اقوال المشاهير عن حرية التعبير عن الراي

اقوال المشاهير عن حرية التعبير عن الراي

اذا سلبنا حرية التعبير عن الراي فسنصير مثل الدابة البكماء التي تقاد الي المسلخ /جورج واشنطن
 
 If the freedom of speech is taken away then dumb and silent we may be led, like sheep to the slaughter.
George Washington

الانتقاد قد لا يكون محببا لكنه ضروري لانه يقوم بنفس وظيفة  الالم في جسم الانسان و ينبهنا الي امر غير صحي / تشرتشل

Criticism may not be agreeable, but it is necessary. It fulfills the same function as pain in the human body. It calls attention to an unhealthy state of things.”
— Winston S. Churchill

انني اختلف معك في كل كلمة تقولها لكنني سأدافع حتى الموت عن حقك في ان تقول ما تريد / فولتير
 
 I disapprove of what you say, but I will defend to the death your right to say it.
Voltaire

الرأي قبل شجاعة الشجعان
هي أول وهو المحل الثاني

 
 اعظم الجهاد  كلمة حق عند سلطانا جائر

===

قال سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه (  لا خير فيكم ان لم تقولها و لا خير فينا ان لم نسمعها منكم )

كان بين عمر بن الخطاب ورجل كلامٌ في شيء، فقال له الرجل: اتَّقِ الله يا أمير المؤمنين! فقال له رجل من القوم: أتقولُ لأمير المؤمنين اتّقِ الله؟ فقال عمر: دَعْهُ فلْيَقُلها لي! نِعْمَ ما قال؛ لا خير فيكم إذا لم تقولوها لنا، ولا خير فينا إذا لم نقبلْها منكم

قال حذيفة : دخلت على عمر فرأيته مهموماً حزيناً . فقلت له : مايهمك يا أمير المؤمنين ؟ فقال : إني اخاف أن أقع في منكر فلا ينهاني أحد منكم تعظيماً لي . فقال حذيفة : والله لو رايناك خرجت عن الحق لنهيناك . ففرح عمر وقال : الحمد لله الذي جعل لي اصحاباً يقوموني إذا اعوججت ( الطنطاوي 358) .
امثلة عن العدل و الرعية
بينما كان في عهد الخلفاء يقول الخليفة عمر رحم الله امرىء اهدى الي عيوبي

و قال لا خير فيكم ان لم تقولها و لا خير فينا ان لم نسمعها منكم

و عندما جاء وقد من الروم الي الخليفة عمر قالوا عدلت فامنت

========================================

الجميع يعلم ان الحكومة تقودنا الي مشاكل و ادخلت البلد في دوامة من فساد الي ضعف رقابة ومحاسبة الي تدهور البورصة الي فتن و تشجيع نكرات مثل الجويهل على تمزيق النسيح الاجتماعي مما تسبب بحدوث تذمر شعبي و ادى الي انعزال الحكومة عن الشعب ممثلا بالقبائل و هم يعتبرون موالين للحكومة بالفطرة اضافة الي المشاكل المتعددة في القطاع الصحي و التعليمي و حتى المشاريع المفروض انه تم اعتمادها لم يتم تنفيذها كمستشفى جابر و جامعة الشدادية
ان المطالبات بالحرية للكاتب الصحفي و المحامي محمد عبدالقادر الجاسم

هي مؤشر لوعي الراي العام و قياس لنبض الشارع


و توقه للحرية و حتى لو تجاهلت الحكومة ذلك فهذا يضعف من رصيدها الشعبي و لا توجد حكومة تقطع شعرة معاوية بينها و بين شعبها خاصة ان و ضع الكويت تحيط به اخطار من كل جانب و المفروض ان الشعب و الحكومة يكونون يد واحدة لاننا في قارب واحد و لهذا ان المطالبات الشعبية تاتي ثمارها
فبلدنا الصغير لا يتحمل الهزات و دائما الحكومة بحكمتها ترعى ابنائها و لا تقطع شعرة معاوية مع الشعب .
و كما قال الامير الراحل الشيخ صباح السالم رحمه الله
في كلماته الابوية الخالدة
أنا وشعبي كلبونا جماعة
الدين واحد والهدف أخدم الشعب
لو ضاق صدر الشعب ما استر ساعة
اضيق من ضيقه واستر لاحب
الامير الراحل الشيخ
“صباح السالم”
رحمة الله

=======================================

رؤوس الفتنة المهري و الجويهل و محمود حيدر

اما محمود حيدر نسال الله ان يشغله في نفسه و يعيذنا من الفتن التي يحيكها و من معه

فالجويهل نكرة اريد به ان يثير فتنة تفكك المجتمع وظهرت الصور ممن يقف خلفه المهري صاحب مقولة تفجير مزكب الامير عمل وطني و صاحب قناة العدالة التي يتم بها تهديد ممثلي الشعب الكويتي بالقتل بالرصاص

لقد تركت هذه الشرذمة تعيث فسادا في الكويت ثم يلام انسان وطني شريف ابن هذه الارض واسرته الكريمة فضلها كبيرة بعد الله ان وفق الشيح يوسف بن عيسى القناعي باقتراح بافتتاح المدارس النظامية بالكويت مثل المدرسة المباركية و غيرها يتم اعتقاله و يعاقب على راي قاله حبا لوطنه

من عجايئب الامور الجاسم في المعتقل

و الشرذمة تسرح و تمرح مع سوابقها الاجرامية في تفجيرات مكة و ولائها للولي الفقيه

============

الشيخ احمد العبدالله مؤهلات الوزراء كلمتين ان شاء الله طال عمرك بس -
————————————————–
دائما نشكو ضعف الحكومة من تطبيق القوانين و القرارات
و لم نعلم السر فقد كشفه الشيخ احمد العبدالله في مقابلة سكوب

=======

شاهد على ضياع البلد

01-19-2008 تاريخ المقالة
بقلم منصور المحارب

 
عندما كنت أنتقد سمو الشيخ ناصر المحمد رئيس مجلس الوزراء كان البعض يتهمني بالتجني على الرجل وإنني أتحدث من غير دليل على ضعف وزارته وتخبطه وعدم جدوى إصلاحاته ولكن بعد مقابلة الشيخ أحمد العبدالله ابن عم الشيخ ناصر المحمد سليل مبارك الكبير على قناة سكوب الفضائية يوم الاثنين الماضي فإنني أقول لهؤلاء المشككين نعم كنت أناعلى حق للأسف الشديد وكنت أتمنى أن يزيد اتهامي وتزداد شكوكي ولا أصدم بأنني كنت على حق وإن كل ما كنت أقوله بحق الشيخ ناصر وحكوماته التي نسيت عددها من كثرتها.
الشيخ أحمد العبدالله لم ينتقد الحكومة فقط ولكنه انتقد نفسه أيضا بهذه المقابلة ومجرد شراكته تعني أنه كان يقبل بهذه الوزارات الهشة وغير المبنية على أسس وعلى رؤية وأشد ما لفت انتباهي وحسرني على ماآلت اليه أوضاع البلد ما ذكره من أن اعتماد ميزانية الحكومة يقر بنصف ساعة فقط ويتم قصقصتها ولكم أن تتخيلوا ميزانية الدولة تعتمد بنصف ساعة بمجلس الوزراء الموقر وهذا ما يحدث بالتأكيد القاطع لأن الوزراء وحسب ما ذكره الشيخ أحمد العبدالله يختارون فقط لانهم يحسنون كلمتين اثنتين فقط هي «إن شاء الله طال عمرك» فماذا نترجى منهم ومن رئيس وزراء لا يحسن اختيار الا هذه النوعية من الوزراء البصامين الذين لاحول لهم ولاقوة.
الشيخ أحمد العبدالله في شهادته على ضياع البلد ذكر بكل مرارة لي ولكم أن الوزير يتم اختياره ويؤدي القسم وهو لا يعلم ما هي الأجندة المطلوب منه تنفيذها؟ بمعنى أنت وزير ودبر نفسك. لهذا لا أستغرب أن لاتتم المحاسبة والتدقيق على عمل الوزراء وأدائهم وإنجازاتهم فإذا كانوا وزراء تمشية حال فقط فكيف لهم أن ينجزوا أو أن يفعلوا شيئاً؟ وحتى لو صادف أن تم اختيار وزراء بالمصادفة من الاكفاء فكيف يعملون وهم بالاساس لايملكون رؤية واضحة ومهام عمل وأجندات وفق إستراتيجية عامة للدولة؟
لذا لا نستغرب أن الكثيرين يرفضون الانخراط بهكذا وزارة تهمشهم بالأساس وتهمش البلد وتختزل التنمية والتطور بردة فعل وليس منهج عمل. إن كان في السابق لدي أمل من واقع الشك الذي كنت أعيش دوامته لرغبة بنفسي ان لا تصدق توقعاتي التي مابنيت إلا بسبب ما نشاهد من فساد وتراجع وتآكل للدولة وهياكلها وفوائضها وبيروقراطيتها فانني اليوم بكل حسرة اقول حرام ما يحدث بالكويت والله حرام. اذا كان شخص بحجم أحمد العبدالله يتحدث عن شخصية تريد أكبر من الوزارة وتريد ضرب الديمقراطية وتتلاعب بوزارة ورئيس الوزراء كيفما شاءت ولها القدرة على إيصال رسائل غير دقيقة وغير حقيقية للقيادة السياسية والجميع ساكت بمن فيهم أحمد العبدالله نفسه فماذا نقول نحن؟ لماذا تتركون البلد سائبة هكذا؟ لماذا لا يتحرك عقلاء الاسرة لكبح جماح ولدهم العاق هذا؟ أي مركز تجاري ومالي تريدونه للكويت والبلد تمضي من غير قانون نافذ ومن غير رؤية وإستراتيجية ومن غير حكومة كفؤة، ربما خدمتنا الظروف بالسابق وحتى اليوم بزيادة إيرادات الدولة النفطية فقط ولكن في المستقبل غير المعلوم هل يتناسب هكذا رئيس مجلس وزراء وهكذا وزراء وهكذا ادارة؟ هل يتناسب هذا الفائض مع هذا الحجم الكبير من البيروقراطية التي تأكل الكثير منه على الرشاوى والادارة السلبية؟ هل تتناسب تطلعات هذا الشعب مع مايترصد به من فتن وطائفية وقبلية ومذهبية وفئوية مدعوم للأسف بمباركة الحكومة وتشجيعها لهذه الفئويات عبر تقريبهم لها والاستعانة بهم كمن يستجير بالنار من الرمضاء؟
لمن نصرخ ولمن نشتكي فلقد إحترنا بأمر الجميع هل لايوجد هناك من يقول الحق لهم؟
هل بات الجميع منافقاً وكثرت دقات طبول التزلف والمصلحة لدرجة إننا نتناسى مستقبل ابنائنا؟
أفيقوا ياجماعة الخير، أفيقوا فلقد وصلنا الى مرحلة الانهيار وضياع البلد؟
فهل هناك شاهد مثل شاهدكم احمد العبدالله؟.
اللهم انى بلغت اللهم فاشهد.
http://www.alabraj.org/NewsDetails.aspx?NewsID=4626 (http://www.alabraj.org/NewsDetails.aspx?NewsID=4626)

======

الرجل القوي مثل الشيخ سعود ناصر الصباح غير مرغوب فيه لان المواصفات المطلوبة حتى تكون وزير يجب ان يكون بدون شخصية و بدون راي ومؤهلاته كلمتين ان شاء الله طال عمرك كما قال الشيخ احمد العبدالله .
هل تتوقعون ان تتطور البلد بهكذا وزراء
ان مواصفات الوزير الناجح كما في قصة سيدنا موسى
( إن خير من استأجرت القوي الأمين )
وفي قصة يوسف التخطيط و الادارة

http://almoslim.net/node/127178 (http://almoslim.net/node/127178)
http://www.sh22y.com/vb/t35689.html (http://www.sh22y.com/vb/t35689.html)

 
صبرا جميل و الله المستعان
اللهم اصلح حال ولاة امورنا و ارزقهم البطانة الصالحة
اللهم ولي علينا خيارنا و لا تولي علينا شرارنا

==========


حرية الراي وردت في الدستورالكويتي
و مؤتمر جدة

في الدستور الكويتي

المادة 30
الحرية الشخصية مكفولة.
المادة 35
حرية الاعتقاد مطلقة، وتحمي الدولة حرية القيام بشعائر الاديان طبقا للعادات المرعية، على الا يخل ذلك بالنظام العام او ينافي الاداب.
المادة 36
حرية الرأي والبحث العلمي مكفولة، ولكل انسان حق التعبير عن رأيه ونشره بالقول او الكتابة او غيرهما، وذلك وفقا للشروط والاوضاع التي يبينها القانون.
المادة 37
حرية الصحافة والطباعة والنشر مكفولة وفقا للشروط والاوضاع التي يبينها القانون.

==========

سمو الامير الشيخ جابر الاحمد رحمه الله في مؤتمر جدة الشعبي
اقتباس
لقد عاش الكويتيون منذ القدم في أجواء الحرية, والتزموا الشورى, ومارسوا الديمقراطية في إطار دستورنا الذي ارتضيناه,
وإذا كانت حرية التعبير عن الرأي حقاً تعارف عليه مجتمعنا منذ نشأته, وأكده دستورنا الذي نتمسك به ونحرص عليه,

======

كلمة السيد عبدالعزيز الصقر رحمه الله في مؤتمر جدة الشعبي
اقتباس
أهم الثوابت التي ينبغي الالتزام بها في إعادة بناء البيت الكويتي:
أولاً: المشاركة الشعبية القائمة على حرية الحوار وأغلبية القرار ورقابة التنفيذ.. ولا أخالني اليوم بحاجة إلى توضيح مبررات هذا المنطلق الأول والأهم ومقتضياته, وكل ما يجري على ساحتنا الوطنية والعربية يقدم البراهين والشواهد, فاجتياح النظام العراقي للكويت هو – في التحليل النهائي – أحد الإفرازات المأسوية للحكم العراقي المطلق الذي لايقيم للإنسان وزنا ولايعرف للحرية قيمة. والفشل العربي في منع العدوان بداية, وفي ردعه ورده تالياً, وفي الوصول إلى مخرج عربي من الأزمة بعد ذلك يعزى أولا وقبل كل شيء إلى إنكار دور الشعوب والتنكر لمصالحها, وفي الجهة المقابلة أثبتت التجربة الكويتية أن أصحاب الرأي الآخر عندما يلتزمون بأصول العمل السياسي ويعملون بدافع الخدمة العامة والولاء الكامل للوطن وشرعيته الوطنية, ومن منطلق القناعة الفكرية المحررة من كل تبعية فإن هؤلاء لايمكن أن يقفوا إلا في صف الوطن ودرعا لشرعيتهم وحريتهم. والمشاركة الشعبية التي ندعو إليها في الكويت لاتحتاج إلى تنظير وتأطير, فهي واضحة المعالم والأسس والمؤسسات في دستور البلاد الذي تفضلتم سموكم بالإشارة إليه, ويمكن أن تؤدي دورها السياسي والاجتماعي والاقتصادي دون تجاوز وترسم حدود كل طرف من أطرافها دون أزدواجية بمجرد الإلتزام الصادق والتطبيق الواعي لدستور عام 1962م بكامل مواده وبنوده, خاصة وأن استرشاد هذا الدستور بتجارب الدول الأخرى قد عزز هويته الكويتية الصادقة, فجاء بمثابة عباءة سياسية كويتية النسيج والنموذج تنسجم مع مقاسات المجتمع الكويتي وتتفق مع مناخه السياسي والاجتماعي وتلبي احتياجات نموه وتطوره. والوثيقة الدستورية التي أضحت منذ لحظة تصديقها واصدارها بمثابة عهد وميثاق بين الشعب وقيادته السياسية قد اكتسبت بالتأكيد تكريسا تاريخيا جديدا بعد أن مهرها شهداء الكويت بدم التضحية والفداء حين تمسك الشعب بالشرعية معربا عن وفائه النبيل بعهده, واحترامه الأصيل لميثاقه.
وإذا كان الدستور الكويتي قد ضمن الحريات السياسية الكاملة للمواطن, فإني أجد من الواجب والمفيد في هذا السياق أن أركز على أن من شأن الصحافة الكويتية الحرة أن تلعب دورا مهما باعتبارها أداة التواصل الصادق بين الشعب والحكم, واحدى مقتضيات حرية الحوار ورقابة تنفيذ القرار, باعتبارها كلمة الكويت الحرة ورسالتها إلى أحرار العالم.

4 – نعلن للعالم أجمع تمسكنا بنظام الحكم الذي اختاره شعبنا منذ نشأته وارتضته أجياله المتعاقبة, ونؤكد وقوف الشعب الكويتي كله – رجالاً ونساء, شيوخا وشبابا وأطفالا – صفا واحد خلف قيادتنا الشرعية, ممثلة في أميرنا الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح وولي عهده الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح حفظهما الله.

 
===============


من الذي حول كاتب عبر عن رايه وفق الدستور الذي كفل حرية التعبير عن الراي الي امن الدولة كانه جاسوس

مظلة العمل الكويتي ( معك) تصدر بيانا تعتبر فيه أن تكييف الاتهام ضد الجاسم بأنه يندرج تحت جرائم أمن الدولة أمر لا ينسجم بتاتا مع أدلة الاتهام والتي كانت عبارة عن مقالات وكتب منشورة منذ وقت طويل يرجع بعضها إلى خمس سنوات سابقة .
المدون داهم القحطاني يكتب مقالة يعتبر فيها الاتهامات الموجهة للجاسم اهانة للشعب الكويتي ويطالب بعدم محاكمة أي كاتب وصحافي وفق قانون أمن الدولة .
- اللجنة الشعبية لدعم حرية التعبير تصدر بيانا صحافيا تعلن فيه تضامنها مع الجاسم،وترا في اعتقاله هدر للكرامة الإنسانية والحقوق الأصلية للمواطن , وتبين ان إن اعتقال الجاسم بتهمة تهديد أمن الدولة والتحقيق معه استنادا إلى مقالاته وكتبه هو اعتقال لتحقيق غايات سياسية بحته بعد أن أصبح الجاسم منبرا من منابر مواجهة الحكومة التي ترمي بالكويت إلى هاوية سحيقة وفشل ذريع على كل الصعد والمستويات .

المنبر الديمقراطي يعلن في تصريح صحافي لصحيفة عالم اليوم عن بالغ قلقه من تدخلات «أمن الدولة» في قضايا الرأي مثلما حصل للمحامي الكاتب محمد عبدالقادر الجاسم ,اعتبر أن تدخل امن الدولة في قضايا الرأي والتحقيق مع الجاسم وتهويل الاحداث دليل واضح على أن هناك منحنيات خطيرة يجب التصدي لها لعدم تفاقمها وانتشارها . وأشار المنبر انه يتابع بقلق وحذر شديدين مجريات الأحداث مع الجاسم.وتمنى إطلاق سراح الجاسم ضمن المواد القانونية التي كفلها له الدستور في إبداء رأيه وعدم تحجيمه.

الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تصدر بيانا تعبر فيه عن قلقها البالغ من جراء اعتقال الجاسم وتحويله إلى أمن الدولة ثم حجزه في السجن المركزي ,وترى بأن القضية لا تعدو أن تكون مسألة رأي قد نختلف معه أو نتفق ولكنه يظل ضمن الأطر والأسس الدستورية ولا يستحق أن يتم التعامل مع الأمر بموجب إجراءات أمن الدولة .وناشدت الجمعية النائب العام بالإفراج عن الأستاذ محمد عبدالقادر الجاسم بما يعزز الحريات ويؤكد أن الكويت بلد تكرس حقوق التعبير وتحترم الرأي الذي كفله الدستور كحق لكل المواطنين ، وبأن أي حساب على الآراء يجري بموجب القوانين المدنية دون امتهان للأفراد ومصادرة حرياتهم .

الخبير الدستوري الدكتور محمد المقاطع يرفض في مقال أن يتحول الجاسم إلى مثال لترهيب الحرية ولسجينا الرأي ويعتبر ذلك تعسفا .ويبين الآتي :
1) بناء الشكوى على كتب ومقالات كُتبت قبل خمس سنوات، وقد سقطت بمدة التقادم عملا بنص أحكام القانون رقم 3 لسنة 2006 في شأن المطبوعات والنشر.
2) إن جرائم الرأي (النشر) تعمَّد المشرّع تحصينها من المساءلة الجزائية بعد ثلاثة أشهر، حتى لا يصبح الكاتب والصحافي عرضة للتهديد عن آرائه كل لحظة من اللحظات.
3) إن تقديم الشكوى على أنها من جرائم أمن الدولة، وصف في غير محله من الشاكي، لأن مضمون الشكاوى في حقيقته «جرائم صحافة» ــ إن كانت قائمة ــ لأنها سقطت أصلا بالتقادم.
4) إن فتح التحقيق بكل ما نشره الأخ محمد الجاسم بصفة إجمالية هكذا أمر غير سائغ في المنطق القانوني، خصوصا أن النيابة عوّدتنا على التشدد في قبولها مثل هذه الشكاوى.
5)ان منع جهات التحقيق الضمانات الدستورية والقانونية عن الأستاذ محمد الجاسم، مثل لقائه بمحاميه وحقه في الاتصال بأهله ورؤيتهم له حينما ساءت أحواله الصحية، يتنافى والضمانات الطبيعية للمتهم بصفة خاصة، بما فيها الإفراج بضمانته الشخصية أو المالية، وهي أيضا ضمانات الإنسان بصفة عامة.

 

About these ads

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 28 other followers

%d bloggers like this: