بما يحدث في زاهدان بايران وقمع اهل السنة هناك والتعتيم على ما يجري في بلوشستان؟!! واليوم أعلنت «جنرال موتورز» افلاسها فماذا ستفعل؟! ننصحك إعقلها وتوكل!!!!

ونقول لحكومتنا اللي تموت في طقاقها: لماذا لا تسحبون سفيركم من العراق!! وتوقفوا دخول العراقيين الى الكويت؟! صعبة!!

http://www.alwatan.com.kw/Default.aspx?tabid=164&article_id=513071&AuthorID=1564

=======


الشيخ صباح يتوعد المهري

 

كان وما يزال السيد المهري في الكويت يتدخل في جميع الامور في كبيرها وصغيرها بدءا باعطاء النصائح للحكومه بقمع الجماعات الاسلاميه المتشدده كما يحلو لها تسميتها ومرورا بنصائحه لوزير الاعلام الكويتي الشيعي أبو الحسن بضرورة التمسك بوزراه الاعلام ونشر مدائح أل البيت رضي الله عنهم وتخصيص حلقات لعاشوراءوحلقات في رمضان عن اخلاق اهل البيت وأيضا فتاوى واهية بحرية تحويل الجنس من أنثى الى ذكر وبالعكس وقد هالني هذا السكوت من أهل السنه لما يفعله هذا الرافضي وهو يتبجح في دوله يحكمها السنه واغلبيه الشعب من السنه (حوالي %85) الى ان طالب هو وأهل طائفته تجمع علماء الشيعه في الكويت قبل ايام بتدريس الفقه الجعفري في مدارس الكويت الحكوميه في جميع المراحل والجامعه كذلك الخبر من جريده الوطن الكويتيه بتاريخ 21/9/2004 (لقد اكد التجمع مرارا على لسان أمينه العام على ضرورة تدريس الفقه الجعفري وتضمينه المناهج الدراسية في المراحل المختلفة وتزويد كلية الشريعة والدراسات الاسلامية بعلماء شيعة يدرسون الفقه الجعفري الموسع في الكلية حتى يدرس طالب العلوم الدينية كافة الآراء المذهبية ويحترمها لتنطفىء نار الفتنة ويحترم كل صاحب رأي رأي اخيه فانه بالعلم يسود الخير والصلاح في المجتمع وبالجهل بما عند الاخرين يسود سوء الظن والشك والتطرف ولذا اكمالا للمسيرة الديموقراطية والحرية في الكويت نرى من الضروري ان توافق الحكومة الموقرة فورا ومن دون أي تردد وتأمل على تدريس فقه الامام جعفر الصادق عليه السلام في كافة المجالات التعليمية.)
وقد رد عليه بعد هذا الموضوع النائب السلفي د.وليد الطبطبائي فقال ( ان مطالبات المهري غير واقعية وتشجع على الفرز الطائفي للمجتمع الكويتي»، وأضاف «لا شيء يمنع الشيعة في الكويت من دراسة وتعلم الفقه الشيعي ولكن ان يفرض على 85 بالمائة من الطلبة وهم من السنة دراسة مذهب آخر أمر غير منطقي وربما يولد ردود فعل متطرفة في الكويت نحن بغنى عنها»، وأشار إلى ان «المناهج الإسلامية في المدارس في غالبيتها عامة ولا تركز على فقه معين وإذا أراد طالب شيعي الاستزادة من فقه مذهبي فإن هناك وسائل أخرى لتحقيق ذلك»، ولاحظ أنه في دولة مثل إيران «يدرس الفقه الشيعي وحده في المدارس الحكومية لأنه فقه الأغلبية».
وأهاب الطبطبائي بالمهري وجمعية علماء الشيعة «مراعاة الواقع الوطني وعدم الاستقواء بقوى عظمى مثل أمريكا تثير موضوع الحريات الدينية في المنطقة لممارسة ضغوط سياسية ولبث الفتنة بين المسلمين وليس لتحقيق هذه الحريات أو الديموقراطية)

الى ان جاء الرد من سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الاحمد الذي أثلج صدري الذي جاء فيه الخبر بجريد الوطن بتاريخ 23\9\2004
(وفيما يخص كلام السيد محمد المهري، حول تدريس مواد الفقه الجعفري قال الشيخ صباح: كلامه مردود عليه فالمدارس الحكومية تحدد مناهجها الحكومة وبنفس الوقت للمدارس الخاصة حرية تدريس الفقه الجعفري.
ويجب الا يتدخل السيد في مثل هذه الامور.. وسوف استدعيه واحذره باننا لا نريد بلبلة)

========


غضب من تصريحات المهري المسيئة لابن تيمية ينذر بتفاقم الطرح الطائفي

 

تجمع الثوابت تزامن البيان مع تصريحات السفارة أوجد تفسيرات مريبة

غضب من تصريحات المهري المسيئة لابن تيمية ينذر بتفاقم الطرح الطائفي

 

محمد المهري – ناظم المسباح

 لم يمر البيان الذي اصدره رجل الدين الشيعي ووكيل المرجعيات هنا في الكويت محمد باقر المهري بما حواه من دعوة لاخراج من وصفهم بالتكفيريين واتباع شيخ الاسلام ابن تيمية من البلاد دون وقفة غاضبة من رموز وتجمعات اسلامية رفضت الاساءة للشيخ ابن تيمية في وقت لم يمض فيه ايام على رد اوردته السفارة الايرانية بشأن ما اثير عن عملية اعدام ايرانيين من السنة الايرانية مؤخراً.

ففي بيان اصدره امس اتهم تجمع ثوابت الامة السفارة الايرانية بتحرك استخباراتي لها هنا في الكويت فيما حذر من اسماهم بالبعض ممن دعوا الى اخراج من اعتاد وصفهم بالتكفيريين من الكويت حذرهم من كشف اوراقهم مؤكداً ان من يستحق الخروج من الكويت هو من اعتاد المشاركة علناً في الانتخابات الايرانية.

وتزامن بيان ثوابت الامة هذا مع بيان للداعية ناظم المسباح شدد فيه على الالتزام بالهوية الدينية للكويت التي تقوم على ان الكويت دولة سنية مالكية المذهب محذراً من الخضوع لمن قال انهم نواب ذوي منحى طائفي حاد.

 

ثوابت الأمة

 

ففي بيانه قال تجمع ثوابت الامة معلقا على رد السفارة الايرانية ان لدينا معلومات عن التحرك الاستخباراتي للسفارة الايرانية وتحريكها لبعض السياسيين كأحجار الشطرنج.

وأضاف البيان بالقول مهما دافعت سفارة ايران في الكويت عن سياسة نجاد الطائفية وانتهاكات حكومته لحقوق الانسان فإن المزاعم التي يتذرع بها نجاد وما سطرته السفارة من تهم للبعض محل شك لدى العالم اجمع وليس لدينا فقط.

واردف البيان ان ما يؤكد ذلك ان حكومة نجاد فقدت المصداقية عند اكبر المراجع والمؤسسين لثورة الجمهورية في ايران دون غيرهم مضيفا ان التساول بشأن زعم السفارة عن مشروعية الاعدام الاخير بحجة قتلهم مصلين بالقول «فأين المحاكمات العلنية؟ واين المحامون؟ وهل قتل العلماء واعتقال الآخرين لانهم قتلوا مصلين ايضا وقطعوا الطريق؟ وزاد تجمع الثوابت بالقول ان العالم يشهد ما يصنعه نجاد بشعبه سنة وشيعة مستغربا من رد السفارة المتأخر على بيان الثوابت عن جرائم حكومة نجاد ضد السنة وتزامن ردها مع مطالبة بعض السياسيين والذين تحرك بعضهم كأحجار الشطرنج.

وقال التجمع هنا في بيانه انه لا تخفى علينا نشاطات السفارة الاستخباراتية ومحاولاتها اثارة الفتن بين صفوف ابناء الشعب الكويتي والذي وان اختلف احيانا فإنه يتفق على عدم التفريط بمصالح البلاد العليا، محذرا التجمع البعض من ترديد وصف التكفيريين والدعوى الى اخراجهم من البلاد، ومؤكدا ان الذي يستحق الاخراج هو من يشارك علنا في الانتخابات الايرانية في كل دورة دون ادنى خجل محذرا من كشف اوراق البعض ومن يتسترون خلف شعار الوطنية داعيا اياهم بالقول فليكفوا عن تزوير الحقائق والنيل من اصول عقيدة الشعب الكويتي واتهامها بالتكفير زورا وبهتانا.

ومن جانبه في بيان مستقل قال الداعية الشيخ ناظم المسباح ان دولة الكويت دولة سنية مذهبها سني مالكي عاش فيها الشيعة ويعاملون أفضل معاملة منذ زمن ومازالوا يعاملون كذلك ولم تحدث فتن بعكس واقع السنة في دول مجاورة لا يتمتعون فيها بادنى حقوقهم ويعرف ذلك تماما النواب الذين ينحون بطرحهم منحى طائفيا حادا ويريدون من الدولة ان تفصل لهم قوانين توافق المذهب الذي يتبنونه أو يريدون استثناءه من قوانين البلد السائدة، مشيرا الى ان ذلك سيسبب الفوضى ويفتح بابا لنار الفتنة والقلاقل ويؤخر التنمية التي ينتظرها الناس من نواب الأمة.

واشار المسباح الى ان مناهج التربية الاسلامية ليس فيها ما يمس عقيدة أي مسلم مؤكدا ان التوحيد هو الاصل الاصيل وهو سبب كل خير يأتينا وان هذه العقيدة هي عقيدة اهل الكويت منذ القدم بشهادة المؤرخين والعلماء على مر العصور مبينا ان الوحدة الوطنية قوامها التمسك بالدين والعقيدة وان تلك المناهج وضعها خبراء من اهل العلم والاختصاص.

وأوصى المسباح وزيرة التربية بألا تستجيب لمثل هذه الطلبات ولا تخضع لمثل هذه الضغوط والا تكون قضية تعديل المناهج فيها نوع من الارضاء لهذا أو ذاك مشيرا الى ان ذلك ليس بالامر الهين والسهل وان التساهل فيه سيجر خلفه فتنا وشلا لحركة التنمية مؤكدا ان ما وسع الاولين لابد ان يسع الاخرين بإذن الله.

واشاد المسباح بالنواب وكل الغيورين الذين وقفوا موقف الحق في هذه القضية مؤكدا ان الله ناصر ومظهر دينه كما حذر دعاة الطائفية من مغبة ما يكتبونه وما يصرحون به دون حكمة ولا نظر مشيرا الى انه يجب عليهم النظر في العواقب وان يعوا قولهم بأن من وضعوا هذه المناهج ويدرسونها يتبعون ابن تيمية الذي وصفوه بالتكفيري هو ومن يتبعه فهل هذا منطق رجل من اهل الحل والعقد!

وختم المسباح مؤكدا ان شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله كان علما من اعلام الاسلام نصر الله به الدين وقمع به المفسدين وكتب له القبول حيا وميتا ولا يكاد يخلو كتاب من كتب علماء السنة القدامى والمعاصرين إلا وفيه استشهاد بأقواله أو اقتباس من كتبه رحمه الله.

الوطن الكويتية

تاريخ النشر 22/07/2009

=======


أن المطالبين بتعديل المناهج
إن كان نبذا للتعصب والتطرف الطائفي

 

سواء كان القلاف عندما قال (البعض يحسب ان الكويت دوله عظمى) قالها عند تحدث وزير الخارجيه عن تحرشات إيران الاعلاميه

أو المهري ..عند قوله انه من الواجب تعديل المناهج

والمفروض ان يعدل منهجه

أو الشطي يطعن بالصحابه ويدافع عن من قال ان الله قال شعرا من جانب ويطالب في تعديل المناهج من جانب اخر

المهم ..هؤلاء الثلاثه وغيرهم

وعلى اساس دفاعهم عن إيران
جهارا نهارا

يجب
أن يطالبوا إيران بالتوقف عن إضطهاد أهل السنه هناك
هذا ان كان القصد من تعديل المناهج انساني ونبذا للتطرف
لكن يجزم المتابع السياسي للوضع المحلي والاقليمي بأنه أحتلال فكري
يبدأ خطواته الاولى..قد ولد مع ولادة الثوره
ظهرت على احدى القنوات الشيعيه مشهد ..أو سمه فلاش
يتكلم حسبما اذكر عن عيد غدير خم (وبعض اعيادهم الخاصه)
المهم يتساءل الشاب ويقول لأبيه
ايام الدول الفاطميه كنا نحتفل فيه لما اليوم توقف الاحتفال بهذه الاعياد
فزفر الاب زفرة قهر وقال
: أيييه ..البركه فيكم ياوليدي
اعتقد غدا سيطالب المسيحيون الكويتيون بحذف سورة الاخلاص وهي ( قل هو الله احد)
لأنه يطعن في عقيدة الثالوث عندهم
البعض يريدنا بلا منهج
مع تمسكهم الشديد بمنهجهم
بل انه في عقيدتهم الطاعه تكون
للفقيه
تمييع لدين الغالبيه
هل هو احتلال فكري
======

 المهري و دعم الجويهل

رؤوس الفتنة المهري و الجويهل و كوهين

سؤال لماذا لا يهاجم الجويهل الشيعة و العجم

لماذا سيدعم المهري الجويهل في الانتخابات

رؤوس الفتنة والاعلام الفاسد و قد تعهد المهري بالوقوف مع الجويهل ليوصله الي مجلس الامة و يدعمه ضد القبائل . تبا لرؤوس الفتنة
فعلى اي اساس اعلن المهري انه سيدعم الجويهل وسيوصله الي مجلس الامة لان الجويهل تم اعداده كي يقوم بدوره التخريبي ضد القبائل و عدو عدوي صديقي و الصورة تبين ان الجويهل مع رؤوس الفتنة على يساره المهري و على يمينه كوهين الذين سيدعمون الجويهل للوصول الي مجلس الامة . عن طريق المال و الدعم يمكن ان يغير شخص دينه مثلما هناك عضو مجلس كويتي يعلن ان ولائه لمرشد الثورة الايرانية وكل شي بثمنه و لماذا نرى هجوم الطائفي عبدالله سهر على القبائل و تكفير اهل السنة .
ما يعنينا كلام وكيل المراجع المهري المعم السيد المهري و بالتوافق مع احد كبار السحرة كوهين و صاحب المنصب الجديد سهر الذي يهاجم القيائل و يكفر اهل السنة في مقاله يهود الكويت.

====


خبر نشر سابقا فيه تأبين لاحد عائلة المهري
بين فيه كاتب المقال علاقة هؤلاء مع النظام الايراني
========
الفقيد المهري في محطتين

فجعنا قبل ايام عدة برحيل علم من اعلام الهدى، ونور من انوار الهداية امام مسجد شعبان، العالم الجليل الفقيد العلامة السيد محمد عباس المهري رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته وألهم ذويه الصبر والسلوان, ولنا في هذه الرزية وقفة امام محطتين رئيسيتين سجلهما التاريخ الحديث باحرف من نور ووثقهما شعب الكويت بقلبه عرفانا للجميل.
المحطة الاولى تكمن في انتماء الفقيد السيد محمد الى اسرة فاضلة نبيلة، تميز أبناؤها بالتضحية والفداء في سبيل طلب العلوم الدينية، وباتوا عنوانا للجهاد والعمل الصالح في سبيل الاصلاح السياسي والاجتماعي والتوعية السلوكية.
تلك الاسرة الشريفة التي كانت محط انظار ابناء الكويت بعيد انتصار الثورة الاسلامية في ايران نهاية السبعينات، وذلك لقرب المرحوم العلامة المجاهد السيد عباس المهري رحمه الله من قيادة الثورة الاسلامية في ايران والامام الخميني الراحل رحمه الله, فكان المرحوم قبلة لمن اراد الاستفاضة من منهج الثورة الاسلامية المباركة، ومرشدا لمن اراد التحصن بفكر علمائها، ودليلا لمن ضل طريقه العقائدي.
اما المحطة الثانية، ففي مسجد شعبان الذي كان السيد الفقيد رحمه الله امامه، هذا الصرح الذي شهد تجمعات شعبية كبيرة تطالب بعودة الحياة الديموقراطية الى البلاد قبل اكثر من عشرين عاما.
فقد كان مسجد شعبان منبرا حرا منذ السبعينات يساهم بفاعلية في تشكيل الرأي العام الكويتي، وكان محط انظار الاصلاحيين من فئات كثيرة، من الذين ساهموا آنذاك عبر ندوات ليالي السبت التي حملت شعار ــ تصحيح مفهوم المساواة في المجتمع الكويتي ــ بانتقاد اداء الحكومة، مطالبين بعودة مجلس الامة ورفع التجميد عن بعض مواد الدستور التي تسمح بحرية التجمع والتعبير عن الرأي.
فكانت من نتائج تلك التحركات التي قادها آل المهري في هذا المسجد، عودة الحياة الدستورية في البلاد، والاعلان عن موعد سريع للانتخابات البلدية والنيابية، وكانت تلك التحركات ايضا من الاسباب الرئيسية التي اعطت للتيار الاسلامي زخما معنويا كبيرا ودفعته الى الريادة في كسب التأييد الشعبي، وما نتائج انتخابات مجلس الامة عام 1981 والفوز الساحق الذي حققه رموز التيار الاسلامي الا ببركة تلك التحركات.
من هنا ليس لنا الا مشاركة آل المهري الكرام روح الحزن والاسى بفقد السيد محمد سائلين المولى العلي القدير ان يرحمه ويتغمده بفسيح جناته، الهي آمين يا رب العالمين.

http://www.alraialaam.com/19-01-2002/ie5/articles.htm

=======

مثال على الولاء الشيعي لايران يتمثل بهذه الفتوى عن ايران و الشيعة

دليل المسلم المغترب


مسائل فقهية في قضايا المسلمين
المغتربين في البلاد الأجنبية طبقاً لفتاوى
آية اللَّه السيد كاظم الحائري(دام ظله)
مسألة: هل يجوز توهين الجمهوريّة الإسلاميّة وقيادتها؟
الجواب: لا يجوز ذلك.
مسألة: يتخلّف بعض الروحانيين في الهند عن دعم وإسناد الجمهوريّة الإسلاميّة، ويحتجّ بتقليد بعض المراجع، فما هو رأيكم في ذلك؟

الجواب: تجب حماية الجمهوريّة الإسلاميّة.

http://www.alhaeri.com/moslem/moslem_mogtareb/1.htm

==========

اعتراف رجل الدين الشيعي محمد علي الشيرازي ان ايران تتجسس وتتدخل في العراق وفي كـــل مكــــان لانها ولية الشيعة
القبس 15 اكتوبر 2004

===========

مادة في دستور ايران يلزم الولي الفقيه الشيعي في ايران رعاية الحركات الشيعية
وجود مادة واضحة في الدستور الإيراني تلزم ولي الأمة برعاية حركات التحرر الإسلامية، يتضارب بقوة مع تلك السياسة المعلنة، وهذا الذي دعا «شريعة مداري» ان يسمي الاخوة الشيعة في المملكة العربية السعودية «بالمجاهدين» ويدعو الامام لنصرتهم بناء على تلك المادة (المصدر ندوة المنطقة والمستقبل)!
الأمين العام الأسبق لـحزب الله: نصر الله والحكيم ينفذوا أوامر خامئني بالحرف الواحد
و مثال على التدخل الايراني في الدول العربية
رفسنجاني ايران فازت في انتخابات العراق
صرح الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني بان الانتخابات العراقية تعتبر نصر لإيران فالملالي في ايران من خلال حلفائهم في قائمة الإئتلاف الشيعي في العراق عززوا وجودهم المهيمن على العراق .
ها نحن نرى ايران تطبق سيطرتها على العراق وتدعم الشيعة والسؤال الذي يطرح نفسه اين الدول العربية من دعم اهل السنة في العراق لقد اصبحت ايران تقع على حدود المملكة العربية السعودية !!!
Mullah: Iraq’s election a victory for Iran
Dec 16, 2005
Mullah Rafsanjani, Iran’s influential former president, on Friday called Iraq’s parliamentary elections a “victory” for Iran and said the vote had shattered any US expansionist ambitions in the Middle East.

=========================

غيرة النائب القلاف على ايران و غضبه على تصريح وزير الخارجية الكويتي نحو تهديدات ايران


محمد الصباح وزير الخارجية بمعنى الكلمة والأكفأ..

كتب:عبدالمحسن محمد الحسيني
انتقد النائب حسين القلاف تصريحات الدكتور الشيخ محمد صباح السالم نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية بشأن تهديدات ايران باغلاق مضيق هرمز الممر المائي الدولي والممر الوحيد الذي يتم من خلاله تصدير بترول دول الخليج ومنها دولة الكويت.. وان اغلاقه يحرم دول الخليج من تصدير نفطها ويمنعها من الاستفادة من بيع نفطها لتحسين اقتصادها.. وعدم الاستفادة من دخل أساسي للاقتصاد الكويتي.. وهذا يعني أن ايران تريد معاقبة الكويت ودول الخليج رغم أن الكويت ودول الخليج ايدت ايران بشأن ملفها النووي السلمي.. إذاً فتصريحات الشيخ محمد ليس فيها مكابرة أو أي موقف مؤيد للدول الغربية التي تصر على معاقبة ايران لعدم تعاونها مع المجتمع الدولي بشأن التخصيب النووي الايراني..
لقد جاءت تصريحات الشيخ محمد الصباح دفاعا عن مصالح الكويت الوطنية.. والتي نبه بها ايران إلى أن اغلاق مضيق هرمز يحرم دول الخليج النفطية من تصدير بترولها.. ويعتبر كاعلان حرب ضد دول الخليج العربي.. ومن هذا المنطلق جاءت تصريحات الشيخ محمد الصباح وكان من المفروض على النائب القلاف ان يؤيد تصريحات وزير الخارجية الشيخ محمد الصباح لانها تصب في مصلحة الكويت ومن أوليات النائب ان يكون حريصا على مصلحة الكويت الوطنية ومن مهام النائب ان يدافع عن المصالح الوطنية وحتى اشارة النائب القلاف إلى عدم الوقوع في الخطأ كما حصل اثناء الحرب العراقية الايرانية.. فالكويت عندما وقفت مع العراق انما كان موقفها هو موقف عربي موحد وهو مساندة أي دولة عربية يقع عليها العدوان من الخارج.. ولكن وللاسف الشديد صدام حسين خان الامانة وخان واعتدى على كل المواثيق والعهود العربية الموثقة.. وهذا ليس خطأ الكويت فهذه اخلاق صدام التي تميزت طوال فترة حكمه بالخيانة وعدم احترام المواثيق والاعتداء على مواطنيه وجيرانه.. ولا داعي للاستدلال بتلك الحقبة الكريهة التي مرت بها الكويت.. علينا ان ندافع عن مصالح الكويت الوطنية.. والشيخ محمد الصباح وزير الخارجية كان موفقا جدا في تصريحاته لانه يدافع عن مصالح الكويت وهذا ما يجب ان يقفه كل عضو في الحكومة وكل عضو في مجلس الأمة.. كذلك أود أن اذكر النائب حسين القلاف بأن الكويت ودول الخليج العربي رفضت استخدام القوة واعلان الحرب على ايران ودعت الى حل المشاكل الخاصة بالنووي الايراني بالطرق الدبلوماسية وعدم تعرض منطقتنا للحرب والدمار لان الحرب ستنال من كل دول المنطقة.
وأمام ايران اليوم الفرصة لتجنب الحرب وعدم تعرضها لما تعرض له العراق من دمار وخراب بسبب الحرب التي تعرضت لها.. فلتبادر القيادة الايرانية كما فعل معمر القذافي في عام 2003 عند سلم ما يملك من التصنيع النووي الليبي للولايات المتحدة الامريكية وقبل بالتفتيش الدولي وبهذا جنب بلده مصير العراق باعلان حرب قد تدمر ليبيا كما عرض صدام حسين بلده للتدمير بسبب عناده وعدم تعاونه.. ولتستفد ايران من الموقفين الليبي والعراقي حتى تتجنب الحرب والخراب وتجنب المنطقة من الدمار بسبب الحرب. والله الموفق.
تاريخ النشر: الجمعة 8/8/2008

========

سقوط الدولة بطعم «العلقمي»

كتب بدر خالد البحر :
عندما كنا صغارا، كنا نقول آمين وراء الامام وهو يدعو في نهاية خطبة صلاة الجمعة، ونحن لا نفهم كثيرا مما يقول، وكانت كثيرا ما تشدنا فقرة الدعاء لولي الامر بأن يصلحه الله ويرزقه البطانة الصالحة، وكنا نستغرب ان ندعو نحن البسطاء للحاكم الذي بيده مقاليد الامور، بل وكيف ندعو له بحاشية صالحة وكأنه لا يستطيع اختيار الافضل، طبعا كان هذا تفكير طفل صغير، ولكنه حين شب وكبر عرف ان هذا هو من اهم الادعية التي يجب ان يدعو بها المسلم، فصلاح بطانة ولي الامر هو اعظم الامور ومن مقومات نجاح الدولة وقوتها وحصانتها من الاعداء.
ان التاريخ الزاخر بالخيانات التي كانت نتاج فساد البطانة، كما جاء في اشهر كتب التاريخ ككتاب «البداية النهاية» لابن كثير، وكانت اشهرها خيانة ابن العلقمي الذي اطاح بالدولة العباسية عندما كان وزيرا للخليفة العباسي المستعصم بالله، فخطط للقضاء على دولة الخلافة وابادة اهل السنة، مستغلا طيبة الخليفة وعدم فطنته، فقام باضعاف الجيش ليصل الى عشرة آلاف بعد ان كان قرابة مائة الف، وقام بالتخابر مع العدو من التتار ليطمعهم باسقاط الخلافة، كما قام بتخويف الخليفة من محاربة هولاكو ملك التتار واقنعه بمصالحته واعطائه نصف خراج العراق، كما اقنعه بالذهاب لهولاكو مع نخبة اهل بغداد، ثم قام ابن العلقمي بتحريض هولاكو على قتل المستعصم عن طريق نصير الدين الطوسي، الذي كان من حاشية هولاكو، فذهب المستعصم لهولاكو فقتله هولاكو وقتل جميع من معه، ثم غزا بغداد وقتل الملايين من المسلمين منهم من آل البيت. لقد كان تاريخا نأخذ منه العبر، ولكن ما يثير الاستهجان ليعرف الجميع خطورة الجوار، انه قد ذكر في اشهر كتب المراجع الدينية المعاصرة في ايران وهو كتاب «الحكومة الاسلامية» في صفحة رقم مائة وثمانية وعشرين ان نصير الدين الطوسي، الذي تسبب في كارثة هلاك المسلمين، قد قدم خدمات جليلة للاسلام!
ان سقوط الدولة السياسي مشهد يتكرر في كل مرة تحل فيها الحكومة، ولا نعلم ان كانت هذه الرياح الموسمية هي نذير لسقوط قريب، ولكن من المفارقات ان تكون اكثر المشاهد قرابة لسقوط الدولة وارتباطها بسوء الحاشية، كان سقوط الدولة بحل المجلس واستقالة الحكومة عندما تم التأثير في الحكومة لرفع القيد الامني عن رجل الدين الفالي المتهم بسب الصحابة والمتهم بالكفر، فكاد ذلك يحدث فتنة بالبلاد لا تحمد عقباها اسقطت على اثرها الحكومة بطعم شبيه لطعم ابن العلقمي.
***
عزيزي القارئ اذا قرأت المقال ولم تفهم شيئا فلا تلومن ذكاءك، واعلم انما هذه هي بركات قوانين تكميم الافواه!
***
إن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان.

بدر خالد البحر

========


اعدام 13 عضوا في مجموعة جند الله السنية في ايران

(afp) – منذ 3 يوم/أيام

طهران (ا ف ب) – اعلنت السلطات الايرانية اعدام 13 عضوا في مجموعة جند الله السنية المتمردة صباح الثلاثاء في سجن زاهدان كبرى مدن محافظة سيستان بلوشستان بجنوب شرق ايران.
ونقلت وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ايرنا) عن رئيس القضاء في محافظة سيستان بلوشستان حجة الاسلام ابراهيم حميدي “ان ثلاثة عشر عضوا من المجموعة المتمردة الارهابية بقيادة (عبد المالك) ريغي اعدموا شنقا هذا الصباح”.
وقال “بعد مشاورات مع بعض المسؤولين تقرر تنفيذ عمليات الشنق في سجن زاهدان فيما تأجل شنق عبد الحميد ريغي (شقيق زعيم جند الله) الى الايام المقبلة”.
واعلنت السلطات امس الاثنين ان 14 عضوا من جند الله بينهم عبدالحميد ريغي سيعدمون شنقا بشكل علني.
وتتهم السلطات الايرانية جند الله بانها شنت في السنوات الاخيرة العديد من الاعتداءات والعمليات المسلحة لاسيما الهجوم الانتحاري الذي اوقع 25 قتيلا في 28 ايار/مايو في مسجد شيعي في زاهدان.
ونفذ حكم الاعدام بالمتمردين صباح الثلاثاء بتهمة المشاركة والتعاون مع “المجموعة الارهابية بقيادة ريغي” و”مهاجمة مراكز للشرطة وخطف وقتل ابرياء واجانب لخلق مناخ من الرعب والخوف” في المنطقة.
وكانت منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الانسان ناشدت في بيان الاثنين السلطات الايرانية عدم تنفيذ عمليات الاعدام هذه.
ويبلغ التعداد السكاني في ايران 70 مليون نسمة اكثر من 90% منهم من الشيعة لكن يوجد اقلية سنية كبيرة في محافظة سيستان بلوشستان الواقعة على الحدود مع باكستان وافغانستان. وتعتبر هذه المحافظة الاقل امانا في ايران بسبب وجود متمردين وايضا مهربي مخدرات.
وعمليات الشنق هذه التي لا يعلم ما اذا كانت قد نفذت في الساحة العامة ترفع الى ما لا يقل عن 177 عدد الاشخاص الذين اعدموا في ايران منذ بداية العام بحسب تعداد اجرته وكالة فرانس برس استنادا الى مصادر صحافية. وفي العام 2008 اعدم 246 شخصا بحسب المصادر نفسها.
وتؤكد العفو الدولية من جهتها ان ايران اعدمت 346 شخصا العام الماضي. وقد ازداد عدد عمليات الاعدام في السنوات الاخيرة في ايران في اطار حملة لتعزيز الامن. ويعاقب بالاعدام في ايران من يرتكب القتل او الاغتصاب او السطو المسلح او تهريب المخدرات او الزنى.

نذكر ان حزب الله الايراني فرع الكويت مرشده و قائده هو خامنئي

 
 

جزيرة صنافير و تيران لا تحتلها اسرائيل

سبتمبر 4, 2010

جزر تيران وصنافير (جزر سعودية مؤجرة لمصر) إحتلت وهي تحت السيادة المصرية وفي البروتوكول العسكري لمعاهدة كامب ديفيد وضعت الجزيرتان ضمن المنطقة (ج) المدنية، التي لا يحق لمصر أي وجود عسكري فيها، حتى تضمن إسرائيل أن مصر لن تتحكم بهذه المنطقة الحيوية من البحر الأحمر.

يوجد بها الان قوات مراقبة دولية و ليست محتلة من قبل اسرائيل

========

مصر ترفض تفكيك أجهزة المراقبة على ساحل تيران وماهر يتهم إسرائيل بالتهرب من السلام

القاهرة: خالد محمود

علمت «الشرق الأوسط» أن السلطات المصرية رفضت الاستجابة لطلب رسمي تقدمت به إسرائيل للاطلاع على حقيقة الأجهزة التي وضعتها مصر بشكل مفاجئ مؤخرا على ساحل خليج تيران في شرم الشيخ لمراقبة الحركة الملاحية في المنطقة. وقالت مصادر ديبلوماسية مصرية مسؤولة لـ«الشرق الأوسط» ان الطلب الإسرائيلي الذي تم تقديمه ويتضمن اقتراحا بالسماح لوفد إسرائيلي بزيارة المنطقة قد تم تجاهله، وهو ما اعتبرته إسرائيل موقفا سلبيا يتطلب تدخل الولايات المتحدة، باعتبارها الراعي الوحيد لاتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية الموقعة عام 1979، واضافت أن القاهرة أحاطت واشنطن عبر القنوات الدبلوماسية علما بطبيعة الإجراءات التي اتخذتها لتعزيز القدرات المصرية على متابعة حركة الملاحة ومرور السفن في مضيق تيران.
وأكدت المصادر أن السلطات المصرية لا تنوى تفكيك الأجهزة التي وضعتها.
واكد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر صحة ما نشرته «الشرق الأوسط» قبل يومين حول تقديم إسرائيل احتجاج رسمي للسلطات المصرية حول ما تم من إجراءات في مضايق تيران، وقال: «هذه الإجراءات لا تتنافى مع التزامات مصر بموجب معاهدة كامب ديفيد، كما لا تتناقض مع الأعراف والقوانين الدولية.. مصر حرة في اتخاذ ما تراه مناسبا من إجراءات على ترابها الوطني دون النظر الى أية اعتبارات أخرى».
وقال ماهر: «من لا يعجبه هذا الأمر فهذا شأنه لأننا نتحرك في إطار الشرعية الدولية وفي إطار القانون. واشار الى ان «اسرائيل تحاول دائما ان تختلق المشاكل، وتعمقها ونحن في مصر لا نهتم بهذه الأمور.. الاسرائيليون يحبون اختلاق الزوابع، ومصر لا تهتز لزوابع اسرائيل».
ووفقا لنص الفقرة الثانية من المادة الخامسة في معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية فان الطرفين المصري والإسرائيلي يعتبران «أن مضيق تيران وخليج العقبة من الممرات الدولية المفتوحة لكافة الدول من دون عوائق أو إيقاف لحرية الملاحة أو العبور الجوى، كما يحترم الطرفان حق كل منهما في الملاحة والعبور الجوى من والى أراضيه عبر مضيق تيران وخليج العقبة».
وتنص المادة الأولى من الفقرة الخامسة في هذه المعاهدة على أن تتمتع السفن الإسرائيلية والشاحنات المتجهة من إسرائيل واليها بحق المرور في قناة السويس وداخلها في كل من قناة السويس والبحر الأبيض المتوسط، وفقا لأحكام اتفاقية القسطنطينية لعام 1888 المنطبقة على جميع الدول، كما يعامل رعايا إسرائيل وسفنها وشحناتها وكذلك الأشخاص والسفن والشحنات المتجهة من إسرائيل واليها معاملة لا تتسم بالتميز في الشؤون المتعلقة باستخدام القناة.
واتهم ماهر اسرائيل بالتهرب من طريق السلام وذلك ردا على اسئلة حول اعلان اسرائيل خيبة املها من حكومة محمود عباس (ابو مازن) بعد عملية تفجير تل ابيب. وقال ماهر «علينا جميعاً التعاون مع الولايات المتحدة والشعوب التي تساند «خريطة الطريق» لمحاصرة اسرائيل بالسلام».

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=8921&article=168580&featureوهذا الرابط

كانت قد اجرتها السعودية لمصر وبعد هزيمة مصر في عام 1967 وسقوط سيناء احتلت اسرائيل الجزر التي كانت تحت السيادة المصرية

الجزيرة الآن تحت عهدة مصر لتنفيذ بنود إتفاقية السلام المصرية – الإسرائيلية والتي تنص على وجوب وضع قوة للمراقبة تسيطر عليه قوات المراقبة المتعددة الجنسيات ؛ للتأكد من امتثال مصر و إسرائيل للأحكام الأمنية الواردة في إتفاقية السلام بينهم و المتعلقة بفتح خليج تيران .

حرب الفرس والـروم في لبـنـان

سبتمبر 4, 2010

 
حرب الفرس والـروم في لبـنـان
كل حدث يمثل صورة يختلف الناس حولها بحسب زاوية نظرهم لها وبحسب الجزء الذي يقع عليه نظرهم من الصورة.
حزب الله يقصف الصهاينة فيقتل منهم ويأسر آخرين ويضحي الحزب بقائده السابق عباس الموسوي ويقتل أيضا هادي نصر الله ابن القائد الحالي , حزب الله قاتل العدو الصهيوني، وألحق به ضربات موجعة، وكسر كبرياءه وغطرسته، وحرم المواطنين اليهود في شمال فلسطين الأمن والأمان طيلة عقد ونصف من عمر الزمن.

وحرر الحزب جنوب لبنان لتكون أول أرض عربية تحرر من الصهاينة بالقوة وقصف حيفا ونهاريا وعكا بالصواريخ وهو ما لم تجرؤ عليه أي حكومة أو أي زعيم عربي ودك الحزب أربع عشرة منطقة إسرائيلية بعشرات الصواريخ فأصاب500 مبنى في إسرائيل ، مما دفع مليون إسرائيلي للنوم في الملاجئ وهجر مدنهم وقراهم طلباً للأمن مما يعطل الكثير من القدرات الإنتاجية، كما أنّ هذه الحرب تكلّف الخزينة الحكومية الصهيونية يومياً ما بين 100-150 مليون دولار، كمصاريف حربيّة فقط، وحوالي 1,6 مليار دولار خسائر أسبوعية

وقتل 50 إسرائيلي وإصابة ألف منذ خطف الجنديين وقد أدلى رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود ألمرت قبل أيام بتصريح غريب يعكس حالته النفسية قال فيه إنه سيتصرف بطريقة أن “رب البيت قد جن”.

هذا هو الجزء الأبرز ظهوراً في الصورة وهو حق ومن العدل ذكره والفرح بمصاب العدو وبتحرير جزء من الأرض كما فرح المسلمون بنصر الروم على الفرس لأن الروم أهل كتاب والفرس مشركون : [الم(1) غُلِبَتِ الرُّومُ(2) فِي أَدْنَى الأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ(3) فِي بِضْعِ سِنِينَ للهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ المُؤْمِنُونَ(4) بِنَصْرِ اللهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ العَزِيزُ الرَّحِيمُ(5)]. {الرُّوم}.

بالإضافة لما حصل بعد عملية الوعد الحق من “تخفيف” الهجوم الصهيوني على غزة وتشتيت الجهد اليهودي وتوسيع دائرة المعركة.

وقد قال الله عز وجل : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ)

لكن من الخطأ عدم النظر لباقي أجزاء الصورة ليكتمل التصور الصحيح للحدث.

وهل فرح المؤمنين بغلبة الروم على الفرس الذي قال عنه القرآن “ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله” كان مانعاً لهم أن يقفوا بوجه الإمبراطورية الرومانية العاتية المتسلطة؟ إن الأمر في الحقيقة حينها لم يتعد قدراً من المفاضلة بين أعداء لا تنقل بهجة النصر أحدهم إلى مصاف الحلفاء. وفارق أن تفرح بالفعل وأن تفرح لفاعله.

وإذا كنا نعترف بقتال حزب الله للجيش الإسرائيلي المحتل، فإننا نريد أن نضع هذا القتال في إطاره الصحيح دون زيادة ولا نقصان، وفصله عن هذا الإطار تشويه لتاريخنا الحديث، ومسخ للحقيقة، واستهتار بعقول أبناء أمتنا.

وفي مثل هذا الحدث لاينفك الجانب السياسي عن العقدي كما يرتبط فيه الواقع بالتاريخ لأننا بإزاء حزب عقائدي بجذر تاريخي يمارس الحرب والسياسة.

ولئن كان حزب الله قد حرر جنوب لبنان فقد اقتصر على الجانب الدفاعي وهو أمر يفعله جميع الناس سواء مسلمين أو يهود أو نصارى وكل أحد يستعمر بلده .

حزب الله أصبح الواجهة الرئيسة لشيعة لبنان لكن هل أهدافه لبنانية فقط ؟ وهل ولاؤه للبنان فقط ؟

الواقع أن تمويله وتسليحه ودعمه المعنوي والمادي ينبع من إيران ولذا فهو وإن حقق أهدافاً لبنانية فستبقى أهدافه الرئيسة تبعاً لولي نعمته وأمره الديني والدنيوي وهو هنا إيران, فحزب الله مؤسسة إيرانية في ثوب لبناني.

وحزب الله خرج من رحم أمل والإيرانيون الشيعة الوافدون إلى لبنان هم الذين أسسوا حركة أمل، بل ومعظم قادة حزب الله (ومنهم حسن نصر الله) كانوا أعضاء بل مسؤولين في حركة أمل عندما ارتكبت مجزرة المخيمات الفلسطينية.

وأمين حزب الله العام السابق ومؤسس الحزبالشيخ صبحي الطفيلي عندما حاول أن يكون للحزب نوع استقلال عن إيران تم فصله رغم أنه القائد والمؤسس !!

كما صرح أحد قادة الحزب وهو إبراهيم الأمين، عندما قيل له: “أنتم جزء من إيران”، فكان رده: “نحن لا نقول إننا جزء من إيران؛ نحن إيران في لبنان”،( جريدة النهار 5 / 3/1987)

والتاريخ يقول أن الدولة الصفوية عندما حكمت إيران في مطلع القرن العشر الهجري كان التشيع يذوي ويتلاشى، في مـدارس النجف و في مدارس خراسان فاستقدم الصفويون علماء من جبل عامل ـ جنوب لبنان ـ لتدريس الفقه الإمامي الشيعي .

وعندما قيل لـ (حسن نصر الله) أن حزبه مستورد من الخارج أجاب قائلاً: اللبنانيون هم الذين كان لهم التأثير الكبير في إيران على المستوى الحضاري والديني في القرون السابقة » مجلة المقاومة، العدد: (40)، ص 29

فهل سيكرر شيعة لبنان نشر مذهبهم بين العرب كما نشروه بين الإيرانيين قبل خمسة قرون ؟

وحسن نصر الله (عدو الصحابة وأمهات المؤمنين) تلميذ خامنئي البار يحمل اسم ووظيفة وكيل ولي أمر المسلمين والقائم بأعمال خامنئي في لبنان ( هذا هو موقع نصر الله الديني ) ويصف نفسه في موقعه على الانترنت بأنه الوكيل الشرعي للإمام ( الخامنئي ) في لبنان

فعجبا لمن أيده ووقف بجانبه وهو من اشد أعداء الصحابة والمؤمنين ..

وميزانية الحزب المدفوعة من قبل إيران التي كانت في البداية لا تتجاوز عشرة ملايين دولار، وصلت في عهد حسن نصر الله إلى ما يتراوح بين 100 إلى 200 مليون دولار كل عام بحسب تقديرات المخابرات الأمريكية ، إضافة إلى ميزانية شبكة المنار وإعلام الحزب المسموعة والمكتوبة.

فحزب الله إذن هو ذراع لإيران في لبنان تستخدمه متى شاءت بحسب حاجتها ومصالحها الكبرى كما حركت ذراعيها في العراق وأفغانستان لمساندة الشيطان الأكبر (الذي تلعنه كل جمعة) والقتال تحت لواء أمريكا لتقطف ثمرة العراق المحتل وتذبح السنة هناك ليخلو لها الجو بعد الأمريكان.وكما سبق أن حركت حزب الله الحجاز وشيعة البحرين وغيرها. وسكوت حزب الله عن جرائم أقرانه في العراق بل وتدريبه لبعضهم يؤكد ذلك.

فالفرق بين حزب الله اللبناني عن مثيله العراقي هو بحسب الحاجة والواقع المعاش .

ولقد أرادت إيران لحزب الله أن يكون هو الحزب العربي الأول، وأن يكون حديث العرب كلهم، وأن يسرق الأضواء من المجاهدين الحقيقيين الذين هزوا الكيان الصهيوني في فلسطيننا

وهذه حماس الفلسطينية دعت الإعلاميين عبر بيان نشرته في موقع المركز الفلسطيني للإعلام (19/7) إلى “إبداء أكبر قدر ممكن من التوازن المهني والموضوعي حيال تغطياتها الصحفية والإعلامية للشأنين اللبناني والفلسطيني، وعدم الانصراف إلى متابعة الشأن اللبناني الأكثر سخونة على حساب الشأن الفلسطيني)

ولن ننسى أن شيعة لبنان وعن طريق مقاتلي منظمة أمل الشيعية والتي يترأسها رئيس البرلمان اللبناني الحالي, نبيه بري هم من نفذ مجزرة مخيمصبرا الفلسطيني كانت البداية أول ليلة في رمضان شهر رمضان المبارك من عام 1405هـ عام (1985) ؛ وبمشاركة من لوائين شيعيين في الجيش اللبناني فخلَّفوا 3000 بين قتيل وجريح في صفوف الفلسطينيين حيث هاجمت قوات أمل مخيمي صبرا وشاتيلا، وارتكبت فيهما مجازر أبشع من التي ارتكبها اليهود والقوات اللبنانية، فحتى المرضى في المستشفى لم يسلموا من المجزرة، ومما زاد من هول المذبحة وبشاعتها، انضمام اللواء السادس في الجيش اللبناني لحركة أمل لأن أفراده وقيادته من الشيعة، واستمرعدوانهم شهراً كاملاً ، ولم يتوقف إلا بعد استجابة الفلسطينيين ورضوخهم لكل مايريده الحاكم بأمره في دمشق – حافظ الأسد – ووكيل أعماله في بيروت نبيه بريوليقرأ من شاء الفظائع التي ارتكبتها قوات أمل في صبرا وشاتيلا وبرج البراجنة في كتاب أمل والمخيمات الفلسطينية، ص: 89 – 109.

وفي 18/6/1985م خرج الفلسطينيون من حرب المخيمات التي شنتها أمل، خرجوا من المخابئ بعد شهر كامل من الخوف والرعب والجوع ، والذي دفعهم لأكل القططوالكلاب ، خرجوا ليشهدوا أطلال بيوتهم التي تهدم 90% منها و 3100 بين قتيل وجريح و 15 ألف من المهجرين أي 40% من سكان المخيمات .

وقتل عدد من الفلسطينيين في مستشفيات بيروت ، وقال مراسل صحيفة صندي تلغراف في 27/5/1985م إن مجموعة من الجثث الفلسطينية ذبح أصحابها من الأعناق .

بل وذبحوا ممرضة فلسطينية في المستشفى ؛ لأنها احتجت على قتل جريح أمامها .(الآن يكررها الشيعة في العراق)

وذكرت وكالات الأنباء الكويتية في 4/6/1985م والوطن في 3/6/1985م أن قوات أملاقترفت جريمة بشعة ، حيث قامت باغتصاب 25 فتاة فلسطينية من أهالي مخيم صبرا وعلىمرأى من أهالي المخيم .
وردد مقاتلوا أمل في شوارع بيروت الغربية في مسيرات 2/6/1985م احتفالاً بيوم النصر ، بعد سقوط مخيم صبرا : لا إله إلا الله العرب أعداءالله . وقال مسلح من أمل : إنه على استعداد للاستمرار في القتال مهما طال الزمن حتىيتم سحق الفلسطينين في لبنان .

.. وكان إيلي حبيقة القائدالمسيحي سبق نبيه بري بثلاث سنوات فقط في تنفيذ مذبحة في المخيم ذاته مع مخيمشاتيلا, وبتواطؤ “إسرائيلي” يقوده ـ عسكريا ـ الغائبُ عن الحياة شارون, ما أسفروقتها عن سقوط ربع هذا العدد تقريباً من القتلى. (طالع كتاب : أمل والمخيمات الفلسطينية)

وقد تدربت ميليشيا أمل على يد «فتح» وكأنهم يقولون لهم: هكذا تذبحوننا! وأغرت حركة أمل منظمة فتح فقدمت خدمات جلى لثوار الخميني قبل وصولهم إلى الحكم، وبعد توليهم الحكم سارعت أمل إلى مبايعة الخميني إماماً للمسلمين، ثم جددت هذه البيعة عام 1982، أما منظمة فتح فما كانت تدري أنـها تستميت في تدريب ومساعدة قاتليها في لبنان والعراق.

وإخراج المقاومة الفلسطينية من لبنان قبل عشرين سنة كان نتيجة مؤامرة شارك في تنفيذها والتخطيط لها داخلياً: الشيعة،والموارنة، والدروز.

وكان حسين الموسوي وهو نائب رئيس حركة أمل قد أعلن عن انشقاقه عن منظمة أمــل وأعلن ” أمل الأمل الإسلامية ” التي تحولت فيما بعد إلى حزب الله.

ولم يقتصر أذى الشيعة في لبنان على الفلسطينيين بل قد أصاب شرهم حتى سنة لبنان .

وهذا الدكتور محمد علي الجودي مفتي جبل لبنان في مجلة فجر الإسلام يشتكيإلى الله من ظلم وتجبر حزب الله في استيلائه على مساجد السنة واغتصاب أوقاف السنة ، بعد انتصارات حزب الله في قرى الجنوب على الجيش الاسرائيلي.

أليس هذا ما يحدث في العراق أيضاً ؟

وقد طالب موسى الصدر أتباعه في خطاب جماهيري باحتلال القصور في بيروت، واعتبر الشيعة ذلك نداءاً مقدساً، واحتلوا من بيروت مناطق «أهل السنة» وقصورهم. وتضاعفت هجرة الشيعة خلال الحرب اللبنانية أضعافاً مضاعفة، واحتلوا المنازل والشقق والقصور كما أمرهم إمامهم،وكانوا يبنون منازلهم في جنوب بيروت على أملاك أهل السنة.

وفي الحرب الحالية يتكرر المشهد كما نشرت الوكالة الفرنسية فيضطر أصحاب المباني ذات الشقق الخالية لاستئجار شركات حراسة خاصة لحماية شققهم من استيلاء شيعة الجنوب النازحين عليها.

ونسبة من يدعون الإسلام في لبنان 70% (نصيرية و شيعة و سنة و أحباش و دروز) والنصارى أكثر من 40 فرقة يمثلون 30% (حسب احصاءات رسمية منها احصاءات وكالة المخابراتالمركزية الأمريكية)
أما أهل السنة فيزيدون وحدهم عن 35% من عددالسكان الكلي أو يزيد وهم بهذا أكبر الطوائف في لبنان , و إذا تم إضافة أهل السنةالفلسطينيين في المخيمات سيزيد عدد أهل السنة عن نصف عدد السكان و أكثر
ماذا تستفيد إيران من حزب الله وهجومه على الصهاينة ؟

حزب الله يحقق لإيران والشيعة قاعدة ونفوذا كبيرا في لبنان حتى أصبح دولة شيعية داخل الدولة اللبنانية!.. فتحول إلى مؤسسة ضخمة قريبة من مفهوم دولة ذات سيادة تمتلك القوة العسكرية وأجهزة استخبارات والأجهزة المعنية بكافة شؤون الحياة من التعليم والتجارة إلى الصحة والعلاقات الخارجية.

بل ويمثل قاعدة للتشيع العربي المنظم سياسيا وعسكريا مع التبعية المطلقة لإيران وأقوى مايرسخ هذه القاعدة أن تكون هي التي حررت الجزء المحتل من لبنان.

كما أن الحزب يمثل طرف الهلال الشيعي المنطلق من إيران مروراً بالعراق وسوريا

والحركة الباطنية الشيعية في العالم الإسلامي متصلة ببعضها اتصالا إستراتيجياً وتنظيمياً وتتولى إيران إدارة هذه الحركة بمعنى أن أي تصرف يقوم به ” حزب الله ” لا يمكن أن يفسر إلا على ضوء أهداف الحركة الباطنية وواقعها.

أما الهدف الخاص لهجوم الحزب الأخير على الصهاينة

فالأقرب أنه لإشغال معسكر الروم المتربص بسلاح إيران النووي لكسب مزيد من الوقت لأن إيران تنمو قوتها العسكرية والسياسية بمرور الوقت مع وهن وضعف قائد معسكر الروم بمرور الوقت أيضاً.

فإيران تجد نفسها أمام استحقاق أوروبي وأمريكي يدعوها لتقديم رد على المقترحاتالأوربية المدعومة أمريكا بشأن سلاحها النووي خصوصاً أن العملية من حيث التوقيت حدثت قبل يوم من تحويل ملفها النووي في 13 يوليو إلى مجلس الأمن، فأرادت إيران بعملية حزب الله أن توجه رسائل إلى أمريكا ومن معها بأن إيران لم تعد طعاما شهيا يمكن قضمه بسهولة ولتكون معها ورقة ضغط لتقديم مزيد من التنازلات في ملفها النووي

وكذلك لتحذر إسرائيل من محاولة الإقدام على تدمير سلاح إيران النووي كما فعلت مع العراق قبل 25 سنة

فلبنان الآن ساحةمعركة لصراع أمريكي – إيرانيورومي فارسي وليست حرب لبنان وإسرائيل كما يراد تسويقها من قبل الحزب مؤخراً في خطاب أمينه العام.( من أن الحزب أصبح اليوم يقود خيار الأمة المقاوم ضد العدو الصهيوني)

وكما يقول وليد جنبلاط :«إيران تقول لأميركا (تريدون محاربتي في الخليج وتدمير برنامجي النووي سوف نصيبكم في عقر داركم في إسرائيل)… ساحة المعركة لبنان». واعتبر جنبلاط ان ما يحدث هو «الجواب الفارسي على موضوع التخصيب»

بل وقد عقد اجتماع طارئ للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني تحت رئاسة محمود أحمدي نجاد للنظر في تطورات لبنان والعدوان الاسرائيلي المستمر ضد حزب الله ولبنان

كما أن هذا الهجوم يحقق أهدافا أخرى منها :

تحسين صورة الشيعة عند المسلمين بعد امتناع شيعة العراق عن مقاومة الاحتلال الأمريكي وانخراطهم في حملة تصفيّة المقاومة العراقية الاسلامية ومجازرهم بسنة العراق وتخدير الأمة لاستكمال السيطرة على العراق وتشييعه

ومما يشير لهذا الهدف تحذير الأمين العام لحزب الله من مخططات الفتنة في العراق ضمن سياق عملية الوعد الصادق

ويؤكده عدم استغلال شيعة العراق لانشغال العالم بأحداث لبنان لزيادة المذابح بل يلاحظ ميلهم للتهدئة وهذا شيخهم السيستاني يوجه نداءه إلى مختلف الطوائف والقوميات بتحريم دم العراقي أياً كان.

والآن نرى في الشارع السني على امتداد العالم الإسلامي .. من يهتف باسم ” حسننصر الله ” واسم قادة وآيات إيران . وقد سارع بعض الموريتانيين إلى مكاتب السجل المدني لتغيير أسماء أبنائهم إلى حسن نصر الله. . وهذا لا شك يُعد إنجازاً كبيراً وفقالمقاييس الشيعيةالإيرانية!

ولقد حاول زعيم الحزب أن يدغدغ مشاعر العالمين العربي والإسلامي في خطابه عند قوله ” إن الحزب اليومهو رأس حربة لمشروع الدفاع عن الأمة , وعلى الأمة أن تتحمل مسؤليتها ؟ هنا نقول نعم حزب الله رأس حربه لمشروع شيعي ” صفوي ” أقليمي في الأمةوليس كما وصفت . وقد بدت ملامح مشروعكم في العراق واضحة من غير لبس ولا تأويل . لذلكعلى الأمة إن كانت واعية أن تحذر من الإنزلاق وراء هكذا خطابات جوفاء مضللة , وأنتدرك أن الحرب اليوم هي حرب حزب الله (المشروع والهدف ) وليس حرب الأمة كما أرادأن يصورها أمين عام الحزب في خطابه الأخير . وعلى الأمة أن تدرك أن لبنانمخطوف من قبل هذا الحزب الطائفي ذي الولاء الإيراني ؟ ودور لبنانوضحاياه من المدنيين الأبرياء أن يدفعون فاتورة الصراع ليقتل منهم حتى الآن 370 ويصاب 1500

ومن الفوائد أيضاً كسب الجماهير السنية لمعركة إيران وأمريكا مستقبلا عن طريق حزب الله وعملياته ضد اليهود.

وتخفيف الضغط الدولي على حلفائهم من غلاة الشيعة النصيريين (العلويين) في سوريا بخصوص اغتيال الحريري ورداً على تحليقالطائرات “الإسرائيلية” فوق قصر الرئيس السوري

(المرجعيات الإيرانية ومن أجل حزب الله اعترفت أن الطائفة النصيرية هي من طوائف الشيعة)

بل والسيطرة على سوريا في وقت لاحق بحجة الدفاع عنها مع العمل على نشر التشيع بين سنتها

وإسكات المطالب الداخلية اللبنانية والخارجية بشأن نزع سلاح حزب الله والتقوي بهذه العملية ضد تحالف 14 مارس بقيادة السنة وتلميع الحزب بين اللبنانيين وإعادة إحياء شعبيته من خلال تبنيه قضيّة الأسرىاللبنانيين في السجون الإسرائيلية

فهي إذاً حرب محدودة لتحقيق أرباح معينة , فإذا تحققت توقفت الحرب !

وكان توقع الحزب حسب ما أشار له نصر الله في مقابلته مع الجزيرة أن الرد الصهيوني سيكون محدوداً كما كان يحدث سابقاً لكنه فوجئ بأن الصهاينة قد أرادوا أن يكون ثمن فك أسر الجنديين باهظاً يفوق بقيمته قيمة أي انتصار ممكن لحزب الله أن يحصل عليه إذا ما وقعتبادل للأسرى.ولئلا يتكرر الخطف ولإعادة الهيبة لجيشها ولإبعاد عوامل الفشل عن كواهلهم في قضيتي الاقتحام والأسر النوعيتين

وليكون ثمن إيقاف هجومها نزع سلاح الحزب كما تزامن ذلك مع إرادة أمريكية أكيدة بتدمير حزب الله باعتباره ذراع إيران في المنطقة.

ومما قد يزيد من عدم اهتمام الصهاينة بفك أسيريهم أنهما من أصل عربي وينتميان لطائفة الدروز ـ وهي فرقة باطنية تؤلِّه الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله ، وأخذت جل عقائدها من طائفة الإسماعيلية الشيعية وتعتقد بالتقية ـ

فمايحدث في لبنان ليس مقاومة ضد الإحتلال بل هي حرب سياسية لخدمة النظام الشيعي بطهران والنظام النُصيري بسوريا والخاسر هو المواطن اللبناني المسكين الذي تم جره لهذه الحرب التي لاناقة له فيها ولاجمل فخسر اللبناني الروح وخسر الأرض وخسر البُنية التحتية كل هذا خدمة لطهران فقط

هل تشكل إيران خطرا على المسلمين ؟

إيران قوة صاعدة في المنطقة كانت تهدف لنشر ثورتها الشيعية في بلاد العرب ومن ثم السيطرة عليها عبر المذهب الشيعي (الجعفري).الإثناعشري (نسبة إلى الإثني عشر إماماً الذين يتخذهم الرافضة أئمة لهم، وهم على وأحد عشر من أبناءه وأحفاده)

لكن العراق وقف لها ولما أسقطه الروم لها عادت لها أحلامها الفارسية بالسيطرة على المنطقة مرة أخرى بعد أن خسرتها على يد جيوش الفتح الإسلامي التي غزتها في عقر دارها : يقول شيخهم الكوراني في كتابه الممهدون للمهدي: الأحاديث الشريفة المتعددة تدل على أن الفرس ينهضون بالإسلام في آخر الزمان ويقاتلون “العرب” عودا كما قاتلهم العرب عليه بدءا )

ولقد انعكست في التشيع معتقدات الفرس وقد ساهم الفرس فيه لينتقموا من الإسلام – الذي كسر شوكتهم – باسم الإسلام ذاته .
وقد رأى العالم مدى حقد الشيعة على عمر من خلال قتلهم لكل من اسمه عمر في العراق لأن عمر بن الخطاب هو الذي فتح بلاد الفرس فأسقط امبراطوريتهم وأوصل لها الإسلام

يقول المستشرق الإنكليزي الدكتور براؤن: من أهم أسباب عداوة أهل إيران للخليفة الراشد، الثاني، عمر، هوأنه فتح العجم، وكسر شوكته، غير أنهم (أي أهل إيران) أعطوا لعدائهم صبغة دينية،مذهبية، وليس هذا من الحقيقة بشيء” [“تاريخ أدبيات إيران، للدكتور براؤن ص217 ج1 طالهند بالأردية مترجماً.

بل وقد جعلوا في إيران مزارا لأبي لؤلوة فيروز المجوسي قاتل عمر رغم أنه مجوسي وليس بمسلم فهذا جزاء من أدخلهم في الإسلام فصنع له الشيعة مشهداً فيه قبر وهميفي مدينة كاشان بإيران وأطلقوا عليه (مرقد بابا شجاع الدين) وهذا المشهد يُزاروتلقى فيه الأموال والتبرعات نظير ما قدم لهم.!!

مر شاب عراقي بشرطة من الشيعة فسألوه عن اسمه فقال عمر فعلق أحد العسكر الشيعة : اسمك عمر ولازلت على قيد الحياة ؟

وفي عام 1218هجرية: قدم من العراق إلىالدرعية رجل شيعي وأظهر الزهد والتنسك وصلى في مسجد الطريف بالدرعية خلف الإمام عبدالعزيز بنمحمد بن سعود رحمه الله ثم قتله وهو ساجد في أثناء صلاة العصر بخنجر معه كان قد أخفاه

وإيران تريد عودة الامبراطورية الفارسية عبر ثوب التشيع ولتحكم العالم الإسلامي عبر التشيع ولتكون دولة كبرى من خلال السيطرة على الخليج منبع النفط الرئيس في العالم.

فهذا على الأحمد من المعهد السعودي المعارض في واشنطن يقول: إن العالم يجب أن يتوقف عن الحديث عن الخليج الفارسي أو الخليج العربي ، كما يسميه العرب ، بل هو الخليج الشيعي أنظر إلى من يعيشون حوله ، 90 % منهم على الأقل شيعة وعلى الولايات المتحدة الأمريكية أن تأخذ بعين الاعتبار أن الشيعة يربضون على كل ذلك النفط) النيوزويك2/3/2004م

كما أن عنصرية إيران الفارسية لم يسلم منها حتى الشيعة وانظر لاضطهادهم وتهميشهم لشيعة الأحواز في إيران رغم تشيعهم و”ربضهم”على نفط إيران لكن جريمتهم أنهم عرب ؟

وقد أشرف خامنئي مباشرة على عملية إحراق سينما ركس في مدينة عبادان في الأحواز عام 1978 قبل الثورة والتي قتل فيها أكثر من 400 من الرجال والنساء والأطفال من أبناء عبادان العربية.

أضف لذلك رفض إيران تسمية الخليج بالإسلامي بدلا من الفارسي والعربي المتنازع عليهما.

وقال صباح الموسوي في مقال بعنوان ” ما بين الحركة الشعوبية والمدرسة الإسلامية السنية ” : ” … ومع انتصار ثورة الشعوب الإيرانية ضد نظام الحكم البهلوي وقيام ما يسمى بنظام الجمهوري إسلامي تبنى قادة هذا النظام مشروع تصدير الثورة لإسقاط الأنظمة السنية. ولهذا فقد تم إنشاء العديد من الأحزاب والحركات السياسية الشيعية في عدد من البلدان الإسلامية بغية خلخلة وضعها الأمني وتهيأت الظروف للإسقاط أنظمتها وتحقيق حلم الشعوبية الهادف إلى إعادة الإمبراطورية الفارسية تحت عباءة التشيع . ومن أجل تحقيق هذا الحلم نجد أن النظام الإيراني قام بتأسيس حزب الله اللبناني

وكذلك حذا حزب الله الحجاز بزعامة السيد هاشم الشخص حذو قرينه اللبناني ورفع شعار( تحرير الحرمين الشريفين) وهكذا فعل كل من، حزب الله الكويت بزعامة الشيخ عباس بن نخي، ومنظمة الثورة الإسلامية لتحرير الجزيرة العربية بزعامة الشيخ حسن الصفار، وجبهة الثورة الإسلامية لتحرير البحرين بزعامة هادي المدرسي، والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بزعامة محمد باقر الحكيم وحزب الوحدة الأفغاني بزعامة الشيخ علي مزاري وحركة الفقه الجعفري في باكستانية بزعامة ساجد نقوي و…..الخ.

فجميع هذه الحركات تأسست بهدف إسقاط الحكم السني في بلدانها من خلال ممارسة العمل المسلح الذي هو جزء من منهج حركة الشعوبية التي سخرت العاطفة ومحبة أهل البيت كأحد أهم عناصر خطابها السياسي لحشد مؤيديها ضد سلطة الحكم الأموي والعباسي وصولا إلى النظام العربي الحالي … ” .ا.هـ.

يحق لأهل السنة أن يتوجسوا خيفة من إيران وشيعتها في لبنان وقد شاهدوا شيعتها قد حوّلوا بلاد الرافدين إلى مسلخ لأهل السنة, لأن من معتقداتهم أن العراق أرض مقدسة يجب تطهيرها من أهل السنة

فقتلوا مئة ألف سني في العراق خلال ثلاث سنوات كما صرح بذلك الشيخ حارث الضاري (أي مائة ضعف ما قتله اليهود في فلسطين خلال نفس الفترة !!) عبر مجازر يومية وبحقد أعمى يتمثل في التعذيب بالدريلات قبل القتل بالرصاص والسكاكين تقربًا للحسين – حسب زعمهم – وفي ثياب الشرطة الموكلة بحفظ الأمن ثم يلقون بهم جثثاً هامدة في أقرب مكب للنفايات وتقطع رؤوسهم لتوضع في كراتين الموز ويُلقى بها في الشوارع لتنهشها الكلاب والقطط ،فمن أي قلب يصدر هذا وماذا يحمل علينا ؟

يقول أحد الناجين من جحيم المجرمين في بغداد: قام ابن عمي بتغيير اسمه كي لا يتم تصفيته وقتله على يد ميلشيات المجرم مقتدى الصدر أو فيلق قذر أو أفراد الشرطة الحكومية.. ثم أنهم وقعوا على هويته المزورة والتي كانت تحمل اسما ثلاثيا قريباً من الاسماء الإيرانية , فلما استجوبوه اكتشفوا انه سني فتــــم قتله على الفور وهو لم يتجاوز العشرين من عمره…! ثم أخذنا نبحث عن جثته كي ندفنه , وأصبحنا لا نستطيع أن نذهب إلى ثلاجة الجثث , لأن الذي يضبطونه يسأل عن جثث لأهل السنة يقتل أيضا..! فأعطينا سائق الإسعاف مبلغا من المال كي يعطينا جثته, ولكننا لا نعلم بأي اسم أدخلوه الثلاجة , وما هو الاسم الجديد الذي كتبه لنفسه..!! فقمنا بمضاعفة المبلغ لسائق الإسعاف كي يأتينا بجثته , فلما أحسوا بالسائق المسكين يبحث بين الجثث المتراكمة والمتكدسة لديهم قاموا باستجواب السائق فلما أخبرهم الخبر أوثقوه وأخذوه سحباً معهم ليدلهم على منزل عائلة هذا الولد المقتول عندهم , فذهب بهم إلى بيت عمي وهناك قتلوهم جميعا وقتلوا السائق معهم لأنه متعاطف مع أهل السُنة…!!

هذا مع طرد من بقي حياً في تطهير طائفي كما فعلوا بطرد ثلاثة أرباع سنة البصرة ثم سرعوا من وتيرة طرد سنة بغداد فلم يكفهم ذبح خمسين سنياً يومياً ببغداد فانتقلوا للقتل الجماعي في شوارع حي الجهاد بعد حصاره

وعلى أبواب مدينة سامراء تجري الآن عملية حشد مليونية لعناصر عبرت الحدود من إيران بالإضافة لشيعة العراق للهجوم على المدينة وتفريغها تمامًا من أهل السنة تحت ذريعة بناء ضريح ما يعرف بالإمام علي الهادي وأخيه العسكري .

فهل نصفق لمن يحد شفرته لذبحنا ؟

وكيف لايفعلون ذلك وفي مذهبهم أن من قتل سنياً فكأنما صافح علياً ومن صافح علياً فقد دخل الجنة. بل وقد كفر الشيرازي وغيره من لا يقتل الوهابيين؟!

وهدموا المساجد وأحرقوا المصاحف ونبشوا قبور الصحابة.

وغالبية، إن لم يكن كل، المليشيات العراقية الشيعية التي تذبح أهل السنة في العراق كلها تأسست في إيران، ودربها إيرانيون، وتسلحت بأسلحة إيرانية، وتمول بتمويل إيراني.

ويرى محللون أن تصاعد عمليات القتل الطائفية ضد السنة والسعي لطردهم من أحيائهم عبر عمليات قتل وإرهاب ، هي مسألة مخططة بدقة من قبل قوى شيعية تسعي لتحجيم القوي السنية والضغط عليها كي تقبل بالواقع الجديد القائم على سيطرة الشيعة على المراكز القيادية في الحكم وعلى قيادة الجيش والبوليس مثلما كان الحال علي العكس للسنة قبل الغزو الأمريكي .

والميليشيات الشيعية كانت تقتل أحيانا زوجة سنية لرجل شيعي أمامه أو زوج سني أمام زوجته الشيعية لخلق واقع اجتماعي جديد طائفي بحت .

وقبل ذلك عبّد شيخهم السيستاني الإيراني الأصل الذي يُفتي بوجوب طاعة أمريكا وخدمتها في العراق وعندما وصل الأمر للدولة المجوسية أفتى بوجوب الجهاد في حال تعرضت طهران لهجوم أمريكي !!

فعبد السيستاني وحكيمهم الطريق لقوات الصليب في العراق كما عبّد نصير الدين الطوسيوابن العلقمي الطريق للتتار..لإسقاط الخلافة الإسلامية ببغداد عام656 هجرية حتى قتل أكثر منمليوني مسلم فقالت الرافضة هي دماء لجهنم، كما قتل فيها كثير من آل هاشم الذين يدعي الرافضة محبتهم زورا.

ونتج عن ذلك تدمير كامل لحضارة الإسلام في بغداد كما كان من أهم أسباب انهيار الحضارة الإسلامية و انتقالها للغرب بعد سقوط دار العلم بغدادبيد المغول. وهذا السقوط لم يكن ممكناً لولا مساعدة الشيعة للمغول وخاصة نصير الدين الطوسيوابن العلقمي .

يقول الخميني:و يشعر الناس بالخسارة بفقدان الخواجة نصير الدين الطوسي وأضرابه ممن قدموا خدمات جليلة للإسلام . أهـ

والآن هاهم تلامذة الخميني يقدمون للصليب في العراق نفس الخدمات الجليلة التي قدمها الطوسي للمغول ببغداد.

وكان آخرهم مقتدى الصدر الذي أظهر حربه للأمريكان وعدم عداوته للسنة ثم تخلى عن تقيته ليكون أكبر قتلة السنة وأكثر محرقي المساجد.

ولم ننس قتلهم لأربعمئة مسلم في الحرم زمن الخميني الذي يعاديالغرب- إعلامياً-ولايترك فرصةإلا وسب فيها الغرب ووصفه بأنهالشيطان الأكبرويناديبحربه وجهاده فكان جهاده في مكة التي حرم الله قتل(صيدها)فقتل الخميني مئات الحجاج

مذكرين بما فعله أجدادهم من القرامطة الباطنيين (والذين نشأوا في الكوفة وهم من غلاة الشيعة) في الحرم قبل مئات السنين حين ضربوا الكعبة وأخذواالحجر الأسود منها وقتلوا الحجاج في المسجد الحرام ووصل عدد الذين قُتلوا في هذه الحملة الوحشية قرابة (30)ألف إنسان، ورمى القرامطةبجثث بعض هؤلاء في بطن بئر زمزم

وعمد أحدهم إلى فأس وبدأ يضرب الحجر الأسود به وهو يقول: «أين الطيور الأبابيل، أينالحجارة من سجّيل؟»

وفي عامي 83 م و85 م نفذوا تفجيراتهم في الكويت وحاولوا اغتيال الأمير بسيارة مفخخة في عملية انتحارية ونجا الأمير من الموت بأعجوبة. وألقت السلطات الكويتية القبض على الجناة، وكانوا خليطاً من العراقيين والكويتيين و(اللبنانيين).

وفي 11/3/1983 اختطف حزب الله طائرة كويتية وعلى متنها [500 راكباً]، وأجبروها على التوجه إلى مطار مشهد الإيراني.

وفي جميع العمليات الإرهابية الشيعية في السعودية وغيرها من دول الخليج كان يجري اعتقال لبنانيين من أعضاء الحزب، ومن جهة ثانية (وهذا هو الأهم) فقد كان يجري تدريب المنظمات الشيعية الإرهابية في لبنان، وكان حزب الله ينظم عمليات تـهريب الأسلحة والمتفجرات إلى إخوانـهم في دول الخليج، ففي عام 1987 اكتشف حكام الخليج (12) ألف قطعة سلاح بين بنادق كلاشينكوف، وقواذف صواريخ آر بي جي، ورشاشات ثقيلة ومتوسطة، واحتجت كل من السعودية والكويت والإمارات عند حافظ الأسد لأن بعض ضباط أمنه كانوا متورطين مع حزب الله في هذه العملية.

وهذا علي الأحمد الشيعي السعودي يرسل لرئيس روسيا فلاديمير بوتن يسُب فيها قائد المجاهدين خطاب رحمه الله ويسميه إرهابياً وهابياً قاتلاً سفّاك للدماء الروسية الطاهرة !!!! وليس ذلك فحسب بل يستعدي روسيا على حرب المملكة العربية السعودية بحجة القضاء على الوهابية التي أنتجت مثل خطاب وأبو الوليد الغامدي !!

ومع أنهم لم يشاركوا في الفتوحات الإسلامية ولا في نشر الإسلام فلم يسلم المسلمون من شرهم فكانوا شوكة في خاصرة الدولة الإسلامية وقد أشغلت دولتهم الصفوية العثمانيين عن فتوحاتها في أوروبا بحروبهم الدائمة معها.

ومن الذي تسبب في انحسار المد الإسلامي العثماني في أرجاء أوروبا؟، وطعن الخليفة العثماني في ظهره بزحفه على عاصمة الخلافة بينما كانيتغلغل بجيوشه في النمسا إلى أن دخل قلب “فيينا”، وكادت أوربا تدخل في حظيرةالإسلام لولا اضطرار الجيش العثماني إلى الانسحاب والرجوع إلى الرافضة لدحرهمودفعهم؟

يقول : ( بوسيك سفير فرديناند ) في بلاط السلطان محمد الفاتح حين صرح قائلاً : إنظهور الصفويين قد حال بيننا ( يقصد الأوربيين ) وبين التهلكة ( يقصد الهلاك على يدالعثمانيين) .
فقد تسببت الكثير من الحروب في أن يرجع القادة العثمانيون منفتوحاتهم في أوروبا ليوقفوا الزحف الصفوي على الأراضي الُسنية كما حدث مع السلطانسليم العثماني رحمه الله حينما عاد من فتوحاته في أوروبا ليواجه إسماعيل الصفوي .. وكما حدث مع السلطان سليمان رحمه الله حينما حاصر ( النمسا ) وكان يدك أسوارها لمدةستة أشهر وكاد أن يفتحها .. ولكن طارت إليه أنباء من الشرق جعلته يُكر راجعاً إلىاستانبول لقد كانت نذر الخطر الصفوي.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله-: “كانوا من أعظم الأسباب في استيلاءالنصارى قديما على بيت المقدس حتى استنقذه المسلمون منهم)

وأول عمل أظهر صلاح الدين الأيوبي وعرّف الناس به : هو القضاء على الدولة العبيديةالرافضية في مصر

وقد عرف حقيقتهم حق المعرفة شيخ الإسلام ابن تيمية حين قال عنهم قبل سبعمئة سنة في كتابه العظيم : منهاج السنة النبوية في نقض كلام الشيعة: ” وكذلك إذا صار اليهود دولة في العراق وغيره تكون الرافضة من أعظم أعوانهم، فهم دائماً يوالون الكفار من المشركين واليهود والنصارى، ويعاونونهم على قتال المسلمين ومعاداتهم. ” (منهاج السنة 3/378)

عندما كتب شيخ الإسلام – رحمه الله – هذه الكلمات لم يكن ما كتبه واقعاً قد عاشه أو رءاه وإنما بناء تصوره على ما قرأه واطلع عليه في كتب القوم وهو الخبير بهم , فصاغ لنا بعقلية العالم الرباني ما يمكن أن يحدث فالتاريخ يشهد والكتب تدون .. واليوم … وبعد مرور 700 عام على هذه الكلمات نسمع ونشاهد واقعها في العراق ..

وقد تبجح قادتهم أنه لولا مساعدة إيران لما سقطت بغداد وكابول ومنهم رفسنجاني وأبطحينائب الرئيس الإيراني للشؤون القانونية والبرلمانية الذي أدلى به في ختام مؤتمر الخليج وتحديات المستقبل الذي ينظمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية سنوياً بإمارة أبو ظبي مساء الثلاثاء (15/1/2004).

قال الأبطحي: إن بلاده قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربيهم ضد أفغانستان والعراق، وأكد أنه لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابول وبغداد بـهذه السهولة … ثم استدرك قائلاً: لكننا بعد أفغانستان حصلنا على مكافأة وأصبحنا ضمن محور الشر، وبعد العراق نتعرض لهجمة إعلامية أمريكية شرسة»

فهل بعد هذه الخيانة للمسلمين من خيانة ؟

وكيف نثق بهم وهم يكفروننا؟

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: الشيعة ترى أن كفر أهل السنة أغلظ من أكفر اليهود والنصارى لأن أولئك عندهم كفارأصليون وهؤلاء كفار مرتدون وكفر الردة أغلظ بالإجماع من الكفر الأصلي ولهذا السببيعاونون الكفار على الجمهور من المسلمين)

ومما يزيد عدم الثقة بهم أن من عقيدتهم وأركان مذهبهم الرئيسة ويعدونها أصلاً من أصول الدين مايسمى بالتقية وهي إخفاء مايعتقد وإظهار خلافه حتى يتم التمكين لهم ولا إيمان عندهم لمن لاتقية له وهي تسعة أعشار الدين

حتى قال عنهم شيخ الإسلام ابن تيمية بسبب هذه العقيدة: ( وقد اتفق أهل العلم بالنقل والرواية والإسناد على أن الرافضة أكذب الطوائف ، والكذب فيهم قديم ، ولهذا كان أئمة الإسلام يعلمون امتيازهم بكثرة الكذب ) .

وقال أيضاً: ( أنهم شر من عامة أهل الأهواء ، وأحق بالقتال من الخوارج ) . مجموع الفتاوى ( 28 / 482 ) .

ولقد لبس زعيم حزب الله قناع التقية يوم أن قال: إنكم تحاربون ضد أبناءمحمد , وعلى , والحسن , والحسين , وأصحابه الكرام , ونسى لباس التقية ولميذكر أبو بكروعمر بن الخطاب.

بل ونسي حسن نصر الله ماكان يقوله إبان الحرب الأهلية في لبنان عندما كان يقف على أبواب الأحياء السنية آنذاك حاملاً سلاحهوحوله رجال مجموعته آنذاك ـ حركة جند الله ـ منادياً ( ياسني ياقذر أخرج من بيتك إن إستطعت ) وأهالي منطقة(الجديدة) ببيروت يعرفون الشاب الفظ المتعصب نصر الله ويتذكرونه إلى اليوم.

فإلى المغترين بحسن نصر الله اللبناني ..ألم تتعظوا من مقتدى الصدر العراقي؟؟

وكيف كان يحارب الأمريكان ولايقتل السنة ثم انقلب لهدم مساجد السنة وقتلهم بميليشياته المسماة جيش المهدي.

ونصر الله عميل بلا شك لكنه عميل إيراني .

ومن أراد معرفة شيعة العصر وحقيقتهم فما عليه سوى مطالعة منتدياتهم والاستماع لغرفهم في البالتوك ليراهم بلا تقية.

وقبل أيام من عملية حزب الله البارعة التي قتل وأسر فيها صهاينة وفي مظاهرة لهذا الحزب سب فيها بعضأفراده الصحابة رضوان الله عليهم, ومذهبهم لعن الصحابة وسبهم!!!

وحزب الله يحمل نفس المعتقدات الشيعية بتحريف القرآن وتكفير الصحابة والطعن بعرضالنبي صلى الله عليه وسلم

قال شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه منهاج السنة المجلد الأول : وفضلت اليهود والنصارى على الرافضة بخصلتين : سئلت اليهود من خير أهل ملتكم ؟ قالوا : أصحاب موسى . وسئلت النصارى : من خير أهل ملتكم ؟ قالوا : حواري عيسى . وسئلتالرافضة : من شر أهل ملتكم ؟ قالوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم.

أمروا باستغفارلهم فسبوهم ، فالسيف عليهم مسلول إلى يوم القيامة لا تقوم لهم راية ولا يثبت لهمقدم ولا تجتمع لهم كلمة ولا تجاب لهم دعوة دعوتهم مدحوضة وكلمتهم مختلفة وجمعهممتفرق كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله) .

كيف نأمن الشيعة والفكر السياسي الإمامي هو فكر انتقامي من نشأته إلى منتهاه وها نحن نشاهد شحنهم بالحقد سنوياً في عاشوراء ضد قتلة الحسين وهم قد ماتوا منذ 1400 سنة فلمن يعبئ هذا الحقد الطائفي وفيمن سيفرغ ؟

وعندما قيل لأحد شيعة العراق : لم لاتقاتلون الأمريكان ؟ قال : هم لم يقتلوا الحسين !!

ومن الأسباب الخفية لتعظيم الشيعة للحسين أن ابنة يزدجرد ملك إيران “شهربانو” زوجت من حسين بن علي رضيالله عنهما بعد ما جاءت مع الأسارى الإيرانيين،فهذا المستشرق الإنكليزي الدكتور براؤن الذي سكن إيران مدة طويلة ودرس تاريخها دراسة وافية،ضافية، يقول: “إن أهل إيران وجدوا في أولاد علي بن الحسين تسلية وطمأنينة بما كانوايعرفون أن أم علي بن الحسين هي ابنة ملكهم “يزدجرد” فرأوا في أولادها حقوق الملك قداجتمعت مع حقوق الدين، فمن هنا نشأ بينهم علاقة سياسية، ولأجل أنهم (أهل إيران)كانوا يقدسون ملوكهم لاعتقادهم أنهم ما وجدوا الملك إلا من السماء ومن الله،فازدادوا في التمسك بهم” [“تاريخ أدبيات إيران” ص215 ج1 ط الهند. . ..

وشارون في مذكراتهيقول ليس بيننا وبين الشيعة عداء ولانرى فيهم خطر !!قال ذلك لعلمه ألا تطلع لديهم إلى تحرير فلسطين بل غايتهم تحرير أرضهم في جنوب لبنان وهو يرى كيف يمنع حزب الله الفلسطينيين الموجودين في لبنان من دخول الجنوب . هل سمعتم بعملية قام بها فلسطينيون ضد الصهاينة عبر جنوب لبنان ؟

وقد شهد بذلك صبحي الطفيليالذي كان الأمين العام لحزبالله فقال:العملياتالفولكلوريةالتي تحصل بين حين وآخرلاجدوى منها لأن الاسرائيلي مرتاح وما يؤلمني أن المقاومةتقف الآن حارس حدود للمستوطنات الاسرائيلية، ومن يحاولالقيام بأي عمل ضد الاسرائيليين يلقون القبض عليه ويسام أنواع التعذيب فيالسجون ) وقال أيضا لصحيفة الشرق الاوسط : إيران خطر على التشيع في العالم ورأس حربة المشروع الأميركي والمقاومة في لبنان “خطفت” وأصبحت حرس حدود لإسرائيل)

وهذا شارون يقول: (( توسعنا في كلامنا عن علاقات المسيحيين بسائر الطوائف الأخرى ,لا سيّما الشيعة والدروز , شخصياً طلبت منهم توثيق الروابط مع هاتين الأقليتين , حتى أنني اقترحت إعطاء قسم من الأسلحة التي منحتها إسرائيل ولو كبادرة رمزية إلى الشيعة الذين يعانون هم أيضاً مشاكل خطيرة مع منظمةالتحرير الفلسطينية , ومن دون الدخول في أي تفاصيل , لم أرَ يوماً في الشيعة أعداء إسرائيل على المدى البعيد )) !! مذكرات أرييل شارون ص : 583-584 الطبعة الأولى 1412 هـ / 1992 م .

وللعلم فالشيعة اللبنانيين في جيش لحد العميل لإسرائيل كانوا أكثر من النصارى وبعضهم انضموا لحزب الله بعد انسحاب اليهود.

وكانت صحيفة (هارتز) بتاريخ 6/7 / 2006 قد امتدحت الأمين العام لحزب الله بسبب عقلانيته وتحمله للمسؤولية، وأنه حافظ على الهدوء في الجليل الأعلى بشكل أفضل من جيش لبنان الجنوبي وها هو اليوم يتعقل فلا يضرب المنشات الحيوية لإسرائيل كما صرح بذلك.

وقال حسن نصر الله في تجمع حضره مائة ألف في الجنوب بعد الانسحاب: إننا لسنا مسئولين عن فلسطين .. كما ذكرت ذلك صحيفة النهار اللبنانية .

وفي عملية تبادل الأسرى ومنهم والتي حدثت في العام الماضي كان منشروطها التي وافق عليها حزب الله : منع المقاومة الفلسطينية من اتخاذ جنوب لبنان مركزاً لها

يقول ( سلطان أبو العينين ) أمين سر حركة فتح في لبنان : لقد أحبط حزب الله أربع عمليات للفلسطينيين خلال أسبوع وقدمهم للمحاكمة، ويتابع: نعيش جحيماً منذ ثلاث سنوات ومللنا الشعارات والجعجعة

ولقد اختفى شعار تحرير فلسطين، كل فلسطين بعد إخراج المقاومة السنية من لبنان، واستبدل بتحرير جنوب لبنان،

وذكرت وكالة رويتر 1/7/1982 أن القوات الصهيونية لما دخلت بلدة النبطية اللبنانية لم تسمح إلا لحزب أمل الشيعي بالاحتفاظ بمواقعه وكامل أسلحته ؟؟ ويقول احد كبار الزعماء الشيعيين من حزب أمل (حيدر الدايخ ) : ( كنا نحمل السلاح في وجه إسرائيل ولكن إسرائيل فتحت ذراعيها لنا وأحبت مساعدتنا . لقد ساعدتنا إسرائيل على اقتلاع الإرهاب الفلسطيني (الوهابي ) من الجنوب ) ” لقاء صحفي مع حيدر أجرته مجلة الأسبوع العربي 24/10/1983

وما فضيحة استيراد إيران للسلاح الصهيوني والأميركي أثناء الحرب مع العراق (فضيحةإيران غيت) إلا دليل عملي.

وقد صرح(ديفيد ليفي) وزير الخارجية اليهودي في حكومة نتنياهو قائلا : (إن إسرائيل لم تقل في يوم من الأيام أن إيران هي العدو ) ” جريدة هارتس اليهودية / 1/6/1997″

كيف نثق بهم ومهديهم المزعوم سيكون له – حسبما نصت كتبهم – ثلاثةأعمال رئيسة هي :
أ- يضع السيف في [[العرب ]] ويسالم اليهود والنصارى .
ب -يهدم البيت الحرام والمسجد النبويالشريف ليبني بدلا عنهما في كربلاء والنجف
جـ – يقيم حكم آل داوود وسليمان ويلغي العملبالقرآن كما ذكر ذلك الكليني .

ويتحدث شيخهم الصدر في كتاب ( تاريخ ما بعد الظهور صـ581 ) عن الطريقة التي سيتعامل بها مهديهم مع العالم ” إن لغير المسلمين أو البلاد غير الإسلامية تخطيطاً خاصاً في أسلوب السيطرة عليها , وهي سيطرة يغلب عليها الجانب السلمي , كما أن للمسلمين أو البلاد الإسلامية تخطيطها الخاص بها وهو كثرة القتل وهذه الكثرة لا لأجل السيطرة بل لأجل التنقية والتنظيف من العناصر السيئة “

وحتى نعرف أصول المذهب الإثني عشري الجعفري الذي تتبناه إيران وحزب الله فهو يقوم على أصول كفرية شركية لم تعد خافية على من له أدنى متابعة لكتب القوم في القديم والحديث، وكذلك من يتابع مواقعهم وما سجل عليهم من الوثائق المسموعة والمرئية في حسينياتهم ومناسباتهم السنوية ومن أخطر أصول هذه النحلة التي ينتمي إليها حسن نصر الله وحزبه ما يلي:

1 ـ اعتقادهم العصمة في أئمتهم الإثني عشر، وغلوهم فيهم حتى عبدوهم من دون الله، وصاروا يحجون إلى قبورهم ويطوفون بها ويستغيثون بمن فيها، ويعتقدون أنهم يعلمون الغيب وأن ذرات الكون خاضعة لتصرفهم كما صرح بذلك الخميني في ( الحكومة الإسلامية ).

2 ـ اعتقادهم بتحريف القرآن ونقصانه وأن القرآن الصحيح غائب مع مهديهم المنتظر، وسيخرج مع خروجه وهم اليوم يقرؤون القرآن الذي بين أيدي المسلمين حتى يخرج قرآنهم وذلك بأمر من علمائهم وآياتهم.

3 ـ سب الصحابة رضي الله عنهم وتكفيرهم وخاصة سادتهم وشيوخهم كأبي بكر الصديق وعمر رضي الله عنهما وكذلك زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وعلى رأسهم الصديقة عائشة رضي الله عنها حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث أنهم يكفرونها ويقذفونها بالزنا.. قاتلهم الله أنى يؤفكون!.

إن الحركة الباطنية بكافة أطرافها ( الشيعة الإثنى عشرية والنصيرية والدرزية والإسماعيلية ) يعتبرون أن عدوهم الأول هم أهل السنة والجماعة

وطهران لم تسمح ببناء مسجد واحد لأهلالسنة حتى اليوم على الرغم من أنها تضم على مرأى ومسمع من الحكومة الإيرانية اثنيعشر كنيسة ، وأربع معابد يهودية وعددا من معابد المجوس عبدة النار ؟

إن هؤلاء أشد خطراً على المسلمين من اليهود والنصارى – كما بينه علماء أهل السنة في كتبهم- لأنهم يكيدون من داخل الصف ، من حيث أمنهم المسلمون .

إن الخطر الأمريكي إلى زوال لبعد المسافة بين بلادنا وبلادهم فيصعب المدد عليهم لوجستياً ولعدم وجود قاعدة شعبية على دينهم ولوضوح عداوتهم وحربهم لكن الإيرانيين الصفويين يجاوروننا ويحتلون بلادنا من خلال طائفتهم حتى غدو حكام العراق بلا نكير ولولا استعجالهم بمذابحهم ضد السنة لما بان خطرهم

إن هدف الإيرانيين النووي ليس إسرائيل، وإنما فرض أنفسهم على هذه المنطقة بالقوة، وهو أيضاً تحويل الدول العربية إلى مجرد أجرام صغيرة تدور بحركة منضبطة حول الفلك الإيراني الذي مـن المستبعد أن يتخذ مساراً تصادمياً مع الفلك الإسرائيلي.

وفي هذا الاتجاه فإن هناك من الكتاب والمحللين من يعتقد أن الخطر النووي الإيراني ربما أصبح أكبر من الخطر النووي الصهيوني على الأمن القومي العربي،

ولقد أكدت إيران بسلوكها في العراق أن لها أطماعاً كبيرة في البلاد العربية، لا تقل عن الأطماع الصهيونية، إن لم تتفوق عليها.

موقف الدول العربية

الموقف السعودي من عملية حزب الله والذي أعلنت المملكة فيه عن تحميلها لحزب الله ضمنامسؤولية التصعيد الذي حصل من خلال قيامه بمغامرة غير محسوبة شكل مفاجأة للجميع لدرجة أن وزارةالخارجية الإسرائيلية أعلنت غبطتها من الموقف السعودي هذا والذي وصفته بأنّه قمّةالاعتدال.

فماذا وراء الموقف السعودي ؟

هل هو نصرة لحلفائها اللبنانيين والموجودين فيالسلطة والذين يمثلون طائفة السنة ؟ أم استجابة للضغوط الغربية ؟

أم استشعاراً للخطر الإيراني وتمدده في المنطقة العربية ؟

قد يكون لكل ذلك وللخوف من الانتشار الإيراني بصفة خاصة مع عجزها عن التعامل مع استيلاء إيران على العراق وما يشكله ذلك من خطر عليها.

وللتذكير: ( الوهابيون رجس من عمل الشيطان، سننتقم من الوهابيين، لن تمر هذه الجريمة دون عقاب!! )

كانت هذه عبارات مكتوبة ومحمولة على لافتات في تظاهرة أخرجها ( حزب الله ) في الجنوب اللبناني عقب اتفاق الطائف الذي رعته السعودية والذي كان من أسباب وقف الحرب الأهلية التي كانت تدور في لبنان.

ولم يكن حزب الله راضياً عن مؤتمر الطائف لأنه قطع الطريق على قيام جمهوريتهم الإسلامية في لبنان، ولهذا فلقد عمت مظاهراتـهم التي تـهاجم السعودية والوهابية مختلف المدن التي ينتشرون فيها.

وإذا كان هذا موقف الحزب من السعودية لأنها اقترفت (جريمة) وقف الحرب اللبنانية فكيف سيكون موقفه من السعودية عندما تعارض مغامراته لحساب إيران على حساب لبنان ؟

ويقول حسن نصر الله أيضاً: لانقبل أن تحسبوا الحركة الوهابية على الإسلام (الأمان عدد 149 في 31 آذار 1995)

كما تبعت مصر والأردن السعودية حين حملت المقاومة اللبنانية مسؤولية العدوان الإسرائيلي بوصفها مغامرات غير محسوبة لا تخدم المصالح والقضايا العربية

والموقف السعودي من الخطر الشيعي سبقه موقف أردني بالتحذير من خطر الهلال الشيعي والذي أيدته مصر بالحديث عن ولاء الشيعة العرب لإيران على حساب دولهم وكذا انتقاد وزير الخارجية السعودي الإدارة الأميركية لإهدائها العراق للمطامع الإيرانية.

لكن الدول العربية لم تتعد في صد الخطر الشيعي الصفوي المتربص بها حدود الكلام ولم تنتقل لمواقف عملية لإيقافه

بل إن الدول العربية قد ساهمت في خدمة المشروع الإيراني بتسهيلها وسكوتها عن العدوان الأمريكي على العراق فأخلّت بتوازن استراتيجي تفتقده المنطقة حاليا فأصبح العراق خاضعاً لاحتلالٍ فارسيٍ صفويٍ بالدبابة الأميركية!.. في حين دفنت الدول العربية رؤوسها مثل النعام في الرمال
أما الأخطر فهو أن تمتد نيران هذه الحرب الطائفية إلى دول الجوار الخليجية بعد أن تأكل العراق لتمهد لتدخل فارسي جديد وبقوة السلاح النووي بحجة حماية الأقليات الشيعية (المضطهدة)

وإيران لازالت تحتل ثلاث جزر إماراتية

وأول تداعيات الأزمة الحالية تلك التحركات الطائفية المثيرة للشكوك في الخليج العربي وفي السعودية خاصة عبر بيانات ومظاهرات لمناصرة حزب الله، بينما لم نحس منها أحد أو نسمع لهم ركزا لمناصرة حماس السنية المغلوب على أمرها والأكثرُ استهدافا و شرعيةً ومشروعية في فلسطين من حزب الله في لبنان.

الاختراق الشيعي لفلسطين والشام

هدف المشروع الصفوي الفارسي الشعوبي، هو السيطرة على العالَمَيْن العربي والإسلاميبَدءً من إخضاع منطقة الهلال الخصيب (بلاد الشام والعراق)، وذلك باجتياحهاديموغرافياً ومذهبياً وتبشيرياً صفوياً وسياسياً وأمنياً وثقافياً واستيطانياً..

ولقد أعلن الخميني عن مقصده وخططه وعزمه، من أن انتصار قواته ـ الذي كان يأمله ـ سيضم الشعب العراقي المضطهد إلى الشعب الإيراني، ليقيما معاً ـ حسب أمانيهما ـ دولة إسلامية، وإذا توحد البلدان فإن الدول الصغيرة الأخرى في المنطقة ستنضم إليهم، وقد كان الطريق إلى لبنان يمر عبر العراق. واعتذر نائب وزير الخارجية الإيراني محمد عزيزي عن ضعف مشاركة القوات الإيرانية في القتال بلبنان؛ بأن الطريق إليه «تمر عبر العراق»!! فلا تصبح قوات إيران حرة تماماً في أن تلعب دوراً جوهرياً في لبنان إلا بعد سقوط النظام العراقي.

والآن بعد أن سقط النظام العراقي بيد الشيعة بدأت إيران بلعب دورها الجوهري في لبنان وما بعد لبنان لتبدأ إيران بتصدير الثورة للعرب من بيروتهذه المرة.

وطموحاتهم يحدثنا عنها حجة الإسلام فخر روحاني – سفير إيران في لبنان – في مقابلة أجرتـها معه صحيفة اطلاعات الإيرانية في نـهاية الشهر الأول من عام 1984، يقول روحاني عن لبنان:

“لبنان يشبه الآن إيران عام 1977، ولو نراقب ونعمل بدقة وصبر، فإنه إن شاء الله سيجيء إلى أحضاننا، وبسبب موقع لبنان وهو قلب المنطقة، وأحد أهم المراكز العالمية، فإنه عندما يأتي لبنان إلى أحضان الجمهورية الإسلامية، فسوف يتبعه الباقون”.

ونقلت صحيفة النهار اللبنانية [11/1/1984] عن السفير نفسه – روحاني – قوله: “لبنان يشكل خير أمل لتصدير الثورة الإسلامية”.

وحزب الله اللبناني عضو في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، الذي تأسس في طهران عام 1981، أما بقية الأعضاء فهم: الجبهة الإسلامية لتحرير البحرين، ومنظمة الثورة الإسلامية في شبه الجزيرة العربية، حزب الدعوة العراقي، وحركة العمل الإسلامي العراقية،

وإيران لا تزال تصر على تصدير الثورة، لكنها سلكت طريقاً آخر يختلف عما كان عليه الحال بأيام الخميني، فأسلوب المواجهة الذي اتبعه إمامهم فشل وعاد عليهم بالويل والثبور وعظائم الأمور، أما الأسلوب الجديد فليس فيه أي استفزاز للعرب، وعلى العكس فإنه يعتمد على الشعارات التي يفتقدها جمهورنا، ومن هنا جاءت دعوتـهم إلى تحرير فلسطين والمقدسات الإسلامية، ورفع راية الجهاد في سبيل الله، ومساعدة الهيئات والجماعات السنية التي ترفع هذا الشعار، وبالتالي لا تستطيع الحكومات العربية والأجنبية تجاهل إيران ودورها في معاهدات السلام العربية الإسرائيلية، وسيبقى لبنان بوابة إيران إلى البلدان العربية، وسيبقى حزب الله الجهة الوحيدة المنتدبة من أجل تحقيق أهداف إيران وطموحاتـها.

وقبل الحديث عن اختراقهم لفلسطين نشير لخطر اختراقهم حالياً للأردن عبر النازحين من العراق فأغلب العراقيين المقيمين في الأردن هم من الطائفة الشيعية و سبب خطرهم هو الاختلاط بين أردنيات وعراقيين شيعة نتج عنها تشيع عدد من الفتيات الأردنيات السنّيات، ونتج نفس الشيء في طبقة الشبان جراء الاختلاط بالعمل خصوصا وأن شيعة العراق اقتحموا وسط المجتمع الأردني وبهدوء بالغ بحوزاتهم وحسينياتهم.

وأيضاً يتمثل خطر حجم تأثير هذه الطائفة ومعتقداتها على المجتمع الأردني السني من خلال سطوة رأس المال، حيث تشير بعض المصادر إلى أن العدد الأكبر من المستثمرين العراقيين الذين حصلوا على الجنسية الأردنية خلال الفترة الماضية، هم من العراقيين الشيعة.

وهذا واضح تماما من خلال إنشاء مؤسسات تحمل هذا النفس كمؤسسة آل البيت للبحوث والدراسات الإسلامية وتدريس المذهب الجعفري والإمامي الاثنى عشري في كلية الشريعة بجامعة آل البيت، إضافة إلى تقديم التسهيلات وتخفيف التضييقات التي كانت مفروضة سابقا على زوار مقامات الصحابة من آل البيت في الأردن.

وقد أوقفت وزارة الأوقاف الأردنية وباللحظات الأخيرة أول محاولة للسماح ببناء أول حسينية كانت ستقام في الأردن وتحصل على ترخيص بصفتها جمعية خيرية، لكن مراجع القرار في الحكومة تدخلت وسحبت في وقت متأخر ترخيصا كانت وزارة الأوقاف قد فكرت به في مراسلاتها الداخلية.

والآن يوجد طائفة شيعية بالفعل من الأردنيين، خاصة في الشمال حيث تقطن بعض العائلات الأردنية المتشيعة في مدينتي اربد والرمثا القريبتان من الحدود السورية. وفي جنوب الأردن أيضا، حيث تتمركز الكثير من المقامات والمراقد والقبور والعتبات التي تعتبر مقدسة عند الشيعة, ويدور الحديث عن تشيع منظم للكثير من العائلات الأردنية ومن عشائر مهمة ومعروفة.

ويؤكد مطلعون وجود حالات تشيع كثيرة خاصة في الأوساط المثقفة وفي أوساط النخب من إعلاميين وسياسيين وأكاديميين ووعاظ وأئمة مساجد…

وأما سوريا فيحكمها نظام نصيري من غلاة فرق الشيعة وقد جعل ولاءه لإيران منذ ثورة الخميني لكن إيران استوعبت أكثر النظام السوري الشاعر بالعزلة والخوف من أميركا، وربطته بإحكام بفلكها، بعد تفكيك علاقته الوشيجة بمصر والسعودية.

والآن يزداد التغلغل الشيعي الفارسي في سورية ، وتشتد حملات التشييع في صفوف الشعب السوري المسلم السني ، وتجنيس الفرس والعراقيين الشيعة ، بمنحهم الجنسية السورية من قِبَل النظام الأسدي الحاكم .. وقد تجاوزت أعدادُهُم المليونَ حتى الآن ، ويقيم معظمهم في منطقة ( السيدة زينب ) وما حولها في دمشق !

أما نشر التشيع في فلسطين فكانت قاعدة الانطلاق من حزب الله في لبنان عن طريق دعم بعض المنظمات وكان على رأسها تنظيم الجهاد الإسلامي والذي تأثر بعض قادته بالتشيع كما تم منذ أشهر تاسيس مجلس شيعي أعلى في فلسطين من قبل بعض الفلسطينين الذين تشيعوا مؤخراً وهذا الإعلان عن إنشاء مجلس شيعي، ثم التراجع عنه بعد أيام يحمل أكثر من دلالة في طياته، ومن ذلك وجود مشروع شيعي تبشيري يعمل على الأرض الفلسطينية، ولكن يبدو أن بعض المتشيعين قد استعجل الظهور للعلن قبل تهيئة الأوضاع، مما دعا حتى قادة الجهاد القريبين من إيران والشيعة للتنصل من هذا المجلس،

عدد الشيعة الحالي في فلسطين صغير جدًا، وأعداد المتشيعين الحالية لا تدعو للقلق، لكننا مطالبون بالوقوف تجاهه وقفة جادة ومحذرة، فنشر التشيع في فلسطين علاوة على بعض مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان يهدف إلى إثارة الفتنة بين الفلسطينيين، وصرفهم عن قضيتهم الأساسية في مقاومة الاحتلال.

(وللمزيد طالع مجلة الراصد الإلكترونية ،

http://www.islammemo.cc/taqrer/one_news.asp?IDnews=747

) وتسعى إيران لمحاولة السيطرة على حماس حالياً عن طريق الدعم المالي لأنها الأكبر الآن والأقوى ولكسب شعبية هذه الحركات بين المسلمين وتجييرها لصالح إيران في ظل تآمر الأنظمة العربية على حماس وكأنهم يلجئونها إلجاءً لحضن إيران بتخليهم عن دعمها بل ومحاربتها والتضييق عليها وكأن أنظمتنا العربية لم تتعظ من درس العراق لتكرره في الشام .

ويرى ايتامار رابينوفيتش, سفير اسرائيل السابق في واشنطن بأن إيران »تتطلع إلى الهيمنة الإقليمية«. وبغض النظر عن نجاحها في الحصول على السلاح النووي, فإنها قد نجحت لحد الآن ومن دون ذلك السلاح في الحصول على نفوذ كبير في لبنان وسورية وبين صفوف الفلسطينيين, ناهيك عن دورها الفعال في العراق.

ومساعدة إيران للفلسطينيين لازالت محدودة ولاتصل لمثل ماتدفعة إيران لحزب الله الشيعي لكنها تكفي لتحقيق مكاسب إعلامية وسياسية وكمثال على ذلك ماوعدت به إيران حكومة حماس حيث قال وزير الخارجية الإيراني (منوشهرمتقي) في مؤتمر صحافي في طهران: (إنّ إجراءات المساهمة بخمسين مليون دولار لاتزال في مرحلة صنع القرار (بعد أربعة أشهر من الوعد).. ولم يتم سداد المبلغ الذيتحدثت عنه)!

ولا نقبل أن يتاجر الشيعة بقضية فلسطين، في نفسالوقت الذي يذبحون فيه الفلسطينيين ويستبيحون أرواحَهم ودماءهم وأعراضَهم وأموالَهمفي بغداد كما فعلوا في مخيم صبرا بلبنان من قبل

هل نسي الفلسطينيون أن شيعة أمل ذبحوهم في لبنان ثم طردوهم منه وحزب الله يمنعهم الآن من المقاومة في الجنوب

فهذا سلطان أبو العينين مسئول حركة فتح في لبنان يصرح بأن حزب الله ( منع ) و ( اعتقل ) و ( حاكم ) و( سجن ) مقاتلين فلسطينيين حاولوا القيام بعمليات ضد اليهود عن طريق الحدود اللبنانية وقال إننا ( نسمع ) عن دعم حزب الله للمقاومة .. ولكننا لسنوات لم نر شيئا .

وكان من حجج حزب الله لاستمرار وجود ميليشياه المسلحة ادعاؤه أنها لمساندة الفلسطينيين.

ولمعرفة حقيقة نظرة الشيعة للفلسطينيين حالياً أنظر اضطهادهم لهم ببغداد واستمع لهم في غرف البالتوك والمنتديات الشيعية كيف يستمتعون ويتشفون بقتل أهل فلسطين ويدعون اليهود إلى سحقهم بل ويعتبرونمناظر قصف وتدمير بيوت الفلسطينيين وممتلكاتهم من أجمل المناظر ويصفون جثث قتلى الفلسطينيين بالعفنة لأنهم من السنة !!

وعندما قتل اليهود الشيخ أحمد ياسين عبروا عن فرحتهم بهذا الاغتيال عبر منتدياتهم و مواقعهم على الإنترنت وطالب أحدهم بتمجيد اليهود لأنهم اغتالوا كما زعم (ناصبي) ! و قال آخر :لقد مات أحمد ياسين سارق أموال الشعب العراقي.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- عن الشيعة: “كانوا من أعظم الأسباب في استيلاءالنصارى قديما على بيت المقدس حتى استنقذه المسلمون منهم “

فهل ينتبه الفلسطينيون والعرب؟

مستقبل صراع الفرس والروم

العلاقة بين أمريكا وإيران تحكمها المصالح لا المبادئ وعندما اتفقت المصالح حدثت صفقة الأسلحة الشهيرة إيران جيت وفتحت الأجواء وأرسل العملاء الشيعة مع جيوش الصليب لاحتلال بغداد وعندما اختلفت المصالح في السلاح النووي ونفط الخليج كان التهديد بالحرب وتلاه حرب لبنان الحالية

الغرب لامشكلة له مع المذهب الشيعي لأن الشيعة لم يسبق لهم غزو أوروبا وفتحها لأن من أصول مذهبهم المنحرف تحريم الجهاد إلا تحت راية المهدي المنتظر والتاريخ يشهد أن الشيعة ورغم القوة التي تمتعوا فيها في بعض الأزمان مثل الدولة الفاطمية والعبيدية والصفوية لم يفتحوا شبرا من أرض ولاحرروا ذراعاً محتلا.

, وليس لهم دعوة جارفة وسط الغربيين كما للسنة بل كان لهم فضل على الغرب في شق المسلمين وحربهم وإشغالهم عن الغرب ومساعدة الصليبيين ضد المسلمين

بالإضافة إلى أنه مذهب منحرف يفيد الغرب في الصد عن الإسلام الصحيح لاسيما أنه من نسل الفكر اليهودي لأن مؤسسه عبد الله بن سبأ اليهودي

أمريكا تريد أن يبقى الأقوى في المنطقة اليهود وإيران تريد أن تشارك في اقتسام الكعكة فمن سيغلب ؟

وما يحدث في لبنان هو حرب استطلاعية يسعى كلا الطرفين من الفرس والروم إلى معرفة قوته وقوة الخصم سياسياً

والمواجهة بين أميركاوإيران انتقلت من العراق إلى لبنان.

فالفرس يريدون تحذير الروم من مس سلاحهم النووي بمس ربيبتهم إسرائيل ولإشعال مشكلة تشغل الغرب عنهم فترة من الزمن لتزداد قوتهم مع ازدياد وهن الأمريكان مستغلين : التعثـّر الأمريكي في العراق ، وكذا تعدد الجبهاتالمعادية لأمريكا: ـ كوريا الشمالية ، فنزويلا..إلــخ ـ وتتابع المشكلات ، الداخلية، والخارجية ، وارتفاع أسعار النفط ، وخوف العالم من هجوم على إيران ،يتسبب في كارثة طاقة نفطية عالمية .

نجح النظام السياسي الإيراني في إدارة أكثر من أزمة إقليمية معقدة بكفاءة واقتدار لكن هل ستنجح إيران في تحقيق أهدافها أم تراها استعجلت حتفها بظلفها ؟ فتكون لطمة يوجهها الشيعة لأنفسهم كما تعودو في كل عاشوراء؟
“إنها الحرب التي قد تنهي كل الحروب في لبنان وتنقلها إلى إيران». هذا ما خلص إليه عدد من المسئولين والباحثين الغربيين في تحليلهم .

يشير لذلك ما يردده القادة في أميركا وبريطانيا في شكل شبه يومي بأن إيران وسورية مسؤولتان عن تدهور الأوضاع وكأنهم يعدون لانتقال المعركة إلى هناك.

وقد أشارت أروقة السياسية العراقية عننية واشنطن شنّ حرب جديدة في العراق، وخاصة في بغداد، من أجل بسط الأمن، وهو ماعُرف باسم عملية “تحرير بغداد” الثانية. وقالت تلك المصادر لمراسل “قدس برس” إنّزيادة كبيرة على القوات الأمريكية ستطرأ عقب زيارة المالكي إلى الولايات المتحدة،وهو ما أعلنت عنه واشنطن بالفعل.
وتشير تلك المصادر إلى أنّ الميليشيات الشيعيةستكون أولى أهداف “التحرير الأمريكي الجديد”، بعد أن حوّلت تلك الميليشيات مدينةبغداد إلى مدينة أشباح بعد أن قررت الآلاف من الأسر العراقية مغادرة المدينة بسببعمليات العنف الطائفي التي كثيراً ما تتهم تلك الميليشيات به.

ويشير البعض إلى أن هناك رؤيةً مشتركة للقيادتين الصهيونيّة والأمريكية تبلورت منذ أكثر من عامٍ تقضي بتوفير أمن الكيان الصهيونيّ من خلال العمل على إسقاط القيادة السورية وضرب حزب الله، أيْ كما تقول المصادر: “سورية بدون الأسد ولبنان بدون حزب الله”، على حد تعبيرها.

وقد نشرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية على موقعها على الانترنت أمس نقلا عن تقديرات مسؤولين إسرائيليين بأن الولايات المتحدة ستمنح مهلة لإسرائيل تستمر حتى الأحد القادم لاتمام عملياتها وعدوانها على لبنان وأيضاً وزيرة خارجية أمريكا تعلن بأن شروط وقف إطلاق النار لم تحن بعد.

وقد ذكر موقع “دبكا الاستخباري” أن القوات الأمريكية قد بدأت منذ يوم السبت الماضيبتشغيل جسر جوي لتزويد الجيش الإسرائيلي بالمعدات والتجهيزات العسكرية التي يحتاجهافي عملياته العسكرية ضد لبنان

وأشار الموقع إلى قرار إيران بنزع السيطرة المباشرة عن الحرب من أيدي حسن نصراللهوتوليتها لقائد الحرس الثوري الإيراني مباشرة الجنرال يحى رحيم سوفياني .
ويدير الجنرال السفياني الحرب حسب ادعاء الموقع الاستخباري من مقر قيادةالحرس الثوري في منطقة بندر عباس على الخليج العربي يساعده في ذلك مجموعتانقياديتان بالتعاون مع رئيس أركان حزب الله إبراهيم عقل احدها في بيروت والأخرى فيدمشق .

وهذا يؤكد أن المعركة أمريكية إيرانية وقد تندرج ضمن المخطط الأمريكي الجديد الذي أفصحتعنه غونداليزا رايس، وزيرة الخارجية الأمريكية، لشرق أوسط جديد، ربما من أهم ملامحهالوقوف بوجه إيران وتحجيم الدور السوري”.

وللذكرى فبعد حرب الخليج ونهاية الحرب الباردة أراد الصهاينة استغلال اللحظة المناسبة من أجل صياغة المنطقة على مقاسهم، وتحدث بيريز عن شرق أوسط جديد تقوده تل أبيب بدل القاهرة. شرق أوسط مدجج بالتنمية والرفاه. هذا في الظاهر، أما في الباطن فهو شرق أوسط مفكك على أسس عرقية وطائفية ومذهبية يشتبك الجميع فيه مع بعضهم البعض بينما يتصالحون جميعاً، وربما يتحالفون أيضاً مع الدولة العبرية.

هل ستسحب أمريكا قواتها من العراق لتحررها من أسر الفرس ؟ وتستبدلها بمئة ألف من الدول العربية كما تشير بعض الصحف وهل تقلب ولائها للسنة ؟ بل وهل يمكن أن تستعين بصدام للتصدي للفرس ؟ ولماذا تبقي وضع صدام معلقاً حتى الآن ؟ فلم تسلمه للعراقيين ولم تحكم عليه بعد.

ولازال بيد أمريكا ورقة الأقليات في إيران من الآذاريين والبلوش وعرب الأحواز والأكراد .

كما أنها لازالت تحتفظ بأعضاء (مجاهدي خلق) في العراق البالغ عددهم أكثر من خمسة آلاف وقد طالبت الحكومة الإيرانية بتسليمهم لكن أمريكا رفضت.

كما أن من المخاطر ما نشرته المجلة العسكرية الأمريكية المتخصصة “أرمد فورسز جورنال” من خارطة جديدة للشرقالأوسط، وضعها الجنرال المتقاعد رالف بيترز، وقسّم فيها المنطقة إلى دول سنيةوشيعية وكردية، إضافة إلى دولة إسلامية تضم الأماكن المقدسة مستقلة عن دولةالسعودية، ومملكة الأردن الكبرى ودويلات أخرى. وعلى حد زعم الجنرال الأمريكي فإنتقسيم المنطقة على أساس الطوائف والاثنيات بحيث تعيش كل طائفة أو قومية منفصلة عنالطوائف والقوميات الأخرى في دولة سياسية مستقلة، من شأنه أن ينهي العنف في هذهالمنطقة.

فهل هذا هو الشرق الوسط الجديد الذي تبشرنا به رايس ؟

من سينتصر في معركة لبنان ؟ وهل ستعود الأوضاع كما كانت ؟

ردة الفعل الصهيونية المدمرة للبنان كانت مفاجئة للحزب كما أقر بذلك نصر الله في لقاءه مع الجزيرة

وللمقارنة فالأسرى اللبنانيين والعرب في السجون “الإسرائيلية”, والذين تشير صحيفة السفير اللبنانية(14 مايو 2001) إلى أنهم لا يجاوزوا بضعة عشرات من اللبنانيين. وبحساب رياضي يسير يتضح أن لبنان دفع ـ حتى اللحظة ـ 10 “شهداء” و40 جريحاً عن كل أسير لبناني (نحو 300 قتيل لبناني و1000 جريحاً), فيما دفعت فلسطين شهيداً عن كل 100 أسير.

ولقد وفر حزب الله لأعدائه الدوليين ذريعة قوية ومباشرة للتعجيل بتنفيذ قرار 1559

والاتجاه الدولي الآن بحسب ما اقترح وفد الأمم المتحدة لجعل ثمن إيقاف الحرب هو دفع حزب الله لتنفيذ القرار الدولي 1559 بتجريد الحزب من السلاح ودخول قوات دولية رادعة لإبعاد «حزب الله» عن الحدود إلى ما وراء نهر الليطاني (عشرون كيلومترا عن الحدود). ومنعه من الهجوم على إسرائيل بمعني آخر ستكون مهمة هذه القوات التي سيزيد تعدادها عن عشرين ألف جندي إعادة بناء المنطقة الآمنة بمساحة 20 كيلومترا ، على أن ينتشر الجيش اللبناني على طول الحدود مع إسرائيل«كد يكور» وطني لقوة الاحتلال الدولية، ووضع لبنان بكامله، بطريقة غير مباشرة تحت انتداب أمريكي جديد على غرار ما يحدث في العراق حالياً.

وعندها تكون الروم قد قلمت الظفر الأول من قوة الفرس أو يرفض الحزب القوة الدولية فتستمر الحرب لتستنزف شعبية الحزب وسلاحه الرئيس المتمثل في الصواريخ والتي استنزف ربعها في عشرة أيام.ولذا سارعت إيران بطلب الهدنة وخفف الحزب من ضرباته.

وأميركا تراهن على إسرائيل في «تطهير» الجنوب، على الأقل، من عناصر حزب الله، ثم تسليمه إلى القوات الدولية. لكن معركة بلدة مارون الراس الحدودية برهنت لإسرائيل أنها ستمنى بخسائر بشرية كبيرة. وهي لذلك لا تريد الوقوع في فخ حرب استنزاف أخرى، وليست راغبة كثيرا في قوات دولية، قد تمنعها في المستقبل من التدخل في لبنان.

وكانت إسرائيل عقدت العزم على تصفية حزب الله نهائياً.. فضربت المطار، والطريق البري بينبيروت ودمشق، وحاصرتها بحرياً لتأكيد منع وصول أي إمدادات لحزب الله.. وتسعى الآن لإنفاد قوة حزب الله بعد محاصرته، واستهلاك ذخيرته وعتاده، وهيمعركة نفس طويل، والتأييد الدولي المعلنوالمطلق لإسرائيل، والتأييد العربي المعلن وغير المعلن لإسرائيل أيضاً.

وكتبت صحيفة “يديعوت أحرونوت”إن الدعم العربي غير المباشر لإسرائيل في عدوانها “شيء لا يُصدق”.

كما كتب نيل ماكفاركوار في النيويورك تايمز: ( وفي محاولة منها للحد من المحاولات التي يسعى إليها المحور المتمثل في إيران وسوريا وحزب الله وحماس أكدت حكومات الدول العربية الصديقة للقوى الغربية وخاصة السعودية ومصر والأردن, على أن تكون المحطات التليفزيونية الحكومية أقل اكتراثًا بتطورات الصراع الحالي بين إسرائيل وحزب الله, وذلك من خلال زيادة رقعة المسلسلات الدرامية وبرامج المسابقات على حساب المواد الإخبارية والتحليلية التي تتناول التطورات الأحداث في لبنان وغزة.)

وهناك نهاية أخرى محتملة للحرب المفتوحة في لبنان تقترن بنجاح الوسطاء الدوليين في التوصل لوقف لإطلاق النار، ضمن تسوية تشمل إجراء مفاوضات غير مباشرة لتبادل الأسرى , وذلك بعد تسوية ” إسرائيل ” جنوب لبنان بالأرض وجعلها منطقة عازلة طولها لا يقل عن عشرين كيلوا مترا ومن ثم تتوطن فيها قوات دولية .

ولأن قضية الأسرى الفلسطينيين والعرب أصبحت بؤرة توتر في المنطقة وجرح مفتوح نازف يفجر المنطقة في كل مناسبة ودول العالم ليس مضطرة للركض خلف مثل هذه البؤر وبالتالي فثمة توجه للضغط على إسرائيل لعدم فتح المجال أمام تفجرها مجددا عبر إطلاق جميع الأسرى ولنزع أكبر حجة لعمليات الفلسطينيين وحزب الله

كما لا يستبعد انسحاب إسرائيل من منطقة مزارع “شبعا” التي يقدر سكانها بحوالي (70 ألفاً) وهم من أهل السنة لنزح حجة حزب الله في بقاء أسلحته لتحرير مزارع شبعا

نحو استراتيجية فعالة تجاه الخطر الفارسي الشيعي

عند الحديث عن خطر الفرس لايعني التقليل من خطر الروم ولكن للفت الانتباه له وبدء التصدي له أما خطر الروم فتكفل بصده مجاهدوا العراق وفلسطين.

وإن من المبشرات أن الفرس لن تقوم لهم قائمة قول النبي صلى الله عليه وسلم : فارس نطحة أو نطحتان، ثم يفتحها الله، ولكن الروم ذات القرون كلما هلك قرن قام قرن آخر.أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (4/206)، والحارث ابن أبي أسامة كما في زوائد الهيثمي (2/713)، ونعيم بن حماد في الفتن (2/479)، ومسند الحارث (702)، عن محيريز.

إن قاعدة الصد الرئيسة لخطر شيعة الفرس هي العراق على كافة المستويات وخاصة العسكري والسياسي

فعلى المستوى العسكري فهناك مقاومة سنية أذلت وهزمت أقوى دولة فيمكن لها التصدي للخطر الشيعي الفارسيرغم أنها تواجه بحرب من قوات الاحتلال وقوات الميليشيات على السواء وصمت عربي عن مساندتها .
لكن أكبر عائق لها في ذلك هو تفرقها وعدم توحدها ويجب على الأمة نصرتها وأعظم نصرة لها العمل على جمع كلمتها لتدرأ الخطرين الرومي والفارسي .

ولئن تخاذلت الدول العربية عن نصرة المقاومة العراقية فلا أقل من أن تنصر أهل السنة مالياً وسياسياً ليكون لهم قوة تحفظ لهم بعض حقهم.

وإنه لمما يؤسف له أن تستقبل السعودية الشيعة العراقيين وتحتفي بهم وترفض استقبال قادة السنة

إن المجاهدين من السنة في العراق هم خط الدفاع الأول عن حكومات الخليج وشعوبها السنية فهل نعي ذلك ؟

هذا على المستوى القريب أما على المستوى البعيد فيجب وضع مشروع استراتيجي لإعادة الشيعة إلى الصراط المستقيم عبر مشروع دعوي كبير يشمل العرب والفرس .

لقد كان غالبية الفرس على المذهب السني حتى تسلطت عليهم الدولة الصفوية عام907 هجرية فشيعتهم بالحديد والنار وقد قام مؤسسها الشاه إسماعيل بنحيدر الصفوي بقتل ما يقرب من مليون نفس مسلمة لا لشيء إلا أنهملا يعتنقون مذهب الرفض . ولما قدم بغداد أعلن سبه للخلفاء الراشدين وقتل من لم يسلكديانة الرفض ، ونبش قبور كثير من أموات أهل السنة كما فعل بقبر الإمام أبي حنيفةرحمه الله. وقد انتهت الدولة الصفوية عام 1149 هـ

إن جهود أهل السنة لدعوة الشيعة لازالت محدودة وفردية وما أحوجنا لجهود مؤسساتية وحكومة لمعالجة هذا الخطر في جسد الأمة.

وإن مما يؤكد أهمية دعوتهم وحصول ثمرتها ما نشرته مجلة [ المنبر] الشيعية المتطرفة، العدد 14 بعنوان : [ استنكار واحتجاجات منالشيعة الذين أصبحوا غرباء في وطنهم ] جاء فيه ما نصه : ” وذكرت الأوساط أن هذهالسياسة التي تنتهجها السلطات الإيرانية هي التي أدت إلى تحول جمع من أبناء إيرانإلى المذهب السني، بعد ما أوقفت السلطات جهودا كان تهدف إلى الحفاظ على هوية التشيعالمبنية على كشف حقائق مظلومية أهل البيت عليهم السلام باستمرار، حتى أن مدينة{إيران شهر] الواقعة في محافظة سيستان جنوبي شرقي إيران كانت نسبة الشيعة فيها قبلالثورة 80% أما الآن فقد قلت النسبة لتصبح 30% لتكون الأغلبية سنية بواقع 68% منمجموع السكان حاليا. وهذه إحدى نتائج هذه السياسة المصلحية ” [ موقع المعصومونالأربعة عشر}

ولقد أحدثت المناظرات التي جرت على قناة المستقلة بين علماء من السنة والشيعة زلازل بين الشيعة فهدى الله منهم من شاء هدايته وكان من أثرها أن أرسلت إيران كتباً ومحاضرات لتوزع في القطيف رداً على تلك المناظرات وتخفيفاً من أثرها

فكيف لوكانت هناك قناة خاصة لدعوة الشيعة بالعربية والفارسية ؟

إن الشيعة ليسو سواء وفرقهم الشيعية قد بلغت قريبًا من السبعين، فيمكن الاستفادة من غير المتطرفين منهم فشيعة العرب أخف عداءً للسنة من الفرس وشيعة العراق في بعضهم النخوة العربية كشيعة القبائل والطائفة الشيخية ومن أكثرهم اعتدالاً الخالصي والبغدادي والمؤيد وأتباعهم.

وفي لبنان محمد حسين فضل الله الذي حاول أن ينتقد تاريخ الشيعة وأثبت أن الشيعة هم قتلة الحسين وهم من خذلوه فشنت عليه مرجعية إيران حملة ظالمة وأعلنت كفره فلم يحتمل الرجل الحملة الشعواء ضده فاعتذر عن اجتهاداته.

ولذا فمن العدل معهم عدم قتلهم لمجرد تشيعهم عبر تفجيرات جماعية على الهوية بل الحرص على محاربة المجرمين منهم فقط

لست هنا أقصد أن أضع هذه الاستراتيجية وإنما القصد الدعوة لوضعها من المختصين,وأن نركز على العمل الشعبي ونفعل دور المؤسسات العلمية والجماعات والجمعيات الإسلامية، لأن الحكومات “السنيّة” يبدو أنها للأسف في حالة يرثى لها من الارتباك، نسأل الله أن يردها إلى الدين الحق والتمسك به

وختاماً شكري الجزيل لعشرات الكتاب الذين استفدت مما سطروه لا حرمهم الله الأجر والشكر موصول لكل من شارك في مراجعة هذا المقال.

الرئيس الايراني الاسبق ابوالحسن بني صدر يكشف أسرار الخميني مع اميركا و العراق

سبتمبر 3, 2010

د. أبو الحسن بني صدر يكشف أسرار الخميني
لقد قامت قناة الجزيرة بعمل لقاء مع د. أبو الحسن بني صدر الرئيس الأيراني الأسبق ونضعه بين أيديكم أيه الأخوة وليقرأه من كان الأمام الخميني إمامه لكي يعرف الخميني على حقيقته ويعرف من هم الأئمة الذي يقدمون لهم الولاء الأعمى بدون تفكر ولا تدبر عجباً؟؟!!! :-

سأل المراسل كيف وجدت شخصية الخميني فأجاب بني صدر: وجدت نفسي أمام شخص غريب لا يعطي رأيه ، يؤمىء بالإيجاب أو النفي فقط.

تأخر الخميني من الثورة وليس هو صانعها

تقول: في إحدى مقابلاتك أن الإمام الخميني جاء إلى الثورة متأخرا بل أنه لم يكن مشجعا لها إلا بعد أن حصلت أحداث قم ، فهل فعلا جاء الخميني متأخرا؟

بني صدر: لقد كانت ايران يومها في غليان ، وهو لم يصدق ذلك ، لقد أرسلتُ له عدة رسائل، واتصلت به حتى هاتفيا وقد كان مترددا دائما وينتظر، ولما تأكد أن الشعب الإيراني قد هب للثورة تحرك عندها ، إذا لم يأت قرار الثورة من خميني بل أتى من الشعب وهو لم يكن طوال حياته صاحب مبادرة ولكنه رجل ردود فعل ، بعدها استوعبت ما حدث معنا في النجف وفهمت معنى صمته.

سؤال-حين تقول هو تأخر عن الثورة وليس هو صانعها ، إذا لماذا تمسكتم به؟ ، هل لأنه يمثل طبقة أو شريحة اجتماعية كبيرة في إيران أو أنه يمثل الرغبة الدينية في إيران؟.

بني صدر: كنا بحاجة إلى الخميني لسببين بسيطين ، لأنه رجل دين له تأثيره الكبير في إيران ، ثانيا لأن حركة الشعب الإيراني يومها كانت بدون عنف ، كانت كالزهرة في مواجهة البندقية ، إذاً فالخميني كان يمثل القيادة الروحية لإيصال الشعب الإيراني إلى الانتصار.

سؤال- إذاً أنتم في البداية حاولتم استخدام الخميني ثم عاد الخميني واستخدمكم كمثقفين إيرانيين.

ج-لا لا، نحن لم نستخدم الخميني ولا هو استخدمنا، كنا بصدد بلورة وجهة نظر جديدة للإسلام ، هذا هو المهم.معه؟- نعم معه، وهنا تكمن أهمية عملنا ، إن المسلمين في كافة أنحاء العالم الإسلامي لا يثقون بالمثقفين ويعتقدون أنهم يبتدعون أي شئ ، كانت ثقتهم عمياء في رجال الدين ، هذا هو الذي قلب الأوضاع في إيران، إن كل هذه الدكتاتوريات الحاصلة اليوم إلى زوال والباقي هوالاسلام، والإسلام يحث المسلمين على التغيير.اليوم في إيران لا أحد يخاف من التغيير ، إذاً لم نستغل الخميني وهو لم يقم باستغلالنا وكل ما في الأمر في إيران ، أن الخميني كان تواقا للسلطة وسعى للوصول إليها مع كل أولئك العاملين لأجلها.

س. سيادة الرئيس دائما تستخدم عبارة كان خائفا ، هل فعلا كان الخميني يخاف ؟ وهل لديك دلائل فعلا أنه كان يخاف؟

ج- يوميا تقريبا كان يأتي إلىَ أحمد يسألني: بتقديراتكم هل يرحل الشاه ؟ وهل أنتم واثقون من ذلك؟

س- كان يتردد في الذهاب إلى إيران وتلقف الثورة.

ج- كان خائفا من ذلك ، افتراضا لو توقف الشعب الايراني ماذا سيكون مصيره، لا شئ ، نتيجة لتردده هذا قمت بتحضير لائحة من الأسئلة والأجوبة ، قلت له فيها أن هذه اللائحة سوف تساعدك في حال بقيت في المنفى أو عدت منتصرا إلى إيران ، طلبت منه أن يقرأها جيدا ويجيب عليها لنستطيع فهم مقصده.

س- ما هي أبرز هذه الاسئلة؟

ج- بعض الأسئلة كانت تتعلق بالإسلام والسلطة ، الإسلام والعنصرية والإسلام والعنف، الأجوبة كانت أن لا تدخل لرجال الدين في أعمال السلطة، وأن التعددية السياسية ضرورية، وأن الدولة الإسلامية المنشودة ستكون ديمقراطية يحكمها الشعب، أي ولاية الجمهور وهي تختلف عن المفهوم السياسي في الغرب ، والسيادة هنا تعني الحاكمية أي السلطة، فالولاية تعني الصداقة ، صداقة الشخص مع الآخر واستشارته له.

س- بعد ذلك ذهبتم الى ايران وترشحت للرئاسة وطلبت من الإمام الخميني ان لا يدعمك، وأن يبقى محايدا في المعركة الرئاسية، ثم تحدثت عن الانقلاب من طرف الخميني عليك وعلى الافكار التي نادى بها في باريس ، ما هي أسباب هذا الانقلاب ولماذا طلبت منه أن يبقى محايداً.

ج- لقد طلبت منه أن يكون حياديا بيني وبين الآخرين، ولكنه بعد تسلمه للسلطة مباشرة بدأ بخرق الدستور ، أخذ إقرارا بتعيين رئيس ومدعٍ عام لمحكمة التمييز العليا وللمجلس الاعلى للقضاء كان هذا هوأول خرق للدستور، وبعدها وفي خطب الجمعة شجع رجال الدين على تزوير الانتخابات للوصول إلى البرلمان، وذهبت اليه وقلت له: إن هذا الأمر مرفوض ، أجابني أن لا كلمة للشعب ، الكلمة لرجال الدين ، هذا للاشياء الظاهرية ، لماذا إذاً الاقتراع في موضوع الرهائن وفي موضوع الحريات.

س- لكنه لم يمنعك أن تصبح رئيسا؟

ج-بالنسبة للشعب لم يستطع ذلك ولم يستطع الادعاء أني ضد الثورة لأنه يتناقض مع كلامه بأنني كنت مفكر الثورة ، لم يستطع تكذيب نفسه أمام الرأي العام وكان مستحيلا عليه، ولم يكن بإمكان الخميني التبرير أو التوضيح.

س- ولذا قلت سيادة الرئيس أنه كان يستخدمك؟

ج- لا، لا ، كان يعلم أني لا أحب الخضوع.

س- إذاً كان يريدك رئيسا صوريا.

ج- نعم كان ذلك في نيته لكنني لم أكن الرئيس الذي يريد .

س- سيادة الرئيس في مراحل معينة نلاحظ أنك كنت تتجابه مع الخميني بالرغم من أنه قد منع اللقاء بك ورفض اللقاء.

بدايات العلاقة مع الشيطان الأكبر
ج- آخر مرة التقيت به قبل ثلاثة أيام من الانقلاب ضدي في بيته، كان لائقا بالاستقبال يومها، وقد تحدثنا في مواضيع الساعة، ودخل عنده أحمد فجأة وقال: عندي سيئات ، قلت: كل إنسان عنده سيئات فماذا تقصد، قال : إنكم تلحون كثيرا ولا تتراجعون ، تتكلمون كثيرا عن تعامل بعض المسؤولين الإسلاميين مع الأمريكيين وانهم يعدون تسوية سرية معهم وتكررونها دائماً، إن المسألة قد انتهت الآن وعاد الرهائن إلى بلادهم فعليكم أن تتعاونوا مع هؤلاء المسؤولين، إن الإمام يطلب منكم ذلك، عندها وجهت حديثي إلى الخميني وقلت له أذاك صحيح ألستم القائلين أن أمريكا هي الشيطان الأكبر وأن الاستقلال هو الأساس، فكيف تطلبون مني التعامل مع هؤلاء الناس الذين تآمروا وعملوا مع الشيطان الأكبر ، عندها خرجت من بيته ودون ان أسمع كلمة واحدة، ولا كلمة، كان ينظر ولا يتكلم، تحدثت في وجهه وقلت في نفسي هذا هو أمامي لا مجال أبداً للشك.

س- إذن تقول في كتاباتك السابقة أن الخميني انتظر ما يقارب التسعة أشهر قبل أن يأخذ موقفا حاسما من الأمريكيين ، هل كان يعلق أهمية على العلاقة المقبلة معهم أم كان هناك اتصالات شبه سرية بين الولايات المتحدة والخميني؟

ج- لم تكن هناك علاقات مشينة بل كان هناك اتفاقات!!!

س- كيف ؟

ج- جاء موفدون من البيت الأبيض إلى “توغل لوشاتو” في فرنسا واستقبلهم آنذاك ابراهيم يزدي الذي كان وزيرا للخارجية لحكومة بازركان في طهران عقد اجتماع ضم مهدي بازركان الذي أصبح رئيسا للوزراء وموسوي أردبيلي أحد الملالي الذي أصبح بدوره رئيسا لمجلس القضاء الأعلى ، خرج المجتمعون باتفاق يقضي أن يتحالف رجال الدين والجيش على إقامة نظام سياسي مستقر في طهران.

ثم يعرض فلما عن اول مؤتمر صحفي عقد بعد انتخابه للرئاسة وقد منع عرضه في طهران ويعرض البرنامج صورة مستشار سياسي شاب،وكان يعرف كثيرا عن علاقات الآيات والملالي بالمخابرات الامريكية ثم اغتيل هذا الشاب. علاقات الملالي والأمريكيين السرية؟ نعم .. نعم كان هناك لقاءات كثيرة أشهرها لقاء اكتوبر الذي جرى في ضواحي باريس ووقعت فيه اتفاقات بين جماعة ريغان وبوش وجماعة الخميني.

س- هل لديك وثائق حول هذا الموضوع؟

ج- إذن لماذا أنا هنا؟ أنا هنا لأنني رفضت هذه الاتفاقات ، الخميني حاول إقناعي بجدوى التعاون مع الأمريكيين ولكني رفضت ذلك ، لماذا ؟ لأننا شاركنا بالثورة طلبا للاستقلال وليس للتبعية كما كان الحال في زمن الشاه ، لقد شاركنا بالثورة من أجل حريتنا واستقلالنا وازدهار بلادنا.
مخطط أمريكا في مسرحية الرهائن

س- السيد الرئيس في موضوع الرهائن الأمريكيين في السفارة الأمريكية في إيران تقول إن الخميني لم يأخذ الأمر بأخذ الرهائن وأنت قمت بضد كل هذه العملية من أخذ أمر اعتقال الرهائن ومتى تدخل الخميني بالضبط لهذه العملية.

ج- إن الدراسات الأمريكية تؤكد أن موضوع خطف الرهائن مسرحية أمريكية نفذت في إيران ولم يكتشف بعد الشخص الذي نفذت من خلاله العملية.

س- إذاً تعتقد أن خطف الرهائن في السفارة الأمريكية كان مشروعا أمريكيا.

ج- نعم ، نعم كان مشروعا أمريكيا ، حتى أن الحرب كانت مخططاً أمريكياً، قلت يومها أن أمريكا شجعت صدام على ضرب إيران . وكشفت يومها عن زيارة السفير السعودي في الأمم المتحدة للسفير الأمريكي في بغداد لتشجيعه على ضربنا.

س- تقول أن قضية الرهائن كانت مخططاً أمريكيا هل لديك بعض المعلومات التي لم تنشر وماذا حصل بينك وبين الخميني من الأحاديث.

ج- بيني وبين الخميني كان يحصل أشياء كثيرة، بعد خطف الرهائن مباشرة ذهبت إلى لقاء الخميني وانتقدته على هذا التصرف السئ، وقلت له: كيف باستطاعتكم القول بأن خطف بعض الأمريكيين كرهائن هو عمل أكبر من ثورة الشعب ، وقلت له أيضاً: ليس من الشجاعة أخذ سفارة في بلدكم وأخذ الأمريكيين كرهائن، الحجة كانت يومها احتجازهم بضعة أيام وعندما تسلمون شاه إيران نسلمكم الرهائن، كان هذا الاتفاق مع الأمريكيين ، وقبلت ذلك يومها والتقيت بوزير الخارجية يومها لذلك السبب ، كانت هذه الحجة وكان هناك الكثير من ردود الفعل، وبعدما أصبحت رئيسا جاءني أحدهم لزيارتي وأعطاني شريطا مسجلا ، كان السيد بهشتي يتكلم مع المقربين له في الفلم والقصة أن عملية الرهائن كانت موجهة ضد الرئيس بني صدر وضد الرئيس كارتر، ذهبت لاطلاع الخميني على ذلك وأخبرته عن قصة رئيس مجلس القضاء الأعلى الذي عينه وقد كان على حق بأن تصفية الرهائن كانت لتقوية سلطة رجال الدين أكثر فأكثر لهذا السبب استخدموا الرهائن.

س- من جهة تقول أن الأمريكيين هم رواد القضية ومن جهة تقول من أجل أن تعزز وضع الملالي في إيران.

ج- نعم حصل ذلك لأجل خدمة مصالح الفريقين لخدمة الملالي في إيران، وأيضا لخدمة الجمهوريين في أمريكا الذين كانوا يريدون تغيير نفسية الأمريكيين الذين استكانوا للسلام بعد حرب فيتنام، حتى أنهم عادوا إلى عزلتهم المعروفة، لهذا كان يجب إيقاظ الروح العدائية عندهم باستغلال موضوع الرهائن، والنتيجة كانت وصول الجمهوريين إلى السلطة، وقيل كثيرًا أن الخطة كانت من إعداد هنري كسنجر والسيد روكفيلر ولم تكن بالتأكيد من إعداد الطلبة الثوار ، لم نجد طالبا واحداً يحدثنا عن مخطط العملية حتى الآن لا نعرف في إيران حتى اليوم من الذي خطط لعملية الرهائن.

س- تحليلك الشخصي؟

ج- تحليلي أن الخطة لم تكن خطة إيرانية بل كانت خطة خارجية أمريكية.

س- حين تقول ذلك سيادة الرئيس هل لديك معطيات ثابتة.

ج- بالتأكيد ، مثلا الأول: كان رضا بسنديدة ابن أخي الخميني جاء إلى مدريد ثم عاد إلى إيران، وطلب مقابلتي وقال إنه كان في مدريد، وطلب الأمريكان لقاءه، أعطوه اقتراحات جماعة ريغن وبوش، وقال لي: إذا قبلتها سوف يلبي ريغان جميع طلبات إيران عندما يصل إلى السلطة، وهددني إذا رفضتها بالتعامل مع خصومي السياسيين .

هل تتصورون أن ابن أخي الخميني يخرج من إيران دون إذن عمه، لم يقل إنه خرج من إيران للقائهم ، قلت ربما كان في زيارة لأوربا وبعدها قرأنا في الكتاب أنه كان مدعواً لذلك.

ثانيا:كان لدي أحد المعاونين في ألمانيا اتصل به جماعة من حلف ريغان وبوش وعرضت عليه نفس الاقتراحات ، ثالثا: العراق كان قد بدأ حربه معنا، وكنا بحاجة إلى ماذا ، كنا بحاجة إلى قطع الغيار وإلى الذخيرة والسلاح ، السيد رفسنجاني جاءني –رئيس البرلمان- يومها والسيد رجائي عقدا اجتماعا وأكدا أننا لسنا بحاجة إلى الأسلحة الأمريكية، كنا حينها بحاجة إلى كل شئ، إلا أن الرهائن بقوا في حينها في ضيافتنا حتى موعد الانتخابات الأمريكية، كتبت حينها رسالة إلى الخميني لإطلاعه على هذه المعلومات، وبعد هذه التصريحات عقد اجتماع بين جماعة ريغان بوش وجماعة الخميني ، كان ذلك في باريس وكان هناك اتفاق ، وفي مذكراتي اليومية أدون ذلك ليكون الشعب على اطلاع ، بعدها كتبت للخميني لإطلاعه على هذه المعلومات، ولم أكن أصدق أنه على علم بذلك، كنت أظن أنه خارج اللعبة ، إذن كيف تفسرون إطلاقه الرهائن عشية أداء الرئيس ريغان لليمين الدستوري؟!

س- تحدثنا عن موضوع الحرب الإيرانية العراقية ومررت إلى إسرائيل ، هل كنت على علم بوجود علاقات معينة مع إسرائيل لأجل الحصول على السلاح؟

ج- في المجلس العسكري أعلمنا وزير الدفاع أننا بصدد شراء سلاح من اسرائيل ، عجبنا كيف يفعل ذلك ، قلت: من سمح لك بذلك ، قال: الإمام الخميني ، قلت هذا مستحيل !

قال : أنا لا أجرؤ على عمل ذلك لوحدي. سارعت للقاء الخميني وسألته: هل سمحت بذلك ؟ قال : نعم إن الإسلام يسمح بذلك ، وإن الحرب هي الحرب ، صعقت لذلك ، صحيح أن الحرب هي الحرب، ولكنني أعتقد أن حربنا نظيفة، والجهاد هو أن نقنع الآخرين بوقف الحرب والتوق إلى السلام، نعم هذا الذي يجب عمله وليس الذهاب إلى اسرئيل وشراء السلاح منها لحرب العرب ، لا لن أرضى بذلك أبداً ، حينها قال لي : إنك ضد الحرب، وكان عليك أن تقودها لأنك في موقع الرئاسة.
التعامل مع إسرائيل في الحرب ضد العراق

س- السيد الرئيس السؤال فعلا محرج ، كيف أن الخميني الذي قاد كل هذه الثورة الإسلامية، ووضع القدس واستعادتها وحماية فلسطين في أولوياته كيف يمكن أن يشتري السلاح من اسرائيل؟! حين نسمع منك هذا الكلام لا نستطيع أن نصدق شيئا مماثلاً.

ج- حتى اليوم وقبل ستة أشهر كان الإسرائيليون ألقوا القبض على بعض المواطنين المتورطين في بيع الاسلحة لإيران ، لقد حاولت منع ذلك-شراء الأسلحة من إسرائيل- خلال وجودي في السلطة وبعدها كانت إيران-غيت ، ما معنى إيران-غيت كان إنها فضيحة شراء الأسلحة الأمريكية عبر إسرائيل.

س- قلت إن الخميني قال لك: إذا لم ترد أسلحة عبر اسرائيل فتش عن دول أخرى ، من هي الدول التي أعطتكم السلاح في بداية الحرب؟

ج- بالنسبة للخميني كان شراء الأسلحة مسموحا به من كل مكان حتى من اسرائيل ، شكلت آنذاك لجان ذهبت إلى أوربا وإلى مصر لأن هناك عقودا بينهم وبين الشاه.

س- اشتريتم السلاح من مصر ضد العراق؟

ج- نعم نعم من مصر ضد العراق.

س- السيد الرئيس تتحدث قليلا عن بداية الحرب العراقية الإيرانية ، تقول في كتاباتك أنك قلت لياسر عرفات ليقول لصدام حسين لا تصنع الحرب ضد الثورة ، أولا : هل تجربة الاتصالات بينكم وبين صدام حسين عبر ياسر عرفات وعبر آخرين، وكيف كانت تجربة الاتصالات وما هو الدور الذي قمت به من أجل منع نشوب هذه الحرب فعلاً.

ج- طلبت من السيد ياسر عرفات الذهاب إلى بغداد وإفهام صدام حسين أن كل دولة تشن حربا ضد أي ثورة فمصيرها الفشل وليستفيد من التاريخ، حتى الدول العظمى لم تستطع القضاء على المجموعات الصغيرة الثائرة، ولن يستطيع اليوم الانتصار على شعب إيران الثائر وكان الفشل للأسف بعد مكوث ياسر عرفات عدة أيام عاد ليخبرنا أن صدام طاووس مصمم على مواصلة الحرب، وأنه قادر على حسمها في ثلاثة أو أربعة أيام.

س- هل حصلت اتصالات أخرى مع صدام حسين؟

ج- بعد فشل مفاوضات ياسر عرفات وصدام حسين كانت هناك محاولات أخرى لوقف الحرب منها ما قام به حفيد أحد رجال الدين المجاهدين[2] في العراق وهو أبو الحسن الأصفهاني أرسله صدام حسين للمفاوضات من أجل السلام يومها لكن الخميني رفض.

س- كيف؟

ج- قال لنا يومها مبعوث صدام: ها قد انتصرت الثورة الإسلامية وتخلصتم من الشاه دعونا نشيد السلام بين بلدينا ، قلت للخميني: لنقبل اقتراحاته ، أجاب: لا إن نظام صدام حسين محكوم عليه بالسقوط، وسيسقط خلال ستة أشهر على الأكثر ، ولكي نعفو عنه أرسل مبعوثه هذا !!! إذن رفض ذلك.

س- هل كنت ضد الحرب وأشرفت عليها لكونك رئيسا للجمهورية؟

ج- لأن صدام فرض علينا هذه الحرب ولقد أصبت بمرض على جبهة القتال لأنني لم أتحمل هذه الحرب الغبية ، حاولت كثيرا إيقافها، والشاهد على ذلك أنه بعد مؤتمر عدم الانحياز كانت الحرب ستتوقف لأنني وافقت على مشروع لأربعة وزراء خارجية جاؤوا إلى إيران بعد موافقة صدام حسين على ذلك ولكن رجال الدين في إيران كانوا يريدون استمرار الحرب.

س- هل الإمام الخميني كان يحدثك عن العلاقة مع الجوار العربي، مع دول الخليج، هل كانت لديه أطماع في التقدم عسكريا باتجاه الدول من أجل تصدير الثورة مثلاً؟

ج- لم يحدثني بهذا الموضوع ولكن كان هناك مشروع آخر ، كان يريد إقامة حزام شيعي للسيطرة على ضفتي العالم الإسلامي، كان هذا الحزام يتألف من إيران والعراق وسوريا ولبنان وعندما يصبح سيدا لهذا الحزام يستخدم النفط وموقع الخليج الفارسي للسيطرة على بقية العلم الإسلامي، كان الخميني مقتنعا بأن الأمريكيين سيسمحون له بتنفيذ ذلك، قلت له بأن الأمريكيين يخدعونك، ورغم نصائحي ونصائح ياسر عرفات الذي جاء ليحذره من نوايا الأمريكيين فإنه لم يكن يريد الاقتناع.

س- الرجال الذين كان لهم تأثير على الخميني، قلت إن رفسنجاني كان يضحكه، كان له تأثير عليه ، من الذي كان يدفعه أكثر باتجاه الحرب، وهل كنتم فعلا تخشون الخسارة في الحرب مع العراق؟

ج- الخسارة في أول الحرب كانت ممكنة ، لكن بعد احتدامها استطعنا إيقاف تقدم القوات العراقية، وكنا نعرف أن الوقت كان إلى جانبنا، ولكن ليس لأمد طويل، بعد الانقلاب ضدي وبعد وصولي إلى باريس قلت له أنه إذا استمر الملالي في الحرب فإنهم سوف يخسرونها حتما وهذا ما حصل.

رفسنجاني كان له أثر كبير في البلاد وكان يدير شؤون الحرب بالتعاون الوثيق مع أحمد الخميني ، ولأنه كان يدير شؤون هذه الحرب فقد كان يخيفني رفسنجاني لأنه أراد مواصلة الحرب واحتلال البصرة ، وباحتلالها يسقط صدام حسين ، كان هذا مشروعه وكل قيادة الجيش كانوا يعارضون ذلك وقالوا إن احتلال البصرة سيطيل أمد الرحب .

س- التفكير في تأسيس حزب الله اللبناني ، طبعا أنت كنت تركت السلطة ولكن كنت في ذلك الوقت تحدثت مع الإمام الخميني أو مع محيطيه في تأسيس حزب شيعي في لبنان لأجل مقاتلة اسرائيل أو لأهداف أخرى.

ج-بالنسبة لموضوع لبنان كنت مع دعم الشعب اللبناني وليس دعم منظمة على حساب الشعب ، عندما كنت في السلطة لم يكن هناك وجود لحزب الله في لبنان ، بعد تنفيذ الانقلاب ضدي وجد السفير الإيراني في سوريا الفرصة سانحة لتأسيس هذا الحزب.

س- هل حاول العراق الاتصال بك.بعد الانقلاب الذي حصل ضدك

ج-بالطبع ، آخرها كان بعد عاصفة الصحراء حتى دعوني إلى زيارة العراق.

س- كيف حصل اللقاء؟

ج- جاء شخصان لزيارتي أحدهما لبناني وآخر فرنسي.

س- هل يمكن أن نعرف الاسماء؟

ج-لا يريدون كشف الاسماء، عرضوا علي هذه الدعوة لكنني رفضتها ، عرضوا علي استقبال نواب عراقيين من قبل صدام، أجبتهم بوضوح: يريد صدام استخدام اسمي لتخليصه من الورطة التي وقع فيها مع الأمريكيين وأقترح إلغاء الدكتاتورية في بلاده وتنفيذ الديمقراطية ، كي أقوم بمساندتكم.

============

الرئيس الإيراني الأسبق بني صدر يشهد لصالح الرئيس صدام – أ.د. فكري سليم أستاذ الدراسات الإيرانية بجامعة الأزهر     
الكاتب العراق للجميع    
الأربعاء, 04 أغسطس 2010 09:14 
الرئيس الإيراني الأسبق بني صدر يشهد لصالح الرئيس صدام

أ.د. فكري سليم أستاذ الدراسات الإيرانية بجامعة الأزهر

مع اقتراب يوم الثامن من أغسطس ذكرى توقف حرب الثماني سنوات بين العراق وإيران لا زال الجدل يدور حول أسباب تلك الحرب وتحديد البادئ بها وحول نتائجها؛ فهناك من يدعم الرأي القائل بأن الجانب العراقي كان يبيت النية لمهاجمة إيران تخوفاً من انتقال ثورتها إليه فاستغل الوضع الداخلي وقام بمهاجمتها في 22/9/1980م، وهناك من يقول إن إيران هي التي اعتدت على العراق واخترقت حدوده قبل ذلك التاريخ، حيث قامت باعتداءات واستفزازات وسياسات عدائية ضد العراق، قدم بسببها حوالي 139 مذكرة احتجاج إلى إيران في الفترة ما بين 4/3/ 1979 و17/9/1989م.

ورغم أن هناك وثيقة صدرت عن الأمين العام للأمم المتحدة الأسبق “خافير دي كويلار” في 9/12/1971م حمل فيها العراق مسؤولية شن الحرب، فهناك من شكك في مصداقية تلك الوثيقة واعتبر أن تحميل العراق مسؤولية شن الحرب جاء بناء على اتفاق أمريكي إيراني لتبادل مواطنين أمريكيين اختطفوا في لبنان من قبل حزب الله.

وإذا كان هناك جدل حول مسؤولية الحرب وعلى من تقع، فالمؤكد والذي لا خلاف حوله هو أن العراق وبعد ستة أيام من نشوب تلك الحرب، أبدى استعداده للسلام وعرض مبدأ التفاوض مع إيران حيث قال الرئيس العراقي صدام حسين: “إن العراق ليست لديه أطماع في أراضي الغير”، لكن آية الله الخميني رفض تلك الدعوة كما رفض كل القرارات والوساطات الداعية إلى وقف الحرب، إلى أن اضطر بعد ثماني سنوات من الرفض، إلى قبول قرار مجلس الأمن رقم 598 الصادر في 8/8/1980م والذي دعا إلى وقف إطلاق النار وانسحاب العراق من داخل الأراضي الإيرانية، وعند ذلك اعتبر آية الله الخميني قبوله لذلك القرار بمثابة تجرعه لكأس من السم!.

ذلك الموقف الرافض للصلح مع العراق من قبل آية الله الخميني وجد معارضة من ساسة ورجال دين إيرانيين كان من بينهم الرئيس الإيراني الأسبق بني صدر ورئيس الوزراء الأسبق مهدي بازرجان والمرجع الشيعي آية الله العظمى حسين الطباطبائي القمي، لكن معارضة هؤلاء وأمثالهم لسياسة الخميني في هذا الشأن، لم تجد آذاناً صاغية بل أدت إلى مطاردتهم كما حدث مع بني صدر، أو إلى عزلتهم كما حدث مع مهدي بازرجان وحسين الطباطبائي.

ومن المهم هنا أن أشير إلى ما ذكره بني صدر في ص 266 من مذكراته التي تحمل عنوان: “درس تجربه”، واستشهد به السيد حميد أحمدي في مقال له عنوانه:”فاجعه جنگ هشت ساله ايران وعراق فراموش شدني نيست”( كارثة حرب الثماني سنوات بين إيران والعراق لا تُنسى)، حيث يبين كيف أن الرئيس صدام حسين أرسل السيد موسى الأصفهاني حفيد السيد أبو الحسن الأصفهاني أحد مراجع الشيعة المشاهير والذي أثنى عليه آية الله الخميني في كتابه “كشف الأسرار”، أرسله الرئيس صدام – في الأسبوع الأول لنجاح الثورة – إلى آية الله الخميني ليهنئه بنجاح الثورة ويعتذر له عن أية إساءة صدرت في حقه، و يبدى استعداده للتعاون مع الحكومة الجديدة في إيران، إلا أن آية الله الخميني رفض ما حمله مبعوث الرئيس صدام، بل وأعلن عن نية مبيتة للإطاحة بالنظام في العراق.

ثم يختتم بني صدر حديثه فيقول ما ترجمته:”نقلت رسالة صدام إلى السيد الخميني فقال: “إن صدام لن يستمر في العراق ستة أشهر أخرى، ولأنه يعلم أن أمواج الشعب العراقي سترتفع وتحمله إلى حيث حُمل الشاه، فهو يتوسل ليحصل منا على الشرعية حتى ينقذ نظامه”، وقد سعى السيد موسى بطرق أخرى لكنه لم يصل إلى نتيجة”.

هذه الشهادة من قبل الرئيس بني صدر- والتي أشرنا إليها في مقال سابق- تبين كيف أن العراق لم تكن لديه نية الاعتداء على إيران، بل كان يرغب في حسن جوار والعيش في سلام، لكن سياسة تصدير الثورة والغرور الخميني فرضا عليه تلك الحرب التي دعمها الغرب وعلى رأسه الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت تمد كلا الطرفين بالعتاد لإنهاكهما معاً بحيث ألا يخرج أحدهما منتصراً من تلك الحرب التي كانت بمثابة حلقة مهمة من حلقات مشروع قديم لاحتلال العراق لم ينفذ بكامله آنذاك فدعمه كارثة احتلال الكويت والذي علق عليه بوش آنذاك قائلاً لقد ابتلع صدام الطعم، ثم تلا ذلك أكذوبة دعم القاعدة وأكذوبة أسلحة الدمار الشامل التي بسببها احتُل العراق في عام 2003م وتم تدميره وأصبح كعكة يتقاسمها الأمريكيون والإيرانيون. 

============
 
مقابلة مع رئيس إيران السابق أبو الحسن بني صدر
“لو كشف موسوي أسرار النظام…”

بقلم أوميد ميموريان/وكالة انتر بريس سيرفس
رئيس إيران السابق أبو الحسن بني صدر
Credit:Courtesy of Enghelabe Eslami
 

كاليفورنيا، الولايات المتحدة, سبتمبر (آي بي إس) – كرر زعيم المعارضة الإيراني مير حسن موسوي في الأشهر الأخيرة أنه سيكشف عن “أسرار” إطلع عليها أثناء توليه رئاسة الحكومة الإيرانية (1981-1989). فأكد أبو الحسن بني صدر، أول رئيس لإيران بعد الثورة الإسلامية، أنه لو كشف موسوي فعلا عن هذه الأسرار لجازف النظام الإيراني بفقدان شرعيته.

وأعرب بني صدر في مقابلة حصرية مع وكالة انتر بريس سيرفس عن إعتقاده بأن موسوي معرض للخطر “فقد تم إغتيال العديد من الناس الذين إطلعوا علي أسرار النظام أو حالوا الكشف عنها”.

وكان بني صدر قد نشر في يوليو الأخير ما أكد أنه رسالة الإستقالة التي قدمها موسوي في عام 1988، علي موقعه على الانترنت Enghelab-e Eslami. وكانت الرسالة موجهة إلى سيد علي خامنئي، الرئيس الإيراني آنذاك والمرشد الأعلي وقائد الثورة الإسلامية حاليا.

ومن الجدير بالذكر أن موسوي وسلطات الحكومة الإيرانية بل ومكتب المرشد الأعلي، لم يصدروا أية ردو فعل علي محتويات الرسالة. يتحدث موسوي صراحة في هذه الرسالة عن الأنشطة الإرهابية التي تمارس في الخارج والتي يقول أن حكومته لم تكن علي دراية بها. ويشرح موسوي في جزء من الرسالة السبب الذي حمله علي تقديم الإستقالة من منصبه لعدم قدرته على القيام بمسؤولياته.

فقال “تتم العمليات في الخارج… من دون علم مجلس الوزراء ولا بموجب أوامر منه. أنتم تعرفون أفضل (من) عن عواقبها الكارثية وغيرالمرغوبة علي هذا البلد (إيران)”.

وأضاف “لقد جري إبلاغنا بخطف طائرة، بعد خطفها. وتم إطلاعي بأن مدفع رشاش فتح النار في أحد شوارع لبنان ويمكن سماع صوته في كل مكان، ولكن بعد وقوع هذا الحادث. وأُبلغت عن العثور على متفجرات وسط الحجاج بعدما حدث ذلك. “للأسف وعلي ضوء الخسائر التي تكبدتها البلاد جراء هذه الأعمال، فيمكن أن تحدث في أي لحظة أو ساعة وبإسم مجلس الوزراء”.

هذا وقد طلب العديد من المثقفين والمفكرين والسياسيين الإيرانيين من موسوي التعبير عن رأيه حول عمليات الإعدام الجماعية للآلاف من السجناء السياسيين في عام 1988 وأن يشرح دوره فيها.

أما موسوي، فقد خاطب مؤخرا مجموعة من رؤساء تحرير الصحف والصحفيين وعائلات الصحافيين المعتقلين، بمناسبة يوم الصحفيين في إيران.

فقال “يجب علينا أن ننظر لأحداث عام 1988 عبر منظورها التاريخي ثم التساؤل عما إذا كان مجلس الوزراء لديه أي دراية بهذه الأحداث أم لا؟ وهل لعب دورا فيها؟ وهل كان من الممكن له أن يتدخل على الإطلاق؟ وهل هناك أي ذكر لمجلس الوزراء في الوثائق والقرارات؟” الخاصة بهذه الأحداث.

هذا ولقد هرب بني صدر، الذي أنتخب كأول رئيس لإيران في عام 1980، إلى باريس بعد أن عزله البرلمان الإيراني عن منصبه في عام 1981.

وتعرض في هذه المقابلة الحصرية مع وكالة انتر بريس سيرفس إلي مدي أصالة الرسالة والأخطار التي تحف بموسوي بعد أن هدد بكشف الأسرار، وأهمية كشف النقاب عن عمليات الإعدام السياسي الجماعية في عام 1988 في إيران.

وفيما يلي أبرز ما ورد في حديث بني صدر مع وكالة انتر بريس سيرفس (آي بي اس):

آي بي اس: كيف أطلعت علي رسالة موسوي المذكورة؟.

بني صدر: لقد نشرت هذه الرسالة في عام 1988. وطلبنا من أصدقائنا التحقق من هويتها. فقالوا لنا أنها حقيقية. كما لم يدحض موسوي في مصداقيتها خلال كل هذه السنوات.

آي بي اس: ما هو هدف أولئك الذين سربوا لك هذه الرسالة؟.

بني صدر: تكهنا في حينه بأن الرسالة كانت مسربة من مكتب السيد (روح الله) الخميني، زعيم الثورة عام 1979. بالطبع من الممكن أيضا أن يكون موسوي هو نفسه من سربها، أو أن تكون قد سربت عن طريق خلال السيد خامنئي بغية تشويه صورة موسوي بسبب إفشائه لأسرار النظام.

آي بي اس: ردد عدد من المسئولين الحكوميين، وسط الصراعات السياسية، أن هناك أسرارا لا يرغبون في الكشف عنها. إلي أي مدي تعتقد أن يؤثر الكشف عن هذه الأسرار علي السياسات الداخلية لإيران؟.

بني صدر: لقد تم إغتيال العديد من الأشخاص للحيلولة دون نشر أسرار معينة. وعلى سبيل المثال، تم قتل العديد من الأشخاص بشأن ” مفاجأة أكتوبر”، أو قصة التعاملات السرية التي دارت بشأن إطلاق سراح الرهائن الاميركيين.

وفي داخل إيران، تم إغتيال السيد مهدي هاشمي والسيد أوميد نجف آبادي وزملائهما بسبب المعلومات التي نشروها عن قضية “إيران غيت” (المعروفة أيضا بإسم “إيران كونترا”).

آي بي اس: لماذا تقلق السلطات الايرانية مما قد يقوله موسوي؟.

بني صدر: لأنه سيدمر شرعيتها على المستوى الوطني وكذلك على الصعيد الإقليمي بين الدول الاسلامية.

آي بي اس: هناك ضغوطا متعاظمة على موسوي جراء تحدثه عن عمليات الإعدام السياسية في عام1988. ما الذي يمكن أن يكلفه الكشف عن أسرار واحدة من أحلك الفترات الإيرانية؟.

بني صدر: إنه أمر خطير بالتأكيد. فأهمية السيد موسوي بالنسبة لهذا النظام لا تتجاوز أهمية احمد الخميني (نجل الراحل آية الله الخميني). فقد كان لدي أحمد الخميني الكثير من المعلومات، ووصفه إبنه بأنه صندوق كنز أسرار النظام.

وعندما بدأ يصدر بعض الضوضاء تم القضاء عليه. وأعتقد -تماما كما فعلت أنا نفسي- أنه بدلا عن التهديد بالقول أو الفعل، كان (موسوي) يجب أن “يبصق” ما لديه من معلومات وبصورة تلقائية. فهذا قد يضمن له حياته، لأنهم إذا أرادوا المساس به بعد ذلك، لقال شعب إيران والعالم أنه ُأخذ لأنه كشف عن الأسرار.

آي بي اس: لماذا لم تنفي السلطات الإيرانية أصالة رسالة موسوي؟.

بني صدر: لأنها حقيقية وأصلية. فإذا قالوا أنهم فعلوا هذا (أي الوقائع المعروضة)، فسيثبت ذلك أن العالم كان على حق في تسميتهم بالحكومة الإرهابية. وإذا أرادوا القول بأنهم لم يفعلوا ذلك فسيضحك العالم لأن هذه الأعمال قد أرتكبت فعلا.

الشيء الوحيد الذي قالوه في الماضي هو أن عملاء مرتدين إرتكبوا بعض التصرفات وأن النظام لم يكن علي دراية بها. والآن يقول شخص كان رئيسا للوزراء في ذلك الوقت أن النظام كان علي دراية وأن العملاء كانوا ينفذون أوامر.

آي بي اس: لماذا لم يحدث أي شيء بعد لموسوي على الرغم من مقتل إبن أخيه خلال فترة ما بعد الإنتخابات في العام الماضي؟

بني صدر: السبب الأهم هو أن السيد موسوي والسيد (مهدي) كروبي كانا مرشحان للرئاسة عندما وقعت عملية تزوير الانتخابات الضخمة وتشكلت حركة الإحتجاج للإعتراض على نتائج الانتخابات. هذه الحركة لم توجد في إيران فقط. فقد شارك فيها الرأي العام في العالم.

آي بي اس: لكن الكثير من الناس قتلوا، وقيل أنهم قتلوا علي أيدي تنظميات كمنظمة مجاهدي خلق أو مشاغبين.

بني صدر: لم يكن لهؤلاء الأشخاص نفس نفوذ هذين المرشحين الرئاسيين الذي إستمر حتى بعد الإنتخابات. الإعتقالات لا تجلب إنعدام صداقية، بل علي العكس، فيمكنها أن تأتي بمصداقية.

لقد نشر مؤخرا نصا نيابة عن السيد خامنئي، جاء فيه أنه يمكن القبض على هذين الإثنين في أي وقت يشاء، لكنه يتطلع للفرصة لإقناع الناس أنهما (موسوي وكروبي) ليسا كما يبدو.

آي بي اس: ماذا لو أمكن مناقشة مسألة كمسألة الإعدامات الجماعية في عام 1988 نقاشا شاملا في إيران؟ فنظرا لأن آية الله الخميني لم يعد الان على قيد الحياة…

بني صدر: سيكون له تأثيرا هاما. هناك نصوص مدونة بخط يد السيد الخميني سجل فيها كلمتي “نعم” و”كلا” علي السؤال الخاص بإعدام السجناء. ومن المعروف أنه تم تكليف ثلاثة أشخاص بأداء هذه المهمة.

وكان هناك أيضا من شجع السيد الخميني للإقدام علي ذلك على الرغم من أنه لم يكن في حاجة لتشجيع. من هم أولئك (الذين شجعوه)؟ كان السيد خامنئي الرئيس، والسيد هاشمي رفسنجاني رئيس الرلمان (المجلس).

لذا، فمن الواضح أن هذين الأخيرين لم يقدما أدنى إعتراض على تلك الجريمة. فها كانا ضمن أولئك الذين شجعوا علي ذلك وأقتنعوا السيد الخميني بإرتكاب مثل هذه الجريمة؟.

من الأهمية بمكان الكبري توضيح هذه المسألة. لماذا؟ لأن أحد أولئك هو الآن الزعيم والقائد والآخر هو رئيس مجلس الخبراء ورئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام. لقد كان السيد موسوي رئيس الوزراء. فهل كان علي علم ودراية أم لا؟ هل كان موافقا أم غير موافق؟.

بهذه التساؤلات، إختتم رئيس إيران السابق أبو الحسن بني صدر المقابلة الحصرية التي أجرتها معه وكالة انتر بريس سيرفس (آي بي اس) بشأن الوضه السياسي في إيران. (آي بي إس / 2010)

صورة المهري مع سمو الرئيس الشيخ ناصر المحمد تذكرنا بخيانة السيستاني و الخميني للعراق و المقبور صدام

سبتمبر 3, 2010

نشرة الصحف صور سمو الرئيس الشيخ ناصر المحمد بزيارته الي وكيل المراجع الشيخ محمد المهري

فاعادنا الي الذاكرة من ان هؤلاء القوم لا يؤمن جانبهم لان من هو ليس من دينك لا يعينك

كل العداواتِ قد ترجى مودتها === إلا عداوة من عاداك في الدين

و من لم يتعظ من التاريخ سيجعلنا ندفع ثمن سحابة الصيف التي كلفتنا احتلال وطننا خلال ساعات وتشردنا في اصقاع الارض و اصبحنا لاجئين بعد ان كنا اعزاء في بلدنا

هل يمكن الوثوق برجال الدين الشيعة ؟

هل يمكن ان يامن الكويتيون شرور حكام ايران الذين لم تاخذهم الرحمة  في شعبهم !

=====

 

الذين يتعاملون بالتقية و يبطنون غير ما يعلنون
وساضرب 3 امثلة للعظة و العبرة مع مشايخ الشيعة الذين لا ينفع معهم المعروف و ان خنجر الخيانة مخبى تحت عباتهم ليطعنوا اهل السنة في اول فرصة سانحة لهم

الخميني
السيستاني
 حسين الصدر

لنطالع تجاربهم في العراق
===============
الخميني

الجميع يعلم ان الرئيس العراقي صدام حسين قد وفر ملجأ آمن للخميني
و كان جزاء الخميني لصدام ان شن حرب على العراق و لاجل اسقاط صدام
رغم ان صدام- في الأسبوع الأول لنجاح الثورة إلى آية الله الخميني ليهنئه بنجاح الثورة ويعتذر له عن أية إساءة صدرت في حقه، و يبدى استعداده للتعاون مع الحكومة الجديدة في إيران، إلا أن آية الله الخميني رفض ما حمله مبعوث الرئيس صدام، بل وأعلن عن نية مبيتة للإطاحة بالنظام في العراق.
أشير إلى ما ذكره بني صدر في ص 266 من مذكراته التي تحمل عنوان: “درس تجربه”

المثال الثاني

السيستاني

المهري: لا حجية لفتوى السيستاني لأنها صدرت تحت الإكراه

نفى السيد محمد باقر الموسوي المهري ان يكون للفتوى التي اصدرها اية الله علي الحسيني السيستاني القاضية بتحريم مساندة امريكا لاسقاط النظام العراقي وتحرير العراق نفى ان يكون لها اية حجية من الناحية الفقهية الشرعية ومن الناحية الواقعية.

الوطن الكويتية الثلاثاء 24/9/2002

و نذكر بمذكرات بريمر التي وصف فيها علاقته مع السيستاني في كتابه
عام قضيته في العراق و تعاونه مع قوات الاحتلال الاميركي للعراق

=======

الشيخ  حسين الصدر
الشيخ محمد المهري وكيل المراجع الشيعية في الكويت

أكد عدم أهليته للافتاء والاجتهاد

المهري: فتوى الصدر بتحريم المشاركة بمؤتمر المعارضة بتهديد من صدام
اوضح السيد محمد باقر المهري وكيل مراجع الشيعة في الكويت

و نذكر بالصورة الشهيرة و المتداولة للشيخ حسين الصدر و هو يقبل بريمر الحاكم الصليبي للعراق  الشيخ حسين الصدر يقبل بريمر بفمه

بينما كان يمارس التقية له فتوى مع صدام و بعد سقوط صدام يقبل بريمر بفمه

========
التفصيل
رسائل إلى دعاة التقريب
الشيرازي يؤيد الحملة الصليبية والمهري يؤكد قائلاً : لاحجية لفتوى السيستاني لأنه مكره!
الشيرازي يجيز التعاون مع امريكا لاسقاط النظام العراقي

طهران ـ الوطن: دعا مرجع شيعي كبير مقيم في مدينة قم الدينية الايرانية المعارضة العراقية الى العمل الدؤوب والجاد وطبقا للموازين الشرعية لاجل انقاذ الشعب العراقي مما أسماه «المظالم الفادحة» التي يعانيها منذ عقود.
واكد آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي في بيان لـ «الوطن» بطهران على توحيد الكلمة ورص الصفوف وصولا الى عراق مستقل وموحد على اسس التعددية والشورى والحرية المشروعة.
ويتعارض البيان الذى يتيح التعاون مع امريكا لاسقاط النظام في العراق، مع فتوى السيد علي السيستاني المقيم في النجف الأشرف بالعراق التي حرم فيها أي تعاون مع الأمريكيين معتبرا أن أي عدوان على العراق عدوان على المسلمين كافة، وقد قلل عدد من العلماء الشيعة من بيان السيستاني باعتباره سياسيا ويحمل شبهة الاكراه في اصداره.

الوطن الكويتية الجمعة 27/9/2002
http://www.alwatan.com.kw/default.a…=1&topic=113911

=====

المهري: لا حجية لفتوى السيستاني لأنها صدرت تحت الإكراه

نفى السيد محمد باقر الموسوي المهري ان يكون للفتوى التي اصدرها اية الله علي الحسيني السيستاني القاضية بتحريم مساندة امريكا لاسقاط النظام العراقي وتحرير العراق نفى ان يكون لها اية حجية من الناحية الفقهية الشرعية ومن الناحية الواقعية.
جاء ذلك في بيان للسيد المهري أمس قال فيه:
نشرت وسائل الاعلام المختلفة يوم امس 23 سبتمبر فتوى للامام السيستاني دام ظله واية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم ـ ابن شقيقة اية الله محمد باقر الحكيم ـ ومقرهما النجف الاشرف تتضمن الدعوة للدفاع عن العراق العزيز وحمايته من مخططات الاعداء لانه اذا تحقق لا سمح الله سوف يؤدي الى نكبة تهدد العالم الاسلامي بصورة عامة وحرما تقديم اي نوع من انواع المساعدة ـ لتحرير العراق ويقصد المرجعان المعارضة الاسلامية العراقية الشيعية ـ وقال الامام السيستاني المحاصر في منزله منذ اكثر من ثلاث سنوات بأن مساعدة المعتدين حسب تعبير الفتوى ـ يعتبر من كبائر الذنوب وعظائم المحرمات وله عذاب الدنيا والاخرة.
وفي بيان المرجع السيد محمد سعيد الحكيم الذي اعتقل من قبل صدام المجرم وحكم عليه بالسجن عشر سنوات وقضى كل هذه المدة في سجن ابي غريب في بغداد حتى تدهورت حالته الصحية واصيب بنوع من الشلل وعلى اثره سافر العام الماضي الى لندن للعلاج. جاء فيه يحرم التعامل مع الولايات المتحدة الامريكية وان من يهادنها يستحق اللعن لانها تريد السيطرة على بلاد الاسلام ونهب ثرواتهم ـ النفط وغيره ـ وانتهاك مقدساتهم ـ ضرب كربلاء والنجف الاشرف والكاظمين وسامراء ـ .
وانا بصفتي وكيلا عن الامام السيستاني واية الله السيد محمد سعيد الحكيم أقول بأن هذه الفتاوى الصادرة تحت الضغط والاكراه والتهديد بالقتل والسجن والتشريد من قبل النظام البعثي الكافر قطعا لا حجية لها من الناحية الواقعية والا هل من المعقول ان سماحة الامام يعبر عن العراق بالعزيز ويحرم عمل المعارضة الشيعية للاطاحة بنظام بغداد، وهل من المعقول ان يكون جزاء من يريد تحرير العراق من جلاوزة صدام الخزي والعار في الدنيا والاخرة وهل من المعقول ان الدكتور عدنان البكاء عميد كلية الفقه والمحسوب على البعثيين الذي ليس له اي ارتباط بسماحة الامام السيستاني اتي فجأة الى منزل السيستاني ويقرأ بيان السيد السيستاني بعنوان انه يمثل بث مرجعية السيستاني وهل من المعقول ان اية الله السيد محمد سعيد الحكيم الذي قتل النظام اكثر من عشرين عالما من ال الحكيم واعتقل اكثر من 40 عالما منهم والذين هم الى الان في سجون الطاغية ان يلعن من يتعاون لاسقاط النظام وضرب بغداد.
ونحن اذ نشجب هذه التصرفات اللا انسانية والوحشية بحق مراجع المسلمين في العراق نطالب دول العالم ومنظمات العفو الدولية وهيئة الامم المتحدة والدول الاسلامية بالحفاظ على حياة مراجعنا في النجف الاشرف ونحمل جميع الشرفاء واصحاب الضمائر الحية مسؤولية حياة هؤلاء الفقهاء العظام وختاما نقول لجميع مسلمي العالم، عليكم عدم الانخداع بظواهر الامور وعدم الانصياع لضغوطات صدام وعدم التشكيك في مراجعنا العظام الذين يعيشون تحت التهديد بالقتل والارهاب والقمع والبطش والفتك.
وهذه الفتاوى صدرت لحفظ الدماء والانفس وحفظ مقام المرجعية وهم معذورون في ذلك ويجب علينا ان نكن الاحترام والتقديس لهؤلاء المراجع العظام وهم احرص على الاسلام وتعاليمه ويعرفون واجباتهم ومسؤولياتهم اكثر منا جميعا وعلينا فهم الموقف الحالي والوعي التام وضرورة اسقاط صدام الكافر وحزبه الملحد والمراجع العظام لو كانوا احرارا لقالوا كلمتهم الاخيرة والحقة ولكن هؤلاء الفقهاء في افواههم ماء ولا يستطيعون ان يتكلموا بصراحة، فإنا لله وإنا إليه راجعون.
الوطن الكويتية الثلاثاء 24/9/2002

http://www.alwatan.com.kw/default.a…=2&topic=112639
====

فتوى السيستاني نموذج للإكراه

كتب عباس دشتي: شكك رئيس الحركة الاسلامية المستقلة السيد محمد بحر العلوم أمس في صحة الفتوى المنسوبة أمس الى آية الله علي الحسيني السيستاني أكبر مرجع ديني في العراق والتي تقضي بتحريم مساعدة أمريكا في ضرب العراق.

وقال السيد بحر العلوم لـ«الوطن» أمس في اتصال هاتفي معه في لندن حيث يقيم ان هذه الفتوى نموذج للاكراه في اصدارها وخاصة ان آية الله العظمى السيد السيستاني يقيم في منزله وتعرض لأكثر من محاولة اغتيال على يد جلاوزة النظام العراقي.
وحسب ما صدر من بغداد أمس، فقد وصف آية الله علي الحسيني السيستاني أكبر مرجع ديني إسلامي شيعي في العراق «تقديم أي دعم أو مساعدة للأمريكيين والبريطانيين في حملتهم الحالية ضد العراق بانه من كبائر الذنوب وعظائم المحرمات».
وهذه أول فتوى تصدر عن مرجع ديني إسلامي في العراق منذ بدء التهديدات الأمريكية والبريطانية بشن حرب ضد العراق. ولم تصدر مثل هذه الفتوى عن المراجع الشيعية أثناء حرب تحرير دولة الكويت عام .1991
وقال بحر العلوم ان جلاوزة النظام العراقي معروف عنهم عدم التورع عن القتل والاضطهاد، وفي مثل هذه الحالات التي تتطلب فتاوى سياسية وليست شرعية يكون الانسان امام خيارين لا ثالث لهما، اما القتل او اصدار الفتوى.
واضاف ان الفتاوى السياسية لا ثقل لها في المجتمع الاسلامي الذي يدرك مغزاها الحقيقي وهدفها، والمؤمنون يعرفون ما مر على مراجع التقليد من ظلم واستبداد من قبل النظام العراقي الذي لم يتورع ابدا عن الضغط لاصدار الفتاوى السياسية.
لكن السيد بحر العلوم استدرك موضحا ان صاحب الفتوى بهذه الحالة لا يمكن اعتباره قد انصاع للنظام العراقي لكنه حافظ على مكانته كمرجع ينتظر منه الكثيرون الكثير في مجالات الفقه والفتاوى الشرعية، والجندي العراقي ملم بالظروف المحيطة ويعرف المؤامرات التي تحاك ضده من قبل هذا النظام.
ومن اللافت للنظر والمثير للشكوك ان الفتوى المذكورة جاءت على لسان د.سيد عدنان البطاء وهو عميد كلية الشريعة واحد المقربين الى الحكم البعثي في العراق، كما صدرت فتوى أخرى باسم السيد محمد سعيد الحكيم رئيس الحوزة العلمية في النجف.
ويأتي هذا التحرك من النظام العراقي لاستصدار مثل هذه الفتوى بهدف كسب الشارع الشيعي في العراق، خصوصا مع ما يملكه السيد السيستاني من مكانة رفيعة عموما وفي النجف الاشرف الذي يقيم فيه وكربلاء على وجه الخصوص.
يذكر ان السيد السيستاني قد اتخذ منزله مستقرا يصدر منه الفتاوى ويمارس فيه التدريس خصوصا بعد محاولة اغتيال قبل نحو عامين استشهد فيها اثنان من حراسه.
وفي تفاصيل الفتويين، فقد نصت الفتوى الأولى التي اصدرها المرجع الديني الاعلى بالحوزة العلمية في مدينة النجف الاشرف العراقية علي حسين السيستاني، ان «من واجب المسلمين في هذا الظرف العصيب ان يوحدوا كلمتهم ويبذلوا كل ما في وسعهم للدفاع عن العراق العزيز وحمايته من مخططات الاعداء الطامعين».
وقالت ان «على الجميع ان يعلم ان مأرب المعتدين في العراق اذا ما تحقق، لا سمح الله، سوف يؤدي الى نكبة تهدد العالم الاسلامي بصورة عامة».
وأضاف ان «تقديم اي نوع من انواع العون أو المساعدة للمعتدين يعد من كبائر الذنوب وعظائم المحرمات يتبعه الخزي والعار في الحياة الدنيا والعذاب الاليم في الدار الآخرة».
من جانب آخر، اصدر مرجع ديني كبير آخر في الحوزة العلمية في مدينة النجف الاشرف العراقية هو محمد سعيد الحكيم فتوى اخرى «تحرم التعامل مع الولايات المتحدة الامريكية وتلعن كل من يهادن الامريكيين».
وترى هذه الفتوى ان «الولايات المتحدة واعوانها تريد فرض السيطرة على بلاد الاسلام والمسلمين ونهب مقدراتهم وانتهاك مقدساتهم».
وتأتي هذه الفتاوى في الوقت الذي تهدد فيه الولايات المتحدة بشن عمل عسكري ضد العراق بحجة امتلاك اسلحة دمار شامل.
الوطن الكويتية – الاثنين 23/9/2002

http://www.alwatan.com.kw/default.a…=1&topic=112456

====

أكد عدم أهليته للافتاء والاجتهاد

المهري: فتوى الصدر بتحريم المشاركة بمؤتمر المعارضة بتهديد من صدام
اوضح السيد محمد باقر المهري وكيل مراجع الشيعة في الكويت

ملابسات فتوى منسوبة الى حجة الاسلام السيد حسين الصدر مشيرا الى ان الصدر نجل آية الله المرحوم السيد اسماعيل الصدر وصهر الامام الشهيد السيد محمد باقر الصدر وليس أهلا للافتاء ولم يبلغ مرتبة الاجتهاد بل يستحق لقب حجة الاسلام فقط لأنه لم يدرس في الحوزة العلمية الا قليلا وهو عالم ساخط على نظام البعث في العراق لأن صدام اعدم عمه ووالد زوجته الامام الشهيد محمد باقر الصدر وعمته الكاتبة الاسلامية العلوية الشهيرة بنت الهدى وقتل احد ابناء عمومته الامام الشهيد السيد محمد صادق الصدر (الصدر الثاني) مع ابنائه.
و اوضح المهري في تصريح صحفي ان حسين الصدر لم يدع الاجتهاد يوما ولكنه ومن دون شك أكره على ذلك وقد تعرض السيد حسين الصدر للتهديد لقربه للامام الشهيد الصدر بأنه لو لم يؤيد نظام بغداد سيكون مصيره كمصير عمه وابناء عمومته وقبل سنوات اجبر على حضور مأدبة افطار رمضان حضرها صدام حسين بنفسه خوفا على حياته.
وأكد المهري بأن الصدر لم يدع الافتاء والاجتهاد بل هو يعترف بأنه ليس اهلا للمرجعية والافتاء.
واضاف بأن المرجعية الشيعية ليست لقبا يمنحها صدام لمن شاء ومراجع الشيعة معروفون وتضخيم لقب السيد حسين الصدر جاء من قبل حزب البعث لضرب الشيعة والحوزات العلمية ولقب المرجع الديني الشيعي لا يستحقه الا الامام السيستاني والتبريزي وفاضل النكراني ومكارم الشيرازي وغيرهم من المراجع المقيمين في النجف الاشرف وقم وحاشا لحسين الصدر المجاهد والمعارض لصدام ان يتهم ابن عمه اية الله السيد حسين السيد هادي الصدر المقيم في لندن وسماحة السيد عبد العزيز الحكيم وغيرهما من العلماء الذين شاركوا في مؤتمر المعارضة في لندن بأنهم لا يمثلون الا انفسهم وليس لهم بين الشعب اية مكانة وانهم موظفون من جانب دول معينة وجهات معينة لا يمثلون الشعب العراقي فان هؤلاء العلماء الاجلاء معروفون بتدينهم وفتواهم ووطنيتهم ولكنهم معارضون للنظام العراقي منذ سنة 1968 تبعا للامام السيد محسن الحكيم وللامام الشهيد محمد باقر الصدر .
الوطن الكويتية الخميس 26/12/2002

http://www.alwatan.com.kw/default.a…=2&topic=143232

======

أكد انها عامة وتنطبق على صدام ونظامه الفاسد

المهري مفندا الفتاوى النجفية: وليدة إكراه هدفها القضاء على انتفاضة الجنوب
أوضح وكيل مراجع الشيعة في النجف وقم محمد باقر المهري حقيقة الفتاوى النجفية التي صدرت مؤخرا مفندا الفتوى الأخيرة لعلماء النجف والتي جاءت على شكل بيان

وقال المهري في بيان له: لقد كنت أتوقع قبل أشهر ان النظام العراقي الكافر في لحظة ضعفه وانهيار نظامه وقرب زواله يجبر المرجعية العليا في النجف الأشرف لاصدار فتاوى يستغلها لصالحه وقد شاهدنا على شاشة تلفزيون الجزيرة الشيخ محمد الخاقاني الذي كان بعثيا سابقا وابن أخ البعثي الكبير شاعر الحزب العفلقي في العراق ضياء الخاقاني الذي كان يسكن في البصرة وهو يقرأ بيانا مكتوبا وموقعا بختم المراجع في النجف الأشرف وهم: آية الله العظمى السيد السيستاني، وآية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، وآية الله العظمى الشيخ اسحاق الفياض وآية الله العظمى الشيخ حسين بشير النجفي الباكستاني، الذي حاول النظام اغتياله في شهر رمضان قبل ثلاثة أعوام.
وحجة الإسلام السيد حسين السيد اسماعيل الصدر الذي هو من طلبة الحوزة وليس من المراجع وليس أهلا للفتيا وقال ان هناك ملاحظات حول هذه الفتوى المكتوبة المنسوبة الى مراجعنا العظام.
الأولى: لم يعهد في الحوزة العلمية النجفية إصدار فتوى موحدة على شكل بيان ويذيل بتوقيع المراجع.
الثانية: انها جاءت متزامنة مع انتفاضة الشيعة في الجنوب وفي النجف الأشرف لأجل قمعها تحت ذريعة هذه الفتوى وبالفعل ميليشيات صدام في البصرة قمعوا وقتلوا المنتفضين فيها يوم أمس كما قال لي آية الله السيد محمد باقر الحكيم هذا اليوم عبر الهاتف.
الثالثة: ان عبارات هذه الفتوى كانت عامة وتنطبق على نفس صدام الفاسد كعبارة طرد الطغاة ومن المعروف ان رمز الطغاة وإمامهم هو طاغية بغداد وكذلك عبارة يجب الدفاع عن الوطن ليست عبارة يستعملها المرجع بل يستعملون عبارة الدفاع عن الإسلام وكذلك عبارة يرد كيد الخائنين غير مرجعية بل يستعملها عوام الناس والنظام وكذلك عبارة الوقوف مع العراق المسلم المجاهد يقصدون بها الوقوف بجانب الشعب العراقي المسلم المعارض لنظـام صدام الكافر وتتضمن أيضا بأن من يقاتل البعثيين في أرض العراق يعتبر مجاهدا وشهيدا في سبيل الله كما أكد ذلك الإمام الشهيد محمد باقر الصدر والإمام الخميني والامام السيد محسن الحكيم.

الوطن الكويتية الاحد 30/3/2003

http://www.alwatan.com.kw/default.a…=2&topic=162577

موقع فيصل نور

==========

الخيانة قديمة في الرافضة السيستاني وقبله اليزدي وقبله ابن العلقمي
الملا الانكليزي المرجع الشيعي محمد كاظم اليزدي !

أحد مراجع الشيعة الكبار المعروف بعميل الانكليز او الملا الانكليزي

السيد محمد كاظم اليزدي الذي كان يتهرب عن دعم ومؤازرة المطالب الشعبية العراقية، بالاستقلال، وتعين حاكم عربي مقابل توجهات قوى الاحتلال البريطاني لتعيين حاكم بريطاني في العراق عام 1918، بقوله “أنا كرجل دين لا يعرف غير الحلال والحرام، ولا دخل له بالسياسة مطلقاً، فاختاروا ما هو أصلح للمسلمين.”
( وقد جاء وصف السيد اليزدي في تقرير للادارة البريطانية ( انه في قرارة نفسه موال لبريطانيا وشديد العداء للاتراك… ولاشك انه في قرارة نفسه يكره الدستوريين ويؤيد الملكيين بقوة) كان السيد اليزدي من مدرسي البروجردي والخوانساري وحسين القمي من كبار مراجع التقليد الشيعة فيما بعد. .. كتاب ( العمامة والصولجان المرجعية الشيعية في ايران والعراق / خليل حيدر )

==========

الأحداث 44! إحتضار مدرسة الخائن كاظم يزدي!

www.alkader.net

 

www.albasrah.net

د نوري المرادي
دارت على آل الحكيم الأصفهاني الدائرة!

من لاحظ شدخا على صدغ أيهم السامرائي فذلك من أثر القنادر!

إمسحوا أبوازكم أيها الأنجلوصهيون لا مفاوضات إلا على أجسادكم!

قبل أيام أعلن شيخ عشيرة الزبيد أن باقر صولاغ وعمه بعرور وعمته بقة وكل أبناء جبر ليسوا من زبيد ولا يعرف لهم بين عشيرته أثرا. وظهر صولاغ على الهواء إلى جانب العلم العراقي ليعلن أن عملية البرق قد حققت أهدافها، وإنه بنية البدء بخطة ثانية. وقد بدا سمن مفرط على جسمه دون وجهه. وعند الإستفسار تبين أن باقر صولاغ صار يرتدي درعين واقيين من الرصاص حتى في نومه. كما أوردت الأنباء خبر إعتقال شيخ زوبع وكل أفراد عشيرته، وأخبار إقتحام حديثة، الذي هو الأقتحام الثالث خلال شهرين فقط. كما تحدث حويزم بن كطيران الشعلان عن إحتلال إيراني لجزيرة أم الرصاص، ثم عدّل كلامه لاحقا بالقول أن قوات إيرانية نزلت في الجزيرة وإنسحبت بعد ساعات من إنذاره لها.

والأحداث كثيرة ومتواترة، على أننا نعالج منها التالية:

أولا

على موقع كتابات نشر الدكتور زين العابدين الإمارة بحثا عن التقليد والمرجعية، أشار فيه إلى (( أن التقليد فرضه كاظم يزدي عام 1919م فقط برسالته “العروة الوثقى” بينما الشيعة ومنذ غياب الإمام الحجة أي على مدى تسعمئة عام كانوا إخباريين غير مقلدين، وأن العلامة الحلي المفترض أنه المرجع الفقهي “الأكاديمي” للمذهب الشيعي لا يوجب التقليد ولا يذكره. وذيل الدكتور زين مقاله بأسئلة غاية في الخطورة منها مثلا: هل مصدر التقليد شرعي أم عقلي، هل هناك نصر وارد عنه في القرآن والسنة وسير الأئمة الأني عشر عنه، هله إستنباط عقلي، وكيف ولد التقليد وما هي الأسباب السياسية وراؤه وما دور البريطانيين بأول رسالة عن التقليد التي أصدرها كاظم اليزدي ولماذا لم يفت اليزدي بمقاتلة الإنجليز عند دخولهم إلى العراق دون كل المجتهدين الذين أفتوا بوجوب مقاتلتهم ولماذا لم يتدخل للعفو عن ثوار النجف ومنع إعدامهم بل إنه قال بالحرف: ليس لي علاقة بمن ينشر الفوضى والقتل)) (1)

ولا نكران بإنقسام الشارع الشيعي إلى عدة تيارات، واحد منها فقط هو الذي يبني ذاته وسياساته على هذا التقديس الذي رفع المراجع، حتى المنحرفين منهم إلى مصاف الآلهة، فجعلهم يفكرون بطريقة لا نعلمها وأجاز لهم الخيانة والكذب والتزويق والتزوير والتدخل بحياة العامة لتنتهي الحدود والحرمات حيث كل شيء جائز طالماه مؤيد من المرجعية، ناهيك عن الأهم وهو حقهم بنقض نصوص وأحكام القرآن أيضا.

وحين يراجع المرء أسس تفكير هذا التيار يجد نفسه أمام ديانة جديدة، المشترك فيها مع الإسلام، عموميات لا تتخطى ما للإسلام مع الزرادشتية والمسيحية والمانية والمنداء. ولا أعني الشكل الميكانيكي للعبادة وإقامة الشعائر، وإنما الفكر الذي تشير كل مفرداته إلى أنه تلمودية جديدة موغلة بتأليه الحاخامات – المراجع. فالأسس الفكرية لهذا التيار ثلاث هي: المظلومية، التقيّة والتقليد المرجعي. وتأصيل موضوعة مظلومية الشيعة في العراق، وحتى بدون مبرر لمؤامرة، سيؤدي حتما إلى اللقاء مع الصهيونية، بحكم مسلمة تناصر المظلومين. والصهيونية، كالفكر المرجعي هذا، خير من إدعى المظلومية وخير من إكتنز بإسمها. والتقيّة، بكل مضامينها بما فيها اليمن الكاذب والكفارات وشهادة الزور والمراءاة، وكل ما يمكن أن يقي المدان،، هذه كانت ومازالت مسلكا يهوديا. ومقام المرجعية لا يختلف في شيء عن مقام الحاخام في التلمود، فهو الذي ينظر في الدين والدنيا بل قد يستشيره الرب في أمور الخلق وهو حجة على الله والبشر وآية عظمى من آياته. وكلمة من الحاخام – المرجع تحلل الحرام أو عكسه، ولاذنب للمقلِّد طالما أفتى مرجعه – حاخامه بذلك. ومن هنا، فليس عرضا أن تتزامن نشأة تيار التقليد هذا (عام 1919) مع فترة نشر محتويات بروتوكولات حكماء صهيون ومن ثم وعد بلفور وبداية تطبيق المشروع الصهيوني في المنطقة، هذا التزامن ليس عرضا. ومن المحال أيضا أن يكون إحتفال مركز هذا التيار – حوزة قم بإنتصار اليهودية على الإسلام عام 1967 بلا مغزى، مثله مثل الدعوات الصريحة للعلاقة مع إسرائيل والقبول بشارون حاكما الحالة التي يتداولها حاليا رموز وكتاب هذا التيار علنا. ناهيك عن بعض الجانبيات ككثرة الأدعية (المزامير) التي لا نجدها سوى في التيار التلمودي المتطرف من اليهودية. بل إن هناك دعاء بإسم (دعاء الكروبين) والكروبين هو الثور المجنح الذي يعبده اليهود. وكذلك النمط الصهيوني في النظر إلى وحدة التراب الوطني، حيث لا حرمة لوحدة البلدان،، ما عدى إسرائيل. ونرى كيف تتعامل حكومة هذا التيار حاليا مع وحدة التراب العراقي. إضافة الدلالة الفاقعة في سكوت الحاخام الأعظم لهذا التيار – سستاني عن علاقة مستشاره السياسي – أحمد الكلب، بإسرائيل.

وقبل الدكتور زين العابدين، نشر الأمام زهير الأسدي بحثا عن مرجعية سستاني وعالج خروقاتها بل وإرتدادها الصريح عن الدين في قضايا كالجهاد والصلاة والمولاة. ثم وجه السيد محمد هادي النجفي، أسئلة – صيحة ألم إلى هذه المرجعية قال في بعض منها: (( منذ تسليم السيادة المزعومة للعراقيين لازال البلد يعيش الفوضى والفساد الإداري، على من يقع اللوم بنظركم؟ وهل إن العراق بلدا محتلا وإذا كان نعم فما المبرر الشرعي للسكوت عن المطالبة بخروجه وأي الأسلوب أفضل في مواجهة الإحتلال وهل ترون فوائد معينة ترتبت على مجيء أمريكا إلى العراق؟ )) (2)

وكثيرة هي الكتابات التي تناولت المرجعية الشيعية، خصوصا بعد دورها الخياني المشين ومناصرتها لإحتلال العراق وعملها على تثبيت أركانه، وبعد فتاوي سستاني المتتالية التي تدعم الإحتلال وحكوماته. إلا أن أهمية مواضيع السادة الأجلاء أعلاه تكمن في تناولهما أشد مرض يعانيه المذهب الشيعي في العراق على وجه الحصر – ألا وهو التقديس الأعمى للمرجعية. فإن سقط هذا التقديس، وهو قد سقط أو في طريقه، بدلالة كتابات الباحيثن الأجلاء أعلاه وغيرهم، يكون مشروع إحتلال العراق قد فقد واحدا من أشد أساطينه منعة وتحملا. أسطينا تضمن الدعوة لمشروع الإحتلال والتوطئة له ثم دعمه على أرض العراق دينيا وعسكريا.

ثانيا

يلاحظ المتابع أن عبدالعزيز الأصفهاني صار يصدر البيانات تلو الأخرى وأغلبها تحريض على الإبادة والإقتتال. كما أصدرت الدائرة الإعلامية لمؤسسة شهيد المحراب (3) بيانا جاء في بعض منه: ((بسمه تعالى، وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين – انفال. من الواضح ان الارهابيين كشروا عن أنبيابهم وكشفوا أقنعتهم المزيفة التي كثيراً ما خدعوا بها جملة من الناس في أن ما يقومون به من أفعال دنيئة إنما هو مقاومة شريفة ضد قوى الاحتلال وما تعرضه القنوات العميلة من ذبح وتمثيل بأجساد الأبرياء من المؤمنين إنما جاء إنتقاماً لأجل تعاونهم مع المحتل واليوم أماطوا اللثام عن كل ذلك وراحوا يصرحون أن كل ما جرى هو انتقام ضد أتباع أهل البيت عليهم السلام وبصريح العبارة هو قتل للشيعة. وعليه نطالب كافة الدول أن يعبروا عن موقف صريح اتجاه كل ما يجري وأن يستنكروا هذه الممارسات الإجرامية بحق جماعة أهل البيت عليهم السلام، إن اخواننا السنة في العراق يتحملون مسؤولية مضاعفة من خلال شجبهم واستنكارهم كل هذه الأعمال البغيضة. إن هذه الضغوط لن تثني عزيمتنا في السير خلف مراجعنا العظام للأخذ بيد أبناء شعبنا إلى بر الأمان. يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا ان يتم نوره ولو كره الكافرون – توبة))

وقد إجتزأت من البيان لركاكته، التي صارت معلما لكل ما يصدر من هؤلاء الأصفهان. المهم هنا أن البيان يعتبر الطرف النقيض له من الذين كفروا، ويقول أن هؤلاء الذين كفروا أماطوا اللثام وصرّحوا بأن ما قاموا به هو إنتقام من أتباع أهل البيت وقتل الشيعة. وهذا صادر من مؤسسة شهيد المحراب باقر حكيم التي يتوسم المرء منها المصداقية كأدنى حد من حدود الآدمية. فمتى قال الطرف الآخر، أيا كانه، أنه بصدد قتل أتباع مذهب آل البيت والشيعة حصرا؟! ولماذا يتحمل السنة مسؤولية مضاعفة من خلال الشجب، أو ما المقصود بهذه الجملة أصلا؟!

ولسنا هنا بصدد القول أن من قتل باقر هو المحتلون وبتنفيذ الموساد وبعلم عبدالعزيز وإشراف طاهر أصفهاني، ومباركة سستاني. وهذه أثبتتها لجنة قضاة ومحامين عراقيين لا علاقة لها بحكومة أو مقاومة. وضرب مساجد الشيعة، من عمل المحتلين أو منظمة بدر، وهي أصلا مسلك تلمودي يضاف إلى ما سبق أعلاه، من مسالك. وقد عاش العراق مثله في الثلاثينات حين أريد إظهار مظلومية اليهود وإجبارهم على الرحيل إلى إسرائيل حيث نفذت الصهيونية ذاتها تفجيرات بدور عبادة يهودية وأحياء سكنية ودور سينما.

أما بر الأمان الذي يتحدث عنه بيان منظمة بدر فلابده من ذلك الذي وصلته وتعيشه البصرة والنجف، المدينتين اللتين صار مواطنوهما يصرخون: (( ما نريد جعفري ولا حكيم نريد صاحبنا القديم ))

ثالثا

تحت عنوان إنعدام شروط النصر للمتمردين في العراق، نشرت واشنطن بوست مقالا لماكس بوت (4) جاء فيه: ((تراجع الدعم الموجه للحرب في العراق وأنساق السياسيون باتجاه الرياح الجديدة التي بدأت تدعو إلى ضرورة الخروج من بلاد الرافدين في ظل ما تنشره الصحف في الآونة الأخيرة من تردي الوضع في العراق. لكن جميع الشروط التي أسهمت في إحراز المتمردين للنصر في حروب العصابات منعدمة اليوم في العراق. فلا قائد ملهم ولا أيديولوجية، وتأييد المتمردين ينحصر في أقلية داخل أقلية من شرذمة صغيرة من العرب السنة الذين لا تشكل نسبتهم سوى 20% من سكان العراق. ولم يستطع المتمردون بسط سيطرتهم على أجزاء كبيرة من الأراضي المحررة. والهجوم على معتقل أبوغريب في 2 أبريل الماضي لم يخلف أي قتيل أمريكي أو يحرر أي معتقل، في حين تكبد المتمردون خسائر فادحة في الأرواح قدرت بستين متمردا. وإنتقل المتمردون من حركة تحرير وطنية تهدف إلى إجلاء قوات الاحتلال من وطنها إلى حركة تمرد ثورية تقاتل حكومة منتخبة. ومنذ 1976 نجحت حركات التحرر الوطني في مساعيها لأنها اعتمدت على الوطنية كقوة حاسمة في الصراع. كما نجحت الثورات ضد الاستبداد ابتداء من قيصر روسيا نيكولاس الثاني وانتهاء بشاه إيران لأنه لم تكن هناك من طريقة أخرى لمعالجة المظالم الناشئة عن النظام السياسي. وأمام العنف المستفحل في العراق واستحالة إحراز قوات التحالف للنصر على المدى القريب، فإن كل ما يمكن أن تقوم به تلك القوات هي إعداد الأرضية المناسبة للمؤسسات المحلية كي تتجذر في العراق وتفسح المجال للعراقيين لتولي مسؤولية محاربة المتمردين. وبالرغم من التقدم الذي أحرز على الصعيد السياسي، إلا أنه مازال هناك قصور على الصعيد الأمني حيث لم يتم نشر قوات الأمن إلا في السنة الماضية))

وهذا الكاتب اليميني الأمريكي يائس كما يبدو من إحراز ثوار العراق النصر لذاه نصحهم وذكرهم بتجارب تحرير روسيا من القيصرية وفيتنام من الأمريكان والجزائر من الفرنسيين وإيران من الشاه. وأن السنة في العراق هم 20% وشرذمة من جزء منهم فقط يناصر المقاومة.

ومعلوم أن للثورة العراقية الحالية قادتها وأيديلوجيتها. وإن أنكر الأمريكان هذا، فلأن نظرتهم عن اللموعية القيادية ترتكز على شخصيات كأحمد الكلب وباقر حكيم ومجيد خوئي وربما أبورغال وهذا القرد الجعفري. أما الأيديلوجية المطلوبة أمريكيا فيحصرها قول بوش ثم باول ثم بلير قبل أيام وهي: (( يمكن لجماعات العنف أن تشترك بالعمل السياسي إذا تخلت عن العنف )) أي يجب أن تكون أيديلوجيتها هي مناضلة الإرمادة العسكرية الأمريكوأصفهانية بالكيك والزهور والجدالات عن مقاسات اللحى والقفاطين.

لابأس، وكي يخف الكابوس الذي يقض مضجع هذا الناصح ورؤسائه جراء عوز الثورة العراقية إلى مستلزمات النصر، نقول، إننا لسنا بحاجة إلى قائد ملهم بعد عظماء بصموا وجه التاريخ بما لا تمحوه العصور. فبعد محمد وخلفائه الراشدين والمسيح وزرادشت وإبراهيم وموسى ويحيى ونبوخذنصر وشلمنصر وسرجون وآشوربانيبال وحمورابي وغيرهم الآلاف المؤلفة، وبعد تجاربهم وتعاليمهم إضافة إلى شروع الله سبحانه ونواميسه المستوعاة جمعيا، لا حاجة للمزيد. والقادة الحاليين للمقاومة العراقية، ولو لم يكونوا عباقرة في التخطيط والتنفيذ والقتال الميداني، لما إستطاعوا هزيمة أمريكا القوى الأكبر والأكثر تطورا وعدة وعتادا على وجه الأرض، ما بالك ومعها جويش من العملاء والخونة والمراجع ودول كإيران والأردن وسوريا والسعودية والكويت، هزموها كلها وهم حفاة عراة جياع. ولو لم يحسنوا التخطيط لما إستطاعوا إجبار كبار ساسة أمريكا على التفكير بالخروج من العراق.

إن قادة المقاومة عباقرة قادة ملهِمون وملهِمون، مع خصلة واحدة لم تتعودها الثورات السابقة، وهي عفة ونكران ذاة، فيعاملون أنفسهم ويجبرون العالمين على أن يعاملهم كجنودهم بلا أسماء ولا بريق شخصي وإنما كآلات للحرب والنصر فقط. أما تغني هذا الكاتب ببن بلا ولينين وهوشي منه وخميني، فهذا رياء يضحك عليه أطفال العراق. فأمريكا لا ولم تحب هؤلاء بل قد جيشت الجيوش للإسقاطهم، وما قالته أمريكا عنهم في وقتهم لا يختلف إن لم يكن أشد مما تقوله الآن عن صدام وعزت الدوري والزرقاوي وبن لادن والجنابي والضاري ومقتدى. مثله مثل ما قالته عن الثورات التي قادوها. فليعد هذا السيد إلى أدبيات الحكومة والصحافة الأمريكية ويقرأ ما أطلقته على البلاشفة وثوار الفيتكونج والجزائر واليمن ولاوس وكمبوديا وقوات عمر المختار. بل إن شخصين من هؤلاء القادة وهما بن لادن والزرقاوي كانا يوما ما ملهمين ومتأدلجين بعين أمريكا وبطلي تحرير ثم تحولا إلى إرهابيين متمردين بهذه العين.

وتسمية حكومة إشيقر بالمنتخبة من الترهات أيضا، ولا أحد يكلف نفسه بالرد عليه، على الأقل من باب أن هذه الحكومة المنتخبة لم تنجح سوى في الرشا والعمولات وأن بطلها القومي الملهم أحمد الكلب قر عينا الآن حين تنسم لجنة المقاولات والمشتريات. أما بطلها الروحي سستاني، فمنسوخ منزو لا يعلم أحد موته من حياته. أما عن الوضع الأمريكي في العراق، فقد وصفه بوش بن بوش بالحرف قائلا: (( إن العمل في العراق صعب وخطير وأرى صور العنف والدم والحال مرعبة والألم حقيقي )).

فهذا ما فعله هؤلاء الثوار، الذين تعتبرونهم غير ملهمين وفاقدين للأيديولوجية.

لكن، إذا كانت الثورة العراقية دون أحلام هذا السيد عن الثورات وقادتها، فما الذي يدعوه للتفكير بالخروج من العراق والجزم بإستحالة النصر عليها؟!

والسؤال الهام هو: ألا يرى هذا السيد أن قرار تعريق الحرب هو إعلان صريح بالخسارة، طالماه نسخة طبق الأصل من قرار فتنمة الحرب؟!

والسؤال الأهم هو: إذا كان رأي الساسة الأمريكان وهذا السيد منهم، يقول بأن مقومات إنتصار هؤلاء “المتمردين” معدومة وهم مجرد شلة خارجة عن القاونون،، فلم تدعونهم إلى ما تسمونه العملية السياسية بين الحين والآخر؟!

رابعا

قد تعودنا أن ينزل الأمريكان بعد كل خسارة ميدانية بسابقة. والسابقة هذه المرة هي أن تفاوضا ما يجري مع بعض أطراف في المقاومة. ولا أحد يدري من تفاوض ومع من. فحكومة إشيقر هوش طِلِباني أعلنت أن لا علم لها بتفاوض. وأنكرت كل فصائل المقاومة التفاوض إن مع الأمريكان أو غلمانهم، وأكدت أن لا أحد يحق له الكلام بإسم المقاومة والتفاوض عنها. وأرسلت دليلا لا يقبل التأويل وهو ضربات مؤلمة للأمريكان وغلمانهم أطارت صواب كل من له علاقة بمشروع الغزو منذ بدئه.

المهم أن لا تفاوض. وإن إفترض بعضهم بحسيب الرفاعي ممثلا عن المقاومة فهذه من الترهات. وحسيب يتكلم عن نفسه ولا علاقة له بمقاومة ولا بمقاتلين. لكن الغريب في إسطوانة المفاوضات هذه أنها ترافقت مع ظاهرتين الأولى هي تجاوز الأمريكان أو تناسيهم لهيئة علماء المسلمين، والثاني كثرة المدعين والأحزاب أو الخيئات التي تشكلت أو ستتشكل وتدعي أنها مخولة بالتفاوض.

أما تجاوز هيئة علماء المسلمين فأقل ما يستنتج المتابع منه أن أمريكا نقضت بنفسها كل إتهاماتها السابقة لهذه الهيئة. وشخصيا أرى هذا التجاوز نصر للهيئة، من جهة أنها أشاهت ولو لفترة أنظار المحتل فيتركها (لحالها) بعد الضغط الكبير الذي مارسوه عليها. أما كثرة الأحزاب، فلعبة من المحتل للإيحاء بتعدد الجهات الراغبة في المفاوضة.

وأهم هذه الجهات جبهة أو لجنة شكلها أيهم السمرائي، الذي قال في بيان إعلانه عنها: ((إن فصائل المقاومة طرحت شروط الإندماج بالعملية السياسية ولإلقاء السلاح وتشكيل المجلس الوطني لبناء ووحدة العراق،، وه: جدولة الإنسحاب، وحل الميليشيات العسكرية وإيقاف العمليات العسكرية في المدن كالبرق والرمح وغيرها، وإلغاء قرارات بريمر ونتائجها كحل الجيش والداخلية وقال السامرائي أن هذا جاء بعدما أتفقت حركة المجتمع المدني وغيرها من الجمعيات والممثلين السياسيين للمقاومة لبناء العراق الجديد )) (5)

وطبعا، لم يفت هذا العميل المأفون أن إمتدح المقاومة العراقية وحقها المشروع بالتحرير إلا أنه شدد على آليات العمل الديمقراطي ونبذ الإرهاب وإستهداف المدارس والمستشفيات وإتخاذ الناس دروعا وعدم إراقة الدم العراقي ،،الخ من الإسطوانات التي رددها رامسفيلد وبوش وآل حكيم الأصفهاني وذلك الشويخ الخزاعي الذي عرض هذه الحكايات قبل نصف عام تحت إسم مستعار هو – المصالحة الوطنية. ومن مراجعة لوثائق (( حركة المجتمع المدني )) التي أبرزها السامرائي دون سواها في حديثه، سنجد أن هذه الحركة تشتمل على أسماء أشد الكتاب صغارة وبيعا للضمير وأخلص العملاء لمشروع الإحتلال والذي يسمونه حتى اليوم بـ “المشروع الأمريكي لتحرير العراق”. وقد تأسست هذه الحركة قبيل مؤتمر لندن، بإشراف من قسم الشرق الأوسط بالخارجية الأمريكية يوم كان ملف العراق مناطا بهذا القسم. وهذه الحركة حصرا هي أول من بشر بالإحتلال ببيان (منتصف حزيران 2002) وقعه 30 فردا من مؤسسيها وكان بعنوان (( 500 كلمة لربيع بغداد القادم)). وهذه الحركة حصرا من وجه ما لايقل عن 10 رسائل شكر لبوش وبلير ورامسفيلد وولفويتس على تحريرهم للعراق. ومن أسماء هذه الحركة اللامعة الخائن المخنث زهير كاظم عبود والذي كتب قبل يومين فقط واسما المقاومة بالمخنثين وأن لواء الذئب سيصطادهم. ومن أعضائها هاشم عقابي وأحمد النعمان وماجد عزيزة وإسماعيل زاير وسلمان شمسة (توفى) وفالح عبد الجبار ونوري علي وعبد الإله الصايغ وعبدالخالق حسين وأمير دراجي وعدنان فارس. وعدنان هو شرطي موساد ترأس جمعية اللبرليين العراقيين التي خرجت تتظاهر إحتفاءا بالنصر الأمريكي وكان من ضمن شعاراتها واحد يقول: (( إن المشكلة بين العرب وإسرائيل هي في الإرهاب الفلسطيني)). كما كتب يوم أمس فقط يطالب فيه بعلاقة طيبة مع إسرائيل لأنها تكافح الإرهاب الفلسطيني لتعيش المنطقة بسلام، وهو العراقي الوحخيد الذي يكتب بالقسم العربي من معاريف ويديعوت أحرونوت. وكل أعضاء هذه الحركة أما كانوا سابقا عملاء صغار لحكومة الرئيس صدام ثم تحولوا أو هم خدموا المشروع الأمريكي منذ بدئه. وهم حاليا تحت إشراف ضابط أمريكي في مكتب العراق في بغداد. وموقع هذه الحركة (عراق الغد http://www.iraqoftomorrow.org

) يحدد جيدا مفاهيم هذه الحركة التي تدعم أيهم عن المقاومة. بل أن المقال الأفتتاحي للعدد الأخير من هذا الموقع هو للمسلول عبدالخالق حسين يقول فيه: ((اصبح العراق مستنقعاً لتفريخ الإرهاب بمختلف أنواعه. فهناك الإرهاب الإسلامي يقوده الزرقاوي والإرهاب الفاشي تقوم به فلول البعث الساقط وإرهاب يدعي مرتكبوه أنهم يقومون به بإسم السنة للقضاء على الشيعة وإرهاب تقوم به فئات طالبانبة شيعية بقيادة مقتدى الصدر وغيره)) وسابقا كتب هذا القرد القميء يقول: ((لا يهم كم يقتل من العراقيين، فهذا هو شأن إستئصال الأدران المهم أن يحرر العراق على يد قوات التحرير الأمريكية)) ويكفي أن نذكر أن رابطي قناة “الفيحاء” وجريدة “الشرق الأوسط” يتصدران صفحة هذا الموقع الرئيسية.
مختصرا فإن حركة المجتمع المدني هذه واحدة من أخطر أدوات الإحتلال، لأنها تظم جميع الشعراء والكتاب المتلونين ممن لا يعني له الضمير أو الوطن أو السيادة شيء. وأي من هؤلاء حين تحدثه عن السيادة والإستقلال يهزأ منك. هؤلاء الخونة المأفونون هم مؤسسو حزب السامرائي، وهؤلاء هم دعاته إلى المصالحة الوطنية ونبذ “الإرهاب”!!!

أما حديث أيهم السامرائي عن تحريم الدم العراقي وعدم ضرب العراقيين للعراقيين، فلا أدري أهو أعمى أم فاقد البصيرة وحسب. أليس حزب البعث عراقيا، فلماذا يجتثوه ويغتالوا عناصره؟! أليس علماء العراق وأساتذته عراقيين فلماذا جرى قتلهم وعلى يد شرطة بدر وجلاوزة مافيا البيشمركة وجند أحمد الكلب؟

المهم إن أيهم السامرائي هو واحد من الأيدي الخفية للمشروع الأمريكي ووجه من وجوه إنقاذها على أرض العراق، وهو عميل خائن لا ولن يكون له أثر على أرض العراق. ولن تنفعه هذه الحمية الإستثنائية التي يتكلم بها عن المقاومة وحقوقها.

لكن إيجابية وحيدة لابد ويستشفها المتابع من كثرة أحزاب التفاوض هذه وإدعاءات أمريكا عنها، وهو أن المقاومة رمت أمريكا وأتباعها بمستنقع خسارة ثانية إضافة إلى الخسارة في ميدان المعارك؛ ألا وهو أحلام المفاوضات مع المقاومة. فالمفاوضات، كما لا يخطئ المتابع، صارت هما أمريكيا فقط، ومن خلاله حصرا أعترفت أمريكا بهذه المقاومة وصارت تسميها بإسمها.

بينما المقاومة تنفذ مشروع التحرير بوعي كامل ودونما توقف ولا حاجة لمفاوضات وهي التي تفرض شروطها.

أما إن لم تتعظ أمريكا بعد من تجربتها مع مجيد خوئي وباقر حكيم وأحمد الكلب، لتجرب حظها مع مأفون خائن آخر كأيهم السامرائي، وكيف ترى بحسيب الرفاعي ممثلا عن المقاومة بينما المقاومة تقولها ميدانيا وبالصواريخ والقتال أن لا مفاوضات ولا مفاوض عدى صدام حسين، وما الذي ستجنيه أمريكا من هكذا إسطوانات، فهذه أسئلة يغطيها السؤال: إذا كانت المقاومة بهذه القوة التي أشار إليها رامسفيلد وبوش والكاتب الأمريكي أعلاه، فما حاجتها للتفاوض؟! بل ما الحاجة للتفاوض إذا كان الأمريكان يعلمون اليقين أنهم خارجون؟؟!

والسؤال الأهم هو: هل لم يتعظ أيهم السامرائي من دبغة الجلد بالأحذية التي نالها في الفندق بعمان من السيد مزهر الدليمي، أم هو بحاجة إلى أختها ولكن بشيء آخر؟!

خامسا

وقبل يومين نُشِر مقال (6) ورد فيه: (( جاء في الحديث القدسي ما مضمونه من شكر المخلوق فقد شكر الخالق، والشكر من بديهيات الذوق وهو تصرف حضاري واخلاقي ودليل تحضر ووعي ويخالف رأي الطالبان المتشددين،، من هذا غبطتني الفرحة وملأ قلبي الحزين البهجة حينما نطق رئيس حكومتنا المحترم كلمة الشكر والعرفان بحق الرئيس الرائع بوش. ولا ابوح سرا انني تسمرت امام شاشة التلفاز أتابع مجريات المؤتمر الصحفي للرئيسين بوش والجعفري ومع علمي المسبق بمضمون الكلمة التي سيلقيها رئيس حكومتنا المحترم وما فيها من كلمات الشكر وعبارات اخرى أُختيرت له بدقة فائقة وعناية رائعة من قبل عليم بدهاليز البيت الابيض ضليع بكواليس الكونغرس خبير بعقلية الساسة الامريكان ومحيط بذوق الشارع الامريكي وبالمفردات الديبلوماسية المؤثرة فيه ،، خفت أن ينسى الحعفري بما وهبه الله من حنكة ودهاء ولم يتشكر ممن انقذ شعبنا وحررنا من البعثيين. كنت أقول في نفسي ماذا لو تجاهل الجعفري عن قصد طرح فكرة مشروع بوش التي اريد منها تأكيد فكرة الشراكة الاستراتيجية بين العراق الجديد وامريكا؟ وما هي الا لحظات حتى سمعته ينطقها: شكرا ً سيادة الرئيس شكرا ً لك وللشعب الامريكي، عندها تنفست الصعداء وشعرت بسرور عظيم ))

وهذا النص الذي ينضح أنوثة، وحينما نكتشف أن كاتبه ليس مومس مستعجلة، إنما صحفي حكومة إشيقر ذو الياقة والقميص الورديين المدعو محمد الموسوي، عندها سينفك حتما لغز ماتيفات مسرحيات فضائيتي الفيحاء والعراقية وجماعة آل الحكيم عن لواط أبو تبارك وأصحابه. ودقات قُليب حمودي الموسوي هذه التي إرتقبت شكر إشيقر لبوش، لابدها دليل يتساوق وياقة حمودي وقميصه الورديين وبكل ما يعنيها اللون الوردي من مغزى بيولوجي.

أما الأشيقر ذاته فقد تحدث للشرق الأوسط، عن هذه اللحظات وما بعدها قائلا: (( قد شكرت الرئيس بوش على ما قدمه لتحرير العراق،، أن خروج القوات المتعددة الجنسيات قد يخدم الارهابيين ويجعلهم ينقضون على المواطن العراقي وينهون تجربتنا الديمقراطية، والأفضل أن نتخرج القوات بعد ان نبني قواتنا الأمنية وجيشنا الوطني بما يؤهلهما عن جدارة للدفاع عن العراق، وعند ذاك ستخرج القوات المتعددة الجنسيات مشكورة، وهذا ما اتفقنا عليه،، أما مؤتمر فهو ليس مؤتمرا للدول المانحة، لكنه يمكن ان يدفع الدول المانحة لتدر بالنفع على العراق، وقد أبدوا تفهمهم بشكل جيد ونأمل ان يفوا بالتزاماتهم )) ولا تعليق على ما قاله الإشيقر بصدد مؤتمر بروكسل. فهو المؤتمر العاشر منذ الإحتلال الذي تجتمع فيه الدول المانحة وتتراجع عن وعودها. ولنتذكر أن هذه الدول قررت في أول إجتماع لها في عمان في شهر تموز من عام 2003 منح العراق 18.5 مليارد دولار، لم توف منها سوى أقل من مئة مليون. ولربما لهذا دواع كثيرة أهمها قناعتها اليقينية أن أي دولار منحته ذهب أما إلى جيب بريمر أو أعضاء الحكومة. أما أن يكون الشيء الوحيد الذي إستعاده العراق حتى اللحظة هو ما صرح مسؤول عراقي يعمل في قطاع الاتصالات بأن: ))العراق سيسترجع سيادته من جديد على شبكة الإنترنت الشهر المقبل وذلك عبر اسمه الرمزي .iq)) فهذا ربما واحد من أشكال رد المظلومية عن آل البيت وشيعتهم. على الأقل فلم نعلم بشيء سيادي آخر إسترده العراق حتى اللحظة.

أما خوف إشيقر، ومثله كل كتاب الإحتلال ورموز حكومة الغلمان ومؤسسات آل الحكيم، من أن إنسحاب القوات الأمريكية يخدم الإرهابيين ويجعلهم ينتقضون على المواطن العراقي وينهون تجربتنا الديمقراطية، هذا الخوف له ما يبرره. سوى أن الأشيقر خلط قليلا. فالمقاومة لن تنقض على المواطن العراقي وإنما على الأنجلوأصفهان وعملائهم وبشكل ستتحدث به الأجيال. وهو يوم محتوم قادم. لكن سؤالا يبقى للمتابع الإجابة عليه، وهو إذا كان الأشيقر وبعد عامين من الإحتلال وضرب كل ما أمكن الإحتلال ضربه وإعتقال ما لايقل عن 135 الف مواطن عراقي ناهيك عن مئات ألوف القتلى والجرحى، فكم بقي من هؤلاء المنقلبون، لينقلبوا على قوات بدر وميليشيا الكرد وأتباع المرجعية ومخابرات إيران وكل هذا الجيش العميل الذي بلغ تعداده لحد الآن نصف مليون مجند؟ أم إنه إعتراف مباشر بقة وكثرة هؤلاء المحررين؟!

ملخصا، حين تحدث الأمريكان عن مفاوضات، وإن لم تجر فهذا إنعطاف بمقدار 180 درحة بمشروع الغزو، المشروع الذي إنما يلفظ آخر أنفاسه. أما إن تظلم آل الحكيم الأصفهاني من وتيرة العمليات وإن تحت حجة إبادات ما، فهذا ما يجب أن ينتبه له شيعة العراق. لمجرد أن حكيم الأصفاني يلفظ أنفاسه الأخيرة هو الآخر ويدري أن لا شفيع له من القادم المحتوم، إلا أن يقتل سستاني بلعبة كالتي قتل بها أخيه عساه يوقع فتنة فينجو.

وهذا محال، ومن عدة وجوه، أولها وأكثرها أثرا هو أن هذا السستاني لم يعد شيئا لأحد. وموته أو بقاؤه سيان، وحاله حال خنازير المستنقعات، إن بقي حيا تستنجس من البشر وإن مات إنتشرت رائحة جيفته. أما العامل الثاني، فالشعب العراقي الذي إجتاز محاولات آل الحكيم وأمريكا وكل خبرات المدرسة التلمودية ومن خلفها في إفتعال الفتن، سوف يجتاز هذه المحاولة، وهو أصلا يعلم مقدما من سيقتل سستاني.

فسلمت الأيادي أيها المقاومون!

وحيث ثقفتموهم!

——

1 – موقع كتابات ليوم 13 حزيران 2005

2 – كتابات ليوم 30 حزيران 2003

3 – موقع صوت كلاب العراق ليوم 29 حزيران 2005

 

=======

بريمر كتب كتابه وذكر اسماء الاشخاص المسؤلين العراقيين حول ما ورد في كلامه عن السيستاني
وقنوات بريمر مع السيستاني الاولى عبر موفق الربيعي والثانية عبر حسين اسماعيل الصدر والذي كان يزور السيستاني اسبوعيا وقد تناول في منزله وزير الخارجية الامريكي كولن باول العشاء برفقة بريمر والثالثة عبر عماد ضياء الخرسان
قال بريمر ان السيستاني لا يريد ان يظهر علانية بانه يتعاون مع الاحتلال

عموما تاريخكم اسود ضد الاسلام لكنكم دائما تدفعون ثمن الخيانة ان شاء الله

الشيخ الشيعي حسين الصدر يقبل الصليبي بريمر حاكم العراق السابق

 

للتذكير عن التقية التي يمارسها الشيعة ان الشيخ حسين  الصدر كان  اصدر فتوى  بتحريم المشاركة بمؤتمر المعارضة صد صدام قبل الحرب على العراق
و نشير الي الدليل الذي ذكره صاحب العلاقة وهو حاكم العراق بريمر ونشره في كتابه عام قضيته في العراق

وذكر قنوات الاتصال بين السيستاني و بريمر

بريمر كتب كتابه وذكر اسماء الاشخاص المسؤلين العراقيين حول ما ورد في كلامه عن السيستاني
وقنوات بريمر مع السيستاني الاولى عبر موفق الربيعي
والثانية عبر حسين اسماعيل الصدر
والثالثة عبر عماد ضياء الخرسان

قال بريمر ان السيستاني لا يريد ان يظهر علانية بانه يتعاون مع الاحتلال

=============

بريمرالجعفري والسيستاني ارادوا التخلص من مقتدى الصدر على ان يكون بيد القوات الامريكية

بريمر والسيستاني

شبكة البصرة
خليل السلماني

عرض الباحث عبد الحسين شعبان الكتاب الذي ألفه الحاكم المدني الأمريكي بول بريمر حول تجربة حكمه بالعراق، في العدد 329 من مجلة المستقبل العربي الصادرة عن مركز دراسات الوحدة العربية. ونظرا لاهمية ما ورد حول العلاقة التي كانت تربط بريمر بالمدعو علي السيستاني المرجع الشيعي الاعلى في العراق، فقد وجدت مفيدا أن أجتزأ ما ورد في هذا العرض عن هذه العلاقة ليطلع من لاتتهيأ له فرصة الاطلاع على كتاب بريمر أو على المجلة المذكورة بسبب ازدهار الحركة الثقافية في العراق!!! في ظل الاجواء الديمقراطية العظيمة القائمة على الخطف والقتل والنهب والسلب!!! على طبيعة الشياطين التي تختفي خلف بعض العمائم التي تدعي انها عمائم اهل البيت.

(كان السيستاني قد عبًر عبر قنوات خاصة بأنه لن يجتمع مع أحد من الائتلاف (قوات الاحتلال). ويقول بريمر لم أضغط بهدف عقد أجتماع شخصي معه، وكان هيوم الذي يفهم الاسلام والعالم العربي، قد حلل هذا الموقف بأن السيستاني لا يريد أن يُشاهد علنا إنه يتعاون مع القوات المحتلة، فثمة أطياف لسنة العشرين (المقصود ثورة العشرين وفتوى الامام الشيرازي بالجهاد ضد البريطانيين)، ويضيف هيوم لكن السيستاني سيتعاون معنا، فنحن نتقاسم الاهداف نفسها. وفي الوقت الذي تنقل وسائل الاعلام أحاديث صحفية عن الانقسام المفترض بين السيستاني والقوات المحتلة ينقل بريمر إن اتصالات سرية كانت تجري بينه وبين السيستاني عبر وسطاء. ففي أوائل صيف 2003 ارسل السيستاني اليًً برسالة يقول فيها انه لايتخذ موقفه بسبب عدائه للائتلاف، بل هو يتجنب الاتصال ليتيح فائدة أكبر لمساعينا المشتركة، وأنه قد يفقد بعض صدقيته إذا تعاون معنا.

لقد كانت هناك ثلاث قنوات للعلاقة بين السيستاني وبريمر الاولى عبر موفق الربيعي والثانية عبر حسين اسماعيل الصدر (الذي يعيش في الكاظمية) والذي كان يزور السيستاني اسبوعيا وقد تناول في منزله وزير الخارجية الامريكي كولن باول العشاء برفقة بريمر والثالثة عبر عماد ضياء الخرسان المسؤول عن لجنة اعادة الاعمار الامريكي الجنسية وأحد المعتمدين للسياسة الامريكية في العراق. ويقول بريمر انه تبادل خلال الفترة مابين تموز واواسط أيلول 2003 أكثر من عشر رسائل مع السيستاني اشاد فيها بما فعله التحالف.

ويقول بريمر إن السيستاني كان يخشى التهديد الذي يشكله مقتدى الصدر وقد ايلغ الربيعي بأن خياره المفضل هو أن لا يبقى مقتدى الصدر ويفترض بريمر انه كان يريد أن يقتل. وهكذا فأن اختياره العلاج في لندن كانت بداية العد التنازلي لتصفية مقتدى.

ويضيف بريمر إن موفق الربيعي نقل له عن السيستاني أن الاخير تلقى رساله سرية من الرئيس السوري بشار الاسد تدعوه الى اصدار فتوى للجهاد ضد الائتلاف مثلما فعل قادة الشيعة في سنة 1920.

يذكر بريمر انه تبادل خلال فترة وجوده في العراق اكثر من ثلاثين رسالة مع السيستاني. وكان عماد ضياء الخرسان يطير بطائرة خاصة لملاقاة السيستاني لحمل رسالة اليه ليعود بعدها بالجواب الى بريمر.

لقد ابلغ السيستاني بريمر استياءه من عبد العزيز الحكيم الذي ابلغ الرأي العام رأيه بشأن المجلس التشريعي وتسليم السيادة بعد مقابلة السيستاني. وقد استوضح بريمر ذلك عبر قناته الخرسان الذي عاد في نفس الليلة ليقول إن إن أية الله العظمى معجب بك ويحترمك وهو يقدر الفرصة للعمل معك من أجل مستقبل العراق. لكنه يريد التقدم بأنتخابات مباشرة حتى وإن كانت غير مثالية، وإن الأية مؤمن بالديمقراطية وهو ملتزم بالعمل مع الائتلاف. يضيف بريمر إنه سمع من موفق الربيعي وعماد الخرسان موقفا مرنا للمرجع بشأن دور الاسلام، الى إن تم التوصل الى أن الاسلام مصدرا رئيسيا وليس المصدر الرئيسي.

شبكة البصرة

======

واضيف مما جاء في الكتاب الذي ترجمه عبدالحسين شعبان

مقتطفات مما جاء في مذكرات بريمر

الجعفري والسيستاني ارادوا التخلص من مقتدى الصدر على ان يكون بيد القوات الامريكية
السيستاني يتجنب الاجتماع العلني حتى لا يفقد مصداقيته لكن كان له ثلاث
السيستاني يشيد بما قدمه الاحتلال للشيعة
اجتثاث البعث امريكا هي التي اعدت قانون اجتثاث البعث
مجلس الأمن امركيا قوة احتلال 22/ 5/ 2003
الاكراد ضد تقوية الجيش العراقي

يمكن الحصول على المجلة عبر هذا الموقع مجلة المستقبل عدد تموز/ يوليو 2006

http://www.caus.org.lb/Home/new_publ….php?MediaID=2

==========
السيستاني يعشق بريمر.. والجعفري زوجتي ليست محجبة..
والشعب العراقي يغرق بإنحرافات التشيّع الصفوي/ح 7

 

 

 http://www.albasrah.net/maqalat_mukh…_b09102003.htm
لتكتشفوا حقيقة هؤلاء وتاريخهم والى الذين يتحاملون مثلما تحاملوا من قبل نعطيهم الإثبات التأريخي وهو على الرابط التالي:
http://www.albasrah.net/maqalat_mukh…r_09102003.htm

لذا من يوالي هؤلاء ويدافع عنهم فهو يقدم خدماته الى ـ سرسرية ــ إيران ،وهي ليست تهمة من الكاتب بل من التاريخ، لذا فعند صاحب السمو (أمير ربيعة) ألف حق عندما طرد شقيق وقريب موفق الربيعي من مجلسه عندما أرسلهم الأخير لطلب اثبات النسب ، وعند المحاججة في مجلس الأمير ظهر أنهم نعم سكنوا مضارب ربيعة ولكنهم وفدوا اليها للتكسّب وطلب الرزق ومن ثم يلوذوا من الهجرة والتنقل ،وقال لهم أنكم لستم من ربيعة بل أنكم من بيوت (الكرافة) الذين سكنوا مرابعنا ،أي الذين كانوا يعيشون على الصيد، وليس لهم وطن ونسب في العراق، علما إن المستنقعات المائية مفتوحة بين العراق وإيران والقضية موثقة وبشهود كبار، وليست من وحي خيال الكاتب…. ولهذا فعند عودتهم بسويعات قًصفت دار الأمير في بغداد بالطائرات الأميركية ولحسن الحظ كان الأمير خارج الدار!!!.
ولكن لو جئنا الى كبيرهم الذين يلوذون تحت عباءته وهو علي السيستاني الذي أصبح قائدا سياسيا للعراق وكهنوتا لا يمكن إلا تقديسه، حيث إن العراقيين يمرون بمرحلة التقديس الآن، و سينتقلون الى مرحلة التأليه والصلاة صوب سردابه بدلا من مكة حال اتمام المخطط، وذلك عند التصويت على مشيخاتهم في جلسات البرلمان القادمة، فالذي يدعي معارضة النظام والقدسية كتب الى بول بريمر (30 رسالة) سرية وحسب شهادة حاكم العراق السابق بول بريمر أي 30 رسالة خلال عام ومدون ذلك في كتابه بعنوان (عام قضيته في العراق) ،فحتى الحبيب لا يكتب لحبيته 30 رسالة خصوصا إذا كانت تدعي التمنّع، وهذا يعني أنه يكتب رسالتين وثلث بالشهر الواحد، ويدعي أنه لن يمد يده الى الإحتلال ولن يستقبل بول بريمر، بل يعتذر من بريمر برسالة بسرية بأنه رفض قبول زيارته وذلك منعا من التأويل، وهذا يعني ليس خوفا من الدين ولا من الله ولا من الواجب الذي يدعيه كمرجع أعلى فهل عرفتم حجم التدليس والنفاق،حيث يقول بريمر في كتابه (تبادلت مع السيستاني حوالي 30 رسالة) ويثبت في كتابه أنه أعتمد على ثلاثة مراسلين وهم (موفق الربيعي مستشار الأمن القومي، وحسين الصدر صاحب القبلة الغرامية من الفم مع بريمر ، وعماد الخرسان مقاول البنتاغون) ولكنه كان يعتمد على الأخير ــ الخرسان ــ كونه يحمل الجنسية الأميركية وأكثر أمانا ومقرّب من السيستاني (هل عرفتم.. مقرّب من السيستاني، وهو مقاول البنتاغون المنتخب كمشرف على إعمار العراق) يعني إن السيستاني وجماعته ــ حملهم بالصدر ــ فيقول بريمر (إن السيستاني سيعمل معنا فنحن نتقاسم الأهداف نفسها!!!!!!!!!!!!!!!) أكرر قال نتقاسم الأهداف نفسها أي (إحتلال العراق وشفط ثرواته) وقال هذا تعليقا على أحد الرسائل المهمة التي نقلها عماد الخرسان من السيستاني الى بول بريمر والتي تقول (إن السيستاني معجب بك ويحترمك ويقدر الفرصة للعمل معك من أجل مستقبل العراق)، ويصف بريمر السيستاني في إحدى عبارات الكتاب (موقف السيستاني معقد حيث ينقلب بين العزلة والمشاركة) ولكن لفتت نظري قضية مهمة من خلال إعتماده لعماد الخرسان رسولا، فهذا يعني إن بول بريمر والسيستاني لا يثقون بــ (عبد العزيز الحكيم ولا بالجعفري) ولا غيره..ولنا عودة مع كتاب بول بريمر!!!.
الجعفري يرفض الحجاب ويقول زوجتي غير محجبة..!
لقد أكدنا في حلقات سابقة على موضوع خيانة الأمانة، وأعطينا آيات قرآنية وأحاديث نبوية، وكذلك أثبتنا إن هؤلاء الذين يحكمون العراق وتحديدا أصحاب العمائم الإنجيلية، ورجال الدين المارينز يتخذون النفاق وسيلة للوصول نحو الأهداف، وكذلك يستخدمون مبدأ (التقيّة) للضحك على الخصوم والناس والمجتمع،حيث (تقيّتهم) ما هي إلا تغليف (يهودي) كي يُبرر لهم نقض العهود، وهي الصفة المثبتة على اليهود بأنهم ناقضي العهود بشهادة رسول الله (ص) وكذلك بشهادة القرآن المجيد، لأن التقيّة الحقيقية ليست هنا ،وليست هي المقصودة، ولا يمكن أن تكون بهكذا أجواء شيطانية، لأن التقية الحقيقية هي إنقاذية لأمر سامي أو مصير أنسان أو أمة أي هي إسلوب إستثنائي لا يُمارس إلا بطقوس محددة وأجبارية وخارقة، وليست كما نراها اليوم في العراق حيث هي نهجا لتمرير وتطبيق الكذب والنفاق….فلو عدنا الى كتاب الحاكم الأميركي السابق في العراق بول بريمر (عام قضيته في العراق) ستجده قد تنكّر الى ولائم الكباب المشوي والتشريب والباجة والفسنجون والخرفان وغيرها والتي كانوا يتابرون فيما بينهم من أجل إطعام بريمر ولكن رغم ذلك بقي يناديهم بالأقزام حتى لحظة مغادرته العراق، حيث عرّف حقيقتهم للناس، ولم يذكر الفريق الذي عمل معه إلا بلغة التحقير ويصفهم بالأقزام، ويصف ولائمهم (العزايم) بأنها تدلل على مستوياتهم الضحلة، فيقول كان يلح علي إبراهيم الجعفري حول زيارته في بيته في كربلاء وقبلها يقول عزمني على آيس كريم (دوندرمة) وهو يسألني ويردد (بريمر بريمر …هل الدوندرمة مالتي أفضل لو دوندرمة عبد العزيز الحكيم؟) أي إن الآخير قام بالعزيمة نفسها قبل الجعفري وهو يقلده وكأن الجعفري هو الذي صنع الدوندرمة، فإنظر الى مستويات هؤلاء الحكام فكيف يحترمهم بريمر فعنده ألف حق بإحتقارهم، وبعدها ذهب بول بريمر الى مدينة كربلاء ليحضر عزيمة الجعفري وهو يصف البيت والمكان الراقي، فأحضر له الجعفري أكلة (الفسنجون) فسأله بول بريمر (هل هذه الأكلة عراقية؟) أجابه الجعفري: نعم أنها عراقية ممتازة فرد بول بريمر: لا لا أنها أكلة إيرانية وليست عراقية، وطبعا هي إهانة له ولكن هؤلاء لا يفقهون بالديبلوماسية شيئا، فالرجل أنتقل من (ملايّة) في لندن الى عضو مجلس الحكم ثم رئيسا للوزراء، فحقه عندما يفقد التوازن، وأثناء تناول الطعام يذكر بول بريمر كيف هو سأل الجعفري عن الحجاب (هل أنكم تتبعون إيران في إن نسائكم يلبسن الحجاب ويكون الحجاب إجباريا؟) فأجابه إبراهيم الجعفري (لا لا..انا فخور لأن زوجتي وبناتي الثلاثة لا يلبسن الحجاب) فهل يوجد نفاقا أقوى من هذا النفاق، فماذا سيقول الجعفري الى الفتيات والنساء في لندن حيث لبسن الحجاب بتوجيه منه عندما ملك عقولهن بمحاضراته لهن في بيته بلندن؟، ولماذا هذا الكذب والنفاق والتدليس؟ فزوجته محجبة وبناته محجبات بل يلبسن الشادور الإيراني أيضا ،فكيف سيصدق به بول بريمر وهو الذي يعرف عنهم كل شيء، نعم كل شيء ومن الألف الى الياء، ولا داعي للتوضيح!!!؟
لذا فالشيء الجيد والوحيد الذي فعله بول بريمر عندما عرّف العالم من أقصاه الى أقصاه بجوهر ونوعية هؤلاء الذين حكموا العراق ولا زالوا ، فأحدهم وهو كبير ولا يُشق له غبار في هذه الأوساط الفسنجونية حيث تبيّن أنه شاذ أخلاقيا، وكان هناك شابا إنجليزيا يمارس معه الرذيلة في لندن، وإشتكاه في المحاكم البريطانية وسافر هو والمحامي البريطاني الى بغداد حيث المنطقة الخضراء وعرض عليهم (على مجلس الحكم) القضية ولم تُغلق القضية إلا بتعويض قيمته (2 مليون) دولار أعطيت للشاب والمحامي وبمساعي من أحمد الجلبي وأغلقت القضية وإنزوى هذا المعتوه منذ تلك اللحظة، ولكنه لا زال يلعب من وراء الكواليس (وأقسم بالله العظيم إن تمادوا أكثر سوف نكشف الواقعة وبالأسماء) لذا فهؤلاء لا يمثلون عمامة رسول الله ص ولن يمثلون عمائم أهل البيت عليهم السلام ، فعار أن ينتسبوا الى الهاشميين العلويين… أنهم مجرمون و شاذون ومنحرفون حولوا العراق الى طائرة مخطوفة وبعلم ودعم من الإحتلال ،حيث حولوا المسجد والحسينية الى فرقة حزبية ،مثلما كان يفعل حزب البعث حيث مقرات الفرق الحزبية التي تحصي أنفاس الناس ،فجاء هؤلاء ليؤسسوا عشرات أضعاف ما كان يؤسسه النظام السابق ،أنهم أصحاب آيديلوجية المايك / الميكرفون، ولكن حتما هناك بينهم من الشرفاء ولكن للاسف فهي نسبة ضئيلة وغير مؤثرة وسط إستحواذ هؤلاء على كل شيء ، فلو فتشت عن جواب السؤال (لماذا تنشق الحركات السياسية؟) الجواب: بسبب الخلاف على رئاسة الأمانة العامة وأمانة الصندوق ــ وهذا بنسبة 80%) وخصوصا في العقود الأخيرة حيث الدفع الدولاري من السفارات الأميركية والغربية، أما إنشقاقات الحركات الإسلامية فسببها إضافة الى ماتقدم، خلاف ثالث وهو حول (من هو الذي يسيطر على المايك/ الميكرفون)… فهم يعتمدون على التنظير الشفهي، ولا يجيدون التطبيق العملي، ونحن نتكلم عن الحالة العراقية وذلك بنسبة 85% فلهذا ليس لديهم برامج سياسية يقدمونها للناس والمجتمع، وخطفوا الشعب العراقي بوسائل الترغيب والترهيب… ومن هنا تعقّد الطريق للوصول الى المحتل والفضل يعود الى هؤلاء وفي مقدمتهم علي السيستاني الذي يريد إعادة العراق والعراقيين الى فترة القرون الوسطى حيث حكم الكهنوت…. حيث أصبح طريق طرد المحتل من العراق معقدا وصعبا، لأنه أصبح يمر بتعقيدات السرداب الكهنوتي، والشروال الكردي وبعمائم ومكاتب سادة خراسان، لذا فالوقت من ذهب والأمر خطير فلابد من إيقاق تمادي هذه المجموعات وإعادتها الى مكانها وحجمها الطبيعي لتعود المعركة مع المحتل من العراق، وإن عودة العراق الى أهله مهمة ولا يمكن أن يكون ضيعة الى المستوطنين وسادة خراسان والمتشرولين الإنفصاليين (مع إحترامنا للشروال والشرفاء الذين يرتدونه ويرفضون طبخات الحزبين الكرديين) وهم كثر إن شاء الله.
يدعمون إنحرافات التشيّع الصفوي ليتم نخر المجتمع العراقي….!
ساعد الله شعب العراق فهو يعيش وسط مخططات رهيبة ومعقدة ،حيث جميعها تؤمن بتفتيت الشعب والوطن ولكن أخطر المخططات هو المخطط الثقافي والمعرفي والديني، فهو من أخطر المخططات والإحتلالات ولقد مارسته الصهيونية العالمية ضد الشعب الفلسطيني، والذي يعتمد على مسخ الهوية، وهكذا بدأت تستعمله الإدارات الأميركية ضد منطقتنا والعالم بالإعتماد على مؤسسات هوليود السينمائية العملاقة حيث غسل المخ والفكر من خلال العين والتركيز على النزوة ،والإعتماد على التسطيح من خلال الصورة والأكشن الدجال ،والهدف هو التمهيد للإحتلال الثقافي الذي يسبق الحروب الحضارية والدينية ،ولهذا دعمت وفتحت إيران عشرات المواقع الإلكترونية العراقية، وعدد كبير من الفضائيات والإذاعات والهدف منها هو نشر إنحرافات ثقافة التشيّع الصفوي في العراق، ومن ضمن أهدافه هو البغض للإنتماء العربي، ولهذا أكدوا على الإنحرافات وتضخيم العقد مع الإيحاء بعدم حلها إلا بمعجزات ورجال من النوع الخاص،ومن هنا أدلجوا غيبة الإمام المهدي حيث تم إستعمالها إيديولوجيا لتفيد المخططات السياسية والثقافية التي تصب في المخطط الإيراني في العراق، لهذا يغررون بالناس أنهم الممهدون لظهور الإمام الحجة المنتظر،لذا ترى البسطاء في العراق يعتقدون إن هذه العمائم ممهدة لظهور الإمام، وتحت ذريعة إن الإمام يخرج متى ما عم الفساد والقتل والظلم، وهاهم يستخدمون القتل والمطاردة والجوع والظلم ليوحوا للناس بأن ظهور الإمام المنتظر قد إقترب جدا وهم الممهدون له ،أي أن هناك خلايا وفصائل كلفت لتقوم بهكذا ظلم وقتل ضد الإبرياء من أجل ترسيخ فكرة أنهم المنقذون، ولكن لو ان أي عراقي سأل نفسه : لماذا هذا الظلم والقتل والجوع والكذب والفساد في العراق فقط؟ لوجد الجواب أنها تمثيلية سمجه جدا ولكن مسرحها العراق، ومكياجها الدم وديكورها جماجم العرب العراقيين من سنة وشيعة….!!.
ومن هنا غزت الإمبراطورية الصفوية الحوزة العلمية والمرجعية الشيعية في العراق، وعمدت على تغيير مناهجها لتكون صفوية من جانب، ومن جانب آخر باشروا بمعاداة رجال التشيّع العلوي وتحجيمهم والإستفراد بالقرار الحوزوي والمرجعي في العراق ،ومن خلال العلاقة الخاصة مع الإحتلال من جانب ومع إيران من جانب آخر ….!!!!، بحيث انه حتى قضية الإمام الحسين عليه السلام دخلوا عليها لتتحول الى تشويه حقيقي للتشيع العلوي، وتشويه لنهج مدرسة أهل البيت عليهم السلام من خلال التأكيد على الخزعبلات وترك الجوهر المعنوي والفكري والسياسي والثقافي والديني الذي تجسد عند استشهاد الحسين عليه السلام ،ليكون التركيز على فعاليات تدميرية للمذهب الشيعي العلوي ولمدرسة أهل البيت، فالإمام الحسين عليه السلام خرج لإعادة ميزان العدالة السياسي ،وليوقف الإنحراف وها نحن نشاهد الإصرار على تخريب هذا النهج وكأنهم يعيدون عصر البرامكة، بحيث اتضح لنا جليا بأن من يقوم بقتل الدبلوماسيين العرب هم عصابات تابعة الى هذا المخطط من أجل التسريع بعزل العراق عن محيطه العربي، فليست صدفه أن يُقتل السفير المصري ، والدبلوماسيين الجزائرين والمغاربة، والبحرينيين، وتضرب السفارة الأماراتية ويٌخطف أحد دبلوماسيها وتحديدا عندما بدأت تساعد الشعب العراقي من خلال المساعدات وتعمير البنية التحتية، وحتى ان مقتل الدبلوماسيين الروس الأربعة يصب في هذا الإتجاه حيث لا تريد تلك الأطراف عودة روسيا الى العراق، فهم يريدون إبقاء الحقول النفطية حكرا على مشيخاتهم ودويلاتهم حيث يكون التنقيب والإستثمار من حصة شركات إيران وأميركا فقط ، لهذا فنحن نتوقع بأن الأردن قد جازفت وسوف تعطي سفيرها كبش فداء قريبا جدا،وذلك من خلال قراءتنا للأحداث حيث وصلتنا معلومات بأن هناك توجس من بعض العمائم الإنجيلية والصفوية من طبيعة العلاقة بين العراق والأردن ،ويعتقدون أنها دعم الى نوري المالكي ضدهم ،لهذا نعتقد أن المصالح الأردنية سوف تضرب من قبل هؤلاء المارينز المعممين.
ويؤلمنا هنا حين نسلط الضوء على آفة إجتماعية وأخلاقية أدخلها رجال التثقيف الصفوي على المجتمع العراقي، وهي آفة إنتشار (زواج المتعة) فلقد نشرت صحيفة الشرق الأوسط أخيرا تقريرا خطيرا عن هذه الآفة التي عانت وتعاني منها مصر تحت الزواج العرفي، وعانت وتعاني منها الدول الخليجية تحت زواج المسيار والمصياف، وعانت وتعاني منه المغرب تحت الزواج الأبيض، وعانت وتعاني منه لبنان تحت الزواج المدني القبرصي، فهم الآن ينقلون آفتهم بعد أن نقلت الى جنوب لبنان والبحرين من قبل وهو (زواج المتعة) غير المنضبط والذي هو وسيلة لنشر الرذيلة وشق المجتمع والهروب من الأخلاق العربية والدينية في العراق، وهي تصب في ضرب المجتمع العراقي المتماسك لهذا نشرت الشرق الأوسط تقريرها في 16/8/2006 حيث تقول الطالبة سرور خالد 22 عاما أكرر22 عاما وهي طالبة في كلية اللغات في بغداد (إن الكثير من الطالبات يلجأن الى الزواج العرفي او المتعة وأصبحت ظاهرة منتشرة في الكلية) وكذلك تفتخر الطالبة (ل.ج) وهي طالبة في كلية الإعلام ومطلقة (إن الشرع حلل لنا نحن المطلقات والأرامل هذا الزواج السري) يا سلام على ثمار الإحتلال والمرجعية الصفوية وعمائم المارينز، وأكيد أن ممتعها هو من أصحاب العمائم (السموول) وتتابع (ل.ج) وتقول (لا أخفيكم أنا أطلب مهرا!!!!) ويعلق على هذه الظاهرة الدكتور كريم حمزة/ أستاذ علم الإجتماع في جامعة بغداد قائلا (إن إنتشار ظاهرة هذا الزواج تعود الى إنحلال في القيم الأسرية العراقية لأسباب عديدة ومنها إقتصادية وعملية الهجرة من الريف الى المدينة إضافة للضغوط السياسية) ولكن من هو المسؤول عن إنحلال المجتمع والأسرة العراقية ألم يكن الإحتلال وهؤلاء الفاشلين من السياسيين العراقيين المحميين بفتوى الكهنوت وحراب الإحتلال ؟، ويقول الدكتور حمزة (إن المجتمع العراقي يمر بأزمة أخلاقية) ولكن من هو الذي ينقذ العراق من هذه الأزمة فهل الهجرة والهروب حلا، فأن هذه الأزمة تصب في إنجاح مشروع بسط التشيّع الصفوي وولادة المشيخات، ولكن السيد حمزة يقول وهي الحقيقة (للسياسيين مشاريع سياسية تتعلق بالدولة وليس بالمجتمع وعليه أصبحت الهوة كبيرة بين المجتمع والدولة) وأضيف على كلام الدكتور حمزة والذي أعطيه الحق بعدم قول نصف الحقيقة الباقية حيث سيكون ثمنه حياته وبرمشة عين، وهو إن هؤلاء السياسيين ومنذ اللحظة الأولى لم يكن لهم صلة بالمجتمع العراقي، وإن علاقتهم بالدولة هي علاقة مادية كعلاقة زبون مع بنك فقط ،لهذا فهم لم يقدموا برنامجا واحدا للمجتمع، ولن يقدموا لأنهم يعملون تحت شعار سباق مع الزمن كي يهربوا ويعودوا للخارج وبصحبتهم ملايين الدولارات، لذا فالمجتمع ليس له أحد إلا أبناءه الشرفاء لينتفض وينهي هذا المسلسل وهذه الإحتلالات بثورة حتى النصر ضد الإحتلال والسراديب وعمائم المارينز ،وضد سرسرية خراسان وطردهم بنفس السفينة التي جاءوا بها بزمن العباسيين!!!.
الى اللقاء في الحلقة الثامنة إن شاء الله
كاتب وباحث عراقي
25/8/2006

http://www.al-ahwaz.org/54_2006/sheaat_aliraq7.htm

 

موقع عربستان ـ بقلم: سمير عبيد *
السيستاني مغرّم ببريمر… و إن عمائم الإحتلال هم إمتداد الى سرسرية خراسان..!
نجزم إن السيد العلوي الذي ينتسب الى نسل أهل البيت عليهم السلام، والذين هم ينتسبون الى نسل الرسول العظيم محمد (ص) لن يخون الأمانة، ولن يداهن المحتل، ولن يكون طابورا خامسا، ولن يعتكف ويترك الناس لوحدهم، ولن يتآمر على الوطن وترابه، ولن يتكسّب من معاناة الشعب والرعية، ولكن الذين نراهم يمارسون الخبث السياسي والديني في العراق، ويشاطرون المحتل بكل صغيرة وكبيرة ما هم إلا من نسل(سادة خراسان) وليس لهم علاقة بالنسب العلوي الهاشمي، خصوصا لو تذكرنا تأكيد الرسول محمد (ص) على موضوع العِرق عندما قال (العِرق دسّاس) لذا فإن هؤلاء من نسل ركاب (سفينة محمد بن أشعث الخزاعي) التي أرسلها محملة بــ (سرسرية إيران) حيث إن هذا القائد المغوار كان شهما في حينها، ولكنه أرسل نقمة نحو العراق ندفع ثمنها الآن، فهو القائد الذي فتح كابول وخراسان سنة 133 هجرية، وبعدها عًين بأمر الخليفة هارون الرشيد واليا على بلاد فارس (إيران) وكان على علاقة حميمية مع العلويين الهاشميين الفارين من بطش الدولة العباسية نحو فارس، ولقد أغضبت حميمية أشعث الخزاعي الخليفة هارون الرشيد وظنه يتآمر عليه أو ربما سينقلب ضده، لذا كتب الى أشعث الخزاعي يأمره بجمعهم وإرسالهم الى بغداد أي العلويين الهاشميين، لذا سارع الوالي الخزاعي الى جمع أرباب السوابق والذين يقطعون الطرقات و يشربون الخمر ويمارسون الموبقات وألبسهم ملابس بني هاشم ووضعهم في سفينة وأرسلهم الى بغداد كي يخلّص العلويين الحقيقيين من الذبح، إذ كان يظن أن الخليفة العباسي سيذبحهم، ولكن الخليفة الرشيد عندما التقى بهم أحس أنهم جمع من السّذج فإستخدمهم سياسيا وإعلاميا، فقال لهم ( أنتم سادة وأنتم أبناء عمنا فإنتشروا في ربوع العراق) ومنذ تلك اللحظة وبقي هؤلاء وعمائمهم المزورة يتوالدون في العراق، وإن الشعب العراقي والسادة الحقيقيين أي العلويين الهاشميين يدفعون الثمن بحياتهم وسمعتهم وتاريحهم ،حيث وصل بهم الأمر الصلف أن يطلبوا تجزأة العراق ليوزعوه بينهم، وعلى شكل مشيخات يتحول بها أبناء العراق الأحرار الى عبيد، ومستأجرين (بفتح الجيم) واليكم الرابط الأول وهو:

=======

هل يمكن ان يامن الكويتيون شرور حكام ايران الذين لم تاخذهم الرحمة  في شعبهم

 فلم يفرقوا بين شيخ معمم و مواطنة شابة مثل الشهيدة ندا سلطاني  و حين ضرب الرئيس الاسبق المعمم خاتمي و الشيخ المعمم كروبي على يد جلاوزة النظام الايراني ونذكر باغتيالات ايران في عهد الخميني  لرئيس وزراء ايران الاسبق  شابور بختيار في باريس  و محاولة اغتيال الرئيس الايراني الاسبق في عهد خميني  ابوالحسن بني صدر الذي هرب الي باريس  و غيرهم الالاف الذين اعدمهم جزار طهران خلخالي منهم رئيس وزراء ايران الاسبق  في عهد الشاه امير عباس هويدا كذلك اعدام صادق قطب زادة وزير خارجية ايران في عهد الخميني

ظلامات المراجع المرجع مصباح يزدي و فتوى اللواط منتظري خامنئي ظالم

http://alwatan.wordpress.com/2010/05/19/%D8%B8%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%AC%D8%B9-%D9%85%D8%B5%D8%A8%D8%A7%D8%AD-%D9%8A%D8%B2%D8%AF%D9%8A-%D9%88-%D9%81%D8%AA%D9%88/

 

 

=========

المشكلة لا تختزل في علاقة فردية فالمشكلة اكبر لها خلفيات طائفية كفرت بها الصحابة و امهات المؤمنين رضوان الله عليهم و مؤخرا الشيخ ياسر الحبيب بطعنه بام المؤمنين عائشة رضي الله عنها
صالح عاشور والعشق الإيراني
خرج علينا النائب الكويتي صالح عاشور بتصريح بثته احدي الخدمات الاخباريه وهذا هو نص التصريح ( بالرغم من موقف الكويت السيئ من إيران فتره حربها مع العراق فلم تهاجمنا وموقفها مشرف فتره الغزو وتفجير موكب الأمير الراحل والمقاهي الشعبية من قبل العراق و اسود الجزيرة كويتيين وسعوديين وأطالب الجميع بوقف الاتهامات جزافا لان القضية إمام القضاء وتضر بعلاقتنا مع اكبر واقوي دولة بالمنطقة وعلينا جميعا أن نحافظ علي وحدتنا الوطنية ونبتعد عن الاثارات ) انتهي التصريح .
 
هذا نتيجة الشحن الذي يتم للشيعة في الحسينيات بلعن الصخابة وسبهم
وهذا الفعل تكرر في الكويت ايضا

حبس “حدث” كويتي كتب اسمي خليفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم على حذائه
كتب اسميهما على حذائه

السجن 3 أشهر لحدث أساء للخليفتين أبي بكر وعمر

كتب جمال الراجحي:
حدث، أمرت المحكمة الكلية في حكم أصدرته أمس بحبسه ثلاثة أشهر، بعد «إساءته للخليفتين أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وتحقيرهما بكتابة اسميهما على حذائه».
وحملت القضية رقم 2008/627 (جنح أحداث)، وتقدم فيها المحامي سعود فهيد العنزي، الذي ناشد مجلس الامة «تغليظ عقوبة من يسيء الى آل البيت واصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم».

تاريخ النشر 24/10/2008

===================

هذا الحقد على الصحابة الكرام

هل بعد ذلك نثق باناس يحملون هذا الكم من الحقد على الصحابة فما بلك بمن دونهم

القبض على عسكري سب الصحابة

الوطن الكويتية / القى رجال امن الدولة في الكويت القبض على احد افراد قوة ادارة المتفجرات التابعة للقوات الخاصة وهو برتبة عسكري وذلك لقيامه بسب الصحابة.
وكان الجهاز قد تلقى »كليب« تم تصويره عبر جهاز الهاتف للمذكور وهو يقوم بسب الصحابة فتم استخراج اذن النيابة والقاء القبض على المتهم اثناء وجوده بمقر عمله واحالته الى جهة الاختصاص لمباشرة التحقيقات معه ..
طبعا هؤلاء الرافضه تمادو وبدؤو يظهرون عقيدتهم بسب الصحابه جهرا كانها تحدي لحكوماتنا السنيه يجب ان يربونهم
قبل ان نضع خناجرنا في افواهم لقطع السنتهم الزفره التي تربت علي القذاره وعلي المتعه
وهذا المقطع الفديو وهو لابس الزي العسكري ويطعن ويسب فلا احترام للدين ولا للدوله فيجب ان يتأخذو اقصي العقوبات عليبه وعلي اشكاله المجوس

 

=======

نماذج من الشيعة الطيبين
القبض على عسكري سب الصحابة

الوطن الكويتية / القى رجال امن الدولة في الكويت القبض على احد افراد قوة ادارة المتفجرات التابعة للقوات الخاصة وهو برتبة عسكري وذلك لقيامه بسب الصحابة.
وكان الجهاز قد تلقى »كليب« تم تصويره عبر جهاز الهاتف للمذكور وهو يقوم بسب الصحابة فتم استخراج اذن النيابة والقاء القبض على المتهم اثناء وجوده بمقر عمله واحالته الى جهة الاختصاص لمباشرة التحقيقات معه ..
طبعا هؤلاء الرافضه تمادو وبدؤو يظهرون عقيدتهم بسب الصحابه جهرا كانها تحدي لحكوماتنا السنيه يجب ان يربونهم
قبل ان نضع خناجرنا في افواهم لقطع السنتهم الزفره التي تربت علي القذاره وعلي المتعه
وهذا المقطع الفديو وهو لابس الزي العسكري ويطعن ويسب فلا احترام للدين ولا للدوله فيجب ان يتأخذو اقصي العقوبات عليبه وعلي اشكاله المجوس

======

نموذج آخر من الشيعة الطيبين

الشحن الذي يتم للشيعة في الحسينيات بلعن الصحابة وسبهم

وهذا الفعل تكرر في الكويت ايضا

حبس “حدث” كويتي كتب اسمي خليفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم على حذائه
كتب اسميهما على حذائه

السجن 3 أشهر لحدث أساء للخليفتين أبي بكر وعمر

كتب جمال الراجحي:

حدث، أمرت المحكمة الكلية في حكم أصدرته أمس بحبسه ثلاثة أشهر، بعد «إساءته للخليفتين أبي بكر الصديق، وعمر بن الخطاب، وتحقيرهما بكتابة اسميهما على حذائه».
وحملت القضية رقم 2008/627 (جنح أحداث)، وتقدم فيها المحامي سعود فهيد العنزي، الذي ناشد مجلس الامة «تغليظ عقوبة من يسيء الى آل البيت واصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم».
تاريخ النشر 24/10/2008

=======

من النماذج الطيبة و هم من نخب الشيعة و قادتهم

المهري ان التفجير بموكب الامير الراحل جابر رحمه الله عمل وطني
لا يجتمع بالسفارة الايرانية ويتخابر مع دولة اجنبية و يتلقى التعليمات من ايران
لا يأبن ارهابي مجرم مثل مغتية يده ملطخة بدماء مواطنيين كويتين و المابنون احدهم يقول انه يفخر بتابين مغنية المجرم التي يده ملطخة بدماء الكويتيين
لا ينتسب الي حزب ارتكب اعمال ارهابية ضد الكويت و اختطف طائرات كويتية مثل حزب الله الايراني و اعضاء الحزب الايراني فرع الكويت الذي يتلقى تعليماته من مرشد الثورة الايرانية خامنئي يسرح اعضائه بالكويت
لا يهدد بنصف مليون شيعي كما قال علي المتروك و ترك صاحب المقولة يسرح و يمرح
لا يهدد الحكومة بالتغيير من الخارج كما قال المهري و يقصد ايران وترك صاحب التهديد
لا يهدد يجعل الكويت مثل العراق كما قال صالح عاشور
لا يهدد عضو مجلس الامة النائب وليد الطبطبائي بالقتل بطلقة و هذه اول مرة يتم التهديد بصورة علينة امام الملايين عبر قناة العدالة .
لا يطعن في القبائل و يصفهم بالتكفيريين مثل عبدالله سهر في مقالاته
من السذاجة التعامل مع اناس تتعامل بالتقية و لنا في العراق مثال حيث تم قتل اهل السنة بالدريلات و يقتل المسلم لمجرد اسمه عمر او ابوبكر

=======

كل العداواتِ قد ترجى مودتها === إلا عداوة من عاداك في الدين

نماذج من الشيعة الطيبين

مخربيين كويتين قاموا بتفجيرات باوامر من ايران
1987

فيصل أحمد كرم نيروز.
مصفاة الغاز في المشروع الجديد للغاز بميناء الأحمدي
ناصر محمد علي حسن
وليد عبد النبي محمد الموسى
موسى صالح موسى العطار

====

تفجيرات مكة المكرمة التي نفذها
الشيعة الذين يحملون الجنسية الكويتية

عبد الحسين كرم
علي الكاظمي
علي باقر
سيد حسن الحسيني
يوسف النوخذة
اسماعيل جعفر
سيد أحمد الموسوي
عبد الوهاب بارون
هاني المسري
منصور المحميد
عبدالله أسد
عادل بهمن
صالح عبد الرسول
حمد دشتي
ميثم أشكناني
عبدالعزيز شمس

http://www.almogz.com/news/almogz_1791-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%8A%D9%87%D9%84-%D9%8A%D8%AA%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%B1%D9%8A-%D9%88%D9%85%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%AF-%D8%AD%D9%8A%D8%AF%D8%B1.jpg

رؤوس الفتنة المهري و الجويهل و كوهين

سؤال لماذا لا يهاجم الجويهل الشيعة و العجم
لماذا سيدعم المهري الجويهل في الانتخابات
رؤوس الفتنة والاعلام الفاسد و قد تعهد المهري بالوقوف مع الجويهل ليوصله الي مجلس الامة و يدعمه ضد القبائل . تبا لرؤوس الفتنة
فعلى اي اساس اعلن المهري انه سيدعم الجويهل وسيوصله الي مجلس الامة لان الجويهل تم اعداده كي يقوم بدوره التخريبي ضد القبائل و عدو عدوي صديقي و الصورة تبين ان الجويهل مع رؤوس الفتنة على يساره المهري و على يمينه كوهين الذين سيدعمون الجويهل للوصول الي مجلس الامة . عن طريق المال و الدعم يمكن ان يغير شخص دينه مثلما هناك عضو مجلس كويتي يعلن ان ولائه لمرشد الثورة الايرانية وكل شي بثمنه و لماذا نرى هجوم الطائفي عبدالله سهر على القبائل و تكفير اهل السنة .

ما يعنينا كلام وكيل المراجع المهري المعم السيد المهري و بالتوافق مع احد كبار السحرة كوهين و صاحب المنصب الجديد سهر الذي يهاجم القيائل و يكفر اهل السنة في مقاله يهود الكويت.

المشكلة اكبر من راي فرد

فالمشكلة لها خلفيات طائفية كفرت بها الصحابة و امهات المؤمنين رضوان الله عليهم
والامور لا تقاس على علاقة فرد باخر انما بتوجه عام لطائفة لها ولاء لايران يتجاوز علاقة جار و جار ففي العراق بعد سقوط نظام صدام قام الشيعة بقتل جيرانهم من اهل السنة و استخدموا الدريلات ضد اهل السنة و قتل يحمل اسمه عمر او ابوبكر فالاجرام الذي قام به الشيعة في العراق يعطينا شاهد حي عن الحقد المدفون لهؤلاء لكل ما هو سني .
صالح عاشور والعشق الإيراني
خرج علينا النائب الكويتي صالح عاشور بتصريح بثته احدي الخدمات الاخباريه وهذا هو نص التصريح ( بالرغم من موقف الكويت السيئ من إيران فتره حربها مع العراق فلم تهاجمنا وموقفها مشرف فتره الغزو وتفجير موكب الأمير الراحل والمقاهي الشعبية من قبل العراق و اسود الجزيرة كويتيين وسعوديين وأطالب الجميع بوقف الاتهامات جزافا لان القضية إمام القضاء وتضر بعلاقتنا مع اكبر واقوي دولة بالمنطقة وعلينا جميعا أن نحافظ علي وحدتنا الوطنية ونبتعد عن الاثارات ) انتهي التصريح .

=======

فضيحة حالد الشطي

http://www.youtube.com/watch?v=NtRmZHjIvKA&feature=player_embedded

الشيخ ياسر الحبيب الشيعة مخادعين

http://www.youtube.com/watch?v=92yKK43P8fk&feature=player_embedded

 

=========

هاكم الأدلة ـــ السيستاني ومرجعيته أقوى مصادر تثبيت الإحتلال ودعم التزوير والفشل السياسي في العراق //ح11
ـ بقلم: سمير عبيد *

http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?p=510086

 

 

 

والامور لا تقاس على علاقة فرد باخر انما بتوجه عام لطائفة لها ولاء لايران يتجاوز علاقة جار و جار ففي العراق بعد سقوط نظام صدام قام الشيعة بقتل جيرانهم من اهل السنة و استخدموا الدريلات ضد اهل السنة و قتل يحمل اسمه عمر او ابوبكر
فالاجرام الذي قام به الشيعة في العراق يعطينا شاهد حي عن الحقد المدفون لهؤلاء لكل ما هو سني .

ابن رشيد احد اعداء الكويت

سبتمبر 3, 2010

 
 ابن رشيد احد اعداء الكويت

و اقتبس من مقال من جريدة القبس للكاتب محمد الشيباني عن عبدالعزيز بن رشيد

بداية الاقتباس

 

….شخصية عامة معروف سجلها الدموي في الكويت والسعودية؟ فابن رشيد ليس نبيا أو رسولا مرسلا حتى يمنع الناس من الكتابة عنه او اظهار افعاله، التي يعرفها القاصي والداني والصغير والكبير والمثقف والعامي.
– أمير حائل عبدالعزيز بن رشيد كان محاربا للشيخ مبارك فترة اكثر من ثماني عشرة سنة، وحاصر الكويت مرات عدة عن طريق الجهراء والصبيحية ووارة.. وقد قطع على الكويت وصول التجار اليها وآذى المسافرين والمنتقلين من البدو وغيرهم.
– اسباب عداء ابن رشيد للكويت وللشيخ مبارك هي استضافة الكويت لآل سعود فترة من (1892 حتى 1901م)، أي من حكم الشيخ محمد اخي مبارك الى طيلة زمن الشيخ مبارك، وذلك نكاية بآل سعود ومحاولة التضييق عليهم في كل مكان في الأرض، لأنه قد طاردهم في كل الأوطان التي حلوا فيها بعد ان نزع الملك منهم في المنطقة الوسطى (القصيم وحائل والرياض وغيرها).
– ظل ابن رشيد محاربا لآل سعود بعد تسلم الملك عبدالعزيز الامارة عام 1903م، حتى يوم مقتله (في 18 من صفر 1324ه) الموافق 14 من ابريل 1906م في روضة المهنا في البكيرية) بل محاربا للشيخ مبارك كذلك حتى مماته.
الشيخ فهد الشعلان (الذي ينتمي إليه المحامي) كما تنقل كتب التاريخ (خزعل 47/2) كان من المحرضين لجماعته على الاشتراك في قتال الشيخ مبارك وجيشه والأمير عبدالرحمن الفيصل في موقعة الصريف ومساعدا قويا لابن رشيد ضد الكويتيين.
وأمور أخرى ذكرت في المحافل والديوانيات والمهاتفات والنقاشات المختلفة التي تمت معنا حيث اننا نعمل في مركز تراثي تاريخي معني بمثل هذه الموضوعات.
واذا اردنا ان تناقش مثل هذه القضايا التي تخص او هي جزء من تاريخ الكويت والجزيرة وما جرى فيها من حوادث وامور جسام راح ضحيتها الكثير من شعوبها بسبب ثورات عبدالعزيز بن رشيد وغاراته وطمعه في حكم البلدان المحيطة به، يطول بنا المقام فتلك احداث قد مرت حقيقة وليست خيالا، وسأحاول ان آتي على الفظائع والفضائح التي ارتكبها عبدالعزيز بن رشيد بحق الكويت وشعبها، وذلك من خلال الوثائق الانكليزية والعثمانية والمصادر التاريخية والمقابلات الشخصية لرجالات الكويت الذين استطاعوا ان يهربوا من جحيم معتقلات ابن رشيد وهي مسجلة على شرائط فيديو (ابيض/اسود) وكتب مازالت المطابع تطبعها والمكتبات تصدرها، بل إن الذهاب الى اي مكتبة تجارية او رسمية او معرض من معارض الكتاب الكويتية او الخليجية او العربية السنوية وغيرها سيكشف عن كتب كثيرة تتحدث عن تاريخ ابن رشيد ودمويته وطغيانه. ومحاولة تبرير افعاله او الدفاع عنه اليوم اراهما اعتداء على الكويت واساءة الى اهلها من الذين قتل ابن رشيد اهلهم صبرا على يد جنده، فالدفاع عنه وعن جنده مثل الدفاع عن صدام وجنده الذين دخلوا البلاد وعاثوا فيها الفساد، فسيأتينا في يوم من الايام – ان عشنا – من يقول ان من يتكلم عن صدام وجنده سنقاضيه ونلاحقه في كل مكان!!!
سأحاول في هذه العجالة ان اسرد ومن خلال الوثائق والمصادر الموثقة فظائع ابن رشيد بالكويت واهلها.
عبدالله الحاتم مؤرخ كويتي في كتابه ‘من هنا بدأت الكويت’ ص 256 تحت عنوان ‘من قصص الصريف':
علي السمحان يرحمه الله واحد من أسرى الصريف وقصته طويلة قد نشرتها في صفحة تراث في ‘القبس’ بتاريخ (2003/3/28) وصف بها لمؤرخ الكويتي سيف الشملان في مقابلة تلفزيونية في الستينات (ابيض/اسود) معاناتهم وافعال ابن رشيد بهم – سنأتي عليها في وقتها بإذن الله – ولنا مما ذكره الحاتم من مقابلة مع السمحان قوله: بلغ عدد الأسرى الكويتيين في معتقل ابن رشيد 400 أسير، قتلهم ابن رشيد جميعهم الا قلة قليلة نجت، تعد على الاصابع والسمحان واحد منهم فيصف الوضع قائلا:
ان ابن رشيد حشر أسراه في مستودع كبير، وكان يجلس في كل صباح قبالة هذا المستودع، فيؤتى له بوجبة منهم لتضرب اعناقهم بين يديه، وهم يصرخون ويتضرعون اليه صائحين بأصوات مبحوحة تنم عن الترقب والخوف (خاف الله يا عبدالعزيز).. ولكن عبدالعزيز لا يسمع الا قرقعة فناجين القهوة.. ولا تمضي الا لحظات، الا وتسقط الرؤوس على الارض، والى جانبها تسقط القيم الانسانية!
ويختم الحاتم بقوله: تلك هي قصة ابو سماح.. كما رواها بنفسه. وقد توفي رحمه الله عام 1973م بعد ان بلغ 97 عاما من العمر. نستخلص من هذه القصة الامور التالية:
– منظر القتل اليومي لأناس مسلمين من خوفهم لا تنزل منهم نقطة دم واحدة، هذه وحدها عبرة ودلالة على المأساة التي كانوا يعيشونها يوميا بانتظار الموت.
– لو افترضنا ان العدد الذي ذكره السمحان وهو اكثر فقد تنوعت روايات اعداد الجيش الكويتي فمنهم من قال ثمانمائة ومنهم من قال الف وخمسمائة ومنهم من قال ثلاثة آلاف ومنهم من زاد على ذلك بكثير حيث اوصل الرقم الى ثلاثين الف مقاتل، والمعروف في هذه المعركة ان ابن رشيد قد انتصر في وسطها وآخرها حيث قدم المسيوق (الابل) على حين غرة للجيش الكويتي فداست الكثير منهم والبقية بين قتيل وفار وهم قليل، وبين معتقل وهم الاكثر، فاذا افترضنا الاعداد الاخرى غير الثمانمائة فيا ترى كم عدد الاسرى الكويتيين حتما كانوا بالآف وهذا ما ترويه كتب التاريخ والوثائق.
– يصف المؤرخ حسين خزعل (47/2) معركة الصريف بقوله: المعركة في بدايتها كانت في جانب جيش الشيخ مبارك، ثم تلاحم الجيشان، استخدمت فيها اولا البنادق، ثم بعد ذلك السيوف والخناجر حتى اختلط الحابل بالنابل، بل اختلط الجيشان أحدهما بالآخر فنهبت اموال وخيام وذخائر جيش الشيخ مبارك، ثم تتبع جيش ابن رشيد السرايا يقتلون ويأسرون الى اخر النهار. فلما نزل ابن رشيد الى ميدان المعركة صاروا يأتونه بالاسرى، وهو يأمر بضرب اعناقهم ولم يعف لا عن جريح ولا عن مريض، وقد أسر في ذلك اليوم سبع من بنات البدو كن مرافقات لجيش الشيخ مبارك. وقد أحصي من قتل في ذلك اليوم من جيش الشيخ مبارك، فكان يربو على ستة الاف بين بدوي وحضري عدا الجرحى.
– وفي برقية (وثيقة) من الشيخ مبارك الى صديقه الحميم الشيخ خزعل المرداو امير المحمرة بتاريخ رجب 1318ه الموافق 1900م تصف اعتساف ابن رشيد وفي آخرها يقول: ‘.. وقع هذا ونحن ما قصرنا عن هذا المغرور المجهول ابن رشيد بالملاحظة حافظين طوايفه ومكرمينهم لكن انه لليم وجبرنا والا نحن ما نحب ذلك نحب السكون مع الناس وتأمين ابناء السبيل والا تدابير ابن رشيد التي دبرها شافها في كل جهة قاموا عليه العشائر يأخذون من اتباعه، ولا يبقى له عندهم هيبة’.
– في برقية الشيخ مبارك هذه دلالة على ان ابن رشيد لم يجعل له صديقا من العرب فقد عادى الجميع بقبائلهم.
– حارب المنتفق – السعدون.
– حارب الكويت بشعبها وحكامها.
– حارب نجد وامراءها – آل سعود.
– حارب قبائل الظفير.
– حارب الشيخ خزعل المرداو – بني كعب
– لهذا تحالفت اغلب العرب عليه بقبائلها (بدوها وحضرها) في معركة الصريف.
بعض شهداء موقعة الصريف قد جمعتهم في كتابي ‘الملك عبدالعزيز في الكويت عام 1892 ـ 1901م’ وهي روايات اخذتها من مصادر شتى ومنها المصادر الشفاهية قبل وفاة اصحابها او اهاليهم.
اغلب جيش الشيخ مبارك الصباح كانوا عبارة عن جيش شعبي غير منظم ولا يعرفون عدة الحرب وفنونها ويعرف ابن رشيد ذلك، فهم ليسوا مثل جيشه، لانه على قلبه وقبيلته فهذه لا اعتقد انها كانت تخفى على ابن رشيد بل على حلفائه من الكويتيين الذين كانوا معه او العثمانيين.
المعروف تاريخيا ووثائقيا ان ابن رشيد حليف للدولة العثمانية يأخذ المساعدات منها، ويأخذ كذلك منها الامر والرأي والمشورة.
اخيرا: على المحامي صاحب الاعلان وبموجب كلامه في اعلانه ان يقاضي آلافا مؤلفة من الموثقين والمؤلفين والمؤرخين في الكويت والسعودية (وهناك أكثرهم) وفي البحرين وقطر والامارات والدول العربية، وهذا مما لم يقله احد في العالم كله بالنسبة للطغاة في التاريخ، لان الطغاة في التاريخ لا صون لهم.
وذكر الحاتم في كتابه نفسه ص :280
ها هي امنية ابن السعود قد تحققت وها هو رأس الطاغية ابن رشيد يتدحرج امامه! وهنا طافت في ذهنه آلاف الذكريات الأليمة المفجعة التي مثلها هذا الجبار العاتي، وظهرت صورة حادثة الصريف كاملة امام عينيه وبدت نجد والقصيم وهما تعانيان من ظلمة وطغيانه الشيء الكثير.. بدت له كل هذه المناظر والصور المحزنة بسرعة البرق، ثم التفت الى من حوله قائلا: احملوا الرأس واذهبوا به الى بلدان نجد والقصيم وطوفوا به ليرى الناس ويتأكدوا من نهاية الطغاة. ثم احملوا الرأس مرة ثانية الى الكويت.. الى والدي مبارك الصباح، ليروا غريمهم الذي ولغ بدماء الابرياء من ابنائهم!
ثم مرت بخاطره صورة الاربعين من الحواشيش الابرياء الذين اوقعهم ـ تقدير الله ـ في قبضة ابن رشيد وامر بقتلهم جميعا دونما ذنب اقترفوه أ.ه.
يذكر الشيخ جابر الغرير ـ وهو حي يرزق ـ نقلا عن والدته التي عمرت فوق التسعين، رحمة الله عليها، وكانت من مواليد ،1896 قالت جيء برأس ابن رشيد الى الكويت ورأيناه وهذا مصداق لقول الحاتم في ذلك.
نرجو من المحامي وحفيد ابن رشيد ان يغلقا هذا الملف ولن يغفر شعبا الكويت والسعودية ممن قتل اجدادهما وآباؤهما صبرا على يد ابن رشيد وجنده ففي قصة الصريف عبر كثيرة وفظائع، كتب الشعراء والمؤرخون عنها كتابات محزنة ومخزية تعطي مثالا صريحا وصارخا على طغيان الانسان اذا انقطعت الرحمة والشفقة بل الدين من قلبه، ولم تعد هذه الامور هي الحاكمة في تصرفه، لقد ماتت الانسانية في هذه المعارك ومات استرجاع الدين فيها وتذكر الوقوف بين يدي الديان. والله المستعان.

محمد بن ابراهيم الشيباني

========

بالمناسبة نذكر ان  عبد الله بن رشيد قام بانقلاب  على  امير حائل صالح بن عبد المحسن آل علي

تسلسل اغتيالات اسرة بن رشيد بعضهم بعضا:
1- عبدالله بن علي بن رشيد،مات موتاً طبيعياً سنة 1265هـ \1848م
2- طلال بن عبدالله، انتحر في سنة 1273هـ \1846م.
3- متعب أخو طلال. قتله أبناء اخيه بندر وبدر سنة 1285هـ \1868م.
4- بندر بن طلال بن عبدالله. قتله عمه محمد سنة 1288هـ \1871م.
5- محمد بن عبدالله الذي يدعى (الكبير) كان عاقراً ومات موتاً
طبيعياً تولى الاماره سنة 1288هـ \1871 بعد قتله لإبن أخيه ،
6-متعب بن عبدالعزيز حكم عشرة أشهر ،قتل مع أخويه على يد مشعل
ومحمد ابناء حمود بن عبيد الرشيد في 21 ذي القعدة سنة 1324هـ
\1906م.
7-سلطان بن حمود بن عبيد، حكم سبعة أشهر، قتله أخوه سعود.
8-سعود بن حمود بن عبيد، حكم أربعة عشر شهراً قتل في القصر.
9-سعود بن عبدالعزيز بن متعب بن عبدالله، قتله عبدالله بن طلال
سنة 1338هـ،1919م.
10-عبدالله بن طلال لم يحكم، قتله عبدُ من عبيد سعود بن
عبدالعزيز انتقاماً لسيده.
11-عبدالله بن متعب بن عبدالعزيز بن متعب، سلم لإبن سعود في ذي
الحجة 1339هـ \1920م.
12-محمد بن طلال بن نايف بن طلال، سلم لابن سعود في 29 صفر1340هـ
\ نوفمبر 1921م.

 
و نذكرا ان العرب هذا هو تاريخهم داحس والغبراء و حرب البسوس و القبائل تتقاتل و تتسالم وتتحالف اضافة الي ان هناك مصاهرات الملك عبدالله وامراء شمر من الجربا و الرشيد ومنهم زوجات الملك عبدالله بن عبدالعزيز

العلاقة مع آل سعود

لقد قامت العلاقة بين آل رشيد وآل سعود في عهد التأسيس على أسس قوية وثابتة، واختلفت العلاقة بين عبد الله بن رشيد وفيصل بن تركي عن أية علاقة أخرى بين عبد الله بن رشيد وبين أي من حكام الأقاليم النجدية الأخرى، وقد توثقت هذه العلاقة بالمصاهرة بين الأسرتين، فقد تزوج عبد الله بن فيصل بن تركي من نورة العبدالله الرشيد، ثم من ابنة عمها طريفة العبيد الرشيد، ولما توفي عنها، تزوجها شقيقه محمد بن فيصل بن تركي. وكذلك فقد تزوج عبد الله بالجوهرة أخت فيصل بن تركي، وتزوج ابنه طلال من الجوهرة بنت فيصل

 و الشيء بالشيء يذكر

حيث قام  احد الرافضة يريد ان يسير على منوال يهود المدينة الذين يذكرون ابناء العمومة الاوس و الخزرج في معاركهن السابقة لاجل الفتنة بينهم

 نذكر باغتيالات ايران في عهد الخميني  لرئيس وزراء ايران الاسبق  شابور بختيار في باريس  و محاولة اغتيال الرئيس الايراني الاسبق في عهد خميني  ابوالحسن بني صدر الذي هرب الي باريس  و غيرهم الالاف الذين اعدمهم جزار طهران خلخالي منهم رئيس وزراء ايران الاسبق  في عهد الشاه امير عباس هويدا كذلك اعدام صادق قطب زادة وزير خارجية ايران في عهد الخميني

ايران الي زوال ان شاء الله لانه منذ دعى النبي صلى الله عليه وسلم على كسرى بتمزيق ملكه لم تقم لايران قائمة الي اليوم حتى الاسرة البهلوية لم يستمر حكمها سوى الاب ثم الابن محمد ثم انقلبت عليه امريكا و اتت بالخميني من باريس بطائرة خاصة ثم اول رئيس لايران ابوالحسن بني صدر هرب من ايران بملابس نسائية الي باريس ملاحظة ما هو سر باريس و بدات دعوة الامام الحسين تنزل على الايرانيين
آية الله الشيخ صادق خلخالي أول حاكم شرع ورئيس محكمة الثورة بعد سيطرة رجال الدين على السلطة بإيران في فبراير (شباط) 1979،
الرجل الذي كان يعتز بأنه أصدر أحكام الإعدام بحق 1700 من كبار المسؤولين وجنرالات الجيش في العهد الملكي وصارت التصفيات حتى للايرانيين في الخارج مثل رئيس وزراء ايران شاهبور بختيار اغتيل في باريس و بالمناسبة لم بمت الخميني الا بعد ان راي بعينه هزيمة ايران بنفسه و شرب كاس سم هزيمته على يد العراق ثم اتي خامنئي و اذاق الشعب الايراني الويل فصار قتل النساء بالشوارع مثل( ندا سلطاني ) كمثال ووصل الضرب و الاهانة الي المشايخ و السادة الشيعة على يد خامنئي فضرب كروبي و خاتمي و اغتصب الرجال و النساء في ايران و افتى رجل الدين الشيعي اية الله العظمى مصباح يزدي بجواز اغتصاب الرجال النساء المسجونين غير القتل لاهل السنة من البلوش و الاكراد و الاحوازيين
ايران دولة يمكن هزيمتها بدون حرب يمكن دعم مجاهدي خلق و الاكراد و البلوش و الاحوازيين و الاذريين ستجد ايران طارت من الخريطة بالمناسبة حتى حاكم ايران ليس فارسي انما اذري و نجاد يهودي كما قال كروبي .

يا اخوان الا تلاحظون ان بلاوي الشيعة كلها تكون علي يد مشايخهم و مراجعهم و هم غافلين عن الاجرام الذي يقوم به رجال الدين الشيعة ضدهم

خميني الذي اصر على استمرار الحرب العراقية الايرانية التي نتيجتها حوالي 300 الف ايراني
الشيخ خلخالي اعدم صفوة الجيش الايراني
خامنئي اغتصاب الرجال و النساء و الاعدامات على جميع فئات الشعب

هنيئا لكم بهولاء المراجع و رجال الدين ياموالين

دعاء الحسين رضي الله عنه على الشيعة ان لايرضي الولاة عنهم بعد أن خذل شيعة الكوفة الحسين عليه السلام وكذبوا عليه رفع يده ودعا عليهم قائلا
اللهم إن متعتهم إلى حين ففرقهم فرقا
, واجعلهم طرائق قددا
, ولا ترضي الولاة عنهم أبدا ,
فإنهم دعونا لينصرونا ثم عدو علينا فقتلونا ) .
كتاب ( الإرشاد للشيخ ) المفيد 2 / 110- 111 .

الارهابيين الذين فجروا في مكة المكرمة يعترفون بان المهري زعيمهم

سبتمبر 2, 2010

محمد باقر المهري هو رئيس حزب الله في الكويت اعتراف اتباعه فيديو نادر
محمد باقر المهري هو رئيس وزعيم تنظيم حزب الله الارهابي الاجرامي في الكويت هذا الحزب الذي ارتكب الموبقات والجرائم وقد اعترف المجرمين اتباعه الذين فجروا في الحرم بانه زعيم الحزب

ارتكب هذا الحزب جرائم شتى

تفجيرات الحرم ، تفجير موكب الامير ، تفجير المقاهي الشعبية وغيرها

http://www.youtube.com/watch?v=x9o2bUQrkYM&feature=player_embedded

طهران تبني مفاعل للانصهار النووي بحلول 2020 .. متكي : أي هجوم من إسرائيل سيكلفها وجودها / ماذا تنتظر ايران ام الكلام ببلاش

سبتمبر 2, 2010

طهران تبني مفاعل للانصهار النووي بحلول 2020 .. متكي : أي هجوم من إسرائيل سيكلفها وجودها
أعلنت طهران أمس أنها حددت عام 2020، موعداً لبناء أول مفاعل أبحاث للانصهار النووي كخطوة أولى من نوعها عالمياً، إذ يقتصر استخدام عملية الانصهار النووي حالياً على صناعة قنابل الهيدروجين، فيما حذر وزير الخارجية الإيراني، منوشهر متكي، اسرائيل من أن أي هجوم تشنه على بلاده سيكلفها وجودها، وأكد مجدداً على أهمية مشاركة تركيا والبرازيل في المفاوضات مع مجموعة فيينا حول تبادل الوقود النووي.
في هذه الأثناء، قال نائب وزير النفط الإيراني، علي رضا ضيغمي إن إيران ستحقق الاكتفاء الذاتي من البنزين بحلول آذار 2012، موضحا أنه «ستتم إضافة نحو 25 مليون ليتر يومياً إلى طاقة انتاج البنزين في ايران».
ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية «إسنا»، عن رئيس مركز أبحاث الانصهار النووي التابع لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية أصغر صديق زاده، قوله ان طهران ستقوم ببناء أول مفاعل أبحاث للانصهار النووي بحلول عام 2020، مضيفا أنه «تم توظيف 36 فرداً حتى الآن منذ إطلاق المشروع. وسيرتفع العدد إلى ألفي شخص في السنوات العشر المقبلة».
وأوضح صديق زاده أن «المشروع الوطني للانصهار النووي يهدف إلى إنشاء مفاعل تجريبي للانصهار النووي على الأقل. ولكننا نتطلّع إلى التعاون مع مراكز أخرى في العالم متخصصة في مجال الانصهار النووي». وأشار إلى ان الانصهار النووي يستخدم أيضاً في إنتاج الطاقة والعلاج للسرطان.
وفي مقابلة مع مجلة «در شبيغل» الألمانية، قال متكي، «إن اسرائيل تتحدث عن ذلك (مهاجمة ايران) منذ سنوات. الكيان الصهيوني يعلم بالضبط ما هو المصير الذي ينتظره هنا. سيضع وجوده على المحك في حال هاجمنا».
وتابع متكي قائلاً «إننا ننوي إجراء المفاوضات (مع مجموعة فيينا) ولكن ينبغي اولا تغيير هيكلية هذه المجموعة المؤلفة من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي وألمانيا، اذ يجب ان تنضم دول اخرى لهذه المجموعة كي تستأنف هذه المحادثات بتركيب جديد»، مشيراً إلى إشراك تركيا والبرازيل.
أما قائد القوات البرية التابعة لحرس الثورة الاسلامية العميد محمد باكبور، فأكد ان قواته «سترد بسرعة وبقوة على أي اعتداء وستجعل العدو يندم على عدوانه»، وقال «إن خوف العدو في الوقت الحاضر من المواجهة مع النظام الاسلامي يعود لمعرفته وعلمه باستعداد القوات المسلحة الايرانية والخبرة التي حصلت عليها هذه القوات خلال سنوات الدفاع المقدس الثماني حيث جعلت العدو يفشل في تمرير مخططاته».
من جهته، اعتبر رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام، هاشمي رفسنجاني ان هدف اميركا من دعم التطرف الاسلامي هو تحجيم الثورة الاسلامية. وأفادت وكالة «مهر» للأنباء أنه أشار خلال استقباله قراء وحفاظ القرآن الى «انتشار تعاليم هذا الكتاب السماوي ومدرسة اهل البيت في العالم»، مضيفاً: «إن أهم مؤشر على هذا الحدث المبارك، هو الحقد المتنامي لأعداء الاسلام والثورة بحيث ان بعض رعاة الكنائس في اميركا وإيطاليا يتحدثون عن الاحتفال بحرق القرآن بمناسبة ذكرى 11 أيلول 2001».
ووصف رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام «الجماعات الاسلامية المتطرفة مثل القاعدة وطالبان» بأنها «من صنع اجهزة المخابرات الاميركية والغربية»، مضيفاً «ان اميركا تهدف من خلال دعم التطرف الإسلامي وتأسيس جماعات متطرفة، إلى تحجيم الثورة الاسلامية، ولكن إرادة الله كانت ان ينقلب السحر على الساحر».

 وكالات
شام برس
الثلاثاء 31-08-2010

 

========

ماذا تنتظر ايران اضرب اسرائيل مادامت لديك تلك القدرة

ايران حتى سفينة الي غزة خافت ترسلها

 نذكر بقول مستشار احمدي نجاد مشائي اننا اصدقاء الاسرائيليين

بعض صور التعاون بين ايران و اسرائيل و اميركا من بينها :

القضية الشهيرة المعروفة ( بايران كونترا ) حين قامت اسرائيل بتزويد ايران بالاسلحة بالتعاون مع
المخابرات الأمريكية

وزير خارجية ايران متكي يصف حكام عرب بالخونة رمتني بدائها و انسلت

سبتمبر 2, 2010

أزمة بين مصر وإيران بسبب تصريحات متكي
 
2010-09-02

القاهرة – العرب 

قالت وزارة الخارجية المصرية إنها استدعت أمس القائم بالأعمال الإيراني بالقاهرة، لطلب التوضيح بشأن ما نُشر أمس على لسان وزير خارجية طهران منوشهر متكي حول مشاركة بعض الزعماء العرب في إطلاق المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في واشنطن.
وكان الوزير الإيراني قد اتهم زعماء عرباً لم يسمهم بـ “خيانة” شعوبهم، من خلال المشاركة في مفاوضات التسوية، وذلك في إشارة إلى المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية التي ستستأنف في واشنطن اليوم.
وذكرت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية أن متكي خاطب بعد تأدية الصلاة في مسجد الإمام الحسين بطهران “بعض القادة الذين يخوضون مفاوضات السلام مع الكيان الصهيوني (إسرائيل) وفقاً لإملاءات أميركا بالقول: عليكم أن تدركوا أنكم تمارسون مبدأ الخيانة مع شعوبكم، وأن مفاوضاتكم تعد مسماراً في نعش هذا السلام”.
وأضافت الخارجية المصرية، في بيان بثته على موقعها الإلكتروني على الإنترنت، أن السفيرة وفاء بسيم مساعد وزير الخارجية لشؤون مكتب الوزير أبلغت القائم بالأعمال الإيراني بالقاهرة أنه وفي ضوء هذا التطور، فقد تقرر إرجاء اجتماع ترويكا حركة عدم الانحياز، الذي كان مقرراً عقده يوم الاثنين المقبل في القاهرة، بمشاركة وزير الخارجية الإيراني، إلى موعد يحدد لاحقاً على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك. ووفق تصريحات وزير الخارجية أحمد أبو الغيط فإنه كان سيلتقي بنظيره الإيراني منوشهر متكي مساء الخميس بالقاهرة، بناء على طلبه لزيارة مصر بوصفها الرئيس الحالي لحركة عدم الانحياز، إلا أن الاجتماع جرى تأجيله.
 
 
==========

هل هناك خيانة اكبر من خيانة الفرس المجوس

 نذكر بقول رفسنجاني و ابطحي و خاتمي انه لولا تعاون ايران مع اميركا لما سقطت بغداد و كابول بل نذكر ان الرئيس الايراني احمدي نجاد زار بغداد 2مارس2008 تحت حماية الجيش الاميركي إعلان قوي بأن مسيرة التفاهم بين طهران وواشنطن قد بلغت ذروة مرتفعة جداً. فهي تتم بحماية القوات الأميركية، منذ لحظة دخول الطائرة الرئاسية الإيرانية الأجواء العراقية، حتى أعمق نقطة في منطقة بغداد الخضراء سيحط الرئيس الإيراني رحاله فيها، حيث نقاط التفتيش الأميركية التي لا تستثني أحداً، وحيث السفارة الأميركية الأكبر في العالم، ثم حتى آخر لحظة لوجود طائرة الرئيس أحمدي نجاد في الأجواء العراقية في رحلة المغادرة.

ونذكر بقول مستشار احمدي نجاد مشائي اننا اصدقاء الاسرائيليين

بعض صور التعاون بين ايران و اسرائيل و اميركا من بينها :
القضية الشهيرة المعروفة ( بايران كونترا ) حين قامت اسرائيل بتزويد ايران بالاسلحة بالتعاون مع
المخابرات الأمريكية

إيران تدعو إسرائيل للاستثمار فيها

شريط مصور يوثق حوارا إيرانيا – إسرائيليا في الأمم المتحدة

كريمي لكوهين: لماذا لا تستثمرون في إيران؟

عضو البعثة الإيرانية الرسمية إلى نيويورك سيد كريمي، والخبير السياسي الإسرائيلي أفنر كوهين بحضور شخصيات أميركية ومسؤولين أمميين.
حوار كريمي – كوهين الموثق بالصوت والصورة، انطلق حول الأنشطة النووية في كل من إيران وإسرائيل، بحيث رد الدبلوماسي الإيراني على تشكيك المسؤول الإسرائيلي بنوايا إيران النووية، بدعوة إسرائيل إلى الاستثمار في إيران، وفي هذا السياق توجه كريمي إلى كوهين بالقول: «نحن ندعوكم للقدوم الى إيران والاستثمار فيها، فآسيا الوسطى تعتبر سوقاً واعداً، ويمكنكم أن تخلقوا فرص عمل هناك».
المصدر: جريدة القبس


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 28 other followers